في ذكرى الأستاذ محمود: ذلك الفقد المؤدي إلى الهلاك (قصيدة)

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 04:30 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الراحل بشير عيسى بكار(بشير عيسى بكار)(b_bakkar)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-01-2004, 03:09 AM

بشير عيسى بكار

تاريخ التسجيل: 02-08-2003
مجموع المشاركات: 40

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


في ذكرى الأستاذ محمود: ذلك الفقد المؤدي إلى الهلاك (قصيدة)



    ذلك الفقدُ المؤدِّي إلى الهلاك

    كتبت في الذكري الثالثة لاستشهاد الأستاذ محمود

    نائحةُ المغارب

    تنوحُ الأمُّ الكَلِيمُ على وحِيدِها المفقودِ
    حينَ تأتي المغاربُ
    مُستدبرةً مطلعَ الشمسِ تأبَى
    أن يُنيرَ بعدَ البشيرِ ضوءُُ
    مِنَ الفانُوسِ شاحبُ
    تُناديهِ يا جَنايَ بَعدَكَ الدنيا
    عليَّ أظلمتْ ديارُها الخرائبُ
    * * *
    أنوحُ على قلبي الذي فقدتُهُ
    وأهلي، وقومي، وداري
    وربِّي الذي ودَّعَنَا
    وصار منه القِلَى وهْوَ غاضبُ
    * * *
    النذير
    وتَعْوِي كِلابُ الحيِّ نحوَ السماءِ مِثْلنُا
    إذ ترى البلاءَ نازِلاً
    على أهلِ القُرى جميعِهِم
    يَسْتَويِ لديهِ سادِرُُ في غيِّهِ وتائبُ
    يُخَيِّمُ الموتُ شرقاً وغرباً
    ومِن كُلِّ الجهاتِ تأتي النوائبُ
    فالهَرْجُ والمَرْجُ والبطشُ والظلمُ
    والفقرُ المُذِلُّ يُحيلُ العذارَى بغايا
    والرجالَ عبيداَ خانعينَ، ولا مَنْ يحاسِبُ
    * * *
    ما مِنٌ قريةٍ طغَى المتُرفون فيها وأَفسدوا
    إلاَّ أتاها الدَّمارُ بياتاً أو قائلينَ
    وحلَّ العذابُ الواصِبُ
    ففي بيزنطةَ القديمةَ عبرةُُ
    وفي بغدادَ بعد عِزِّها
    ومكَّةَ والمدينةَ لم تَسْلمَا
    وقد تناوَشَتْهُمَا المُصائبُ
    ودكَّتْ فئاتُ الظالمينَ البيتَ ذاتَ مرَّةٍ
    فوقَ من لاذوا بِهِ
    واستباحتْ نِساءَ المدينةَ أخرى
    كما يَستبيحُ الغُزاةُ الأجانِبُ
    * * *ُ
    المأساةُ والحُلم

    مأساتُنا عَبثِيِّةُ الأطوارِ وهْيَ معادةُُ
    تتعاقبُ الأدوارُ مُذ قابيلَ
    جُنْدُ الشَّرِّ فيها الغالِبُ
    ولكِنَّ حُلماً قديماً لا يزالُ يَعُودُنَا
    فقد تَنْجَلِي الأستارُ عن عالمٍ
    تَختفِي مِنهُ الأفاعِي والعقارِبُ
    ويَرْعَى الشِّبْلُ تِبْناً
    ويَلْعبُ الصل قُرْبَ الفَتىَ ويُداعِبُ
    * * *
    الموتُ والصليبُ والخلاصُ

    كان الموتُ سُنَّةَ الحياةِ ووجْهَهَا الثانِي
    ولَوْلاَهُ ما نَمَتْ ولا تَجَدَّدَت لنا فيها الرَّغَائبُ
    ولَكِنَّ ما نَحْياهُ أبْشَعُ حالَةً
    مِنَ الموتِ الَّذِي فيهِ تَفْنَى التَّرائبُ
    * * *
    فَيَا وَيْحَ مَن عاشَ في الدنيا وهَمُّهُ
    الأكٌلُ والشُّرٌبُ والهَذَرُ الذي
    تَلْغُو بِهِ المُسَلْسَلاتُ والمَلاعِبُ
    أو باتَ عابِداً لنفسِهِ في المساجدِ الَّتِي
    زُيِّنتْ بالنُّقُوشِ وقد خَلَتْ
    قُلوُبُ القَوْمِ من كلِّ زِينةٍ
    وأصبحَ الدِّينُ سِلْعةً بها
    يُسْتَبْضَعُ الهَوَى والمكاسِبُ
    * * *
    ويَا حَبَّذَا مِيتَةً على الصَّلِيبِ
    خَلَّدتْ أصحابَهَا في العَالَمَيْنِ
    مِنْهُم حاضِرُُ وغائبُ
    بِهَا تَرفَعُ النَّفْسُ وِزْرَهَا وتَفْتَدِي
    مُسْتَضعِفينَ سامَهم مُطفِّفُُ وغاصِبُ
    ولَكِنَّ ما نحياهُ أبشعُ حالةً
    مِنَ الموتِ الَّذي فيه تَفْنَى التَّرائبُ
    * * *
    أنوحُ على فؤادي الَّذِي صارَ فارغاً
    وأهلِي، ودارِي، وربِّي الَّذِي ودَّعَنَا
    وصارَ منه القِلَى وهْوَ غاضبُ
    كما تنوحُ الأمُّ الكَلِيمُ على وحيدِها
    المفقودِ حينَ تأتي المغاربُ
    بشير بكار
    أنجمينا، تشاد، نوفمبر 1987

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2004, 10:18 AM

د.أحمد الحسين
<aد.أحمد الحسين
تاريخ التسجيل: 17-03-2003
مجموع المشاركات: 3259

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في ذكرى الأستاذ محمود: ذلك الفقد المؤدي إلى الهلاك (قصيدة) (Re: بشير عيسى بكار)

    رائعة تماما. سلام يا بشير كيف حالك سلامي لزينب والأطفال
    أحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2004, 01:10 PM

doma
<adoma
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 15894

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في ذكرى الأستاذ محمود: ذلك الفقد المؤدي إلى الهلاك (قصيدة) (Re: د.أحمد الحسين)

    ربي ارحمه وارحمنا واغفر له ولنا وكفر عنه وعناخطايانا انك انت الغفور الرحيم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2004, 01:34 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 26621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في ذكرى الأستاذ محمود: ذلك الفقد المؤدي إلى الهلاك (قصيدة) (Re: بشير عيسى بكار)

    لقد استمتعت يا أستاذ بشير بهذه القصيدة الرائعة الصادقة أيما استمتاع..

    فَيَا وَيْحَ مَن عاشَ في الدنيا وهَمُّهُ
    الأكٌلُ والشُّرٌبُ والهَذَرُ الذي
    تَلْغُو بِهِ المُسَلْسَلاتُ والمَلاعِبُ
    أو باتَ عابِداً لنفسِهِ في المساجدِ الَّتِي
    زُيِّنتْ بالنُّقُوشِ وقد خَلَتْ
    قُلوُبُ القَوْمِ من كلِّ زِينةٍ
    وأصبحَ الدِّينُ سِلْعةً بها
    يُسْتَبْضَعُ الهَوَى والمكاسِبُ


    سوف أنقل وصلتها لمنبر موقع الفكرة الحر، كما فعلت مع بوستك السابق..




    وسلامي للأسرة الحبيبة..

    ياسر

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 18-01-2004, 02:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2004, 09:26 PM

بشير عيسى بكار

تاريخ التسجيل: 02-08-2003
مجموع المشاركات: 40

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في ذكرى الأستاذ محمود: ذلك الفقد المؤدي إلى الهلاك (قصيدة) (Re: Yasir Elsharif)

    عزيزي د. أحمد (د.كاف) ذلك اللقب الطريف الأثير عندي، الذي يعيدني إلى أيام هنية من العمر، أرجو أن تعود سواء في هذا العالم أم العالم الآخر
    كنت أهم بتحيتك والتعليق على قصائدك اللطيفة، وشهادتك، لكن الزمن لم يسعفن، فسبقتني أنت
    لك شكري الجزيل
    وسلامي إلى علوية وبنت الحسين وبقية الأبناء الأعزاء

    سيدتي دوما
    أشكرك على حضورك الدائم، وأكبر فيك وعيك المتقدم في زمن تتراجع فيه الفهوم والعلوم في منطقتنا

    عزيزي د. ياسر
    لقد سرني انطباعك الطيب عن القصيدة
    شكرا على هذا الثناء الذي يرفع الروح المعنوية، في وسط يبدو فيه أن الحابل اختلط بالنابل
    وشكرا على نشرك القصيدة في منتدى الفكرة
    لابد لي أن أحييي نشاطك الذي لا يني في نشر فكر الأستاذ، فإن له دورا كبيرا في الحضور الذي تهيأ للفكرة الجمهورية، بالذات في هذا العام
    سلامي إلى الأسرة الحبيبة، ايضا

    (عدل بواسطة بشير عيسى بكار on 18-01-2004, 09:27 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2004, 03:26 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 04-01-2003
مجموع المشاركات: 8067

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: في ذكرى الأستاذ محمود: ذلك الفقد المؤدي إلى الهلاك (قصيدة) (Re: بشير عيسى بكار)

    أخي الأستاذ بشير،
    قصيدة رائعة. لم أنتبه لها إلا اليوم.
    لم ألحظ وجودها في "مكتبة الأستاذ محمود محمد طه" في المنبر
    التي اقترحها الأخ بكري أبوبكر وتم تبويبها مؤخراً في المنبر.
    أرجو أن يلحق هذا الخيط بها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de