الاتجار بالبشر على عينك يا تاجر.. جرأة وقِحة.. ! بقلم عثمان محمد حسن

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
كسلا..يا(علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء! بقلم بثينة تروس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 06:59 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-04-2018, 04:57 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 229

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الاتجار بالبشر على عينك يا تاجر.. جرأة وقِحة.. ! بقلم عثمان محمد حسن

    04:57 PM April, 29 2018

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    · جاء خبرٌ في صحيفة الراكوبة بتاريخ 04-28-2018 عن سيدة تتاجر
    بالبشر عبر الفيسبوك، و يُفترض أن يكون الخبر مزعجاً لسلطات الأمن
    السودانية و الاثيوبية معاً.. و أن يتخذا من الإجراءات المشتركة لإماطة
    اللثام عن من يقومون بتهريب البشر و تقديمهم للمحاكمة.. و العمل على
    إيقاف التهريب أو الحد منه..

    · لا يمكن أن تنطلق عملية بهذا الشكل و المضمون أن يكون منفذها فرد
    واحد.. و من المؤكد أن تكون وراءها عصابة منظمة تنظيماً محكماً.. و أن
    تلك العصابة ظلت تمارس الاتجار بالفتيات بين البلدين و تصديرهن إلى دول
    الخليج منذ مدة لاستثمارهن في سوق الدعارة أو الخدمات المنزلية..

    · و بالتأكيد هناك عملاء للشبكة يستقبلون الفتيات هناك و الاشراف
    عليهن و ( تقييمهن) على أساس شكل ( الجسد) قبل عرضهن في سوق الدعارة أو
    العمل في المنازل..

    · إنها عملية كبيرة تنطوي على ترتيب و تنسيق جماعي في إثيوبيا و
    السودان و هناك في الخليج.. و ليس من المستبعد أن تكون الشبكة قد مارست
    تصدير العديد من الفتيات السودانيات إلى الخليج برفقة شقيقاتهن
    الاثيوبيات.. فالفقر يسيطر على حياة كثير من الأسر في البلدين..

    · و كثيراً ما سمعنا عن فتيات غير سودانيات يحملن جنسيات سودانية
    يمارسن الدعارة في الخليج.. كما سمعنا عن سودانيات يمارسنها و بلغت بهن
    الحاجة إلى المال الوفير أن وصلن بممارساتهن إلى سلطنة عمان في أقصى
    الخليج..

    · و ما يثير الاستغراب أن الفتيات الاثيوبيات وصلن الخرطوم بغرض
    العمل خادمات منازل مؤقتاً.. و أن السيدة ( المتاجرة بالبشر) تطالب
    بمبلغ مليون و 700 ألف جنيهاً على ( رأس) كل فتاة.... مع زعمها بأنها
    صرفت حوالي 1200 دولار على كل فتاة قادمة من اثيوبيا.. أي ما يعادل حوالي
    48 مليون جنيه.. و الفرق بين المبلغين جد شاسع..

    · الفتيات، المعروضات في سوق النخاسة، لا يتقن اللغة العربية.. و
    تشترط السيدة المتاجرة بالبشر أن تتولى المخدِّمَات تعليم الخادمات " أسس
    العمل وبعضاً من اللغة العربية خلال ستة أشهر، ينتقلن بعدها إلى دول
    الخليج بعد استخراج تأشيرات الدخول.."

    · بما يعني أن الرحلة تنتهي بالفتيات في الخليج.. و أن الفرق بين
    مبلغ المليون و 700 ألف جنيهاً و بين ال 48 مليون جنيهاً سوف تتم
    تغطيته هناك مع الأرباح المجزية للسيدة، المتاجرة بالبشر.. و الجهات
    السودانية النافذة التي يسرت مهمتها التجارية..

    · فلولا وجود جهات سودانية نافذة، لما تمكنت التاجرة من ادخال
    الفتيات الاثيوبيات إلى السودان بطريقة شرعية أو غير شرعية.. لأن دخولهن
    شرعياً يتطلب إجراءات محددة يتم بمقتضاها منحهن تأشيرات الدخول إلى
    السودان..

    · تزعم السيدة التاجرة أن الفتيات سوف يمكثن 6 أشهر و " ينتقلن بعدها
    إلى دول الخليج بعد استخراج تأشيرات الدخول"..

    · إذا كان دخولهن دخولاً غير شرعي، فكيف تتمكن السيدة من استخراج
    تأشيرات دخولهن إلى دول الخليج من داخل السودان..؟

    · إن السيدة المتاجرة بالبشر تفهم المداخل و المخارج بصورة راتبة.. و
    تواصل عملها باطمئنان طلوعاً و نزولاً.. و الأبواب مفتوحة على مصاريعها
    أمامها.. و قد بلغت جرأتها حد الوقاحة و الاستهتار بالإعلان عن تجارتها
    بالبشر على الفيسبوك..!

    · و جرأة و وقاحة السيدة المتاجرة بالبشر و استهتارها علامة صارخة
    من علامات انهيار المؤسسات العامة في السودان..

    · و الله المستعان..!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de