أحداث سوبا: اليوم التالي في الصحافة السودانية والعربية

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 08:48 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الثاني للعام 2005م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-05-2005, 05:20 AM

إسماعيل التاج

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2514

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أحداث سوبا: اليوم التالي في الصحافة السودانية والعربية

    الصحافة
    2005-05-20


    Quote: في اليوم الثاني لأحداث سوبا

    (الصحافة) مــــن موقع الحـدث
    سوبا في حالة ترقب وحذر بعد يوم دام
    تشييع رسمي للشهداء.. ورئيس الجمهورية تلقى التعازي
    إعداد:عبدالمنعم إبوإدريس ومواهب عبدالوهاب

    شيعت قوات الشرطة صباح امس بمقابر الصحافة شهداءها والبالغ عددهم 14 شخصا بينهم ضابط برتبة نقيب والذين راحوا ضحايا للاحداث التي شهدتها منطقة سوبا الاراضي صباح امس الاول، عندما كانت ادارة معالجة السكن العشوائي تريد تنفيذ امر ترحيل لمواطنين من منطقة سوبا الاراضي الى الامل جنوب مايو.
    وقد قال اللواء عادل سيد احمد الناطق الرسمي باسم الشرطة بإن الاوضاع مستقرة وان الشرطة ستظل حريصة على حفظ الامن وسلامة المواطنين اداءا لدورها وتقديرا للمصلحة الوطنية وان الشرطة لا تلجأ للسلاح الناري الا مضطرة وتحرص على حفظ الامن دون اصابات جاء ذلك في حديثه عقب التشييع بمقابر الصحافة والذي حضره وزير الداخلية ووزراء الدولة بالوزارة وعدد من الوزراء ووالى ولاية الخرطوم ومدير عام الشرطه ومدريري الادارات وعدد من افراد وضباط الشرطة وفي الفترة من الثانية وحتى الرابعة ظهرا تلقى رئيس الجمهورية العزاء في شهداء الشرطة وذلك بدار الشرطة ببري.
    وفي سوبا الاراضي كشفت جولة (الصحافة) ان الحياة عادت لطبيعتها اذ فتحت المتاجر والطرق المؤدية الى داخل المنطقة ولكن عدداً من المواطنين ما زال متجمهرا حول المنطقة التي شهدت احداث امس الاول في محيط السوق وبالقرب من مركز شرطة الازهري الذي تم حرقه وشاهدت الصحافة عدداً من المواطنين يقومون بتفكيك بعض اجزاء السيارات التي احترقت في الاحداث وغاب تماما وجود الشرطة وطوال الجولة التي بدأتها الصحيفة من اقصى الشمال الشرقي للمنطقة وحتى وسطها ثم امتدت الى الجنوب الغربي لم تلحظ وجود لرجل شرطه واحد ولاحظت حالة الهياج لدى المواطنين وتأهبهم لاي مواجهة واذا استمرت هذه التجمعات قد تؤدى الى انفلات امني بالمنطقة.
    وفي جانب آخر عقد مدير مكتب حقوق الانسان بوزارة التخطيط العمراني مؤتمرا صحفيا بمكتبه بالوزارة ابدى فيه اسفه للذي حدث في سوبا وقال نحن لا نؤيد السكن العشوائي لانه لا تتوفر فيه الظروف الصحية والامنية والبيئة المناخية ولكننا نقدر الظروف التي جعلت المواطنين يلجأون له من حرب في الجنوب ودارفور وجفاف وتصحر في كردفان.ولكن هنا اسباب ادت الى تفاقم احداث سوبا وهي ان لجان المعالجات ظلت متوقفة لفترات طويلة وهذا فاقم الاوضاع.
    كما وجه نقدا للذين تعاملوا مع احداث سوبا بانهم لم يأخذوا تجارب الجخيص والخدير والأثر الحضاري الكبير لترحيل عشش فلاته وذلك بتجهيز الموقع البديل ثم الترحيل. وحدد عددا من النقاط ادت الى ماحدث وهي ان الازالة تمت دون سابق انذار وكذلك تغيير الفعاليات السياسية بالمنطقة يضاف لذلك عدم تهيئة الموقع البديل الذي يراد ترحيل المواطنين له بالخدمات الضرورية وامر ثاني عدم تمكين المستحقين من سحب القرعة.
    وأشار الى ان المجلس الاستشاري لحقوق الانسان كان قد تعرض لامر السكن العشوائي قبل ثلاثة ايام من الاحداث وقدوضع مقترحات بناءة.
    واضاف اننا نرجو من السيد والي الولاية من اجل معالجة ما حدث ان يتناسى نظرية المؤامرة السياسية والسعي لتفعيل اللجان بصورة عاجلة لمعالجة الموقف في كل المناطق مثل معسكر ود البشير الذي توقف فيه العمل لمدة عام كامل عدا بعض الاجتهادات القليلة كما ان العمل متوقف في معسكر السلاح بام درمان لمدة اربعة اشهر كما ان لجنة التظلمات بام بده الحارة 18 والتي ينتظرها 3000 مواطن متوقفة منذ عيد الاضحى ما عدا جلستين. الذين تم ترحيلهم الى مناطق الفتح فقد تم ذلك دون معالجة في انتظار وعد الوالي بسحب القرعة وفي منطقة شرق النيل انهت لجنة التظلمات عملها منذ خمسة اعوام ولم يتسلم الناس القطع حتى الآن يضاف لكل ذلك ان لجنة السلمه الوحيده العمل فيها متوقف منذ 48 يوما وهؤلاء مواطنون تم ازالتهم منذ ما يقارب عام كامل ويعيشون في ظروف سيئة.
    واستطرد بأن اجتماعا عقد قبل اسبوع ضم اللجنة الشعبية لاهالي سوبا الاراضي ومديرعام الاراضي ومدير التصديقات بوزارة التخطيط العمراني بحضورهم في مكتب حقوق الانسان وتم الاتفاق على الآتي: استئناف اجراءات القرعة في السلمة الوحدة بالاضافة الى اعادة العمل في شريحة خارج المسح مع استكمال ادخال الخدمات للمنطقة البديله لشريحة خارج المسح مع تقديم وعد لاكمال اجراءات الذين لم يكملوا الاجراءات داخل المسح وتوفير الاراضي لهم بالاضافة الي استئناف القرعة بعد انتهاء التحقيق مقابل وعد من اللجان بتصبير المواطنين.
    وهذا هو الموقف في سوبا الاراضي والتي تحولت خلال الـ 48 ساعة الماضية الى مركز احداث صرفت انظار الشعب السوداني عن الجدل حول الدستور ومفوضيته، وسوبا الاراضي التي تقع في مساحة 12 كلم مربع في جنوب الخرطوم الى الغرب من خط السكة الحديد المتجه من الخرطوم نحو الجزيرة وغرب طريق الخرطوم مدني وتسكنها حوالي 32 الف اسره من مختلف قبائل السودان مع وجود اغلبية لاهالي جنوب السودان ودارفور وبها مجموعة من خدمات المياه تتمثل في خمس محطات مياه قامت بحفرها منظمات اجنبيه وليس هنالك بئر واحدة حفرت بواسطة الحكومة السودانية وهذه المحطات لم تتم عملية توزيع المياه منها الى المنازل وانما يتم جلبها بواسطة عربات الكارو. المنطقة بها خمس مدارس اساس انشأها المواطنون بواسطة العون الذاتي اما في مجال الخدمات الصحية فبالمنطقة اربعة مراكز صحية انشأتها منظمات اجنبية وهي التي تشرف عليها عبر توفيرا لكوادر والادوية ويتردد على المركز الواحد مابين 200 إلى 300 شخص اغلبهم من الاطفال، وفي جانب الخدمات الامنية المنطقة بها مركز شرطة الازهري وتتبع له بجانب سوبا الاراضي السلمه والازهري وفي سوبا الاراضي عد دمن نقاط بسط الامن الشامل.
    كما ان المنطقة هاجر اليها الناس باعراقهم التقليدية من مناطقهم وذلك عبر الادارات الاهلية من خلال السلاطين والعمد والشيوخ والذين يقومون بادواراجتماعية وسياسية.
    وسوبا الاراضي التي برزت الى الوجود في العام 1983م مع بداية الحرب الاهلية في الجنوب والمجاعة التي حدثت نتيجة لموجات الجفاف والتصحر وخلال اثنين وعشرين عاماً ظلت سوبا تنمو والمسؤولون لا يلتفتون لها حتى جاء العام 1996م عندما قامت وزارة التخطيط العمراني بمسح للقاطنين بها وعلى ضوء هذا المسح تريد السلطات تسليم المواطنين الاراضي حيث بلغ عددهم عشرة الف وخمسمائة مواطن.
    والارض التي حولها النزاع الآن تعود ملكيتها لجامعة الخرطوم والتي اتفقت مع الولاية والمواطنين على التنازل من جزء منها يبلغ 11.500 قطعة على ان يكون لها حق التصرف في الباقي على حسب ما ذكره والي ولاية الخرطوم في مؤتمره الصحفي امس الاول.
    عموما سوبا الاراضي ستظل مركز الاحداث والاهتمام الاعلامي مالم تحدث تطورات في منطقة اخرى.


    http://alsahafa.info/news/index.php?type=3&id=2147497168&bk=1
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2005, 05:21 AM

إسماعيل التاج

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2514

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أحداث سوبا: اليوم التالي في الصحافة السودانية والعربية (Re: إسماعيل التاج)

    الصحافة
    2005-05-20

    Quote: البشير يعزي الشرطة في شهدائها بعد تشييع جثامينهم
    هدوء وحذر في سوبا والسلطات تباشر تحقيقات مع متهمين
    الخرطوم/ الصحافة

    عاد الهدوء إلى منطقة سوبا الأراضي أمس بعد يوم دامٍ، شهد سقوط 17 قتيلاً من الشرطة والمدنيين، وشيعت الشرطة جثامين شهدائها في موكب مهيب إلى مقابر الصحافة بالخرطوم ، وقدم الرئيس البشير تعازيه إلى وزارة الداخلية ، وباشرت السلطات التحقيق مع مجموعة من المتهمين في الأحداث بعد تدوين بلاغات في مواجهتهم، فيما نفي حزب الأمة المعارض أية صلة له بها ، وطالب بتحقيق قضائي مستقل.
    وزارت «الصحافة» أمس موضع الأحداث في سوبا الأراضي ، حيث عاد الهدوء إلى المنطقة رغم استمرار أجواء التوتر، وتجمع المئات قرب مركز شرطة الأزهري الذي حرق وقتل فيه أفراد الشرطة مع غياب للوجود الرسمي.
    وشيعت جثامين 14 شهيداً من الشرطة ، بينهم ضابط برتبة نقيب في موكب مهيب تقدمه وزير الداخلية اللواء عبد الرحيم محمد حسين ، وشارك فيه قادة وزارة الداخلية والشرطة وأسر الشهداء، حيث أم المصلين وزير العلوم والتقانة الدكتور الزبير بشير طه.
    وزار الرئيس عمر البشير دار الشرطة ، وقدم التعازي إلى وزير الدولة للداخلية أحمد هارون وأحمد محمد العاص وكبارة قادة الشرطة ، حيث ابدى أسفه للحادث ، مؤكداً ان هيبة الدولة في هيبة الشرطة ، وان الحادث لن يؤثر على الأداء المهني لها، كما تقدم وزير الدفاع وقادة الجيش بتعازيهم.
    وكشف أحمد هارون عن تدوين بلاغات في مواجهة مجموعة من المتهمين ـ تحفظ في تحديد عددهم حفاظاً على سير التحقيقات ـ مؤكداً أنه تم ضبط عدد من المتهمين تجرى معهم التحريات بكفاءة عالىة ، مؤكداً ان مثل هذه الأحداث لن تثني الشرطة عن القيام بواجباتها وفقاً لضوابط المشروعية والقانون ، مشيراً إلى ان وزارة الداخلية ستتعامل وفق الإجراءات الجنائية العادية تجاه المشتبه في ضلوعهم في الأحداث.
    وأضاف ان الشهداء تحلوا بروح عالىة من الانضباط ، حيث كانت الأسلحة في ايديهم وكان بمقدورهم الدفاع عن أنفسهم ، ولكنهم أثروا ان يقدموا أنفسهم فداء .
    الى ذلك ، تواصلت الجهود لاحتواء الازمة التي نشبت بين سلطات ولاية الخرطوم والمواطنين بمنطقة سوبا ، حيث عقد اجتماع مشترك ضم ممثلين للحركة الشعبية واعضاء من وفد الحكومة الذي فاوض في نيفاشا واعضاء من حزب المؤتمر الوطني مع والي ولاية الخرطوم مساء امس الاول .
    واكد الناطق باسم الحركة الشعبية ياسر عرمان للصحافيين امس ، ان الاجتماع كان ناجحا ، ملكهم فيه والي الخرطوم معلومات حول خطط الولاية لمعالجة مشاكل النازحين بعد ان وجدوه متفهما لاثار القضية السياسية والاجتماعية علي مستقبل وحدة السودان واستقراره .
    وقال انهم اتفقوا ان يقوم وفد من الحركة الشعبية برفقة والي الخرطوم بزيارات الي كل مواقع النازحين بالعاصمة خلال الايام القادمة ، مشيرا الي ان نتائج الاجتماع ستفيد في معالجة احداث مشابهة قد تقع مستقبلا ، ووقف الازالة القسرية لمساكن النازحين وسيادة حكم القانون .
    وعبر عرمان عن اسف الحركة الشعبية العميق لسقوط ضحايا من الشرطة والمواطنين باعتبارهم سودانيين في المقام الاول ، مؤكدا ان الدستور الجديد سيشكل نقلة نوعية جديدة تسود خلالها احكام القانون ، واحترام حقوق الانسان .
    وحول اخذ النازحين للقانون بايديهم واعتدائهم علي الشرطة ودور الحركة في توعيتهم بذلك ، شدد عرمان علي ان الشرطة لاتنفذ القانون الا بعد صدور امر قضائي بذلك .
    ودعا الي عدم السير خلف من هو المخطئ حتي لاتنكأ الجراحات .
    واكد ان ثقافة السلام والتسامح راسخة في البلاد وان وجود النازحين بمئات الالاف في الخرطوم دليل علي ترابط نسيج المجتمع السوداني الذي لايتوفر في بلدان كثيرة حولنا .
    ودعا الي قيام مصالحة وطنية لتضميد الجراحات والغبائن الناجمة عن الحرب ، موضحا ان ذلك ليس واجب الحركة الشعبية وحدها ، وانما واجب كافة المجتمع السوداني بقواه السياسية وتنظيمات مجتمعه المدني واجهزة الاعلام حتي تفتح صفحة جديدة .
    واكد عرمان ان شراكة الحركة الشعبية مع المؤتمر الوطني لم تهتز نتيجة تداعيات حادث سوبا لانها شراكة في السراء والضراء ، وان الحادث عزز من امكانيات العمل المشترك بين الفريقين مستقبلا ، وانهما يمضيان لانشاء ادارة منسجمة لجهاز الدولة وخدمة للشعب السوداني .
    وفي السياق ذاته ، اعتبر مدير مكتب حقوق الانسان بوزارة التخطيط العمراني في ولاية الخرطوم، حاتم عبد الرازق حسين ماحدث في سوبا خطأ اداري يمكن ان يحدث في مناطق اخري الا اذا لم تفعل المعالجات العاجلة والشجاعة لقضايا السكن العشوائي وتنشيط لجان المعالجات بعد ان توقفت تماما في الفترة الماضية مما ادي الي تفاقم الاوضاع .
    وقال حسين في مؤتمر صحفي امس ، ان المسؤولين لم يستفيدوا من تجارب ازالة السكن العشوائي في الجخيس والخدير وكمبو المداحين.
    ودعا الوالي الي عدم الاخذ بنظرية المؤامرة والسعي لتنشيط لجان المعالجات وسحب القرعة للمستحقين خصوصا المناطق التي توقف العمل بها منذ فترة طويلة مثل معسكرات النازحين في امبدة وود البشير والسلام .
    كما أعرب مبعوث الأمم المتحدة الي السودان يان برونك عن قلقه إزاء الاحداث التي شهدتها سوبا ، وتقدم بتعازيه لاسر الضحايا ، ودعا الحكومة وكل الاطراف المعنية في بيان امس الي بذل جهد اقصي لمعالجة الوضع ، ووقف مزيد من التصعيد ، وشدد علي ضرورة احترام حقوق الانسان والنازحين وحماية المدنيين وتوفير اساسيات الحياة الانسانية وفقا للقانون .
    في غضون ذلك ، نفي حزب الأمة المعارض بزعامة الصادق المهدي بشدة ما ورد من تلميحات من والي الخرطوم او صراحة عبر اذاعة لندن ، نفي اي دور للحزب في احداث سوبا ، واعتبر اتهامه بتحريض المواطنين في المنطقة ضمن حملة ضده .
    وطالب حزب الأمة في بيان امس بإجراء تحقيق قضائي مستقل في الاحداث وطرح نتائجه للرأي العام .
    ودعا السلطات الرسمية الي تحمل مسؤوليتها في توفير الحياة للمواطنين وصيانة حقوقهم وحفظ دمهم ومالهم.
    وقال إن الأمين العام للحزب تفقد المواطنين في المنطقة وقدم التعازي الي اسر الضحايا .


    http://alsahafa.info/news/index.php?type=3&id=2147497189
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2005, 05:22 AM

إسماعيل التاج

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2514

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أحداث سوبا: اليوم التالي في الصحافة السودانية والعربية (Re: إسماعيل التاج)

    الصحافة
    20 مايو 2005

    Quote: ألم تر
    مركزية الشرطة ... وأحداث سوبا

    حسن البطري

    * شيعت الشرطة ـ أمس الاول ـ شهداءها في احداث سوبا في موكب مهيب ، وتلقي رئىس الجمهورية العزاء في ناديهم ببري.
    * واحداث سوبا اكدت على ضرورة تلبية متطلبات جهاز الشرطة من معينات واجهزة حساسة وتأهيل معنوي ومادي وتهيئة بيئة العمل حتي يتسنى له اداء واجبه الوطني على اكمل وجه.
    * ولعلى لا اجانب الحقيقة اذا ما قلت ان هذا لا يكون الا في ظل (مركزية) للشرطة ، تكون في يدها تفاصيل الجهاز وخريطته وخطته، يناط بها امر تأهيله وتدريبه ، ويكون بيدها أمر طيه ونشره ، دون انتقاص من فكرة (الفيدرالىة) او تراجع عن تقصير الظل الاداري .
    * ولعل تقوية الشرطة في مركزها ادعي لتقصير الظل وتقديم الخدمة الشرطية الممتازة التي تحقق للمواطن الأمن والأمان ، وما ينبع ذلك من دفع عملية الانتاج والاسهام الايجابي في المشروعات الانمائىة من مستوى (المحليات) الى المستوى (القومي) مروراً بالولاية.
    * الدعوة الى ترجيح المصلحة (القومية) في الشأن الشرطي امر لا يتعارض مع المصلحة (الولائية) ، بل هي دعم لروافد السلام وان تنعم البلاد بالأمان من اقصاها الى اقصاها .. ولاية ولاية ومحلية محلية وشارعا شارعا وبيتا بيتا ، واينما تكونوا الشرطة في خدمتكم .. عين ساهرة ويد امينة.
    * ولعل في تجارب الدول التي تأخذ بمركزية الشرطة في ظل الحكم الولائى ما يمكن ان يغني التجربة السودانية.
    * الشرطة في منازل القلب .. بخور وخيل سنابكها من بهاء التضحية والصولجان ، استطاعت على مدى مائة عام من الخدمة الطويلة الممتازة ان تردم المسافة بينها وبين المواطن بالحب والاحترام.
    * وقدمت خلال هذه الفترة الممتدة في التاريخ ما يشهد لها بالكفاءة والاقتدار وهي تتأهب هذه الايام للاحتفال بعيدها الماسي.
    * ولعل اجمل هدية تقدمها الدولة والمجتمع لجهاز الشرطة في عيدها الماسي رفدها بما تحتاجه من معينات وتهيئة لبيئة العمل في ظل مركزية تظلل كل الولايات بسحب السلام وغمائم الامان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2005, 05:23 AM

إسماعيل التاج

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2514

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أحداث سوبا: اليوم التالي في الصحافة السودانية والعربية (Re: إسماعيل التاج)

    الصحافة
    20/05/2005

    Quote: كلام الناس
    أحداث سوبا.. والمعالجة المطلوبة

    نور الدين مدني

    * نبدأ بالترحم على شهداء أحداث سوبا المؤسفة، سائلين المولى عزَّ وجلَّ أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يلهم آلهم وذويهم الصبر وحسن العزاء. ونعبر عن بالغ أسفنا لهذا التصعيد الذي أدى الى كل هذه الخسائر في الأرواح والأحياء.
    * ولا نريد أن نسبق الحوادث، خاصة أن القضية الآن تحت التحقيق، ونرفض الاتهامات المسبقة التي حاول والي الخرطوم التلويح بها ضد حزب سياسي لم يشأ الكشف عن هويته، رغم أن ذلك وارد بالطبع، الا أن الأهم الآن هو معالجة أسباب المشكلة ومحاصرة نيران الفتنة.
    * وبغض النظر عن ملابسات أحداث سوبا المؤسفة، لابد من الاعتراف بأن بعض الممارسات السالبة ظلت تصاحب إجراءات إزالة السكن العشوائي، وظلت الصحافة عامة تنبه الى مثل هذه الممارسات، وتشير الى ضرورة المعالجة الجذرية السابقة قبل حدوث أية اختناقات أو توترات ناجمة عن ذلك.
    * ونحن لا ندافع عن تجاوزات السكن العشوائي، خاصة عندما تتعدى على مناطق مملوكة لافراد أو جهات معروفة كما هو الحال في المنطقة الحالية التي تتبع لجامعة الخرطوم. ولكننا ننبه الى ضرورة التصدي لمثل هذه التجاوزات بأكبر قدر من الحكمة واللجوء الى القيادات المحلية التي غالباً ما تتشكل بالتراضي وسط هذه المجموعات.
    * ونبارك هنا إتفاق والي الخرطوم مع اللجان الشعبية في المنطقة، لاكمال الخدمات في الموقع الجديد وترحيل المواطنين خارج المسح الى مناطق أخرى، وإعادة فتح مكاتب استلام المال واجراءات القرعة.
    * كما نقدر موقف الحركة الشعبية الرافض لاستخدام القوة ضد المواطنين، والمطالب بتكوين لجنة تقصى حقائق نزيهة لكشف ملابسات الأحداث التي أدت الى استشهاد 14 شرطياً و3 مواطنين، وليس هناك من يختلف مع الحركة في هذا الشأن.
    * ولكننا نأمل النظر لهذه الأحداث من زاوية أشمل، وننبه الى خطورة ردود الفعل العنيفة التي نخشى أن تهدد السلام الاجتماعي والانفلات الأمني الذي لا يحمد عقباه، ونأمل أن تصل لجنة التحقيق التي لابد أن تكون قد بدأت في جمع المعلومات والتقصي في ملابسات هذه الأحداث إلى ما يمكِّن المسؤولين بالداخلية والتخطيط العمراني من معالجة مثل هذه الحالات، بما يحفظ للجميع حقوقهم ويؤمن لرجال الشرطة دورهم في حفظ أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم.
    * مرة أخرى نؤكد رفضنا لما حدث في منطقة سوبا، وعدم قناعتنا بالاتهامات العشوائية التي أطلقها الوالي ضد الحزب السياسي الذي رفض تسميته. ولا نريد تحويل هذه المسألة الإنسانية إلى مزايدة سياسية لا تخدم الوطن ولا المواطنين.
    * ولابد من الاتجاه نحو معالجة أسباب مثل هذه النزاعات وحماية حقوق المواطنين عامة، خاصة أن بعض هؤلاء النازحين من مخلفات النزاعات المسلحة وآثارها السالبة. ومن حقهم علينا أن نوفر لهم المأوي المناسب والحياة الحرة الكريمة. دون تفريط في حفظ الأمن وحماية ممتلكات الآخرين ضد كل أنواع التعدي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2005, 05:24 AM

إسماعيل التاج

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2514

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أحداث سوبا: اليوم التالي في الصحافة السودانية والعربية (Re: إسماعيل التاج)

    الحياة
    20/05/2005

    Quote: مساعٍ للتهدئة في شرق الخرطوم بعد مقتل 14 شرطياً في مواجهات
    الخرطوم ـ النور احمد النور الحياة 2005/05/20

    استمر التوتر في ضاحية سوبا في شرق الخرطوم أمس، بعد يوم دام شهدته المنطقة. وشيعت الشرطة جثامين 14 من عناصرها بينهم ضابط برتبة نقيب، بعد اشتباكات أول من أمس أدت أيضاً الى مقتل أربعة مدنيين.

    وجدد سكان المنطقة، وهم من النازحين الجنوبيين، تمسكهم بأرضهم ورفضهم تنفيذ قرار سلطات ولاية الخرطوم نقلهم الى مواقع أخرى بدل مساكنهم العشوائية الحالية. وتجمعوا أمام مركز الشرطة الذي استولوا عليه أول من أمس وأحرقوه وقتلوا عناصر الشرطة في داخله، وبينهم ضابط برتبة نقيب. ولوحظ أمس غياب الشرطة أو أي مظهر رسمي في سوبا، في خطوة فسرت على انها محاولة لامتصاص غضب السكان وتجنب وقوع اشتباكات جديدة.

    وشارك الآلاف في تشييع جثامين رجال الشرطة الـ14 قتيلاً في موكب تقدمه وزير الداخلية اللواء عبدالرحيم محمد حسين. وقال الناطق باسم الشرطة اللواء عادل سيد أحمد «ان الأوضاع في سوبا مستقرة، وان الشرطة على رغم الخسائر الكبيرة التي تعرضت لها في الأرواح ستظل حريصة على حفظ الأمن وسلامة المواطنين، ولن تلجأ الى استخدام السلاح الناري الا مضطرة ولن تسمح لأي مواطن ان يأخذ القانون بيده أو يهدد أمن البلاد».

    واستقبل الرئيس عمر البشير، في مقر دار الشرطة، عشرات المعزين. وأعرب عن حزنه لسقوط «كوكوبة الشهداء» ونقل تعازيه الى أسرهم.

    وأعرب مبعوث الأمم المتحدة الى السودان يان برونك عن قلقه الشديد ازاء احداث سوبا. وطالب الحكومة ببذل أقصى جهد لمعالجة الوضع ووقف مزيد من التصعيد وخسارة الأرواح، مشدداً على ضرورة احترام حقوق النازحين وحماية المدنيين وتوفير اساسيات الحياة الانسانية لهم.

    الى ذلك، استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المئات من المتظاهرين أمام محكمة في الخرطوم أمس كانت تنظر في قضية رئيس تحرير صحيفة «الوفاق» محمد طه محمد احمد الذي اتهم بنشر مقال يشكك في نسب الرسول. واتهم المتظاهرون طه بالردة، وطالبوا باعدامه ومصادرة صحيفته، ورشقوا هيئة الدفاع بالحجارة.

    واحتج المحامون على انعقاد المحكمة وسط التظاهرات و«الارهاب» واعتبروا ذلك مناخاً غير ملائم لانه يشكل ضغطاً على المحكمة التي استجابت طلبهم بالافراج عن طه بكفالة. وتعرض شقيق المتهم رحاب طه محمد احمد الى الضرب على ايدي المتظاهرين بعدما دخل في جدال معهم نقل على اثرها الى المستشفى للعلاج بعد اصابته بجروح في كتفه. واتهمت المجموعة السودانية لحقوق الانسان المتظاهرين بالاعتداء على رئيسها المحامي غازي سليمان الذي كان يدافع عن محمد طه اثناء خروجه من مقر المحكمة مع مجموعة من زملائه. واستنكرت المجموعة المسلك لكنها اتهمت السلطات بالتواطؤ مع المتظاهرين بالصمت.

    وحملت المجموعة في بيان الحكومة «مسؤولية تنامي المجموعات الارهابية وسكوتها عن التجمعات غير المشروعة وحملات التكفير واهدار الدم واعتبرت ذلك تهديداً لسير العدالة».


    http://www.daralhayat.com/arab_news/nafrica_news/05-200...af29c1773/story.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2005, 05:25 AM

إسماعيل التاج

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2514

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أحداث سوبا: اليوم التالي في الصحافة السودانية والعربية (Re: إسماعيل التاج)

    القدس العربي
    20 مايو 2005

    Quote: الخرطوم ـ القدس العربي
    ـ من كمال حسن بخيت:

    اتهم د. عبد الحليم اسماعيل المتعافي والي الخرطوم حزباً سياسياً وصفه بالكبير بالضلوع في الاحداث التي وقعت بمنطقة سوبا جنوب الخرطوم صباح امس الاول والتي راح ضحيتها اربعة عشر شرطيا وثلاثة مواطنين.
    وقال المتعافي ان الحزب المعني حرض المواطنين وروج لشائعة ان الترحيل سيكون شاملاً لجميع المواطنين دون النظر الي المستحق منهم وغير المستحق. وسارع المتعافي الي تبرئة الحركة الشعبية من الاحداث ورفض الربط بين ما جري في سوبا وما يحدث في دارفور. واضاف في مؤتمر صحافي عقده مساء أمس بأن الشرطة لم تطلق النار علي المواطنين وتعاملت بمسؤولية كبيرة.
    وقال انه اصدر قراراً صباح أمس قبل وقوع الاحداث بايقاف عمليات الترحيل الاجباري ونفذ القرار بالفعل وتم سحب القوة المصاحبة لفريق السكن العشوائي، غير ان المواطنين واصلوا تجمهراتهم وهاجموا عربة تابعة لشرطة المحاكم وقاموا بضرب اثنين من شرطة المحاكم قتل احدهما في الحال واستولوا علي سلاحهما، ومن ثم هاجموا مركز الشرطة بالمنطقة وقتلوا جميع من فيه من رجال الشرطة عدا قليلين استطاعوا ان ينفذوا بجلدهم، كما انهم اضرموا النيران في مباني المركز ومقر اللجنة الشعبية بالحي اضافة الي انهم احرقوا ثلاث عربات.
    وقال لن نسمح لأي فرد أن يمسك القانون بيده ، منبهاً الي ان حكومته ستتعامل مع هذه الأزمة بحكمة وهدوء، بيد انه اكد ان الخرطوم ستكون خلال الفترة المحددة خالية من أية بؤر للسكن العشوائي. ووصف المتعافي موقف الحركة الشعبية بأنه بني علي معلومات مغلوطة، وقال ان اجتماعاً تم بينه وقيادات الحركة تم فيه تصحيح الاخطاء كافة التي صاحبت موقف الحركة. واردف ماذا تنتظرون من اناس جاءهم قائل بأن الحكومة تقتل مواطنيكم في سوبا .
    علي ذات الصعيد وفي موكب مهيب شيعت قوات الشرطة قتلاها بمقابر الصحافة بالخرطوم امس الخميس.
    وأكد اللواء عادل سيد أحمد الناطق الرسمي باسم قوات الشرطة أن الأوضاع مستقرة الآن، وأن الشرطة رغم الخسارة الكبيرة التي تعرضت لها سوف تظل حريصة علي حفظ الأمن


    http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=2005\05\05-19\s...storytitle=ffالخرطوم تتهم حزبا كبيرا بالضلوع في احداث سوبا التي راح ضحيتها 14 شرطيا و3 مواطنينfff
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2005, 06:51 AM

هشام مدنى

تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أحداث سوبا: اليوم التالي في الصحافة السودانية والعربية (Re: إسماعيل التاج)

    عزيزى الفاضل اسماعيل التاج
    عــاطــر الـتحايـا
    دائما كل حكومات الدول العربية والافريقية هكذا ترمى بالكوارث وتقول هذا خلف ماحدث
    يعنى هل يعقل ان حزب كبير حرك قوات الشرطة؟
    اعتقد ان اكبر معارضة للانقاذ كانت الانقاذ نفسها بتصرفاتها المحيره تصنع الاذمة وتصعدها
    وترجع تقول ورائها الاحزاب وامريكا وامور كده ما مفهومه.
    ربنا يلطف بالعباد والبلاد
    مع تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-05-2005, 01:47 PM

إسماعيل التاج

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2514

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أحداث سوبا: اليوم التالي في الصحافة السودانية والعربية (Re: إسماعيل التاج)

    Quote: دائما كل حكومات الدول العربية والافريقية هكذا ترمى بالكوارث وتقول هذا خلف ماحدث
    يعنى هل يعقل ان حزب كبير حرك قوات الشرطة؟
    اعتقد ان اكبر معارضة للانقاذ كانت الانقاذ نفسها بتصرفاتها المحيره تصنع الاذمة وتصعدها
    وترجع تقول ورائها الاحزاب وامريكا وامور كده ما مفهومه.

    Azizy Hisham;
    I totally agree with you. Moreover, such governments are not capable of coming forward with facts let alone admitting any shortcomings or addressing any problems with honesty. Simply because they are not accountable governments.

    Shukran
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2005, 01:54 AM

إسماعيل التاج

تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2514

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أحداث سوبا: اليوم التالي في الصحافة السودانية والعربية (Re: إسماعيل التاج)

    الصحافة
    الاثنين 23 مايو 2005

    آمال عباس


    Quote: صدي

    خراب سوبا؟

    امال

    [email protected]


    * الصدمة أصابت كل أهل الخرطوم وبالتالي أهل السودان وأدخلتهم في حالة من الخوف والحزن بفعل ما حدث في سوبا غرب.
    * منذ صباح الأربعاء الحزين. الأربعاء الثامن عشر من مايو وأنا أتابع في حالة من المشاعر عجزت تماماً في أن أحولها الى كلمات لقراء «صدى» في يوم الخميس أو السبت أو الاحد. لسبب واحد وهو ان مشاعر الحزن والغضب والاستغراب والاستنكار والحسرة تداخلت وجمدت مراكز التعبير عندي ودفعتني الى المزيد من محاولة فهم المسألة في حجمها الطبيعي.
    * لم تكن هذه المرة الأولى التي تتم فيها إزالة للسكن غير المخطط أو العشوائي كما يسمى وكل حالات الإزالة تتم وسط غضب واحتجاج وهلع المواطنين الذين تزال مساكنهم.
    * لكن الجديد في الأمر طبيعة الحراك السياسي واسقاطات مفهومات هذا الحراك.. والاشارة الى اتفاقيات السلام وتكثيف الحديث عن التهميش والمهمشين وسط النازحين هذا من ناحية.
    * والناحية الأخرى مايدور همساً يصل الحد المسموع حول توزيع الأراضي ومايكتنفها من تجاوزات تصب في خانات الفساد وسماسرته.
    * والمؤلم هو كيفية إدارة هذه الأزمة في التعامل مع هذه المنطقة بالذات وفي هذا التوقيت. اجتماعات مفوضية الدستور والمناقشات حولها من قبل الطرفين الشريكين- الحركة الشعبية والحكومة.
    * الحركة تتحدث عن بناء الديمقراطية ونصرة المستضعفين والمهمشين والحكومة تريد أن تحفظ العاصمة الحضارية في شكلها الجديد مع استباق تكوين الحكومة الجديدة في يوليو القادم.
    * استعجال وفد الحركة بتعليق اجتماعات مفوضية الدستور احتاجاجاً على ماحدث كان خطوة غير موفقة لها دلالاتها المخيفة.
    * فقد الشرطة والوطن لهذا العدد من الشهداء هو حدث كبير وخطير وفقد عظيم. ثلاثة عشر جندي وضابط يفقدون حياتهم بهذه العبثية. يعد أمر جلل فالشرطة هى هيبة السلطة وسط الناس وفي الشارع العام.
    * الذي حدث في سوبا يجب أن لايعامل بمنطق أن الامن استتب وتكونت لجان التحقيق وهناك إتهام لحزب كبير ومفوضية الدستور استأنفت أعمالها. هذا لايجدي ويجب ألا يكون.
    * لجان التحقيق مجربة ولا أريد أن اتساءل عن نتائجها الغائبة ولا أقول لاتجربوا المجرب حتى لاتحيق بنا الندامة.
    * المرحلة حرجة واستباق المراحل لايقود الا الى مزيد من الأزمات.
    * المطلوب لجان تحقيق في علنية وبشفافية مطلقة.
    * سؤال أين دور الفعاليات السياسية في ترسيخ ثقافة السلام الإجتماعي.
    * انا لست مع هضم حقوق المواطنين ولكن ضد أن يحملوا القانون بأيديهم ويذبحون رجال الشرطة. ولست ضد التخطيط ولكن درب السلامة الواضح للحول قريب.
    * التعزية للوطن وللشرطة ولكل اسر الشهداء ولأسر المواطنين الثلاثة. والدعوة للكل لإدراك خطورة وصعوبة هذه المرحلة. طريق السلام أصعب بكثير من إدارة الحرب.
    هذا مع تحياتي وشكري،


    http://alsahafa.info/news/index.php?type=6&issue_id=633&col_id=1
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de