الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 04:51 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الأول للعام 2004م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة)

01-13-2004, 09:02 PM

mutwakil toum

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 2327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة)


    انني انا هذا الحمار
    الي / طارق ميرغني حسن التوم


    في فوهة الظلام – علي ضوء فانوس - اكتب لك او عنك لا أعلم ، اغلب الظن اكتب عنك فقد بدأت بجملة صريحة لا أبوح بها لك وهي ..اني لم يحدث ان احببتك ..
    ظلي الضخم يتراقص على الحائط .. لا اعلم بهجة ام غيظاً .. أغلب الظن بهجة ، احتفالاً بوضوحي . اتمعن ظلي ، اشد نظري فيه فيصغر ويتضخم ، يصغر ويتضخم .. الي ان تدخل بقعتين بالتساوي علي عيني . بقعتين من الظلام او النور . لا أعلم . يختفي ظلي .. تتلاشى معالم الاشياء من حولي ، لكن هذا لا يمنع هطول وضوحي .
    قلت لم يحدث ان احببتك .
    اعلم الآن يلف ذاكرتك شريط كلامي المزخرف عن حبك وبعض الهدايا الرخيصة ، كنت ابدو صادقاً ، نعم اغلب الظن كنت صادقاً في الكذب . اتذكرين حينما صارحتك الامر اول مرة، نعم كنت افرقع اصابعي وجساً وكان قناع وجهي بلون مائي ..، وكانت نظراتي زجاجية ، هذه اقنعة تنكرية البسها حين الولوج في علاقاتي ، علاقاتي الدنيئة .
    اتذكرين حينما انسل قطار علاقتنا وزحف قليلاً، قلتي وضحكتك المجوفة تملاء انفك انني لم ابدي اهتماماً نحوك حينما سكنتم بالحي لاول مرة . حينها اصبت عين الحقيقة فضحكتك المجوفة ونظراتك اللا لونية ومشيتك اللا هوينا لم تلقى صدى في تجويف قلبي ، الا ان ذلك كان يقع في مكان لا فضائي في قلوب شباب الحي ، حينا ، حينا الطيني ، البائس .
    لم يكن فيك جديداً سوي سيارتك ، وجراءتك ، أوكد ان سيارتك هي الامر الوحيد الجديد الذي جذب النقاش حولك ، نعم سيارتك قبيحة او عجوز كما تسمينها ، الا انها حدث ضاج ،في حينا الطيني . فهم – ابناء حينا – رسموا صورة خرافية لصاحبة السيارة ، تضخمت هذه الصورة في عقلي ، كنت ارى ابسامتك ارنبية ، وكانت ارنبية ، ابناء حينا يعلمون ذلك ويعلنون انها ابتسامة موناليزية . فأستسلمت .أمنت على ذلك .. النشوذ في حينا جريمة ، كنت ارى نظراتك بليدة ، ميتة ، الا أن ابناء حينا يوكدون ان نظراتك هوليودية ،فأمنت على ذلك وهكذا بدأت السباحة عكس الحقائق قبل التعرف عليك .
    الامر في مجمله كان مجرد تحدي ، تحدي ليست برئ من الوقاحة او ربما لتأكيد نظرية كنت ارددها ، ارددها لابناء حينا و لا أومن بها وهي ان الحب مادة تجاوزية ، مادة يمكنها اختراق الفوارق الطبقية ، كنت ارددها لرفع معنويات ابناء حينا المهدود كاهلهم فقراً ، الي ان سكنتم جوارنا ، كان عليً اثبات صحة نظريتي ، تمتطين سيارتك ، تنظرين نحونا بنظرات مجوفة يترجمها غبار السيارة الي نظرات هوليودية في اذهان سكان الحي . اتذكرين حينما توقفت بدكان الحي تبتاعين بعض اغراضكم البرجوازية ، علبة الساردين كانت تعني اعلاناً صارماً بأن الذي بينك وبينهم امدا قبل ان تطل عماراتكم باعناقها كنا نتساءل عن ضرورة وجود شيكولاتة في حينا الي ان سكنتم بجوارنا واصبحنا نراها في اياديكم فأدركنا قوة بعد النظر التي يمتلكها (الامين) صاحب الدكان . – هذه تفاصيل جانبية لا أعنيها – أتذكرين حينما ولجت الي الدكان - دكان الحي الذي نلتف حوله كالوعد – دعوتك – معاكساً- الي زجاجة مياه معدنية ، تجلت نظرتك الارنبية ورددت في صلف بأن هززت رأسك رفضاً، حينها لم يخفى علي انك كنت تكابرين – هذا ما اعترفتي به لاحقاً- حينما تمعنتك ادركت انك صيداً سهلاً ، وان وضعي كمنظر لابناء حينا ليست مهدد .
    الي ان وجدتك تلفك الحيرة علي جانب الطريق تحاولين بفشل ارتهالي تبديل اطار السيارة ، كنت اعتلي بصاً بطئياً بحجم سفينة نوحية ، رايتك رأيتيني ، تجاهلتي النظر نحوي ، قفزت من امعائه ، ودون ان اعلن مساعدتي تسللت كالثعبان اسفل السيارة ، اعلم ان دعوتك بتوصيلي كانت صادقة ، الا ان كبريائي كان واقفاً على امشاطه متصدياً – للمتوقع – من مثل هذه الدعوات .
    بعد ان اصلحت اطار السيارة اصبحتي تترددين الي دكان الحي ، كانت مشترياتك لا تبرر خروجك وكانت تبعد الشقة بينك وبين ابناء الحي .
    كنت احرص ان ارى نظرات الانبهار منك حينما اتحدث عن اليوم الذي سيقلب فيه ابناء حينا الطاولة عليكم ، وكنت اختار ادوار يتمثلها ابناء حينا تبدو مضحكة اليك لكني كنت اعنيها فــ( محي الدين )او محي الدين السكران كما يغني الاطفال والذي اصبحتي تقفين معه كثيراً – ارضاء لي – وتصفينه بالشفافية اتخيله يجلس علي بوابات احدى العمارات ، عماراتكم ، يحمل خرطوماً مندفعة مياهه يرش بها ازهار نبتت في حديقته وما تبقى من فائض ماء يرش به عجلات السيارة . سيارته .
    أما ( الحاج المجنون) هذا الرجل المرهف المتطرف في فقره البليغ في سهوه الذي يرهقه السؤال الابجدي حول ماهية ضرورة خلقه في الاصل ، نعم اذكر انك قلتي انه الاميز في حينا .. واذكر ايضاً قولك بانك لو دهستيه بالسيارة قبل ان تلتقيني لعبر الامر عادياً دون ان يتطفل الحزن اليك .
    كان يمهني –جداً- حين التقيك ان يراني سكان حينا المظلم ، كان يهمني ان تراني (حليمة) بائعة (التسالي) التي تفترش بضاعتها المهزومة في ظلام الدكان الابكم أو علي ضوء القمر الفصيح .. نعم يهمني ان تتبعني بلجنتها البرئية ، كنت احس بانني اعيد لها حركة الامل المشلول لديها . يهمني ان اضخ شرايين سكان حينا المصلبة بالاحباط والفقر .. يهمني ان تراني (كاكا) او بائعة الحرام كما تسميها يهمني ان اراها وكأنها تتسلل بتطفل الي الكون نهاراً .. تمشي محازية الجدران الطينية ، يهمني ان ترمقني بلغتها الصامتة نهاراً والتي تسيل الي كلام في مملكتها ليلاً ، فهي نشيد الليل ، مشتهاة ليلاً بلونها العنصري الحالك ، نعم يهمني ان تراني في رحلتها اليومية الدائرية لشراء (التمر) .
    يهمني ان يراني جميع سكان الحي بما فيهم الاطفال ، اطفال حينا ، هولاء الفقراء ، جميعهم عمال بناء، يدخلون فم الحي ليلاً ويتغياءهم صباحاً .

    كانت ادعاءاتي كاذبة باني كنت ابحث عنك قبل ان التقيك، وكنت اكذب – ايضاً- بادعائي بأني احتاج الي زوجة تطبخ وفي يدها رواية ، تأكل وفي الطبق ديوان شعر ، لا لم لم تكن هذه قناعاتي .
    تساءلين عن وعدي بالزواج نعم كنت صادقاً في ذلك وكان بمقدوري الالتفاف حولك حتى النهاية . نعم النهاية نهايتي .
    اتذكرين حينما دعوتك لزيارة منزلنا ، دعوتي لم تكن برئية ، لم تكن صدفة كما اردت لها ، لقد اعددت لها مسبقاً دخولك الي منزلنا الطيني الي غرفتي ذات القش القمئ كان بمثابة رفع علم علي فتوحاتي ..
    عندما دخلت المنزل منزلنا ، او لنقل الكوخ ، فشلت محاولاتي في تشتيت انتباهك المتعطشة في تشرب تفاصيل البيت ، أذكر انك سألتيني وانت تبحلقين كالسواح في حديقة الحيوان ، سألتيني عن سر وجود الزجاج المدبب المرصوص بعشوائية على نافوخ الجالوص ، لم اشاء ان اخبرك الحقيقة بأننا ننثره خشية اللصوص . فقد كنت اعلم جيداً انك حينما تدخلين غرفتي ستتساءلين بغرائزية . ماذا سيسرق اللصوص .
    ودخلتي غرفتي ..
    غرفتي كنت اعددتها مسبقاً ، دعوتي لم تكن صدفة كما ذكرت ، لم تكن برئية ، حاولت ان تبدو غرفتي انيقة ، قبل حضورك تقرفصت علي الارض ووضعت طشت الماء اسفل الوتد الممل في محاولة بدائية لتكييف الغرفة ، تركته فترة ثم رششت الحائط الطيني بالماء ، رششت سقف القش الكئيب ، احضرت لوحاً خشبياً اسوي به انكشار الرمل اللديح، ومن اعلي سريري توثبت قفزاً الي خارج الغرفة حتي لا يتعكر مزاج الرمل ،
    دخلتي غرفتي ، تنملت اطراف قلبي ، كنت احاول ان اكون هادئاً ، دقيقاً ، فاللحظة مستفة بالاحتمالات.. كان تعليقك بان غرفتي جميلة مسموماً لم اتجرعه
    . قلتي ..
    لو استشاروك في اسمك لا ستبدلتيه. يعجبك (نضال) .
    انشرت علامات استفهام حولي ، لم يكن الموضوع مناسب مكانياً
    قلت لك .. نضال اسم خلاسي استوائي
    لا أعلم ماذا اعني ولم تسالين
    قلتي ..
    الولد يصير اسمه محمود ..
    قلت
    ويصير قرباناً ..
    لم تروق لك الفكرة ..
    قلتي ..البنت اسمها التايه .
    ثم هممت بتقبيلك في ركن فمك الايسر ، تراجعت انظرك ، ملامحك المحايدة وتبريري الاحول باني ارغب الانصهار فيك دفعاني للتقدم نحوك ، دفعتيني الي الخلف بقوة خائرة وبقبضة يد تحمل في طياتها رغبة عارمة ورجاء انثوي مزيف بالتوقف ، لكني تقدمت ، وضعت كلتا يدي علي جنبات وجهك واصبحت اقبلك ببطء من يكتب قصيدة ، نعم تقدمت نحوك احمل احلام ابناء حينا واوثق انتصاراً لنظريتي المعتوهه – الحب مادة تجاوزية . واصلت في تقبيلك ، بحنان – ربما- بانتصار – ربما - وضعتي يدك خلف عنقي واصبحتي تحركينها اسفل شعري . كنت اخوض في لهب نشوتي صراع طبقي تاريخي طويل .. كنت اتذوق من لسانك طعم انتصاري بلساني ، كنت اراك تنهزمين. باغماضك ترمين اسلحتك استسلاماً . كنت حينها احس بانني كائن خرافي بوطاءة قدمه يدوس علي تراكم طبقي طويل . تتحللين امامي وارقبك متفرجاً كأالاه البحر يحرض السمك على السمك ولا يحرك ساكناً .
    عفواً انطفاء الفانوس دعيني اشعل هذه الشمعة الانظوائية .
    * * *
    في جلسته الكيئبة علي ضل النيم قصصت على جارنا صديقي العاطل عن الامل حكاية انتصاري . قال .
    - ان البرجوازي حينما تترهل الثروة لديه يقلب انظمته داخلياً يبني اعلى برجة قطية ، ونظر نحوي بمعنى وواصل
    - أويمتطي حماراً
    _ كنت اعلم انني هذا الحمار الذي يعنيه صديقي



    متوكل توم
    واشنطن - يوليو 2000
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-13-2004, 09:07 PM

mutwakil toum

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 2327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة) (Re: mutwakil toum)

    استاذ / منعم الفيا ..
    السرد الخشن دغدغ فيني اورده سهلة الاستفزاز ..

    استاذ / آش
    Ash
    وعدي بالمدد نفض عن هذه القصة انطوائية الركون ..
    وزحمني – عفواًً – بنرجسية

    متوكل توم
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-15-2004, 05:01 AM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 02-11-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة) (Re: mutwakil toum)

    Quote: * * *
    في جلسته الكيئبة علي ضل النيم قصصت على جارنا صديقي العاطل عن الامل حكاية انتصاري . قال .
    - ان البرجوازي حينما تترهل الثروة لديه يقلب انظمته داخلياً يبني اعلى برجة قطية ، ونظر نحوي بمعنى وواصل
    - أويمتطي حماراً
    _ كنت اعلم انني هذا الحمار الذي يعنيه صديقي


    صاحبك دا حاسدك بس يا متوكل!
    ومبروك علي هذا الانتصارالطبقي

    اهنيك ايضاعلي هذا النجاح،وان سرت في هذا الطريق علي نفس المنوال
    وبهذا الهدوء لابد انك بالغ فيه شاوا عظيما
    ،وقد ذكرني هذا الديالوك/ المونولوج باسلوب
    عادل القصاص.لكن دون شك فيه بصمتك المميزة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-15-2004, 08:28 AM

mutwakil toum

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 2327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة) (Re: Agab Alfaya)

    اخي استاذ /فيا ..
    مشكور جداً ..
    صاحبي ده واقعي جداً وطبعا الزول (الحمار) ده انا ما عندي معاو علاقة ، موهوم كتير وزايد المساءلة حبتين ..
    طبعاً القصاص ده (معلم) كبير .( مازلت اقراء يوماتي –تقريباً – القصص التي صورتها منك في دبي ) ..
    لك الود ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-16-2004, 01:38 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 08-26-2003
مجموع المشاركات: 3319

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة) (Re: mutwakil toum)

    يا اهل الدار
    تحيه وانبهار
    ممكن تسمحوا لنا بالدخول الي تلك الغرفه الرطبه
    في الزمان الممتلي بالنعاس..
    ما اجمل سردك ياتوم وما اجملك
    مزيدا من القص يرجعنا لايام خلت فارجو ان تأخذنا اليها ثانيه فانا لا اعرف المشئ على ساق واحدة،كما وانني اشتاق جدتي ومعاويه نور وعلي المك وبشرى الفاضل وعادل القصاص العيدروس ويحي فضل الله ونادي القصه السوداني وكل قصاصي الدروب ليخرونا بقصكم،

    في انتظار المزيد منكم ياتوم ويا منعم

    فيصل عباس
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-17-2004, 06:05 PM

mutwakil toum

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 2327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة) (Re: بهاء بكري)



    فيصل ..
    انفض نعاسك .. وادخل . البيوت بيوتك .
    شكراً ليك .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2004, 10:10 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 08-26-2003
مجموع المشاركات: 3319

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة) (Re: mutwakil toum)

    الجميل جدا متوكل توم

    التحايا الشامخة
    كيف لي ان انزع هذا النعاس ؟ عموما ساحاول باستدراك شئ قديم لاهديه لك املا في كثير من التواصل


    النص بعنوان وفاء
    كان يحبها جدا وتحبه اكثر، دعاها لاحتساء قهوه في مكان عام ،
    كانت الرغبه فيالاكل اقوى ،اكلا وشربا قهوه ، اتى النادل بفاتورة اكبر من جيبهما ، استاذنها الخروج لاحضار مزيد من المال ، التهمته اول عربه التقته في الشارع العام ، وذهب الي قبره....
    انتظرته في ذاك المكان وعلى ذاك الكرسي ايضا حتما احتفل المشيب براسها ووهن عظمها ، وبعد فترة ليست بالقصيره خرجت جنازتها من ذاك المكان .....
    كان اول مستقبليها في قبرها...
    28 /2 / 1989 الخرطوم

    ارجو ان يجافيني النعاس، وارجوك ان تملاءنا قص ربما نخرج قليلا من زاكره الاعترافات التي ملاءت البورد.
    شكرا جميلا يامتوكل
    فيصل عباس
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-23-2004, 01:33 AM

mutwakil toum

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 2327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة) (Re: بهاء بكري)

    يااااا فيصل سلام ..
    وصل نص القص و (نفض النعاس من بالي) ..
    و..
    اتمطقت بهار القدرة وقمت ..
    تعرف النص قريب جدا من رواية اسمها
    Mr Joe Black came back
    في الرواية كان الموت يبحث عن جسم يرتديه فاختار الذي خرج من حبيبته والمقهي .. ليعود الموت الي المقهي في زي العشيق ..
    دمت
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-20-2004, 03:59 AM

mutwakil toum

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 2327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة) (Re: mutwakil toum)

    Ash ,,

    Here we go
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2004, 09:51 AM

mutwakil toum

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 2327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة) (Re: mutwakil toum)

    الي عثمان محمد صالح ..

    i will be right back to sign some remarks,, regarding to our new project ,,
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-01-2004, 11:34 PM

mutwakil toum

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 2327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة) (Re: mutwakil toum)

    ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-26-2004, 05:05 PM

لؤى
<aلؤى
تاريخ التسجيل: 06-01-2003
مجموع المشاركات: 14343

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انني انا هذا الحمار (قصة قصيرة) (Re: mutwakil toum)

    فوق ، ودام الجمال عنواناً لهذا المكان الجميل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de