الجبهة الوطنية العريضة للانتهازيين تتطاول علي شعب النوبة (1-2) !!!!! بقلم مادوجي كمودو برشم ( سيف ب

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 09:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-05-2018, 08:31 PM

مادوجي كمودو برشم
<aمادوجي كمودو برشم
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 7

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجبهة الوطنية العريضة للانتهازيين تتطاول علي شعب النوبة (1-2) !!!!! بقلم مادوجي كمودو برشم ( سيف ب

    08:31 PM May, 21 2018

    سودانيز اون لاين
    مادوجي كمودو برشم-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    [email protected]
    بوسطن - ماسوشيتس
    Sunday, May 13, 2018
    فكتور هوجو الكاتب الفرنسي المرموق له أراء نيرة في السياسة والإجتماع والفكر الإنساني الحر من خلال أراءه الكثيرة له مقولة جمع فيها كلمات بسيطة في تعبيرها إلا أنها تمثل اليوم الأسس التي قامت عليها معظم الدول الحديثة التي تشكل على قواعدها كافة المواثيق والمعاهدات الدولية التي تتواضع عليها البشرية اليوم وتتعايش في كنفها على إختلاف مشاربها ومللها وأجناسها .
    Liberté ,Equalité ,Fraternité . ce sont des Dogmes de Paix et D’harmonie.
    الحرية والمساواة والإخاء هي العقائد التي ينبني عليها السلام والتجانس .
    من هذه المقولة البسيطة في كلماتها إلا أنها جعلت شعوباُ وقبائل متعددة ان تتعايش فيما بينها وتتعارف وتتساكن مع بعضها البعض وترسي معاني الإنسانية الحقة في مشاركاتها المتعددة من دون حجر لأحد أو إقصاء هذه الكلمات إذا حاولنا تطبيقها لواقع السودان القديم والحالي نجدها قد أرخت بظلال الظلام الدامس بين مكوناته قديماُ وحديثاُ حيث لم يتمكن السودانيين والمتسودنيين والطارئون من غرس هذه القيم النبيلة فيما بينهم لتصبح جزءاُ من حياتهم أو كل مايمت بهذه المعاني من صلة , فأصبح السودان مهدداُ بالزوال وإنشطاره إلى عدة دول هي أساسه الذي تكون منها بالقوة ولم تكن بالتراضي ولم يكن السودان الحديث دولة واحدة ذلك من خلال قومياته المتعددة التي ظهرت بصورة جلية بعد ما يعرف بالاستقلال وأن هذه القوميات والشعوب كانت الحرية هي أساس حياتها ووجودها الممتد من ألاف السنين , عندما دخلت عليها الأديان والأنماط الإجتماعية المتعددة لم تكن هذه الأفكار تفرض بالقوة أو توضع في قالب الهيمنة والتسلط إنما كانت بالرغبة والحسنة في مقاربة هذه الشعوب صاحبة الأرض التي كانت تمارس حياتها بكل حرية لأن الله خلقها حرة إلآ أن ظهور الغرباء والغزاة والتجار ظهرت أولى الإنقلابات الأخلاقية في ممارسة الحرية ذلك من خلال تجارة الرقيق وسلب الكرامة الإنسانية التي من الله بها على جل خلقه وبدأت تنمو هذه الظاهرة مع المستعمرين وتبني بعض المجموعات التي دخلت على حين غره وعابري السبيل هذه السياسة فأصبحوا يتماهون مع الغزاة في الحط من كرامة هذه الشعوب بعد الفترة التي تلت خروج المستعمر عزيزاُ مكرماُ وبدأت تتشكل النظرة الأولية لكيفية كبح حرية هذه الشعوب من خلال فرض الوصاية عليها وإجبارها على ترك دينها وعقيدتها وتبني الإسلام ######################## أحادية في حين أن الله لم يرد ذلك في كثير من أياته التي توضح ذلك
    . وفك إرتباطها بلغتها لصالح اللغة العربية والتماهي في هوية منغمسة في السقوط والرعوية والتخلف وقد ظهرت هذه الصفات وأظهرت حقيقة هذه الهوية وتمتعها بأسوأ ما أفرزته الحياة البشرية من خصال وهذا بشهادة منسوبيها وأهلها ونقتطف بعض منها على قول تركي الحمد وهو من الكتاب السعوديين يعني عربياُ من أفخاذ العرب وليس من متنطعي العروبة جنساُ وهوية وارزقية الانساب . فقال ذلك السعودي
    يبدو أن مسلمي اليوم لم يعودوا يعقلون، وإلا لو كان العقل هو مناط سلوكهم، لما وجدنا أنفسنا في هذا المستنقع الآسن من التخلف والكراهية والجهل وثقافة العنف والدم، حتى تجاه بعضنا البعض، فما بالك بالآخر المختلف ديناً وعقيدة وتاريخاً وثقافة.
    الاختلاف سنّة من سنن الله في هذا الوجود، ومن يدّعي غير ذلك فهو إنما يناقض أساساً من أسس الوجود، وبالتالي فهو الخاسر في النهاية، مهما طال الزمان، فالمفطور على شيء يعود إلى فطرته، مهما حاول البعض أن يجبروه على مناقضة الفطرة، حتى لو كان ذلك باسم الدين .
    التعايش بين البشر، بكل اختلافاتهم، هو أمر فطري إذن، حدده وقدّره رب الكون قبل خلقه لهذا الكون، وقبل خلقه لمن في هذا الكون
    حرية المعتقد كما أرادها الرب في مختلف الأزمان واختلافات المكان، هي جبلة في خلق الإنسان، فحرية الإرادة والإختيار، هي وحدها التي تميز الإنسان عن الملاك والحيوان في ذات الوقت.
    هذه الحالة المتعثرة التي مر بها السودان قديماُ وحديثاُ هي التي أدت إلى إنفصال جزء عزيز لنا وذهب وترك أجزاء اخرى تعاني من نفس المشكلة وذهب لان شكل هذه الدولة لا تعبر عن ذاته وهويته المفقودة في ركام الإستلاب والزيف والشعوذة وبعد مروره بتجارب عديدة لخلق نوع من الوحدة في ظل هذه الدولة إلا أنه فشل ونفس هذه التجارب وبذات العقلية مستمرة حتي الان , وكل يوم يخرج احدهم وبدون مقدمات لفهم طبيعة المرحلة يتحدث بعقله الباطني الذي يظهر ما يضمره هؤلاء تجاه شعوب السودان وتتكشف النوايا الخربة والمهزومة والمأزومة التي أبت الأ ان تخرج غثاءها المتعفن والرذيل التي اوصلت به هذا السودان الي هذا الدرك السحيق من الحضيض وما زالوا . المتابع لمجريات أمور السودان في كافة نواحي الحياة منذ المطالبة بما يعرف بإلاستقلال يجدها تتسم بالمناورة والتحالفات والتحالفات المضادة لقد قال فيها أحد الكتاب المصريين (( حصل السودان على إستقلاله عن طريق المناورة السياسية على الطرفين مصر وبريطانيا . هذا أورث سياسيه حب المناورات وأصبحت ثقافة التحالفات والتحالفات المضادة أساسا للحكم يجري في عروقهم مجرى النيل ولو قاتلوا في سبيل استقلالهم لتبدل الحال )) . واللغات الرنانة والسمجة التي لا تشبع ولا تغني من يقتنع بها فالحروب الدائرة الأن هي نفس الحروب التي أدت إلى إنفصال جزء عزيز من هذا السودان والشخوص القابضين على مركز السلطة هم نفس السلالة والعشيرة تتوارث الأدوار وتزرع الفتن وتعيد إنتاج الأزمات وتخلق المبارزات الطاحنة حول لا شئ . الشئ الوحيد الذي لا تتحدث فيه وإعتباره من ثوابت المنظومة أو تعطي من له الحق في إبداء رأيه هو السلطة التي تدور رحاها فيما بينهم وزادت عليه الأن الثروة التي استغلوها أبشع استغلال لتمكين سلطانهم وضرب كل من تسول له نفسه من الاقتراب منهم حتى وصلت مرحلة الإبادة فأصبح كل السودان قديماُ يدور حولهم وهم النقطة المركزية لإدارة الأزمة وعند إنفصال الجنوب ما زالت هذه المركزية مواصلة في غيها وتحكمها وتهكمها في إدارة السودان المتبقي بكل عنجهية وإستكبار وتطاول لم تعطي لنفسها مساحة لفهم ما جري من قبل وما يجري الأن تمارس نفس الأدوار القديمة المتجددة وهي لم تعي بأن الأرض تهتز من تحتها وأن التغيير قادم لا محالة وليس سلمياُ بل بقوة السلاح إذا لم يرتضوا بالحل السلمي الذين يعرفون تبعاته عليهم وأن هذا التغيير لا يذر رماداُ ولا يناطح سحاباُ لنزول غيث المصالحة والمسامحة والعفو الذي أوصل هذا السودان إلى هذا الدرك السحيق من العذاب والإنهيار المتلازم لأوضاعه الفاشلة منذ قيامه لأن الذي لم يرحم لا يرحم لقد جذر هؤلاء كل ماهو مشين وكل ما هو منتهك لحق الإنسان في أبسط معانيها وهو حق الحياة فقط من دون الخوض في بقية الحقوق المسلوبة من دون رحمة أو خوف من العقاب وكأنهم يعرفون بأنهم سوف يفلتوا من العقاب لأنها ثقافتهم التي حكموا بها هذا السودان بالتكرار من الفترات العسكرية وما يعرف بالديمقراطية لقد إنتهت ثقافتهم هذه المرة بظهور العدالة الدولية التي سوف تلاحقهم حتى مماتهم لا مفر منها . لقد جعل هؤلاء الحقوق في السودان عبارة عن منح وعطايا تعطي من تريد أن تعطيه وتمنح من تريده أن ينفذ لها برنامجاُ وهذه الحقوق لا تعطى إلا للذين يسبحون ويحمدون ويكبرون بهذه الفئة التي أعطت لنفسها هذا الحق الذي أنزله الله لها من دون غيرها وعلى الذين يتيهون حولها عدم تخطي الخطوط الحمراء التي سمعناها من قبل وما زلنا نسمعها وهذه الخطوط هي التي تتقاطع حولها السلطة والثروة والهوية المزورة بكل إبعادها الوهمية والعصبية التسلطية المتجذرة في مخيلتهم القاصرة أما الذين تربوا وسط هذه الذلة والإنحطاط وسلب الإرادة لم يتبقى لهم إلا الحياة الرخيصة والمهينة والمسلوبة لإرادتهم وكرامتهم وإنسانيتهم المضروبة إن كل يوم يأتي ويذهب بقدر ما تتساقط القلوب المرتجفة والضعيفة كلما يزرع هذا اليوم شيئاُ جديداُ في النفوس وتزداد العزيمة والإرادة القوية والحرة لكي تسقط كل المشاريع الوهمية والنظريات المستجلبة والمبادرات المسكنة التي لا تخدم إلا تلك المنظومة لأنها تحدد شكلها وتفصلها على مقاسها القصير الذي ابرز كل عوراتها التي إجتهدت في إخفائها لكن من دون جدوى لان سر اللعبة قد إنكشف وسقطت كل أوراق الدعارة الفكرية التي كانوا يتدثرون بها ولم يكن لهم ما يقدمونه لإستمرارهم إلا القتل والتصفية والإبادة . وعندما نقول بأن التغيير لا يأتي إلا بقوة السلاح هو من شكل المعطيات الواقعية الحادثة الأن لا يمكن أن نفهم بأن الذين يقاتلون بإسم هذه الشعوب عليهم الجلوس والتفاوض تحت إرادة تلك المجموعة الباغية وأن يقبلوا بما تمليها لهم هذه الفئة الغاشمة وعليهم الركون لوضع السودان القديم المتبقي التي تدور حوله الشعوب الأصيلة المضطهدة والمظلومة التي لم تذوق طعم الحياة ولو مرة واحدة منذ اغتصاب هؤلاء للسلطة والاستئثار بالثروة وإلصاق أو تزييف حقائق الله في الأرض التي وضعها في خلقه على هذه الشعوب أن تقنع بوضعها القديم الذي فصلته لها هذه الجماعة الفاسدة والكاسدة وان سيادتها على أرضها هي شكل من أشكال الصورة المعنسة لوضع ما يعرف بالسودان قديماُ والمتبقي الأن وأن هذا الوضع لا يمكن ولن يستمر ما دامت الأسلحة مشرعة ومرفوعة والعزيمة والإرادة التي تنطلق من الأرض ولا شئ غير الأرض هي التي تمنح القوة والثبات على القضية وأن هذا السودان قد إنهار بما فيه ولم يتبقى منه إلا الكلاب الضالة والذئاب الجائعة والفئران الهاربة وعلى هذه الشعوب أن تستعد لمرحلتها لتعيد كتابة تاريخها التليد وحضاراتها العريقة التي بدأت من قبل كوش , بعد أن أصبح التعايش والمعايشة مع هؤلاء يكاد يكون مستحيلاُ لأن نظرتهم هي نفسها التي بسببها ذهب جزء عزيز من السودان وأن خيار الأجزاء المقاتلة الأن مفتوحاُ لكافة الإحتمالات .قال وليم شكسبير
    (( من الصعوبة ان تتعايش مع اشخاص يرون أنفسهم دائما هم علي صواب )
    نعم لقد تكالبت القصاعي والجيفة والأرزقية وفاقدي الهوية علي شعوب السودان وكل يوم يظهر راذل ومتنطع يتحدث ويسئ من غير ان يضع حدودا وبنفس القدر سوف نرد لهم بلغتهم الرعوية . لقد كتبنا من قبل أن تساقط الأوراق لم ينتهي عند كمال الجزولي , محجوب محمد صالح ولا حيدر علي إبراهيم وغيرهم من الارزقية والجيفة بل المسلسل وصل الجبهة الوطنية العريضة للتغيير التي تمثل الوجه القميع لبقايا الطائفية والأنتهازية دخل ذلك المتهرطق المدعو علي محمود حسنين علي خط الساقطين وما زالت عقلية الذين تقطعت بهم السبل في السودان ومهزومي الذوات ومأزومي الثقافة والهوية ما زالوا يواصلون مسلسلهم الهزيل والخاوي كخواء أفكارهم الخربة في ممارسة أدوار قد أنتهت صلاحيتها وأن اللغة القديمة التي تعبر عن خواء وجلافة ورعونة حامليها في الماضي ما عادت تقنع حتي خيالاتهم المريضة والموهومة . فأنهم يتحدثون بلسان ماضيهم لأنهم مغيبين عن الواقع الأن وأن أحلامهم الكاسدة قد أنتهت بإنهيار السودان ككل ولم يتبقي شئ فيه وهذا نتاج للعقلية التي أدارت هذا السودان منذ ما يعرف بإلاستقلال .
    He Who doesn’t know fear destroy by it .But he who does live perfectly
    نواصل ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    الجبهة الوطنية العريضة للانتهازيين تتطاول علي شعب النوبة (2-2) !!!!!

    مادوجي كمودو برشم ( سيف برشم )
    [email protected]
    بوسطن - ماسوشيتس
    Monday, May 21, 2018
    التاريخ لا يصنع بالمخاتلة والمراوغة , بل بالصدق مع النفس ومع الآخرين .وعلماء الإجتماع والسياسة قالوا أن الشعوب يمكن في حالات استثنائية أن تحكمها مجموعة من السفلة .لقد نشأنا مع هذه المجموعة وهي للان لا تزال تمارس نفس أدوارها منذ ما إستلمت الراية من أجدادها السابقين الذين عاونوا الغزاة والإستعمار إلا أن سخريات القدر أوضحت أن أى دين أو إعتقاد له وما عليه من مثالب إذا أراد معتنقوه أن يفرضوه بالقوة أو أرادوا أن يجعلوه أداة حكم أو إحتكام لأنه في النهاية سوف يسقط من قدسيته . الذين يراهنون على نظام الإبادة والتهجير والإغتصاب على ترك السلطة وتسليمها لهم فهم واهمون ولو إنطبقت السماء مع الأرض ما لم يترك هؤلاء المتوهمين هذيانهم ويذهب أصحاب المصالح الذاتية والمطبلاتية ويتركوا الثورة تمضي لمبتغاها من دون تشويش للثوار والقابضين على نار القضية , كما أن مسالة الهبوط الناعم نتركها للذين زرعوا الفكر الرصين والمبادئ النيرة للسودان الجديد لقد أرغمت وترغم البندقية كل مرعون وساقط في الإذعان لمطالب من يحملونها وهذه أقوالهم التي تؤكد ذلك ( من يريد أن ينازعنا السلطة عليه أن يحمل السلاح ) لقد حملت شعوب السودان هذه البندقية وهي التي تنازعه السلطة الأن ويقاتلون ويستبسلون في الدفاع والذود عن شعبهم وأرضهم وهم لا يبالون بالدماء التي يسكبونها في أرضهم المعطاءة وهي التي أنجبتهم وعندما يردد مقاتلي الجيش الشعبي الأشاوس المورال ( نميري ما جاب سلام , الصادق ما جاب سلام , والبشير ما بجيب سلام , الجيش الشعبي يولع نار ) نعم نميري نكس عن عهده والصادق أنشأ قوات المراحيل والهارب لا يأتي بالسلام ولو أشرقت الشمس من الغرب لان أصغر مقاتل في الجيش الأغر يعرف بأن منظومة السودان القديم لا يمكن أن تأتي بالسلام وإذا أتت به إلا رغبة في كسب الوقت وتنظيم نفسها مرة أخرى وأخذ الأنفاس لمتابعة نهجها ومنهجها القديم لان عقلية ( جدودنا زمان وصونا على الوطن ) ما زالت مسيطرة على عقول هؤلاء الغزاة والرعاة وللذين لا يعرفونها جيداُ عليهم فهمها بأن الحكم والسلطة والثروة لهم وعليهم القبض والعض عليها بالنواجزوعدم تركها لشعوب السودان القديمة مهما كلف ذلك من أرواح ودماء سائلة ولتبقى هذه الشعوب تابعة ومنساقة كالسعاية وهي صاحبة الأرض لكن هذه المرحلة قد ولت بلا رجعة وأن الذين حملوا السلاح منذ عدة عقود قد فهموا أن هذه العقلية لا يمكن أن تتغير إلا إذا وصلت الحرب في عقر دارهم كما قال أحدهم (يا جماعة ما تفتكروا الحرب الحاصلة في دارفور دي بعيدة، والله بكرة بتصلكم هنا) . نعم يجب أن تصل الحرب لهم ليعرفوا معنى الحرب ويتذوقوا مرارتها وجوعها ومرضها وأن التباري في إيجاد سلام دائم هذا من ضرب المحال ومن المستحيلات التي لم يتعرف أو يكتشفها ضاربي الرمل .لنرى التغيير الذي يتم في كل لحظة عن مدى تفكير الإنسان والإنسانية الأن عن كيفية المعايشة مع الأخر والإحتكام لقانون تتواضع فيه كل الاثنيات ومختلف الملل من دون تمييز أو إختلال في معايير المواطنة والمساواة الحقة والعدالة الإجتماعية النافذة وان الفيصل في ذلك هو الوطن والمواطنة والإنسانية وليس الدين والعقيدة والنقاء العرقي المزيف والتنطع الأجوف في هوية أثبتت فشلها ليس في السودان بل قد شهدها العالم ويتابع تفاصيلها الأن وقد سقطت سقوطاُ مريعاُ وبدأت ترزح في وسط الضربات الموجهة لها من كافة الإتجاهات لأنها أصلاُ لم تكن صادقة في نهجها وفكرها بل مزيفة في كل مناحي تجاربها وتاريخها ولذلك الأن تحصد ثمن زيفها وفشلها .
    في لقاء صحفي قبل اسابيع مع صاحب الجبهة العريضة لللانتهازيين تحدث ذلك الشخص علي محمود حسنين حول تقرير المصير لجبال النوبة الذي قال فيه ( جبال النوبة ستظل جزء من السودان الي يوم الدين , نحن ضد تقرير المصير , ودعوة تقرير المصير هذه نوع من الاضحوكة والسذاجة والجهالة , وعندما تكون هناك سلطة أتحادية فعن أي تقرير مصير سيتكلمون ؟ ماذا يريدون أكثر من ذلك ؟ وواصل بالقول أذا اراد أقليم كردفان والوسط أن يعطي جبال النوبة والنيل الأزرق وضعاُ مميزاُ عن دونهم من مناطق الأقليم فهذا شأنهم , الأقليم هو من يتصدي لقضاياه وحده , فإذا حصلت عندهم مشكلة نحن ناس الشمال والوسط لسنا طرف في القضية يمكن أن نساعدهم في حلها لكن نحن لسنا طرفاُ وبناءاُ علي طريقة الحكم هذه لا يمكن أن يقولوا السودان يحكمه أولاد البحر ولا أولاد النيل ولا ناس الشرق .......الخ) .فصاحب هذه الجبهة التي لم نسمع لها أو عنها صوتاُ علي الأرض في السودان بل هي تملأ الاسافير بالاصوات الصاخبة واللقاءات الصحفية السمجة والهوش الأعلامي الفارغ الذي لم يستقطب الشعب ليقول لا للانهيار المتلازم في كل أوجه الحياة في السودان ,بل تبقي هذه الجبهة إحدي الحيل المتعددة لمنظومة الجلابة والأنتهازيين الذين ينتظرون دورهم مرة أخري لممارسة تلك المسرحيات القديمة المتجددة التي أضاعت السودان تلك العقلية التي تناور بالمعارضة تارة أو كانت في السلطة هي نفسها التي جلبت الفشل والأنهيار والسقوط الحاصل اليوم فلم يبقي من السودان إلا أسمه . لم نعرف ما هو يوم الدين الذي أستعلي به علي جبال النوبة لكي تبقي فيه مع السودان المتبقي وهو الان في أرذل العمر ومأزوم نفسياُ لفشله وفشل ملته وشماله في أنهيار السودان هم وحدهم المسئولون لهذا السقوط لقد سلمهم الأنجليز السودان بطبق من ذهب .لم نعرف من هم الذي تحدث باسمهم هل هم الأنتهازيين الذي يقودهم ومعهم كل الفاشلين الذين حكموا من قبل ويمثلون رؤية واحدة وموقف موحد ضد الشعوب السودانية أم أن هناك فئة أخري من شاكلة هم , لذلك فأن كلمة (نحن ) تمثل تبادل أدوار ليس إلا .أما دعوة تقرير المصير هذه نوع من الاضحوكة والسذاجة والجهالة حسب رده ونحن نقول له أضحك إذا رايت بان ذلك أضحوكة ولكن عليك أن تعرف انت وجبهتك الانتهازية الفاشلة والمتسكعة في الاسافير بان هذا الخيار ماض رضيت أم أبيت ويكفي أن هذا الشعب هزم كل الجيوش والتتار الذين أتوا إلي أرضه ولم تستطيعوا هزيمته وبقي صامدأ في أرضه مواجهاُ الترسانة العسكرية لأهليكم بينما انتم تتسامرون في نقاشات إسقاط النظام علي القاعات المكيفة ولم تحفلوا بالموتي والجوعي من هذا الشعب وللان لم تقدروا أن تحشدوا الشعب الذي تقول بأنكم تعولون عليه في الخروج علي النظام .
    بعد ستين عام من أستلامكم السلطة من الأنجليز ولم تكونوا علي قدرها والأن تتحدث عن سلطة أتحادية وتبكون علي وطن كالنساء ولم تكونوا رجالاُ لتحافظوا عليه فدع عقلك ونفسك المأزومة تتحدث عن الدمار والأنهيار ودع تقرير المصير للذين يحافظون عليه بسلاحهم الأن كما كانوا يحافظون علي السودان من قبل وأتيتم أنتم وسحلتوه .واللغة الأستعلائية التي يتحدث بها عن ماذا يريد النوبة أكثر من ذلك ونحن نقول له أن النوبة يريدون أن يعيدوا ماضيهم الذي ذهب بدخولكم إلي ارض السودان تجاراُ وغزاة ورعاة واصبحتهم الأن تتسائلون عن ماذا يريد النوبة ,نقولها له ولغيره أن النوبة يريدون أن يحكموا السودان المتبقي إذا بقي موحدأ وتهيكل علي أسس جديدة وواضحة ومبادئ القيم الانسانية والمواطنة الحقة .أما مسألة أقليم كردفان والوسط اللذين لهم الحق في أعطاء الوضعية المميزة لجبال النوبة والنيل الازرق فهذا هو الخطل والفلس الفكري وأنعدام الرؤبة المتجددة للسودان الذي يريده أن يرجع لعصر الاقاليم البائدة الفانية من دون أدني تفكير للمتغيرات في وضع السودان الأن ,فعقلية هذا الشخص لحد كبير تتشابه مع عقلية صاحب نداء السودان . أنسان يتحدث عن شعب حمل السلاح لمدة 35 عام ونيف يريد منه أن يقتنع بما يمليه إليه أهل العوض في الوسط وبقايا القبائل الهاربة من غرب أفريقيا في كردفان وهؤلاء هم الذين حاربوا وأعلنوا الجهاد علي شعب النوبة في التسعينات هل ينسي كل ذلك .
    هذا المتهرطق وفاقد الذاكرة والرؤية السليمة لم تسعفه نفسه الخربة من إيجاد الإجابات الموضوعية والواقعية لتدارك سقوطه المدوي فكشف لنا ما هي الجبهة الوطنية العريضة للتغيير فعواره قد أسقط معه الشغيلة والأرزقية التابعين له والمخدوعين بأراءه الفجة فهو لا يختلف من أحدهم ويدعي منعم سليمان الذي جالت قريحته المريضة بالأساءة لشعب النوبة وهوالذي كان يسترزق من أموالهم عبر حرياته الموقوفة والتي وقفت نتيجة لعجزها المالي ولم يجد مكاناُ لتفريغ سمومه وأنفاسه المرزولة وأنقطاع مدده إلا صب جام غضبه علي شعب لم يكن يعلم بأن هذه الحريات كان يدفع لها من دمه ودموعه فهذا البيجو سقط سقوطا مريعاُ لأنه كشف سر أستمرارية حريات بعد أن توقفت من قبل .
    وأخيرا نقول لهم تسابقوا نحو النظام وهو في أنتظاركم لتشاركوه أنتخاباته المقبلة وتلحقوا بأصدقائكم عرمان والصادق المهدي وبقية الجوقة ودعوا الحديث عن تقرير المصير .
    الزعيم الصيني ماو تسي تونغ قال (( يجب أن نصقل سيوفنا , والحزب الذي يقود حركة ثورية كبيرة لن تعرف قياداتها النصر بدون نظرية ثورية ,بدون معارف عن التاريخ ,بدون فهم عميق للحركة في واقعها ,الشعب هو حائطنا الفولاذي والثوار كل ثروتهم هو وعيهم الثوري .)) .

    Darkness can not drive out Darkness , Only light can do That .
    Martin luther King







                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-05-2018, 09:57 PM

زوول


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجبهة الوطنية العريضة للانتهازيين تتطاو (Re: مادوجي كمودو برشم)


    يا كاتب المقال الظاهر عليك ما بتعرف المحامي المناضل علي محمود حسنين
    واتا محتاج تتعرف عليهو اكتر قبل ما تظلمو بدون درايه
    وكمان مطلوب منك التعرف اكتر علي الجبهه الوطنيه العريضه دي
    قبل ما تكتب عنها عن معرفه وبدون انفعال او عواطف٠
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de