الترابي يقول السودان سيتحول الي صومال آخر ويدعو للإطاحة بالنظام

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 12:14 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة دارفور
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-08-2004, 10:02 PM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الترابي يقول السودان سيتحول الي صومال آخر ويدعو للإطاحة بالنظام

    د. حسن الترابي في حوار ناري لـ الخليج و"الأهرام العربي":

    السودان سيتحول إلى صومال آخر


    أدعو كل القوى إلى الانقلاب على حكومة البشير


    كان لابد خلال زيارتي الى الخرطوم ودارفور من لقاء الدكتور حسن الترابي أمين عام حزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض والزعيم الإسلامي المعروف، لأستطلع رأيه في مستجدات الأوضاع في السودان وتطورات أزمة دارفور في ظل ما يلوح به المجتمع الدولي من عقوبات وتهديد بتدخل أجنبي إذا لم يف السودان بتعهداته خلال مهلة الشهر التي منحها مجلس الأمن والتي تنتهي يوم الاثنين المقبل. ولم تكن الصورة لتكتمل من دون لقاء الرجل الذي لايزال يعد لاعبا أساسيا في الساحة السياسية السودانية، حتى وإن غيبه السجن أو ظل حبيس الإقامة الجبرية.. وليس خافيا صلته بالأوضاع في دارفور.. وقد أعلن هو ذلك منذ أول لحظة حينما أفرجت عنه الحكومة في الشهر الماضي في قولته الشهيرة في معرض الحديث عن الأسباب التي أدت إلى الإفراج عنه: اشكروا لإخوانكم في الجنوب والغرب أي دارفور فإن الحقوق لا تؤخذ إلا انتزاعا.

    قصدت مستشفى ساهرون في أحد أحياء الخرطوم مع أحد أفراد أسرة الشيخ حسن، كما يطلق عليه تلاميذه وأتباعه.. حيث كان يعالج الترابي بعد وعكة صحية تعرض لها بسبب دخوله في إضراب عن الطعام مما أدى إلى تدهور صحته ونقله إلى المستشفى.. وكانت هناك أنباء وأقاويل عديدة في الخرطوم تتحدث عن اعتزام الحكومة الإفراج عنه قريبا، لكن أسرة الترابي أبلغتني أنها تستبعد ذلك تماما، وأن علي أن أعجل بالزيارة قبل نقله للسجن أو الإقامة الجبرية وهو ما حدث بالفعل صبيحة اليوم التالي لزيارتي له.

    قال لي مرافقي من أسرة الترابي: إن المطلوب مني أن أبحث عن أي بطاقة لا تبرز مهنتي كصحافية، وأنه سيتم تقديمي لرجال الأمن الموجودين في المستشفى باعتباري صديقة للأسرة وفعل ذلك، لكن يبدو أن الحكومة كانت تخفف الضغوط عن الترابي بعض الشيء خلال فترة علاجه بالمستشفى في محاولة لمعرفة مواقفه تجاه ما يحدث ومعرفة ما يضمره.

    صعدت للطابق الخامس في المستشفى حيث يقيم الشيخ، أحمل له باقة ورد وقائمة من الأسئلة الساخنة.. دخلت فوجدت السيدة وصال المهدي زوجة الترابي وأخت الصادق المهدي زعيم حزب الأمة وإمام الأنصار تغادر المكان.. كانت التاسعة مساء تقريبا، وهي تلازمه طوال النهار.. امرأة قوية صلدة.. محبة للترابي الذي كان أستاذها.. ومستعدة للدفاع عنه والتصدي لخصومه أيا كانوا والتضحية في سبيله إلى آخر المدى.

    وبالقرب من الترابي جلست صغرى بناته أمامه وهي شابة مثقفة مطلعة، وابنه صديق وقد جمع في شخصه بين خصائص خاله الصادق المهدي وأبيه حسن الترابي، فهو أقرب في شكله وهيئته لخاله المهدي، أما شخصيته فتميل إلى حد كبير إلى شخصية والده.. هو أحد مؤسسي حزب المؤتمر الشعبي المعارض وعضو أمانة العلاقات الخارجية به، وهو متحرك ونشيط وغارق في عالم السياسة بخلاف أخيه عصام الذي يعمل بالتجارة، وقد كانت الشرطة تبحث عنه قبيل القبض على والده في شهر إبريل/ نيسان الماضي عند إحباط ما سمي وقتها محاولة قلب نظام الحكم، ولكن صديق كان وقتها موجودا خارج السودان في ألمانيا.

    بدا لي حسن الترابي خلال الزيارة موفور الصحة بادي النشاط.. في أفضل حالاته المعنوية يبدو متشفيا في الحكومة والسبب أن مأزقها في دارفور لم يؤثر فيه سجن ولا ألم به عارض، لم يكن همي في لقائي به مواجهته قدر اهتمامي بسبر أغواره.
    حاورته في مستشفى ساهرون: أسماء الحسيني

    سألته.. الأنباء تتحدث عن قرب الإفراج عنك.. هل تتوقع ذلك قريبا؟

    ضحك ساخرا، قريبا وعاجلا لها معنى في المصطلحات السودانية فقبل سنوات قالوا أي الحكومة، إن رفع حالة الطوارئ أقرب ما يكون.. قريبا لا تأتي من هنا.. وإنما تأتي من توازن الضغوط.

    أي ضغوط تقصد؟

    ضغوط الجنوب أي الحركة الشعبية وزعيمها جون قرنق الذي قال: إنه لن يدخل الخرطوم إلا بإطلاق سراح الترابي، وأيضا ضغوط الغرب أي حركتي التمرد في دارفور الذين قالوا إنهم لن يستمروا في المفاوضات إلا بإطلاق سراحي.

    وهل أثمرت هذه الضغوط؟

    كل ما تفعله الحكومة كذب وزيف، وهي تمارس الضغوط من أجل كبت الحريات.. ضغطوا على مسجل الأحزاب ليلغي حزبنا المؤتمر الشعبي ولما عاتبناه قال: كل الناس استجابت للضغوط، هل أكون البطل الوحيد.. فهناك ضغوط كبيرة عليه.

    ولكن كيف تنظر للوضع المتأزم في دارفور؟

    الله سلط الحكومة حتى تعمل لنا الدعاية نحو الجنوب، فنحن الوحيدون الذين سجنوا من أجل الجنوب بعد توقيعه لمذكرة تفاهم مع الحركة الشعبية، ونحن الوحيدون أيضا الذين نسجن الآن من أجل الغرب بتهمة تحريضه وإثارته للفتنة العرقية بشأن دارفور.. والغرب والجنوب كتلة كبيرة ليست سهلة.

    وكيف تنظرون للتصعيد الدولي الراهن بشأن دارفور؟

    السودانيون في الخارج والداخل في حالة خجل من أعمال حكومتهم.

    وكيف يتم التعامل مع الأزمة؟

    دارفور كانت دولة مستقلة إلى عهد قريب، وهي دولة مقاتلة نصرت الحركة المهدية، وبنية الجيش السوداني تعتمد بشكل أساسي على أبناء الغرب، وسكان دارفور يتزايدون أكثر من كل سكان السودان، وهم الذين يصلوننا بغرب إفريقيا.. والقوات المسلحة لا تستطيع أن توحد السودان بالسلاح.

    وهل كنت وراء تصعيد أحداث دارفور؟

    الحكومة هي التي سلطت الجنجويد فقاموا بضرب القرى وحرقها وانتهاك الأعراض بدلا من ملاقاة المتمردين.

    لكن حركة العدل والمساواة وزعيمها خليل إبراهيم هي جزء من حزبك؟

    بعض قيادات الحركة إسلاميون، لكن عندما حدثت الأزمة ذهبوا لقبائلهم لإزاحة الظلم عنها.

    وكيف ترون آفاق حل الأزمة؟

    حلها ليس صعبا.. إن أهل دارفور لا يريدون الانفصال وإنما علاج قضيتهم، وهو يكمن في وقف تفاقم المآسي وإسعاف الناس.. إذا لم توجد أموال عربية من أجل ذلك فهناك آخرون.. ولابد من محاكمة من ارتكب الانتهاكات.. لابد من حكم السودان بتوازن وألا يحكم بعاصمة واحدة.

    لابد من نظام حكم اتحادي ينتخب ولاته ولابد أن تأخذ الأقاليم نصيبها من الثروة القومية، لابد من معالجة الأوضاع، في دارفور لا توجد طرق ولا أطباء ولا مستشفيات ولا تنمية، لابد أن تعالج الأمور بميزان جديد، ليس لأهل دارفور فقط بل لكل أهل السودان عبر إيجاد توازن خلال الفترة الانتقالية.

    لكن السودان الآن في موقف صعب في مواجهة تهديد وعقوبات دولية وتدخل أجنبي؟

    الحكومة لن تستطيع أن تحفظ نفسها في مواجهة الضغوط الدولية والتدخل الأجنبي في السودان موجود.. فهناك جيوش أجنبية بالفعل في السودان.. الجيش الأوغندي يصول ويجول ومقاتلو جيش الرب الأوغندي المعارض الذي تستنصر به الحكومة، لم تفعل شيئا لإخراجهم، وهناك مناطق محتلة في الشرق، يوجد في السودان 30 جيشا وميليشيا مسلحة، الجيش السوداني هو أحدها فقط.

    البلد إذن في حالة خطر؟

    خطر شديد.. ممكن يتصومل.. بل سيصبح الوضع فيه أخطر من الصومال لأن في السودان تباينا شديدا في اللغات والأوضاع وهو لا ينبئ بخير.. والحكومة مشغولة بتزوير انتخابات الصحافيين والأطباء.

    ألا يستدعي ذلك الوحدة؟

    من كانت تجمعهم حركة الإسلام بالحكام الآن يريدون الحريات والشورى وحكومة قومية.. يجب أن تزول هذه الحكومة المعزولة من كل الجهات والأطراف.

    ألا يفرض تصاعد الأمور في دارفور التي تكاد تعصف بكيان البلد كله توحيد الجبهة الداخلية؟

    أستطيع أن أقول إنه يمكن معالجة مشكلة دارفور في ساعات وأيام.. ليست مشكلة دارفور فقط بل كل الولايات، الآن شرق السودان بدأ يتحرك من أجل الثورة، وسيتمكن لو تحرك من قطع طريق بورسودان، وسيكون التمرد في الشرق ظهره محميا بالبحر الأحمر.. العرب لا يدركون ما يجري في السودان وكل مواقفهم تجاه السودان تبدو كمجاملات للحكومة السودانية، ولا يدركون كم المخاطر، والناس في السلطة لا يرون ولا يسمعون.

    وكيف تنظر للضغوط العالمية الراهنة على السودان؟

    نتمنى أن تؤدي تلك الضغوط للتغيير، فالثورات الشعبية في السابق إذا اندلعت في الخرطوم يمكن أن تعالج الأوضاع، أما اندلاعها في الأقاليم فمن الصعب السيطرة عليها.

    هل ترى الحكومة جادة في سعيها الآن لتحقيق الإجماع الوطني؟

    الحكومة لا تدعو الناس لمعالجة قومية.. يحركنا الآن للثورة ضدها صورة الإسلام الذي تم تشويهه بالديكتاتورية.. ما حدث في السودان يسيء لصورة الدين الذي إذا ما تمكن في الحكم يمزق البلد إلى شرق وغرب وشمال وجنوب.. الناس يحكمون الآن على الإسلام بهذه الصورة المسيئة.. هذه مأساة.. البلاء باسم المسلمين على كل المسلمين.

    لكن الحكومة سعت إلى المصالحة معكم أخيرا؟

    نعم هناك ناس من الحكومة سعوا من أجل الوساطة وأن نتعايش.. يريدون تلطيف الأمر، وهذا نوع من التخدير.. إغراءات السلطة وضغوطها لا تكفي لاحتواء المواقف في كل مناطق السودان.

    هل تفكر في انقلاب حقيقي في الجيش؟

    لن نعود للقوة المسلحة.. إلا إذا رأت القوات المسلحة الشعب كله في واد والسلطة في واد آخر فانحازت للشعب.. لكننا لا نريدها حركة عسكرية.. فلن نكرر الخطأ نفسه الذي وقعنا فيه في السابق نريد حكم الشعب.

    دائما تتحدث عن الشعب.. ماذا تنتظر منه؟

    الشعب السوداني استخفته السلطة وكان مستكينا وكل شعوبنا مستكينة.. ولكن الصبر في النهاية ينتهي والشعب السوداني هو الذي قام بأشد الثورات وكل شواهد التاريخ السوداني تؤكد أن الشعب ينقلب ويثور كما فعل مع عبود ونميري.. تبدو الثورة قريبة جدا.. أسأل الله ألا تكون ثورة عنف ضد الحكومة وألا تقاتلها الحكومة بعنف يؤدي لإسالة الدماء، فالسودان متباين وإذا حدث فقد يؤدي إلى حدوث فتنة ومآس.. أتمنى أن تستجيب الحكومة الحالية بالحسنى كما حدث في الثورتين السابقتين ضد نظامي عبود ونميري.

    لكن من سيتحرك معك في هذه الثورة؟

    كثير من الإسلاميين وبعضهم في اتجاهات أخرى لكن عواطفهم معنا، ومن لم تفتنهم السلطة.. يرون أن السودان في خطر وأن ما يجري هو إدانة للإسلام، السودانيون كلهم الآن ضربتهم مشاعر الصدمة ويدركون عمق الأزمة والسلطة يجب أن ترحل حتى لا تقوم تفجرات ضدها.

    من زارك من المسؤولين الحكوميين أخيرا؟

    زارني عدد كبير من الرسميين، باستثناء الأول والذي يليه أي الرئيس السوداني عمر البشير ونائبه الأول علي عثمان طه.. جاءوا يقولون لي: إطلع.. أدركنا.. وكأني أنا الذي أحبس نفسي.

    هل سألوك النصيحة؟

    بل سألوني إنقاذ الإنقاذ أي ثورة الإنقاذ الحاكمة.


    لكن الواقع الآن في السودان شديد التعقيد ويختلف عن الأجواء التي تمت فيها الثورتان السابقتان.. من يضمن نجاح ذلك الانقلاب أو الثورة كما تسميها؟

    لن تكون ثورة فوضوية مثل أفغانستان.. كل الثورات السابقة في السودان استقامت في مسار انتقالي انتهى لحكم الشعب، القوى السياسية الأخرى تقول لنا: لابد من خروج الإسلاميين أي حزب الترابي بلطف لإنقاذ السودان وسمعة الدين.. والحكومة تريد منا الخروج ضد التدخل الأجنبي ولنثبت لها مقاعد السلطة.

    ألا يمكنكم تجاوز الخلاف مع السلطة؟

    لا يمكن لأن خلافنا كان حول الشورى والحريات والعهود.. خرجنا من السلطة ضد الاستبداد، وأي تصالح مع الحكومة يجب أن يكون على أساس المبادئ التي اختلفنا معها عليها، وفي مقدمتها أن تكون كل العهود ملزمة وطهارة البلد من الفساد.. فنحن بلد فقير لا يمكن أن يسرق أو يحكم بالقوة.

    وهل الأجواء ملائمة لخروجكم ضد الحكم؟

    نعم.. المناخ أصبح الآن مناسبا واللاجئون من السودان إلى ألمانيا والدول الأوروبية خصوصا علي الحاج أوجد المناخ من أجل ذلك.. والأحزاب في الداخل تقول لنا اخرجوا ساعدونا فأنتم الأقدر على التعامل مع جماعتكم.. هناك نوايا من الأحزاب لإنقاذ السودان.


    لكن ألا يؤدي انهيار السلطة في الوقت الراهن إلى انهيار السودان بأسره؟

    انهارت سلطات كثيرة وما انهار السودان.. لن تكون ثورة انتقامية ثأرية.

    وهل يعترف المجتمع الدولي والإقليمي بمثل ذلك العمل؟

    نعم.. لأنه سيكون وقتها أمرا واقعا.

    وهل تقبل بكم القوى الأخرى في السودان؟

    نعم.. فقد سجنا من أجل الجنوب ودارفور وسنعمل من أجل توحيد البلد كلها.

    لكن الحكومة ليست ضعيفة؟

    بل هي حكومة معزولة من القواعد ومن كل القوى السياسية الكبيرة، ومن جميع الأطراف الجهوية.. والثورة لن تكون لنا وحدنا، بل للبلد كله ولثقافتنا وديننا.
    تتحدث عن الانقلاب أو الثورة وكأنها أمر وشيك؟

    هي أمر وشيك للغاية فالتحولات الراهنة في السودان تحتاج إلى التحرك العاجل لإدراك الأمر قبل أن يفلت زمام البلد وإلا هبت علينا الرياح والأعاصير من كل مكان.

    هل ترى التدخل الأجنبي في السودان بسبب تأزم الأوضاع في دارفور حتميا؟

    حينما أضربت عن الطعام ضعفت مقاومتي وهاجمتني الميكروبات.. وهكذا السودان أصبح مريضا وخير لنا أن نعالجه حتى يصبح قويا، أصبح العالم الآن بكل دوله ومنظماته يعرف كم قرية حرقت في دارفور وكم حادثة وقعت.. والعرب والمسلمون لا يعرفون شيئا.. جبال النوبة أصبحت محمية أجنبية ليس في القضايا الأمنية فحسب، بل إذا غضبت امرأة سودانية من زوجها في جبال النوبة تذهب مشتكية للجندي الأمريكي.. أنتم مازلتم تسمون بلادنا السودان.. لكننا لم نعد نعرف ماذا نسميه فلم نعد قطرا واحدا.

    وماذا عن مخاطر ذلك التدخل؟

    أصبحت الآن أزمة دارفور قضية إنسانية.. وإن حملت وراءها أهدافا أخرى، التدخل الأجنبي أصبح وشيكا وتحرك العرب تجاه العراق وبياناتهم من أجله لم يمنع تدخل القوات الأجنبية في أراضيه ولن يمنعها عن السودان.

    وهل تنجح الحكومة في السيطرة على ميليشيا الجنجويد في مهلة الشهر التي منحها لها مجلس الأمن؟

    الحكومة فقدت السيطرة عليها، ولن تستطيع استعادتها لا في شهر ولا في ستة أشهر.. القوات الحكومية لا تستطيع التحرك الآن شبرا واحدا في جنوب دارفور.

    وهل فقدت مثل الحكومة السيطرة على أتباعك من حركة العدل والمساواة؟

    السيطرة في السودان بالكلمة والتراضي والتعاقد.. خليل إبراهيم زعيم حركة العدل والمساواة طبيب ووزير سابق.. تجمعنا معه القضايا المشتركة والمطالبة بالتقسيم العادل للسلطة والثروة ولا طريقة لجمع الناس إلا بالرضا.

    وهل الحكومة جادة في مطاردتها الجنجويد ومحاكمتهم؟

    المحاكم التي أقامتها وما أعلنته من عودة المتمردين وتوبتهم.. هو مجرد تمثيليات.. وهذا لن يخدع المجتمع الدولي.. كولن باول وزير الخارجية الأمريكي يعرف أسماء القرى المحروقة.. والخواجات معهم صور بالأقمار الصناعية لكل ما يحدث على أرض دارفور.. ولن تستطع الحكومة خداعهم.. الحكومة أتت ببعض من ينتظرون الأحكام في السجون وحاكمتهم بدلا من الجنجويد.

    هناك مرارة تشوب حديثك عن الدور العربي تجاه السودان ما سببها؟

    نعم.. فالعرب والمسلمون لا يعرفون شرق السودان من غربه وشماله من جنوبه.. وبعض كتابهم يكتبون عن السودان بجهالة شديدة.. والحكومات العربية تقف مع الحكومة السودانية بدلا من أن تسدي لها النصح.. والصحافيون العرب سيكتشفون بعد شهرين أو ثلاثة مدى جهلهم بالأوضاع في السودان.. يجب أن يقول هؤلاء الصحافيون الحقيقة لشعوبهم بدلا من تضليلها.



    ينشر بترتيب مع وكالة الأهرام للصحافة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2004, 00:25 AM

أحمد الشايقي
<aأحمد الشايقي
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 14384

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الترابي يقول السودان سيتحول الي صومال آخر ويدعو للإطاحة بالنظام (Re: ahmed haneen)

    قال الشيخ الوقور,

    (فلن نكرر الخطأ نفسه الذي وقعنا فيه في السابق نريد حكم الشعب).


    خذوا الحكمــة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2004, 07:47 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20775

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الترابي يقول السودان سيتحول الي صومال آخر ويدعو للإطاحة بالنظام (Re: أحمد الشايقي)

    اولا لا بد لى من تهنئة الزميلة الصحفية على هذا المجهود الذى بذلته لكى تصل الى هدفها المنشود بمقابلة شخص مضروب عليه طوق امنى مشدد ..
    والصحفى الناجح هو من يحاول المستحيل فى الظروف الصعبة ..
    اجيىء لما قاله الترابي بشان تشويه التجربة او تشويه الاسلام واساله متى بدا هذا التشويه هل قبل الفراق ام بعده وهل ما تم من تشويه للاسلام محدد بتاريخ وزمن ام تم الانتباه له بعد الفراق .. هذا التشويه ..من اى مدرسة تخرج هؤلاء الذين تقول انهم يشوهون الاسلام ........ واذا كان الموجود الان هو التشويه فما الفرق فيما بين الموجود قبل الفراق وبعده لنعرفه00
    قال الترابي ان الحكومة مشغولة بتزييف نقابة الصحفيين والاطباء وهذا صحيح ولكن من سن لهم هذه السنة السيئة وممن ورثوها هل ورثوها من النظام الديموقراطى طبعا لا وحاشا ..

    كل ما قام به جماعة على عثمان هو التجديد بموجب ما سننته من قوانيين لم تتغير او تتبدل انما تبدلت اراؤك تبعا للمرحلة الجديدة ..

    وفى الختام اقول لك كل ما قمت به من سياسات لم يتغير .. لاتزال الاساليب هى الاساليب والاشخاص هم الاشخاص الذين اتيت بهم ومن اول يوم لم يتغيروا فى شىء بل منهم من حاول ان يظهر فى مظهر المعتدل .. الافق هو الافق الضيق الذى ربيتهم عليه لا يزالون يحافظون عليه ولاءهم لك ربما تغير مؤقتا اذ لا خلاف جوهرى او فكرى بينكم انما خلافكم فى السلطة والجاه .. وعندما كنت انت فى السلطة اهدرت موارد البلاد فافلست البنوك وعممت الفقر ففسدت الاخلاق وتوسعت الحروب وما تقوله الان وتتنبا به هو من بنات افكارك وما تتمناه.. فى سبيل الانتقام من تلاميذك الذين علمتهم الخيانة فخانوك وعلمتهم السرقة فسرقوك وعلمتهم الاهانة اهانة الناس فاهانوك وعلمتهم التنكر للجميل فيمارسونه معك اليوم ..
    لم تعلمهم الوطنية لكى يحافظوا على حدود الوطن ولم تعلمهم الايثار لياثروك ولم تعلمهم الصدق والامانة ولم تعلمهم اداب المعاملة مع الاخرين ليتعاملوا معك باحترام المعلم وكل هذه من ماثر الاسلام ..وانما مثلك مثل من جاء لسيدنا عمر شاكيا ابنه لانه ضربه فساله الفاروق هل علمته شىء من القران قال لا فقال له ولم فقال ارسلته يرعى مع البهائم فقال له سيدنا عمر ظنك احد هذه الابل فضربك .......



    3
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2004, 08:11 AM

ABUHUSSEIN
<aABUHUSSEIN
تاريخ التسجيل: 14-08-2002
مجموع المشاركات: 31125

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الترابي يقول السودان سيتحول الي صومال آخر ويدعو للإطاحة بالنظام (Re: ahmed haneen)

    Quote: كل ما تفعله الحكومة كذب وزيف، وهي تمارس الضغوط من أجل كبت الحريات.. ضغطوا على مسجل الأحزاب ليلغي حزبنا المؤتمر الشعبي ولما عاتبناه قال: كل الناس استجابت للضغوط، هل أكون البطل الوحيد.. فهناك ضغوط كبيرة عليه.

    هـو مـن جـاء بالحكومة و هـو من بدأ معها الكـذب و الزيف
    و هـو الذي ألغى كـل الأحـزاب و أبقى حـزب واحـد بإنقلابه
    و الآن بقت ليه حــاره
    كما تديت تدان و سبحان الله

    Quote: نتمنى أن تؤدي تلك الضغوط للتغيير، فالثورات الشعبية في السابق إذا اندلعت في الخرطوم يمكن أن تعالج الأوضاع، أما اندلاعها في الأقاليم فمن الصعب السيطرة عليها.

    و مـن ضـيـع آخــر ثــورة إندلعت في كـل السـودان؟؟؟؟؟؟

    لا زال على كـذبه و نفاقه

    و لا عايـز بـرضـو تجيهوا بارده

    لا حــول و لا قــوة إلا بالله

    Quote: أسأل الله ألا تكون ثورة عنف ضد الحكومة وألا تقاتلها الحكومة بعنف يؤدي لإسالة الدماء،

    و هـل الـدماء التـي سـالت و الأعـراض التي هتكت في عـهـدك أيها الـشـيخ قـلـيلة حتى تسـأل الله أن لا تكون الثورة كـذلك يكفي الشعب السـوداني ما قدمه من تضحيات كبيرة في سبيل حريته و عـزته و كـرامته و هـو الـذي عــرف كـذب الـسـاسـه و خـبثهم و نفاقهم الذي لا ينتهي حتى الـوصـول إلى كـرسي الرئاسـة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2004, 08:57 AM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 17-06-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الترابي يقول السودان سيتحول الي صومال آخر ويدعو للإطاحة بالنظام (Re: ABUHUSSEIN)

    يبدوا أن الشيخ حسن يعني ما يقول ، ويستطيع المرء ان يقراء تغيير نبرته بين السطور! تري ماذا هناك؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2004, 12:11 PM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الترابي يقول السودان سيتحول الي صومال آخر ويدعو للإطاحة بالنظام (Re: ahmed haneen)

    الشيخ ما زال يكذب

    ولي عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-08-2004, 01:51 PM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 17-06-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الترابي يقول السودان سيتحول الي صومال آخر ويدعو للإطاحة بالنظام (Re: ahmed haneen)

    يا احمد
    هنالك بعض المفردات الجديده في خطاب الشيخ هل لا حظتها؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 00:15 AM

الجيلي التجاني جمعه

تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الترابي يقول السودان سيتحول الي صومال آخر ويدعو للإطاحة بالنظام (Re: Asskouri)

    شيخ حسن ..

    أنتم من تنكر للعهود والمواثيق .. انتم من صومل السودان قبل ان تفترقوا .. وأنتم من انتهج سياسة اقصاء الاخرين .. وانتم من ضيع السودان .. ايها الشيخ اصمت وتوارى افضل حالا لك ومن معك ..

    نشتاقك بشده ايها الوطن الحلم ... فهلا عدت ايها الحلم ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 01:35 AM

Ahmed Elsharif
<aAhmed Elsharif
تاريخ التسجيل: 30-10-2002
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الترابي يقول السودان سيتحول الي صومال آخر ويدعو للإطاحة بالنظام (Re: الجيلي التجاني جمعه)

    He destroyed every thing and now he's talking as if he knew nothing about all that mess!! If Sudan is becoming another Somal this so said Shiekh and his followers should be the first one to be blamed and also the other ones who are killing us with blablabla unmeaningful politics all day long. Shame on you and your wicked filthy ways, just shame on you. When you were living at the highest peak of your life during the 90s you were sending us to military camps without the least amount of human respect, and I doubt you even thought of how miserable those young people would be like in your filthy millitary camps. Just shame on you. You used us all to be a king or president. Just shame on you. If you think you have any respect left then you're big damn wrong. I don't have respect for any one who doesn't respect himself be a sheikh or not. Shame on you

    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 29-08-2004, 01:36 AM)
    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 29-08-2004, 01:39 AM)
    (عدل بواسطة Ahmed Elsharif on 29-08-2004, 01:45 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-08-2004, 02:39 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الترابي يقول السودان سيتحول الي صومال آخر ويدعو للإطاحة بالنظام (Re: ahmed haneen)

    شكرا للجميع

    وبجيكم واحد واحد بعد ان تقرأوا تعليق
    الصحفي عثمان مرغني علي الموضوع في
    الراي العام في عموده حديث المدينة

    خدمة جليلة من الترابي

    خدمة لا تقدر بثمن تطوع الدكتور حسن الترابي المعتقل حالياً في ضاحية كافوري بالخرطوم بحري بتقديمها الى الحكومة في الحوار الصريح الذي أجرته معه زميلتنا الرائعة الاستاذة أسماء الحسيني أمس .. حديث الدكتور حسن الترابي خطير للغاية .. فهو مباشر ويتحدث عن إجراءات انقلابية أو ثورية ضد الحكم في السودان ويصرح بخيارات مفتوحة من انقلاب عسكري تقوده القوات المسلحة الى انتفاضة شعبية على غرار اكتوبر 1964 وأبريل 1985 الى تدخل أجنبي عسكري لا يهم ماذا يفعل في السودان لكن المهم أنه في النهاية يطيح بالحكومة الراهنة..ويؤكد الترابي أن الثورة على الحكومة باتت قريبة للغاية..

    ومع الخطورة البالغة لهذه التصريحات إلا أن العقل والمنطق يفترضان أن لا تأخذ الحكومة الأمر بانفعال عاطفي.. فالترابي هنا لخص في حديثه أظلم صورة ممكنة «فعلا ممكنة..!» لتحولات الأوضاع وقدم بذلك «نصيحة..!» مهمة للغاية للحكومة .. في زمن عزت فيه النصائح وندر من يقدمها بغير مقابل.. وبعيداً عن الأحن والمرارات الأوجب أن تنظر الحكومة مباشرة إلى الأمر كله باعتباره «نصيحة» سافرة غير مذوقة بأى ديكور أومكسرات تلطيفية.

    أخطر مافيه على الاطلاق ماذكره الترابي من أن مسئولين حكوميين كثيرين زاروه في المستشفى وانهم طلبوا منه «انقاذ الانقاذ» .. واستطيع أن أصدق الترابي في هذا الزعم.. وليس الخطورة في طلبهم من الترابي ذلك وانما في «لعبة الكراسي» التي يمارسها أمثال هؤلاء المسئولين .. هم لا يطلبون منه «انقاذ الانقاذ» بقدر ما يطلبون انقاذ كراسيهم .. فكثير من النفعيين يسارعون دائما بمد بصرهم في الاتجاه الذي تدفع اليه الرياح ليبحث عن موقع جديد كلما أحس برعد وبرق فيجعلون اصابعهم في آذانهم حذر الموت ..

    سنة الحياة دائماً أن الساسة «الشطّار» يعرفون متى يقدمون بطاقة العمل Business card للذي يرجون عنده المغنم .. وصدقوني هم لم يذهبوا للترابي وحده ربما ذهبوا ايضا للصادق المهدي والميرغني «تعذر عليهم الاتصال بمحمد ابراهيم نقد لوجوده خارج الشبكة» .. وربما ذهبوا سراً الى السفارات الأجنبية أو حتى مبعوث الامم المتحدة «جان برونك» .. هؤلاء الساسة «الشطّار» صالحون لأى زمان ومكان وجاهزون بكل الشعارات المطلوبة .. مستعدون للبكاء على الاسلام عند الترابي والديموقراطية عند الصادق المهدي والحرية عند الميرغني وحقوق الانسان عند السفارات والأمم المتحدة .. دموعهم دائما عند الطلب ..!

    بدوري ــ لله وبغير مقابل ــ أنصح الحكومة أن تأخذ كل حرف قاله الترابي بمنتهى الجد.. بل وتذهب اليه وتسأله مزيداً من التفصيل، فالمؤسف «جداً» أن كثيرا مما قاله عن اخطاء اُرتكبت صحيح .. وسنعود للموضوع باذن الله..!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de