الإنقاذيون يبَّدلون جلودهم ,, بقلم اسماعيل عبد الله

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 03:15 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-09-2018, 03:44 PM

اسماعيل عبد الله
<aاسماعيل عبد الله
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 91

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإنقاذيون يبَّدلون جلودهم ,, بقلم اسماعيل عبد الله

    03:44 PM September, 12 2018

    سودانيز اون لاين
    اسماعيل عبد الله-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    لم يسبق الإنقاذيين أحدٌ في لعبتهم الإحترافية , و البارعة التي تفننوا بها في تغيير أسمائهم وتبديل جلودهم وقشورهم على مر تاريخهم الطويل , وللحقيقة , أن الدكتور الراحل حسن الترابي هو من استن هذه السنة الألعبانية , عندما انشطر عن تنظيمه الأم (الإخوان المسلمون) بعد منتصف ستينيات القرن الفائت , حينما قام بشق صف جماعته و أسس ما أسماها (جبهة الميثاق الإسلامي) , التي مالبثت وأن تم تبديل جلدها للمرة الثانية بعد انتفاضة السادس من أبريل , من العام الف وتسعمائة وخمسة و ثمانون , الإنتفاضة والثورة الشعبية التي أتت بالحقبة الديمقراطية الثالثة , ففي حينها قام الراحل حسن الترابي ومريدوه باطلاق مسمى (الجبهة الإسلامية القومية) على جماعتهم الكهنوتية , هذا العنوان العريض الذي أكتسب شهرة كبيرة في أوساط السودانيين , لارتباطه بالعكننة و الجدل والتآمر والمماحكة السياسية , والعمل ضد مصلحة الشعب في تلك الحكومة الإئتلافية في فترة الديموقراطية الأخيرة بالبلاد , وقولنا هذا سقناه بناءً على الاعترافات الواضحة والصريحة , التي كان قد أدلى بها الراحل حسن عبد الله الترابي في ندوته المشهورة والمعروفة , التي أقامها بجامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية بأم درمان , عقب المفاصلة البائنة بينونة كبرى بينه وبين تلامذته , الذين غلّبوا خيار الارتماء في حضن الجنرال على الولاء له , ومناصرته في حزبه الضرار بضاحيته النائية والقصيّة في المنشية , فقد ذكر رعيم الكيان الجبهوي الإسلامي فيما معناه انهم كانوا يجتمعون ليلاً , ثم يصبحون في اليوم التالي ليقولوا لشعبهم غير الذي تداولوه في ليلتهم السابقة , خاصة في فترة الديموقراطية الخاتمة التي قضى عليها ذات تنظيمهم الجبهوي , و وأدها في مهدها كيانهم الإسلامي الفطير والمستنسخ من التنظيم الأب (الإخوان المسلمون) , ونتيجة لتلك الإجتماعات السرية و التآمرية الليلية جاء إنقلاب يونيو المشئوم و المؤرخ لميلاد طويلة العمر (الإنقاذ) , فبعد أن تمكنت هذه الجماعة الحربائية من سلطة ومال المواطن , تشبهت و تمثلت وتمسحت بالوطنية الزائفة , في محاولة يائسة منها للهروب من عنوانها الإسلامي الصريح , و الفاضح لعدم إتساق مسلكها و قيم الإسلام الحميدة التي بشّر بها نبي الرحمة , فتشبثت بيافطة أُخرى برّاقة توحي بالكثير من دلالات التزوير والتمويه كتب عليها (المؤتمر الوطني) , فسامت الناس سوء العذاب تحت ابتذاذ مدلولات هذا العنوان الجميل شكلاً ومعنىً , وفي واقع الأمر أن هؤلاء الإنقاذيين ما وجدوا شعاراً وعنواناً جاذباً إلا واستخدموه أبشع إستخدام , وأوسعوه تخريباً واستغلالاً و تشويهاً و ابتذالاً , وافرغوه من محتواه ثم قذفوا به في سلة الأوساخ , بل انهم لم يتركوا هذه الشعارات ذات المحتويات و المعاني النبيلة لوحدها , وإنما طالت اياديهم الملوثة بدنس التزوير والهوس الديني حتى النبلاء والنبيلات , من بنات وأبناء هذا الشعب الكريم الذين انبتتهم هذه الأرض الطيبة , فقد لحقتهم وألمت بهم الفاقة و مرارة الحاجة و ضيق ذات اليد , وكم من رمز من رموز الكبرياء و التعفف دخلت عليه أموال هؤلاء الانقاذيين الماحقة , في لحظة من لحظات الضعف البشري الذي يجتاح النفس الآدمية مهما كان شأنها , فجعلت هذا الكبرياء الشامخ ينهار و يهبط ليتمرغ بالأرض , لتركله وتدوسه أقدام هؤلاء اللئام ليصير مسكيناً ذليلاً ومنكسراً خاضعاً.
    لقد ضج الإنقاذيون في الأيام والليالي القليلة الماضية , وطفقوا يبشرون الناس بالحكومة الجديدة والمنظومة الرشيقة , في تمثيلية جديدة هي إمتداد طبيعي لمسلسلهم الدرامي القاسي والممل والطويل الأمد , المتعدد والمتنوع الحلقات الذي بدأ منذ ثلاثة عقود , فانّه لم ولن يستطيع المراقب لحالة الحكم الانقاذي أن يحصي أو يعد , العدد والكم الهائل من جيوش الوزراء و وزراء الدولة و المعتمدين و الولاة و المستشارين , و المساعدين المحيطين بالرئيس و الوالي و المعتمد والمدير التنفيذي , حتى أن مقولة ظرفاء المدينة الطريفة : (من لم يستوزر في عهد الإنقاذ فإنه سوف لن يستوزر أبد الدهر ) , قد جسدت هذه الظاهرة الإنقاذية الفريدة في نوعها وترجمتها خير ترجمان , وظني أن ما دعا الساخرين إلى هذا التهكم و ودفعهم إلى إصدار هذه الطرفة البليغة , هو وصول الفرد السوداني من الفاقد التربوي وتبوئه لمقعد الوزير و المستشار و المساعد لرئيس الدولة , ما أدى إلى إثارة الشعور بالإدهاش لدى المواطن السوداني البسيط الذي يجلس على عتبة الدكان وصندوق البيبسي كولا أمام البقالة , من جراء شيوع مثل هذه الظاهرة المسيطرة على أروقة ودوايين حكومات الانقاذ المتتالية , فهذا المواطن المقهور ظل يتابع عن كثب قنوات التلفزة , وهي توزع الألقاب و تمنح الأنواط و الدرجات العلمية و الأكاديمية , و تهب الرتب العسكرية العليا يمنة ويسرة دون رقيب أو حسيب , فاختلط حابل المهن الشعبية واليدوية و التخصصات الفنية , بنابل الوظيفة الدستورية و السياسية والبرلمانية والأكاديمية العليا , فترك سائقوا الشاحنات والبصات السفرية مهنتهم الشريفة , وبين ليلة وضحاها وجدوا أنفسهم يخوضون مع الخائضين في شأن (ساس يسوس) , وبالمقابل غادر حملة الإجازات العلمية العليا بهو قاعات المحاضرات ومعامل البحوث في الجامعات والمعاهد و الكليات , و أصبحوا يقودون سيارات الأجرة وحافلات المواصلات العامة , تماماً مثل ذلك الرجل الحاصل على درجة الدكتوراة , والذي كان يعمل أستاذاً محاضراً بإحدى الجامعات السودانية , فهجر تلك المؤسسة الجامعية العريقة لينخرط في سلك السياقة , فعمل سائقاً لحافلة تقوم بنقل الركاب لتوصلهم إلى منازلهم بأحيائهم في المدن الداخلية , باحثاً عن الدخل المادي المجزي الذي وبأي حال من الأحوال , يعتبر الأكثر إيفاءً باحتياجات أسرته من فتات جنيهات الراتب الشهري الذي يتقاضاه من الجامعة , وقد أجرت قناة الجزيرة مع هذا الرجل حواراً مطولاً تناول تجربته العجيبة تلك , وقد تأكدت حقيقة واحدة لكل من شاهد ذلك اللقاء, ألا وهي : أن الذي حل بالأمة السودانية (أمة الأمجاد) , ليس له من وصف او تعريف سوى أنه (ردة وإنتكاسة حضارية).
    إنّ طيبة وحسن سريرة الشعوب السودانية يجسدها المثل الشائع والقائل :(الكذّاب أوصله حد الباب) , هذا الموروث الشعبي الذي كرّس لثقافة التهاون و إستسهال الأمور , و سوّق للتفريط في الحقوق و إهمال واجبات القضايا المصيرية , وعدم الإكتراث لقيمة الزمن , فتلحظ إنعكاسات هذا المثل في ردة فعل الكثيرين من أبناء أمتنا , عندما ورد الخبر العاجل عن حل حكومة ما سمي بالوفاق الوطني , و إستبشارهم بإمكانية حدوث إنفراجة إقتصادية من أوليائهم الكذبة , الذين افتتحوا عصرهم الظلامي بالأكذوبة الكبرى (الرئيس و الحبيس) التي سارت بها الركبان , فكيف لمن أدمن نقض المواثيق و العهود ان يستوثق به الناس ويصدقونه ؟ , فالضوضاء والصخب الذي أحدثه هذا الحل (حل الحكومة) سوف لن يأتي بحل للقضية الأساسية في السودان , و التحديات الوطنية سوف تظل باقية وماثلة امام كل من يطرح نفسه طبيباً معالجاً لجراحات الوطن , فقضية المحكمة الجنائية الدولية تعتبر واحدة من أهم القضايا التي يجب التعامل معها بواقعية و عقلاينة , بعيداً عن الإستهلاك الداخلي و الإبتذاذ الخارجي الذي يتلقاه المطلوبين (المكنكشين) في الكرسي , و لا يجب على المواطن ان يتفائل كثيراً ورأس الدولة في بلاده ما زال إسمه مقيداً , في سجلات هذه المحكمة العالمية المتخصصة في ملاحقة مرتكبي جرائم الحرب (برغم حديث جون بولتون) , وعلى الشعب السوداني أن يكون يقظ الذاكرة وأن لا ينسى ما حدث بالأمس القريب , عندما اصطدمت إنجازات دبلوماسية وزير الخارجية المستقيل (غندور) بعقبة ذات إرهاصات (المحكمة الجنائية) , فتبدت مجهوداته المبذولة من أجل إزاحة إسم البلاد من قوائم المحظورات السوداء في المحافل الدولية , فالرسالة التي يجب ان تصل إلى قلوب هذه الشعوب السودانية الطيبة , يجدونها في مختصر دلالة المثل السوداني : (تغطية النار بالعويش لا تجدي نفعاً ) , والعويش هو حزمة من القش هشّة وكبيرة في حجمها , و قليلة في وزنها و كثافتها تزيد من شدة إشتعال اوار النار , وليعلم الناس أن نار الجنائية ولهيب الإنهيار الإقتصادي وجمر الضائقة المعيشية لن تستطيع (حكومة معتز) معه صبرا.

    اسماعيل عبد الله
    [email protected]

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2018, 06:37 PM

شطة خضراء


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الإنقاذيون يبَّدلون جلودهم ,, بقلم اسماعي (Re: اسماعيل عبد الله)

    هو وصول الفرد السوداني من الفاقد التربوي وتبوئه لمقعد الوزير و المستشار و المساعد لرئيس الدولة , ما أدى إلى إثارة الشعور بالإدهاش لدى المواطن 

    و الله صدقت يا أستاذ إسماعيل،،، أنا شخصيا أعرف أحدهم من الإنتهازيين خاويين الذهن و قد صار في مرتبة الوالي أو أقل قليلا و قد كان معلم بناء يمسك بالمسطرينة و الطالوش و يخوض في الوحل أشعثا أغبرا حتى تحسبه خرتيتا من أثر الغبشة،،، لكن الآن يملك منزلا فخما و في مكانة علية من القوم فقط لأنه باع ذمته و ركب مع جوغة النسانيس في قطار العجائب الإنقاذي!!!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de