عناكب الفوضى .. قائدك للحياة في السودان... وأغلب الدول العربية والافريقية.. بقلم د.أمل الكردفاني

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 00:08 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-07-2018, 11:22 PM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 679

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عناكب الفوضى .. قائدك للحياة في السودان... وأغلب الدول العربية والافريقية.. بقلم د.أمل الكردفاني

    11:22 PM July, 08 2018

    سودانيز اون لاين
    أمل الكردفاني-القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر







    التقيت به في السوق العربي ، وجلسنا الى بائعة شاي ، كان قد تخلص من ادمانه على لبس البدلة ورابطة العنق ؛ أخبرته قبلها بأن هذا سيحدث ان عاجلا او آجلا ان استمر بتفكيره المثالي تجاه الحياة في السودان. أخبرته بأنه سيبيع بدله ورابطات عنقه واحدة تلو الأخرى ليعيش ؛ وأن العشرة جنيهات التي يمنحها للمتسولين سيتسولها هو نفسه يوما ما. وهذا قد تحقق بالفعل. جلسنا في البنبر نحتسي كوب الشاي فتغوطت علينا حمامة وامتلأت ملابسنا بغائط الحمامة ، ضحك الناس علينا وصاحت بائعة الشاي: بختكم...
    يقال ان من تتغوط عليه الحمائم يصبح غنيا. فتفاءلنا بما قالته ست الشاي ذات الجسد الممشوق كحراب دراويش المهدية ، والمؤخرة التي تنفر عن خصر نحيل يقسم الجسد الى نصفين كل نصف له طعم العسل بنكهة مختلفة.

    مضت سنوات وتحققت توقعاتي التي دائما ما تتحقق ، فقال باستياء وهو يمسح العرق عن عينيه بمنديله من خلف نظارته ، ولكن كيف ، نحن مؤهلون .. في حين ان انصاف الجهلاء يملكون كل شيء؟ أجبته بحسم: نحن في بلد انهارت فيه كل مقومات الدولة الحديثة ، البلد الآن رقعة تموج فيها القطعان ، كل قطيع يستند الى قوة الجماعة ، اما الطائفة او القبيلة او السلاح ، وفي ظل هذه الفوضى فليس أمامك إلا ان تختار القطيع الذي يجب ان تنتمي له.
    نظر الى السماء ؛ وسأل وأنا متأكد من أنه يعرف الاجابة مسبقا: ماذا تقصد.
    أجبته: انت تعرف ماذا أقصد.. انت لديك انتماء قبلي ، لا حل امامك سوى ان تعود الى جذورك.
    بدت له الفكرة مخيفة فاتسعت عيناه ونفض راسه ككلب تحمم بالمطر...
    قلت له: ستموت.. ستموت متعفنا ان لم تفعل ... لكن ليس من الخطورة ان تموت ولكن الخطورة تكمن في زوجتك وابنتيك... ستتركهما في هذا الجحيم... وعلى كل حال اتمنى ان تفهم ان تعليمك ودراستك ومعرفتك وثقافتك لن تنفعك ان لم ينفعك ذكاؤك في الاستفادة من الفوضى.....
    لقد استمع لكلامي جيدا ؛ كنت اعلم انه يدرك انني لا اسدي نصائح كاذبة ، فالسودان هو بلد العناكب ؛ عناكب الفوضى ؛ وعناكب الفوضى هي التي لا يمكن ان تعيش في بيئة منظمة ، انها عناكب تنسج خيوطها المتشابكة حيثما اتسعت دائرة الوسخ لتصطاد الذباب الحائر ، عناكب الفوضى هي وحدها التي تستطيع ان تحصل على حقوقها وفوق هذا تسرق حقوق الآخرين ولو أدى ذلك لتدمير الدولة نفسها. عناكب الفوضى هي التي تجعل الجسور تسقط وتنهار جراء عدم توفر المتطلبات الفنية فيها ، وعناكب الفوضى هي التي تجعل من أمي يحصل على رتبة عسكرية عالية ، وعناكب الفوضى هي التي تتسبب في ضياع مليارات الدولارات على مشاريع وهمية تزيد الدولة رهقا على رهق... وعناكب الفوضى هي التي تستطيع ان تؤسس شركات وهمية وقبل صدور الموافقة على تسجيلها تتمكن من الحصول على عطاءات بملايين الدولارات... وعناكب الفوضى هي التي تستطيع ان تصل للقصر الجمهوري وتتجسس على الرئيس نفسه وتمارس التجارة الفاسدة ثم تحتمي بالدول الأجنبية التي كانت تتجسس لمصلحتها ، وعناكب الفوضى هي التي تجعل من وزراء ومسؤولين يحصلون على القاب علمية مزيفة يتباهون بها لإكمال شعورهم بالنقص جراء تعيينهم عبر تملق الكبار... وعناكب الفوضى هي التي تستطيع ان تقتل بدم بارد وتنجوا من المحاسبة والعقاب ، وعناكب الفوضى هي وحدها التي تستطيع ان تمارس الجنس مع العذارى بالمال ثم تخرج من صرح القضاء رافعة رأسها بحكم قضائي بالغرامة فقط ، وذات هذا القضاء هو الذي يعاقب بائعة شاي بالسجن لأن لباسها الداخلي قصير ، وعناكب الفوضى هي نفسها العناكب التي تدخل حاويات المخدرات الى الدولة عبر مينائها البحري وهي ذاتها التي تخرج اطنان الذهب عبر مطار الخرطوم الدولي.
    قلت له ذلك : اخبرته بأن الأمر لا يتعلق بكونك حاصل على شهادات جامعية او فوق جامعية ، فأنت لست في سويسرا ، وان لم تفهم ذلك ستعيش نرجسية كاذبة تضمحل وتتآكل يوما بعد يوم حتى تدخل الى طه بعشر وانت تحسب ارقاما وهمية في الهواء.
    استمع الى كلامي جيدا... بعد ذلك ... تحول صديقي الى عنكبوت فوضوي كبير ....كان ذكيا بما يكفي ليتحول الى أحد عناكب الفوضى... ولإكمال عنكبته هذي .. قام بحظري على هاتفه والغى صداقتي على وسائل التواصل الاجتماعي ، بل ومحا وجودي من ذاكرته تماما....وجودي الذي بدأ منذ سبعة عشر عاما....
    حينها ابتسمت بفخر... لقد استطعت ان اجعل شخصا ما ينجو من المهلكة... المهلكة التي تسمى الوطنية ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 04:18 AM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1637

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عناكب الفوضى .. قائدك للحياة في السودان... و (Re: أمل الكردفاني)

    بغض النظر عن اتفاقي معك في فكرتك من هذا المقال أو عدمه،اعتقد أن العنوان غير مناسب..
    العناكب مخلوقات منظمة جدا ولاتخلو من تراجيديا نبيلة..بعدين عداءها للذباب مديها هدف وجودي لافت..
    كان تشبهم بالبراغيث وللا أمات 44.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 05:38 AM

عبد الكريم يوسف


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عناكب الفوضى .. قائدك للحياة في السودان... و (Re: عليش الريدة)

    كل قطيع يستند إلى قوة الجماعة ، أما الطائفة او القبيلة أو السلاح ، وفي ظل هذه الفوضى فليس أمامك إلا أن تختار القطيع الذي يجب ان تنتمي له. نظر الى السماء ؛ وسأل وأنا متأكد من أنه يعرف الإجابة مسبقا : ماذا تقصد . أجبته: أنت تعرف ماذا أقصد.. أنت لديك انتماء قبلي ، لا حل أمامك سوى أن تعود إلى جذورك .
    الأخ الفاضل / أمل الكردفاني
    والتحيات للقراء الكرام
    رمياتك صادقة وفلته من فلتات الصدف التي أصابت كبد الحقيقة ،، وما كنت أحسب أنه يوجد في السودان اليوم من يفهم أصل الداء المتفشي في المجتمع السوداني ،، ولكنك بطريقة موفقة ومدهشة للغاية وضعت يدك فوق مكمن الداء .

    كان الرواد من أبناء السودان بعد الاستقلال على قدر هائل من الذكاء والمهارة الفكرية ،، وكانوا كذلك على قدر كبير من الوطنية الصادقة وحب الوطن ،، لقد اجتهدوا كثيراً في خلق الإنسان الجديد للسودان الحديث ،، ونجحوا في ذلك لسنوات طويلة ,, حيث نجحت محاولاتهم في دمج المجتمع السوداني في بوتقة الوحدة ،، ففي مرحلة وصلت الأحوال أن يقول السوداني : ( أنا سوداني ) ولا يقول : ( أنا قبيلتي كذا ) ،، ولا يقول : ( أنا انتمائي كذا ) ولا يقول : ( أنا أصلي وفصلي كذا ) ،، ولا يقول : ( أنا جماعتي كذا ) ,, ولا يقول : ( أنا سلاحي كذا ) ،، ولا يقول : ( أنا طائفتي كذا ) ،، ولا يقول : ( أنا ديني كذا ) ,, ولا يقول : ( أنا جذوري كذا ) .

    في كل دول العالم تجتهد شعوبها في توحيد الصفوف ونبذ التفرقة والشتات ,, كما تجتهد في محاربة تلك النزعات الانتمائية الضيقة المتخلفة ،، ثم تنشر ثقافة الوطنية والإخلاص للوطن .

    ثم بدأت الأجيال السودانية الأولى للاستقلال ترحل للآخرة .. وبرحيلهم بدأ يظهر في المجتمع السوداني نوع من التقهقر الغير متوقع ،، وظهرت في المجتمع السوداني تلك الجماعات البدائية المتخلفة ،، أصحاب عقول طفيلية بغاية الضحالة والثقافة ،، لا تفرق بين الكوع والبوع ،، همها الأول والأخير أن تنادي بالفئوية والقبلية والجماعة والانتماء ،، ثم العصبية المقرونة بالحماقة والبلادة ،، وقد تفشت تلك الصورة البدائية بطريقة يجلب الأسى ،، ومع الأسف الشديد فإن إنسان السودان اليوم يتراجع كثيراً عن شعوب الأرض بسبب الجهل والجهلاء .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 06:04 AM

علاء خيراوى
<aعلاء خيراوى
تاريخ التسجيل: 09-11-2017
مجموع المشاركات: 81

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عناكب الفوضى .. قائدك للحياة في السودان... و (Re: أمل الكردفاني)

    محزن
    "وعناكب الفوضى هي التي لا يمكن ان تعيش في بيئة منظمة ، انها عناكب تنسج خيوطها المتشابكة حيثما اتسعت دائرة الوسخ لتصطاد الذباب الحائر ، عناكب الفوضى هي وحدها التي تستطيع ان تحصل على حقوقها وفوق هذا تسرق حقوق الآخرين ولو أدى ذلك لتدمير الدولة نفسها. عناكب الفوضى هي التي تجعل الجسور تسقط وتنهار جراء عدم توفر المتطلبات الفنية فيها ، وعناكب الفوضى هي التي تجعل من أمي يحصل على رتبة عسكرية عالية ، وعناكب الفوضى هي التي تتسبب في ضياع مليارات الدولارات على مشاريع وهمية تزيد الدولة رهقا على رهق... وعناكب الفوضى هي التي تستطيع ان تؤسس شركات وهمية وقبل صدور الموافقة على تسجيلها تتمكن من الحصول على عطاءات بملايين الدولارات... وعناكب الفوضى هي التي تستطيع ان تصل للقصر الجمهوري وتتجسس على الرئيس نفسه وتمارس التجارة الفاسدة ثم تحتمي بالدول الأجنبية التي كانت تتجسس لمصلحتها ، وعناكب الفوضى هي التي تجعل من وزراء ومسؤولين يحصلون على القاب علمية مزيفة يتباهون بها لإكمال شعورهم بالنقص جراء تعيينهم عبر تملق الكبار... وعناكب الفوضى هي التي تستطيع ان تقتل بدم بارد وتنجوا من المحاسبة والعقاب ، وعناكب الفوضى هي وحدها التي تستطيع ان تمارس الجنس مع العذارى بالمال ثم تخرج من صرح القضاء رافعة رأسها بحكم قضائي بالغرامة فقط ، وذات هذا القضاء هو الذي يعاقب بائعة شاي بالسجن لأن لباسها الداخلي قصير ، وعناكب الفوضى هي نفسها العناكب التي تدخل حاويات المخدرات الى الدولة عبر مينائها البحري وهي ذاتها التي تخرج اطنان الذهب عبر مطار الخرطوم الدولي.
    قلت له ذلك : اخبرته بأن الأمر لا يتعلق بكونك حاصل على شهادات جامعية او فوق جامعية ، فأنت لست في سويسرا ، وان لم تفهم ذلك ستعيش نرجسية كاذبة تضمحل وتتآكل يوما بعد يوم "
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 06:15 AM

الفتاح


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عناكب الفوضى .. قائدك للحياة في السودان... و (Re: أمل الكردفاني)

    The article is telling truth but the author is misplacing the blame
    Who's to be blamed for this chaos
    When you are dealing with a problem, you must define the problem correctly
    before attempting to apply any solution that you may think would work
    What brought this chaos is the racist, ideological theocratic government
    which then imposed a racist feudal slavery system that favours the racist
    Arabists over the indigenous peoples. Under these consecutive oppressive
    Theocratic governments with slavery system and genocidal warfares
    the nation disintegrated into chaos of the hell of which the Sudanese
    people are living in it today. The problem can not be solved by
    Burying the war crimes and ignoring the institutionalized slavery system
    and emotionally appealing to the victims of the racist, oppressive system
    This approach will not work and it will not solve our political problems
    You can not get rid of hypocrisy by piling hypocrisy upon hypocrisies
    A nation without a just laws and a fair constitution that protect all its
    citizens regardless of race, color, gender, and religion is not a nation
    Justice, equality and freedom must prevail for peace to come and for a nation
    to exist as a nation
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de