رواية الرائد (معاش) عبد العظيم سرور عن بيت الضيافة (1971) في الميزان (2-4) بقلم عبد الله علي إبراهي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 07:16 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-08-2018, 03:56 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رواية الرائد (معاش) عبد العظيم سرور عن بيت الضيافة (1971) في الميزان (2-4) بقلم عبد الله علي إبراهي

    04:56 AM August, 09 2018

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    لا أعرف رواية عن مذبحة بيت الضيافة ساء استخدامها مثل رواية الرائد معاش عبد العظيم عوض سرور إلا رواية العميد (معاش) عثمان عبد الرسول. فلم يطلب من أرادوا تحميلنا نحن معشر الشيوعيين وزر المذبحة من كل الروايتين إلا أن يكونا القول الفصل الذي يجب ما قبله وما بعده. ولم تخلق بعد رواية شاهد عيان، من جهة المعتدى عليه أو المعتدي، لها هذه العصمة.
    أتيح لي خلال دفعي لمطلبي بوجوب قيام لجنة تحقيق في انقلاب 19 يوليو وملابساته التراجيدية في مذبحة قصر الضيافة، ومحاكم الشجرة، وتشرد جثامين رفاقنا في القفر، أن أقرأ بعناية رواية رفيقنا عبد العظيم في نصها وفي سياق ما أعرف من روايات أخرى. وخرجت بمطاعن جدية فيها آمل أن يعتبرها من رأى فيها القول الفصل ويعتبر بها. ومتى استحسن مطاعننا، أو رأى معقوليتها، التمسنا منه أن يدفع معنا بفكرة التحقيق سعياً لتكوين كتلة حاسمة بين الرأي العام تفرض على الدولة مراجعة سجل عنفها في واقعتنا هذه وغير واقعتنا طلباً للقسط والنبل وتجفيف "دم التاير" الذي ينقح في عروق الوطن.
    جاءت رواية عبد العظيم لوقائع مذبحة بيت الضيافة، التي سنعرض لها في هذا المقال، في 3 أدوار. كان الدور الأول في 2000 في مقال بمجلة "قضايا سودانية" الشيوعية التي حررها المرحوم التجاني الطيب في القاهرة. ورد عليها المرحوم الدكتور ماجد بوب في 2001 في نفس المجلة. ولم أقف على مقالة عبد العظيم في هذا الدور واكتفيت بما جاء عنها عند بوب وهو عندي صديق. علاوة على أنه لم يصدر عن عبد العظيم وجه اعتراض على قوله من جهة سوء النقل. وسنرى أن عبد العظيم عاد لما قاله في 2001 في كتاباته ولقاءته اللاحقة ولم يخرج عن نقل بوب عنه. أما الدور الثاني فهي الرواية التي جاءت في كتابه "حركة 19 يوليو 1971: التحضير، التنفيذ، الهزيمة" (دار عزة 2015). وأما الدور الثالث والأخير فهو اللقاء الذي جمعه مع الأستاذ عدلان أحمد عبد العزيز في 2017 والمبثوث في الإنترنت.
    وسنعرض لما جاء في رواياته الثلاث التي حمّل فيها جماعة من رفاقه وزر مقتلة بيت الضيافة لنطعن في سلامتها وسلاستها. وهو طعن ينزل بها من علاها الفوق، عصمتها، الذي أراده لها الكثيرون كشاهد آه شاهد من أهله. سنطعن في نصها من حيث هو ومن حيث صدام محتواه مع ما علمناه من شهادات أخرى.
    أول روايات الرائد (معاش) عبد العظيم عوض سرور جاءت عند المرحوم ماجد بوب في مقاله في "قضايا سودانية"، مجلة الشيوعيين الفكرية التي صدرت في القاهرة برئاسة تحرير المرحوم التجاني الطيب، (العدد السادس والعشرون يونيو 2001) مما استقاه من كلمة نشرها عبد العظيم في نفس المجلة بعدد أكتوبر 2000. وزاد ماجد على ذلك بما حصل عليه من مقابلة مع عبد العظيم، وبقراءة مسودة كتاب، أو بعض مسودة له، عكف عليها عبد العظيم آنذاك. وهي بدايات كتابه " حركة 19 يوليو: التحضير، التنفيذ، الهزيمة " الذي نشره لاحقاً في 2015 بيد دار عزة.
    أخذ عبد العظيم في كلمته القديمة على الشيوعيين انكارهم أية صلة بالمذبحة التي وقعت ببيت الضيافة في يوم 22 يوليو 1971 بعد سقوط انقلاب 19 يوليو، المزعوم أنه من تدبير لحزب الشيوعي، بعد ثلاثة أيام من قيامه. ولم ير تبريراً لذلك لأن المذبحة حادثة فردية معزولة قام بها اثنان من ضباط الانقلاب بأمر عال. وعنى هنا الملازمين محمد؟؟ عبد الرحمن الحاردلو وأحمد جبارة ممن نفذا القتل بأمر من المقدم أب شيبة. وسنرى أنه أعفى الحاردلو من وزر الانقلاب في طور روايته الثالثة في 2017.
    وكان رأي عبد العظيم أن مذبحة بيت الضيافة جريمة مزدوجة. بدأها ضباط انقلاب 19 يوليو وأتمها صف ضباط وجنود القوة التي قضت على ذلك الانقلاب في يوم 22 يوليو. وقال إن الاعتقاد السائد بدور ضباط انقلاب 19 يوليو في المذبحة ونتيجة الكشف الطبي (التي نطمع أن تكون ضمن الوثائق التي تتوافر للجنة التحقيق في مذبحة بيت الضيافة الذي دعوت لقامه) توافقتا معاً في أن إصابات الضحايا وقعت من مسافة قريبة في دلالة أن من قام بذلك من ضباط انقلاب 19 يوليو. أما آثار الحروق عل الضحايا، في قول عبد العظيم، فهي نتيجة إصابات بقذائف خارقة حارقة يرجح أن تكون من مدافع كلاشنكوف أو رشاشات محمولة على ظهور دبابات من تلك التي هاجمت قصر الضيافة. والمعروف أننا نسبنا هذه الدبابات في خطابنا الشيوعي إلى قوة ثالثة أرادت القضاء على الانقلاب ومن على من انقلب عليه، أي نميري وزمرته.
    تناول ماجد بوب كلمة عبد العظيم بالنقد من جهة قولها بازدواج قتلة بيت الضيافة. فهم، حسب عبد العظيم، ضباط شيوعيون وخصومهم ممن أفشلوا انقلابهم معاً. وقال بوب إن عبد العظيم جاء بنظرية "المؤامرة المزدوجة". وعليه فقد جاء بقول لم يسبق إليه. فالناس إما قالت إن الشيوعيين هم القتلة وإما قالت إن القتلة هم القوى التي دحرت انقلابهم. وهذا، في قول ماجد بوب، ما ألقى على عبد العظيم عبئاً إضافياً لا معدي منه ليثبت هذه الفرضية المستجدة. ومن رائي أن عبد العظيم، بهذه النظرية، وضع نفسه أمام سؤال لا معدي منه وهو: من بدأ الذبح ومن أتمه، أي من أول القتلة ومن أعقبه؟ والمهم هنا أن عبد العظيم لم يعد لهذه النظرية في كتابه الصادر في 2015 المار ذكره. وإن رجع لها في لقائه مع الأستاذ عدلان احمد عبد العزيز في 2017 والمبثوث في اليوتيوب.
    وناقش ماجد بوب عبد العظيم أيضاً من فوق مقابلة أجراها معه.
    وقال فيها إنه شاهد الملازم أحمد جبارة يغادر مبنى الحرس الجمهوري ما بين الساعة الخامسة والسادسة مساء. وبدا له أول الأمر بأنه بصدد الهروب من المعركة. ولكن الملازم أشر له إشارة فهم منها أنه ذاهب في مشوار قريب. وعاد الملازم بعد ساعة وتبادل إشارة أخرى معه مرر فيها أصبعه على عنقه مروراً فهم منه عبد العظيم أنه تخلص من المعتقلين في بيت الضيافة. ووصف ماجد هذه الإشارات بأنها مما لا يعتد به. ولم يتطرق عبد العظيم لتلك الواقعة وإيماءاتها في كتابه وإن عاد لها في مقابلته على اليوتيوب المار ذكرها.
    ونظر ماجد بوب في بداية الألفية في مسودة باكرة لكتاب عبد العظيم الذي صدر أخيراً في 2015. وفيها وجد أنه قال إنه لم يكن قد علم بما جرى في بيت الضيافة حتى التقي بالملازم أحمد الحسين، وكلاهما معتقل، في كركونات سلاح المدرعات. فحكى له أحمد الحسين عن مذبحة بيت الضيافة لأول مرة. وتساءل ماجد بوب كيف جاز لعبد العظيم القول بأنه فهم من إشارات أحمد جبارة عصر 22 يوليو أنه كمن فرغ من القضاء على معتقلي بيت الضيافة بينما لم يعلم هو نفسه بالمجزرة إلا بعد اعتقاله.
    في لقاء لماجد مع عبد العظيم (2 أكتوبر 2000) قال إن المقدم أبو شيبة اتصل بالملازم خاطر حمودة، قائد الحرس على نميري وزمرته بالقصر، وقال له أن يأتيه بهم وإن لم يستطع فليطلق عليهم النار. وأضاف بأنه كان مع الملازمين مدني على مدني وأحمد جبارة حين ضرب أب شيبة لخاطر مرة أخرى. فلم يجده فرد عليه صف ضابط اسمه أحمد إسماعيل الجضيل. وذهب بعدها عبد العظيم في الساعة الثالثة إلى الخامسة إلى القصر في قوة من العساكر. ولما دخل القصر وجد غرفه خالية. وقيل له عن خاطر أخذ "الجماعة" واتجه غرباً.
    سنرى حين نعرض لروايات عبد العظيم متاعبه في "تزبيط" نظرية "ازدواجية" قتلة بيت الضيافة التي جاء بها دون الناس وإقامة البرهان عليها. كما سيتعثر في رواية دور أحمد جبارة في المقتلة وإشاراته مرتين إحداهما تلك التي فهم منها أنه قد أعمل سلاحه في بيت الضيافة. هذا علاوة على مطاعن أخرى في جماع تمثيله للمذبحة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de