الإنقاذ و هندسة الحروب العِرقِية (الجزء الأول) بقلم محمد كمال الدين

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-08-2018, 03:15 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-06-2018, 00:58 AM

محمد كمال شرف
<aمحمد كمال شرف
تاريخ التسجيل: 31-05-2018
مجموع المشاركات: 3

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإنقاذ و هندسة الحروب العِرقِية (الجزء الأول) بقلم محمد كمال الدين

    00:58 AM June, 10 2018

    سودانيز اون لاين
    محمد كمال شرف-المملكة المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر


    محمد كمال الدين

    لِما أنا أتصبب عرقاً في قاعة يتسلل إليها نسيم الربيع الإنجليزي من كل النوافذ؟ رأسي فوهة بركانٍ تتطاير منها شظايا الإرتباك؛ أنا أختنق في صمت؛ أحتاج جرعة أوكسجين أيها العالم! ما بال هذا النسيم الربيعي يتجاهل وجودي؟ ما باله يوزع في سخاء دفأه و عبقه الفواح على كل زملائي "البِيض" في قاعة الدرس و يحرمني إياه؟ ربما هو نسيم عنصري! لا أدري إن كان من الإنصاف لومه على سلوكه التفريقي هذا، فذي الجامعة الأرستقراطية التي خرّجت ثلاثة عشر حائز لنوبل لم تنظر بعد (ولدهشتي) في شأن العدالة البيئية للأقليات العِرقية في حرمها العتيق. هل قلت عنصرية النسيم وعدالة بيئية؟ إلهي! ما هذه الحماقات التي أتفَوّه بها؟ لعلي أهذي! إذن، فلماذا أنا مرتبك؟
    تتجلى روعة إيريك (Eric) في إنسانيته الإستثنائية؛ في تواضعه المُفرِط الذي يشعرني بالخجل. جلسته اللارسمية على الطاولة المقابلة، ابتسامته السرمدية، حذاءه الرياضي الأنيق وتي شيرته المتناثر الألوان: كل ذلك يُحطم صورة الأستاذ الجامعي النمطية التي نحتها أستاذ "فلان" في ذاكرتي الأكاديمية منذ أيام الدراسة في السودان. لماذا يُجرِد إيريك نفسه -وهو بروفيسير الأمن الدولي الذائع الصيت- من حصانته الأستاذية؟ لعلّه يبغض شاكلة الحصانة الأستاذية المستترة وراء "شَكّة القميص" و "مَد البُوز" (على سبيل المثال لا الحصر). تلك الحصانة التي استنزفها نظراء أستاذ فلان و أسقطها طوعاً وبدرجات متفاوتة عدد أيسر من الكبريت الأحمر من شرفاء الأكاديميا (باركهم الله). الآن فقط فهمت لما أنا مرتبك: إنه الخوف من اللامألوف أو ما أسميه أنا "اللامألوفوبيا". تباً للإنقاذ! سطّحت عقولنا -نحن الجيل الذي ترعرع تحت أبواتها- و جردتنا من أبجديات الفكر الناقد. صنعت منا كائنات بأدمغة هوائية : لا تفقه معنى التفاعل مع المعلم (المحصّن طبعاً) و لا تعمل إلا في إطار التلقين المباشر. تباً لمن خدعونا بالأفندية المكذوبة وزجوا بنا في مؤسسات "عُليا" جوهرُها أنها إمتداد للمنهج الخلوتي بإمتياز. نعم أنا مرتبك من قرب هذا الأستاذ، وحُقَّ لي ذلك، فأنا أجهل ماهية الحوار معه؛ أريده نمطياً "فلانياً" يلقي بمحاضرته و كأنها قرآن في اللامساءلة أو إنجليل في القدسية ثم يمضي في سلام... هي آليات الإنقاذ في نزع الأسلحة الفكرية كما تعلمون يا سادة!
    كتب إيريك على السبورة: هل الحرب العرقية فِعلٌ عقلاني؟ (Is ethnic conflict rational؟) ثم صمت برهة متيحاً إيانا فرصة للتفكير في السؤال. حينها -ولا أدري لماذا- قفزت أمام ناظري الصورة الشهيرة للفقيد الدكتور جون قرنق مع علي عثمان والبشير. في الصورة: قرنق وعلي كلٌ يصافح الآخر بيدٍ و يرفع الإتفاقية بالأخرى؛ ومن خلف الأيادي المتشابكة و الصحائف المرفوعة يبزُغُ بشيرٌ متبسمٌ متأمل. إنتهت الفرصة... إلتفت إليّ إيريك ثم قال " أخبرنا يا كمال، هل الحرب العرقية فعلٌ عقلاني؟". وفي تسليم تام لواقع الأمر، حبست أنفاسي و أطلقت العنان لشفاهي المتراجفة: " وماذا تقصد بكلمة "عقلاني" يا إيريك؟.. حينها انطلقت ضحكات مُدويّة في القاعة. رتشارد دخل في دوامة ضحك هستيرية، ليز ظلت تصارع تيار الضحك المندفع من داخلها فصدرت منها ضحكات مكتومة متقطعة أما صديقي جُوشْوَا فقرر أن يبدأ بمراقبة تلك النحلة الطنانة عبر نافذة القاعة. الكل هنا بين ساخرٍ ومشفقٍ على ضحالة مقدراتي اللغوية. لا أحد يفهم أن سؤالي كان استيضاحاً للمعني السياقي للكلمة لا لمعناها الإصطلاحي. الكل عالقٌ في دوامته الإسشتراقية التنميطية. الكل. إلا هُوَ: إيريك العظيم. فرض صمت إيريك الطويل و حيادية لغة جسده صمتاً قبورياً في القاعة. و دونما مشافهة، نقلت عيناه في صرامةٍ خطاباً توبيخياً قُوبِل بطأطأة الرؤوس و مراوغة التلاقي بالأعين. إلتفتَ إليَّ إيريك و في صوت حازم قال: " سؤالك يا كمال هو نقطة البداية السليمة لرحلة الرد عن سؤالي".
    هل كانت حرب الجنوب فعلاً عقلانياً؟ و هل كانت سنوات التخويف و التسويف و التجييش العجاف تلكم أمراً عقلانياً؟ يبدو أن مَخْر عُباب هذا الإستفهام أمرٌ يستوجب تفنيد مفهموم العقلانية نفسه في سياق الحروب العرقية (حسب ما وجّه به الخبير الأمني إيريك). عند الحديث عن العقلانية في الأوساط العامة فإن التعريف (غير الدقيق) لهذا المفهوم الذي يتبادر تلقائياً إلى الذهن هو قدرة الأفراد على إتخاذ قرارات فَطِنة و منطقية أو مهارة توظيف الخيارات المطروحة بنحو مُرضٍ و مُعَظِّم للمنفعة الشخصية. و هذا التعريف البديهي ليس ببعيد عن ذلكم الذي يطرحه المفكرون السياسيون العقلانيون في محاولتهم عَقلَنَة أسباب الحروب العِرقية. في زعمهم عقلانية الحروب العرقية، يقول العقلانيون:
    أولاً، أن القائد المُحرِّض على الحرب قادرٌ و بجدارة على إختلاق مجموعة إثنية بهوية خاصة من ثم حوسلة هذه المجموعة (أي استخدامها كوسيلة) لخدمة مصالحه الخاصة. هذا زعم نرد على أصحابه بقولنا أن الهوية القبلية في السودان ليست بقابلية التسييس و الحوسلة المزعومة هذه. و هل إبتدع أو "عَجَنَ" البشير هوية "العربي المسلم" بيديه من ثم نادى منسوبي هذه الهوية "المعجونة" للتآزر في وجه "العَدُو"؟ غير صحيح، فتاريخ السودان -الموثق منه و المتواتر شفاهة- يحكي قدم التنوع الهوياتي فيه. و نحن و رغم إقرارنا بخفة يد البشير في شأن السياسات الوصولية إلا أننا ندري أنه ليس بهذه العبقرية في التسييس الإنتفاعي (و لله الحمد).
    ثانيا، أن شح الموارد و سوء إدارتها خصوصاً في فترات الأزمات الإقتصادية قد يؤدي إلى تفاقم الإحتكاك بين المجموعات العرقية المختلفة. و أنه و بالرغم من أن هذه المجموعات تفضل الجنوح للمفاوضات دوناً عن التقاتل بينها إلا أن شح المعلومات الاستخباراتية عن نوايا الطرف الآخر تقود كل طرف إلى التشكيك و تقييم قوة الخصم بشكل خاطئ. هذه الشكوكية و الحذر المتبادلان يقودان كل طرف إلى التدجج بعتاد الحرب و القبوع في حالة "ستاند باي" مستدامة. هكذا تولد شرارة الحرب التي تتوهج لهباً بمجرد أن يقرر أحد الطرفين المبادرة بالهجوم. لا أيها العقلانيون! هذه الفرضية لا تنطبق على حالة حرب الجنوب. فالمُنصت لخطاب الرئيس الأول بعد إنقلاب يونيو 1989 لا يرتاب لحظة واحدة في نوايا البشير العسكرية حيال الجنوب. اللهم إلا أن يكون السامع ناطقاً حصرياً بالأمازيغية. أما عن نوايا الطرف الجنوبي فعِرْض قرنق التاريخي ببناء دولة بهوية "سودانوية" كان لا يزال قائماً. سودانوية قرنق كانت تعني إعادة تشكيل السياسة الوطنية بما يحث على إحترام التعدد العرقي و الديني، الوقوف على مسافة واحدة من كل الثقافات المحلية و العمل على هدم التراتبية القبلية "المُسَيّسَة". و ما أبغضه من عرض على جلابة نطام البشير! أيها العقلانيون، دعونا من حديث الشكوكية و الاستخبارات هذا فبينونة إخفاقكم في الإقناع به لعمري بينونة كبرى.
    ثالثاً، أن القائد الذي يفشل سياسياً في كسب القبول الجماهيري لسياسيته المنتهجة يلجأ إلى " المقامرة" من أجل البقاء على قيد الحياة السياسية. والمقامرة تكون بإلهاء المواطن البسيط عن الفشل السياسي المستفحل و توجيه إنتباهه صوب خطر خارجي "مُختلَق" قادم من المجموعة العرقية الكذائية. بهذه الطريقة يكسب هذا القائد الفاشل التأييد على سياسة العنف ضد المجموعة العرقية المُشَيطَنة و يواصل تنعُّمه بكرسيه المعشوق. مهلاً أيها العقلانيون، فهذا هذا الزعم مردود عليكم هو الآخر. قد ينجح زعمكم في تفسير نقض نميري لاتفاقية أديس ابابا 1972 و التي وهبت البلاد عشر سنوات من السلام؛ و قد ينجح في تفسير تقلب النميري من أقصى اليسار اللينيني إلى أقصى اليمين "الداعشي" التكفيري؛ و لكنه يفشل أمام حالة الإنقاذ. و دعوني أسألكم: بما أن حرب الجنوب ورثتها الإنقاذ من الديموقراطية الثالثة و لم تبدأ في عهده بل إستطالت فيه، فهل من المنطقي الحديث عن قائد فاشلٍ منذ يومه الأول في الحكم؟ هل من المنطقي الحديث عن مُخطَط إلهائي لقائدٍ استسلم له الشعب السوداني و منحه الشرعية منذ البداية؟ فشَلُ البشير اللاحق أمرٌ لا تنتطح حوله معزتان، أما القول بأنه أثار الحرب للإلهاء عن فشله السياسي فهو قول غارق في اللادِقّة. في 29 يونيو المشؤوم كان البشير هو الوريث الشرعي لهذه الحرب و كان البشير (كما يقال في العامية) "بطيخة مقفولة" لا قائدا فاشلاً في يومها.
    عبر نافذة المكتبة كانت الألعاب النارية تملأ الأفق... ظللت أرقب شرارات النيران المتناثرة طويلاً و ألعن الدكتاتوريات التي عجز أعتى مفكرو السياسة عن عقلنة قراراتها النافخة لأبواق الحروب الدامية. إنها ليلة رأس السنة، على بعد مئتي يارد مني أجواء احتفالية صاخبة، صراخٌ تحمسي، عويل على أعوام مضت و تمنيات بعام جديد حافل بالعطاء. أما أنا فعالق وسط هذه الصفوف اللامتناهية من الكتب أُمني نفسي بأن لا يبين خط الفجر و أنا في حنقي على العقلانين و على نفسي و على الانقاذ قبل الجميع. فشل العقلانيون في عقلنة حرب البشير على الجنوب. العقلانية لا تقدم تفسيراً لشيء: لا لإختيار الإنقاذ مواصلة حرب مهلكة بدلاً من قبول عرض السودانوية السلمي و لا للتأييد الشعبي (المخيف) للجهاد المزعوم على شركاء الأرض و التاريخ و لاحتى للجنوح الفجائي للسلم الذي تبعه تأييد شعبي آخر للسياسات السلمية هذه المرة. وقف "حمار" العقلانية في العقبة وكذا حماري؛ فحرب الجنوب لم تكون أمراً عقلانياً على الإطلاق. و ها أنذا الآن عاجز عن تفسير علة استمرار هذه الحرب في عهد الإنقاذ.
    ربما علي أن أبحث عن هذا التفسير في مجال غير السياسة.. كالهندسة مثلا. النسيج المعقد لخيوط هذه الحرب أمر مهول. أثناء تجولي في قسم كتب الحروب العرقية إستوقفتني جراءة هذا العنوان " الكراهيات الحديثة: السياسة الرمزية للحرب العرقية" . ظللت أتصفح الكتاب واقفاً وحين قال ستيوارت كوفمان " البشر لا يتخذون قرارات [عقلانية] بل هم [فقط] يعقلنون ردود أفعالهم الحدسية" خطفت الكتاب خطف العقاب للفريسة و تمتمت بسملة أعلنت بها بداية ليلة طويلة من القراءة الصامتة. آه من الإنقاذ! حرمتني حق الاحتفال بعام جديد...

    *********

    للمقال تتمة: بعد هذا الفشل العويص للعقلانيين ، بشراي لكم أن رحلتنا القادمة مع "الرمزاني" ستيوارت كوفمان سيكون مرساها أن حرب الجنوب كانت فعلاً رمزياً لا عقلانياً؛ و أن البشير تخرج مهندساً بمرتبة الشرف الأولى من هذه المدرسة الرمزية.

    محمد كمال الدين
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2018, 01:23 AM

الجريقيس الطافي النور


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الإنقاذ و هندسة الحروب العِرقِية (الجزء ا� (Re: محمد كمال شرف)

    دا بنبـــــح في أيه؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de