الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 00:29 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبد الخالق محجوب
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إصلاح الخطأ

03-17-2002, 04:54 PM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
إصلاح الخطأ

    إصلاح الخطأ في العمل بين الجماهير

    بيان الكتب: أعادت دار عزة للنشر إلى أذهان السودانيين قسماً من بهاء سنوات الستين حينما كان حسن العبارة وجزالة اللغة وعمق الدلالة وجمال الصور ورفعة الخطاب. ما يميز كتابات قادة الفكر والأدب والفن..





    والسياسة في السودان، وذلك عندما نشرت وثيقة (إصلاح الخطأ في العمل بين الجماهير) التي كتبها الأمين العام للحزب الشيوعي السوداني، المفكر عبد الخالق محجوب، في العام1963 وقدمها لدورة اللجنة المركزية للحزب في ذلك العام، ونشرت آنذاك في العدد (116) من مجلة (الشيوعي) في سبتمبر في ذاك العام وتكتسب هذه الوثيقة (الكتاب) أهميتها من كونها أول تجربة في (بروسترويكا) الفكر تدعو صراحة ودون مواربة إلى إعادة النظر في الفكر والممارسة الماركسيتين واحتلت الوثيقة مكانة هامة في أذهان أعضاء الحزب الذي كان يقود الطليعة السياسية في السودان آنذاك وذلك لأنها لخصت تجربة الحزب منذ نشأته وتابعت مسيرته على مدى ربع قرن من العمل بين الجماهير ليس بأسلوب رصد السلبيات والإيجابيات لكن بالبحث والمناقشة في جذور المشكلة فكرياً وسياسياً بلا افتعال ولا تعسف الأمر الذي جعلها ملخصاً مختزلاً لتجربة العمل الجماهيري للحزب.


    واكتسبت الوثيقة أهمية إضافية من خلال توقيت صدورها في فترة اشتد فيها الصراع الفكري داخل الحزب ضد أفكار وممارسات العزلة اليسارية الطفولية والحقلية والقولية. يتميز الكتاب ـ الوثيقة ـ بالابتعاد عن صعوبات الكتابة السياسية العربية سيما كتابات اليسار العربي التي تنهض على التقيد بأسلوب جاف مقعر يعتمد على المقدمات الطويلة والتفخيم في التعبير كعنوان لعمق الفهم والأفكار، وادعاء الشمول والإحاطة أو محاكاة أسلوب الكتب الماركسية الكلاسيكية واستخدام الأسلوب الخطابي والتعبيرات الآمرة الزاجرة القاطعة الجامعة أو ما يسمى بأسلوب (التقعر النظري) إضافة الى الإكثار من الاستدراك وفتح الأقواس وقفلها.. والحواشي.. الخ، وكلها صعوبات يمكن تفاديها إذا كتب النص بأسلوب مباشر دون إصرار على إعطاء صورة زاهية. وتناول الكتاب مشكلة الريف ودرس قضايا الإصلاح الزراعي والمسألة الزراعية وتنظيم المزارعين وفقاً لآليات ديمقراطية راتبة، ودعا الكاتب الى ضرورة تبادل الرأي والتشاور بين الكوادر الحزبية والجماهير حول أية قضية تهم الناس بدلاً عن فرض الشكل الذي يراه الحزب مناسباً، وتناول الكيفية المثلى لتحسين أساليب العمل لتنظيم حر كة النساء في الريف.


    وبعد تحليل عميق لاتجاهات عمل الحزب الشيوعي السوداني وسط الجماهير التي يستهدفها الحزب يشير زعيم الحزب، الذي اعدمه الرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري في العام 1971 إلا أن حزبه مطالب بمواجهة الاتجاهات الناجمة عن التخلف القبلي وخاصة في القرى مبيناً أن أقساما من الذين ينضمون إلى حزبه يظلون ممسكين ببعض النظرات القبلية العتيقة يعينهم على ذلك بعض أعضاء الحزب الذين رأوا أن الارتباط بالشعب معناها قبول الاتجاه انعكاس للكسل الذهني والاكتفاء بالقليل من المعرفة ويرى القيادي الشيوعي الراحل أن للثقافة الغربية أثرها خاصة في المدارس والمعاهد والجامعات ويضيف لكي نحول الذين يتلقون دراساتهم في هذه المؤسسات أو الذين يدرسون بها الى أعضاء فاعلين في حزبنا لابد أن نعي هذه الحقيقة ولابد أن نضاعف المجهود في نضال ضد المسالك الفكرية الضارة، فالثقافة الغربية في عنفوانها، عندما كانت تعبر عن الرأسمالية الناهضة، كانت ذات طابع حي، تنظر الى الواقع وتلهم الى العمل، لكنها اليوم تعبر عن أزمة الحيرة والقلق.


    وفي إلمام دقيق بمعطيات الواقع السوداني يشير الكاتب الى أن الشعب (السوداني) لا يفصل بين الفكرة وبين الشخص الذي يبشر بها، ويتساءل: هل من الممكن أن يعشق شخص ما فكرة سامية وهو مبتذل أو سفيه؟ ويدعو القيادي الشيوعي الراحل رفاقه الى تدقيق النظر في مكونات وقيم وسلوك السودانيين التي تنهض عن الروابط القبلية والقروية بكل ما تختزن من كريم الصفات والاستقامة والأمانة والنفرة، معتبراً أن مسلك الفرد يلعب دوراً كبيراً في الحقل السياسي والاجتماعي.


    وفي التماعة ديمقراطية وامضة يفرق المفكر الراحل عبدالخالق محجوب بين العصبية والحزبية والفكر العلمي عندما يشير الى أن ثمة من أعضاء حزبه يقولون، (من ليس معنا فهو ضدنا، ومن اختلف معنا مرة ليس منا)، ويعتبر مثل هذا التفكير تفكيراً مثالياً خاطئاً، إضافة إليه: ثمة من يطلقون الأحكام الجزافية على المختلفين فكرياً وسياسياً مع حزبه من نحو: جاسوس خائن انتهازي.. الى آخر التوصيفات التي أعدها القيادي الشيوعي سخفاً ينم عن فقر معرفي مدقع داعياً الى اعتماد الحوار آلية راتبة ليس من أجل إقناع الآخرين، ولكن لإثراء العقل والعلم والمعرفة، و أساء تقليد أدب الحوار في الساحة السياسية السودانية.


    محمد الإسباط

    جريدة البيان 9/7/2001
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de