شنشنة حول الميراث في الإسلام (3) بقلم د. عارف الركابي

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 12:29 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-12-2018, 08:11 PM

عارف عوض الركابي
<aعارف عوض الركابي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شنشنة حول الميراث في الإسلام (3) بقلم د. عارف الركابي

    08:11 PM December, 08 2018

    سودانيز اون لاين
    عارف عوض الركابي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    خرجت علينا في هذه الأيام تصريحات غير مستغربة من الصادق المهدي ، اعتدنا عليها ، يناطح بها ثوابت الملة المجمع عليها بين المسلمين في قضية الميراث ، التي يخالفه عليها فعلاً وقولاً أتباعه في حزب الأمة وكيان الأنصار قبل غيرهم ، وهو يخالف بها جده محمد أحمد المهدي ، وللرد عليه في ما أثاره في قضية الميراث كانت هذه السلسلة وهذه حلقتها الثالثة والأخيرة ، فأقول :
    إذا كان ليس من العدل أن تؤمر المرأة بكل ما يؤمر به الرجل وهو (عدم مساواة) فكذلك ليس من العدل أن تعطى المرأة دوماً مثل ما يعطى الرجل ، وفي قضية الميراث فإن في الإسلام اختلاف الواجبات بين الرجل والمرأة فأوجبت الشريعة على الرجل ما لم توجبه على المرأة ، فترتب على ذلك عدم التسوية في الميراث فكان مقتضى العدل ذلك ، فالمبدأ الذي يجب أن يحرص عليه هو (العدل) وليس المساواة ، فإن المساواة قد تكون من العدل وقد تكون ضد العدل.
    إن الشريعة الإسلامية قد فرضت على الرجل أن يسوق المهر لزوجته , مهما كانت زوجته حتى إن كانت من أغنى الأغنياء.
    والمهر شرط من شروط عقد الزواج , يدفعه كل على قدر سعته ومكانته. وفرض على الرجل بعد ذلك أن ينفق على زوجته, وأن لا يكلفها إنفاق شيء من مالها، فكان من العدل والحالة هذه أن يزيد في نصيب الولد والرجل على العموم بالنسبة لنصيب المرأة, حيث إنه مكلف بأداء هذه الالتزامات المالية قبل المرأة، فكأن ما نقص من ميراث البنت هو في مقابل ما سوف يرد لها على سبيل المهر والنفقة. فالأمر لا يعدو والحالة هذه تنظيماً مالياً قد نظر فيه إلى الأعباء والتكاليف المالية المفروضة على كل شخص .
    فإنه لو مات رجل عن بنت وأبوين لأخذت البنت نصف ما ترك أبوها, واستحقت بذلك نصيباً أكبر من أبيه وهو الرجل، فلو أن الأقدار والمكانة والمنزلة تقاس بالنصيب في الميراث لوجب أن نقول إن البنت في هذه الحالة أفضل من الأب، مع أن فضل الأب مقدم على كل فضل وحقه على ولده فوق كل اعتبار، قال الله تعالى : ) فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ (.
    إن الحكم الشرعي بأن تأخذ الأنثى نصف ما يأخذه الذكر، وهذا هو الأعم الأغلب، إن ذلك في حكم الإسلام ليس لنقصٍ من إنسانيتها ، ولا لنقصٍ في مكانتها وكرامتها ، ليس في الأمر شيء من هذا، فمن المستحيل أن ينقض الإسلام في ناحية ما يبينه في ناحية أخرى، وأن يضع مبدأً ثم يضع أحكاماً تخالفه، ولكن الأمر يتعلق بــ(العدالة) في توزيع الأعباء والواجبات على قاعدة: "الغْرُم بالغُنْم".
    ففي نظام الإسلام يلزم الرجل بأعباء وواجبات مالية لا تلزم بمثلها المرأة ، فهو الذي يدفع المهر، وينفق على أثاث بيت الزوجية ، وعلى الزوجة والأولاد.
    أما المرأة فهي تأخذ المهر ولا تسهم بشيء من نفقات البيت على نفسها وعلى أولادها ولو كانت غنية، ومن هنا كان من (العدالة) أن يكون نصيبها في الميراث أقل من نصيب الرجل، وقد كان الإسلام معها كريماً متسامحاً حين طرح عنها كل تلك الأعباء، وألقاها على عبء الرجل ثم أعطاها نصف ما يأخذ!
    لنفرض أن رجلاً مات عن ابن وبنت وترك لهما مالاً، فماذا يكون مصير هذا المال غالباً بعد أمدٍ قليل؟
    إنه بالنسبة إلى البنت سيزيد ولا ينقص! يزيد بالمهر الذي تأخذه من زوجها حين تتزوج، ويزيد ربح المال حين تنميه بالتجارة أو بأية وسيلة من وسائل الاستثمار المشروعة.
    أما بالنسبة إلى أخيها الشاب فإنه ينقص منه المهر الذي سيدفعه لعروسه، ونفقات العرس، وأثاث البيت، وقد يذهب ذلك بكل ما ورثه ثم عليه دائماً أن ينفق على نفسه وعلى زوجته وعلى أولاده.هذا إن لم ينفق على والدته وإخوانه وأخواته.
    إن الشرائع التي تعطي المرأة في الميراث (مثل) نصيب الرجل ، ألزمتها بأعباء (مثل) أعبائه، وواجبات مالية مثل واجباته ، لا جرم أن كان إعطاؤها مثل نصيبه في الميراث في هذه الحالة أمراً منطقياً ومعقولاً وذلك ما لن تتحمله المرأة ، أما أن نعفي المرأة من كل عبء مالي ، ومن كل سعي للإنفاق على نفسها وعلى أولادها ، ونلزم الرجل وحده بذلك، ثم نعطيها مثل نصيبه في الميراث فهذا ليس أمراً منطقياً مقبولاً في شريعة العدالة!.
    إنه لا مجال للمطالبة بمساواة المرأة مع الرجل في الميراث إلا بعد مطالبتها بمساواته في الأعباء والواجبات .. وإن المسلمين ليرون أن حكم الإسلام في ذلك أصح، وأكثر منطقية، وأحرص على مصلحة الأسرة والمجتمع والمرأة ذاتها .. ويرون أن عدم تسوية المرأة بالرجل وإيجاب الأعمال عليها كالرجل هو الحكمة وهو العدل فناسب أن يكون الاختلاف في الحكم الشرعي في نصيب الميراث ، هذا هو العدل ومقتضاه بعيداً عن الأهواء والرغبات العاطفية.
    وبهذه الحلقات الثلاث يتبين أن ما جاء به الصادق المهدي من الدعوة إلى مساواة المرأة للرجل في الميراث ما هي إلا شنشنة يشنشن بها هو ومن سبقه يريدون بها الاستدراك على أحكام رب العباد الذي هو أعلم بما يصلح حال خلقه سبحانه وتعالى ، ولولا أهمية البيان لما أخذت من وقت القارئ في هذه الحلقات الثلاث إذ ضلال هذه الدعوى الخبيثة معلوم وانحرافها غير خاف (ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور).




    alintibaha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de