الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 09:18 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة دارفور
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

التطهير العرقي يستعر في السودان

05-31-2004, 04:54 AM

nahar osman nahar
<anahar osman nahar
تاريخ التسجيل: 07-31-2003
مجموع المشاركات: 900

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

التطهير العرقي يستعر في السودان

    [size=18]بأنه الأسوأ من الناحية الانسانية في العالم، ولا سيما بعد أن أجبرت المليشيا العربية نحو مليون قروي من السود على مغادرة منازلهم فضلا عن ارتكاب مذابح على نطاق واسع.

    لقد لفتت الأزمة في إقليم دارفور الواقع غربي السودان أنظار العالم، فتوجهنا إلى هناك لرصد الموقف.

    كنا نسافر إلى دارفور عبر مسالك من الرمال العميقة في مناطق نائية شرقي تشاد لا توجد بها طرق في بعض الأحيان.

    وفي معسكر للاجئين قرب الحدود السودانية بدأ الحديث إلى بعض من فروا من منازلهم في دافور وتأكدت بعد ذلك أن هؤلاء لا يتحدثون عن قصص حرب عادية.

    وجلست أمامي سيدة تدعى فاديجا إسحاق علي -35 عاما- من قرية مولي بدارفور وهي تحمل ابنها في ذراعها أثناء حديثها معي.

    وقالت فاديجا إنها كانت في السوق عندما اقترب رجال مسلحون. وأضافت: "بدأت طلقات الرصاص تتطاير وسقط أشخاص وفر آخرون. وجاء رجال اشرار."

    وسألتها: "من هم هؤلاء الرجال الاشرار" فأجابت: "مليشيا جانجاويد."

    عداء تاريخي
    وأضافت فاديجا أن هذا اليوم في السوق شهد مذبحة ضد 55 شخصا. واكتشف القتلة أن فاديجا نجت من المذبحة فأخذوها وجردوها من ملابسها وضربوها وكسروا ذراعها وتنابوا الاعتداء عليها واحدا تلو الآخر.

    وكانت معظم القصص التي سمعناها متماثلة، فلم يتحدث أحد من اللاجئين عن معارك مسلحة بين الجنود وإنما عن مذابح ارتكبتها مليشيا جنجاويد ضد المدنيين. كما لم يتحدث أحد عن مذابح إثر قصف جوي بالطائرات للقرى في دارفور.

    وكلما سألت أحدهم عن سبب تعرضهم لهذه المذابح كانت إجاباتهم جميعا واحدة وهي: "السبب هو أننا من السود."

    وقد يبدو غريبا أن نوعا من السود هنا في وسط إفريقيا يطلقون على أنفسهم عربا بإمكانهم تشريد نوع آخر من السود من منازلهم.

    غير أننا نتذكر دائما عمليات التطهير العرقي التي ارتكبتها قبائل الهوتو ضد قبائل التوتسي في رواندا وعمليات التطهير العرقي التي ارتكبها البيض ضد البيض في البوسنة.


    ويبدو دائما أن التطهير العرقي قائم على عداء تاريخي كما هو الحال هنا. فقد شهد إقليم دارفور لسنوات عديدة توترا بين السود والعرب حول الماشية، غير أن الحكومة السودانية بدأت تشعر الآن بالقلق من ظهور جماعات متمردة في المنطقة.

    حياة الخوف
    واستغرقت رحلتنا عدة أيام حتى وصلنا إلى قرية صغيرة على الحدود مع دارفور. والتقينا هناك مع متمردي جيش تحرير السودان وهي الحركة التي تحاول الدفاع عن السود في دارفور.

    وكان قائد الحركة ويدعى هاميس يجلس في كوخ طيني محاط بأكياس الرمال.

    وبدأنا رحلة السير على الأقدام إلى السودان من أجل الوصول إلى أكثر مناطق الحرب النائية في العالم على أطراف الصحراء في ظل درجة حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية.

    وأخيرا دخلنا بستانا من أشجار المانجو. وكان يختبأ به 30 جنديا من قوات جيش تحرير السودان بعضهم يرتدي زيا عسكريا والبعض الآخر لا يرتدي هذا الزي.

    ووضع بعضهم عصابة حول رأسه كتب عليها بعض العبارات الدينية ويحمل كل منهم سلاحا اليا قديما، في الوقت الذي تحلق فيه طائرات حكومية فوق رؤوسنا وهي قادرة على حمل كميات ضخمة من المتفجرات.

    ولو أن هذه الطائرات قصفت المنطقة لأبادتنا. وبدأت أشعر بالبرد وتملكني الخوف. ولعل هذا هو شعور المواطنين في دارفور. ولكن الطائرات ذهبت بعيدا، فحمدا لله.

    وقدم لنا أفراد الحركة خيولا نمتطيها خلال ما تبقى من الرحلة، وبالفعل امتطينا هذه الجياد في ظل طقس شديد الحرارة حتى وصلنا إلى قلب دارفور.

    ووجدنا أن المكان يسوده الهدوء فالقرويون إما لقوا حتفهم أو فروا من منازلهم والقرى أحرقت فالمدارس خاوية والكتب ممزقة والآبار مدمرة فلا يمكن لأحد أن يعود إلى هذا المكان مرة أخرى.

    لقد أمضيت أسابيع قبل رحلتي أحاول الوصول إلى سبيل للدخول إلى منطقة قريبة تشيع منها قصص المذابح، غير أن الوصول إلى هذه المنطقة كان أمرا خطيرا للغاية ولذا سألت عن أي شاهد على هذه المذابح ليلتقي بنا.

    استمرار الأعمال الوحشية
    وقابلت عبدول وهو من بلدة ديليجي التي يقول إن اكثر من 100 شخص أسود أخذوا في شاحنات حكومية الى أحد الوديان.

    ويقول عبدول إنه سمع أصوات إطلاق النار عندما جرى إعدام 70 منهم برصاصة في مؤخرة الرأس.

    لماذا سُمِحَ بوقوع المذابح في دارفور بعد حدوثها في رواندا والبوسنة؟

    هيلاري أندرسون مراسلة بي بي سي
    ويحمل عبدول قائمة باسماء القتلى الذين قتلوا في مذبحة في منطقة قريبة.

    وما زالت عمليات القتل مستمرة حتى الان. وكانت هناك مذبحة أخرى منذ يومين فقط مع تزايد عمليات التطهير العرقي بدون رقيب في دارفور.

    وعدنا الى قاعدة للمتمردين في وقت متأخر من الليل وأشعل المتمردون النيران لإعداد الشاي قبل أن يصطحبونا مرة أخرى الى الصحراء وتحت ظلام الليل عبرنا الحدود الى تشاد.

    وكان الظلام دامسا لدرجة أننا لم نكن نستطيع رؤية اقدامنا أمامنا. واضطررنا للنوم على الارض في تلك الليلة بعد عبورنا الحدود من قاعدة المتمردين.

    واستيقظت عندما ظهر القمر أخيرا في الساعة الثالثة صباحا، وتابعته وهو يلقي بضوئه الخافت على الارض المنكوبة التي رأيناها وتجولنا فيها. لكن السؤال هو لماذا سُمِحَ بحدوث ذلك في دارفور بعد حدوثه في رواندا والبوسنة؟
    [/size]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de