آبي احمد الجهالة وقلة الخبرة بقلم د.أمل الكردفاني

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 12:19 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-07-2018, 04:05 PM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 672

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


آبي احمد الجهالة وقلة الخبرة بقلم د.أمل الكردفاني

    04:05 PM July, 31 2018

    سودانيز اون لاين
    أمل الكردفاني-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر






    في أول تجربة للسيد آبي أحمد ؛ أثب ضعفا كبيرة في ضبط الأداء عبر تصريحاته التي تناقلتها اجهزة الاعلام وخاصة قناة الجزيرة والتي نعرف صراعها مع الإمارات والسعودية. نقلت قناة الجزيرة الحدث بالمانشيت العريض وبالتأكيد وضعت عنوانا مثيرا مضمونه: (آبي أحمد يحرج بن زايد الآماراتي ويعلمه الإسلام). ثم فصلت الخبر كالآتي:
    (قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد لولي عهدأبو ظبي محمد بن زايد "لا حاجة لنا بأن تعلمونا الإسلام، فقد ضاع منكم.. ما نريده منكم أن تعلمونا اللغة العربية سريعا لنفهم الإسلام الصحيح جيدا، ثم نعيدكم أنتم أيضا إلى الطريق الصحيح".

    وجاء هذا الرد في سياق حديث شخصي، عرض فيه رئيس الوزراء الإثيوبي توجهه لإنشاء معهد إسلامي، وختم بالقول "بماذا تستطيعون مساعدتنا؟". فرد بن زايد "نحن معكم بكل شيء وسنقوم بتعليمكم". فاستوقفه آبي أحمد، ورد عليه بعدم الحاجة لتعلم الدين بل اللغة.

    وأضاف "قلت له لو جمعنا كافة سكان دول الخليج فسنجد أن تعدادهم أقل بكثير من تعداد المسلمين في إثيوبيا، فقال لي لماذا تذكر العدد؟! فقلت له لأن الإسلام يؤمن بالجماعة كمصدر للقوة".

    وقد وردت تصريحات آبي أحمد على صفحة "إثيوبيا بالعربي" على موقع تويتر التي نقلت مقتطفات من حديثه في لقاء مفتوح للجالية نظمته منظمة بدر الإثيوبية بمدينة فرجينيا الأميركية).
    السيد آبي أحمد أثبت أنه غر في إدارة العلاقات الدولية ؛ فعاطفته غلبت على عقله ، وهذه صفارة بداية بائسة جدا تذكرنا بعهد الانقاذ الأول حين تعالت شعارات:(هي لله وأمريكا روسيا قد دنا عذابها ... الطاغية الأمريكان...)... ثم خطابات العميد يونس محمود التي تطاير منها بصاقه تجاه دول الخليج. ونحن اليوم نرى تداعيات مثل تلك الخطابات التي يمكن ان تجد المئات من الرجرجة والدهماء الذين تستثيرهم العاطفة الدينية فيهللون ويكبرون ، ثم بعد ان تتهاوى السفينة غرقا ينقلبوا على أعقابهم نادمين. ولكن بعد فوات الأوان.
    يبدو أن آبي أحمد لم يفهم كيف تدار الحوارات الدولية وضوابطها والالتزامات الملقاة على عاتق اي مسؤول بوجوب ضبط كلماته الى أقصى درجات الحيطة والحذر.

    أولا: بادئ ذي بدء من ضوابط الحوار بين المسؤولين مع الدول الأخرى هي عدم الاسترسال في التفاصيل. لأن كثرة الكلام توقع في أخطاء فادحة. إذا كان هناك طلب فقدمه بشكل مختصر جدا. أما التوغل في آراء شخصية تجاه الدين او خيارات الطرف الآخر في سياساته الداخلية والخارجية فهذا محظور تماما.
    فلنتذكر كيف أن البشير تحدث عن السفيرة البريطانية التي حاولت ان تعطيه أوامر فأعطاها (البركاوي) .. طبعا هذا كلام غير معقول ، فلا يوجد سفير يعطي أوامر لرئيس دولة حتى لو كان سفير دولة عظمى ، هناك اتيكيت يتعلمه السفراء لتمثيل دولهم وهناك ضوابط محددة للحديث مع الرؤساء الآخرين.
    ثانيا: ما الذي استفاده آبي أحمد من حديثه السلبي عن دولة أخرى تحاول تقديم المساعدة لدولته؟ لا شيء. بل ربما تضرر كثيرا لو تعاملت الإمارات بجدية مع تصريحاته.
    إدارة الدول لا تحتمل بطولات هشة حتى ولو كانت بعاطفة دينية خالصة. فللدين مجاله ولإدارة مصالح الدول مجالها.

    ثالثا: الحوارات التي تتم بين زعماء الدول هي حوارات سرية ، وخاصة إذا تضمنت تفصيلات لمسألة معينة. آبي أحمد حاول اثارة قلة من بعض الأثيوبين الحمقى في أمريكا على حساب مصلحة دولة كاملة وشعبها. لقد هلل وكبر له هؤلاء...ثم ماذا بعد؟. لقد ورط شعبه في بث بذرة عداء بينه وبين دول الخليج بدون اي مبرر منطقي او عقلاني ينطلق من المصلحة القومية العليا.

    رابعا: لقد تحدث آبي أحمد عن الاسلام مع الإمارات ورغبته في تعليم الشعب الأثيوبي اللغة العربية ليعودوا ويعلموا الخلايجة الاسلام. ورغم مافي هذا الكلام من تهافت وسذاجة ، لكنه مضر أيضا داخليا ، بل وقد يثير فتنة بين الاثنيات الاثيوبية المختلفة وربما حتى يستخدم سياسيا لضرب التجربة الدموقراطية الاثيوبية في مقتل.

    خامسا: هل الإسلام مشكلة أثيوبيا الأولى والجوهرية؟ حقيقة هذا خلط شديد لأولويات الدولة الأثيوبية التي تعاني من الفقر الشديد وضعف البنيات التحتية الصحية والتعليمية والقانونية ، ..الخ. إن قلب الاولويات هو اخطر ما يمكن ان يقوم به من يدير دولته ، انه يشبه من يذهب الى قرية فقيرة لا تملك مركزا صحيا ولا مدرسة ولا وسائل اتصالات ويبني لهم مسجدا فخما ليتقرب به الى الله.

    إن آبي أحمد يحتاج لتدريب طويل وشاق في إدارة الدولة قبل ان يدير اثيوبيا بالفعل ، لأن تجربته على الشعب الأثيوبي ستضر بهذا الشعب كما حدث من تجربة حكم الاسلامويين في السودان... وأعتقد انه لا يتمنى ان يحدث له ذلك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de