السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 06:27 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة خالد العبيد(خالد العبيد)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-04-2005, 04:56 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21529

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم

    الاعزاء بالمنبر
    لكم تحيات الورد
    اعيد هنا نص المقال الذي نشره من قبل صديقي صلاح عبد الرحيم ( اللورد )

    الذي نعى فيه حال السينما السودانية
    اهديه الى كل المهتمين بالسينما السودانية
    وأخص الصديق محمد مصطفى الامين



    تداعت في خاطري متتاليات لصور نازفة تعضد مافي الروح من قيد . هي صور لحالنا الذي لا يخفى علينا نحن السينمائيين السودانيين الذين عملوا على صون عبق الزهرة ورموا اثقال الغيوم ، هي تلك الصورالتي عرضها ببراعة وعبقرية الروائي عبد الحكيم قاسم في ـ ايام الانسان السبعة ـ .. عالما من الجمال والجلال يتهاوى .. ان السماء الرحيبة ذات الرواء البهي والعمق اللانهائي والقدرة المطلقة على اشاعة الأمان والطمانينة تسقط ، ويكابد البطل محنة السقوط وقسوة الوحدة في مواجهة العالم الصلب الخشن المدبب والمحدد الراسخ والمغلق باحكام ، بحسب قول الناقد محمود عبد الوهاب فان القراءة لقصة " وجوه الشيخ " لابد وان تكشف للقارئ كم تخلفنا عن الماضي حين فقدنا الكثير مما عرفه اجدادنا عن صور النظافة والاناقة والجمال ورهافة النقوش وتناسق الزخارف . وفي هذا العالم الضيق الخانق الشائه والمفضوح والمترع بألوان الدمامة والقبح ، تعشعش الكآبة المعتمة وتنمو الغلظة وتندلع الرغبات المكبوتة عدوانية وشراسة بالغة الضراوة ، الناس مكسورون شاحبون ، سمر وناحلون ، فزعزن كالطيور ، صامتون ومنطوون ، نسيت قلوبهم حتى الحكايات القديمة لكن الخوف لازال ماثلاً .
    وحينما صرح دانتي " انتم الداخلون تخلوا عن كل أمل " كأنما كان يعني القادمين الى وحدة وحدة افلام السودان ، حيث الكلام عن الموت مثل الحديث عن الطقس او المطر في وحدة افلام السودان اليوم التي اصبحت جسراً للموتى المتراصين ، هي مكان يولد الكآبة ويخنق الصرخة وينهك الانفاس ، هي مدينة فقدت حتى لونها وعطرها ونبضها " طوال الخمسين عاماً المنصرمة لم تلق السينما المكان اللائق بها كأهم الفنون ، والفن الأكثر جدارة بالاحترام وهي الفن الذي ينبض حيوية بمقدار تنوع وظائفها الى الدرجة التي يقر بها " رالف ستفنسون " الى انه من العبث تقييد الحياة فالسينما فالسينما تعبر عن الحياة وشكل من اشكالها .
    طوال الخمسين عاماً المنصرمة وعلى مدار كل عهودنا السياسية كان للدولة تلك النظرة المتخلفة تجاه السينما والتي بالطبع تولد وضعاً شائها ومتخلفاً ومع كل المتغيرات الادارية والمؤسسية التي طرأت على وضعيتنا لم تستقر الدولة على ماتريده ، هل السينما صناعة أم وسيلة ثقافية ام إعلامية ، ان تخفيف المعادلة الصعبة يحتاج الى وضوح الرؤية إذ ان لانتاج الدولة أو الانتاج السينمائي العام شروطه وتقاليده .. اننا المحروقين بالجمرة نبحث لايجاد معادل إنتاجي .. اننا نبحث بدأب لسينما موازية تنتمي الى صيغة اقتصادية مختلفة .
    حلمت قبلها في تلك والقمر يجلس على عرش السماء لابساً قبعة الغبطة كنت انا وشداد ومهدي وسليمان فنانون كالورد وكانت رياح الحصار عاتية فآثروا ان لايموتوا ، كنا حينها نتناول اقداح الشاي في حوش رحيب ونتبادل الحديث عن الحب والوطن والسينما ونمحو ما في الجوارح من زيف !
    بعدها كانت الكارثة وكان القرار الخاص بتصفية وحدة افلام السودان والحاقها بالاذاعة كان القرار الذي الغي اخيرا سبقاً لامثيل له في كل اركان الدنيا وبكل اتجاهاتها الاربع !
    هوتنا الرعود والقصف العنيف فنهضنا جميعا .. مشهد صغير كبير من مشاهد الكوميديا السوداء اصابني بالارتعاش ساعتها وذلك حين تسارع الممثلون ذوي الابتسامة البلهاء والتي تعلن عن زهو الخيبة وهم يقومون بلملمة الاجهزة كمن يعمل غلى ازالة الالغام ! وقد اجهدت نفسي وما فتئت في تحليل ابعاد ذلك القرار هل هو انتقال اصول السينما من موظفي الثقافة الى موظفي الاذاعة ! ام هو توسعة وامتداد لمبنى الاذاعة المهيب .
    قال ابي الفتح " كان عندنا بخراسان انسان قروي له عجل وذات يوم دخل العجل الدار وادخل رأسه في جب الماء ولم يقدر على اخراجه فاستحضر معلم القرية ، الذي قال " انا اخلصك ، اعطني سكيناً فذبح العجل وأخذ حجراً وكسر الجب فقال القروي : قتلت العجل وكسرت الجب.. .. ولاتثريب عليك يامعلم عصرنا العيب فينا إن قدمناك فان كنا نعلم فتلك مصيبة وان كنا لا نعلم فالمصيبة اعظم ، اننا كسينمائيين نقدر ان علاقتنا بالسينما تتم عبر القداسة والطهارة والنقاء وبمثل هذا التوهج الروحي لانتصور ان يبلغ حد الاستفزاز ان لا نشار فيما نحن اهل له ولا نتصور وبكل تلك اللجان اللجان والميزانيات الضخمة الخاصة بتنمية الثقافة ان لاتوجد اي اشارة للنهوض بالسينما ! .
    لانتصور ان يكون هم الجهة القائدة للانتاج السينمائي هو الترقيات والعلاوات .. اننا نطمح فقط لفيلم لا تتجاوز مدته عشرة دقائق ! لانتصور ان لايكون في لجنة اصلاح السينما ولجنة الرقابة على الافلام سينمائي واحد ، ان الخوف ما زال ماثلاً طالما ظلت وضعيتنا بوحدة افلام السودان كما هي اذ يصبح المصير مجهولا ومناخاً خصباً لتوالد الغريبة والمفعمة بالعبقرية !
    هي دعوة لكل مثقفينا للالتفاف معاً لانقاذ السينما في بلادنا لان الرصاص الذي يخترق القلب والمحكم بالتمام والكمال في اتجاه اغتيال السينما يستقر في ذاكرة التاريخ .
    انه ليس وساما للخلود والمستقبل حيث ينابيع الضوء والذي كان فيه السينمائيون أول من حفر له مجرى ، هو فعل بصادر افكارنا فيما بينهما ينهد حاجزاً ضخم لنشاهد حينذاك سهلاً قاحلاً وعلى مد البصر لينتصب شعرنا فوق رؤوسنا ونسارع الخطى ونصيح يا مثقفي السودان :
    كونوا معنا كونوا معنا حينما نعلن وبصوت عال صيحة جارسيان في جحيم سارتر : ها أنذا موجود ، اتذوق نفسي ، انني احس بالطعم القديم للدم والماء الحديدي ، وذوقي اني احيا والحياة هي هذه ، اني اتمتع وارتوي منها بلا ظمأ .. اربعة وثلاثون عاما وقد كبرت قد اشتغلت وانتظرت وبلغت ماكنت اريد .. مارسيل وباريتي والاستقلال ان انبهارنا بالسينما هو انبهار بالحياة .. انبهار بالحرية ، وكما قال اندرية جيد : ان اشرب الشكولاته بالقرفة معنها انني اشرب اسبانيا .ز ان كل عطر .ز كل مشهد يبهرنا ويلقي بنا بعيداً خارج انفسنا .. ان امتلاء الكينونة هو الابدية الحقة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم خالد العبيد19-04-05, 04:56 AM
  Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم خالد العبيد19-04-05, 05:02 PM
    Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Elmosley19-04-05, 10:49 PM
  Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم خالد العبيد20-04-05, 01:57 AM
    Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Elmosley21-04-05, 00:18 AM
  Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم خالد العبيد20-04-05, 01:59 AM
    Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم خدر20-04-05, 02:08 AM
  Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم ودقاسم20-04-05, 02:27 AM
    Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Hussein Mallasi20-04-05, 06:33 AM
      Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Hussein Mallasi20-04-05, 06:40 AM
        Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Hussein Mallasi20-04-05, 06:58 AM
      Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Hussein Mallasi20-04-05, 06:45 AM
        Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Hussein Mallasi20-04-05, 07:09 AM
          Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Hussein Mallasi20-04-05, 07:14 AM
            Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Hussein Mallasi20-04-05, 07:16 AM
              Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Hussein Mallasi20-04-05, 07:18 AM
  Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم خالد العبيد20-04-05, 08:15 AM
  Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم خالد العبيد20-04-05, 08:20 AM
  Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم خالد العبيد20-04-05, 08:29 AM
  Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Abd-Elrhman sorkati22-04-05, 04:44 AM
    Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Hussein Mallasi26-04-05, 03:07 AM
      Re: السينما السودانية .. المدينة الي فقدت لونها وعطرها.. صلاح عبد الرحيم Hussein Mallasi26-04-05, 08:02 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de