من يملك الحق في تحديد اتجاه النقاش الفكري والثقافي في السودان بقلم النور محمد عبد الله (الن

فى القرن 21 طالبات فى الخرطوم يصلن من اجل ان لا تقع فيهم المدرسة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-08-2018, 07:52 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-08-2018, 06:45 PM

النور محمد عبد الله
<aالنور محمد عبد الله
تاريخ التسجيل: 01-08-2018
مجموع المشاركات: 8

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من يملك الحق في تحديد اتجاه النقاش الفكري والثقافي في السودان بقلم النور محمد عبد الله (الن

    06:45 PM August, 07 2018

    سودانيز اون لاين
    النور محمد عبد الله-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر


    الاخوة و الاخوات في كل مكان السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مازلت أتساءل عن من المسؤل و المخول له توجيه الحوار الفكري والثقافي في السودان هل هناك فئه تري أن لها الحق الأزلي في الطرح و النقد هل هناك من وصي علي طرح محور معين للنقاش أو الحوار الثقافي في السودان بالطبع لا في ظاهر الأمر لكن في الحقيقه ان هنالك فئة تحكم و توجيه للحوار و النقاش الثقافي في السودان علي المستوي السياسي و الأكاديمي و رغم ضعف الناحيه الأكاديمية في الساحه و هذا جزء من سياسة التحكم في مصادر الحوارات لأنه هذا مقصود للتحكم في قنوات الحوار و توجهه قد يقول قائل أن هنالك مفكرين و اساتذة في مجال الحضارات والثقافات الانسانيه أمثال الأمين ابو منقه و عون الشريف قاسم و إبراهيم البزعي و آخرين لكن السؤال أين دورهم في تشكيل هوية و شخصية الإنسان السوداني و لو نظرنا إلى الحوار الثقافي في الوسط المستنير أو المثقف نراه دائما ينصب تجاه العروبيه و محاولة اغتيال الجانب الأفريقي و إضفاء طابع الفرعية له دون منحه الأصل و نقطة الانطلاق لحوار ثقافي أوسع له تأثير علي الجانب العروبي بل العكس يكون الجانب العروبي هو المؤثر رغم افتقار الثقافة العربيه في السودان للمحتوى مقارنة بالثقافة المحليه ذات الأصول الأفريقية نسبة للتمازج الاثني و الثقافي بين المكونات الأفريقية من قديم الزمان و هنا تظهر معضلة توجيه الأصول السودانية و الثقافة السودانيه علي انها مستمده من العروبه في كل شئ و انا هنا لا ألوم الأقوام ذوي الأصول الأفريقية علي عدم الاهتمام بإبراز ثقافتهم لأن الماكينة الاعلاميه و الرسمية مهتمة فقط بابراز الثقافة السودانيه بطابعها و توجها السياسي العوربي كما هو توجه الدوله السودانيه المستعربه
    أيضا لا يفوتني أن أذكر سذاجة أ و عدم اهتمام السودانين ذوي الأصول الأفريقية بتعلم و نشر ثقافتهم بل حتي ان وجودهم في ساحة الطرح و النقاش الثقافي و الفكري في السودان محدود جدا أن ام يكن معدوم و للأسف الشديد فقد ارتبط دور المثقفين السودانيين ذوي الأصول و الثقافة الأفريقية بردة الفعل اي يظهر لهم صوت في حالة حدوث مشكله أو أي انتقاص او إساءة الي احدهم مثلا ما حدث لرحال تيه و الي أهلي الهوسا في الحمره بدأنا نكتب و نناقش البعد السياسي و الاجتماعي و الاقتصادي و التاريخي لانتمائنا و حقنا و تجزر ثقافتنا في السودان و انا شخصيا من هؤلاء القوم لا أهتم بالكتابة و لا حتى الدخول فى النقاش السياسي و الاجتماعي و الثقافي لكن جاء دورنا كلنا خاصه الهوسا أن يسمع لنا صوت و راي بغض النظر عن درجة تعليمنا و انتماءنا السياسي يجب أن نكون سباقين لفتح باب الحوار و النقاش الثقافي و الفكري في السودان و لا ننتظر حدوث حدث حتي يحركنا و هنا تكون ردة الفعل عاطفيه في الغالب سرعان ما تخبؤ . و نتناسي الأمر لكن هناك جانب إيجابي لردة الفعل اي تظهر لنا حقائق كل عرقيات السودانين و تكون هنالك حركة بحث دؤوبه عن أصول كل الأقليات بما في ذلك الأقوام التي تدعي العروبه و يكون هنالك شلال فياض من المعلومات القيمة و المضادة في نفس الوقت لكن هذا لا يمنع أن نستفيد من الحالتين في فهم الحقائق و دحض الاشياء الملفقة
    الاخوة و الاخوات من طبيعة الأشياء إن الزائر هو الذي يتأثر بالمقيم في المنطقة و كما في المقوله الشهيره من عاشر قوما أربعين يوما صار منه او فر منهم لكن هنا فلناخذ الأمر من ناحية التأثير فلنري من تأثر بمن هل كما يدعي المستعربه أن الثقافه العربيه هي المؤثرة علي الأفريقية و هذا هراء لأن الواقع يقول عكس ذالك فلناخذ مقياس بسيط و هو الاكل هل العصيده من الأكلات العربية و ملامح الويكه و الويكاب وملامح الروب عربي؟ بل العصيده بامتياز أفريقية المنشأ و الماكل و ما تبقي من صميم الإبداع السوداني أن كان أفريقيا خالصا ام مزيج من العربي و الأفريقي هذا يدل ان الثقافه الأفريقية هي التي أثرت على العربيه إن وجدت لأننا نختلف في كل شئ عن العرب في الأكل و اللبس و الغناء و عادات وتقاليد زواجنا و عادات نساء السودان بإمتياز أفريقية أو سودانيه صرفه و شئ من البعد العربي نتيجة الاختلافات في أقاليم السودان. فالدخان و الدلكة و أشياء أخري سودانيه محضه ذات طابع أفريقي لأنه لا من بعيد و من قريب لمن نسمع بمثل هذه العادات والتقاليد في السعوديه و لا اليمن و العراق أكثر الدول التي يعلق السودانين انتماءاتهم و أصولهم فحتي اللبس السوداني التوب فيه طابع أفريقي و حتي ان سلمنا جدا أن بعض القبائل لها اصول عربيه فقد تأثرت بالثقافة المحليه و أنتجت منتوج سوداني فريد فلناخذ القراصه و الملوحة ليس لها أي بعد عربي و هي أقرب للانجيرا الاثيوبيه و الكسرا السودانيه
    عليه اعزائي علينا أن نسأل أنفسنا هل البعد العربي في السودان أعمق من البعد الأفريقي بالطبع لا. قد يتفق الجميع معي ان البعد الأفريقي أوضح في كل مناحي الحياة السودانيه إذا استبعدنا البعد الديني لأن الدين الإسلامي ليس دين العرب فقط بالإضافة علينا مراجعة التاريخ الموجه لأغراض سياسية الذي فرض علينا العروبه و تجاهل لدرجة كبيره حتي تأثير ممالك دارفور و الهوسا و البرنو و الداجو هذا علي سبيل المثال لا الحصر و اكتفي بالمرور عليها مرور الكرام و أفرد مساحة كبيره للثورة المهديه و هجرات العرب و تغافل عن هجرات الهوسا و القبائل الأفريقية الأخري و أضاف لها تاريخ حديث جدا في السودان لإضفاء طابع الأجنبي عليهم و من المفارقات أن كل المهتمين بالشعوب السودانيه و الثقافات و الاثنيات لم يعد يهمهم حتي توضيح ابسط الاشياء و هي العلاقة بين الهوسا و الفلاته و البرنو كما يسميهم معظم السودانيين يعرفونهم بالتكارنه و هذا فيه نوع من الاستهتار و الانتقاص من قيمة هؤلاء القوم و انا هنا لا ألوم السودانين بل ألوم الأكاديميين و المثقفين السودانيين لدورهم في تغييب المعلومات عن عامة الشعب لو بقصد او بدون قصد و المرجح هو القصد للتقليل من شان هذه القبائل و تمكين الطرف الآخر
    خلاصة الأمر هو على كل المهتمين بالشأن الثقافي و الاثنيات في السودان الاهتمام المشترك بين كل المكونات و إظهار واقعها و ثقافتها دون ميل أو انتقاص و بامانه مطلقه لأن الثراء الثقافي فيه من الايجابيات أكثر من السلبيات و الأهم اننا في الغالب مسلمين و حتي من هو مسيحي أو لا ديني منا فيه من السمات و الصفات السودانية الحميده المستمدة من الإسلام و الثقافات و الاثنيات المختلفة و هنا قمة الجمال الموجود في السودان و هذا بالطبع سيؤدي إلى روح التسامح و احترام حقوق و ثقافة الآخر و تقبله مما يؤدي إلى زيادة الفهم لطبيعة الصراعات و حلولها و ذيادة إمكانية حل المعضلات قبل فوات الأوان مثل ما حدث في الحمره بتفادي النظره الدونيه للاخر و تفهم ثقافته في التعامل مع المشاكل لكن هي الأقدار ونسال الله أن يرحم موتي الطرفين و يطيب الخواطر و لعلمي بطبيعة الهوسا ليس صعب عليه التسامح و قبول الحل الوسط و قد يكون هذا ما جعل بعض النااس يستغلون هذه الطيبه استغلال سئ بدلا من توظيفها التوظيف السليم لحل الإشكالات
    و أخيراً اقول كل منا بربطه نسب و انتماء و بطبيعة البشر نفتخر بانتماءنا الأهم أن لا نترك هذا الانتماء يؤثر على حكمنا و تعاملنا مع الآخر فكلنا ننتمي الي آدم و أدم خلق من تراب و هذه حقيقة مما لا يدع مجالا للافتخار و الأهم نحن أمة محمد صلى الله عليه وسلم أمة وسط لا تؤمن بالقبليه لأن ديننا لا يفرق بين من هو عربي و من هو أفريقي فالنتقبل الآخر و السودان يكفينا جميعنا إذا تطايبت النفوس و نزلت الي مستوي القانون الإلهي قبل القانون الدولي الإنساني و القانون السوداني والمساواه بين المواطنين والعيش بسلام
    و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته و لنا عودة أن شاء الله
    النور محمد عبد الله (النور ثاني قدس)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2018, 09:02 AM

حمر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من يملك الحق في تحديد اتجاه النقاش الفكري (Re: النور محمد عبد الله)

    يا ايها الهوساتى المغفل الذى هو من السوكى ولد عمنا قدس رحمه الله ويقيم الان فى لندن ومن هناك يبث فى الكراهية نحو العرب الذين يفتخر اغلبية شعب السودان بالانتماء لهم واما عن افريقيا فى ارض وليست قبيلة وهى ارض للعرب لغيرهم من الشعوب وليست ملكا لكم وعندما جاء اهلك الهوسا من نيجريا للحج عبر السودان فضل بعضهم الاقامة فى السودان ووجدوا فى تلك الاراضى القبائل العربية ولم يجدوا المساليت ولا الفور ولا النوبة حيث اقاموا فى سلم اجتماعى لم يظهر فيه الهوسا عداوة للعرب او كراهية بل يفتخرون بالانتماء للاسلام وتعلم اللغة العربية والان جئت انت لتشعل فتيل حرب لا قبل لاهلك الهوسا بها وانصحك بالتوبة والرجوع عن هذه الافكار الضارة بك وباهلك وكفى ما حصل لقبائل دارفور الواهمة والبيتو من زجاج لا يقذف الاخرين بالحجارة ولو انفتح باب الفتنة فاول من يحرق بها اهلك الهوسا لان الغالبية تعتبرهم اجانب والسبب فى غض الطرف عن هذه الحقيقة هو طيب معشر اهلك الهوسا وما حصل فى القضارف هو غلطة العمر لهوسة القضارف لان اللحويين لن يتركوهم ولن يستطيع المساليت الذين حرضوهم حمايتهم فلا تجعل لاهلك الهوسا فى السوكى سبب للتحريض عليهم ولو قامت حرب قبلية فى السوكى ستكون بسبب تحريضك اللاواعى هذا وسيكون الهوسا هم وقودها والخاسر الاكبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de