فـخ ربط السودان كهربائياً بمصر بقلم مصعب المشرّف

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-06-2018, 02:41 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-06-2018, 05:36 PM

مصعب المشـرّف
<aمصعب المشـرّف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 179

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فـخ ربط السودان كهربائياً بمصر بقلم مصعب المشرّف

    05:36 PM June, 03 2018

    سودانيز اون لاين
    مصعب المشـرّف-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    فجأة ودون مقدمات عرضت مصر على السودان تزويده بشيء من الطاقة الكهربائية.... إنه عرض حكومي مصري يأتي على غير العادة ... ويستدعي التوقف عنده مَـلِـيّا ..
    وعليه فإن أول ما يتبادر إلى الذهن تساؤل عن ماهية العلاقة ما بين موقف السودان من تشييد سد النهضة من جهة و إغراء مصر المفاجيء لنا بالجزرة (جزرة الكهرباء) بديلاً عن التلويح بالعصا التي لم تفلح معنا ... وعوضاً عن دعم غزو شمال دارفور وشرق دارفور منتصف مايو 2017م ، الذي أجهضه الجيش السوداني سريعاً ... ودفنه مع أحلام يقظته في رمال الصحراء المترامية.
    هل يأتي هذا " العرض الخاص " المغري ما بين عشية وضحاها محاولة لرشوة السودان وشراء موقفه من سد النهضة؟ ودق الإسفين في قلب علاقته المتنامية المثمرة مع الجارة الأثيوبية؟ أم أنه محاولة ذكية لنصب الفخاخ التي تجعل من السودان رهينة وتحت قبضة مصر تتأبطنا به وتذهب كيف ومتى شاءت ؛ مثلما تفعل بمعبر رفح مع حركة حماس وسكان قطاع غزة؟

    كــافة الإحتمالات السيئة والنوايا غير الحسنة واردة ......

    فضلاً عن تمييع دور السودان في مفاوضات سد النهضة .. وفضلا عن سحب الثقة والمصداقية عنه ... وتحويله إلى مجرد تابع ذليل في هذه المفاوضات .. وقانع بائس بأقل الحصص من فضلات مياه النيل ...... فإن ربط السودان بكهرباء مصر سيصبح اكبر فخ يقع في حبائله السودان خلال التاريخ المعاصر . وبما يجعله طوع بنان حكومات مصر واملاءاتها المعهودة على المستضعفين من دول الجوار.
    والمعروف عن الدول العربية أنها لا تلتزم فيما بينها بتعهداتها ... وأنهم يقولون ما لا يفعلون ... وأن الإتفاقيات الموقعة فيما بينها لا تساوي قيمة الورق والحبر الذي تكتب به ... وهي إما أن يتم تمزيقها سراعاً أو تحنيطها ووضعها في توابيت ودفنها في الرمال..
    نحن (وحتى نكون واقعيين) لا نمتلك من القوة العسكرية والإقتصادية التي تضمن لنا إلتزام الآخر بتعهداته ,,, وعلاقاتنا الخارجية ليست بهذا القدر من التأثير ....
    عالمياً نعتبر دولة راعية للإرهاب .... ورئيس الجمهورية مطلوب للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية ..... وحتى في مجال العلاقات العربية البينية فإن التجربة قد برهنت وأثبتت أننا لا نمتلك ذلك القدر من الثقل السياسي والدبلوماسي الذي تمتلكه مصر . وأن العرب جميعاً أكثر ميلاً إلى إسترضاء مصر عندما يتعلق الأمر بخلافها مع السودان .... والموقف العربي الرسمي المعلن .. والشعبي المتداول .. والمسكوت عنه داخل إطار وأرزقة الجامعة العربية إزاء إحتلال مصر لمثلث حلايب لا يزال ماثلاً .. ولا يجب أن يغيب هذا الموقف عن البال.

    ومواقف المنظمات الدولية والقارية من مثل هذه الإتفاقيات تظل كعهدنا بها دائما مائعة . ولا يوجد من هو على إستعداد لضمانها . فالغرب الأوروبي القوي والولايات المتحدة وإسرائيل يشجعون جميعاً أن تسود المشاكل البينية بين الدول العربية ويلعبون دور إبليس في هذا المجال حفاظاً على أمن إسرائيل ..... وأما مواقف المنظمات الأممية وعلى رأسها مجلس الأمن ومحكمة العدل وهيئات فض النزاعات . فإنها مائعة إلى حد السيولة وفقدان الصلاحية . وتكيل بمكيالين وتتلكأ في إتخاذ قراراتها لسنوات وعقود طالما أن الأمر يتعلق بمشاكل بينية أطرافها أعضاء في جامعة الدول العربية.

    خذ مثلا ما تتعرض له حركة حماس في قطاع غزة الفلسطيني من ضغوط بمعبر رفح مع مصر والعالم ..... اي رفض للاملاءات المصرية أو حتى وجهات النظر يؤدي فورا لاغلاق المعبر واحكام الحصار لأسابيع وشهور . وكذلك سيفعلوا مع السودان ... اي خلاف وعدم خضوع للاملاءات معناه قطع الكهرباء . والاعذار والتبريرات المصرية المعتادة جاهزة طبعا . ومنها على سبيل المثال لا الحصر الاتي:
    - عطب فني.
    - تحميل زائد.
    - نقص في امدادات الشبكة الرئيسية.
    - انخفاض في منسوب مياه بحيرة السد العالي.
    - تفجير إرهابي.
    سيصبح الإمداد الكهربائي الورقة الأولى التي ستلعب بها مصر على الطاولة معنا.
    وسيكون قطع الامداد الكهربائي المفاجيء من مصر (بعد إعتمادنا وإعتيادنا والمراهنة عليه) سببا في خسارة الاقتصاد السوداني وتركيعه ، وزحفه على بطنه بأسـوأ مما هو عليه الآن .... مصانع تتعطل وتخسر اثناء سير العملية الانتاجية وخلط المواد الخام ... ومزارع وحقول وبساتين وثروة حيوانية تعاني من الجفاف والعطش على سبيل المثال لا الحصر ..... وبلاوي لا حصر لها ولا فاصل بوجه عام.

    قبول السودان بهذا العرض المصري يعني بالضرورة إستثمار ملايين الدولارات في تشييد البنية الأساسية الخاصة بهذا الربط الكهربائي .... فماذا سيكون موقفنا لو قررت الحكومة المصرية إثر خلاف بسيط مع الحكومة السودانية أو تباين في وجهات النظر التوقف عن الإمداء الكهربائي لشهور وسنوات؟

    نحن ومصر نعيش علاقة تجاذب دائمة وتقاطع وتناقض مصالح . فكفانا طيبة وبلاهـة ؛ ويجب ان نكون اكثر وعيا.
    مثلما يؤكد المصري على شعار (مصر أولاً) . فإن من حق السوداني أن يؤكد على شعار (السودان أولاً).
    من حق كل مخلوق أن يدافع عن مصالح بلاده وموطنه .. وعليه فإن من الضروري التأسيس على علاقة يخطط لها العقل .. تستلهم الواقع ... تحكمها المصالح ... ويتخللها المنطق ؛ بعيداً عن أخت بلادي يا شقيقة أو خوف وخشية من توجيه بعض البسطاء والبلهاء تهم لهذا العقل أو ذاك بالكراهية ومعاداة المصرية.
    يجب علينا أن لا نؤسس بنياننا على شـفـــا جُـرف هـــارٍ ....
    لايعقل والحال كهذه من جوار لصيق ومصالح متضاربة متناقضة لحظة بلحظة وساعة بساعة وموقف بموقف . وقرار سياسي طاريء قد تتخذه مصر تجاه دولة عربية أخرى وتطلب إلتزامنا بموقفها وتأييدنا لها بغض النظر عن مصالحنا أن يترك إتخاذ القرار لشخص أو ثلاثة . وعلى هذا النحو من العشوائية واللهث والخِفـّـة والنـزَق والحماقة..

    يجب تفعيل دور لمستشارين ومحللين إستراتيجيين . وإرخاء الآذان لقرار أمني وإستخباراتي سوداني رفيع المستوى قبل الموافقة على أي عروض مصرية أو مقترحات من هذا الوزير السوداني أو ذاك لجهة العلاقة مع مصر أو دول الجوار كافة .... ولما تربطنا بهم من علاقات مصيرية قصوى تتعدى خطورتها الخطوط الحمراء . وترتفع معدلات أهميتها أحياناً إلى الخيار ما بين الموت والحياة........ وبحيث يكون هذا المكتب الإستشاري الأعلى قومياً ؛ غير تابع لوزارة أو رهن إشارة.

    الذي يجب التذكير به أن إتفاقية بناء السد العالي المبرمة على عهد الرئيسين إبراهيم عبود من جهة وجمال عبد الناصر من جهة أخرى ، قد أعطت الجانب السوداني الحق في الحصول على 30% من الطاقة الكهربائية التي ينتجها هذا السد كجزء من تعويضات غرق مسافة طولية (شمال/جنوب) بعرض الوادي من أراضي السودان تقدر بنحو 130 كيلومتر . وغرق مدينة حلفا وضواحيها ومئات القرى السودانية . والثروات من نخيل وبساتين وأشجار فاكهة مثمرة. وحقول قمح ومزارع خضروات ... وأراضي زراعية واعدة خصبة ... والآثار النوبية السودانية التي لا تقدر بثمن . وكذلك أدت إلى تمزيق النسيج الإجتماعي لقبائل وسكان هذه المنطقة ، والمساس بثقافتهم وحضارتهم . ونشوء فراغ سكاني في منطقة شمال السودان بعتبر من الناحية الأمنية الإستراتيجية مهدداً لا مثيل له للبلاد.
    وبالطبع فإن البند الخاص بحصول السودان على 30% من إنتاج كهرباء السد العالي لم يتم تنفيذه حتى اللحظة. وكذلك توقفت مصر عن سداد ما عليها من تعويضات لأبناء المنطقة الذين تم تهجيرهم إلى منطقة خشم القربة أو تشتتوا في أنحاء البلاد أو هاجروا إلى الخارج.
    والمؤلم أن الحكومات السودانية المتعاقبة منذ توقيع إتفاقية تقسيم حصص مياه النيل عام 1959م قد ظلت ملتزمة بإلتخلي لمصر عن 6 مليارات متر مكعب (سنويا) من حصة السودان في مياه النيل وهي التي درج على تسميتها (سُـلفـة) . ووصل مقدار هذه السلفة خلال الفترة من عام 1959م إلى 2017م إلى 354,000,000,000 متر مكعب (ثلاثمائة أربعة وخمسين مليار متر مكعب من ماء سليل الفراديس)..... تخيلوا فقط قيمة هذه السلفة لو تم تسعير مكعب الماء العذب الواحد بدولارين لاغير؟ ... إنها 708,000,000,000 دولار (سبعمائة وثمانية مليار دولار).
    وربما لو كانت حكومة إبراهيم عبود قد خصصت ما حصلت عليه من معونات أمريكية وألمانية سخية في تزويد كردفان ودارفور بهذا الفائض من المياه . لكانت دارفور وشمال دارفور خاصة تنعم الآن بالأمن والإستقرار ، والرفاهية والإرتباط مصيرياً بوسط وشمال السودان عبر هذا الشريان المائي الضروري للتنمية . وبما يحول دون حدوث ما جرى ويجري من إضطرابات وتمرد وأعمال عنف ، ومناداة بالإنفصال تكاد تعصف اليوم بحاضر ومستقبل السودان.
    اللهم هل بلغت ؟ ... اللهم فاشهد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-06-2018, 12:12 PM

ابوالقاسم ابراهيم الحاج
<aابوالقاسم ابراهيم الحاج
تاريخ التسجيل: 14-10-2005
مجموع المشاركات: 2436

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فـخ ربط السودان كهربائياً بمصر بقلم مصعب � (Re: مصعب المشـرّف)

    Quote: جأة ودون مقدمات عرضت مصر على السودان تزويده بشيء من الطاقة الكهربائية.... إنه عرض حكومي مصري يأتي على غير العادة ... ويستدعي التوقف عنده مَـلِـيّا ..
    وعليه فإن أول ما يتبادر إلى الذهن تساؤل عن ماهية العلاقة ما بين موقف السودان من تشييد سد النهضة من جهة و إغراء مصر المفاجيء لنا بالجزرة (جزرة الكهرباء) بديلاً عن التلويح بالعصا التي لم تفلح معنا ... وعوضاً عن دعم غزو شمال دارفور وشرق دارفور منتصف مايو 2017م ، الذي أجهضه الجيش السوداني سريعاً ... ودفنه مع أحلام يقظته في رمال الصحراء المترامية.
    هل يأتي هذا " العرض الخاص " المغري ما بين عشية وضحاها محاولة لرشوة السودان وشراء موقفه من سد النهضة؟ ودق الإسفين في قلب علاقته المتنامية المثمرة مع الجارة الأثيوبية؟ أم أنه محاولة ذكية لنصب الفخاخ التي تجعل من السودان رهينة وتحت قبضة مصر تتأبطنا به وتذهب كيف ومتى شاءت ؛ مثلما تفعل بمعبر رفح مع حركة حماس وسكان قطاع غزة؟

    للقد اوفيت وكفيت استاذنا مصعب \يجب الحذر ثم الحذر والتكفير بعقلانية قبل قبول اي عروض من اي دولة عربية كانت وبالذات هذه الايام ,,,,,,,,,وما فعلوه في قطر يؤكد لك ان هذه الامة تعيش خارج نطاق الزمن, القرار يتخذ على المزاج وبمجرد ونسه ويبدا التطبيق !!!!!!! كفاية مكثنا سنوات من الاستجداء ولم نجد منهم شيء حتى صراعاتنا وحروبنا الداخلية التى ارهقتنا لم نجد يوما ما منهم المساعدة حتى في الوساطة او لعب اي دور مثلما قامت به اثيوبيا نيجريا تشاد تنزانيا ولكن كل همهم طالما النيل جاريا وهم يبنو ويعمرو في بلدهم القضية الفلسطينية اهم لهم لانها تدر امولا واخيرا تم الاستيلا على مثلث حلايب بدم بارد وفرض امر واقع . وهناك فخ اخر يجب على السودانيون الانتباه له وهو السودانيين المتمصريين هولاء اخطر من المصريين انفسهم لانهم يدنون بالولاء الاعمي لمصر بس الخوف كل الخوف من هذا المريض الذي يسمي بشه في سبيل السلطة ممكن يعمل اي شيء او لو ادي الى ازالة السودان من الخريطة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de