الخليفة عبد الله: يا النور عنقرة الحبش ديل بجقمو بقلم عبد الله علي إبراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 04:36 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-09-2018, 04:43 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 573

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الخليفة عبد الله: يا النور عنقرة الحبش ديل بجقمو بقلم عبد الله علي إبراهيم

    05:43 AM September, 11 2018

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر





    أزعجني علم تاريخي غير دقيق في تقويم خليفة الصديق ساد في عقودنا الأخيرة. فقد أصبح الخليفة مثلاً يضرب في ركوب الرأس العقائدي أو الهوس الديني الذي يبلد حس المرء السياسي ويجعله أسير أيدولوجيته لا يسمع ولا يرى. ووجد فيه بعض خصوم الإنقاذ الحاكم سابقة تاريخية ل "صناجة" الإنقاذ العقائدية التي يفسرون بها عزلة النظام السياسية وتطفل العالم علينا. وأنا غير معني بالإنقاذ هنا بالطبع. ولكن بدا لي أننا ربما احتجنا إلى مراجعة صورتنا عن الخليفة كعقائدي مهووس.
    فمما يعاب على الخليفة عبد الله أنه استعلى على مساع الإمبراطور منليك الحبشي الذي عرض عليه تحالفاً "أفريقياً" ضد القوى الأوربية الغازية. وكان من جاء بالعرض هو رأس منقشا رسول الإمبراطور. فقد طلب الرأس من خليفة الصديق أن يتحالفوا ضد قوى الإثم الأوربي و"الإنجليز الحمر" بالذات. ولم يقتنع الخليفة بذلك. ورد عائبو الخليفة تعنته إلى أصوليته الإسلامية. فقد أعمته كراهة الحبش المسيحيين دون أن يقف على الخطر الحق القادم لا ريب فيه وهو من المستعمرين الأوربيين. وواضح أن لائمي الخليفة أسقطوا ضيقهم بالأصولية الدينية، التي تفاقمت في عقودنا الأخيرة، على سياسة الخليفة تجاه الحبشة. ولكنهم ربما ظلموا الخليفة. فهناك شواهد على أن الخليفة مال إلى عرض الحبش، بل أكرم وفادة رأس منقشا في أوائل 1898، وترخص مأكل ضيافتهم ومشرب ضيافتهم. فقدموا لهم لحم الخنزير وبنت الحان حتى يفكوا عقدة لسانهم كما قال توماس باكنهام مؤلف "التكالب على أفريقيا" المشهور.

    ولكن هناك ما هو أهم من هذا في دفع العيب عن الخليفة في تواثقه مع منليك. فقد اختلف المؤرخون حول جدية منليك في عرضه على الخليفة عبد الله التحالف ضد الغزاة الأوربيين. وكانت مجلة التاريخ الأفريقي المشهورة ساحة لحوار حول هذه المسألة في النصف الأول من الستينات بين الدكتور ج ن ساندرسن، استاذ التاريخ بجامعة الخرطوم والمختص بتاريخ صراع القوى الأوربية في أعالي النيل، والدكتور هارولد ماركوس أستاذ التاريخ بجامعة ولاية متشغان والمختص في تاريخ أثيوبيا. وكان من رأي ساندرسن أن منليك كان صادقاً في عرضه للتحالف مع الخليفة لصد الغزاة الأوربيين. وله في ذلك أدلة يضيق بها المجال هنا بالطبع. ويبدو أن كتابنا ورثوا عن ساندرسن هذا الرأي الذي يبدو فيه الخليفة سلبياً تجاه تودد منليك، أو سافر العداء له. وليس هذا بمستغرب فقد كان ساندرسن بيننا وتلقينا معارف التاريخ عنه.
    ولكن لماركوس رأياً آخر وهو أن منليك لم يكن يضمر الصدق في عرضه الخليفة. فقد أضحت سياسته قائمة على "التقية" منذ نصره العظيم على أيطاليا في 1896 وتوحيده للحبشة. ومفاد هذه السياسة هو أن يتقي القوى الأوربية ذات الأطماع في شمال شرق أفريقيا ومنابع النيل كفرنسا وانجلترا ويستثمر خلافاتها وألا يصدر عنه ما يورطه تحت طائلة مساءلة وعقاب. ورتب سياسته نحو الخليفة عبد الله على هذا النهج. فقد كان يريد له أن يكون خصماً لبريطانيا الغازية ينشغل بها عنه وينصرف بذلك عن المواضع المتنازع عليها بشرق السودان وغرب الحبشة. وكان شاغل منليك أن ينأ بالحبشة عن أطماع أوربا بضرب الأوربيين وغيرهم واحدهم بالآخر.
    ومما يدل على أن منليك لم يقصد بالحلف الأفريقي ضد الاستعمار الأوربي سوى مضمضة لفظية أنه لم يقدم للخليفة عرضاً معلوماً ذا التزامات برغم إلحافه على عقد الحلف المعلوم مع الخليفة. بل ربما علم الخليفة باتفاق منليك مع بريطانيا في 14 مايو 1897. وهو اتفاق وقعه الإمبراطور مع رنيل رود أكبر معاوني لورد كرومر في مصر بعد أن أزعج بريطانيا التقارب الحبشي السوداني المزعوم. وكانت أول شواغل بريطانيا في الاتفاقية أن يلتزم منليك بوقف تسرب السلاح عن طريق الحبشة للسودان ما استطاع إلى ذلك سبيلا. ووقعت لمنليك منافع من هذه الاتفاقية مثل إطلاق يده في تملك أرض (13500 ميلاً مربعاً) تتبع الصومال البريطاني، وأن تكف بريطانيا عن جمركة ما تستورده الحكومة الأثيوبية من بضائع عبر ميناء زيلع. بل ربما كان تودد الخليفة إلى منليك هو أيضاً نوع من "التقية" يريد به تحييده حتى لا ينشغل بغير ملاقاة حملة كتشنر. بل تنازل الخليفة عن منطقة بني شنقول لمنليك لأنها كانت الموضع السوداني الذي طمع فيه منليك طمعاً عظيما دون المواضع المتنازع عليها جميعاً.
    قال مؤرخ بريطاني مميز عن الدكتور الترابي حين تكاثرت الكتابات السالبة عنه في التسعينات: "سداد الكاتب ليس في كراهية الترابي بل في كراهيته صاح". وكان يعني أن يحسن نقاده نقده بالاطلاع الواسع والنهج العلمي. ويستحق الخليفة، على ضوء ما تقدم من معارف عن علاقته مع منليك غائبة عن الكثيرين منا، أن كرهناه أن نكرهه . . . صاح.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2018, 09:05 AM

عبده


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخليفة عبد الله: يا النور عنقرة الحبش ديل (Re: عبدالله علي إبراهيم)

    أعتقد أن معظم ما يقال عن الخليفة لم يأت من مصادر مستقلة فكيف يكون الرجل الثانى فى الثورة المهدية مع سجل إنتصاراتها فى شيكان و كازقيل و فتح الخرطوم بهذه السذاجة التى تذكر عنه ربما هى نوع من محاولة قتل الشخصية و قتل التاريخ السودانى المجاهد و نحن ورءاهم نردد المقولات التى ربما صدرت من أعداء الخليفة الأمر الثانى بالنسبة لحلفه مع منليك ربما كانوا يتبعون السنة فى عدم الإستعانة بالمشركين فى القتال وأخيرا عدد الشهداء الكبير فى كررى يرجعه لناس لسوء إدارة المعركة فهذا أعتقد ليس واردا فالمواجهة كانت حتمية و فارق السلاح كبير وكان إما الإنسحاب أوإما القتال فكان الخيار خيار الشجعان وفى التاريخ التفوق النوعى فى السلاح كان له أثره فى حسم المعارك و عدد القتلى و دونكم هيروشيما و نجازاكى كأقرب الأمثلة فى التاريخ .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2018, 04:22 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخليفة عبد الله: يا النور عنقرة الحبش ديل (Re: عبده)

    أسعدتني روحك التي نفذت إلى المهدية بغير الطريقة التي يسلكها كثير من هذا الجيل. شدو حيلكم معانا. والمقدم ما ماوصل. لا أعرف غلاً على أحد مثل ما رأيت على الخليفة خلال كتاباتي عنه. جبال منه ووهاد. الله يقويكم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2018, 05:48 AM

عبده


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخليفة عبد الله: يا النور عنقرة الحبش ديل (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    تسلم يا بروف و أنا أيضا أسعدنى سعة صدرك للنقاش أعتقد أن المهدية ثورة و نضال حقيقى توحد فيه أهل السودان قاطبة و أن كتب التاريخ التى خطت بيد أعداء الأمة لن تنصفنا و لن تقول عنا ما يثلج صدورنا و وصف المهدية بثورة الدراويش من بنات أفكارهم حتى يعتقد غير الدروايش أن الجهاد دروشة و أنا فى نظرى أنها الرجالة و الفروسية الزايدة التى قل نظيرها فى هذا الزمان .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2018, 06:51 AM

مـــدح ومديــــح !!!!


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخليفة عبد الله: يا النور عنقرة الحبش ديل (Re: عبده)

    الأخ الفاضل / عبد الله علي إبراهم
    والأخ الفاضل / المتداخل باسم ( عبده )
    لكم أعمق التحيات :
    كان الأجدى أن يقف الحال عند حد العرض المتمثل في المقال ثم التثنية العاجلة من المتداخل ( عبده ) ،، ليكون الحوار بعد ذلك بين القراء بالقدر يفي ويتناول جوهر الموضوع بالتعاضد أو بالانتقاد ،، ولكن بطريقة عجيبة وملفتة للنظر نجد أحدهم يشيد بالموقف الذاتي والآخر يزيد في المدح ويثني دون تحفظات ,, عجالة عجيبة في الأخذ والرد ،، وكأن صاحب المقال والمثني يخشيان من مداخلات غير مرغوبة قد ترد ولا تعجب ،، ولكن نقول للبروف أن من يوجد مقالاً عليه أن يتوقع كل الاحتمالات ،، والتعجل بمدح الذات ثم تلقي الإشادة السريعة لا يمنع المقدور ،، ونحن ما زلنا بعيدين عن تلك اللحظات التي تبرر الإشادة بالضرورة ثم التثنية !!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2018, 08:18 AM

عبده


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخليفة عبد الله: يا النور عنقرة الحبش ديل (Re: مـــدح ومديــــح !!!!)

    الأخ الفاضل مدح و مديح لك التحية ( العميقة) لا أرى فى المداخلات ما يعيبها الرجل أبدى سعادته بالمداخلة و كان من واجب الأدب و الذوق الرد عليه بالمثل و إبداء الجوانب الإيجابية فى طرحه و كان الأفضل إذا لك رأى بالمقال نفسه أن تطرحه بدل تتبع العثرات إن كان هناك عثرات و إذا كنت ترى أن الكاتب و المتداخل شخص واحد يمدح فى نفسه أحب أطمنك لسنا كذلك .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2018, 03:47 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخليفة عبد الله: يا النور عنقرة الحبش ديل (Re: عبده)

    مدح ومديح (شوف الالتواء حتى الاسم الفسوق لا يحسنه) ظاهر جديد في التربص بي. قول لو يا عبدة ضهر عبد الله دا شايل خبوب وطين من أمثاله لعقود. أعرض يا هجاء وهجيج ما عندك حول المقال لو بتتبايع بايعناك ولو سريحة انصرفنا عنك إلى ما يفيد,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2018, 04:25 PM

مدح ومديح !!!


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الخليفة عبد الله: يا النور عنقرة الحبش ديل (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    يا عبدة ضهر عبد الله دا شايل خبوب وطين من أمثاله لعقود .

    كلام بمنتهى السوقية ،، ويليق بالبلطجية ،،÷ وهو كلام يؤكد أن القائل مجرد شخص مفلس فكرا وعقلاً وأسلوبا ،، وما كان يليق بأمثاله أن يسقط بتلك الصورة المخذية !!!!

    لو كانت الأحلام والأمنيات تصدق ما ارتد المفلس وهو يبحث في جيوبه عن المفقود منذ سنوات ،، ومرحلة اليأس هي مرحلة قاسية لا بد أن يمر بها صاحب العمر،، يتشبث ليوجد خصماً من العدم ،، وها أنت تبحث عن ذلك الخصم بغير مبرر ،، وعزة الله فإن اللحظات المتاحة التي يعيشها المرء في هذه الأيام إذا وافقت راحة البال فإنها تعادل الأطنان من لحظات يهدرها المرء في مساجلات فارغة مع كراكيب الزمن ,, وهي وقفات لا تغني ولا تسمن من الجوع .. وخاصة تلك المساجلات مع أصحاب الفئات العمرية الراحلة .. لأنها فئات بطبيعتها تشتكي من عيوب الشيخوخة .. ومجرد الحقيقة بأنها راحلة توجب نوعاً من الشفقة والرحمة من الآخرين ،، !!!!! وو أسفاه على العيب بعد الشيخوخة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de