المجهول قادم إن لم نتفق بقلم الطيب محمد جاده

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 09:25 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-12-2018, 07:56 PM

الطيب محمد جاده
<aالطيب محمد جاده
تاريخ التسجيل: 11-03-2017
مجموع المشاركات: 227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المجهول قادم إن لم نتفق بقلم الطيب محمد جاده

    07:56 PM December, 06 2018

    سودانيز اون لاين
    الطيب محمد جاده-فرنسا باريس
    مكتبتى
    رابط مختصر




    من المؤسف حقاً أن يصل وضع الشعب السوداني الى هذا الحال المأسؤي تحولت حياته إلى جحيم وفقدت الدوله هيبتها ، هذا الوضع بات فوق الاحتمال ، لابد من وقفة جادة لضبط الإيقاع والعمل على سرعة خروج الشعب من هذا المأذق . هانحن اليوم نرى الذين فقدوا نصف عقولهم وهم يحاولون مشاركة هذا النظام في مسرحيته المسمي بالانتخابات لكي يعطوه شرعية مزيفة من أجل مصالحهم الشخصية . إن الوقاية خير من العلاج ونشكوا من الأزمات فالى اين يسير بنا هؤلاء الساسة المنبطحون . يجب علينا الاتفاق حتي نحمي أنفسنا من مفاجآت المجهول القادم في تكلفة قد لانستطيع تحملها . الكيزان أصبحوا يملكون كل مقومات الوطن شركات وبنوكاً ويملكون من المال مايتجاوز الناتج المحلي الإجمالي لأعوام عديده وأناس لايستطيعون توفير قيمة فاتورة علاج أو توفير اسطوانة غاز او ادنى مقومات للعيش الكريم كل ذلك بفضل أصحاب الوجوه المتلونه ، الحقيقة إن الاستقرار في الوقت الراهن مرهون بتصويب الاوضاع الاقتصاديه والسياسيه والاجتماعيه والوطن ضحية ثله من الفاسدين والكذبه ، برعوا في الفساد وهم مستفيدون من هذا الوضع ويخشون الاصلاح الحقيقي لأنهم لايحترمون أنفسهم ولاشعبهم فالخلاص منهم هو من يعيد لنا كرامتنا . اننا بحاجه الى اتفاق حقيقي لإنقاذ الشعب السوداني من المجاعة والسودان من التشتت والانقسامات .إن الاحزاب السياسية جميعها بدون استثناء عرّضت الوطن لمحن قاتلة فهذه الأحزاب تتغاضى عن الخطر الذي يمكن أن يلحق بالسودان وتبحث عن مصالح ضيقه وشخصيه فاي احزاب هذه انها لاتصلح ولا تتماشى مع هذه المرحله ، أنها احزاب كرتونيه واشخاصها من ورق ، الحزب قبل كل شيء فكر وبرنامج ومؤسسه لا مجرد رؤس متوالفه وقلوب متخالفه ، أما الحركات المسلحة فهي لا تفقه سياسة ولا استراتيجية عسكرية ، هي عبارة عن مجموعات جغرافية في العموم وقبلية في الخصوص وهدفها السلطة وليس الشعب ، الحكومة سرقة أموال الشعب السوداني والحركات تسولت بأسم الشعب السوداني استثمارات في باريس والقاهرة وكمبالة وجوبا ودبي والصين كلها لصالح رؤساء هذه الحركات واسرهم .

    الطيب محمد جاده


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2018, 08:14 PM

شطة خضراء


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المجهول قادم إن لم نتفق بقلم الطيب محمد جا (Re: الطيب محمد جاده)

    إتقي الله يا المدعو الطيب محمد جادة، لا يحق لك أن ترمي الناس بجزاف الكلام،،، إنك تتهم الثوار في الهامش بالقبلية و الفساد و غياب الرؤية فمن أين أتيت بكل هذا و ما دليلك على كلامك هذا؟؟؟،،، فإذا كانت حصائد أهل المؤتمر الوثني ماثلة للعيان و لا تحتاج للقال و القيل و قد إنكشف كل شئ حتى صار مقززا، فما دليلك على فساد و عنصرية الثوار، هل دخلت في أعماق قلوبهم و عرفت ذلك، أم نقل جني ما إليك الخبر؟؟!!!،،، ثم إنه ليس ذنب أهل الهامش أنهم ثاروا ضد الظلم بحسب قدرتهم و بما هو متاح لهم بينما لازال الباقون مستكينين و منكسي الرؤوس في ذلة تحت وطأة الطاغية حتى أصبحوا مؤخرا يمضون سحابة يومهم يتنقلون من صف إلى آخر بحثا عن الخبز و الدواء و الوقود و الحبل على الجرار.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2018, 05:36 AM

سعيد يوسف مكي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المجهول قادم إن لم نتفق بقلم الطيب محمد جا (Re: شطة خضراء)

    الأخ الفاضل الطيب محمد جاده
    السلام عليكم ورحمة الله

    نلتقي معكم هذه المرة لأنك أصدقت القول دون رياء أو تلفيق أو مجاملة لجهة من الجهات ،، ويعجبنا في هذا المنبر من يتجرد ولا ينحاز لطرف من الأطراف . ( لا مجاملة للنظام أو الحكومة ،، ولا مجاملة للمعارضة بأشكالها وألوانها ) . فقط قول الحقائق مجردة .

    المراحل السياسية في السودان كانت مربكة وغير موفقة منذ الخطوات الأولى لاستقلال البلاد .

    في البداية حكومة مدنية متخبطة عشوائية ،، السيدان الجليلان ،، ثم الأزهري والمحجوب وعبد الله بك خليل ،، ثم نخب الخريجين ،، ثم خلافات واختلافات ،، ثم مكائد ومؤامرات ،، وتمرد في الجنوب ومواجهات .

    ثم إنقلاب الفريق عبود الذي نال التصفيق والهتاف من الشعب السوداني في بـداية الأمر ،، وكانت تلك هي مرحلة الديكتاتورية الأولى بمؤامرة من حزب الأمة ،، كانت مرحلة صارمة كتمت الأنفاس بذلك القدر الكبير ،، بجانب مشاكسات الجنوب الذي أعلن التمرد منذ الخطوة الأولى لاستقلال البلاد .

    ثم كانت انتفاضة أكتوبر بقيادة الشعب السوداني ،، وهي كانت الإنتفاضة الأولى لشعب عربي ،، وفي تلك الإنتفاضة كان الشعب يتأمل أن يتقدم السودان إلى الأمام مثل دول العالم .

    ثم كانت مهزلة التجربة الثانية للديموقراطية بالسودان ،، حيث ممارسات البهدلة والفوضى للأحزاب السودانية ،، وذلك بمعية الأزهري والمحجوب والصادق المهدي ،، ثم مناكفات الحزب الشيوعي السوداني ،، والحزب الإسلامي السوداني ،، ومرة أخرى كان التراجع والإنهيار التام للسودان في ظلال التجربة الثانية للديموقراطية بالسودان .

    وبعدها كانت مؤامرة الحزب الشيوعي الذي خطط لإنقلاب جعفر النميري ،، لتمثل مرحلة جديدة في المسار السياسي ،، وهي مرحلة الديكتاتورية الثانية ،، وكالعادة ذلك الهتاف وذلك التصفيق من الشعب الشعب السوداني .. وفي تلك المرحلة لقب الشعب السوداني بأنه شعب كل حكومة ،، أما ذلك النميري فقد جرب كل ألوان الحكم في السودان ،، جرب التطبيق الشيوعي الإشتراكي في البلاد وفشل ،، وجرب الحكم العلماني في البلاد وفشل ،، وجرب الحكم الإسلامي في البلاد وفشل .

    ثم كانت مرحلة الإنتفاضة الثانية بـقيادة الشعب السوداني ،، الذي أراد سودانا جديدا ومتقدما كالعادة .. وكانت تلك هي تجربة الديموقراطية الثالثة في البلاد ،، ويا لها من تجربة كانت فاشلة وخائبة لأقصى الحدود بقيادة الصادق المهدي الذي أوصل البلاد لحافة الهاوية والإنهيار .

    ثم أخيرا كانت الطامة الكبر حيث مرحلة نظام الإنقاذ بقيادة عمر البشير بمؤامرة من الحزب الإسلامي السوداني ،، وهي مرحلة تمثل الديكتاتورية الثالثة في البلاد ،، وكالعادة فان الشعب السوداني هتف وصفق لنظام الإنقاذ الجديد أملاً في تقدم السودان للأمام ،، وقدم التضحيات تلو التضحيات ،، ولكن مع الأسف الشديد تبدل نظام الإنقاذ فجأة إلى نظام فاسد ومفسد بدرجة خطيرة للغاية ،، ولم يشهد السودان من قبل مرحلة انهيار وفساد وفوضى وإنحلال كما هو الحال في حكم الإنقاذ اليوم ،، ومع كل ذلك فإن الشعب السوداني يقف اليوم موقفاَ عجيباَ ،، وكإنه قد يئس من التجارب السياسية برمتها ،، كره النظام وكره المعارضة ،، وكره الأحزاب السياسية ،، وكره الجماعات المسلحة ،، وكره فئات التهميش الكاذبة المنافقة ،، ولسان حاله يقول : ( اللعنة على الجميع ) .

    سعيد يوسف مكي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de