البشير.. البحث عن الدفاتر القديمة بقلم د. ياسر محجوب الحسين

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-12-2018, 08:03 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-08-2018, 05:33 AM

د. ياسر محجوب الحسين
<aد. ياسر محجوب الحسين
تاريخ التسجيل: 28-07-2018
مجموع المشاركات: 22

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البشير.. البحث عن الدفاتر القديمة بقلم د. ياسر محجوب الحسين

    06:33 AM August, 18 2018

    سودانيز اون لاين
    د. ياسر محجوب الحسين-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر

    أمواج ناعمة



    كانت كلمات الرئيس السوداني عمر البشير أمام مجلس شورى حزب المؤتمر الوطني الحاكم الأسبوع الماضي، أكبر مؤشر على حالة الجزر التي تعتري هامش المناورة السياسية التي أجادها وخبرها وأسهمت في بقائه في السلطة زهاء 30 عاما.
    البشير أكد في ختام فعاليات مؤتمر الشورى أن حزبه حركة إسلامية كاملة الدسم وأنه حزب قائم على مبادئ معروفة، وليس حزباً علمانياً. البشير لم يأت بجديد فهذا ما هو معروف بل هو قناعة كل من يراقب الشأن السوداني عن كثب؛ بيد أن ما يثير الدهشة نفي البشير نفسه أي علاقة لحكمه بتنظيم الإخوان المسلمين، وقال لقناة سكاي نيوز الإماراتية إبان زيارة له للإمارات في فبراير 2015 عندما سئل عن ما هو موقفه من جماعة الإخوان المسلمين الآن قال: "نحن لسنا لدينا علاقة تنظيمية مع هذه الجماعة أو تأثير عليها".
    قد يقول قائل إن تنظيم الإخوان المسلمين غير الحركة الإسلامية التي أشار إليها البشير، لكن المعروف أن تصريحات البشير جاءت في سياق سياسي يتطلب منه موقفا سياسيا في إطار المناورة التي اعتاد عليها، وذلك السياق كان معنيا بالهجوم على ما عرف بالإسلام السياسي ويشمل هذا المصطلح تنظيم الإخوان المسلمين والحركات الإسلامية عموما.
    أما اليوم وقد اقتضى الحال السياسي خاصة في الداخل البحث عن الدفاتر القديمة، وطلب النصرة والدعم من الحركة الإسلامية عقب تراجع اقتصادي كبير وانفضاض قيادات ومجاميع سياسية مقدرة داخل الحزب الحاكم بعد نيته الترشح للمرة الثالثة لرئاسيات 2020 رغم تعارض ذلك مع دستور البلاد الساري ومع النظام الأساسي للحزب الحاكم.
    ويحتاج البشير في معركته إلى دغدغة مشاعر جمهور الحركة الإسلامية والاستثمار في شعاراتهم المرفوعة بعد أن تعمد إبعادهم وتهميش حركتهم في السنوات الماضية. فالبشير لا يكفيه امتلاك حزبه الحاكم الذي يرأسه الأغلبية في البرلمان التي تمنحه القدرة على إجراء تعديلات على الدستور لإتاحة الفرصة له للترشح لانتخابات الرئاسة في 2020. بل يحتاج إلى دعم وسند سياسي يكسب مسعاه مشروعية لا تبدو متاحة بدون جماهير الحركة الإسلامية.
    ويبدو أن البشير يبتدر اليوم محاولة لترميم علاقته بالحركة الإسلامية بعد فتورها عقب مؤتمرها العام الثامن في نوفمبر 2012 بلغ ذروته حين تم التلويح بحلها أو دمجها في الحزب أو تحويلها لمنظمة اجتماعية، قبل تأجيل مؤتمرها العام التاسع الذي كان مزمعاً عقده في نوفمبر 2017. وعزا البعض ذلك بأنها كانت محاولة لإرضاء الولايات المتحدة الأمريكية في إطار التفاهمات والمفاوضات التي أفضت لرفع العقوبات الاقتصادية عن الخرطوم في أكتوبر 2017، لتتبقى مسألة رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب حيث تحاول واشنطن دائما الربط بين الإرهاب وما تسميه بالإسلام السياسي.
    في المؤتمر العام الثامن للحركة الإسلامية في 2012 خاطب البشير الجلسة الختامية وحدد في كلمته إطارا لعمل الحركة في الفترة القادمة، حصر فيه عمل الحركة في مجال الدعوة والإصلاح الاجتماعي وذلك كان توجيها للحركة بالابتعاد عن السياسة. والمفارقة كانت أن دستور الحركة الذي أجازه المؤتمر يقول في الفصل الثاني الفقرة (9): "يقوم النظام السياسي في فكر الحركة على مبدأ التعدد ويبنى على دعائم أساسية، منها التخطيط العملي للنشاط السياسي، وإصلاح الدولة والمجتمع". فيما بعد وضع الأمين العام الجديد (الدورة الحالية) وهو المرشح الذي دفع به البشير الحركة في إطار (بيت الطاعة) الذي أريد لها.
    ولإكمال إجراءات ترشيح البشير بعد الشروع في تعديل النظام الأساسي للحزب يقتضي الأمر تعديل الدستور وفي آخر تعديل للدستور الذي جاء لاحقا لمؤتمر الحركة، أجرى 18 تعديلا. وكرست تلك التعديلات السلطات في يد الرئيس بصورة مطلقة ولذلك لم يعد البشير يكترث لأي سقف مرجعي سواء كان ذلك حزبه الحاكم أو الحركة الإسلامية. واليوم تبدو الحركة الإسلامية على قلب رجل واحد أو أنها تثق في النوايا التي دعت البشير للاستنجاد بها أن وضعها على هامش الفعل السياسي.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de