دفاع العوام .. عن تخاذل الإمام !! بقلم د. عمر القراي

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 08:47 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-07-2018, 09:10 PM

عمر القراي
<aعمر القراي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دفاع العوام .. عن تخاذل الإمام !! بقلم د. عمر القراي

    10:10 PM July, 30 2018

    سودانيز اون لاين
    عمر القراي-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    [email protected]


    (هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا)
    صدق الله العظيم

    كلما قمت بنقد موقف، من مواقف السيد الصادق المهدي السياسية، التي يجنح فيها الى التخاذل والمهادنة، مع نظام الاخوان المسلمين، مثل خروجه من السودان الذي سماه " تهتدون"، ولحاقه بالمعارضة في الخارج، ثم خزلانها بلقاء البشير في جيبوتي، ومصالحته، والثناء على نظامه .. ثم إعلان معارضته مرة اخرى، ثم عقد اتفاق التراضي الوطني مع المؤتمر الوطني،والهجوم على الجبهة الثورية، ثم نفض يده من التراضي الوطني، والدخول في الجبهة الثورية !! ثم نقد الجبهة الثورية، وإدانة العمل المسلح ضد النظام، ثم الدعوة الى كفاح سلمي، ثم إدانة المظاهرات، بدعوى أنها لا يمكن ان تسقط النظام، ثم رفض المحكمة الجنائية برفض قرارها بتسليم البشير ..ألخ ، كلما نقدت هذه المواقف المتضاربة، الضارة بالشعب السوداني، قامت مجموعة من أعضاء حزب الأمة، وطائفة الأنصار، بالهجوم الجائر عليّ ..وبدلاً من محاولة تفنيد ما قلته، تركوا كل ذلك جانباً، واتجهوا الى الشتم والسباب، ووصفي بأنني حاقد على السيد الصادق، ومريض بالحقد والحسد !! ولقد نقل لي أحد المشاركين في أحد القروبات تعليق على مقالي الأخير من الأستاذ صلاح جلال الذي عرفته من زمن بعيد حين كان الناطق الإعلامي باسم حزب الأمة قال صلاح جلال: (كويس إنو أخونا دكتور عمر القراي لحق بص السيرة مبروك)!! ومن قبل شتمني الأستاذ الطاهر الدومة، والآن الأستاذ حسن أحمد الحسن، الذي سنتابع ما قال في هذا المقال .. لماذا يطلق عليّحزب الأمة العوام، ممن لا يحسنون فهم ما قيل، ولا يقرأون تاريخ حزبهم، ولا يحللون مواقفه ؟! فإذا كان السيد الصادق المهدي، أرفع من أن يرد علي بنفسه، فلماذا لا يكلف أحد العقلاء في حزب الأمة، ليرد على مقالاتي؟!
    يقول الأستاذ حسن (فمع كل ما يلم بهذا الوطن من تحت ظل النظام من مآسي وفقر وفساد وظلم لا يجد القراي ما يقوله أو يكتبه سوى الإساءة للصادق المهدي الذي يجتهد وله أن يخطئ أو يصيب فتلك حالة تستدعي الرثاء) !! فهل حقاً تركت أنا كل مآسي الوطن، وكل سوء حكومة الإخوان المسلمين،وكتبت فقط عن السيد الصادق المهدي ؟! إن المقالات التي كتبتها عن السيد الصادق لا تتجاوز العشر مقالات، والمقالات التي كتبتها في نقد فكر الإخوان المسلمين وحكومة الإنقاذ، لا تقل عن ألف مقال، وهي أكثر مما كتب كل حزب الأمة، منذ عهد السيد عبد الرحمن المهدي، وحتى اليوم !! فهل قال الأستاذ حسن هذا الكلام لأنه غير متابع، ولا يعرف ما يجري في الساحة السياسية، أم أنه يعرف ولكنه فقط يكذب؟! وإذا كان الأستاذ حسن يكذب ليحمي زعيم الطائفة من النقد، فيبيع دينه بدنيا غيره، أليس هذا هو ما يستدعي الرثاء والشفقة ؟!
    يقول الأستاذ حسن (عودنا الأستاذ عمر القراي بين فينة وأخرى الهجوم على الإمام الصادق المهدي بشئ من الحقد الأعمى الذي يأكل الحسنات كما تأكل النار الهشيم لا لذنب اقترفه الإمام سوى أنه يمارس دوره كسياسي سوداني يتفق الناس معه أو يختلفون ... تحول هجومه على الإمام الى حالة مرضية وعقدة مشوهة أدمنته فأدمنها الى حد الفجور) .. وانا لم أشتم السيد الصادق المهدي، ولم أسيئ مطلقاً الى شخصه، وإنما نقدت مواقفه (كسياسي سوداني يتفق الناس معه أو يختلفون) وأنا ممن يختلفون معه .. فلماذا وصف الأستاذ حسن نقدي بالحقد الأعمى، وبأنه حالة مرضية،وأنه يبلغ حد الفجور ؟! ألأن السيد الصادق هو إمام الأنصار، وزعيم حزب الأمة الذي لا يجوز نقده ؟! إن مثل هذا التقديس، وهذه الحماية الزائفة، تضر بالسيد الصادق المهدي، وتوهمه في نفسه، وتجعله يضخم من ملكاته المتواضعة، وتسوقه من خطأ الى آخر، كما أنها تعطل عقولكم كأتباع، يظنون أن واجبهم هو حماية السيد الصادق من النقد !!
    يقول الأستاذ حسن (دكتاتورية نميري التي لعق القراي والذين معه أحذية عسكرها مناصرين ومساندين لها ضد الحريات الاساسية والديمقراطية مطالبين بتصفية خصومهم السياسيين من معارضي النظام المايوي) مثل هذه العبارة الجاهلة، هي التي جعلتني أصف الأستاذ حسن وأمثاله بالعوام .. فالجمهوريون أيدوا نظام مايو في بدايته، لأنه حين جاء كان الدستور الإسلامي الذي طرحه الاخوان المسلمون وقادة الطائفية، قد سقط في الجمعية التأسيسية في القراءة الأولى، وقدم ليطرح في القراءة الثانية،فصرح السيد الهادي المهدي، بأنه إذا سقط مرة أخرى، فإنهم سيفرضونه بالقوة !! وبالفعل بدأ الانصار يستعدون للحرب في الجزيرة أبا، وكان محمد صادق الكاروري ومهدي ابراهيم، من قيادات الاخوان المسلمين، التي تتولى تدريبهم هناك .. فجاءت مايو فأوقفت مؤامرة الدستور الإسلامي، وجنبت البلاد النظام الإسلامي الحاكم الآن، والذي كان سيطبق عام 1969م. ومع تأييد الجمهوريين لمايو، لم يطالبوها بتصفية المعارضين، كما ذكر الأستاذ حسن كذباً وبهتاناً، بل طالبوها بفتح المنابر الحرّة لكافة المعارضين السياسيين !! وحين تصالحت مايو مع الطائفية والاخوان المسلمين، وتبنت طرحهم وأعلنت القوانين الإسلامية في 1983م، عارضها الجمهوريون معارضة سافرة، وواجهها الاستاذ محمود محمد طه، بالصورة التي يعرفها كل الناس، مما يدل على أنه لم يكن يخافها أو يطمع فيها .. ولكن ما هو موقف السيد الصادق المهدي ؟! عارض حكومة مايو،وكان زعيماً للجبهة الوطنية التي تضم الأحزاب السياسية المعارضة، وقاد غزواً من الخارج في عام 1976م، وحين هزم، فاجأ أتباعه المهزومين، والذين كانوا لا يزالون في مواقع التدريبات، استعداداً لجولة قادمة، وفاجأ اسر القتلى، ممن اسماهم الشهداء، وفاجأ حليفه المرحوم الشريف حسين الهندي، بأن التقى مع النميري في بورتسودان عام 1977م وتصالح معه !! وهكذا خان السيد الصادق المهدي حلفاءه، بالتخاذل، والدخول في النظام !! فقد جاء (بقرارات صدرت في 18/3/1978 بتعيين السيد الصادق المهدي، والسيد أحمد الميرغني، في المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي، والسيد بكري عديل حاكماً لكردفان، والسيد شريف التهامي وزيراً للطاقة) !! (منصور خالد : النخبة السودانية وإدمان الفشل ص 553) ..فمن الذي لعق حذاء الدكتاتور السيد الصادق المهدي الذي دخل الاتحاد الإشتراكي، وأدى قسم الولاء لثورة مايو الظافرة، أم الجمهوريين الذي لم يدخلوا في حكومة مايو، وحين عين النميري إثنين منهم كأعضاء في مجلس الشعب، رفضوا هذا التعيين ؟!
    وأنا لم اذكر في مقالي، الذي تعرض له الأستاذ حسن، طمع السيد الصادق في أموال الحكومة، ولكنه هو الذي أورده بقوله (ولو كان الامام الصادق وهذا حقه علينا كسودانيين يريد مهادنة النظام الحالي لكان له ما تمنى من السلطة والجاه والشركات لكنه كان ثقيلا عند الطمع ليس كغيره ممن تكالب على فتات الانقاذ) !! فدعونا ننظر في هذا الإدعاء!!حين وقع السيد الصادق المهدي مع حكومة الاخوان المسلمين، اتفاق التراض الوطني، ورد فيه في تحت بند تهيئة المناخ المادة 3- تنفيذ توصيات هيئة الحسبة والمظالم. وكان من توصياتها دفع تعويضات آل المهدي، التي كان السيد الصادق يطالب بها دائماً .. فلماذا لم تعط اليه إلا حين وقع اتفاق التراضي الوطني، إن لم تكن هذه الأموال هي الترضية، التي كان يطمع فيها ؟!
    ومهما يكن من أمر، فليس أنا من إتهم السيد الصادق المهدي، بأخذ الأموال من حكومة الاخوان المسلمين، فقد جاء (فاجأ مبارك الفاضل مساعد رئيس الجمهورية السوداني الذي يتزعم حزب الامة «الاصلاح والتجديد» المتحالف مع الحكومة، الاوساط السياسية السودانية بهجوم يعتبر الأعنف من نوعه على ابن عمه وخصمه الصادق المهدي رئيس حزب الامة المعارض، متهماً اياه بـ«الكذب» و«تلقي اموال من الحزب الحاكم في البلاد». وقال الفاضل في رسالة مفتوحة الى الصادق المهدي دفع بها الى صحف الخرطوم أن الحكومة هي التي مولت عودة المهدي العام الماضي من القاهرة وقال موجهاً حديثه للمهدي «قبل عودتك الاخيرة من منفاك الاختياري الاخير بالقاهرة في عام 2003، ارسلت ابنك عبد الرحمن الى رئيس المؤتمر الوطني يقول إن بقاءك في القاهرة ليس عودة الى المنفى ولا هو مرتبط بموقف سياسي، ولكنه بسبب العجز عن مواجهة الالتزامات المالية في السودان وانه يسألك العون حتى يعود الى السودان.. وقد استجاب رئيس المؤتمر الوطني وسدد فاتورة العودة المطلوبة)(الشرق الاوسط 6/5/2004م)
    ويتهمني الأستاذ حسن بتزوير كلام السيد الصادق، فيقول ( ما أورده القراي من مثل تعمد التركيز على تزويره حول سبب رفض تسليم البشيرللمحكمة الجنائية " البشير جلدنا ما بنجر فوقو الشوك " ليس صحيحاً كما أورده الصادق المهدي بنفسه على قناة العربي اللندنية حين قال " أنا قلت السودان جلدنا مابنجر فوقو الشوك" وتم تحريف ما قلت مع الاصرار على هذا التحريف عن تعمد) هذا ما نقله لنا الأستاذ حسن، من حديث السيد الصادق المهدي !! ولو كان السيد الصادق قد تحدث عن السودان، لما وجدت العبارة رفضاً من كثير من المتابعين، حتى بعض أعضاء حزب الأمة نفسه .. ثم ما دخل السودان؟! البشير هو المطلوب للمحكمة الجنائية وليس السودان !! والصادق، الآن، مصر على رفض تسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية،رغم الجرائم التي ارتكبها في حق السودان .. فهل السيد الصادق حريص على السودان أم على البشير ؟!
    لقد أكدت مراراً لكل أعضاء حزب الأمة وكيان الأنصار، وفي مقدمتهم السيد الصادق المهدي نفسه، أن شخصية السيد الصادق المهدي كإنسان، هي محل وتقديري واحترامي، ولكن ما تنطوي عليهشخصيته كزعيم ديني، وقائد سياسي، من زيف، وجهل، وغرور، وتضليل للبسطاء باسم الدين، والاستعلاء عليهم، واستغلالهم بسبب الطائفية، والجري وراء الزعامة، والخوف من تضحياتها، وتقديم المصلحة الشخصية على مصلحة الوطن، هو محل نقدي، وسبب اصراري عليه .. واني لأرجو الله، ان يبرئ نقدي من حظوظ نفسي، ويجعله خالصاً لوجهه.
    د. عمر القراي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de