. . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر أخيراً بقلم عبد الله علي إبراهيم

نعى اليم .. سودانيز اون لاين تحتسب الزميل حمزه بابكر الكوبى فى رحمه الله
لاحول ولاقوه الا بالله عضو المنبر الخلوق حمزه بابكر الكوبى فى ذمة الله
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-07-2018, 06:19 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-07-2018, 06:25 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


. . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر أخيراً بقلم عبد الله علي إبراهيم

    06:25 PM July, 08 2018

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر





    صدر في الخرطوم عن دار المصورات كتابي ". . . ومنصور خالد". وحوى 56 فصلاً ومقدمة وذيلاً طويلاً رددت فيه على من شغب على حرفتي الأكاديمية من شيعة منصور خالد في دراسة سيرة الرجل. وكان ذلك خلال نشري لفصول الكتاب على مجلة "الخرطوم الجديدة" التي كان على قيادتها الأستاذ الطاهر حسن التوم. وذيّلت بعض الفصول بوثائق اتصلت بمادتها مما يعرف ب"الصناديق". والكتاب وإن كان مداره منصور، إلا أنه باب في التاريخ المعاصر لما للرجل من بصمة عظيمة عليه غير منكورة . . . وخلافية جداً.
    وأعرض ك"ضواقة" أدناه مقتطفات من مقدمة الكتاب
    هذا كتاب عن كاتب لا مهرب منه في الفكر السياسي السوداني هو الدكتور منصور خالد. وسمعت خلال نشري للكتاب مسلسلاً في مجلة "الخرطوم الجديدة" في السنوات 2005 وما بعدها من شيعته أنني أنفس على الرجل صعود نجمه، وأن الذي بينه وبينه شخصي لا معنى له. ومن حسن الطالع أن منصور لا يتفق مع شيعته في أن لا مشروعية لخصومة الكُتاب إلا أن يحسد الواحد الآخر على جاه دنيوي أو علمي. فقد نشر الصحافي بجريدة "البيان" الإماراتية عمر العمر حديثاً طويلاً مع منصور كان أراد منه الخروج بمبادرة صلح بينه وبين السيد الصادق المهدي. وقدّم الصحافي غرض المبادرة لمنصور ووصفها بأنها "لإزالة ما خلفه التناطح السياسي من حساسية في علاقتكم". فعلق منصور ضاحكاً:
    -ولماذ تزيلونها؟
    وأضاف:
    -الأمر بيني وبين الصادق ليس خصومة شخصية. لا ينافسني في شيء ولا أنافسه في شيء. لا أبخسه حقه وأذكر مكانته وإمكانياته الشخصية كمثقف كبير" (البيان 13-3-2002).
    ولا مزيد على ترخيص منصور هذا للاختلاف والتهاجي بدون أن يحمل هذا محمل التشفي الشخصي. ولكن منصور شديد الاعتقاد أن خصومه، دون كل الخصوم، أولو غرض. فقال للطاهر حسن التوم في "مراجعات" على قناة النيل الأزرق إنه خلا من كل شائبة في العمل العام حتى أضطر حساده للطعن فيه في غير الميدان الذي اختاره. فلن تجد، وهو في هذه العصمة، أي تبرير منطقي للهجوم عليه غير الحسد.

    ****************
    وسنتجاوز منصور المعصوم إلى عنوان الكتاب. وللعنوان قصة تعود إلى أيام دولة نميري واتحاده الاشتراكي بدا فيها منصور نسيج وحده في الخَلْق السوداني. فأحتفل الاتحاد الاشتراكي في فبراير 1977 بفوز المشير جعفر نميري رئيساً له بغير داع. ووقف المرحوم عمر حاج موسي، وزير الثقافة والإعلام، يعلن النبأ للعالمين في خطبة لها صيت. فأحصى الأصوات التي نالها المشير بين مندوبي المؤتمر العام للاتحاد الاشتراكي. واستطرد في وصف سجايا المشير التي حببت الناس فيه وزكته للرئاسة. وركز المرحوم على بيان أطياف السودانيين التي أجمعت على الرجل كل في مفردات تنوعه وخصوصياته. ومن ذلك قوله: " جاؤوا من كافة البلد بعد ان هجروا الرجز وطهرو الثياب. جئنا اثنين ألف مندوب. وهنا، في هذه القاعة، جلسنا قيافة بعافيتنا سلامتنا. جئنا من عاج ...وحجل.... وسديري... وقفطان... وملفحة.... وعبايه .... ومنصور خالد".
    وصارت الإشارة الأخيرة عنواناً لكتابنا هذا عن منصور خالد. ففي أول شباب لبس البدلة وتخنق بالبيبون ثم صار في أناقة بعدها لم تفارقه.
    *******************
    وتجدني الكتاب، من موقعي الماركسي، أميز لمنشأ خصومتنا. فهو عندي حادي الطبقة البرجوازية الصغيرة الحضرية وحامل فانوس رؤيتها. وهي فئة اتفق لنا في الممارسة الشيوعية أنها من قوى الجبهة الوطنية الدمقراطية التي عقدنا عليها مشروع النهضة الوطنية في دولة ما بعد الاستعمار. فكنا معها كتفاً بكتف في هذا الحلف خلال الحركة الوطنية وفي الدولة المستقلة.
    عَرِفنا البرجوازية الصغيرة المتعلمة باسم "الصفوة" منذ أذاع المصطلح منصور نفسه في كتابه "حوار مع الصفوة" (1979). وهي طبقة قل النظر في سياستها ومناشئها الفكرية والمادية عندنا وعند غيرنا. وعوضنا عن ذلك بالتباكي على فشلها وإدمانها الفشل تباكياً هي النادبة الأعلى صوتاً فيه والأغزر دموعاً.
    *********************
    وأردت بهذا الكتاب نقض ما شاع عن منصور، بشكل استثنائي، أن سائر الصفوة الإسلاموعروبية السودانية في المركز قد فشلت وأدمنت الفشل. وأريد به رد الاعتبار لشماليين مسلمين تعاقدوا في الحزب الشيوعي منذ الأربعينات على خيال آخر للتآخي في الوطن وممارسة دؤوبة قاصدة لتلك الغاية. فأذاعت صفوتهم بغير مواربة عموميات الماركسية عن حقوق القوميات الأصاغر في الوطن بين جمهرة شمالية في القومية الأكابر توارثت الغض منها وتغاضيها. وطمعت هذه الفئة من ذلك أن تؤسس وسطها لوعي تحرر به نفسها بنفسها على بينة المعاني الغراء في ثقافتها العربية الإسلامية. ولم تكتف هذه الصفوة اليسارية بالترويج لخيال بديل للإلفة الوطنية بل جعلته نصب عينها في ممارسة شعبية دقيقة خلال الحركة الاجتماعية الواسعة التي استنهضتها في الخمسينات والستينات ومن فوق أدواتها: النقابة، الاتحاد، الرابطة، المجلة والجريدة. وتجاوزت بهذا الخيال والممارسة صفوات شريكة في القومية الأكابر الذين اقتصر الوطن كثير الوجه عندهم في وجه واحد هو هم. وكان عِلم صفوة اليسار مما وصفه الشاطبي علماً باعثاً على العمل "الذي ليس صاحبه جارياً مع هواه كيفما كان، بل هو المقيد لصاحبه بمقتضاه، والحامل له على قوانينه".

    **********************
    لو سألنا ماذا سيبقي من منصور بلا منازع في التاريخ فالإجابة هي كلمته "الفشل وإدمان الفشل" التي سارت بها ركبان من بسط لهم التاريخ فصار صيغاً مريحة محفوظة. فليس من الوصف الوظيفي للمثقف كتابة تاريخ لما يطلبه المستمعون أو مقاولو السياسة. فمن تبعة المثقف أن يبسط ما لا يجوز تعقيده، في قول كريس هتشن، وأن يجادل طوال الوقت مع ذلك بتعقد المسائل، وأن يصر ألا تجرجر الشعارات هذه المسائل، أو تهبط بالظاهرة إلى درك الصيغ المحفوظة.
    ما سئل منصور عن سبب التحاقه بالحركة الشعبية حتى قال إنه أراد إنقاذ الإسلاموعروبيين من أنفسهم. ففي عقيدته أننا أسأنا الآخاء الوطني وظلمنا الجنوبيين ظلماً بينا. وهذا نبي يمد لنا اليد أن نركب . . . وإلا الطوفان. وهي نبوءة كذوبة. فلم ينتظر القوم هذه النبوءة المدعاة. وسيرى قارئ هذا الكتاب إن هناك في اليسار من سبقه إلى صفة الشمالي الآخر منذ الخمسينات حين لم ير منصور النور إلا بعد عقود كان فيه معطوناً فيما كان فيه من استعلاء شمالي معروف فصلناه في فصول الكتاب، بل لم يتخلص منه حتى بعد أن رأى النور. وسنرى أنه لم يفارقه بعد متوهماً أنه صار ذلك الشمالي الآخر بقرينة عضوية الحركة الشعبية. "أسود في لغة بيضاء" كما سنرى. فلم ينتظر الجيل اليساري قيام حركة جنوبية ليلتحق بالقسم العربي في قسم علاقاتها العامة. لقد صدع الجيل بحق الجنوبيين وغير الجنوبيين من موقعهم المستقل بين كادحي الشماليين في منابرهم المستجدة كالنقابات والاتحادات لإنقاذ أنفسهم بأنفسهم مستصحبين ثقافتهم العربية الإسلامية ذاتها لا يتكففون الفرج الثقافي من أحد. لقد خرجوا للآخر بهذه الليبرالية وفي جمهرة لا طمعاً في إرضاء أحد بل لأن تحرير أنفسهم من الضغن والإثرة مستحق لهم وتعزيز لإنسانيتهم. لسنا نريد أن نتحرر من الغل التاريخي لخاطر أحد أو تكفيراً أو استنقاذاً عن خطيئة أولى. فالتحرر الحق هو ما استحصله صاحبه، وتمتع به، ونشر ضوعه على الآخرين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2018, 07:39 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1544

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبدالله علي إبراهيم)

    اعتقد أن الشيوعيين لايجب أن يُشملوا في مظلة (الفشل وإدمان الفشل) وذلك لأنهم لم يختبروا كفاية كحكام..
    واعتقد أيضا أن ألق الدكتور منصور ـــ وأنا من معجبيه ـــ مرده الأكبر لعمله في فترة مايو،وذلك بسبب تلميع الثورة له..تماما كما تألق غازي صلاح الدين في فترة الانقاذ..
    مازالت الدولة السودانية مفتونة بالسلطة،لذا التنظير الفكري سيبقى خارج القياس الدقيق مالم تتح له فرصة لتولي السلطة،وحينها سيلمع أو يخفت..لذا لامجال للمقارنة عندنا بين مفكر نظري ومفكر سلطوي..
    اعتقد أيضا ـــ وقد اكون مخطئا جدا ـــ أن قدرات الدكتور منصور الإدارية والتظيمية أعلى من قدراته الفكرية..
    لكن بالمقابل،عبارة (الفشل وإدمان الفشل) لم تكن تحتاج للدكتور لينطقها..دي حقيقة يجب أن نسلم بها،حتى نستطيع التصحيح والانطلاق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2018, 08:40 PM

دريد العيشة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عليش الريدة)

    لله درك يا عليش الريدة ولكن أستاذ الأفريكانيات بأميريكا لديه غِل وداير يفشو بأي طريقة. هذه المرة متمترسا خلف درع أحبابه الجدد: الإسلاعروبيين. إيه ....دنيا ههههه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 01:49 AM

عبد الله علي غبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عليش الريدة)

    لم اعترض على القول بالفشل وإدمان الفشل أو ماشئت. وجه اعتراضي أن هناك من لا يصح أن تشملهم المقولة مثل الشيوعيين مهما قلنا عنهم. وهو اعتراضك نفسه في كلمتك. أما فشل الصفوات البرجوازية الصغيرة والكبيرة والتقليدية فهو ما خرجنا لكشفه فحسب بل لحربه بغير هوادة. اشتباكنا مع فشل هذه الصفوات هو عظم ظهر حركتنا. نحن لا نوصى بالفشل كما لا يوصى اليتيم بالكاء. وقوللي إنها مقولة مبسطة راجع لأنها عممت حيث ينبغي التخصيص. سلمت.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 09:45 AM

عبده


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عليش الريدة)

    أعتقد أن الشيوعيين هم من بدأ الخراب فى السودان و ليس الفشل حيث أنهم أول من إبتدأ سنة التطهير من الخدمة العامة ( الصالح العام فى العصر الحديث) و قال شاعرهم هتف الشعب من أعماقه التطهير واجب وطنى ( لاحظ أعماقه) و أول من سن سنة التأميم و المصادرة و الإنقلابات الدموية و العنف ضد المعارضين حيث تم إنزال العسكريين المطرودين بلباسهم الداخلى من المجروسات فى الشارع ( معلومة للتأكيد) هذا غيرة مجزرة بيت الضيافة و أحداث ود نوباوى و الجزيرة أبا و تحضرنى دائما فيهم الآية (۞ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ (28) إبراهيم بالإضافة إلى إنهم فى حالة معارضة مزمنة لكل الحكومات و شعارهم نحن أو الطوفان و إذا نظرت إلى معظم الحركات المسلحة المعارضة تجدهم خلفها لذلك هم يتحملون أيضا وزر إفشال الدولة مع غيرهم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 03:34 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبده)

    هل نحن يا عبدة كفار بدلنا نعمة الله أم مخربون سياسيون؟ ما كنا فيه من استعمار وإهانة وحكم وطني منحرف مستبد نكتوي بناره هو من غضب الله علينا لا نعمته ومن حاربه بلسانه أو قلبه أو سيفه مؤمن قوى وعابد لله في الهرج. لقد قال بكفرنا من هم في الحكم الآن فأنظر اين ساقونا وساقوا الإسلام. عن التطهير وددت لو قرأت كتابي "ربيع ثورة أكتوبر" لحكم أفضل عن حقيقة دعوتنا للتطهير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 04:25 PM

عبده


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    الأستاذ عبدالله أولا أحيى أسلوبك فى الكتابة و سعة صدرك لمنتقديك من ملاحظة صغيرة كل الأقطار الإسلامية التى حكمها الشيوعيين و اليساريين عموما من بعثيين وناصريين و غيرهم و الذين كانو موالين للسوفيت خذ مثالا مصر بعد أن كانت دولة تصنع السيارات و لها مصانع حربية و مصانع نسيج ضخمة أين مصر الآن السودان, العراق , سوريا الصومال ( سياد برى) أفغانستان ( حفيظ الله أمين و بابراك كارمال), اليمن السودان (نميرى ) ليبيا ( القذافى ) و من فريقيا خذ مثلا الكونغو زائير و غيره هذه الدول لم يكتب لها الإستقر قط و أين هذه الدول الآن كلها آلت لخراب ولا رأيك شنو ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 09:46 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبده)

    بالقطع تجربة اليساريين في الحكم كانت وبالاً كبيراً. وسمينا نظمهم نظم البرجوازية الصغيرة اليسارية. ولو أمعنت في نزاعنا في جناح ع الخالق محجوب في الحزب الشيوعي (لا جناح أحمد سليمان) مع مايو لو جدتنا أقمنا مسافة من نظام هذه الطبقة في السودان. رفضنا نهجها في الانقلاب. وحين تولت الحكم حافظنا على استقلالنا عنها لنصدع بالحق وخرج علينا ناس أحمد سليمان ممن تماهوا مع النظم. ومن ذلك الموقع المستقل صار لنا صوتناً وحدنا في نقد سياسات النظام. لعل مأثرة استاذنا ع الخالق التي ستبقى على الزمن أنه في حمي اليسار ومزاعم الاشتراكية (بل كان كامل برنامج حزبه يذاع من الراديو) لم ير في كل ذلك سوى ثورية للبرجوازية الصغيرة الانقلابية ذات الصلاحية المحدودة. فاصدر بيان الحزب عن اللجنة المركزية في 25 مايو فيه نقد جوهري للانقلاب ومن ثم التعاطي معه كأمر واقع ولكن من منبرنا المستقل. قارن هذا بموقف الترابي الذي صدق أن الانقلاب هو سبيل مشروعه الحضاري. والله لولا اعتزال جناحنا نظام مايو ومقاومتنا الدموية له لما كان بالسودان اليوم حزب شيوعي مهما كان الرأي فيه. فمن خرجوا عليه واتهمونا بالجمود ومفارقة إيقاع الزمن الشافهم ما انشاف. وبقي حزب ينتسب لعبد الخالق لأنه رأى أن يعتزل المغامرين من البرجوازية الصغيرة التي عودها في الثورة عود برجوازي صغير. ومن هذا الموقع والتجربة اكتب أنا لاسترد للماركسية مدخلاً مبتكراً لتحليل أوضاعنا. لقد أعانت ع الخالق ونحن معه من التورط في نظام نميري والانتحار معه. وبرغم كل شيء ما زلنا نفرفر ونحب وطننا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 12:17 PM

نورالله يسن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبدالله علي إبراهيم)

    لماذا يلجا سياسيو ومثقفو بلادي دائما الي تطهير ذاتهم وتلويث الذين يختلفون معهم واقصاؤهم متي كانت الفرصة مواتية؟ وقد تفشي ذلك حتي بين ابناء الحزب الواحذ والفكرة الواحدة.
    لقد ذكر الشيوعي بقادي في لقاء صحفي ليس ببعيد ان عبد الخالق محجوب تواطا مع سورج للاعتداء بالضرب علي التجاني الطيب داخل سجن كوبر وقد كان التجاني حينها مريضا مما يجعل الامر اشبه بقصد التصفية الجسدية. وهو لا فعل يليق ممن يفترض انه قائده في الحزب والفكرة والابتلاء الذي هم فيه (مساجين). ارجو ان يكون معك ما تدفع به ان عبد الخالق لم يكن كذلك لان ذلك امر ان صح لايشرف احدا وهو ما زال عندي في اطار التطهير والتلويث كعادة سياسيو و مثقفو بلادي.
    ليس ببعيد ايضا ات اردأ ما كتب عن الترابي كتبه اسلاميون وقد ذهبوت ابعد من ذلك حين طرحوا يوما مشروع اغتياله الامر الذي ادي الي ان يهدد ابراهيم السنوسني باغتيال الرئيس كما هو معروف ومنتاول حينها بالصحافة.
    وقد مر بخاطري ايضا زمن غير بعيد انك (ع ع أ) نشرت عن منصور خالد تتهمه انه كان مخبرا لل CIA من واقع وثيقة ثبت انها استبيان عادي شارك فيه جل القادة في ذلك الزمان. ولم يكن الامر سوي النيل من منصور خالد ومحاولة التحريض حتي علي اغتياله اذا اخذنا في الاعتبار الظرف المشحون بين الاسلاموعروبيين والافارقة (توصيفان شائعان ولكنهما غير دقيقان علي ما اعتقد) ومن والاهم وقد احتفي بك وبمقالك الطيب مصطفي اي ما احتفاء ليس لمصداقيتك عنده ولكن كرها لمنصور وانت تعرف النهج الذي وطن الطيب نفسه عليه.

    عموما حتي نقرا الكتاب نرجو ان يخيب انطباعنا عنه ويكون بعيدا عن نهج تطهير الذات وتلويث الاخرين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 12:27 PM

ع ع إبراهيم المعرصاتي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: نورالله يسن)

    يتطهر بماء السبيلين ثم يكشحه فينا ويعمل دعاية كتابي طلع تلقوه معلق في دبارة في موقف جاكسون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 03:39 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: ع ع إبراهيم المعرصاتي)

    "الم############اتي" لا لزوم لها. ولا أعتقد أن اي اسرة ربت طفلها على مثل هذا الفحش. لقد جئت به من ماخور سياسي ما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 06:15 PM

ود برياب


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    أسع في داعي تجيب سيرة أسرة الم####تي يابورفريسير عبد الله وبعدين كلمة ماخور دي مش ياها المواخير الإعترفتو أنتم جيل الستينات كنتو كاسرين فيها ركبكم لمن الله تاب عليكم؟ حرام تزعل الزعل دا كلو يا بروف وحقو تكون قدوة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 09:27 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: ود برياب)

    قلة أدب ما فينا يا ود برياب. نعم كملنا ابو صليب ورويال وضرنبا صفحاً عنهما ولكن من عاد يتايمن خرجت عليه ثقافة مواخيرنا القديمة كعقارب الحجر. بلاش البجيب الطوب على البنا. بلاش خوته.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2018, 05:22 AM

ع ع إ المعرصاتي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: ود برياب)

    تعرف يا ودبرياب زي عبد الله بيكون النوع البتهبشو يتلفظ يشتم أمك طوالي ما يغشك اللقب ومكان السكن دا #################### ساي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 03:37 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: نورالله يسن)

    يا نور الله قيل الأولو شرط آخرو نور. وآخر ما قلت نور في نور. أتمنى ألا يخذلك الكتاب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2018, 11:27 AM

Sudani


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: نورالله يسن)

    وقد مر بخاطري ايضا زمن غير بعيد انك (ع ع أ) نشرت عن منصور خالد تتهمه انه كان مخبرا لل CIA من واقع وثيقة ثبت انها استبيان عادي شارك فيه جل القادة في ذلك الزمان

    ألأخ نو الله
    الدكتور عبدالله لم يكتب ان منصور مخبر ولكنه كتب عن قوالة منصور وهو محق فيما ذهب فيه
    منصور يومها لم يكن قائدا بل كان طالبا فى الجامعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2018, 04:03 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: Sudani)

    ستجد قولي بقوالة منصور للمخابرات الأمريكية وردودي على من طعن في صدقيتها في الكتاب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 12:39 PM

موندكورو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبدالله علي إبراهيم)

    الصعود عبر تسلق اكتاف سيرة العظماء
    ما يجيده الشيوعيون تماما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 03:40 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: موندكورو)

    يا مندكورو العظيم الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 04:58 PM

محمد احمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    لا تعجبنى كتابات عبد الله على ابراهيم عن منصور خالد تحديدا ففيها دائما ترصد وغمط لحق الاخير ومحاوله لإظهاره كواحد من جملة ناس الله العاديين ان لم تحفل بالتشنيع والتحامل الصريح والاغتيال المعنوى ، وأكثر الناس فرحا بهذه الكتابات هم أعداء منصور والاسلاميين والرجعيين
    ما قدمه منصور من حرث ثقافى وفكرى فى نصف القرن الاخير سيظل إرثا لاجيال قادمه من السودانيين ربما لخمسمائة عام قادمه ، منصور أسطورة وصاحب بصمة وفراده ولا يوجد منه نسختين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 05:18 PM

معلم سابق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: محمد احمد)

    احترام يا دكتور
    والله خلاص قرفنا من الكتابة عن الماضي
    الآن عرف كل شي
    لكننا احوج لطاقتك وطاقة جيلك ومابعده للتحضير للمستقبل!
    من ينقذ بلادنا؟ مافائدة العلم ان لم يوجه لبناء مستقبل الامه

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 09:22 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: معلم سابق)

    والله يا معلم سابق لو تقرأ ما يكتب في "الوجه الآخر من تاريخ المهدية" على الفيسبوك لما قلت قولك هذا. والله مدرس زي وزيك إلا يدخل في ضفورو من فشله في التبليغ. ثم يا استاذ هذا الكتاب ليس عن الماضي. منصور حي وموجود الله يطول عمرو ووضع بصمة على نظمنا القائمة ولا صلاح بها بغير قراءة بصمته عليها. قيل إن أنشتاين قال لو أعطيت ساعة لحل مسألة استغرقني تشخيصها 50 دقيقة وحلها 10 دقائق. ونحن نعكسها. يا استاذ حصة التشخيص ما انتهت. الجرس ما ضرب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2018, 09:30 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: محمد احمد)

    سمعتك. I hear you
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2018, 03:27 PM

معلم سابق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    مرحبا العزيز د عبد الله
    وياشباب الكلام البذئ..هنا عيب ولا يليق ابدا..نختلف بادب!
    د. عبد الله
    بتصور انو لو الحزب كان سمع راي الخاتم عدلان في آن اوان التغيير
    كان سيكون حزب يسار ووسط عريض جدا
    بتصور انو اليسار في السودان عريض جدا لكنه مشتت
    واضر تخلف الحزب الشيوعي وانغلاقه واساليبه الستالينية بذلك
    السؤال: هل كان لعبد الخالق اي تصور للخروج من نفق الحزب على الطريقة الستالينية ديك؟
    وما اريك في فكرة الخاتم.. ولماذا رفضها الحزب
    وهل كان لك تصورات هكذا وقتها؟
    المعذرة للاثقال في السؤال ههههههههه


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2018, 04:20 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: معلم سابق)

    أستاذنا ع الخالق لم يترسم الستالينية في نهجه في الحزب فهو خريج الحركة الوطنية السودانية وعزة مجتمعات من قبل الراسمالية بالراي. وقد نوه بخصلة صراحة هذه المجتمعات في دفاعه أمام المحكمة العسكرية في 1959. ومثلاً: لم يقل بدكتاتورية بروليتاريا ولاغيره وارتضى البرلمانية طريقاً للاشتراكية وهي خطة جرى الترويج لها كمأثرة لما نادت بها شيوعية غرب أوربا في السبعينات وكنا اهتدينا لها في الخمسينات. بالطبع الحزب الشيوعي تتصل به عادات الحزب الشيوعي اياً كان وفي لينينيته. وقد حارب ع الخالق ذلك في كتاباته وأهمها "إصلاح الخطأ في العمل بين الجماهير". ستراه فيه طلقاً سائغاً "يسودن" الحزب بذكاء وتواضع. أما الخاتم فقنع من الماركسية ظاهراً وباطناً حسب "آن أوان التغيير". فهو قد نشد حزباً أسقط الماركسية كما في آن أوان التغيير". ورددت عليه في كلمة طويلة نشرتها في الأسافير قبل سنوات أوضحت فيها أن علمه بالماركسية دون الوسط. وخروجه من الحزب مجرد سقم لا يصح ان تترتب عليه مترتبات. فليست خطته مما سينصلح به الحزب الغارق في محنه. الحزب محتاج إلى تغيير ولكن على بينة من الماركسية لا بمقافاة لها. ثم أنظر ما فعلوا في حق هو والوراق: ستالينية المناطق الحارة. ثم اين مشروعهم الآن الذي اعتقد أن الماركسية هي العقبة. رحم الله الخاتم فقد كبير وخسارة فكرية أكبر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2018, 05:29 PM

خالد أبو زهرة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    لا يمكن أن تصنع من عبد الخالق صنما تؤوب إليه حينما شئت عبد الخالق كان سيكون له ألف رأي إذا سمح له الجلادون بالحياة لكنها الأقدار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2018, 08:58 PM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: خالد أبو زهرة)

    بالموت يسدل الستار على حياة المرء وفكره وتصبح مآلات ما لربما فعل أو قال إن امتدت به الحياة فهو ايضاً مما يستنبط من فكره حتى مصرعه. وعبد الخالق ليس صنمي. ليس شيخي أكتب مناقبه الخاتمة. بل رفيقي أذيع ماثرته فانوساً للتغيير صوب الاشتراكية. ما زلنا لم نستنفده. رحمه الله وأحسن إليه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-07-2018, 06:39 PM

الرزيقي الحريف


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    يا دكتور/ عبد الله علي إبراهيم
    تحياتي
    أذكر أنني في حدود عام ٢٠٠٠، أن مررت عرضا على مانشيت صحفي على صدر صفحات إحدى الصحف بعنوان: " الدكتور عبد الله علي إبراهيم: أتحدى منصور خالد أن يثبت أنه نال الدكتوراة!
    هل هذا التصريح المنسوب إليك صحيح؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2018, 01:08 AM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: الرزيقي الحريف)

    نعم صحيح. وكنت نظرت إلى سيرته ورأيت من تواريخ فيها أنها مما لاتسع عملاً معروفاً لدرجة الدكتوراة. ثم شاء أن وقعات على عنوان رسالته وبحثت عنها على رجل حتى وجدتها. وهي عن مياه النيل. وحال عدم معرفتي للغة الفرنسية من ولوجها و تقييم الحرفة الأكاديمية فيها. ودكتورات فرنسا ثار حولها لغط لأن الدكتوراة تطلق على مستويات مختلفة من الـتاهيل الأكاديمي. المهم منصور حاصل عى دكتوراة من فرنسا. ولم تصدق اسقاطاتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2018, 01:31 AM

الرزيقي الحريف


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: عبد الله علي إبراهيم)

    طيب طالما هي عن المياه، فلماذا يكتب هذا الصنم في كتابه السودان و النفق المظلم أنه نال دكتوارة الدولة في القانون الدولي العام؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2018, 06:14 AM

عبد الله علي إبراهيم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . . . ومنصور خالد: لعبد الله علي إبراهيم صدر (Re: الرزيقي الحريف)

    أنا وقفت عند عنوان الرسالة. حيلتي. ربما نسب نفسه للبرنامج الذي انتمى إليه وحصل على الدكتوراه. بعض البرامج لها اسماء مبالغ فيها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de