البرلمان القومى وقصة الأب الجهمان ! بقلم شول كات ميول

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 08:49 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-06-2018, 11:05 PM

شول كات ميول
<aشول كات ميول
تاريخ التسجيل: 21-07-2014
مجموع المشاركات: 11

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البرلمان القومى وقصة الأب الجهمان ! بقلم شول كات ميول

    11:05 PM June, 14 2018

    سودانيز اون لاين
    شول كات ميول-South Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر









    نقلت وسائل الإعلام المحلية فى الإسبوع المنصرم خبرا داويا اتمنى ألا يمر مرور الكرام ؛ مفاده ان رئيس الكتلة البرلمانية لنواب الحركة الشعبية الحاكمة فى البلاد منذ 2005م إلى لحظة ترصيص أحرف المقال هذه (يونيو 2018 ) ، قد دفع بإستقالته إلى انطونى لينو مكنة رئيس البرلمان ، وتخليه عن منصبه كرئيس لكتلة حزبه فى البرلمان وعضويته عن دائرته فى القبة التشريعية.

    ونقلت ذات الوسائل ان الدافع للإستقالة، هو إحتجاج الهنروبول أتيم قرنق دى كويك على قيام أعضاء الهيئة التشريعية بزيادة رواتبهم إلى ثلاثمئة ألف جنيه من عملة جنوب السودان (300000 ) للعضو الواحد اى ما يقارب الألف دولار أميركى بسعر السوق الموازى ، وألفي دولار بالرسمى !

    الأمر الذى جعل الرجل يغضب ويقرر ترك منصبه نصرة للحق ؛ قبل ان يتراجع عن الإستقالة، بدعوى ان مواطنى دائرته الذين يمثلهم رفضوا ذلك حسب أتيم قرنق المستقيل المتراجع !



    السؤال الجوهرى بأى معيار وبأى وجه حق ، جعل هؤلاء الشيوخ يزيدون رواتبهم دون غيرهم من العاملين فى الدولة بالمؤسسات الأخرى ؟

    وكأن هذا الوطن قد وقع لهم عطاء !

    كيف يعقل أن يصل مرتب الفرد الواحد إلى هذا الرقم الفلكى فى بلد فقير يعانى من الحروبات وعدم الإستقرار السياسى وبالطبع التدهور الإقتصادي ؟!



    أى أنانية هذه بالله عليكم ؟!



    أعضاء البرلمان الذىن انتخبوا قبل ثمان سنوات قد انتهت شرعيتهم فى 2015 ، متوكئين على شرعية إتفاقية 2015 م ؛ لم يفكروا فى الشعب الذى يمثلونه بل فى ذواتهم ( اكثر من 400 عضو ! ).

    نحن الآن نعيش فى بيت يسكنه الأشباح، يأت مجهولون من كل فج عميق ، إلى بيوت المواطنين للنهب والسرقة والتنكيل والقتل والإغتصاب ، دون القبض على الجناة ، ان لم يساهم البرلمان فى حل قضية الأمن سيتم إغلاق هذا البيت المسكون بالعفاريت البشرية ، الذين يروعون المواطنين بمجرد أن تغرب الشمس ويحل الظلام ! ، بمعنى أوضح ، سيهجره المواطنون إلى بيوت صالحة للعيش الآدمى لا يوجد فيها ماذكرته آنفا ... !

    وسيفضل هؤلاء الهنروبولات دون سواهم وسيجدون أنفسهم ممثلين لشعب نصفه فى المقابر ميتا إما بالجوع او بالاشباح ، ونصفه الآخر اختار الهجرة قسرا .



    اقل عامل فى الدولة بمؤسساتها المختلفة يتقاضى حوالى 2 دولار على نحو التقريب ، تكفى لثلاثة وجبات ؛ اما بالنسبة للجماعة إياها فعبارة عن نصف وجبة راتب شهر كامل للغلبان الذى لم يك عضوا فى المجلس الكاشف !

    جملة القول : نرجو من المجلس الموقر التراجع عن هذا القرار غير العادل فى حق البلاد التي تمر بأزمة طاحنة وحق المواطنين الذين لا حول ولا قوة لهم .

    كما نأمل التدخل السريع من رئاسة الجمهورية لوقف هذا الإجراء العبثى الذى لن يفيد الحكومة بشقيها التنفيذى والتشريعي بل سيزيد سخط الناس عليها .



    هذا التصرف الذى يجئ من جهة عليا فى البلد ، من المفترض ان يعمل على صيانة حقوق المواطن والوطن ، يذكرنا بقصة أب قاسى جهمان ( والجهمان حسب العامية السودانية زول بيحب الأكل كثيرا ولوحده، محبا لذاته ) يضغط على زوجته بإعطائه نصف الطبخة والنصف الآخر تتقاسمه الزوجة وصغارها ، وفى أشد شهور الجوع تصدق عليهم أحد الخيرين بوجبة تكفى لرمق بطون جميع أفراد العائلة بعدما جاعوا لأكثر من يوم ، وفى الأثناء استلم الوجبة فى غياب بقية أفراد الأسرة ، وذهب خلف المنزل مداريا نفسه حتى لا تلمحه مقلتى أحد أفراد أسرته ، وجلس يأكل بشراهة حتى انتفخ كرشه ، وتكاسل عن القيام أى تعذر من الحركة من موقعه إلى فراشه ، ومكث فيه حتى حل الظلام ولدغه ثعبان سام ، ووقع ميتا ، وبات فى موقع الحادثة إلا أن وجد فى صباح اليوم التالى بالقرب من بقايا طعامه !



    آخر الرص :



    قال أحدهم :



    ما أجمل اللحم فوق النار تنضجــــه

    والسمن في جوفه والجمع يبتســـــــــم



    موائد فوقها ما لذّ من أكـــــــــــــل

    والماء كالشهد في أكوابه شبــــــــــــم



    والشوك تعمل والأضراس طاحنــــة

    والبطن يكبر والمضياف يحتــــــدم



    والبرتقـال له في الناس سمعتـــــــه

    والموز والعنب المصفر محتــــــــــرم



    أشمّ كالقط ريح اللحم من بعـــــــد

    فأستريح وما ازدردَت ينهضـــــــــــم



    كأنني ما أكلت الخبـز من زمــــــن

    وماشربت ولم يفتح لذاك فـــــــــــــم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-06-2018, 09:57 AM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1637

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البرلمان القومى وقصة الأب الجهمان ! بقلم ش (Re: شول كات ميول)

    المسار المدهش الذي اتخذه الجنوب في فشله،بدل بطريقة واضحة على وحدة الهوية السودانية العامة،وبهزم بصورة أوضح دعاة العروبوية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de