السخرة/ الطائفية: حرية الاختيار في الثقافة السودانية والفكر اليساري

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 06:41 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة حسن ابو السارة(AbuSarah)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-06-2003, 12:23 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السخرة/ الطائفية: حرية الاختيار في الثقافة السودانية والفكر اليساري

    الثقافة كلمة حمالة أوجه تنطوي على معاني كثيرة و لا يوجد تعريف جامع مانع لها ولكن ببساطة شديدة يمكن أن نقول إنها ذلك الكل المتمثل في العادات والتقاليد والأعراف والأديان وكل ما أفرزته التجارب الحضارية الإنسانية للشعوب.

    بالنسبة لنا نحن أهل السودان ، تتشكل ثقافتنا من تراكم حضاري يمتد إلى آلاف السنين قبل الميلاد وان أميز اثر ترك في حياتنا هو ما تركته الأديان السماوية التي اعتنقها أهل السودان بكل اختيارية وإرادة حرة ، فامتزجت مادتها حتى بطقوس أهل السودان الإفريقية ووثنيا تهم حتى تأسلمت أو تنصرت عادتنا وتقاليدنا ووثنياتنا أيضا
    التي يحسبها البعض إنها من الدين ... فأصبح حالنا كحال العرب في فترة نقلهم للعلوم والمعارف وترجمتها من الحضارة اليونانية إلى الإسلامية حتى قال أهل المغرب العربي :"تأسلمت الفلسفة وتفلسف الإسلام".

    امة صنعت حضارة وادي النيل العريقة التي تسمى بالحضارة الفرعونية والتي ما هي في الأصل إلا حضارة سودانية نوبية هندسها العنصر السكاني الواقع ما بين القاهرة و مقرن النيلين في خرطوم اليوم ، امة قامت ثلاث دول مسيحية في رحلتها ما بين الشك واليقين والتحرر من عبادة الأوثان وإخلاص الوجه لله رب العالمين ، امة تحولت غالبية مكوناتها إلى الإسلام حين عرفت إن الدين الحق وان الدين عند الله هو الإسلام... امة كهذه حقا إنها امة حرة وأمة متطورة وواعية امة لا يمكن استغلالها بالمعنى المجرد لكلمة استغلال أو سخرة ...امة تصدر عن ما تفعل عن طواعية وإرادة وهي لا تريد مقابل ذلك جزاءا و لا شكورا ، ناهيك عن أن يقول أحدا إن ذلك سخرة، هذا وجه من وجوه الحياة الفكرية الجماعية الاختيارية التي تتمظهر إلى اليوم في شكل الأسرة الممتدة ، التمسك بالعشيرة أو القبيلة حتى في أوساط حملة أعلى الشهادات الجامعية وفوق الجامعية من اكبر جامعات الغرب أو أمريكا ، ويفسر هذا العقل الاختياري الجمعي أيضا ظاهرة ا لطريقة الدينية وهي واحدة من منظمات المجتمع المدني و الفعاليات الاجتماعية في أي وجود بشري شأنها شأن النادي الأدبي أو رابطة المثقفين أو الفنانين ( لا ينقص من حقيقتها كونها مؤسسات تقليدية أو طائفية) ، و إن اختلفت في الفكرة أو الوسيلة أو المظهر...فالفكر اليساري اليوم دخل متحف التاريخ و يعتبر تقليديا باليا يتيما في موائد الفكر والثقافة ، وان عنجهية المبشرين به وعصبيتهم في لا موضوعية تصنفهم باعتبارهم جماعة طائفية بالمعنى السياسي الانغلاقي للكلمة ... لأنه كما يقول المثل لا يعجبهم العجب و لا الصيام في رجب... في عصر العولمة وحوار الحضارات ما زالوا يؤججون الحروب وينادون بتشكيل جبهات لحروب وهمية..".فرابطة مقاومة الطائفية " ما هي إلا معركة في غير معترك وما هي إلا هوس يساري ، لقد فقد اليساريون من كل ملة دليل عملهم وهو التبشير بالشيوعية والماركسية أو الاشتراكية المادية وكل هذا الأفكار غدا الحديث عنها " هترشه " حال من يتمسك بها كحال من يصارع طواحين الهواء .... إنهم كسجين الكهف.... فالإنسان عندما يحار دليله يتخبط ....فاليساريون كما أسلفت ما عاد لديهم دليل عمل يبشرون به... ويحاولون إيجاد دور لأنفسهم نعم هناك دور لكل من يحتل حيزا في هذا الوجود ، ولكن الدور بالفكر والوسيلة اليسارية – الشيوعية ما عاد له أرضية ليس في السودان بل في الكون كله ، لذلك صاروا كالمجزوم يملأه الحقد يسعى للامساك بكل من يمر لينشر عدواه هذه..... فالأشكال والتكوينات المزعومة من رابطة محاربة الطائفية وغيرها ما هي إلا اطر بلا مضمون و لا هدف و لا رؤية واضحة يهندسها اليسار فاقد البصر والبصيرة عن واقع تشكل من آلاف السنين وهو في تطور اجتماعي تدريجي ووفقا لقوانين التطور وليس قوانين التحليل المادي للتاريخ الذي يفسر كل فعل جماعي بأنه سخرة وطائفية..... الطائفية المزعومة متخيل لا يوجد إلا في الذهن اليساري – الشيوعي.
    ا
    إلى الحلقة القادمة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-06-2003, 01:59 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السخرة/ الطائفية: حرية الاختيار في الثقافة السودانية والفكر اليساري (Re: AbuSarah)

    الحلقة الثانية:
    فكرنا وثقافتنا في السودان هي ثقافة افريقية- إسلامية قوامها روح الجماعية والتكافل أي روح ( النفير) ، والذي لا يعرف " الفزع ) أو " النفير " " النجدة ) لا يعرف معنى الجماعية في الفكر الثقافة والعادات الاجتماعية السودانية،،، هذه المعاني تبدو أكثر وضحا في ذهنية أبناء الريف السوداني القادمون من مجتمعات قروية أو رعوية - زراعية...لأنهم يفهمون كيف يهب أهل القرية في صورة جماعية لزرع أو حرث ارض مواطن بالقرية طلب مساعدتهم أو مد يد العون لزيادة مساحة زراعة ارض زعيم القبيلة أو شيخ القرية ، في حالة الأول قد يكون ليس لديه أولاد يعينونه في زراعة مساحة كبيرة من الأرض لذلك تهب القرية لمساعدته في " ضحوة " أو " سربة ".
    وفي حالة مساعدة شيخ القرية أو القبيلة وقد يكون مقتدرا ماليا ويملك الأبقار والأغنام ، ولكن شيخ القرية بحكم مسئوليته أمام الحكومة هو دافع الضريبة عن أفراد قريته ، وأحيانا وهذا هو الغالب موظف الضرائب يقدم كشفا لشيخ القرية بعدد أفراد قريته وعليه أن يدفع عنهم الضريبة بغض النظر عن فقر بعضهم أو غناه ، يملك أو لا يملك ، هذا الحال ليس مع عهد الجبهة الإسلامية فحسب بل منذ التركية والي اليوم ،، لا أقول هذا الحديث كقارئ لكتب الإدارة الصفراء ولكن كابن ريف معايش للواقع عن كثب وعلى الطبيعة.
    لذلك تهب القرية في موسم الخريف لإعطاء الشيخ ضحو ة أو ضحوتين حتى يتمكن من الدفع نيابة عن أصحاب العثرات الذين لا يقدرون على تسديد ضرائبهم أو أن يكفل أيتاما في القرية أو نساء عجزة ،،، والله هذا ما عايشته بنفسي ورأيت الشيخ حسن صالح شيخ قبيلة البديرية الدهمشية يفعله ومن بعده ابنه وحفيده اليوم... وهذا لا ينطبق قريتنا فحسب بل وجدته في كل قرية زرتها في الشرق أو الغرب أو حتى الشمالية أثناء زياراتي للدبة وموري لبعض أقاربنا هناك...
    فبحكم تجربتي أن نهض مليون لينين او ماركس أو اجتمع اليسار من أقاصي الأرض وأدناه لا يستطيعون أن يقنعوني ان اكذب ما رأت عيني وحملت يدي وان يقولوا لي إن حرث ارض الشيخ أو مساعدة ضعاف المزارعين في القرية هذا سخرة.... شاهدت شخصا بإمكانياته الذاتية في قريتنا لا يستطيع أن يزرع فدانا واحدا او " مخمس " وبمساعدة أهل القرية يستطيع أن يزرع 5-6 أفدنه او مخمسات ويفوق إنتاجه في الموسم إنتاج أفضل أهل القرية ماديا.
    توجد اليوم أمثلة حية أدعو شباب "البورد" بتنظيم رحلة جماعية إلى " زريبة " الشيخ البرعي في شرق الأبيض ليروا أكثر من عشر (10.000) مريد يدرسون القرآن والحديث ويذكرون الله وعندما يأتي الخريف يهبون على قلب رجل واحد لزراعة وحرث "القيزان" والوديان ليجمع ريعها ودخلها في بيت مال الزريبة التي يرعها الشيخ البرعي .... هل ترون في هذا سخرة....!!! أم أن هناك مضامين ومناهج ثقافية وتحليلية يمكن أن تطبق غير المنهج الذي ينطلق منه خفاف العقول ممن وقعوا في دائرة الاستلاب الثقافي من أبناء بلادنا.

    المنهج الذي أتحدث عنه في حرية الاختيار بالنسبة لأهل السودان مخالف ويختلف كليا عن تصور حرية الاختيار في العالم الغربي سواء كان ماديا- شيوعيا- أو رأسماليا بحتا.
    فالإنسان وفقا لثقافتنا السودانية الإفريقية الإسلامية هو كائن إرادي انتقائي حر وكونه أي الإنسان إراديا فهذا يعني انه مخيرا في ما يختار.. فهو مخير بين بدائل وفرص متاحة له يختار بدائله بكل وعي وإرادة دون وصاية أو أبوية أو إملاء من أي طرف أخر.. فسلوك الإنسان بهذا المفهوم هو ما يقوله المرء ويعمل بمقتضاه في محيط عمله المهني أو إطاره الاجتماعي الذي يتعاطى معه ويمنحه الحنان الاعتبار الاجتماعي.. فالإنسان تبعا لهذا المفهوم السوداني العرفي والديني والقيمي فهو مخلوق "رشيد" ينظر في كل مسألة بعقلانية وبصيرة و هذا مصدر وسر التكليف بالاستقامة " قال تعالي: يا أيها الذين امنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والاقربين" هذه دليل الرشد – العقلانية – الاستقامة ...

    أن الذين يتحدثون عن " السخرة" والتكوينات الطائفية يجردون الذين قاموا بهذا الفعل في الماضي من أهليتهم المعتبرة شرعا وعقلا ورشدا وقانونا وهم الذين قال فيهم ربهم " و إنهم عندنا لمن المصطفين الأخيار" فالإنسان السوداني أيا كان انتماؤه لأي من التنظيمات السودانية الأصيلة الثقافة يتمتع بالوعي والرشد والقدرة على الاختيار في ان يقف مع الحزب الفلاني أو يدعم الجماعة الفلانية و له الخلفية والمرجعية القيمية التي توجه سلوكه أيا كانت درجة تعليمه اتفقنا أو اختلفنا مع تلك المرجعية لا نملك إلا أن نحترمها ، فإنسان السودان ليس كما تقول النظرية الإدارية الغربية " بأنه حيوان مادي نهم ما أن تشبع له حاجة حتى تظهر حاجة أخرى" أي إنسان تحركه غرائزه الدنيا... في هذا السياق استميح القارئ عذرا لأحكي الفذلكة الواقعية التالية:
    " حكى لي احد الزملاء من أبناء ولاية جنوب دارفور انه في الفترة الانتقالية قبيل الانتخابات البرلمانية نشط في منطقتهم شباب من تنظيم الجبهة ، وكلما ذهبوا في مكان ليبشروا بفكر الترابي وحركته قال لهم أهلهم الكبار أن الترابي علماني .. فبلغ الغيظ بالجبهجية الصغار أي مبلغ .. فأوفدوا احدهم إلى الخرطوم مصرين على حضور الترابي شخصيا لتقديم ندوة جماهيرية ليقنع عامة الناس في المنطقة بأنه ليس علمانيا.... وجاء الترابي وفي اليوم المشهود تحدث ببلاغته الاستقطابية المشهودة عن الإسلام وحرصهم على الشريعة وغيره ... وعندما انتهت الندوة ذهب منظموا الندوة إلى احد المواطنين الذين نصفهم نحن المثقفون بالتقليدين أو الطائفيين ممن يعتقدون بان الترابي علماني وغيرها .... فقال له يا عم فلان ايش رأيك بعد ما سمعت كلام الترابي دا صدقت انه ما كافر و لا علماني ..... فأجاب " الرجل" نعم يا ولدي صدقنا انه الترابي ما كافر و لا علماني ، ولكنا نحن غير ود المهدي ما بنصادق احد فكبر الرجل وصرخ لن نصادق غير الصادق ..... أكلوا ثوركم وأدوا زولكم """ المثل المشهور..
    هذا الموقف يؤكد بان هذا الرجل الأمي الجاهل في نظر البعض ، قد يكون أميا كتابيا ، ولكنه يحمل من البصر والبصيرة جعله وبدون مكابرة أن يغير رأيه بان الترابي ليس علمانيا وليس كافرا وهذا موقف رشيد وعقلاني ، وفي ذات الوقت اتخذ قراره السياسي بأنه سوف يصوت لحزب الأمة و لا يتعاقد سياسيا إلا مع الصادق المهدي وفي هذا حرية إرادة واختيار لا نملك إلا أن نحترمها ...

    الحلقة القادمة " حرية الاختيار في الفكر اليساري - الشيوعي / أو الرأسمالي.

    أخوكم/ ابوساره بابكر حسن صالح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-06-2003, 08:41 PM

omdurmani

تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 1245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السخرة/ الطائفية: حرية الاختيار في الثقافة السودانية والفكر اليساري (Re: AbuSarah)

    تجدنى دائما اتفق معك .....بل تسبقنى الي كتابة ما يعن لي افكار....ولا اجد انشغالا بالدراسة...الوقت الكافي لاهذب واقوى واكتب افكاري....فلك منى التحية....وبعض الغيرة الحميدة.....وانت تعلم اخى ابوسارة...ان الغيرة لازمة الحب......فكل حب به غيرة....احييك علي مقالك..
    ........................
    يقودنى هذا.....الا انه يجب استشرافا للمستقبل....ان تتغير طريقة قراءة السياسة لدى اهلنا الغبش......ليس استنكارا لثقافة النفير....بل تطورا حتميا....وليس كل ابناء المهدى صالحون بالضرورة.....فحتى الانبياء....عندما طلبوا الحكمة من الله لذريتهم...قال الله لا ينال عهدى الظالمون...
    ..............................
    انا اختلف مع الاخرين في ان النتائج المنطقية....هى بعض مما تدعوا له الحداثة الان....ولكن اسلوبهم ذو الطابع الصدمى....لا يحقق حلولا للمعادلة التى يدخل عامل الواقع والزمان والمكان ....دورا كبيرا فيها
    .......................
    فأي معادلة اجتماعية هي معادلة معقدة....بها الكثير من العوامل........شأنها شان المعادلات الرياضية فمع جمود الاخيرة.....الا انه في علم الرياضيات.....هنالك عدة تشكيلات حلول .....وعلينا ان نبحث عن التشكيلة التى تعطى النتائج المرجوة بصورة عملية اخلاقية ...متوافقة مع مجتمعنا......
    ولي عودة....
    shereef shereef
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-06-2003, 08:42 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السخرة/ الطائفية: حرية الاختيار في الثقافة السودانية والفكر اليساري (Re: AbuSarah)

    الحلقة الثالثة غدا فترقبوها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de