المقذوفة (الكرنقيّة) وخيبة المثل السّوداني!>>> للأديب المؤدب الطيب برير

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 07:36 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبد الرحمن بركات(أبو ساندرا)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-12-2007, 06:32 AM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المقذوفة (الكرنقيّة) وخيبة المثل السّوداني!>>> للأديب المؤدب الطيب برير

    Quote:

    لم يزد المشهد (الكروي الممتاز) أن كرّر نفسه للمرّة الخامسة في توالٍ يحسب في عداد (التّفرّد) بماركة هلاليّة غير مزاحم عليها، وغير منظورة إلا في مستقبل يمتدّ لسنوات خمس مقبلات لمن يملك ويأنس في نفسه جرأة تحمله طوعًا إلى السّجل المُذهّب في صفحة السّبق الهلالي النّفحة والشّذى والمزاج، على أن ذلك – إن حصل بتواليه – سيُبقي (فاعله) في خانة المُقلّد، إلا إذا أضاف إليها سادسًا وغاب (الهلال) عن سماه.. فهل من (مغامر) جرئ؟!
    ورغم تكرار (المشهد) في سنواته الأربع السّابقات؛ إلا أنّ الصّورة الخامسة حملت بُعدًا درامتيكيًّا عصيًّا على التّجاوز والنّظر العابر، فالفريقان (الهلال والمريخ) جاءا إلى ليلة الخميس وقد أبليا حسنًا في المسابقتين الإفريقيتين.. بما لا يتّسع معه المقام هنا للاستفاضة فيه، لكنّهما أعادا رونقًا غاب وبريقًا خبا.. وكانت ليلة الخميس، والكفّة في مرجحتها مائلة باتّجاه (الهلال) غير أنّها لم تُخفِ حسابًا حرّك (المريخ) نحو حلمٍ مسرحه ليلة (سبت) مقترحة، نزعت (ثلاثيّة) الهلال ورقتها من تقويم (الاحتمالات)..
    بلغ التحفّز والتّوتر ذروته والسّاعة تشير إلى تمام الثّامنة، ليحرّر (الحكم) هواء خصّصه في رئتيه لـ(صافرة) البداية.. بدت على ملامح (النّجمة) قسمات إصرار نحو بلوغ (الهدف) والغاية، وعيون الرّصد الهلالي تطارد الشاردة هنا والواردة هناك، فإذا ما أوشك الشّوط الأوّل على طيّ صفحته تصاعدت الدّراما.. كرة عبرت من الجنوب إلى الشّمال دون أن يكون لها أيّ مظهر من مظاهر الخطر المُحدق، لكنّ (داريوكان) أراد لها أن تكون غير ذلك، صعد كما يجب أن يكون الصّعود، لكن رأسه لم يسعفه لتحويل الكرة باتّجاه الاطمئنان، فهبط لا كما يجب الهبوط، عندها كان لـ(طمبل) رأي في حسن (الاستغلال)، فمضى متجاوزًا وأرسلها بين اثنين ثالثهما (المعز) الذي حاولها فغالبته، واشتبكا في (الشّباك).. ليتها أتت من غير (طمبل)، لكن ليكن العزاء في قول القائل (إحدى يديّ أصابتني ولم تُردِ)..
    ولم يطل أمد الأسى والحزن (الطّمبلي) كثيرًا.. (كرنقو) جاء (شوكة) في مقيات (التبرّج) المريخي، دحرجها له ابن المصطفى (الهيثم)، فمضت نحوه وفي ذاكرتها (مأساة الحضري) فجعلت تستغيثه وتنادي (طلبتك بالنّبي برّااااحة)، لكنّها لم تلق غير قدم حافظة لدرس (المقذوفات) من كتاب (الميكانيكا)؛ فأرسلها كـ(فشّة مغبون)، و(هيجان ثائر)، قاطعة (الياردات) في سرعة أحرجت الكاميرات وهي عبثًا تستمهلها (ببطء) من صنع التّكنولوجيا، لكنّه لم يفلح في تهدئتها، فما هي إلا مسرعة عجلة.. طار لها الـ(بهاء) واستقرّ دونها، فقد حفظتها ذاكرة (شباكٍ) يُحمد لها أنّها احتملت ما أصابها، ولا لوم عليها في (القنتة) فإنّ ذلك ممّا لا يقدح في (متانتها)، عندها استدار الفرح شمالاً واشتعل، وعليه انقضى نصف الفرح الأول..
    وخبئ مطلع الشوط الثّاني فرحًا مريخيًّا (عجلاً) كسابقه، فجاء (العجب) بهدف في سقف المرمى (المسكين) فاستطال الحلم إلى غاية الدّحر، وخطّ دفاع الهلال به ما به من (ارتباك) أتاح فرصتين كانتا كفيلتين بطوفان (أحمر القسمات)، لكنّ هذا لم يكن، لينقلب الحال باتّجاه الشّمال، لحظتها تجاوز (السّيف) وخطا داخل المربّع المحظور فلحقته قدمٌ رأت (الرِّجْل) ولم ترَ (المستديرة)، فكان الذي أثار صاحبًا بجواري وحمله لقول: (أُمّك كسرو)، وكان العقاب، ضربة من نقطة الجزاء، فأُبعد الجميع إلى خارج المُربّع المحظور إلا أسمر اسمه (كلتشي) ومتوثّب اسمه (بهاء)، قلّب الـ(كلتشي) نفسه ذات اليمين وأعاد وضعه ذات اليسار ثم عاد إلى اليمين كرّة أخرى فإذا ما استقرّ رأيه أرسلها في يمين الـ(بهاء) الذي طار شمالاً ليقبض بعضًا من الحشائش الخضرة النّضرة من جودة الرّواء، ومعها كثير من هواء مُعبّأ بالحسرة والأسف.. ليتها لم تأتِ من (كلتشي)، هكذا كان لسان الحسرة في (الجنوب) فقد تجاوز بهذا محطّة الـ(19) إلى رقم (القياس) في الأهداف.. وتلك (حسرة) تضاف إلى قائمة (الزّفرات) الحرّى و(الأسف) الطّويل، بطول أغنية (خمسة سنين)!
    كلّ هذا و(قودوين) يعمل جهده في الوصول، فسجّل حضوره – ضمن ما سجّل – في أعلى العارضة الجنوبيّة أولاً، ثم عاد بمقذوفة يساريّة صافحت القائم الشّمالي لكنها آثرت العودة إلى الميدان هذه المرّة، بعدما لمحت (غزالاً) برّيًا ينتظرها في (موقع الجمال) فأكرمها كما يجب أن
    يكون كرم الـ(مهند) وأسلمها حضن الشّباك.. وانصرف عنها إلى ما عُهد عنه من رشاقة تتّخذ الهواء مسرحًا لـ(شقلبة) معكوسة، ثمّ استقرّ باسمًا، انتظارًا للرّاكضين نحوه في معرض العناق و(الشّعلقة)، عندها قال لي مؤانسي صاحب (أُمّك كسرو): (الشّي شنو.. الكيشه قدّمو والحقو؟!)، لحظتها انصرفت إليه نافيًا عن المريخ (الكيشنة)، مشيرًا إلى خلل في (المثل) فقط، كنوع من المواساة منّي له في (حزنه الأحمر)!!
    ما بقي من أحداث المباراة مسجّل بـ(الصّورة) في طيّات التّاريخ، وإن كان أبرزها (مغامرة) ذلك الذي (يخشى ركوب الطّائرات) فلو أن (حلمه) تدحرج يسارًا ولم يحتكّ بالقائم لتجدّد على
    (أهل الشّمال) الجرح (الطّمبلي)!!
    آخر (أكسجين) نقيّ زفره (الحكم) في صافرته، إعلانًا لنهاية اللّقاء.. عندها تجاور (الحزن) و(الفرح) في (الرّد كاسل) الجميل، (الحزن) كان نبيلاً وهو يرسم (بسمة عزاء) تغنّي (ورا البسمات كتمت دموع، بكيت من غير تحس بيّ)، أمّا الفرح فتبرّج كطلعة الهلال، تعلّق في (العارضة) الشّمالية وزرع (بيرقه) هناك، كنوع من (الاحتلال) البريء، وهبط إلى الأرض عناقًا أزرقاً في ابيضاض، وأبيضًا في ازرقاق.. وصعد من ثَمّ إلى حيث (الذّهب) في الانتظار عند المنصّة، كأسًا حفظ (بصمة) صدق من (الهيثم) ودفء احتضان في محبّته.. أمّا بقيّة الكؤوس (الفارهات) فلم تُرد الانقطاع فذهبت تابعة (لزعيمها) الكبير من صدارة هدّافين عند (كلتشيها) وجودة حراسة لدى (معزّها) وحسن سلوك عند (سيّدها)، غير أنّ واحدًا منها فعل (العجب) وآثر انتظار (العجب) تتويجًا لحسن الأداء في ليلة الخميس.. فلم يصعد له!
    هكذا انطوت الصّفحة في (اعتياد خماسي)، ليدّخر العام المقبل احتمالات (توالٍ) سادس، أو عودة لأحمر غاب!
    الطيب برير يوسف
    جريدة المدينة
    [email protected]


    الشاعر البار برني بها
    وبمعجبيه الكثر
    فلم يبخل عليهم وأتاحها في المشاهد
    أنقلها لكم لتشاركوني المتعة
    ولتزجوا التحايا والحب للطيب برير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2007, 10:16 AM

tmbis
<atmbis
تاريخ التسجيل: 19-10-2002
مجموع المشاركات: 24862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقذوفة (الكرنقيّة) وخيبة المثل السّوداني!>>> للأديب المؤدب الطيب برير (Re: أبو ساندرا)

    Quote: الشاعر البار برني بها
    وبمعجبيه الكثر
    فلم يبخل عليهم وأتاحها في المشاهد
    أنقلها لكم لتشاركوني المتعة
    ولتزجوا التحايا والحب للطيب برير
    .. يا له من بــار . وياله من كريم وأجواد وجودو .. جود اروش ..
    نمتع الناس في الميدان .. ونمتع حتى خصومنا نضربهم ويطلعوا مبسوطين.. ويجو يمتعونــا اولادنا الكتاب ..
    نعمل شنــو يا جماعة .. ونمشي وين ..؟ دا قدرنــا كدا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2007, 11:48 AM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقذوفة (الكرنقيّة) وخيبة المثل السّوداني!>>> للأديب المؤدب الطيب برير (Re: أبو ساندرا)

    كتب الكابتن تمبس:
    Quote: دا قدرنــا كدا.


    يا زول والله { قدرنا } عالي زيك
    ومرات { قدرنا } سخن زي حرارة القلب
    والنيران
    شكرآ لك ولصاحب الكرم والجود الطيب برير
    وللكرماء الفنانين اولاد الكتيبة الزرقاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2007, 11:51 AM

نصار
<aنصار
تاريخ التسجيل: 17-09-2002
مجموع المشاركات: 11660

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقذوفة (الكرنقيّة) وخيبة المثل السّوداني!>>> للأديب المؤدب الطيب برير (Re: أبو ساندرا)

    يا ابو ساندرا الف حمدا لله بالسلامة
    و متعك الله بنظر و حواسك و بدنك...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2007, 01:19 PM

omer ibrahim

تاريخ التسجيل: 30-07-2003
مجموع المشاركات: 528

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقذوفة (الكرنقيّة) وخيبة المثل السّوداني!>>> للأديب المؤدب الطيب برير (Re: نصار)

    الأخ أبو ساندرا

    تعرف الفن الزي دا إسمو


    "الصعلقة بي أدب .. أدب عالي و جم و رفيع المستوي"


    مش أدب "الصفوة" بتاع مزمل أبو القاسم و الباشكتبة بتاعين المريخ ديل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2007, 01:33 PM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقذوفة (الكرنقيّة) وخيبة المثل السّوداني!>>> للأديب المؤدب الطيب برير (Re: omer ibrahim)

    رغم أني لم أحظى بمشاهدة المباراة
    بل ولم أعرف بها إلا من خلال الأصدقاء
    وبعد انتهاءها

    ورغم أني لا أعرف إلا القليل عمن يلعب في الهلال أو المريخ أو الموردة أو فريق (حلتنا)
    فبيني وبين الكرة أزمنة متراكمة
    وفراق بيّن لا رجعة فيه



    رغم ذلك لا أنكر هلاليتي (وخلي أساسي الشين يشرب من البحر)
    واستمتاعي لسماعي هذه المعزوفة البديعة للبرير



    محبتي
    بله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2007, 01:44 PM

hameem
<ahameem
تاريخ التسجيل: 10-01-2005
مجموع المشاركات: 325

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقذوفة (الكرنقيّة) وخيبة المثل السّوداني!>>> للأديب المؤدب الطيب برير (Re: أبو ساندرا)

    والله إن هذا لأجمل ما كتب في الكورة وفي غيرها ..
    يا سلااااااام
    تحيات يا بو ساندرا وسلامات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2007, 02:39 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3421

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقذوفة (الكرنقيّة) وخيبة المثل السّوداني!>>> للأديب المؤدب الطيب برير (Re: أبو ساندرا)

    ابوساندرا شكرا علي مقال الاديب الطيب برير لكن برضو كورتك شوية ياعمك موش انت القلت الهلال هجومو ضعيف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-12-2007, 08:09 PM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المقذوفة (الكرنقيّة) وخيبة المثل السّوداني!>>> للأديب المؤدب الطيب برير (Re: أبو ساندرا)

    كتب بهاء بكري :
    Quote: ياعمك موش انت القلت الهلال هجومو ضعيف


    المغالطة دي ياها القربت توديك التوج
    انا قلت الهلال محتاج
    - للاعب عندو حساسية التهديف في قلب المرمى
    - ولحارس مرمى على وزن سبت دودو يطمئن الهجوم قبل الدفاع
    - ولبديل مقنع لريتشارد عند غيابه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de