وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 06:48 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة ضحايا التعذيب
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أحد سجناء أبو غريب يروي تجربته

05-08-2004, 11:14 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 30146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
أحد سجناء أبو غريب يروي تجربته


    أحد سجناء أبو غريب يروي تجربته


    قضى حيدر صبار عبد عشرة أشهر في سجن أبو غريب
    يقول حيدر صبار عبد، وهو نائب ضابط في الجيش العراقي السابق وعاطل عن العمل حاليا، إنه أحد الأشخاص الذين تعرضوا لتعذيب وسوء معاملة في سجن ابو غريب ونشرت صورهم وسائل الإعلام حول العالم. وفيما يلي رواية حيدر لتجربته:

    استأجرت سيارة تاكسي، وأثناء سيرنا وقفنا عند حاجز أمريكي في مدخل منطقة "التاجي". كان ذلك في شهر رمضان الماضي (نوفمبر/ تشرين الثاني).
    طلب الجنود الاطلاع على أوراق السيارة، لكن لم يكن معنا أي أوراق، فأخذزنا إلى مركز تابع لهم في المنطقة الخامسة، ثم نقلونا إلى معسكر اعتقال في مطار بغداد.
    قالوا إنه سيجري التحقيق معنا ثم سيطلق سراحنا. بقيت لمدة ثلاثة أيام ولم يحقق معي أحد.
    وفي الساعة الرابعة من صباح اليوم الثالث أخذوني إلى معسكر بوكا في البصرة، وقيل لي إنني سأمثل أمام محكمة عراقية.
    تساءلت: "مالذي فعلته حتى تحاكمونني؟ أنا لست مجرماً. إن لدي خمسة أبناء وأسرتي لا تعلم بما جرى لي.
    "ضرب وإهانات"
    بعد ذلك أخذوني إلى سجن أبو غريب. عذبوني بعد أن تشاجرت مع رجل عراقي كان يعمل بالسجن، وكان على علاقة بمجندة أمريكية. كان يسيء إلينا كثيراً، فاضطررنا لضربه.
    بدأوا تعذيبنا بتقطيع ملابسنا بشفرات حادة. حتى ملابسنا الداخلية نزعوها عنا، ثم أمرونا بأداء بعض الحركات.
    أوقفوا أمامنا مجندة أمريكية وأمرونا من خلال مترجم بممارسة العادة السرية أمامها. لم نقبل في البداية فضربونا ووضعوا كيسا فوق رأسي.
    أصابني الخوف، لكنني تظاهرت بالممارسة كي أنجو من الضرب. وضعوا يدي على رأس أحد المساجين. اعتقدت أنها رأس المجندة، ثم رفعوا الكيس عن رأسي فرأيت زميلي السجين.
    "كسروا فكي"
    قالوا إنهم سيقتلوننا وانهالوا علي بالضرب لدرجة أنني اعتقدت أنني سأموت. كسروا فكي، ولا زلت حتى الآن أجد صعوبة في الأكل.
    وضعوا الأكياس على رؤوسنا مرة أخرى وأمرونا بالنباح كالكلاب عند سماع صوت صفارة.
    أجبرونا على الوقوف وحمل بعضنا البعض، وعلى الاستلقاء فوق زملائنا. أذونا كثيراً.
    بعد ذلك جاء فريق تحقيق برئاسة ضابط أمريكي وطلبوا منا أن نروي لهم ماحدث، وحكيت لهم كل شيء. ويوم الخامس عشر من أبريل/ نيسان أطلقوا سراحي.

    ملحوظة: لم نتكمن من التحقق من رواية حيدر صبار عبد لتجربته في سجن أبو غريب، لكن التجاوزات التي تحدث عنها تتسق مع ما توصلت إليه تحقيقات وزارة الدفاع الأمريكية.
    هل لديك تعليق على هذه الشهادة؟ أدل برأيك في الخانة الموجودة أعلى يسار الصفحة.
    يرجى ذكر الاسم والبلد الذي تعيش فيه.

    تعليقاتكم:

    ان ما يقوله السيد نائب ضابط فيه الكثير من المتناقضات بدأ من سيارة التاكسي والتي لا تحمل أي أوراق وبعدها ضرب موظف في السجن. واسأل السيد هل نسيت التعذيب الحقيقي الذي كان يمارس أيام صدام بدون مجندات أمريكيات واذكر على سبيل المثال عملية دولاب الهواء والتي يعرفها كل من زار سجون صدام وربما بعض السجون العربية وتمثل تعليق المتهم على أنبوب أفقيا ويتم تدويره ضربا بالعصى وكابلات أسلاك الكهرباء إلى إن يوقع على الاعتراف أو يموت ليثبت براءته.
    سرمد العراقي - شتوتكارت المانيا


    اسلوب امريكا لا يتعدى 1% من اسلوب البعث
    مسعود - زيورخ، سويسرا
    لكل ظالم اظلم منه، يا أخوان لا تنسوا كم من الجرائم ارتكبت في هذه السجون من قبل نظام البعث. واكيد اسلوب امريكا لا يتعدى 1% من اسلوب البعث
    مسعود - زيورخ، سويسرا

    أقول بألم بالغ و ليس بشماتة للأشقاء العراقيين الذين رحبوا بالاحتلال: ما رأيكم الآن؟ قديما قالت العرب : ما غزي قوم في عقر دارهم إلا ذلوا.
    علي محمد - سوريا

    ان ابشع وظيفة في الجيش العراقي السابق هي وظيفة نائب ضابط فربما الضابط يرحم ولكن هناك شيطان يرافقة هو نائب الضابط الذي ينفذ الاوامر وبصورة تملقية راح ضحيتها آلاف العراقيين في مقابر جماعية ولاتنسو ان هذه السجون هي من صنع الطاغية واعوانه الذين كان اكثرهم من نواب الضباط.
    سيف علي - العر اق، الناصرية

    لو بقي صدام في الحكم لكان هذا افضل للشعب العراقي وسيأتي يوم يندمون فيه على استقبالهم للامريكيين.
    ابو يزيد - فلسطين


    الامر مرفوع للأمم المتحدة ورؤساء الدول العربية والاسلامية لتقف وقفة رجل واحد أمام تلك التحديات
    عبد الله الحبيب - السودان
    إنه لشئ موسف حقاً فى حق الاخوة الاشقاء العراقيين بما يلاقونه من انتهاكات لحقوق الانسان المسلم والامر مرفوع للأمم المتحدة ورؤساء الدول العربية والاسلامية لتقف وقفة رجل واحد أمام تلك التحديات.
    عبد الله الحبيب - السودان

    ان الله يمهل ولا يهمل هؤلاء الذين يقوم الأمريكان بتعذيبهم لقد قاموا في عهد صدام بتعذيب الكثير من العراقيين فالله ينتقم منهم الآن.
    كاكة باشا - السليمانية، العراق

    كنت اتمنى لو تم التركيز على ماقام به صدام في الماضي من تذويب الناس في الأحماض وتقطيع اعضائهم في الامن الخاص والامن العام،والحرس الخاص والامن العسكري ولو بدأنا بفضح ما يحدث عندنا قبل فضح الغريب ،نعم ما يحدث انتهاك ولكن الصور التي شاهدناها أقل بكثير مما شاهدناه أيام صدام وعائلته الشاذة عندما قتلوا خمسة الاف فرد من عشيرتي (الحجيم) في جنوب العراق.
    فراسم الحجيم بغداد

    ربما فعل المسلمون أكثر من هذا لو كانوا مكان الأمريكان الم نر كيف أن المسلمين يقتلون إخوانهم في السعودية من خلال التفجيرات ربما الأمريكان لا يفعلون هذا لماذا ننتظر منهم أن يحترموننا ونحن لم نحترم أنفسنا.
    صلاح - اليمن


    لقد عرف العالم اجمع من خلال هذه الصور كذب وزيف الادعاءات الأمريكية عن الحرية وحقوق الإنسان
    علي مجبل - بغداد العراق
    هذه الصور الوحشية نماذج من الحرية والديمقراطية الأمريكية التي جاء بها الأمريكيون إلى العراق. لقد عرف العالم اجمع من خلال هذه الصور كذب وزيف الادعاءات الأمريكية عن الحرية وحقوق الإنسان.
    علي مجبل - بغداد العراق

    هذا غيض من فيض. متى يكتب للعراقيين ان يحيوا حياة كريمة مثل باقي الأمم؟ لقد جاءت هذه الفضيحة لتزيد من جروح العراقيين، الذين صاروا يدفعون ثمن (الحرية والديمقراطية) من دمائهم وكرامتهم. وجوابي على الأخ سالم من لندن، ليس كل من كان في الجيش العراقي السابق شارك في جريمة المقابر الجماعية.
    بشار - بغداد

    هذا الذي ظهر و الله أعلم بما خفي لأنه سيكون بلا شك أعظم و أبشع مما حصل للمعتقل حيدر و هذا وجه من أوجه الديمقراطية التي تريدها الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط. ولا يمكن مقارنة هؤلاء الأمريكان بسلفهم الدكتاتوريين العراقيين الذي كانو يدعون الأسلام و يمارسون صور لتعذيب المعتقلين أبشع من صور تعذيب الأمريكان للمعتقلين.
    جعفر - المنامة البحرين

    نعم أمريكا ما شاء الله عادلة ، ستقوم بالتحقيق في وقت لاحق ، وسوف توبخ من قام بذلك وتحثهم على عدم القيام بذلك مره أخرى ، وهذا يدل على اهتمام أمريكا وحرصها على حقوق الإنسان.
    سامي الخماش - الطائف


    اريد ان يعرف اخواننا العرب ان صدام وجلاوزته فعلوا الاسوأ من هذا لاكثر من ثلاثين سنة
    احمد العراقي - هولندا
    لست هنا اريد ان ادافع عن امريكا فامريكا سيدة الاجرام والارهاب في عالمنا وعصرنا وهي تذل العرب بكل ماعندها من وسائل وسبل لكن اريد ان يعرف اخواننا العرب ان صدام وجلاوزته فعلوا الاسوأ من هذا لاكثر من ثلاثين سنة في ابو غريب وغيره من السجون على طول العراق وعرضه ولم يفضحهم الاعلام يوما ولم يصور الضحايا احد بل كان مصيرهم من السجون الى المقابر الجماعية ... وهنا احب ان اتسائل ايضا هل ماحصل للسجناء اسوأ مما حصل في الفلوجة قبل ايام؟
    احمد العراقي - هولندا

    هذه هي الحضارة الأمريكية وهذه هي حقوق الإنسان التي يتشدقون بها في كل مناسبة، إنه الوجه الأمريكي القبيح الحقيقي بدأ يتبدي لنا دون مساحيق.
    رشا محمد عبد العزيز منصور - حلوان، القاهرة

    هذا ما نشر في الإعلام فما بالكم بما لم ينشر وهذا بالنسبه للعراقين اما أسرى القاعدة وطالبان الله وحده يعلم ما حدث ويحدث لهم من بشاعة.
    ايمن النمر - مصر

    أتمنى أن تسألوا هذا الشخص كيف كان هو يعامل السجناء العراقيين عندما كان نائب ضابط في جيش صدام حسين؟ أعتقد أن الإجابة واضحة: مقابر جماعية لنصف مليون رجل وامرأة وطفل وشيخ عراقي.
    سالم - لندن

    مهما كانت درجة الصدق فى الرواية، فهى تستحق النظر، وهى تحمل رسالة الى الاحتلال الامريكى: راجعوا انفسكم قبل فوات الاوان.
    محمد سيد ريان - الاسكندرية


    ما حدث يتجاوز قدرة العرب علي النسيان
    محمد حسين - الشرقية مصر
    مرحى هذه هي الحضارة الأمريكية، لعل الواهمين من العرب يفيقون بعد ما شاهدناه وسمعناه جميعا في الأيام الماضية. ما حدث في اعتقادي واتمنى ألا أكون مخطئا يتجاوز قدرة العرب علي النسيان.
    محمد حسين - الشرقية مصر

    هذا هو المنتظر من الأمريكيين ماذا ننتظر من أمة محتلة و تمارس البلطجة على العالم و بعد ذلك يضنون حتى بالاعتذار لابد أن يكون هناك محاكمة دولية لهؤلاء الهمجيين و ألا يمر الموضوع مر الكرام.
    شيرين فتحي - مصر

    الآراء المنشورة تعبر عن مواقف اصحابها ولا علاقة لبي بي سي بمحتواها.








    _____



    أتق الله حيث ما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2004, 07:01 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 30146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أحد سجناء أبو غريب يروي تجربته (Re: Frankly)


    تعددت الأشكال والتعذيب واحد في سجون العراق


    أهالي المعتقلين يحتجون على تعذيب ذويهم أمام سجن أبو غريب (رويترز)
    منير الجالودي- بغداد
    تتكشف يوميا حقائق جديدة عن عمليات التعذيب الوحشية الأميركية ضد المعتقلين العراقيين والتي صدمت المجتمع الدولي بأسره.
    الجزيرة نت قامت بجولة سريعة بمنطقتي أبو غريب والأعظمية ببغداد والتقت بعدد من المعتقلين المفرج عنهم حديثا، بعضهم سارع ليحكي قصته وآخرون أحجموا خوفا من اعتقالهم مرة أخرى خاصة النساء اللواتي رفضن مجرد الحديث عن مأساتهن.
    في أبو غريب فتى لم يتجاوز السابعة عشرة من عمره، تبدو على وجهه آثار حرق بارزة، كما أن إصبعين من يده مقطوعتان.
    قال عمار إنه يدرس في مدرسة بالفلوجة، وهذا يضطره بحكم إقامته في أبو غريب أن يجلس أيام دوامه في فندق بسيط هناك. وفي ليلة دهم الجنود الأميركيون الفندق وغرفته هو تحديدا وألقوا عليه قنبلة متفجرة فحرقت وجهه وقطعت إصبعيه، ونظرا لحالته الصحية اعتقلوه في المستشفى مقيد اليدين معصوب العينين.

    ممارسات وحشية وسادية في أبو غريب (أرشيف-الفرنسية)
    يروي عمار صورا عديدة من التعذيب النفسي والجسدي التي تعرض لها، منها أن بعض المجندات الأميركيات كن يعرينه تماما ويتحرشن به. ومنها أنهم كانوا يجبرونه على الاغتسال بالشامبو رغم الحروق في وجهه وعينيه فتتأثر عيناه ويتألم منهما أياما. يعلق عمار فيقول "هذا ما كانوا يفعلونه في المستشفى فماذا تراهم يفعلون في الزنازين إذا؟!".
    في الأعظمية عائلة اعتقل أغلب أفرادها، فمنهم من أفرج عنه وهم قليل، ومنهم من قضى نحبه تحت التعذيب، ومنهم من ينتظر في سجنه حتى الساعة.
    يقول توفيق العزي -ووالدته إلى جواره- إن قوات الاحتلال دهمت بيتهم في وقت متأخر من الليل فاقتادته مع جميع إخوانه –وكلهم ذكور- ومنهم أخ كان خارجا للتو من عملية جراحية ولا يستطيع الحراك فحملوه حملا.
    كما اعتقلوا والده البالغ من العمر 57 عاما ويعاني من السكر والضغط. واعتقلوا أيضا أبناء وبنات عمته ومازالوا جميعا في المعتقل ولم يفرج إلا عن أخيه المريض الذي لم يمكث عندهم كثيرا بسبب حالته الصحية.
    يذكر توفيق أنهم عصبوا رأسه وربطوا يديه للخلف وأبقوه على هذه الحالة خمسة أيام، وإذا جاء موعد الطعام فكوا يديه وربطوهما للأمام كي يتمكن من تناول الطعام الذي وصفه معظم المفرج عنهم بأنه رديء الطعم والرائحة، ولا يكاد ينتهي من طعامه حتى يعيدوا ربطه للوراء.
    أقسم توفيق أنهم كانوا يعلقونه من يديه ويصعقونه بالكهرباء في وجبة شبه يومية، وكل ذلك في سبيل أن يعترف بأن أباه وابن عمته من المقاومة وأن ابنتي عمته تمولان المقاومة.
    كما لقي أحد أبناء عمومته حتفه في التعذيب، وعندما استلموا جثته بعد مماطلة طويلة من قوات الاحتلال أصر توفيق على فتح الكيس الذي وضعت الجثة فيه فوجد أن جمجمة ابن عمته مهشمة وجسمه مليء بآثار التعذيب والتنكيل.
    روايات من التقت بهم الجزيرة نت لم تقتصر على الصيف الماضي فعمليات التعذيب لم تنته بعد اكتشافها من قبل وزارة الدفاع الأميركية ومحاكمة مسؤولي سجن أبو غريب في مارس/ آذار الماضي، إذ إن ضحايا التعذيب خرجوا قبل أيام قليلة، ولم تنحصر هذه الممارسات في سجن أبو غريب دون غيره حيث تجري ممارسات مماثلة ضد معتقلين في الحبانية وآخرين في قصر الأعظمية وغيرهم في المستشفيات التابعة للاحتلال.
    هذه الممارسات -بحسب إفادات المعتقلين- لم تكن تصرفات فردية وإنما هي إجراءات يشرف عليها مسؤولون ومحققون، ويترك لكل سجان بعد ذلك العنان في شكل التعذيب الذي يراه أكثر إيلاما وتأثيرا. كما أن كثيرا من الحالات أجمعت على همجية الجنود الأميركيين في دهم البيوت وترويع من فيها وإيذائهم، فضلا عن السرقات المباشرة لهذه البيوت، فعند الدهم يأخذ الجنود أي نقود أو قطع ذهبية يجدونها أمامهم وكأنها كلأ مباح.
    حكايات التعذيب كثيرة، وستكشف الأيام القادمة صورا جديدة منها بقيت طي الكتمان، فما أن ينفرط العقد حتى تخر لآلئه تباعا. ويبقى التعذيب واحدا وإن اختلفت الأشكال والصور.
    ________________________
    موفد الجزيرة نت
    المصدر :الجزيرة

    _____



    أتق الله حيث ما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن


    نكتة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de