مجرزة الحمراء بولاية القضارف غياب الحقائق.. وحضور التضليل التحريضي.. حسين خوجلي نموذجا

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 03:24 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-07-2018, 02:43 AM

صديق محمد ثالث
<aصديق محمد ثالث
تاريخ التسجيل: 30-07-2018
مجموع المشاركات: 3

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مجرزة الحمراء بولاية القضارف غياب الحقائق.. وحضور التضليل التحريضي.. حسين خوجلي نموذجا

    02:43 AM July, 29 2018

    سودانيز اون لاين
    صديق محمد ثالث-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر




    في البدء أترحم على أرواح الضحايا جميعا ، وأتقدم بالتعازي الصادقة لذويهم والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين كافة وأن تعود مياه الرشد والعقل إلى مجاريها من أجل حياة مستقرة وجوار آمن. ولولا الضرورات اللغوية والتوضيحية كنت حذفت كلمة (جميع.. وكافة.. ولألغيت الفرق بين مزارع وراعي وهوسا وجواميس.. فالإنسان عندي كله إنسان)
    أما بعد ، فقد لاحظت ورود معلومات خطيرة - على صغرها - عن الأحداث ، لكونها غير صحيحة و (لِيَكُنْ) تعقيبي على أخطرها شاملا لكلها ، وذلك أن ما ورد في عمود الخميس 26/7 (بصحيفة ألوان) كلام غريب أن يصدر من أي (إعلامي ، أو إسلامي ، أو مثقف) حقيقي كما يُفترض أن يُوصَف كاتب المقال (الأستاذ حسين خوجلي) ، إذ كان المقال تضليلا للقراء بحجب حقائق عن مشكلة قرية الحمراء، وتحريضاً على العنف بتعبئة فئة ضد أخرى. وذلك بانتقاء نقاط من الأحداث و تجاهل أصل المشكلة وتأريخها بل والكذب الصراح بشأنها وشأن من بدأ الإعتداء في العنف الأخير (الإثنين 23/7 والثلاثاء 24/7) بين مزارعين من قبيلة الهوسا ورعاة من قبيلة الجواميس اللحويين.

    تاريخ المشكلة:
    ظل المزارعون يتوارثون تلك الأراضي منذ أكثر من مئة عام، مسجلة بالمستندات التي ظلوا يجددونها على الدوام.. وعاشوا في أمان يمارسون الزراعة كمصدر رزقهم حتى جاء عام 2017م وطلبت مجموعات من عرب الجواميس أرضا للسكن في محلية القلابات الشرقية ، وبلغ ذلك مسامع المزارعين فهرعوا إلى ناظر العرب (نصر الدين) في المنطقة ينبهونه بمخاوفهم من احتكاكات غالبا ما تحدث بين الرعاة والمزارعين فقام (أي الناظر) بإرسال خطابات لجميع الجهات المعنية بالولاية بعدم تأييده وباستحالة موافقته على (إنزال رعاة في أراضي مزارعين صغار) وذلك درءا للفتنة وما تجلبه من مشاكل ودماء ومحاكم بحسب تعبيره.. لكن الغريب أن قام نفس الناظر (بابتلاع) رؤيته وقام هو بإنزال الرعاة في أراضي المزراعين المسجلة بأسمائهم .. فنظم المزارعون إحتجاجا وَعَدَ بسببه (مديرا) الشرطة والامن بالمحلية ووكيل النيابة ، وعدوا بحل المشكلة فورا (24 ساعة) ،لكن يحدث أي حل ، بل تفاجأ المزارعون بإعتقالات الأجهزة الأمنية لهم واخبارهم بعدم التعرض (للعرب) فهم سودانيون بتعبير القوات الأمنية وتساءل المتحدث عن المزراعين مستنكرا بقوله: "وكأننا لسنا سودانيين" بل سودانيون يزيدون – في هذا الموقف – للشعر بيتاً بامتلاك الأرض بمستنداتها، ومساهمتهم في سوق العمل والإقتصاد المحلي والقومي بطرق شرعية ألا وهي الزراعة وما يتعلق بها طوال أكثر من مئة عام..

    إذا أردت أن تقتل موضوعا فكوِّنْ له لجنة:
    بعد ذلك ذهب وفد المزارعين (للناظر) مستغربين ومستفسرين عن سر ذلك التراجع في موقفه وليس ثمة رد يليق وليس ثمة حل.. وكانت تلك بداية مسلسل التلكؤ والتسويف الذي حفيت له أقدام المزارعين، فبعد حالة اللاحل من الناظر ، بدؤا يستعينون مرة بنائب الدائرة ومرة بمحامي ومستشار قانوني ومرة بوزير التخطيط العمراني ومرة بسلطان المساليت، استعان المزارعون بكل هؤلاء الرجال وغيرهم ليطرقوا جميع أبواب الوزارات ويوضحوا أصل المشكلة للمسؤولين تنفذيين وتشريعيين وإدارات أهلية، بحثا عن حل عاجل، خاصة و أن مواعيد الزراعة تطرق الأبواب بشدة في وقت لا تزال أزمة الوقود حاضرة. وقد شملت المقابلات وزيارة المؤسسات مكاتب كل من المعتمد ووزير الزراعة "نائب الوالي" ، ووزيرالتخطيط العمراني ، ووزير الثروة الحيوانية ورئيس المجلس التشريعي ورئيس المؤتمر الوطني بالمنطقة ووالي الولاية وحتى الناظر نفسه مرة بعد أخرى .. وحدثت حوالي إحدى عشرة محاولة بحث عن حل بين مقابلة مسؤول وتكوين لجنةٍ تَعِدُ بزيارة ميدانية وتقديم حل ولكن لم تتم زيارة ميدانية واحدة ولم يتم تقديم حل واحد خلال كل هذه المقابلات وخلال كل تلك الفترة منذ (عام 2017م) حتى منتصف نهار يوم بداية الأحداث (23-7-2018م) ..

    بداية الأحداث المؤسفة:
    كان المزارعون منتظرين زيارة وعد بها مسؤولون لتقييم الوضع وتقديم حل ، تلك الزيارة الموعودة بل الموؤودة (إذ لم تر النور مثلما لم تره سابقاتها) وذلك حتى الساعة (1 ظ) وبينما هم في الانتظار فإذا بمجموعة من الرعاة حوالي (150 رجلا) يعتدون على 3 مزارعين حوالي الساعة (2 ظ) ، قذفا بالحجارة وإيقافا لآليات الزراعة وإعتداء بالضرب حتى أصيب أحد الثلاثة بإصابات بالغة.. إتصل بعض الأهالي (بممثل المزارعين) في هلع يخبرونه بما حدث، وحتى تلك اللحظة تمالك أنفسه بشدة ووصى بإسعاف المصاب وبَدْءِ إجراءات (أورنيك-8 وتبليغ الشرطة). وأرسل المزراعون فردا على دراجة نارية (موتر) لاستطلاع الأمر ولقيه المعتدون من الرعاة واعتدوا عليه وانتزعوا (الموتر) ولما بلغ المزارعين الخبر عجزوا عن الإحتمال فبدأوا برد العدوان وكان الوقت (عصرا) وحدث الهرج والمرج ونتج عن ذلك قتلي (من الجانبين) حتى يوم الثلاثاء (24-7-2018م)..

    دور القوات الحكومية في فض النزاع:
    إلى ذلك ورغم تدخل القوات الحكومية وتواجدها من أجل وقف الأحداث ومحاصرة الفتنة إلا أنه هو ومع تنفيذ الجزء المتعلق بمنع المزارعين من التحرك فقد كان المؤسف أن الجزء المنعلق بوقف الرعاة لم يتم سريعا قظلت يد المعتدين من الرعاة مطلقة لفترة اطول خلال يوم الثلاثاء، تعيث حرقاً للكنابي واعتداءً على كل مزارع وانفلت الأعتداء ليشمل كل هوساوي يصادفونه بل انفلت ليطال كل أسود (أو ذي سحنة مشابهة يصادفونه).. وفاقم الأوضاع السماح غير المتوقع وغير المفترض بالدخول لثلاثين عربة تحمل أقاربا للرعاة من خارج المنطقة ، ودون تفتيشهم ، وبينما كانت حجتهم تقديم واجب العزاء ، فما إن دخلوا للمنطقة حتى صرحوا بعدم نيتهم الخروج قبل الثأر لاقربائهم من الضحايا ، أقرباءهم الذين بدأو الإعتداء كما يشهد حتى المضلل (حسين خوجلي) نفسه دون أن يدري أو يدري ولا يريد لقارئه أن ينتبه إلى ان (العصر في نفس اليوم يلي الظهر وليس العكس) .. فقد أشار في عموده إلى حدوث إعتداءات للمزراعين بحق الرعاة (عصرا) والمعروف لكل موجود في المنطقة (خاصة اللجنة التي وعدت بزيارة ميدانية) ان المزراعون كانوا جلوسا في انتظاراللجنة الزائرة كما تم الإتفاق عليه ليقدموا حلا للمشكلة وهي كما ذكرت أعلاه الزيارة التي لم تر النور وأثناء إنتظارها وبدلا عنها بدأ المعتدون من الرعاة عدوانهم ورد المزارعون وحدث ما حدث..

    في طريق الحقيقة والمصالحة:
    وأتمنى من لجان التحقيق التي لا أظنها تنتظر مناشدة من أحد التحقيق الفوري والعاجل والعادل في الأحداث.. إن كانت لجانا حكومية أو تابعة لمنظمات المجتمع المدني ، محلية كانت أم إقليمية أم دولية، أتمنى منها البحث عن الحقيقة عند أشخاص عرفوا تفاصيل الحدث لحظة بلحظة وبعضهم (صنَّاعُ له) وعلى رأس أولئك الأشخاص كل حكومة ولاية القضارف بشقيها التشريعي والتنفيذي (من أعلاها إلى أدناها) إضافة إلى الإدارات الأهلية وحتى المزارعين والرعاة.. ويعتبر المسؤولون الذين كوَّنوا (أو) كانوا أعضاء في أية واحدة من لجان الحل أو مبادراته أكثر من يملك الإجابة على الأسئلة (ما الذي يمنع حوالى 11 مباردة أو لجنة للحل أن لا تخرج بأي حل طوال كل هذه الفترة منذ عام 2017 حتى يوم الأحداث في 2018م ؟؟!! ولماذا يتسنى لقضية واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار ،أن تعبر العام إلى الذي يليه دون وفاء بوعد واحد لتقديم حل؟؟!! وما هو السر وراء كل هذا التماطل والتلكؤ والتأجيل والتسويف حتى وقع الفأس في الرأس؟؟!!..) وأتمنى مجددا أن لا يتم تجاهل ولا حقيقة صغيرة ذات صلة بل سبر أغوارها كلها لوضع حد نهائي وحل شامل يفوم على إعتراف كل ذي خطأ بخطئه ومحاسبة كل من وراء تفاقم الأزمة لضمان تصافي النفوس المغرر بها (من الجانبين) نعم هذا العنف ليس من تلقاء الطرفين بذات أنفسهم.. فلاحظ عزيزي القارئ اتباع المزارعين لطرق الحل على كثرتها وصبرهم على تطاول أمد التسويف والتأجيل.. ولاحظ الرأي الأول لناظر العرب في الموضوع وكيف تغير كل ذلك في أوقات أسيفة لاحقا!!!

    الحقيقة، هل هي عند (حسين خوجلي) أم عند (حكومة ولاية القضارف وإداراتها الأهلية والمزارعين والرعاة؟؟!!)

    أدعو كل مَن كان أو كادَ يصدق (حسين خوجلي) أن يبحث عن الحقيقة حيث هي (عند الواردة أسماءهم أو صفاتهم الوظيفية سياسية أو عسكرية أو أهلية في هذا المقال) لا عند مثقف بعض كتاباته تتعارض مع مفهوم الثقافة، ولا إسلامي لا يجد حرجا في الكذب والتضليل والتحريض على العنف، ولا إعلامي رغم ممارسة المهنة لعشرات السنين إلا أنه ينزلق من موقعه في منارات التوعية إلى حمية الجاهلية وهي ليست المرة الأولى التي يجافي فيها إلتزامه بكونه (مثقف ، إسلامي ، إعلامي) مسؤول. فبغير كثير عناء تخبرك (محركات البحث) عن الرأي السالب لـ (حسين خوجلي) في (أية ثقافة أو إثنية سودانية لا يتنمي إليها) أو أية لغة (سودانية لا ينطقها).

    ختام:
    جدير بالذكر أن وزير التخطيط العمراني حمّل باكراً (كثيراً من) المسؤولين المسؤولية عما قد ينجم من عواقب بسبب هذا التلكؤ والتسويف والمماطلة ، حمّلَهم إياها مرتين في لقائين منفصلين لمّا رأي تسلسل وتناسل وعود الحل التى تتمخض وتتمخض ولا تلد إلا وعوداً أخرى مثلها..

    مهندس/ صديق محمد ثالث
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2018, 08:43 AM

الجاك


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجرزة الحمراء بولاية القضارف غياب الحقائ� (Re: صديق محمد ثالث)

    الرحمة و المغفرة للذين فقدوا أرواحهم فى هذا الإقتتال و فى النهاية هم مسلمون يشهدون أن لا إله إلا الله لذلك يجب أن يحكم المسئولون بالعدل فى هذه القضية و أن هذا السودان لن يتقدم ما دامت الأفكار الإقصائية منتشرة بين الناس .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 01:49 PM

حمر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجرزة الحمراء بولاية القضارف غياب الحقائ� (Re: الجاك)

    امل ان لا ينجر الهوسا الى حلبة الصراع الاثنى مثل القبائل الفاقدة للقيادة الرشيدة وان ينحصر الامر فى الحلقة الضيقة للصراع بين رعاة مزارعين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2018, 01:56 PM

حمر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مجرزة الحمراء بولاية القضارف غياب الحقائ� (Re: الجاك)

    امل ان لا ينجر الهوسا الى حلبة الصراع الاثنى مثل القبائل الفاقدة للقيادة الرشيدة وان ينحصر الامر فى الحلقة الضيقة للصراع بين رعاة مزارعين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de