وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 04:02 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة المهندس هشام المجمر(هشام المجمر)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أنسنة المُتدين

03-24-2007, 07:21 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
أنسنة المُتدين

    Quote: أنسنة المُتدين
    GMT 13:45:00 2007 الأربعاء 21 مارس
    باسم النبريص



    --------------------------------------------------------------------------------


    المتدين، عموماً، والمتدين إذا دخل معمعان السياسة، خصوصاً، هو كائن يتمتع بوعي لا تاريخي في الحالتيْن. ولأنه يحوز هذه الصفة الفارقة (الوعي اللاتاريخي، أو بعبارة أخرى: وعي ما فوق التاريخ) فهو يقع في المشاكل والمعضلات، إن لم يصنعهما بنفسه، مشكلة في إثر مشكلة، ومعضلة بعد معضلة. فهو بوعيه المفارِق هذا، يغترب عن معادلات الوجود من حوله، ولا يعود قادراً على قراءتها القراءة الأولية حتى. فهو كائن مغترب بامتياز. يعيش ضمن الموجودات المادية ولا يعي شروطها ومعادلاتها.

    ولأجل هذه الأسباب متفرقة أو مجتمعة، على المجتمع أن يؤنسن المتدين، أي يسحبه من حظيرة الاستيهام الديني (وليس الإيمان، كما قد يظن البعض) ويعيده إلى حظيرة التاريخ، بوصفه كائناً بشرياً من دم ولحم وعقل ورغبات وزمن، أولاً وأخيراً.

    أنا كمثقف، أظنّ أنّ هذه واحدة من كبريات مهامّي. وأومن، لا مجرد ظنّ، بأنها أيضاً واحدة من أكثر وأخطر المهام الملقاة على عاتق المثقفين العرب، في هذه الحقبة السوداء من تاريخ شعوبهم وبلدانهم. فلا أخطر على هذه الشعوب والبلدان، من المتدين، بوصفه مثقفاً، أو إعلامياً أو داعياً أو سياسياً. أي إذا كان ينتمي إلى ما يسمّى " النخبة ". فهو في مجال عمله هذا أو ذاك، يمارس التأثير على عوام الناس، بوصفهم متدينين عاديين أقل منه وعياً أو فذلكة أو قدرة على الإقناع والإمتاع.

    قد يستهون البعض منا خطورة هذه المسألة. لكنها رغم ذلك، تبدو جد ضرورية، هنا والآن. فما نعانيه من ويلات متكاثرة، خاصة في العقود الثلاثة الأخيرة، عقود صعود التيار الإسلاموي في المنطقة، هو في جزء كبير منه يعود إلى هيمنة المتدين اللاتاريخي، على مقاليد أمورنا وأوضاعنا السياسية ونسيجنا المجتمعي وإنساننا الاجتماعي.

    لقد استغلوا فساد واستبداد أنظمة الحكم في بلادنا على أفضل وجه: ملأوا الفراغ بطوبى العدل المثالي، وأسسوا جمعيات الخير والإحسان، وانتشروا بين الطبقات الشعبية المهمشة، فأعطوها القليل من الضروريات، مقابل الاستيلاء على أفرادها، وعياً وجسداً، حتى نجحوا في هذا المسعى، أيما نجاح، فتخطّوا الطبقات الشعبية، ليصلوا إلى فلول الطبقة المتوسطة، وهي آخذة في الانهيار والانحدار _ بفضل نهم طفيليي الدولة، فسيطروا عليها هي أيضاً. وبذلك خلا لهم الجو فباضوا وصَفَروا، وها هم يخرجون لنا، إذا ما توفّرت النزاهة، من فم كل صندوق انتخابات!

    نعم. يجب أنسنة المتدين النخبوي بالأساس. كيف ؟ لا أمتلك بالطبع أية وصفة، فليس هذا من اختصاصي إلا في حدود بعض التنظير وإبداء الرأي لا أكثر. أما عملياً، فيجب أن تُلقى هذه المهمة الحيوية على عاتق المثقفين مجتمعين، ومن ثم على مؤسسات ووزارات وبرامج تعليم ووسائل إعلام كل دولة في الإقليم على حدة، وكل دول الإقليم مجتمعة.

    فإن لم تقم هذه الدول بما تتمتع به من إمكانيات هائلة، بهذا الواجب، فإنّ المتدين النخبوي اللاتاريخي، سيمضي في طريقه صاعداً، وسيكتسب كل يوم مزيداً من المؤمنين والمريدين والمعجبين والأتباع. فهو في الحق لا يواجه أي عائق جدي أمامه: إنه يعمل في ظروف جد مؤاتية: في فراغ شبه مطلق فتحته له الدولة الغائبة، عن قصد أو غير قصد، فلماذا لا يعمل ولا يجتهد ولا يطمح إلى الوصول ؟
    هذه الدولة التي نطالبها الآن بالانتباه والحذر، ثم بالفعل والعمل العاجليْن، هي، للتذكير، الدولة ذاتها التي قمعت ونكّلت بالمثقفين الوطنيين والعلمانيين من قبل. والدولة ذاتها التي عسكرت المجتمع ووأدت أجنة المجتمع المدني فيه، من قبل أيضاً. وكل ذلك من أجل ماذا ؟ كي تظل هي في كرسي السلطة، فلا يزاحمها أحدٌ على خشبه المنخور. بل إنها تحالفت ولو بصمتٍ، تارة، وتواطؤٍ، طوراً، مع قوى الظلام اللاتاريخية، ضد المثقفين العلمانيين وضد أجنة المجتمع المدني، كي تتأبّد هي في التنعم بمزايا وامتيازات الحكم، على حساب مصالح شعوبها، بل وعلى حساب مصالحها هي نفسها في المدى المتوسط والبعيد.

    ومع ذلك، لا مفر من تجرّع كأس المُر، والعمل مع هذه الأنظمة الرثة، بحساب وبمقدار، ضد ظاهرة تديين المجتمع والسياسة والاقتصاد، والعودة إلى الطريق السوي من جديد. فشر أهون من شر، كما يقال.

    وبطش هذه السلطات صار اليوم أهون من بطش تنظيمات الإسلام السياسي. بل إنّ بطش وإرهاب المجتمع، بفضل وجود ظاهرة المتدين اللاتاريخي النخبوي ساحقة التأثير، صار يقلق المثقف العلماني العربي، أكثر بكثير من بطش الأنظمة المتهرئة الموجودة الآن في معظم بلاد العرب.
    للأسف. فإن الحقائق تقول لنا، أنهم وحدهم هؤلاء المثقفون العلمانيون، مَن صمدوا في الساحة: وحدهم من وقفوا بالمرصاد، وعلى النأمة، لجيوش الدعاة والإعلاميين والسياسيين اللاتاريخيين. أما الدولة العربية، بأجهزتها ومؤسساتها ووزاراتها، فتقف عاجزة غبية متواطئة في أحيان كثيرة مع هؤلاء المتأسلمين. ولا أعرف حقيقة كيف لفكرتي في أول المقال أن تنجح: الاستنجاد بالدولة!
    فالأمور متشابكة متراكبة معقدة، والدولة العربية اليوم، هي مجلبة للضحك والسخرية، من أكثر من طرف، وعلى أكثر من صعيد. بعدما انكشفت على حقيقتها وبان المستور. فهي مشلولة ومأزومة، حتى أنّ المثقف العلماني الذي قمعته هذه الدولة سابقاً، يكاد يشفق عليها وهي تتخبط في غمار أزماتها المتتابعة لا تدري ماذا تفعل!

    فلقد اخترق المتدين النخبوي اللاتاريخي، ومن خلفه الإسلامويُ السياسي، بُنيتها من أسفل السلّم، بادئاً بالطبقات الشعبية، مارّاً بالوسطى، واصلاً في الأخير إلى نواتها الصلبة ذاتها، فسيطر على وعي كبار رجالاتها، وعلى وعي عائلات كبار رجالاتها [ مع الإشارة هنا إلى أنني أستخدم مصطلح ( النخبوي ) بتحفظ شديد، أو بمعنى آخر: على علاته، ووفقاً لما هو دارج من توصيف ]. وللتدليل على ما نقول سأسأل: كم من زوجات وبنات وأبناء الرؤساء والملوك والوزراء العرب مفتونون ومفتونات بالشيخ القرضاوي مثلاً ؟ فإن يكن القوم هؤلاء أكثر حداثة وارتباطاً بما يسمى بروح العصر: فكم منهم مفتون ويتابع ومعجب بعمرو خالد مثلاً وبسواه من الدعاة المودرن ؟

    الجواب، كما أظن، معروف. فنساء وأبناء الطبقة السياسية في الوطن العربي، أو بعضهم وبعضهن على الأقل، واقعون تحت تأثير المشايخ التقليديين أو المودرن. ولا أظنّ أنّ أحداً منهم، إلا فيما ندر، يقرأ لإدوارد سعيد مثلاً، أو يعجب به [ هل يجب التذكير هنا بتلك القولة العظيمة من أحد الحكماء لأحد ملوك أوروبا، حين أراد هذا أن يُعيّن سياسياً في منصب عظيم: " حذار إنه لا يحب الموسيقى! " ] ؟
    لقد كنا نراهن على الدولة المدنية، وعلى القانون الوضعي، بوصفهما دولة وقانون المواطنة التي نطمح ونحتاج. فكانت دولة العسكريتاريا والأمن، وسقط هذا الرهان في امتحان التاريخ. ثم استبدلنا هذه المراهنة بالمراهنة على أشواق المجتمع، بكافة طبقاته، في التغيير، والدخول في عصر الحداثة والتحديث. فماذا حدث ؟ حدث أن استولى الإسلام السياسي على البُنية التحتية لوعي هذا المجتمع، فصار المجتمع أكثر رجعية وأشد إرهاباً من الدولة: أي سقط الرهان الأخير هذا، هو أيضاً، في امتحان التاريخ.

    وصار حالنا كحال أبو الطيب المتنبي مع جانبيه، على أي جانبٍ تُراهُ يميل، فسوى رجعية الدولة ثمة خلف ظهرنا رجعيةُ المجتمع أيضاً _ وهي رجعية أشد وأنكى.

    ومع ذلك، مع ذلك: لا مفرّ من أنسنة المتدين اللاتاريخي، كحركة أولى في زحزحة الباب الصديء العملاق، حتى لو نظرنا إلى المسألة برمتها وكأنها قشة الغريق. فنحن في الحق غرقى، وموشكون على الموت التاريخي، ما لم نلحق أنفاسنا القليلة المتبقية، قبل فوات الأوان.
    لذلك، وعلى ذلك، فإنّ أنسنة المتدين، مرة ثانية وثالثة، هي مهمة تاريخية عاجلة وفي رأس الأولويات. أما كيف ؟ فالأمور أشد تعقيداً وأكثر هولاً من أن يجتهد فيها مثقف فرد، فيختصرها في مقال أو حتى كتاب!

    إنما فقط أردنا الإشارة والتنبيه لا أكثر، عسى يأتي من يفكر في الأمر، ويأخذه على محمل الجد، فينظر فيه، من عدة زوايا لا زاوية واحدة، كما فعل هذا المقالُ الخاطف والسريع.


    عن نشرة إيلاف الألكترونية


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-24-2007, 07:26 AM

طلال عفيفي
<aطلال عفيفي
تاريخ التسجيل: 06-20-2004
مجموع المشاركات: 4380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)


    شكراً يا هشام على إيراد مساهمة باسم النبريص
    وإشراكنا في قراءتها ؛ وإن كنت قد قرأتها الآن
    على عجالة ، لكن أحسست تجاهها بقرب وبرغبة في
    إعادة قراءتها لما تلامسه من مشاكل ومسائل يجب
    الإلتفات إليها فيما يخص الراهن .

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-24-2007, 07:45 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    عزيزي ود المجمر ... لك عظيم الشكر لنشر هذا المقال...

    قبل ايام قليلة قراءت بابا في كتاب لحسن ابشر الطيب عن انسانية المثقف ودعوة نيوبولد للمثقفيين السودانيين في دار الثقافة سنة 1940 بانسنة الثقافة.. دعوة قديمة قائمة تستوجب اهتمام المثقف والاخذ بها فلو تانسنت جماعات الثقافة والفكر والراي لما وجد المتطرف او المتدين المتطرف ساحة كالتي يلعب فيها بحرية الان ...فمازال المثقف(المتثقف) حامل الكرباج والداعي لصنمية بيننا كالمتدين الذي ازاح انسانيته جانبا فاهتم بطفيلية جعلت منه مسخا ....

    لك مودتي
    ابوبكر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-24-2007, 07:52 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    شكرا طلال عفيفى

    نقلت مقال باسم لتميزه وفتحه لباب يحتاج للكثير من النقاش

    فيما نذكر تجربة إمريكا اللاتينية فى وقوف الكنيسة مع الشعب و الإنسان فيما سمى ب "لاهوت التحرير" نرى الإسلاميين يأخذون وجها آخرا معاديا للإنسانية والحياة. المدهش ان قوى الكنيسة فى أمريكا اللاتينية وقفت بشدة مع الجماهير الكادحة أما الإسلاميين فإستقلوا هذه الجماهير للصعود للسلطة و تدكيس المال.

    والسؤال لا يزال مفتوحا عن كيفية أنسنة المتدين عندنا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-24-2007, 11:48 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    شكرا أبوبكر

    نعم نحتاج للأنسنة لمحو التطرف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-24-2007, 11:50 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    اليكم بعض ردود قراء إيلاف

    Quote: اولاً شكرا للكاتب على فكرة المستنير واللى عاوز يسوقة وسط الغير ادميين بس انا كنت شايف ان الدعوة تكون نحو تأنيس الشخص المتدين يعنى نخلية مستأنس وما يحاولش يؤذى الكائنات اللى من حولة يعنى لو قدرنا نوصل للنقطة دى يبقى شئ عظيم لأن المتدينين اهم صفة تميزهم انهم عديمى الانسانية . شكراً ايلاف







    --------------------------------------------------------------------------------



    GMT 14:29:27 2007 الأربعاء 21 مارس
    العنوان: تجريب المتدين



    الأسم: مدمن ايلاف


    احد اهم اسباب نجوميه المتدينين هو عدم اعطائهم الفرصه للحكم وتجريبهم ووضعهم على المحك. فقد جربت الشعوب العربيه الاميريه والملكيه والاشتراكيه والشيوعيه والراسماليه والقوميه والوطنيه فلم تنجح اي من تلك التجارب في احداث نهضه حقيقيه ....ولم يبقى امام تلك الشعوب سوى تجربه غير المجرب....الدول الغربيه في المقابل كانت ترنح تحت حكم رجال الدين فكانوا في قمه التخلف وعندما جربوا الدوله الديموقراطيه نجحو ووجدوا الحل السحري.... تسليم المتدينين الحكم هي المرحله قبل النهائيه للوصول الى ما وصله الاوروبين... لن تقوم الدوله الحديثه في بلادنا الا بعد ان نجرب غير المجرب







    --------------------------------------------------------------------------------



    GMT 16:37:50 2007 الأربعاء 21 مارس
    العنوان: anna



    الأسم: مدمن ايلاف القبطي


    اتفق مع anna , الم تكن الحروب الصليبيه باسم الدين, الم تكن حروب البلقان بأسم الدين, الم تكن الحرب في ايرلندا بأسم الدين.... مسكينه الاديان التي تقوم حروب عالميه وحملات اباده بأسمها...







    --------------------------------------------------------------------------------



    GMT 22:56:13 2007 الأربعاء 21 مارس
    العنوان: لكل زمن انسان



    الأسم: رمضان عيسى


    أن يعيش الانسان العاقل فى عصر ، يعنى أن يكون انسان ينتمى لعصرة ومتطلباتة الانسانية ،أن يكون انسان خلاق ،مجدد ،صانع ،انسان يعيش زمان هذا الزمان بكل معنى الكلمة . أما اذا انعزل الانسان عن عصرة حضاريا وثقافيا وحياةونظر الى نمط الحياة على أنها شىء شاذ ويجب القضاء علي المظاهر السياسية والفكرية والفنية والعمران البشرى ، معنى هذا أن الشخص لا يعترف بالتاريخ ولا يعترف بأن الانسانية وصلت الى هذا الحد من التطور،وان هذا النظام العلاقاتى الانسانى هو رقى _ان هذا الشخص لا شك أنة مريض ويحتاج لجهد كبير لوضعة انسانيا فى زمان هذا العصر فهو يعيش كنصف انسان فى أفكارة ،فى شكلة ،فى آمالة وطموحاتة التى غالبا ما تكون مستوحاة من بطون الكتب الصفراء ويلبسها ثوبا دينيا ،فهو يهدر الكثير من الجهد والطاقة من أجل أهداف خيالية وهى اعادة عجلة التاريخ الحضارى الانسانى الى الوراء . ان مثل هذا يحتاج الى عقلنة عصرية .







    --------------------------------------------------------------------------------



    GMT 22:58:14 2007 الأربعاء 21 مارس
    العنوان: SO ?



    الأسم: Haitham /NY


    Said who my friends that the Isalmists were never given the opportunity to govern , as a matter of fact they have governed for more than 1200 years , 4 Khalifats, Abbassyyeen , Umawyyeen , Fatemiyyeen , Ayyoubiyeen , Mamaleek Etc.. etc..until the Uthmaniyyeen , what did we eventually cultivated ? they fought each other and dumped us in a bloody wars with each other , did they not ? what did Taliban do to Afghanistan , what did Hamas do to their own people , wasn''t it worse than what did they do to their Enemy ??? come on !!! the Islamists are the most distructive group that we need to give another governing opportunity to ? they will destroy whatever future has left to our Childrens ,,, let them go back to their Mosques , the Liberals can handle it .


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-24-2007, 01:31 PM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 18161

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    سأعود

    أظن مانريد أن نفعله في هذا البورد

    أقصد الحوار مع الإسلام السياسي

    يدخل في ما يدعو إليه هذا المقال


    الباقر موسى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-25-2007, 04:09 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    الأخ الباقر

    تحياتى

    ربما كان الحوار أحد الطرق

    ولكن ماذا تفعل مع شخص يحتقر الحوار و يعتبر الحرية والديمقراطية مرحلة يجب أن يططئ رأسه لها لحين القفز على السلطة و إستعمار البلاد و العباد.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2007, 11:28 PM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 18161

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    المقاومة بكل الأشكال

    والحوار


    الباقر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-27-2007, 05:16 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    شكرا الباقر عثمان

    المقاومة شئ أساسى

    ولنبدأها من بيوتنا

    أذكر ذلك المثقف و الكاتب السودانى الفذ الذى فوجئ بإبنه الذى إبتعثه للتعليم بالخارج و قد عاد بجلباب قصير ورفض مصافحة النساء.

    دخل الأب فى حالة من الإكتئاب ولكنه أخيرا رضى بالأمر الواقع.

    يجب مراقبة الأبناء و التحدث أليهم بإستمرار فالصيادون بالخارج مهرة و يحومون حولهم و يحاصرونهم فى كل مكان.
    الموضوع شائك و يحتاج فعلا لوقفة كبيرة

    (عدل بواسطة هشام المجمر on 03-28-2007, 06:15 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2007, 02:25 AM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 18161

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    أعرف كثيرا من الناس

    صاروا يخشون ذهاب أبنائهم للمساجد

    حتى لا يفاجأوا باختفائهم بعد فترة

    ووصول أخبار عن تفجير أنفسهم

    في بلد بعيد

    بإعتبار ذلك جهادا


    أنظر الموضوع الذي إثاره

    الصحفي نور الدين مدني منذ يومين


    الباقر موسى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2007, 06:33 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    شكرا الباقر

    أظن مانحتاج اليه هى موجهات عن كيفية تربية الأطفال تربية تناى بهم عن التطرف بكل أمواعه وخاصة التطرف الدينى

    ألإخصائيون الإجتماعيون و علماء السلوك و الإطباء النفسيون عليهم القيام بهذا الجهد

    نعم نحتاج لدعم متخصص يقينا هذه الشرور
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2007, 10:11 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 21077

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    عزيزي المجمر،

    تحية طيبة

    شكرا لنقل هذا المقال الفريد..

    بالأمس تابعت جزء كبير من برنامج الإتجاه المعاكس بين المفكر الإسلامي المعتدل جمال البنا ودكتور مصري إسمه محمد إبراهيم مبروك.. أرجو مشاهدة الإعادة.. هذا الدكتور المصري يجسِّد نموذج المتدين الإسلاموي الذي يحتاج إلى أنسنة..

    هذا المقال وصف الأزمة بصورة عجيبة..

    سأتابع القراءة..


    ياسر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2007, 11:12 AM

هشام المجمر
<aهشام المجمر
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 9036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أنسنة المُتدين (Re: هشام المجمر)

    شكرا د.ياسر الشريف

    نعم هذا المقال وصف الحالة بدقة

    منذ يومين و أنا أفتش عن مساهمات مختصين فى هذا المجال ولم أجد مساهمة تستحق
    سوف اتابع تغذية هذا البوست بما أجد
    أرحب بمساهمتك

    لك مودتى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de