تعليق على خبر زيارة غفيرة السفارة الامريكية لكلاب الشرطة بقلم د.أمل الكردفاني

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 04:50 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-08-2018, 06:08 PM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 719

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تعليق على خبر زيارة غفيرة السفارة الامريكية لكلاب الشرطة بقلم د.أمل الكردفاني

    07:08 PM August, 11 2018

    سودانيز اون لاين
    أمل الكردفاني-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر






    الخبر كالآتي:
    أوردت شبكة آفاق أن:
    (مسؤولة الامن بالسفارة الامريكية بالسودان تزور دائرة الكلاب الشرطية

    حيث إستقبلت دائرة الكلاب الشرطية ببري زيارة مسئولة الأمن بالسفارة الأمريكية بالسودان في صبيحة الثلاثاء السابع من أغسطس 2018م حيث كان في إستقبالها العقيد د. عابدين محمد عابدين مدير دائرة الكلاب الشرطية والمقدم د. خالد محمد عبد الرحمن وتجئ الزيارة في إطار مبادرة السفارة الأمريكية لزيارة المؤسسات الأمنية السودانية.

    الزيارة إشتملت على تقديم عرض كامل لإمكانيات الدائرة وجاهزيتها عبر إستعراض أعمال الكلاب الشرطية ودورها في إكتشاف الجرائم والمجرمين كما قاموا بعمل جولة لمختلف أقسام الدائرة ،، واشادت مسوؤلة الامن بالسفارة الامريكية بالمجهودات التي تقدمها الكلاب الشرطية وانها ظلت متابعة لبعض الاحداث والجرائم التي كان للكلاب الشرطية القدح المعلي في اكتشافها .

    (انتهى الخبر)

    التعليق:

    هناك مواطن سوداني ؛ يحمل رقم وطني وجنسية سودانية والداه ولدا في السودان أيضا واجداده ، وقانون حرية المعلومات يعطيه حق الدخول وطلب معلومات من اي مرفق عام.
    مع ذلك فأنت كمواطن لا تستطيع حتى أن تعرف لماذا تطبق عليك قرارات تعسفية تصادر حقوقك من قبل ادنى موظف عام ، فالقانون يتم وضعه من أجل ارضاء الدول والمنظمات الاجنبية ثم يتم ركنه على جنب حتى يتعفن.
    مع ذلك تستطيع أجنبية بل وتعمل غفيرة في سفارة أجنبية أن تدخل لكل الجهات الأمنية ليس فقط في زيارة عابرة بل ببرنامج كامل لتغطية مدى قدرات الأجهزة الأمنية السودانية وفاعليتها. ويتم استقبالها استقبال الفاتحين ، وتفتح لها الابواب (المغلقة في وجه المواطن الأصيل). بل ومدير دائر الكلاب البوليسية فرحان بالزيارة ، والحكومة فرحانة بالزيارة من جماعة (الطاغية الأمريكان ليكم تسلحنا) ، بالله عليكم اليس هذا من سخرية القدر. تحولت البلد الى ملطشة لكل من يسوى ومن لا يسوى ، من قميص ميسي وحتى غفيرة السفارة الأمريكية ، التي ليست حتى بدرجة قنصل. تجوب وتجوس خلال الديار واجهزة الأمن لتمارس دورا وصائيا واستاذيا على مؤسسات الدولة التي العريقة.
    أفهم ان وزير الداخلية او رئيس جهاز الشرطة له الحق في القيام بزيارة استكشافية ، لكن أن تقوم غفيرة السفارة الأمريكية ليس فقط بزيارة لأجهزة الدولة الأمنية بل (ببرنامج طويل عريض) فهذا احتقار لسيادة الدولة ، واحتقار لهيبتها ، واحتقار لشعبها الهوان. ومن يهن يسهل الهوان عليه.
    ليس لجرح بميت ايلام.
    لكن لماذا نذهب بعيدا ؛ إذا كان اغلب المسؤولين هم في الواقع يحملون جنسية هذه الغفيرة ، حتى رؤساء اجهزة الأمن والوزراء وغيرهم ؛ تفضلت عليهم امريكا ومنحتهم جنسيتها وقامت بتدريبهم (كإسلامويين) ، ثم أعادتهم لتنفيذ مخططاتها التدميرية للدولة والشعب.
    لا يمكن لمنغولي أن ينكر الاختراق الأمني الذي تعاني منه هذه البلد المنكوبة ؛ ولا اكاد أجزم أن البشير إذا دخل الحمام كان هذا الخبر قد وصل الى ال C.I.A قبل أن يقوم البشير من مقعده وقبل أن يرتد طرفه. ألا تتذكرون ضربة بورتسودان ومصنع الشفا وأخيرا مصنع اليرموك الذي تم قصفه بدقة شديدة لا تتم الا عبر الاستعانة بمعلومات دقيقة ومن (الداخل) عن محتوى المصنع. بل أن السفارة الأمريكية تصدر تحذيراتها لرعاياها بشأن مخاطر تعرفها هي قبل أن يعرفها جهاز الأمن بل وقبل أن يعرفها الرئيس هذا اذا لم تكن هذه المعلومات تأتيها من حيث لا نحتسب كما فعل مدير مكاتب الرئيس الأسبق.
    البلد اصبحت زريبة فحم ؛ يدخلها من يدخل ويفعل بها ما يريد فعله ، يتجنس بجنسيتها من يريد ، بدون اي ظابط او رابط ، والمواطن الأصيل يتم ركله بالنعال يوميا في صفوف الجاز والغاز والخبز وصلف الموظفين وبطش الاجهزة الأمنية ، وتفاهة خطاب المسؤولين وسطحيته واستخفافه ومعاناته من الفيضانات وانهدام المنازل والمدارس...الخ.
    لكن غفيرة السفارة الأمريكية تتفقد كلابنا البوليسية ، كلابنا المنعمة ، التي لم تتمتع سوى بأنف ذو قدرات فائقة. وبعد تفقدها للكلاب ستتجه الى مؤسسة أمنية أخرى فتتفقد ارشيفها ووثائقها ، وربما تكتب لها لوائحها تنظيمية حسب الرغبة الأمريكية. فلماذا لا تحكمنا أمريكا بالله عليكم. لماذا لا تقبل امريكا -وبالمناسبة امريكا لن تقبل- أن نصبح ولاية أمريكية. على الأقل قد نتمتع ببعض الاحترام وبعض الحقوق التي تجعلنا نشعر لوهلة أننا بمستوى الكلاب البوليسية.. وهذا مفرح جدا ونقبل به. فكما تقول القاعدة الأصولية:ما لا يؤخذ كله لا يترك كله.
    البلد في حالة فوضى رهيبة ، في كل شيء ، فوضى في كل المؤسسات بدءا من القصر الجمهوري وانتهاء بأكشاك البيع المخفض. حفيت قدماي وانا ابحث عن قوانين تمت اجازتها وتم بعد ذلك اخفاؤها او ركنها ، كقانون الدعم السريع الذي صار قانونا سريا ؛ ولا اعرف كيف يكون هناك قانون سري أساسا. بل أن بعض البرلمانيين يطالبون بسن قوانين لتنظيم مسائل وهم لا يعلمون ان هناك قوانين بالفعل تم سنها تنظم هذه المسائل. برلماني لا يعرف ما أجازه من قوانين لأنه اساسا لم يناقشها بل يرفع يده بالموافقة وهو نصف نائم ، يحلم بمنحة الرئيس (العيدية) متمنيا ان تكون خروفا سمينا ليرضوه بذبح عظيم.
    البلد غارقة في الفوضى المهولة جدا ، فوضى تشريعات وفوضى قضائية وفوضى شرطية وأمنية ، وفوضى ادارية ، وفساد فساد فساد أكثر عفونة من الجيف. المواطن يقضي أياما عجافا ليكمل اجراء إداريا بسيطا والأجنبي يحصل على الجنسية والرقم الوطني بل ويعفى من الخدمة العسكرية ويتم تشغيله وتوظيفه في الدولة خلال اسابيع فقط.
    ماهذا يا قوم.... كيف يكون رؤساء الاجهزة الأمنية يحملون جنسيتين؟ أين قابلكم ذلك في أكثر دول العالم فوضى؟
    أيها الشعب المغيب... لم يبق لكم إلا ان تنبحوا كالكلاب حتى تزوركم غفيرة السفارة الأمريكية فتعمدكم ببركتها ، وتتأكد من تغذيتكم الصحية وعلاجكم وتدريبكم....فنحن في هذه البلد أدنى من الكلاب... وأي بلد.... هذه لم تعد دولة محترمة... هذه صارت (مستراحا) يتغوط فيه الجميع.
    اللهم اخرجنا منها فلقد بلغ السيل الزبى...وقد بلغت التراق...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-08-2018, 06:15 PM

محسن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعليق على خبر زيارة غفيرة السفارة الامريك (Re: أمل الكردفاني)

    لا يمكن لمنغولي أن ينكر الاختراق الأمني
    لمنغولي !!!!
    منغولي انت يا مشوه مش كان تصوغ كلامك بصورة افضل بدل التجني
    على هذه الفئة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de