الوزير والسيِّدة زوجته !! بقلم عبد الباقي الظافر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 01:12 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-07-2018, 02:40 PM

عبدالباقي الظافر
<aعبدالباقي الظافر
تاريخ التسجيل: 30-03-2015
مجموع المشاركات: 855

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الوزير والسيِّدة زوجته !! بقلم عبد الباقي الظافر

    03:40 PM July, 28 2018

    سودانيز اون لاين
    عبدالباقي الظافر-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    عندما اقترب الوزير من باب السيارة هرع الحارس الشخصي بفتح الباب الخلفي.. الست المدام كانت حريصة ألا تبدو مذهولة بالمنصب الجديد.. شغلت نفسها بالهاتف حتى فتح لها ذات الرجل الباب الآخر.. أخبرت والدتها بالكلاكلة أنها ستأتي مع قسم السيد وتنصرف بسرعة للحاق باجتماع مجلس الوزراء.. في ختام المكالمة طلبت منها أن تحفظ الأمر سراً لأن الأهل ما إن سمعوا بتعيين قسم السيد وزيراً حتى انهالت عليها الطلبات.. أمونة بت خالتها طالبت بتعيين زوجها حارساً شخصياً للوزير، وسلامة بت العاجبة تريد مساعدتها في إجراء عملية قلب مفتوح لابنها الصغير.

    الدراجة البخارية كانت تصرخ أمام السيارة الفارهة لتُخبر المواطنين أن قسم السيد أصبح وزيراً.. ليلى بدت سعيدة بالجو الرطب داخل السيارة المترفة.. تنظر إلى الناس من وراء الزجاج كأنها تراهم أول مرة.. تسترق النظر إلى زوجها الذي بدا غريباً داخل البدلة الإفرنجية.. لم تكُن تُصدّق أن قسم السيد الذي فشل أكثر من مرة في دفع إيجار المنزل يُمكن أن يكون شخصاً مهماً.

    قسم السيد بدا حزيناً.. إحساس بعقدة الذنب يسيطر عليه.. شعارات الديمقراطية ودولة القانون وحكاية سلم تسلم تحتل ذاكرته.. تذكر إخوته الذين زاملهم في سجون الحكومة.. لا شك أنهم سيرونه انتهازياً باعهم في أول محطة.. دمعة دون مقدمات تسيل على خده.. حاول الوزير قسم السيد بسرعة عبر منديل ورق التخلّص من آثار الضعف الإنساني.

    الحارس الشخصي بعد أن أنهى مكالمة خافتة دخل إلى عالم الوزير سأل بأدب "سعادتك منزل حي المطار جاهز ولو ما عجبك ناس المجلس قالوا في خيار تاني في قاردن سيتي".. زوجة الوزير تدخلت عندما رأت تردّد قسم السيد "نمشي بعد جلسة مجلس الوزراء ".. عدلت بسرعة من رأيها واقترحت استغلال وقت الجلسة للطواف على أكثر من خيار.

    ليلى القاضي كانت ترى أن زوجها درويش.. قضى كل عمره في المعتقلات.. عندما جاءت الثورة الظافرة فصلته من عمله في هيئة الأبحاث.. أولادها وصلوا إلى الجامعات ولا تملك من حطام الدنيا حتى بيت ملك يأويهم ..عندما تردد زوجها في قبول العرض الوزاري مارست عليه الجهاد المدني.. جعلت بنتها الصغيرة تتوسل إليه أن من حقهم كأسرة أن يذوقوا نعيم السلطة بعد أن ذاقوا مرارتها.. بدأت السيدة ليلى القاضي تشعر أنها من عيّنت زوجها وزيراً وليس ذاك المرسوم الجمهوري.

    عندما وصل موكب الوزير إلى الكلاكلة .. تجمع الأهل والمعارف والجيران لمصافحة الوزير.. ابن عمه صالح جاء بخروف سمين طلب من الوزير أن يقفز عليه قبل أن يدخل المنزل.. نسيبته لأول مرة تضع على رأسها ثوباً كناية عن احترام اللقب الجديد الذي لحق بزوج ابنتها التي كانت تراه من الفاشلين.

    الحارس الشخصي بدأ يحاول منع الجمهور من الوصول إلى الوزير.. قسم السيد يحتج بحجة أن هؤلاء هم أهله.. حرمه ليلى تبرر الاحتراز الأمني للظروف الأمنية الراهنة.. قسم السيد يضطر للرضوخ للترتيبات الجديدة ثم يبتسم لأول مرة.


    assayha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2018, 02:56 PM

مجدي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الوزير والسيِّدة زوجته !! بقلم عبد الباقي � (Re: عبدالباقي الظافر)

    دا حسن طرحة ولا حسن اكياس ما بعرف ؟
    لا كان الزمن داك ايام الصالح العام ما كان موظف
    استبعدت ابو قردة لانه ما ناضل ودخل السجون
    من التمرد وطوالي الوزارة
    ولا يمكن الغوير داك الحاج ادم يوسف
    غايتو يا الكوز الظافر قصتك بتنطبق على كتيرين بس اختلاف
    تفاصيل بس
    الله يجازي جماعتك الكيزان يشتروا ويبيعوا في الناس الرخاص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-07-2018, 04:02 AM

ود الشريف


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الوزير والسيِّدة زوجته !! بقلم عبد الباقي � (Re: مجدي)

    لأك كوز عديم الفايدة
    حأقول ليك بيخاااااااا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de