خلفيات الاهتمام الإسرائيلي بالسودان بقلم د. ياسر محجوب الحسين

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 07:21 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-12-2018, 12:28 PM

د. ياسر محجوب الحسين
<aد. ياسر محجوب الحسين
تاريخ التسجيل: 28-07-2018
مجموع المشاركات: 22

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خلفيات الاهتمام الإسرائيلي بالسودان بقلم د. ياسر محجوب الحسين

    12:28 PM December, 01 2018

    سودانيز اون لاين
    د. ياسر محجوب الحسين-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر

    أمواج ناعمة





    حالة من الاستغراب والدهشة اجتاحت الأوساط العربية والسودانية إثر التقارير الصحفية الإسرائيلية التي تحدثت عن مساعٍ إسرائيلية لتطبيع العلاقات مع السودان. والتطبيع يبدو مصطلحا سياسيا ملغوما ومُربكا وذلك مقصود في حد ذات. فالمصطلح يشير إلى جعل العلاقات طبيعية أو ربما عودتها إلى طبيعتها. وهذا يعني إقامة علاقات مع دولة إسرائيل والتعاطي معها كما لو أنّها دولة غير محتلة وتسعى لاحتلال المزيد من الأراضي وفي ذات الوقت يعني التطبيع تجاهل حالة الحرب القائمة والماثلة.
    قبل نحو عامين قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن إسرائيل تقوم بذلك لمساعدة السلطة في السودان، عقب وقفها تهريب السلاح إلى غزة وقطع علاقاتها مع إيران. وزعمت الصحيفة أن ذلك الأمر استحوذ على حيز مقدر في مباحثات أجراها توم شانون مساعد وزير الخارجية الأمريكي السابق للشؤون السياسية خلال زيارته الأولى إلى إسرائيل سبتمبر ٢٠١٦. وقبل ذلك بسنوات قليلة وصف مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية، السودان بأنه «دولة إرهابية خطيرة»، وتزامن ذلك مع غارة إسرائيلية على مجمع اليرموك للتصنيع الحربي جنوبي العاصمة السودانية في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2012. وكان ذلك الاعتداء على السودان هو الثامن من نوعه ضمن سلسلة أخذت تترى منذ العام 2009. فما الجديد في ظل حالة الغموض التي أحاطت بموقف الحكومة السودانية إزاء التودد الاسرائيلي بيد أنه في ذات الوقت ثمّت حقائق تزيد من تعقيد فهم الموقف الإسرائيلي وكذلك رد الفعل السوداني الرسمي؛ فالبعض يشير إلى المناقشات العلنية التي شهدتها أروقة مؤتمر الحوار الوطني في الخرطوم بداية عام 2016 حول إمكانية تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ما عدها البعض محاولة للتقرب من الولايات المتحدة وحثها على رفع العقوبات الاقتصادية ورفع اسم السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب. وزعم الكاتب الإسرائيلي في موقع «إسرائيل بلاس» عكيفا ألدار حينها، أن القيادة السياسية في إسرائيل وصلها مؤخرا عدد من الرسائل من القيادة السودانية، وأن تل أبيب تترقب فرصة سانحة للتواصل مع الخرطوم.
    وهناك نخب سياسية واعلامية سودانية بدأت على استحياء بتأييدها للتطبيع من منطلق براغماتي بحت وربما عبر ذلك عن حالة من اليأس بسبب التردي الذي طال كل اوجه الحياة في السودان. لكن لا يبدو لي شخصيا أن مؤيدي التطبيع يستندون إلى تعريف واضح لمصالح الأمن القومي السوداني، بقدر ما يتأبطون نظرة سطحية تقوم على أن التطبيع هو الطريق السهل لكسب ود واشنطن، أو الاعتقاد بضرورة عدم مواجهة إسرائيل لتجنب فتح جبهة صراع مباشر معها، الأمر الذي يتيح فرصة للوبي الصهيوني في الولايات المتحدة لزيادة الضغط على السودان. وبدأت المخططات الإسرائيلية تجاه السودان بشكل مكثف في الخمسينات من القرن الماضي. فقد أشار إليها ديفيد بن غوريون مؤسس دولة إسرائيل. وكانت قمة الخرطوم في عام 1967، والتي عرفت باللاءات الثلاث «لا تفاوض، لا تصالح، لا اعتراف» بمثابة ناقوس خطر للدولة اليهودية حيث أيقنت إسرائيل أنه لولا هذه القمة ما توحد العرب ضدها واعتبرتها أنجح قمة للعرب، حيث خرجت بقرارات كان لها أثر كبير في الصراع العربي الإسرائيلي. وجاء تفصيل السياسة الإسرائيلية تجاه السودان في كتاب «إسرائيل وحركة تحرير جنوب السودان» الصادر في 2003 عن مركز ديان لأبحاث الشرق الأوسط وأفريقيا بجامعة تل أبيب، وذلك من خلال إفادات العميد موشي فرجي مدير الأمن الداخلي الإسرائيلي الأسبق. وجاء في الكتاب أن إسرائيل أدركت منذ وقت مبكر، أن الأقليات الموجودة في المنطقة العربية يمكن أن تكون حليفا طبيعيا لها، مع تطبيق سياسة فرق تسد.
    وركزت إسرائيل بناء على ذلك على الجماعات غير العربية في السودان لتنفيذ مخططها في الجنوب الذي انفصل في يوليو 2011. وفي أكتوبر 2015، سمحت الرقابة العسكرية في تل أبيب بصدور كتاب بعنوان «مهمة الموساد في جنوب السودان» ونشر موقع (ميدا) الإسرائيلي ملخصا له، وتضمن الكتاب تفاصيل عن تدخل جهاز الاستخبارات والعمليات الخاصة (الموساد) في عملية تقسيم السودان، الأمر الذي اعتبر إنجازا إسرائيليا ونجاحا خاصا للموساد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de