الموت برصاص الشرطة بقلم اسماعيل عبد الله

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-07-2018, 08:10 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-07-2018, 06:31 PM

اسماعيل عبد الله
<aاسماعيل عبد الله
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 79

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الموت برصاص الشرطة بقلم اسماعيل عبد الله

    06:31 PM July, 05 2018

    سودانيز اون لاين
    اسماعيل عبد الله-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    اطلق احد رجال الشرطة الانقاذية الرصاص على شاب وهو بداخل سيارته , في وسط عاصمة البلاد التي يجب ان تكون رمزاً للأمن و السلامة الشخصية للمواطنين كذا والاجانب , فهذه الحادثة بمثابة المؤشر الخطير على الدرك الاسفل والمقام الادنى , الذي وصل اليه حال البلاد والعباد في ظل حكم دولة الانقاذ , من انفلات امني و عدم انضباط لافراد الاجهزة الامنية والشرطية , وكما يقال فان المصائب لا تأتي فرادى , فقد شهد مطار الخرطوم الدولي قبل اسابيع مضت , ابشع حادثة ارهابية تشهدها بوابة السودان نحو العالم الخارجي (المطار الرئيسي) , عندما اقدمت مجموعة من الافراد الذين يتبعون للاجهزة الامنية والمخابراتية للنظام , على ركل وسحل و ضرب و تعذيب مواطن سوداني يحمل الجواز الامريكي , لاسباب واهية لا ترقى لان تكون مدعاة لمجرد استجوابه , ناهيك عن القيام بانتهاك انسانيته وكرامته والتغول على امواله , وها نحن اليوم نرى بام اعيننا كيف ان الشرطة الانقاذية قد ازهقت روح شاب غض الاهاب من ابناء الوطن , والذي لم يرتكب جناية او جريمة تستحق هذا الحكم الهولاكي القراقوشي الوحشي والبربري , مهما حاولت شرطة النظام العام الالتفاف حول الموضوع وتلفيق وفبركة الاخبار عنه , و مهما صبغته باصباغ التجريم و التجريح الشخصي والمؤلم الذي ناش المرحوم واسرته , فتأمين المجتمع لا يعني ان تقتل من ينتمي لذات المجتمع بدم بارد ودون ان يرتجف لك جفن , وبذات السلاح الذي يجب ان يكون موجهاً الى اعداء المجتمع الحقيقيين , من تجار المخدرات و مغتصبي الاطفال و منتهكي خصوصية واعراض النساء , بدلاً من ان يكون موجهاً الى قلوب شبابنا النابضة بالآمآل العراض والمستقبل المشرق لهم ولبلادهم , فمن شرور وبلايا الانقاذ انها و بعد ان احتجزت اموال المواطنين في بنوكها , وجففت الاسواق من الخبز و الوقود و اللحوم , قامت فوجهت فوهة بندقيتها باتجاه الصدور العارية للشباب و الطلاب في المدن و الاحياء , ضاربة اسوأ الامثلة في التصفيات الجسدية والبطش و التنكيل و التعذيب بحق الانسان.
    لقد بدأت آلة الانقاذ القاتلة منذ مدة من الزمان تجاوزت العقد ونيف من السنين , بارتكاب مثل هذه الجريمة و جرائم اخرى اكثر فظاعة وبشاعة وقسوة في اقاليم السودان البعيدة , في كل من دارفور و النيل الازرق و جنوب كردفان , فقد قامت ترسانة النظام الانقاذي الملائشية المدججة بالسلاح الارضي و الجوي , بابادة قرى مأهولة بالسكان عن بكرة ابيها و مسحها من على خارطة السودان , ففي ذلك الوقت الذي كان فيه انسان تلك البقاع من سودان العزة يتجرع كؤوس الموت تحت ازيز طائرات الانتونوف , كان انسان الخرطوم والذي هو الآخر راح ضحية للدعاية الاعلامية المغرضة , والموجهة باجندات هذه المنظومة الانقاذية المنحرفة , وهو يردد مع ذلك الاعلام المضلل بانه لا توجد هنالك جريمة في دارفور , و ان الامر كله لا يعدو كونه مؤامرة صهيونية وتآمر على الوطن , الى ان فتك الجوع و المرض والموت الزؤام بسكان قلب السودان , ودخل اعداء الانسانية هؤلاء الى مضاجع قاطني هذه المدن المركزية الثلاث , فعرف هؤلاء المواطنون القاطنون لهذه العاصمة القومية لتوهم مدى لؤم و جرم هذه المنظومة الانقاذية , واستشعروا خطر الموت الذي يتهدد ابنائهم اليافعين وهم يتجولون في شوارع وطرقات مدينتهم ببراءة الطفولة , فالآن قد تيقنوا من ان جهنم التي اشتعلت السنة لهبها في هيبان و جبل مرة و جبل اولو , ليست ببعيدة عن بيوتهم الفاخرة والفخيمة في العمارات و الطائف و الرياض , وانه من الممكن جداً ان يقوم هذا النظام الذي لا يرعى لله فيهم إلّاً ولا ذمة , بتفجيرها ناراً حارقة في وسط امتدادات احيائهم الفخيمة هذه , وفي اي لحظة من لحظات غروره و استصغاره لقيمة المواطن السوداني , لقد تيقن سكان السودان المركزي ان لا اختلاف ولا امتياز يفاخرون به , فيما بينهم وبين اخوتهم الذين تباعدت بهم الشقة والمسافة بسبب الاعلام المضلل للمنظومة الحاكمة , وان الرصاص الذي اصاب رؤوس ضحايا هامش البلاد , هو ذات الرصاص الذي انتاش رأس ابنهم العزيز بشارع النيل , فبرغم مأساوية الحدث الا انه سيصب في مصلحة وحدة الوجدان السوداني تجاه مقاومة النظام والعمل بروح الجماعة من اجل اسقاطه , لان واحدة من عوامل تأخر عملية التغيير والخلاص الوطني المنشود , هي الانقسام الوجداني للشعوب السودانية حول طرائق وكيفية وتوقيت ازالة الطغمة الاخوانية المتجبرة , فلقد انقضى زمان وسنين طويلة من المعاناة , التي غطى شبحها على كل النفوس بدواعي واسباب هذه الفرقة وذاك التشتت الذهني والنفسي لدى الانسان السوداني , والذي ظلت تستثمر فيه العصبة الانقاذية الباطشة و تدعم به مشاريع بقائها على السلطة.
    فاليوم اصبح الخطر داهم على المواطن السوداني المركزي بصورة أكبر وأخطر مما سبق , وذلك لانحسار تواجد الجيوش المتمردة في اراضي دارفور وانسحابها خارج جغرافيا الاقليم , الأمر الذي ادى الى تراجع مليشيات النظام الى الوسط والداخل السوداني , فزاد من كثافة التمركز الملائشي لجيش النظام في مدن السودان الأوسطية , فقد حدثت تحرشات من قبل هذه الجيوش الملائشية بالمواطن المركزي من قبل , في كل من مدن القطينة و الجيلي وبعض حواضر نهر النيل , هذا بالاضافة الى تلك الفوضى التي عاست فيها هذه الجيوش المنفلتة داخل مدينة الابيض حاضرة اقليم كردفان في غضون اعوام سبقت , فهذا التمركز سوف يزيد من احتمالات حدوث احتكاكات خشنة بينها وبين المواطن في مقبل الايام , وقد تؤدي هذه المخاشنات الى تكرار نفس السيناريو الذي حدث لابننا المغدور موضوع هذا التناول , فمن اكبر المخالفات التي ارتكبتها منظومة البشير في الجوانب السياسية والاستراتيجية , هي ضربها بعرض الحائط لمبدأ المهنية و الكفاءة و التدرج والترقي في الرتب العسكرية في مؤسستي الشرطة و الجيش معاً , و نسفها للأرث العسكري والشرطي السوداني الذي اسهم في وضع لبنات كثير من المؤسسات الشرطية والعسكرية و الامنية لكثير من البلدان من حولنا , والتي بلغت هذه البلدان بفضل كفاءات هذه الشرطة السودانية عنان السماء في التميز المهني الأمني , و في الاتقان والبراعة في الكشف عن الجريمة و مكافحتها , وكذلك من هذه المخالفات الادارية المرتكبة من قبل منظومة البشير السياسية بحق الشرطة السودانية , تكريس دور الشريحة الشرطية المنوط بها تأمين المجتمع وتأطيرهذا الدور وحصره في التشبث بسفساف الامور من الظواهر المجتمعية , من ملاحقات للفتيات اليافعات الصغيرات في محاولات بائسة لادانتهن , والباسهن تهم ومخالفة مادة من مواد قانونهم الشائه والناشز والتي يطلقون عليها (ارتداء الزي الفاضح) , و مخالفات مواد اخرى تدعوا للسخرية والتهكم , كتلك التي تنص على تعريف وتوصيف طرائق وهيئات معينة للمشي بالنسبة للنساء , صارفين النظر عن اهم واكبر الجرائم التي تهدد المجتمع وامنه , من انتشار تداول وتعاطي المخدرات بين الشباب و الطلاب , وأخيراً ختموا انجازاتهم المزعومة في تحقيق أمن وامان المواطن , باطلاق الرصاص الحي والمقذوفات القاتلة من فوهات مسدساتهم وبنادقهم , وتصويبها نحو رقاب شباب السودان وثروته البشرية في رابعة النهار.
    انّ انهيار الدولة الانقاذية جارٍ الآن , وقد اكتملت جميع اركانه ووضحت ملامحه في جميع مناحي الحياة بالبلاد , فمعالم زوال الانظمة الطاغوتية له سمات بيّنة وبائنة بينونة كبرى , وما أدل عليها سوى تدهور قيمة العملة الوطنية , و فشل واخفاق الجهاز المصرفي في الوفاء بالتزاماته تجاه الأفراد والمؤسسات , و أخيراً فقدان المواطن السوداني لثقته في جهاز الشرطة , الامر الذي يمكن وصفه بالكارثة و الوبال العظيم , ويعتبر القشة القاصمة لظهر البعير الانقاذي المحمل بالبضائع الكاسدة والفاسدة و الثقيلة , فحتماً البنيان القائمة قواعده على الرمال المتحركة سيكون مصيره الى زوال.

    اسماعيل عبد الله
    [email protected]

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2018, 05:36 AM

SUDANI


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الموت برصاص الشرطة بقلم اسماعيل عبد الله (Re: اسماعيل عبد الله)


    أها والقتلوهم ناس الشرطة عيانا بيانا فى شارع النيل ديل من دارفور
    بالله فكونا من العنصرية البغيضة
    الانقاذ نظام متسلط يقتل من طرف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2018, 08:10 AM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الموت برصاص الشرطة بقلم اسماعيل عبد الله (Re: SUDANI)

    ايو ة الانقاذ بتقتل من طرف لكن زيادة القتل في ابناء دارفور
    لاحظ لمقتل الطلبة من دارفور في الجامعات فقط وهل هذه احصائية طبيعية
    بل واحيانا بالجملة كما حدث مع طلبة جامعة ام درمان الاسلامية ليلة عيد الاضحى الماضي او طلبة جامعة الجزيرة الذين عذبوا وقتلوا ورموا في الترعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de