على عهد العقيد القذافي، في نهايات عام 1996م، صمم العقيد الليبي وعقد العزم على محاربة الفساد واستئصال شأفته، في بلده المحاصر يومئذٍ، وكان المفسدون قد سدوا عين الشمس، وملأوا أباطح ليبيا " />

حتى لا تطيش السهام بقلم الصادق الرزيقي

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 01:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-07-2018, 07:23 PM

الصادق الرزيقي
<aالصادق الرزيقي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 273

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حتى لا تطيش السهام بقلم الصادق الرزيقي

    07:23 PM July, 31 2018

    سودانيز اون لاين
    الصادق الرزيقي -
    مكتبتى
    رابط مختصر



    > على عهد العقيد القذافي، في نهايات عام 1996م، صمم العقيد الليبي وعقد العزم على محاربة الفساد واستئصال شأفته، في بلده المحاصر يومئذٍ، وكان المفسدون قد سدوا عين الشمس، وملأوا أباطح ليبيا و############اتها وفجواتها، وعشش فسادهم في كل دواوين الدولة وشركاتها ومؤسساتها، وصار التطاول في البنيان والتسابق في حرز الأموال وكنز الغالي والنفيس والصفقات المشبوهة والرشى هو موضة الحياة الليبية، فقرر العقيد القذافي رحمه الله تكوين ما سميت يومها (لجان التطهير)، وهي لجان عسكرية يكون على رأس كل لجنة ضابط من رتبة النقيب فما دون، شباب في سني خدمتهم الأولى، تصور القذافي أنهم بلا ماضٍ وبلا ارتباطات بدوائر الفساد، يحركهم طموح دافق للإصلاح يؤمنون بنهج الثورة الخضراء وشعاراتها، فاسند إليهم الأمر وسلحهم بسلطات وصلاحيات وإمكانات ومعينات حركية ومالية لا حد لها، وطفقت هذه اللجان تجوب الشركات ومؤسسات الدولة والمتاجر والأسواق والبنوك بحثاً عن غيلان الفساد، ورغم ذلك فشلت التجربة، ولم تمض إلا أشهر قلائل طاشت فيها سهام القذافي وأخرج الفساد لسانه ساخراً من لجان التطهير وتلكم الإجراءات.
    > مساء أمس افتتح السيد رئيس الجمهورية مقر لجنة التحقيق في قضايا الفساد بشارع الجامعة، وهي اللجنة المنوط بها جمع المعلومات وإجراء التحقيقات والتحريات في ملفات وقضايا الفساد وتقديمها للقضاء، فما الفرق بين لجان القذافي وهذه اللجنة؟
    > السودان ليس ليبيا القذافي بالطبع، وتجربة الحكم الناضجة عندنا لا علاقة لها بالنظرية الفوضوية التي طبقت في صحارى ليبيا وسواحلها، فالفرق بين هذه اللجنة وتلك التجربة البائسة رغم تشابه صور الفساد وانتشاره واشتهاره، أن فكرة اللجنة التي تكونت بتوجيه من السيد رئيس الجمهورية تحت إمرة جهاز الأمن والمخابرات الوطني، ليست لجنة تضم نظاميين وعسكريين على غرار التجربة الليبية السابقة، فهذه لجنة متكاملة تضم كل الجهات العدلية والنظامية والمالية، فهي تضم (القضاء، النيابة، الشرطة، جهاز الأمن، المراجع العام، بنك السودان، الجمارك، الضرائب وجهات فنية أخرى)، وتعمل بنظام منسق ودقيق ويستند إلى القوانين التي تحكم مختلف أنواع التعاملات المالية والإدارية والأنشطة الاقتصادية المتنوعة.
    > تستطيع مثل هذه اللجنة وهي تعمل وفق تفويض مضبوط بلوائح وقوانين، أن تكون أكثر فاعليةً ودقةً في تقصي الحقائق وجمع المعلومات والبينات والبيانات والتقارير والأدلة والمستندات لتقوم بفصحها والتحقق منها، ومراعاة قيم التثبت وعدم الحكم على المظنة والشك، والابتعاد عن الاشتباه المنفلت، فقضايا الفساد ذات طبيعة معقدة ودروب لولبية شائكة يصعب معها التتبع، ولا تتيسر فيها الملاحقة بسهولة إلا بإجراءات محكمة وتنسيقات وافية تصل إلى لباب الحقيقة وقلبها، ولا تقوم على الجوانب القشرية العارضة.
    > ومع ذلك فإن المتفق عليه أيضاً، هو أن تكون قضايا الفساد من الأمور التي لا تحتمل الصمت الطويل وتغطيتها بورق من توت الصمت، فهي تتطلب تطمينات للرأي العام في الوقت المناسب واطلاعه أولاً بأول على سير العدالة، ففي مراحل التحقيقات والتحريات قد يتقبل الناس عدم الإفصاح عن كامل المعلومات أو جلها، لكن من الضروري أن يرى الناس الجناة يساقون إلى ساحات القضاء العادل والمحاكم الناجزة، فلن يصدق أحد الدولة، إن تطاولت الإجراءات ولم تشهد المحاكم أياً من المفسدين الفاسدين وراء قضبانها.
    > أما هذه اللجنة فهي تحدٍ كبير، وذات تفويض عالٍ، وسلطات لا تضاهى، وتقف الإرادة السياسية للدولة وقيادتها وراءها، وأعطى السيد الرئيس بافتتاحه مقرها رسالة سياسية واضحة تؤكد وقفته الصارمة في وجه الفساد ومحاربته له، فينبغي أن تجتهد اللجنة وتنجح في تقديم أبهى صور العدل في نزاهة عملها وانضباطه، وإشاعتها روح وعزيمة الإصلاح وتطهير المجتمع من بؤر الفساد وأباطرته وأساطينه، وجرهم إلى حيث الجزاءات النافذة.
    > وعلى الدولة أن تنتبه إلى أن هذه اللجنة ستفقد بريقها وشرعيتها، إن تقاعست أو تراجعت أو فشلت في أداء مهمتها، فلم تتوفر للجنة في تاريخ السودان الحديث سلطات مثلها أو حظيت بدعم سياسي وصلاحيات تنفيذية واسعة وتفويض يجعلها قادرة على ما لم يستطعه الأوائل.



    alintibaha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 10:42 PM

شطة خضراء


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حتى لا تطيش السهام بقلم الصادق الرزيقي (Re: الصادق الرزيقي)

    الصادق الأرزقي يا ضلالي يا منافق،،،
    مليون مرة إنه لا يعقل أن يحارب الفاسدون الفساد، فاقد الشيء لا يعطيه، مثل هذه اللجان الوهمية و المولودة ميتة سلفا لن تقدم و لن تؤخر و هي في حقيقة الأمر مجرد ذر الرماد في العيون و الإنقاذ تريد أن تضحك علينا أكثر مما هي اصلا ضحكت،،، هؤلا المتأسلمين لا يستطيعون أن يقدموا ذبابة من ذباباتهم الفاسدة إلى أي نوع من المحاكمات ناهيك عن تقديم قط أو بغل إسلاموي سمين، فذلك مستحيل لأن المنظومة كلها هي منظومة فاسدة و الفساد الجامح يمثل الركن الرئيسي من أركان بقائها و ستثبت الأيام صحة ذلك يا الأرزقي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 11:29 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 15882

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حتى لا تطيش السهام بقلم الصادق الرزيقي (Re: شطة خضراء)



    يا الصادق الرزيقى..
    أت بتلف العمة دى كيف ؟
    الوردة دى جبتها كيف ؟
    يا راجل يا ضلالى..
    أت ما بتخجل من كتر كّسير التلج للاسياد؟
    و تنكر جرائمهم ؟
    الناس ديل ما فضل ليهم الا يسرقوا الضل من الشدر..
    عشان الشعب ما يلقى ليه دقيقة ياخد فيها نفسه..
    تجى أت تلف و تدور..

    حسيى الله فيك و نعم الوكيل...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 11:33 PM

عرابي خلدون


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حتى لا تطيش السهام بقلم الصادق الرزيقي (Re: الصادق الرزيقي)

    سهام دي منو يا #*|\## ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de