الحركة السودانية للتغيير ومسألة الدين والدولة..

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-11-2018, 10:25 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعر د.معز عمر بخيت(Dr. Moiz Bakhiet)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-04-2009, 08:41 PM

Dr. Moiz Bakhiet
<aDr. Moiz Bakhiet
تاريخ التسجيل: 20-05-2004
مجموع المشاركات: 9001

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحركة السودانية للتغيير ومسألة الدين والدولة..



    تلقيت الرسالة التالية من الخال الحبيب محمد مكي عثمان أزرق

    وقد تم طرح الرسالة للمناقشة في المنبر الحر للحركة السودانية للتغيير

    http://www.sudaneseforchange.com/

    ولقد رأيت فيها إضافة ثرة واقتراح جدير بالمناقشة

    لذا أضع نص الرسالة بين أيديكم لابداء الرأي من أجل فائدة أكبر

    واستماع لوجهات نظر مختلفة

    ودمتم


    ___________________________________________________________________


    تحية عطرة وأسعدكم الله بقدر ما أسعدتموني ووجهتم مسيرتي

    كم أنا فخور بكم ومسرور بمقامي بينكم.. فقد التقت بيننا مقاصد وغايات بالدعوة التي وجهتها الحركة السودانية للتغيير للاشتغال في مسألة تجديد الخطاب الديني وهذا بالضبط هو كل شاغلي في السنوات الأخيرة.. ولكن تعلمون أن التروي والتجويد في هذه المساءل مطلوب بشدة.

    ونبدأ من أن الإسلام قد فصل ما بين آلية أداء العبادات - المؤطرة باركان الإيمان وأركان الإسلام - والتي قيدت أحكامها بما جاء في النصوص والسنن الفعلية.. وبين آلية إدارة الإسلام السياسي [سياسة الإمارة الإسلامية] والتي أطلقت لشورى المسلمين بلا قيد أو عزل لأحد بنص آية الشورى.. ولنربط هذا بما جاء في الوثيقة التأسيسية للحركة السودانية للتغيير.

    فتحت عنوان "مسألة الدين والدولة" نجد بالحرف الواحد: ".. ولما كانت أمور السياسة وبناء الدولة وإحداث التنمية واقتسام السلطة.. الخ، خاضعة للجهد البشري، وما يعتريه من صواب وخطأ فإننا ندعو لفصل الدين عن الدولة = العلمانية.

    ونسبة لاعتراف الوثيقة التأسيسية بالدور العظيم للدين في حياة الإنسان كان يمكن للنص عاليه أن يكون على الشكل التالي:
    "ولما أمر الإسلام بالشورى في أمور السياسة وبناء الدولة ........ الخ, والشورى خاضعة للجهد البشري يكون الإسلام قد حرر القرار السياسي من أصحاب الغرض من الفقهاء ورجال الدين بالكامل.. بل وأعطى لقرار الشورى قوة الدين في التنفيذ دون المساس بحرية القرار".

    وتأكيداً لما ذهبت إليه قارن بين ما جاء به الدين وما جاء في الوثيقة التأسيسية.

    فمشروع الوثيقة التأسيسية يقول بالحرف الواحد في تعريفه للعلمانية التي أقرها:

    "إدارة الدولة وشؤون الحكم باسم الناس لخير الناس"

    وتقول نصوص الإسلام الخاصة بالدولة وإدارتها السياسية:

    قال تعالى مفوضاً إمارة المسلمين إليهم: [[وأمرهم شورى بينهم]] ومعلوم أن لا أحد يكتب نفسه شقي وبالتالي تكون الشورى هي لخير الناس.
    وفسر ابن مسعود هذا النص بقوله: "ما رآه المسلمون حسناً فهو عند الله حسن".. حسناً أي فيه الخير لهم.
    ويقول ابن القيم في كتابه أعلام الموقعين: ".. فإذا ظهرت أمارات الحق، وقامت أدلة العقل، وأسْفَرَ صبحه بأي طريق كان؛ فثم شرعُ الله ودينه ورضاه وأمره".

    ثم نتقدم لزماننا الحديث لنجد قول الدكتور محمد عمارة:

    ".. فمصلحة الأمة هي معيار الصواب والخطأ والنفع والضرر في السياسية والدولة والمجتمع، بل وجعلت المصلحة المرجع الأول في حسن الأمور وقبحها؛ ومن ثم وتبعاً لذلك رضا الله أو سخطه عليها."

    والآن ما هو الفرق يقول الإسلام [الإمارة والحكم] حق للمسلمين يديرونه بالشورى.. وتقول الوثيقة هي حق للناس باسم الناس لخير الناس.

    وصحيح قد يزايد أحد فيسأل"ماذا عن المسيحيين في السودان" فنقول يمكن عبر الشورى حفظ حقوق الأقليات في البلاد.. وإن سأل عن كيفية الشورى فنقول له نصل إليها بالشورى أيضاً.
    وبهذا تكون الحركة قد ضربت عدة عصافير بحجر واحد: أولاً التصالح مع الدين وتقديم صحيحه للناس.. ثانياً انتزاع الدين من المزايدين به بالباطل.. ثالثاً تجديد وتحرير صيغة الخطاب الديني بالنسبة لإدارة شؤون الدولة وسياساتها.

    أطلت عليك ولكن لا خاب من استشار ومن هنا أطلب نصيحتك في هذا الطرح لحركة السودان للتغيير إذ إنني أعتبرها نواة جيدة لتعددية سياسية صحيحة يتطلبها الشأن السياسي في السودان، الذي يفتقر إلى أحزاب سياسية بحته تهدف لخدمة الوطن وناسه.

    دمت بخير وتحياتي وسلامي .

    خالك المحب محمد مكي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2009, 02:19 AM

EL fahal Abdelatif

تاريخ التسجيل: 04-12-2004
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركة السودانية للتغيير ومسألة الدين والدولة.. (Re: Dr. Moiz Bakhiet)

    تحياتى د. معز وللاستاذ محمد مكي

    احييكم على الجهد الكبير فى المحاولة لارساء بنى سياسية جديدة ا ملى ان تكلل بالمزيد من الحوار والتوافق مع المجموعات المثيلة لاجل ميلاد حركة سياسية قادرة على خلق التحول بعقل ووجدان متميزين.

    كما هو معلوم لا يوجد تعريف واحد قاطع للعلمانية, بالمقابل لا يوجد تعريف واحد قاطع للشورى
    فكلا المفهومين يتم تحميلهما وفقا لحدة التقارب من او التباعد عن المتوقع من مردودهما المبتغى.

    (فمشروع الوثيقة التأسيسية يقول بالحرف الواحد في تعريفه للعلمانية التي أقرها:

    "
    Quote: إدارة الدولة وشؤون الحكم باسم الناس لخير الناس)


    اعتقد ان هذا التعريف المفصل لهذه الحركة معقول ومقبول وليس عليه اى غبار.


    التعريف وفقا لمرجعية مصطلح الشورى الذى تطرق اليه الاستاذ محمد مكى :

    Quote: "ولما أمر الإسلام بالشورى في أمور السياسة وبناء الدولة ........ الخ, والشورى خاضعة للجهد البشري يكون الإسلام قد حرر القرار السياسي من أصحاب الغرض من الفقهاء ورجال الدين بالكامل.. بل وأعطى لقرار الشورى قوة الدين في التنفيذ دون المساس بحرية القرار".


    اقدر الحالة الوجدانية الدينية للاستاذ محمد مكى ولقطاع كبير من الناس , والتى تتخوف من االاشارة الواضحة لمفردة العلمانية .

    , وبما ان هذه المفردة اصبحت محتقنة باراء دينية عدوانية مكفرة, فهى مثيرة للاحباط لدى بعض الفئات مما ينال نسبيا من جمهورية الحركة.


    اولا اود ان اذكر ووفقا للكثير من المراجع ان الشورى نظام قبلى عربى كان سائدا قبل الاسلام ولم يكن يتمتع

    بادنى درجات العدل والمساوة واحترام الاخر , فقد كان سيد القبيلة هو سيد القرار ولكنه يستطيع ان يستشير

    الخواص والاعيان , وان ياخذ برايهم ان اراد والا فلا ملزم له.

    اذن الشورى من الاصل ليست نظاما اسلاميا ولكنها اصبحت فيما بعد

    جاء الاسلام واقر هذا النظام الاجتماعى فى بيئته ولم يأت بافضل منه.

    وقد خضعت آية الشورى للكثير من الجدل عن مدى الزاميتها وتاريخانيتا منذ عهد مجتمع الصحابة بعد النبى وحتى

    الوقت الراهن وليس هناك ما يثبت لها قداسة او يشير الى انها كانت مصدر عدل ومساواة او ازدهار لنظم

    دولة او حرية لمجتمع .وهنالك الكثير من المراجع التى يمكن العودة اليها فى هذا الشأن.



    Quote: (, والشورى خاضعة للجهد البشري يكون الإسلام قد حرر القرار السياسي من أصحاب الغرض من الفقهاء ورجال الدين بالكامل.. بل وأعطى لقرار الشورى قوة الدين في التنفيذ دون المساس بحرية القرار".)




    رأيى فة هذه الفقرة انهاتنقص شيئا ما ,

    اما اذا كانت كاملة وهذا هو النص الذ ى يقترحه الاستاذ محمد مكى ,

    فهى عبارة عن لغم من المضامين القابلة للانفجار على ذاتها.

    لكم الود والتقدير لجهدكم نحو وطن جديد.

    عبد اللطيف الفحل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2009, 09:09 AM

Dr. Moiz Bakhiet
<aDr. Moiz Bakhiet
تاريخ التسجيل: 20-05-2004
مجموع المشاركات: 9001

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركة السودانية للتغيير ومسألة الدين والدولة.. (Re: EL fahal Abdelatif)

    الحبيب عبد اللطيف الفحل،

    شكراً لرأيك المستنير

    والذي فعلاً يضيء الكثير حول هذا الأمر

    وحقيقي كلمة علمانية أصبحت كلمة ملغومة

    بسبب الهوس الذي جعل بعضهم يربطونها بالصهيونية ومعاداة الإسلام إلخ حسب ما أوهمهم

    الذين يمزجون بين العبادات وسلطة الإمارة على حساب البسطاء

    فالدين من المفترض ان يكون لخير الناس

    وليس لقهرهم وقتلهم واستغلالهم والإستيلاء على ثرواتهم دون وجه حق


    تحياتي الحارة لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de