عصيان عصيان حتي نسقط الكيزان
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 02:33 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة المهندس هشام المجمر(هشام المجمر)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الوقوع فى حب الديكتاتور

01-02-2007, 08:54 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الوقوع فى حب الديكتاتور

    مما لا شك فيه أن صدام حسين أحدث كثير من الجدل و الإنقسام حول شخصيته وتصرفانه فى حياته وحتى بعد مماته.

    سيرة صدام حسين نشرت بتوسع خلال الأيام الماضية.

    القاصى قبل الدانى يعرف أن صدام حسين كان ديكتاتورا قاسى القلب لا يعرف الرحمة إغترفت يداه أبشع الجرائم الإنسانية و السياسية فى سبيل إرضاء غروره خاض الحروب ضد دول الجوار فأهدر ارواح الكثيرين عراقيين وغير عراقيين و تجاوز حتى عن أنبل الأعراف العربية التى كان يدعو لها فقتل زوجى إبنتيه أبناء العمومة حتى بعد أن أعطاهم الأمان.على المستوى العادى شخص كهذا لا يستحق حتى الرثاء لحاله او إستنكاف توقيت نهايته.

    إذا إستثنينا الحكومات الأوربية التى ترفض أساسا عقوبة الأعدام يجدر بنا التساؤل لماذا نال صدام حسين كل هذا التعاطف و المحبة من جزء غير قليل من الشعوب العربية وغيرها؟

    فى خضم الحرب العالمية الثانية والتى أشعلتها ألمانيا النازية أدرك مهندس دعايتها جوبلر مدى أهمية توجيه صوت إعلامى ألمانى لمنطقة الشرق الأوسط التى كانت دولها تقع فى معظمها تحت الإستعمار الإنجليزى أو الفرنسى فصارت إذاعة برلين هى المفضلة عند المقاومين العرب و كان صوت الإذاعى المشهور يشعل الحماس ضد المحتلين الأجانب. أدى هذا الوضع بكثير من القوى الوطنية العربية للوقوف مع الألمان مع عدا قلة قليلة من العارفين ببواطن الأمور والتى أدركت مدى خطورة الدعوة النازية و وقفت ضدها و حاربتها بشدة حتى إنتهت بإندحار الألمان ودخول الروس و الأمريكان لبرلين عام 1945 م.

    رغم إختلاف الزمن و السيناريو أدرك صدام حسين قبل الحرب و حتى بعد وقوعه فى يد الأمريكان أهمية البعد الأعلامى فى مثل هذه الظرف فطوعه بمهارة ليبدو بطلا فى نظر الكثيرين ممن يعادون أمريكا و سياستها الخرقاء فى المنطقة.

    قبل الحرب و دخول أمريكا للعراق خرج علينا الصحاف بأسلوبه الأعلامى الجديد القديم و قد إستطاع هذا الصحاف أن يخدع الملايين من الناس و يوهمهم أن الحرب تسير فى صالح حكومة صدام حتى بعد دخول الدبابات الأمريكية لقلب بغداد. دغدغة المشاعر هذه و بيع الأوهام لم يأتى من فراغ بل هى سياسة مدروسة رسمها صدام بإحكام ونفذها الصحاف بإتقان يحسد عليه.

    بعد سقوطه فى الأسر وأثناء محاكمته مارس صدام نفس الأسلوب بمهارة مستغلا ظروف المحاكمة المرتبكة وتنظيمها السئ و الوضع الأمنى المتدهور فى العراق فى ظل المقاومة الشرسة للوجود الأمريكى مصحوبة بالصراع الطائفى الدموى الذى إجتاح الساحة العراقية.

    بدا صدام قويا يوجه عبارات محسوبة للقاضى أدت الرسالة التى كان يبتغيها بنجاح غير مسبوق فإهتزت صورة المحكمة و الحكومة ومن ورائهما الإحتلال نفسه فإضطرت الحكومة لتغيير القاضى فزاد ذلك من فرص زيادة نجاح سياسة صدام الإعلامية شديدة الذكاء و دقيقة التوجيه. لقد صار صدام حسين بطلا عند الكثيرين قبل إعدامه و أدركت الحكومة العراقية ذلك فسارعت بإعدامه و مازالت هناك قضية حلبجة الأكثر أهمية من قضية الدجيل قيد النظر فى المحكمة وذلك لقطع الطريق عليه حتى لا يستطيع مواصلة انتصاره الأعلامى فى ساحة المحكمة.

    يقينى و يقين الكثيرون أن صدام لم تكن له أى صلة تنظيمية أو غير تنظيمية بالمقاومة العراقية فقد كان معزولا تماما مما يجرى فى العراق وقد احترق ككارت فى اللعبة السياسية والعسكرية منذ وقوعه فى أسر القوات الأمريكية وقد أدرك صدام ذلك و لم يفت عليه و استغل كل فرصة أتيحت له فى المحكمة للوصول للجمهور لكى يموت بطلا وكان موقننا أنه سوف يعدم.

    بالنسبة للجمهور الكاره للسياسة والهيمنة الأمريكية والغير مدرك بدقة لمجريات الأمور فى العراق بدا صدام و كأنه يقود المقاومة العراقية بصورة ما و خاصة أنه أكثر من التأكيد بأنه الرئيس الشرعى للعراق أثناء المحكمة و قال مما يؤكد للكثيرين أن هذا البطل يقاوم حتى وهو فى أسره فوقع الكثيرون فى حبه خاصة وأنه بدا غاية فى القوة والتحدى لآسريه و للمحكمة. ولم يفت على صدام حسين إستغلال الدين لخدمة خطته الإعلامية فكان كثيرا ما يظهر وهو ممسكا بالقرآن الكريم فى المحكمة و كثيرا ما يردد عبارات دينية لها مدلولها السياسى القوى.

    و لايفوتنا هنا أن نذكر ان صدام حرص ان يكون فى قمة أناقته خلال المحكمة وحتى فى لحظة إعدامه وذلك لمحو الصورة المهزوزة التى ظهر عليها ساعة أسره.

    تصوير لحظة الإعدام و ما شابها من لغط و ثبات صدام أمام المشنقة كان تتويجا لدور البطولة الذى لعبه صدام بحرفية و إتقان شديدين وقد منحته أياه الحكومة العراقية الضعيفة هذه الفرصة دون تفكير.

    ربما أجد عذرا للجماهير التى تكره أمريكا و سياستها فى المنطقة فى الوقوع فى حب الديكتاتور وتصويره و كأنه بطلا ولكننى لا أجد تبريرا واحدا أو عذرا لبعض من درج على تسميتهم بالمثقفين و الأجدر ان نسميهم بالمتعلمين العرب فى الوقوع فى الشرك الصدامى البائن.

    جلادوا الشعوب لا ولن يكونوا أبطالا و إن بدا للبعض ذلك.
    كراهية أمريكا ليست مبررا للتقاضى عن جرائم الديكتاتور و يجب أن لا ننسى أن صدام أكثر حاكم عربى خدم أمريكا فى المنطقة فبالوكالة عنها حارب ايران و فبفضله دخلت الجيوش الأمريكا لأول مرة الأراضى العربية بعد أن وفر لها المبرر و الذريعة الكافيةلذلك.

    هل نحن قصيروا الذاكرة؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2007, 11:51 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: هشام المجمر)

    لابد لى ان اشير هناأن وقفة صدام فى وجه أمريكا صاحبها إختفاء مواقف بديلة مؤسسة و مضادة للتدخل الأمريكى السافر فى المنطقة فالأحزاب اليسارية و اللبرالية أصبحت فى حالة دفاع عن النفس و الوجود وهذه كانت لها وقفتهاالمعرفية ضد الهيمنة الأمريكية. اما جماعات الإسلام السياسى فقد طالها السيف بعد 11 سبتمبر و أتخذ معظمهاالتقية او على الأقل أختارا طريقا فيه بعض المهادنة على مستوى القيادة و القاعدة معا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2007, 02:46 PM

حيدر حسن ميرغني
<aحيدر حسن ميرغني
تاريخ التسجيل: 04-19-2005
مجموع المشاركات: 18388

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: هشام المجمر)

    «اللي اختشوا».. مازالوا أحياء!!

    فؤاد الهاشم



    Quote: لأن الرحمة تجوز على الحي والميت، فقد ترحمت على «صدام حسين» -يوم أمس- لسبب واحد لاغير

    وهو «حسنته الوحيدة» التي أفادنا بها حين طرد أكثر من أربعمائة ألف فلسطيني من الكويت لم تكن

    عفاريت الأرض- وشيطانيها- قاطبة قادرة على إخراجهم منها! ومع ذلك فقد هتفوا له في شهور الغزو

    وبعد التحرير وقبل اعتقاله في الحفرة وبعد إعدامه على.. المشنقة!! الفلسطينيون بحاجة إلى أطباء

    نفسيين واخصائيين اجتماعيين لدراسة عقولهم، أراضيهم محتلة ويؤيدون احتلال أراضي الغير! يعانون من

    البطش الإسرائيلي ويفرحون لبطش صدام حسين بالكويتيين والعراقيين والإيرانيين! الكويتيون قدموا لهم

    الدعم وأطعموهم من جوع وآمنوهم من خوف فهتفوا لمن قتلهم!! اللبنانيون أحاطوهم بالحب والدعم

    والرعاية وفتحوا الحدود لهم والقتال معهم وتدمرت بلادهم بسبب ذلك فلم يحصلوا إلا على الجحود..

    والنكران وكذلك فعل الأردنيون فدمرت عاصمتهم «عمان» فوق رؤوسهم في .. أيلول 1970!! الإيرانيون-

    وجمهوريتهم الإسلامية- وقفوا معهم وآخر منحة أعطيت لهم - بعد زيارة «إسماعيل هنية» رئيس

    الوزراء «الحماسي»- بلغت 250 مليون دولار فأصدروا بيانا- يوم أمس الأول -قالوا فيه إن «إعدام صدام

    حسين مؤامرة دبرها الأمريكيون والإيرانيون والشيعة والإسرائيليون»!! هكذا أصبح «أحمدي نجاد» - في

    نظرهم- مثل «إيهود أولمرت» وجورج بوش وصار الشيعة- في قياسهم - كاليهود وجنود المارينز في

    العراق!! الفلسطينيون- في حركتي فتح وحماس- اختلفوا في كل شيء واتفقوا على صدام حسين وتأييده

    حيا و.. ميتا!! الرئيس الفلسطيني «أبومازن» أعلن اعتذاره للكويتيين في مطار الكويت قبل أكثر من

    سنة، ثم عاد ولحس «استفراغه» هذا، بذلك البيان الذي أصدرته حركة «إغلاق» المسماه- كذبا- بـ«فتح»!!

    ---

    ...كثيرون «تفلسفوا» حول إعدام «صدام حسين» وقالوا إن موته أضاع «فرصة تاريخية» لجبال من

    المعلومات حول علاقة المقبور بالولايات المتحدة الأمريكية والغرب.. عموما وبأن واشنطن لم تترك له

    فرصة ليتحدث عن.. ذلك؟! نقول لهؤلاء إن «صدام حسين» ما كان ليستطيع أن يفتح فمه بكلمة واحدة

    من «جبل الأسرار» هذا لأنه- إن فعل ذلك- سيكشف نفسه لكل هؤلاء الرعاع- المغرر بهم- في الأردن

    وفلسطين واليمن وتونس وموريتانيا والسودان وحتى الهند والسند وبلاد تركب الأفيال، لأن معنى ذلك أنه

    سيكشف لهم عن «عمالته للغرب» وبأنه ليس «بطلا يحارب الصهاينة والنصارى وأعداء العروبة والإسلام»

    فآثر أن يصمت -بإرادته- حتى يستمر في خداعهم ميتا بعد أن ضحك على ذقونهم - وعقولهم- حيا!!

    ---

    رئاسة- ما يسمى- بالمجلس التشريعي الفلسطيني- أصدرت بيانا آخر لا يقل سفالة وخسة ونذالة عن

    بيان «والدتهم- حماس» قالوا فيه.. «إن إعدام صدام حسين اغتيال وجريمة.. بشعة»!! المعارك الأخيرة

    التي دارت بين عناصر حركتي «حماس» و«فتح» تسببت في مقتل 40 فلسطينيا وجرح مائة!! فلسطيني يقتل

    فلسطينيا.. «ليس اغتيالا ولا جريمة بشعة» أما إعدام صدام الذي قتل الملايين من العراقيين

    والإيرانيين والمئات من الكويتيين فهو «اغتيال وجريمة بشعة» صحيح «اللي اختشوا... ماتوا» لكن

    هؤلاء مازالوا أحياء!!.

    ---

    على كل مواطن كويتي تبرع بدينار واحد فقط لحركة «حماس» و«فتح» أن يتوضأ ويصلي ويستغفر ربه على

    هذه الخطيئة ويتوقف فورا عن الدعاء لهم بل بالدعاء.. عليهم أن يزيدهم خزيا في الدنيا وعذابا

    في.. الآخرة!.

    http://www.elaph.com/ElaphWeb/NewsPapers/2007/1/201291.htm




    هل نسيتم ... حكومة البشير اعدمت 23 ضابط يوم وقفـة عيد / ما الفرق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2007, 03:19 PM

حيدر حسن ميرغني
<aحيدر حسن ميرغني
تاريخ التسجيل: 04-19-2005
مجموع المشاركات: 18388

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: حيدر حسن ميرغني)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2007, 05:59 PM

Marouf Sanad
<aMarouf Sanad
تاريخ التسجيل: 12-02-2004
مجموع المشاركات: 4835

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: حيدر حسن ميرغني)

    الاخ هشام

    اعدام صدام ليس مناسبة للفرح أو الحزن على المصير الذي لاقاه , وانما هو فرصة لتذكّر الاف الضحايا من الاطفال والنساء والرجال الذين قضوا على يد هذا الطاغية والترحم على ارواحهم .
    لا زلنا نذكر المشاهد البشعة لجثث الاطفال في تلك القرى الكردية والتشوهات المؤلمة التي كانت تبدو على اجسادهم الميتة جراء المواد الكيماوية الملعونة.
    هذا الرجل لم يبدي لحظة ندم واحدة على ما اقترفت يداه حتى وهو في مواجهة الموت , واذا كان البعض معجباً بثباته في مواجهة مصيره, فانني متعجباً من بجاحته على الله والناس وعزته بالاثم.
    نعم لقد صاحبت محاكمة الرجل فوضى عارمة وقلة في العدالة , واعتقد لو ان السلطات العراقية توخت العدل في محاكمته لما انتقص ذلك من جرمه وادانته شيئاً, ولكن سخرية القدر جعلت من محاكمته بتلك الطريقة الناقصة مكسباً له أكثر منها اجحافاً في حقه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2007, 07:12 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: هشام المجمر)

    حيدر حسن على

    سلام

    مقالى هو محاولة هادئة لفهم لماذا تعاطف البعض مع الديكتاتور.

    وقلت فى نهاية المقال أن جلادى الشعوب لا يجوز التعاطف معهم مهما كانت الأسباب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2007, 12:50 PM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: هشام المجمر)

    Quote: اعدام صدام ليس مناسبة للفرح أو الحزن على المصير الذي لاقاه , وانما هو فرصة لتذكّر الاف الضحايا من الاطفال والنساء والرجال الذين قضوا على يد هذا الطاغية والترحم على ارواحهم .


    نعم يا معروف سند

    الإستهانة بروح ألأفراد و قدسية حياتهم جزء من ثقافتنا السياسية البالية
    لذلك يرى البعض أن ما فعله صدام شئ عادى يفعله كل ملوك منطقتنا دون أن يسألهم أحد
    البعض يعتبر الغزو الأمريكى للعراق كان بمثابة تطهير للدكتاتور وكأن الأخطاء تبرر الأخطاء!!!!

    ما لم توعى شعوبنا أن حق الفرد فى الحياة و الحرية مقدس سوف يجد أمثال صدام من يتعاطف معهم حتى بين شعوب يطالها الجلد كل يوم كالشعب الفلسطينى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2007, 01:20 PM

Tabaldina
<aTabaldina
تاريخ التسجيل: 02-12-2002
مجموع المشاركات: 11844

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: هشام المجمر)

    ..
    .
    Quote: وانما هو فرصة لتذكّر الاف الضحايا من الاطفال والنساء والرجال الذين قضوا على يد هذا الطاغية والترحم على ارواحهم .

    اتمنى ان تتذكروهم ايضاً عندما ترون صورة ضحايا اطفال العراق وايران وافغانستان
    الذيم ماتوا على يد جورج بوش الاب او الاب
    او اطفال فلسطين ولبنان على يد اسحاق شارون ..
    او اطفال فيتنام الذين احترقوا بالنابالم على يد ايزنهاور وجونسون ...
    او اطفال ورجال هيروشيما ونجازاكى على يد روزفلت ..

    هذه مجرد امثله ليست للحصر ..
    بالله عليكم فى ديكتاتورية اكثر مما ورد ذكرهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2007, 01:44 PM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: هشام المجمر)

    تبلدينا

    سلام

    Quote: البعض يعتبر الغزو الأمريكى للعراق كان بمثابة تطهير للدكتاتور وكأن الأخطاء تبرر الأخطاء!!!!


    الأطفال فى كل العالم دمائهم محرمة

    صدام أرتكب جرائم ضد الأنسانية و كذلك بوش و الأسرائيليون وحتى الفلسطينيون أرتكبوا ضد بعضهم جرائم لا تغتفر.

    يا تبلدينا نقولها مرة ثانية الخطأ لا يبرر الخطأ
    المجرم ضد الأنسانية هو فى النهاية مجرم وسوف ]اتى يوم عقابه.

    بعدين يا تبلدينا لماذا لم تذكر أطفال دارفور وهم أبناء وطنك؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2007, 01:56 PM

Tabaldina
<aTabaldina
تاريخ التسجيل: 02-12-2002
مجموع المشاركات: 11844

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: هشام المجمر)

    ..
    .
    Quote: بعدين يا تبلدينا لماذا لم تذكر أطفال دارفور وهم أبناء وطنك؟

    لم تفت على والله
    ولاننى اعرف الضحية لكننى لم اعرف من الجانى او لمن اوجه اصابع الاتهام
    فمن هم فى رأيك
    هل هو البشير ؟؟
    ام الترابي؟؟
    ام على عثمان محمد طه ؟؟
    ام الاسلاميون - الجبهة الاسلامية - ؟؟
    ام حكومة الانقاذ - بعضهم اقربائكـ ؟؟
    ام الطغمة الحاكمة من ابناء الشمال ( الشمال النيلي ) - ابناء عمومتك - ؟؟
    ام هم ابناء الزغاوة والفور انفسهم؟؟؟
    ام هو الشعب السوداني ككل؟؟؟؟؟

    هل اجد اجابة لديكـ ؟؟؟

    كل سنة وانت طيب يا مجمر وربنا يحقق الامانى ؛
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2007, 02:29 PM

mohmmed said ahmed
<amohmmed said ahmed
تاريخ التسجيل: 10-25-2002
مجموع المشاركات: 6832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: Tabaldina)

    الصديق هشام
    حالة التعاطف الكبير التى عمت الدول العربية مع صدام بعد اعدامه
    امر فعلا يستحق الدراسة والتحليل
    كيف تعاطف الافراد والشعوب مع ديكتاتور دمر بلده واعتدى على دول جارة واذل ابناء شعبه
    اعتقد ان التعاطى العربى مع السياسة ومع امور الحياة تحكمه العاطفة دون الاحكام العقلية الموضوعية
    لقد كانت الطريقة التى تم بها الاعدام وما احاط بها من اختيار توقيت مثير للجدل ومشهد الاعدام وما نطق فيه من عبارات ذات طابع طائفى والشجاعة التى قابل بها صدام موقف الاعدام
    كبير الاثر فى حالة التعاطف
    واتفق معك ان صدام حول محاكمتة على محاكمة لمحاكميه واستخدم خبرته فى الخطابة لجمهور يعرفه متعطش لبطل وهمى
    صدام يدرك سيكلوجية المواطن العربى فقد عمد الى الخطاب الشعاراتى والحديث عن الامة والقومية ولابناء العراق ركز على مخاطبة الحس الوطنى وجيش مشاعر ضد طائفة وضد الغريب والذى حدده بايران
    ايضا اعتقد من اخطاء نظام الحكم فى العراق
    البدء بمحاكمة الدجيل
    فالقضية مضى عليها عهد طويل...وجاء عدوان صدام على الاهالى بعد محاولة اغتياله....والمحاكمة ظهر فيها البعد الطائفى
    وهناك قضايا اكبر واهم كان يمكن ان يتم من خلالها ادانة نظام صدام الديكتاتورى وادانتة وفضح اركان نظامه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2007, 10:49 PM

حسين يوسف احمد
<aحسين يوسف احمد
تاريخ التسجيل: 08-17-2005
مجموع المشاركات: 4490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: mohmmed said ahmed)


    الأخ هشـام وبقية المشاركين ..
    التحايا والتقدير ..

    Quote: القاصى قبل الدانى يعرف أن صدام حسين كان ديكتاتورا قاسى القلب لا يعرف الرحمة إغترفت يداه أبشع الجرائم الإنسانية


    منو القاليك يا عزيزي ؟؟؟
    من اين لكم هذه الأكاذيب ؟؟؟
    أتحدى اي واحد منكم أن يأتيني بما يؤكد هذه الانشاء ..
    لطفا أرجو ألا تكون مصادركم قناة العربية أو الحرة أو السي ان ان ...الخ
    يا أعزائي أراكم قد وقعتم فريسة سهلة للاعلام الصهيوأمريكي
    الذي يحاول أن يشوه صورة صحابي العصر وامام المجاهدين وسيد الشهداء صدام حسين ..
    كلكم وفي صورة ببغائية ترددون ما يردده الاعلام الغربي ..
    معه ترددون أكاذيب اسلحة الدمار الشامل ..
    وحين نتكشف للشرفاء الحقيقة ..
    يتحولون إلى دكتاتورية صدام حسين ..
    فترددون خلفهم كما الكورال المدجن ..

    إلى متى ستكونون ضحايا الاعلام الصهيوأمريكي ؟؟؟

    مع الود ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-04-2007, 05:49 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: هشام المجمر)

    Quote: هل هو البشير ؟؟
    ام الترابي؟؟
    ام على عثمان محمد طه ؟؟
    ام الاسلاميون - الجبهة الاسلامية - ؟؟
    ام حكومة الانقاذ - بعضهم اقربائكـ ؟؟
    ام الطغمة الحاكمة من ابناء الشمال ( الشمال النيلي ) - ابناء عمومتك - ؟؟
    ام هم ابناء الزغاوة والفور انفسهم؟؟؟
    ام هو الشعب السوداني ككل؟؟؟؟؟


    يا تبلدينا
    سلام

    مجرمو دارفور معروفون
    وما يجرى فى دارفور معروف
    نتمنى فى هذا العام الجديد أن يتوقف القتل والقتال و أن ينعم أهل دارفور بالسلام و يعود المشردون إلى ديارهم.


    محمد سيد أحمد

    سلامات

    الجدل مستمر حتى الآن حول شخصية صدام حسين حتى وسط الأصدقاء فالرجل كان داهية وذو حضور سياسى و إعلامى طاغى. عرف كيف يلعب بكل الأوراق بين يديه وبما فيها الورقة الطائفية للأسف.

    الآن يدافع السنة عن صدام بشراسة وهو ليس فى الحقيقة دفاع عنه و إنما دفاع عن جقهم فى الوجود وحقهم فى التمثيل السياسى الذى يستحقون وفى بعض الأحيان يريدون أكثر مما يستحقون بسبب وجود الأكثرية الشيعية فى العراق على سدة الحكم وهو وضع لم يعتاد عليه السنة من زمن طويل.

    اللعب على هذه الأوراق تجاوز العراق إلى المنطقة العربية ومع جنوح إيران للحيازة على السلاح النووى عادت نغمة الخوف من الفارسى و ظهرت للوجود عبارات مثل " قتلت عمر بن الخطاب" بالإشارة إلى أبى لؤلؤة المجوسى* وهى نغمة عنصرية وشعوبية معرفة لعب عليها صدام ايضابنجاح شديد و الغريب فى الأمر ان العرب ذوى الأكثرية السنية حينما يجد الجد يرجعون لمثل هذه الأمور المغلة فى العنصرية العرقية والدينية معا.

    * "أبو لؤلؤة المجوسى قتل عمر بن الخطاب بعد أن دفع له المحرضون من العرب وهو فى ذلك شأنه ِِشأن أى قاتل مأجور. أما القتلة الحقيقيون فهم من حرضوا على قتله وتاريخيا كان الإتهام موجها لأثرياء المدينة لأن عمر بن الخطاب رضى الله عنه أشار فى خطبة قبل أقل عام من مقتله أنه إذا حال عليه الحول فلن يترك ثريا فى المدينة."
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-04-2007, 08:08 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الوقوع فى حب الديكتاتور (Re: هشام المجمر)

    Quote: منو القاليك يا عزيزي ؟؟؟
    من اين لكم هذه الأكاذيب ؟؟؟
    أتحدى اي واحد منكم أن يأتيني بما يؤكد هذه الانشاء ..
    لطفا أرجو ألا تكون مصادركم قناة العربية أو الحرة أو السي ان ان ...الخ
    يا أعزائي أراكم قد وقعتم فريسة سهلة للاعلام الصهيوأمريكي
    الذي يحاول أن يشوه صورة صحابي العصر وامام المجاهدين وسيد الشهداء صدام حسين ..
    كلكم وفي صورة ببغائية ترددون ما يردده الاعلام الغربي ..
    معه ترددون أكاذيب اسلحة الدمار الشامل ..
    وحين نتكشف للشرفاء الحقيقة ..
    يتحولون إلى دكتاتورية صدام حسين ..
    فترددون خلفهم كما الكورال المدجن ..

    إلى متى ستكونون ضحايا الاعلام الصهيوأمريكي ؟؟؟


    حسين

    سلام

    غايتو انت إلا تكون عايش على كوكب تانى ما كوكبنا ده
    أو واقع بشدة تحت سيطرة ظاهرة نفسية تسمى النكران "denyal"

    راجع نفسك
    البتقول فيهو ده ما بيخدم حتة القضية البتدعو لها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de