الإتحاد السوفيتي العظيم ... الخميس من رزنامة أسبوع كمال الجزولي

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 02:09 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبد الرحمن بركات(أبو ساندرا)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-04-2007, 11:14 AM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإتحاد السوفيتي العظيم ... الخميس من رزنامة أسبوع كمال الجزولي

    الخميس:

    وقع بين يديَّ ، عصر اليوم ، وأنا أنبش في خزانة كتب قديمة ، ألبوم صور جلها بالأبيض والأسود ، تعود بتاريخها إلى سنوات الطلب بجامعة كييف (1968 ـ 1973م). ويا لزمان العاصمة الأكرانيَّة على أيام الاتحاد السوفييتي .. العظيم! (العظيم) حتف أنف أغبياء العالم الثالث الذين ما دروا أنهم فقأوا أعينهم بأصابعهم يوم وقفوا يظاهرون عليه قوى الامبرياليَّة العالميَّة من (أهل الكتاب!) ، حتى إذا ما انهار ، وخلا الجوُّ لأمريكا تبيض وتفرخ نظاماً عالمياً جديداً يذيقهم الأمرَّين بعولمته الرأسماليَّة ، وقطبيَّته الأحاديَّة ، انقلبوا يلطمون الخدود ، ويشقون الجيوب ، ويزحمون الآفاق ضجيجاً وعجيجاً .. ولات ساعة مندم!

    (العظيم) ، على الأقل ، بتجربته التي ، وبرغم الإخفاقات الكبيرة التي كان لها الأثر الحاسم في إجهاضها على صعيدي الديموقراطيَّة ودور الدين في حياة الناس ، رفعت المستضعفين إلى مصاف السادة ، فضمنت لكل منهم أن يأخذ بقدر عطائه ، وألا ينقهر بتراتبيَّة اجتماعيَّة ظالمة ، حتى لقد بلغت أجور عمال المناجم في سيبيريا ما لم يحلم به الوزراء والأطباء الاختصاصيون! ويا لكم دهشنا ، يوم دعتنا أستاذة اللغة الروسيَّة إلى حفل في بيتها ، وكنا ما نزال أيفاعاً نحبو على مدارج الكليَّة التحضيريَّة ، فوجدنا زوجها (خرَّاطاً) يحفظ بوشكين وشفشنكو ، ويحسن الحديث عن الأوبرا والباليه ، ويجيد عزف مقاطع من تشايكوفسكي ورحمانينوف على البيانو في غرفة الاستقبال ، ويحرص على أخذ أسرته ، كل عام ، في رحلة النقابة لقضاء عطلة الصيف في بلاجات ألوشطا على البحر الأسود!

    (العظيم) ، على الأقل ، لكونه وفر لكلَّ مواطن ، على قدم المساواة ، لقمة العيش الكريمة بأزهد الأسعار ، وخدمات الصحَّة والتعليم مجَّاناً ، ووسائل السكن والمواصلات والرياضة وثمار الثقافة وأدواتها شبه مجَّاناً ، ومحا إلى ذلك ، عار الأميَّة عن شعوبه ، وجعل كل طالب على مقاعد الدراسة مطمئناً إلى عمل يحصل عليه بعد تخرُّجه ، حسب تخصُّصه ، وتأهيله ، وكفاءته.

    (العظيم) ، على الأقل ، لكونه قدَّم عشرين مليون شهيد في سبيل إنقاذ البشريَّة من خطر النازيَّة والفاشيَّة ، مِمَّا أفضى ، في عقابيل الحرب الثانية ، بصرف النظر عن سلبيات الحرب الباردة ، إلى خلق عالم جديد ترفرف فوقه رايات السلام ، والتحرُّر ، والأمم المتحدة ، والفرص المتكافئة ، وحقوق الانسان ، وحماية البيئة ، وتصفية النظام الاستعماري القديم.

    (العظيم) ، على الأقل ، لكونه استطاع أن يرتقي ، خلال ما لا يربو على عقود قليلة ، إلى مصاف (الدول العظمى) ، فتكافأت ، بفضله ، كفتا ميزان (الردع) النوويِّ ، وانطلقت سفينة العالم إلى جوديِّها المأمول فوق موج سلس من طمأنينة الصغار قبل الكبار!

    (العظيم) ، على الأقل ، لكونه ، عندما أفلت شمس تلك التجربة الغاربة ، لم يكن ، في طول البلاد وعرضها ، ومساحتها سُدْس مساحة العالم ، أمِّيٌ واحد ، ولا عاطل واحد ، ولا شحَّاذ واحد ، ولا عاهرة واحدة!

    (العظيم) ، على الأقل ، كونه أتاح لـ (عالمنا الثالث) ، تقطيعاً من الجلد ، بل من اللحم الحيِّ ، أن يوسِّع من بنياته التحتيَّة ، طرقاً وسدوداً وجسوراً وقنوات ومستشفيات ومعامل ومجمَّعات صناعيَّة ومصادر طاقة رخيصة وغيرها ، وأن يزيد ، إلى ذلك ، من أعداد علمائه ومهندسيه وأطبائه واقتصادييِّه وقانونييِّه وفنييِّه في مختلف المهن والتخصُّصات ، لا يبغي ، في مباراته التاريخيَّة مع ضواري (رأس المال) العالمي ، سوى حضِّنا على النأي بمسار تطوُّرنا الاقتصادي السياسي والاجتماعي الثقافي عن مصائد قوى (الاستعمار العالميِّ) ، نرمي بها من الأبواب فتعود من الشبابيك!

    أعمى بصيرة بحق ، إن لم يكن ذا (أجندات!) خبيئة أخرى يقيناً ، من عجز عن رؤية (المصالح المشتركة) في تلك الخطة الساطعة ، وليسأل أولائك الجاحدون أنفسهم ، على الأقل ، كيف كان حالنا سيكون الآن ، لولا مساعدات (المنظومة الاشتراكيَّة) الكريمة ، ومِنَحها الدراسيَّة التي وفرتها لنا ، بسخاء نادر ، يوم قعدت إمكاناتنا الشحيحة بأحلامنا في التنمية ، وضاقت مؤسَّساتنا التعليميَّة بأهلها من الطلاب!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de