مشهد واحد صغير من السعودية من السودان من إريتريا من إثيوبيا نلتقطه حتى يمكن فهم المشروع> مشروع هرس السودان والمنطقة> والمشاهد تديرها أمريكا > وأمريكا تستخدم " />

معنى ما يجري الآن بقلم إسحق فضل الله

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 00:17 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-07-2018, 08:25 PM

أسحاق احمد فضل الله
<aأسحاق احمد فضل الله
تاريخ التسجيل: 24-11-2015
مجموع المشاركات: 533

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


معنى ما يجري الآن بقلم إسحق فضل الله

    08:25 PM July, 10 2018

    سودانيز اون لاين
    أسحاق احمد فضل الله-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    أستاذ
    > مشهد واحد صغير من السعودية من السودان من إريتريا من إثيوبيا نلتقطه حتى يمكن فهم المشروع
    > مشروع هرس السودان والمنطقة
    > والمشاهد تديرها أمريكا
    > وأمريكا تستخدم المحليين لإنجاز مشروعها
    > ومشروع هرس السودان يبدأ من الشرق..
    > وأبطال ومشاهد المسرحية هي
    : الثورة الإريترية كانت عربية مسلمة
    > وشهيرة هي كلمة (منصور خالد) أيام قرنق
    :على السودان أن يستعد لأول رئيس غير عربي وغير مسلم
    > منصور قال
    > لكن أمريكا.. فعلت في إريتريا.. وتستخدم الأصابع المحلية
    > والعمارة الكويتية الآن مبنى صغير كان يقوم هناك.. وعربة تاكسي تقف وعبد الخالق محجوب يهبط.. والعربة يبقى فيها عثمان جلاديوس.. والزين
    > الاجتماع داخل عربة التاكسي انتهى والاجتماع يصنع أول خلية شيوعية داخل حركة التحرير الإريترية
    > الحركة الشيوعية تتم بدعم من بنك الكنيسة في إيطاليا
    > وما يجمع هذا وهذا هو أمريكا.. والمخابرات
    (2)
    > وحركة تحرير إريتريا العربية المسلمة تضرب
    > وتنزح إلى السودان (أيام نميري)
    > وقواتنا .. في الحدود.. تجرد الحركة من أسلحتها.. والعمل لم يكن عسكرياً فقط ولا هو محلي فقط
    > وشارع المستشفى في كسلا في اليوم التالي يشهد أغرب مشهد
    : السفارات تضع (ترابيز) في الشارع بطريقة (كتبة العرضحالات)
    > وأهلها ينادون يدعون من يريد الهجرة إلى أي مكان
    > وفي أسبوعين.. جيش جبهة التحرير يتناثر جنوده في طرقات أوروبا
    > وأفورقي يحكم
    > الثورة المحلية العربية انتهت وبقي التعامل مع القادة
    > ومشهد من الجبل
    > و(عوفا) هناك في خيمته فوق الجبل يفاجأ بالرصاصات تحت الليل
    > وعوفا هو أعظم من عَرفت إريتريا من القادة العباقرة ( وخمس لغات)
    > بعدها مشهد مطار كراتشي وحامد شينين وعلي سيد حين يختطفون طائرة إثيوبية ويفرغون ركابها هناك ويفجرونها.. مشهد كان يلفت العالم
    > ( بناظير بوتو وكانت يومئذ طالبة تقود مظاهرة لإطلاق سراحهم)
    > وهذا وهذا يجري اغتياله في أسبوع بعد خروجه من السجن
    (3)
    > ومشهد.. وفي المشهد هيرمان كوهين يصنع أفورقي.. لمشروع أمريكا
    > والمشهد هذا ما (يترجمه) هو مشهد (دان كونيل) صحفي ألماني يهبط ببرنامج تقسيم المنطقة
    > والسودان لا تنقطع التقاطعات فيه فاللواء الهادي بشرى كان ما يعود به إلى السودان هو عثوره على الخريطة هذه
    > قبلها كان كل شيء يكتمل للتنظيم.. وبوش الأب حين يهبط (ود شريفي) كان ما يريده هو الدعم الكامل لأفورقي ولمشروع التقسيم
    > وحوار بين مدير المخابرات الأمريكية يومها ومدير مخابرات السعودية يومها عن أفورقي.. حوار من يريده فليذهب إلى كتاب يصدره ( محمد سليمان) في مذكراته
    (4)
    > وآبي أحمد يهبط أسمرا أمس واللقاءات المتدفقة بين إريتريا وإثيوبيا على امتداد الأسابيع الأخيرة ما يقدم تفسيراً لها هو أن
    > التقراي والجبهة الشعبية وإثيوبيا وجهات أخرى ما ظل يصنعها و يديرها اقتراباً وتباعداً هو أمريكا
    > والقوس الإثيوبي الإريتري السوداني الإسرائيلي ما يرسمه هو (الفلاشا).. الفلاشا كانت هي المحصول الثاني بعد تصفية الثورة
    > وتصفية جبهة التحرير الإريترية
    > وعشرات من إثيوبيا وإريتريا يكملون الجامعات في أمريكا هم الذين يقودون الجبهتين بعدها
    > (وصناعة القادة في أمريكا
    جملة تذكرك بشخصية شهيرة الآن)
    > الحصى الملتهب الذي تمشي عليه المنطقة.. وينتهي إلى زيارات آبي أحمد الآن
    > والذي تقوده حمى الموانئ وحمى إعادة ترتيب المنطقة
    > الحصى هذا يجعل كل أحد يتقافز مثلما يتقافز من يمشي على حصى ملتهب
    > وكل مخلوق من المخلوقات الحية حين يشعر بالخطر يتقارب.. وينجو
    > والسودانيون.. يتباعدون
    > ونحكي


    alintibaha
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de