ربما تصدقون البشير هذه المرة.. أما أنا، فلا أصدقه! بقلم عثمان محمد حسن

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 05:06 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-04-2018, 06:12 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ربما تصدقون البشير هذه المرة.. أما أنا، فلا أصدقه! بقلم عثمان محمد حسن

    06:12 PM April, 13 2018

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    · إعلان البشير الحرب على القطط السمان من داخل البرلمان حرَّر
    ألسنة أعضاء البرلمان الصامتين، و شرعوا يتحدثون عن الفساد أكثر مما
    يتحدث البشير!

    · إنهم ملكيون أكثر من الملك.. و َكم سايروا البشير أيامَ كان يتحدى
    المراقبين، بعنترياته المشهودة، مطالباً كلَّ من يتحدث عن الفساد أن يأتي
    بالدليل..

    · تسعة معشار من نرى في البرلمان مكتوب على جبهتهم:- " الخوَّاف ربَّى عيالو!"

    · و البشير و برلمانه لم يكونوا يرون ما نرى.. بينما الأدلة مجسمة
    أمامهم.. و كانت بيانات المراجع العام تترى كل عام.. و كانت البيانات
    وحدها كفيلة بأن تغني عن أي مشقة في التقصي و البحث عن القطط السمان.. و
    بالتالي تحريك القوانين ضد الفاسدين..

    · إن الحرامَ بيِّنٌ في ملف الفساد السمين، و ليس بينه و بين
    الحلالِ أمورٌ متشابهات!

    · لكن، ما الذي استجد و جعل البشير يرى ما ظللنا نرى من فساد و قطط
    سمان منذ زمان؟ و هل سيحارب القطط بعد أن زالت الغشاوة عن عينيه..؟ و هل
    تمكن من رؤية القطط القريبة منه؟ و هل بإمكانه محاربتها و محاربة جميع
    القطط بلا استثناء!

    · لا أعتقد! فكيف يستقيم عقلاً أن يحارب القطُّ الأكبر و الأسمنُ
    جميعَ أفراد قبيلته من القِطَطِ السمان التي ظل يرعاها طوال ما يقارب
    الثلاثين عاماً؟!

    · لا يستقيم عقلاً أن نصدق حرب البشير ضد أقربائه و أفراد قبيلته من
    تلك القطط.. و هناك إعتراف صريح لا لبس فيه، جاء في صحيفة الراكوبة
    بتاريخ 23/8/2017، على لسان الفريق أول/ عبدالرحيم محمد حسين لأحد
    أقاربه، حيث قال:- " إننا نعلم الفساد ونعرفه جيداً، بل نعيش وسط الفساد
    و لا يمكن أن نحاربه، لأننا بذلك نحارب أنفسنا ونحارب حكومة الانقاذ. . "

    · أيها الناس، لن يحارب الفساد من يعيش داخل الفساد و يعتاش منه.. و
    لن يشن البشير حرباً يُعتد بها على القطط السمان..

    · و يؤلمني الذين لا يزالون يصدقون البشير ( هذه المرة).. و ينسون
    أنهم قالوا قبل حوار الوثبة المزعوم أن البشير صادقٌ (تلك) المرة.. و ما
    زالت مخرجات الحوار في أرشيف رئاسة الجمهورية تعلن للجميع أن وعود البشير
    لا يعتمد عليها..

    · و أنا لا أصدق البشير.. فهو الذي اختلق طبقةً رهيبة من الرأسمالية
    الطفيلية و منحها حصانة ضد أي مساءلة قانونية أو غير قانونية.. فسيطرت
    الرأسمالية تلك على موارد البلاد وأفقرت العباد و قدمت الكثير و الكثير
    للبشير و نظامه، مالاً و خدمات..

    · و كبرت الرأسمالية الطفيلية و تشعبت تشعباً جعل من المستحيل
    للبشير أن يلملم أطرافها ليعرف حجمها و توجهاتها.. كي يعجمها.. لكنه فشل
    في معرفة حجمها.. لأن كثيراً منها خرجت عن خط النظام..

    · إن القطط السمان التي خرجت عن الخط الذي رسمه لها نظام البشير،
    مالياً و سياسياً، هي التي تستهدفها الحرب المعلنة.. كونها قططاً مارقة..
    و معها قطط أخرى سمنت من ( جاه الملوك).. و استمرأت اللعبة، فارتأت أن
    تستقل بنفسها داخل ملعب البشير لكن بعيداً عن مصب قنوات الفساد (
    الرسمية).. و لما شعر البشير بخطورتها ارتآى أن يستأصل شأفتها بالحرب
    عليها بعد تحقيقات معلومة نهاياتها!

    · و هناك تحقيقات جارية حالياً مع بعض العناصر المتهمة بالفساد، و
    جاء ذكرها في صحيفة الراكوبة بتاريخ 12/4/2018 :- "... وفي وقت سابق
    لجأت الحكومة وبسبب الحصار الأميركي والعقوبات المفروضة على السودان إلى
    تأسيس شركات في بعض دول الخليج بأسماء أفراد من منسوبي الحزب الحاكم
    للتحايل على الحظر الاقتصادي خاصة فيما يتعلق باستيراد المواد
    البترولية..."

    · أيها الناس، بأموالنا تم تأسيس تلك الشركات في بعض دول الخليج
    بأسماء أفراد من منسوبي حزب المؤتمر الوطني.. أي أنها صارت أموال المؤتمر
    الوطني ب( اللفة).. و ما لبث بعضها أن صار ملكاً خالصاً للمارقين الذين
    يتم إلقاء القبض عليهم هذه الأيام..

    · و من المؤكد أن شرارة حرب البشير المعلنة لن تمس أركان حرب الفساد
    الأشاوس.. و لن تمس أي أحد من أشقاء و أقرباء البشير!

    · إن قراءة كتاب فساد هذا النظام لا تحتاج إلى درس عصر.. و أنا لا
    أصدق البشير!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de