الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بقلم عبد الله علي إبراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 01:17 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-09-2018, 04:39 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 573

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بقلم عبد الله علي إبراهيم

    05:39 AM September, 06 2018

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر


    وجدت بعض شبابنا يحمل على خطة الخليفة عبد الله العسكرية التي جرعتنا هزيمة كرري على يد كتشنر وجيشه الغازي. وبدا لي من قولهم إنهم كمن اعتقد أنه لا يخطئ في حساب الحرب إلا “جهلول" مثل الخليفة عبد الله "الداعشي". وما علموا أن كتشنر، الذي كسر المهدية ارتكب في خطط الحرب العالمية الأولى أخطاء كلفت بريطانيا خسارة في الضحايا فاقت خسارتنا في كرري. فإلى القصة:
    في رواية "موسم الهجرة للشمال" للطيب صالح قال بطلها، مصطفى سعيد، إن الإمبرياليين حقنوا شرايين التاريخ بالعنف الأوربي. وتشهد بذلك معارك "سومي" و"فردي" اللذين عنفهما أمثولة. وأخذني حب الاستطلاع إلى قوقل لأعرف عن المعركتين. ولم أصدق إنني سأعثر في تاريخهما بكتشنر "فاتح السودان وناشر العمران" كما كنا تقرأ في كتب المطالعة. وهو فتح خاض فيه في معركة كرري (سبتمبر 1898)، التي لم تدم سوى ساعات، فوق جثث 10800 أنصارياً ونحو 16000 جريح. وبلغ الفتك حداً أمر ضابط جنوده بتوفير رصاصهم بالكف عن الضرب.
    وكان عنف كتشنر في كرري هو الذي زكاه ليقود الحرب ضد البوير في جنوب أفريقيا في 1899. والبوير هم الأفريكان البيض الذين ساوموا مانديلا والسود المساومة المعروفة في 1994. وبلغت فظاعة حرب البوير حداً وحشياً احتج عليه الرأي العام الأوربي. ففيها ابتدع الإنجليز نظام "معسكرات الاعتقال" لأول مرة. وهي أخذ للبريء بجريرة الظالم.
    أما سومي وفردان الطيب صالح فهما من معارك الحرب العالمية الأولى (1914-1919). وسومي، وهي الأبشع في التاريخ، حدثت بين يوليو ونوفمبر 1916. ودارت المعارك في وسط فرنسا التي احتلها الألمان. وسبب سومي أن الإنجليز أرادوا شغل الألمان ليحركوا قواهم فيخففوا الحمل عن فرنسا التي دوخها الألمان في فردان. وضحايا تلك الحرب 420 ألف بريطانياً مات منهم 125 ألفاً. منهم نحو 60 ألفاً في اليوم الأول للمعركة. ناهيك عن ضحايا الألمان والفرنسيين. وانتهت المعركة ولم يسترد الإنجليز سوى 6 أميال فقط من أرض فرنسا أي أنهم خسروا 88 ألف جندي مقابل الميل الواحد.
    ما دخل كتشنر هنا؟ كيف! ليس من دم في تلك السنوات إلا وكان الرجل قد سفاكه. فأكثر الدم البريطاني الذي أريق كان من كتائب رتبها كتشنر كوزير للحربية في بريطانيا. فقد دعا البريطانيين للتطوع للحرب في فرق أصبح اسمها "كتائب الأصدقاء (pals)". وكان كل متطوع قد علم من الإعلام أن كتشنر نفسه، وزير الحربية، قد دعاه لينجد الوطن. وبدا لي أنه بنى هذه الفيالق على خبرته في السودان وجنوب أفريقيا. فلربما استرعى انتباهه حمية أنصار المهدي والوطنيين البور في

    جنوب أفريقيا للفداء وأكثرهم ليس من الجند النظامية. وراقت له الفكرة فدعا المتطوعين غير المحترفين أن يأتوه "قبائلا قبائلا" لتكون بينهم مودة ورحمة وفدائية. فأنت تجد من بين هذه الفرق المتطوعة فرقة من ليفربول ومانشستر وغيرها.
    ولم ترحم المدافع الألمانية النارية جنود كتشنر الأصدقاء كما لم ترحم أنصار الدين في كرري. فلم تنجهم في الحالين شجاعتهم وحصدتهم المدافع حصدا. ووضح أخيراً أن الألمان احتلوا موقعاً كاشفاً لتحركات الإنجليز فأصلوهم نارا. ووصف ناج من المعركة بسالة الجند ومكر السلاح الناري كما قد تجده في وصف كرري:
    (مات كثيرون على أسلاك العدو الشائكة كما نفقوا على الأرض مثل سمك تمكنت منه شبكة صياد. وتعلقوا بالسلك في اضجاعات شاذة. بدا بعضهم وكأنه يصلي. ماتوا وهم على ركبهم وحال السلك الشائك دون سقوطهم. لقد فعلت المدافع الأتوماتيكية فعلها فيهم).
    هذه بوابة لدراسة الفكر التاريخي عند الطيب صالح. فقد بدأت روايته ذاتها بفعل مدافع كتشنر الأتوماتيكية التي قصمت ظهر المهدية في السودان.
    بمناسبة كتشنر. لم يحضر الرجل موقعة سومي وإن مات فيها جنوده بالطن. فقد كان في يونيو 1916 على سفينة غرقت في البحر الأبيض المتوسط وهو في طريقه إلى روسيا.
    تلك كتشنر التي كانت تعاكسنا أغرقها الله في البحر الأبيض يا خينا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2018, 05:16 AM

محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بق� (Re: عبدالله علي إبراهيم)

    إنهزم النبي محمد وجيشه في أحد ولكن الأسباب معلومة من ناحية أنها أسباب موضوعية كان يمكن تجنبها أما منطقك بأن كل الهزائم يمكن أن تبرر هزيمة جيش الخليفة أثناء هروبه فهو منطق إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2018, 05:24 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بق� (Re: محمد)

    لم أخرج لتبرير هزيمة كرري. من حق المنهزم أن نحلل سبب هزيمته بنظر تاريخي عسكري (كما نحلل هزيمة بريطانيا في سومي) حاوله عصمت زلفو في كرري. هناك إيحاء بأن هزيمة الخليفة عاهة إثنية أو شخصية (بليد، مغرور). ثم أردت أن يمتنع الناس من تحليل تلك المعركة وكأن الإنقاذ هي التي ارتكبتها. هزيمة كرري لا تحتاج إلى ضوء . . . ولا تبرير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2018, 05:29 AM

الطيب مبارك


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بق� (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    كون الخليفة بليد مغرور لا تحتاج لأي تأليب لمشاعر عنصرية فلنكن واقعيين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2018, 06:12 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بق� (Re: الطيب مبارك)

    "بليد" أديتو إملاء؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2018, 10:05 PM

عبد الإله


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بق� (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    فعلا مثقفاتي تقليدي يا مولانا الذي يفشل في الإملاء والقراية حتى الكلام بقى تصنيفهم إعاقة تعليمية وليس بلادة يا متعلم يا بتاع المدارس أضحى وثقف نفسك شوية لكن البيفشل يدير دولة لإيمانه بالخرافات بليد زي مولاك الخليفة قرف يقرفكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2018, 04:44 AM

ود الشريف


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بق� (Re: عبدالله علي إبراهيم)

    تلك كتشنر التي كانت تعاكسنا أغرقها الله في البحر الأبيض يا خينا.
    شكراً لأستعارة العبارة التي جاءت صادقة من أهلي النوبيين

    هذه العبارة قالها اهلنا النوبة التي تقع بين مصر العليا والسفلي عندما جاءهم
    النجومي غازياً لمصر فأهلك اهل النوبة قبل أن يهلك جيشه في توشكي
    فكات العبارة ( النجومي التي كانت تعاكسنا أهلكها الله في توشكي )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2018, 06:10 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بق� (Re: ود الشريف)

    شكراً لرد العبارة إلى اصلها لأنه ربما لا تشتهر اليوم اشتهارها في جيلنا. وفكرت أمس ماذا لو نسبتها كما فعلت لصالح القارئ الحدث.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2018, 06:16 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بق� (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    با ود الشريف نسيت "يا خينا": النجومي التي كانت تعاكسنا أهلكها الله في توشكي يا خينا. هكذا سمعناها. ما بتنفع
    بدونه زي كلام الشيوعيين بدون "وكدا". ههه.

    [Edit] [رد على الموضوع]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2018, 10:22 PM

الصادق سلمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بق� (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    أستاذنا الفاضل .....بروف عبدالله الجماعة الذين يصفون الخليفة بالغباء لم يتذكروا كل إنتصارات المهدية السابقة التي توجت بفتح الخرطوم .....هل نسوا معركة شيكان ؟ ومعركة فتح الخرطوم كل هذه المعارك كان الخليفة هو قائد جيوش المهدية .... وشهادات الأعداء حتى الذين لهم ثأر شخصي مع الخليفة مثل أوفالدر ، وسلاطين وغيرها نجدها تنصف الرجل في كثير من المواقف أما هؤلاء ما اسهل أن يلفظوا تلك الكلمات فهم يفكرون بالعقل السياسي وليس العقل الإنساني .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2018, 01:27 AM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الطيب صالح: وكتشنر التي كانت تعاكسنا ... بق� (Re: الصادق سلمان)

    عزيزي الصادق لا عقل سياسي ولا إنساني. حراق روح من الإنقاذ ليس أكثر ولا أقل. تحياتي. اتصل في الإيميل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de