أم درمان في عيون ساكنيها..( أم درمان القديمة )

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 05:18 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-04-2018, 04:46 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أم درمان في عيون ساكنيها..( أم درمان القديمة )

    05:46 AM April, 03 2018 سودانيز اون لاين
    عبدالله الشقليني-
    مكتبتى
    رابط مختصر أم درمان في عيون ساكنيها

    قرية تثب وتتوهج على ضوء المدائن قمراً ، شعلتها من داخل براكينها. مدينة هي من تُراب . تتلوى عواصف الصيف في عز الشتاء ، تلد الشياطين متدثرة في أطياف النهار ، ووهج الشمس . لا يعرف شتاؤها لوناً ولا لقافيتها شِعراً . في بطن التاريخ كانت مرتع خيول قصة دولة . في بيوت الطين بنت أعشاشها ، وانزوى التاريخ ، حتى نهض الغناء من سُباته ، وصفّقت الأيدي بإيقاع التُم تُم . سلام .. من نُورك نوّر الرّسن الذي يقود فرس الصهيل . مشاعل أحكمت خناقها عليه وسمّمته بالفرح. شابهت " الأبيّض " في ملامح عشائرها من كل طيف ، وتشبه أسواقها وعادات أهلها ،كأنها تأبى الصفاء الخالص بين الأجناس والبشر.
    (2)
    عندما يتقلص الظل ، وتغلي الأرض والحجر ، وتسكُن الشجر كالتماثيل ، تبدأ عاصفة لولبية ، تقذف بالأوراق وأكياس البلاستيك إلى السماء ، فنعرف أن الريح سوف تزيّت مفاصل السكون . الصيف في أم درمان نار ولهيب. وحجارة الأرض تغلي كالمرجل، ولكن البيوت القديمة حوائطها من الطين وفي داخلها باردة . سقفها من القنا والبروش والمروق ، وفتحات صغيرة على ارتفاع المتر ، تمنع دخول الأغنام وتُدخل الهواء البارد . وفتحات عُليا قرب السقف لتُخرج الهواء الساخن . الهواء البارد ثقيل الوزن يدخل ، والهواء الحار خفيف الوزن يخرج . والأرض مفروشة بالرمل الخشن ، الذي يُرش بالماء .تلك وسيلة أم درمان لتقاوم المناخ الصعب لتُروضه .
    (3)
    كتب شاعر هِجاء المدائن " دكتور " محمد الواثق " يهجو أم درمان :
    أكلما قام فيهم شاعـــرٍ فطِن
    جمّ المقال نبيل القلــب مبتـكرُ
    ضاقوا بهمّته واستدبروا جَـزعاً
    صمّ القلوب وفي آذانهــم وقـرُ

    لا أظن مقالته الشاعرة إلا أن تتوهج في ذاكرة كل بنيها وبناتها . لم تُحلِّق القصيدة ، إلا كما يُحلّق الشاهين في أعلى القِمم ، أكبر من الهجاء . كأن شاعر قرية " النَيّة " يُجرّب في مبسمها طلاء المفاتن . ترنو إلى الآفاق ديدنها ، الصموت ، لا تلتفت لعاشق وإن صفا بعشقه، ولا لهاجر مهما حذق تصفيف الشِعر من غضبِ، أو عزول وإن أكل قلبه الحسد. ككل دنياوات الغيرة ، لا تنفث في صدر المدينة مخالب تشخب أظافرها جلدها الطيّوب.
    (4)
    كتب الشاعر " سيف الدين الدسوقي " ،ونقطف بعضاً من قصيدته :
    ولذلك حينَ عبرتُ البحر إلى السودانْ
    غنّيتُ سعيداً كالأطفالْ
    ونسيتُ حلاوةَ طعم المالْ
    ورجعتُ أغرّد بالأفياءِ بكل مكانْ
    وركعتُ أقِّبلُ أم درمانْ
    هذى العاصمةُ الأنثى
    أهواها منذ كنتُ غراماً فى عينىي أمي وأبي
    وحملتُ الحبَّ معي بدمي..
    فى رحلة هذا العمرِ...
    (5)
    لن يكون الشاعر " محمد محمد خير " حتى وإن ضّل الطريق إلى الدُنيا ورشَدها السياسي، لكنه لن يضل الطريق إلى الهوى. نعرف الدروب التي سلك ، فكل الدروب لن تقودك إلى روما ، وإن مللت الرحيل . ولكنه شاعر رغم أنف منْ لا يحبه . هجى أبوالطيب المتنبي " كافور الإخشيدي " بفاحش لغة الشعر . ذاك الذي ركب عربة تجُرّها السنين . لا يُذكر الناس كافور ، إلا بقصيدة المتنبي حين هجاه ، ولكن لم يزل المتنبي شاعراً ، وأن لم يحبه " طه حسين " ، فلأننا من قوم ليسوا أصحاب شأن في الحضارة، وإلا لكان المتنبي من أشعر البشر منذ فجر التاريخ وإلى اليوم، كما قال " الطيب صالح "كتب الشاعر " محمد محمد خير " في قصيدته العامّية :
    **
    من ليل ملتّخ بالكوابيس والسهر...
    فجّيت رؤاي...
    قالدتَ سوق الشجرة وأب روف والبنات...
    الزنكي...سوق الناقة...والناس والخدار...
    وقطعت حي البوستة مرفوع الكلام...
    ودمي ينبح ويندهِك...
    تاوقتَ بي عيني اليمين..
    جوّه الشمال...من قلبي كان نازل مطر...
    لون المطر كان بشبهك...
    عبيت مشاعري من النسيم..
    .وزفرت طلعت الوحيح...
    خُفت النسيم ما يجرحك...
    الله إذا ما أرتاح شجاي...
    صبح الحزن مليان ضحك...
    وجاني المنادي ينادي بيك...
    وسرتَ زي الضو عليك...
    وصرخت ياجنّة بلال...
    عالجني ياعابدين شرف...
    سامحني يا استاد الهلال...
    الليلة يا أم درمان بشوف....
    كل المدن في دوب سماحتك تنهجك...
    زهت الفتيحاب بالشمش...
    وإتبسمت بانت على وش أبكدوك...
    والعرضة غنت من مطامير الحقيبةالصادحة....
    هُم ما بشبهوك...من يوم ولدتي العاشقين...
    ما شفتي يوم بيت ناس أبوك...
    وعشق المدن توّر علي جرح الغرام...
    غرامي ليك...خايف...
    بي جمالك يشدهك....
    وإتلملمن بنوت فريق القلعة...
    غنن من شعر ناس أبو صلاح.....
    يا الله لزّمني الجراح....
    أنا ما حبيس سجن التلج...
    لكني مطلوق السراح....
    والموردة بتلعب...
    على قلبي المورّد بي غناك...
    عبد الله عشري مع بريش..
    .جوة الشباك...بكري عثمان...
    والمحينة...وزاهر السادات...
    وأولاد من حشاك...آل الأصم....
    وعوض سرور...
    .أولاد خليفة...
    وزهرة النار والملاك....
    الليلة يوم عيد النزيف...
    من روحي سجاد مطرحك....
    *
    مشى الشاعر دروب أم درمان القديمة ، يسأل عن هواه الذي يسفح مياه السحاب كالمطر العُشاري . غيب كل أم درمان وأظهر محاسنها كلها . مطمورة فراستها في جباه شبابها ، وبين جمال حسانها ، منذ " البِلّيم " . حضور التاريخ ساكناً يمشي حافياً من علايل أبروف للمزالق .
    (6)
    ماذا أشعر خليل فرح ؟ ...نورد بعض أبيات قصيدته :
    الحبايب لفتوا الخلايق
    بيني وبينهم قطعوا العلايق
    إن دلال إن تيه كله لايق
    نحن ما مجّينا الخصام
    **
    يا جميل يا نور الشقايق
    أملأ كأسك واصبر دقايق
    مجلسك مفهوم شوفو رايق
    عقدو ناقص زول ولا تام
    **
    من فتيح للخور للمغالق
    من علايل أبروف للمزالق
    قدله يا مولاي خافي حالق
    بالطريق الشاقي الترام
    (7)
    هكذا كتب الشاعر "عبدالله محمد زين " ونورد بعض أبياته الشعرية :
    أنا أم درمان مهيرة الميس أصيلة و مرّسوني رجَال
    قــلادتي القُـدرة و التقديس و إرادتي تــسابق الآجال
    أجلب فوق ربوع داري و نـفـسي تنافـس أقداري
    أريتم يعرفو مسداري و يخلّو زمامي للفرسان
    (8)
    وكتب الشاعر "عبد المنعم عبد الحي" قديماً قصيدة ، نذكر بعض أبياتها :
    أنا امدرمان تأمل في ربوعي
    أنا السودان تمثّل في نجوعي
    أنا ابن الشمال سكّنتهُ قلبي
    على ابن الجنوب ضمّيت ضلوعي
    (9)
    وكتب الشاعر " الفاتح حمدتو "، ونذكر بعضاً من قصيدته :
    فالبحر حبري والتبحّر غايتي
    أسرجته بدراً كي ينير مقاطعي
    ودسست في الليل البهيم شكايتي
    ٭٭
    وسكبت عطراً من أزاهر روضتي
    في كل حرفٍ من حروف حكايتي
    هي قصة " أم درمان" يا فجر الصبا
    يا مسرح الإلهام مصدر آيتي
    (10)
    نذكر الشاعر "محجوب شريف" وهو يُرثي البروفيسور "علي المك" بقصيدة نذكر منها :
    ود باب السنط والدكّة والنّفاج
    والحوش الوسيع للساكنين أفواج
    واللّمة التي ربّت جَنا المحتاج
    والنار الدغش والريكة جنب الصاج
    والسكسك المنضوم
    حول الجبينة نجوم
    والفنجرية تقوم تقهوج الحُجّاج
    طقْ طرق يا بن
    القهوه كيف ومزاج
    طق طرق يا بُن خلي النعدل الراس
    ونحصِّل الترماي
    *
    لا نعرف البروفيسور"علي المك " إلا وهو صاحب عشق قديم يصدح بأمدرمان . هو عاشق من عهد مجيد ، يرخي حبال الوصل حتى يرتاح فرسان المحفل التاريخي، ويسلسون قياد الجياد العاشقة في فناء مدينة التُراب . هناك في بيوت الطين وأبواب خشب الصُنط ، وأهازيج أيقاع " الدِنقِر " الحزائني ، ينطق بأننا فقدنا بوصلة تاريخ أم درمان فجأة بغياب " علي المك".
    (11)
    رثى البروفيسور "علي المك " ارتجالاً الهرم الأم درماني الكبير" الأستاذ أحمد بشير عبادي"ونذكر بعضاً من رثائه :

    { كنا نأتي دار "العبادي " أيام الاجازات من " مدرسة وادي سيدنا الثانوية "ومن الجامعة .وكما ألفته سنين طويلات ، كان مهيباً جليل الخُطى . هو هو . رصانة ووقاراً. منذ أن كنا نحضر إلى البيت في ذلك الحي القريب من دارنا . حي قديم ودار قديمة . زقاق يفضي إلى "حِلة المغاربة" وهي رغم أن الناس قد اصطفوا لها اسماً ، قنُعت به وأعجبها لونه . زقاق واحد لا يزيد . يمتد متعرّجاً . خيرانه أخاديد وحصاه لهبْ . يرقد من الشمال إلى الجنوب . ثم ينفذ ضلعٌ من أضلاعه يبلغ الشرق ،يقود الأعمى والبصير والمريض والسليم إلى جامع " خضر النّحاس ". والشارع مكان الزفّة إلى مطالع رمضان تهفو ، وإلى مولد النبي صلى الله عليه وسلم ، وطريق الناس إلى المعالي. وأم درمان كلمتني أنها تفاخر به البلدان والأمم .حزن فريد .أكاد أعرف الحصى ولون الإسفلت في الشارع وشروخه . وأعرف وفاءه ينقل المظاهرات الملتهبة إلى الجمعية التشريعية . وبأعين الطفولة قبلها رأينا جنودنا العائدين من حرب الفاشيّة في الصحراء الغربية وغيرها ، ولم تتبدل به الحركة ولا وفاء للناس يحملهم من "أبوروف" إلى السوق . ومن السوق إلى الهجرة والنهر . وكشّة العصاصير هناك ، وصانعوا الحلوى والسروجي ، و"سبيل نايل" والترام يسرع مخادعاً ، يهدئ روع نفسه ومن أنفاسه المبهورات ، يلتقطها . بأعين الترام أرى " سبيل نايل " لا هو محطة ولا هو سندة . وما للترام به شأن لأنه أقيم للسابلة وللظمأ اللاهب والعطش الحرّاق . أتحدث عن المعلم في الذين جاءوا بعده ودرسنا عليهم ما درسوا عليه . بذل لهم بُسط العلم ، وبذلوه لنا يتجدد فيهم ويشمخ . حين أتحدث عن المعلم " أحمد بشير عبادي " فإن الكلام كثير والكلام يجدي ولا يجدي أحياناً . فأي حديث يفي حين نواجه الأنهار والمعالم والمدن }

    (12)
    تحدث القاص الأم درماني الكبير " عثمان حامد سليمان " :
    { إن المكان كما قلتُ مراراً ولا أمل التكرار هو الوعاء المكاني الذي احتضن تجربتي بكل الحنو . فالنيل هو ابنها يلتف في خاصرتها ، فأنا أحد أبناء مدينة أم درمان ، فقد ولدتُ وتشكل وعيي. شب واستوى على خاصرتها. مدينتي يسير الأبيض كتفاً بكتف مع الأزرق ، يحفانها بالبركة والرجاء. مدينة أمدرمان ونهرها ومزيجها " خاتفة لونين "، فشرقها كله ماء عذب و انعكاس شمس الصباح على ملاءة الماء جمال قلّ من يصحو ليشهده .سأتحدث عن المكان الذي احتضن تجربتي بكل الحنو والرفق ، كانت أم درمان ذلك الوطن الذي ينام على الضفة الغربية من النيل . يمتد من الموردة وحي الأمراء والهاشماب . المدينة بأحيائها .أسماء اللأسر والعائلات ، تبدو الأحياء قرية مسورة .الأمراء إلى مرقد الإمام المهدي حيث القبة والطابية وبيت خليفته ، ثم الملازمين وبيت المال و ود دورو والركابية و ود البصير وأبو روف و ود البنى وحي القلعة و ود نوباوي إلى مقابر شرفي أفندي والبكري ثم الركابية وحي العرب والمسالمة والمظاهر والبوستة والعرضة والعباسية وأبو كدوك والشياخة وغرباً إلى مقابر العارف بالله الشيخ حمد النيل ثم بانت شمالاً والموردة الميناء النهري العتيد خور أبو عنجة وحي الضباط ومن الجنوب الفتيحاب .أرض بما حوت من مصاهرات وأعراق وأجناس وثقافات. أم درمان الحركة الوطنية وأم درمان مؤتمر الخريجين وأم درمان جوامع وكنائس ودور ومدراس وبيوت حانية بأهلها وأندية النقابات وأهل الرياضة والفن والقضاء والمجلس البلدي وطير السمبر وآنسات الشاطئين والبرَدَة والصارقيل والورل . أم درمان السياسة وأم درمان الفن وأم درمان المسرح والإذاعة والأسواق والمهن والصناعات والتعليم . أهلها يمارسون حياتهم حين اجتمعت النحل والملل وكل شيء هناك .}
    *

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 05-04-2018, 07:11 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 05-04-2018, 07:12 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 27-04-2018, 02:48 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 05:13 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15659

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

    هذا ممتع يا شقليني حد المتعة
    أستأذنكم في نقله لصالون الجمهوريين وإذني معي
    ----
    وطالما الشيء بالشيء يذكر فإني أستأذنكم أيضا أن أضع خيطا قديما هنا
    وهو بعنوان: أم درمان بين الأستاذ محمود محمد طه وشوقي بدري
    عفوا، فليست هذه دراسة نقدية متخصصة، وإنما هى "قول على قول" مع العذر، للرائع حسن الكرمى، على الإقتباس. لعله ليست من الصدف أن أهدانى الأستاذ عبداللطيف عمر حسب الله، قبل حوالىعقدين من الزمان، رائعة الشيخ بابكر بدرى "حياتى"، والآن يهدينى إبنه الباشمهندس محمود عبداللطيف كتابين رائعين عن "حكاوى أم درمان" للأستاذ شوقى بدرى "حفيد الشيخ" ، ويجدر بى هنا أن أسجل اعجاب الأستاذ محمود بتجربة الشيخ بدرى، فقد ورد فى إستهلال كتاب "الإسلام وإنسانية القرن العشرين" قول الأستاذ محمود: ((حيّا الله ذكرى الأستاذ الجليل، منشئ هذه المعاهد، وطيب ثراه.. فإن معاهد الأحفاد، مجال، كان ولم يزل، من مجالات الفكر الحر.. ولقد كان الأستاذ الكبير الشيخ بابكر بدري طفرة في وقته.. كان يتمتع بقدر كبير من حرية الرأي، ومن التقدم)) إنتهى
    أنا كوستاوى المولد والنشأة، ولكنى أصبحت أمدرمانى الهوى، على قول العارف:
    رأى البرق شرقيا فحنّ الى الشرق ولو كان غربيا لحنّ الى الغرب!!
    هواى لأم درمان جعلنى، ومنذ زمن بعيد، شديد التعلق بأمدرمانيات الأستاذ شوقى بدرى، فى جريدة الخرطوم، ثم فى "الرأى الآخر" التى كان يرأس تحريرها الأستاذ النور حمد فى تكساس، وقد كان يشدنى اليه، ولا يزال، شديد إيمانه بـ "الزول" الأمدرمانى بخاصة، فالسودان عنده هو أم درمان!! أنا، مثل الأستاذ شوقى، أقف كثيرا، عند الدلالات الروحية لكون راديو "أم درمان" يقول لك "هنا أم درمان" سواء أكنت فيها، فى "عد الغنم" أو فى "كاب الجداد"، كأن السودان هو أمدرمان!! ويتغنى أهل "ربوع السودان" بـ "أم در يا ربوع سودانا"!! لكن "أمدرمان" الأستاذ محمود هى "السودان"، فالأستاذ محمود يؤمن بالسودان إيمانا لا حدود له، أقرأ معى رده على الباشا:
    "أنا زعيم بأن الإسلام هو قبلة العالم منذ اليوم.. وأن القرآن هو قانونه.. وأن السودان، إذ يقدم ذلك القانون في صورته العملية، المحققة للتوفيق بين حاجة الجماعة إلى الأمن، وحاجة الفرد إلى الحرية الفردية المطلقة، هو مركز دائرة الوجود على هذا الكوكب.. ولا يهولن أحدا هذا القول، لكون السودان جاهلا، خاملا، صغيرا، فإن عناية الله قد حفظت على أهله من أصايل الطبائع ما سيجعلهم نقطة التقاء أسباب الأرض، بأسباب السماء.." إنتهى
    إيمان الأستاذ محمود بالسودان مبنى على تجربة دينية صرفة، وبؤسس لها كذلك بمستفيض الأحاديث النبوية مثل ماورد فى شرح ابن كثير عن الآية "ثلة من الأولين، وثلة من الآخرين" "لن تكتمل ثلتنا، الا برعاة الإبل من أهل السودان" وحديث النبى الكريم عن أن هذا الدين ينصر آخر الزمان بـ "الجعد ذوو الجلاليب من وراء البحر" وغريب حديثه عن "أصائل الطبائع" (رحم الله السودان أرق أمتى قلوبا)!! وتجربة الأستاذ شوقى بدرى تجربة "شاعرية" قائمة على مخالطته للذين تشربوا بأصائل تلك الطبائع فطفق يتغنى بها، وفى التوحيد، ان الفرق بين التجربتين، هو إختلاف مقدار وليس إختلاف نوع، كما يقول الأستاذ محمود. والأستاذ محمود يقول أن "العارف" و"الشاعر" كلاهما يقطفان من شجرة واحدة، العارف يظل مهيمنا على تلك الشجرة من عل يقطف منها ما يريد ويضعه حيثما يريد، بينما الشاعر "يتشابى" لتلك الشجرة شأنه شأن"حاطب الليل" يصيب ويخطىء.
    فى رائعة الشيخ بابكر بدرى "حياتى" تشدنى، بخاصة، قصته التى حكى عن سنين شدة كانت فى ام درمان، وذهاب الشيخ لقضاء بعض شأن مع أحد تجارها، فوجد الشيخ ذلك التاجر يصيب طعاما طيبا، ودعى التاجر الشيخ فتأبى الشيخ!! لم يرتض التاجر ذلك، وعدّه اهانة وظل يلح على الشيخ أن يعرف السبب!! ويلوذ الشيخ بصمت مهيب، حتى دارت الأيام دورتها، وجاءت سنينا أصابوا فيها بعض رخاء، فحكى الشيخ للتاجر، ليسرى عنه: ان ما منعه من تناول "طيب" طعامه، يومذاك، أن "الشيخ" كان فى حال إملاق شديد، وكانت له زوجة، شابة، حينها، وكانا يتقاسمان طعاما فقيرا، قليلا، وكانت الزوجة، الشابة، قانعة، راضية، فأبت نفس "الشيخ" أن يأكل "سمنا" و"دهنا" ثم يذهب و"يتجشأ" لها فى صدرها!!و لعل ثلاثة الأجزاء لو لم يكن فيها غير هذه، لكانت كافية، لترينا من هو ذاك "الشيخ" الجليل. فـ "زول" الأستاذ بدرى "الأمدرمانى" تكاد تنتظم حياته جميعها، هذه الجبّلة، التى تتأبى "التجشؤ" والآخر فى إملاق!! يطالعك ذلك والأستاذ شوقى يرتحل بك مع "زوله" من "أم سويقو" لكوبنهاجن!! الأستاذ محمود شديد الإعجاب ببيت المعرى:
    فلاهطلت على ولا بأرضى سحائب ليس تنتظم البلادا
    وهو كذلك كثير الإستشهاد بحديث الأشعريين، ولعلى لم أسمعه من غيره قط، على كثرة ما قرات: (رحم الله الأشعريين، إذا أملقوا، أو كانوا على سفر، أفترشوا ما عندهم من زاد وأقتسموه بينهم بالسوية، أولئك قوم أنا منهم وهم منى)، وهو، كذلك، يردد كثيرا من دارجة اهل السودان: "الما بحل رفيقو شن فايدة سبحتو وإبريقو"؟؟!! ويستشهد من "حقيبة" أم درمان بكثير أبيات فى التعلق بـ "أصائل الطبائع" مثل رائعة خليل فرح "نحن سوجو عروضن" ورائعة الأمدرمانى عبد المنعم عبدالحى – أنا امدرمان- وتكاد تكون كل "أمدرمانيات" شوقى بدرى تدور حول هذه القصيدة التى كان الأستاذ محمود يطلب السماع لها حتى سمع العالم فى 18 يناير 1985:
    فيا سودان اذ ما النفس هانت أقدم للفداء روحى بنفسى!!
    وقد يدهش كثير من الناس لواسع معرفة الأستاذ محمود بالتراث الشعرى والغنائى، وقد طلب مرة من الفنان الأستاذ عبدالرحمن بلاص أن يغنيه رائعة تراث الشايقية "وامغستى!! رحل تلوت الليل" وهى اغنية تفيض رقة وأصائل طبائع، كذلك معرفة الأستاذ بمدن وقرى السودان وأهلها، وبخاصة بقاع التصوف، مما قد يضيق الحيز هنا عن إيراد، حتى، بعض الشواهد. أما عند شوقى، فنرى شديد إعتزازه بأهل أمدرمان و"تقوقعهم" فى امدرمانهم، فتراه معجبا بأمدرمانيين سألهم فى الثمانينات وربما التسعينات: متى رأوا الخرطوم؟ فأجابوا فى ثورة أكتوبر!! وكما يثمن الأستاذ شوقى بدرى الدور الرياضى والإجتماعى لأندية أمدرمان، والسودان، الكبار المريخ والهلال والموردة، فإن الأستاذ محمود يثمن لذات الأندية ورصيفاتها أنها أخرجت السودانيين من "الأنادى للأندية"!! وان "أفنديتها" هم الذين أخرجوا الأستعمار بينما تجلبب رجال الدين بكساوى "عدم" شرف الإنجليز!!
    لشوقى بدرى إعتزاز كبير بثورة أكتوبر وربما بالدور الأمدرمانى الكبير فيها، وله ملاحظة حصيفة أن الثوار فى أكتوبر رأوا أحد الغوغاء يريد أن يستغل المظاهرات ليسلب أحد بقالات اليونان، على ما أعتقد، فمنعه الثوار من ذلك!! قارن شوقى ذلك بما تم فى العراق من نهب حتى للمتاحف!! وللأستاذ محمود إعتداد كبير بثورة أكتوبر، أيضا، بوأ به الشعب السوداني الكريم مقعد الأستاذية بين الشعوب (راجع مقدمةكتاب لا اله الا الله) بموقع الفكرة الجمهورية، وبمناسبة العراق هذه، فقد قرأت فى كتاب "نيل الأوطار" مقارنه لطيفة بين النيل والفرات تشرح لما للنيل من مزايا لا تعد على الفرات – مع أن كلاهما من الجنة كما فى الأثر-
    فى تراث الأستاذ محمود، غير المكتوب، قصص يضيق الحصر عنها، عن طيب شمائل السودانيين، وطيب أرومتهم، على إختلاف قبائلهم، ونحلهم، ومواقعهم الجغرافية فى السودان، ولكن شوقى يقصر كل القصص، وهى، بعد، من ذات الأديم، على اهل امدرمان، وقد يغرينى ذلك لتسجيل بعض ملاحظاتى عن السودانيين "اللذين لا يصدأون" كما عبرت د.ثريا العريض، فى بلدان مختلفة رأيتهم فيها، على ذات نهج الأستاذ شوقى بدرى. هل تصدقون مثلا، أن حلم بعض العراقيين ، بعد أن ينزلون المعاش، ان يشترى أحدهم تاكسيا فيوكل عليه سودانيا يديره له!! وتسأله: لم سودانيا بالتحديد؟ فيقول لك: لأنه لا يقشمر!! تسأل وما "يقشمر" هذه؟؟ فتعرف أنها لا يأكل أموالى!! ويحكون لك كيف يتركون أهلهم فى خلاءات، ومزارع، العراق مع الرعاة السودانيين وهم مطمئنون!! سمعت قصصا كثيرة من هذا القبيل، وتذكرت ما حكى لى الأستاذ عبداللطيف عمر، مرة، أنه قرأ فى مذكرات أحد جنرالات جيوش الحلفاء فى الحرب العالمية يحكى عن إحتفال حضره فى ليبيا شاركت فيه وحدات رمزية من جيوش الحلفاء، قال الجنرال أنه لاحظ لما مرت الوحدة السودانية أمام المنصة أنها قوبلت بتصفيق وإحتفال كبير!! فدهش ذلك الجنرال وتسآل فقيل له: إنهم وحدهم هم الذين كانوا لا يعتدون على أعراضنا!! بل يمنعون من يحاول ذلك!! فى الهند قرأت إعلانا لتاجر يعرض شققا ويفضل السودانيين فسألت بعض الطلاب عن السبب فقالوا لى الكثير، وأقله انهم، حتى، ولو سافروا فإن الهندى يضمن إن إيجاره سيصله، وفى الإسكندرية رأيت طبيبا صوماليا، يتخير شقق السودانيين ليودعهم زوجته وطفلها الذى يريده ان يتعلم العربية، إذ سيذهب الوالد لدراسة بإيطاليا، وهو، مطمئن لزوجته فى كنف صلاح دفع الله وإخوته!! وفى مدينة أمريكية صغيرة، تقوم بعض فضليات السودانيات بإدارة حضانة للأطفال، كان هناك تخوفا وترددا، فى بادىء الأمر، من جانب السكان المحليين لإيكال أمر أطفالهم لهؤلاء "السود الأغراب" ولكن لم يمض وقت طويل حتى أصبحت بعض الأمهات عندما يسافرن لا يجدن لأطفالهن ملجأ غير أحضان أولئك النسوة "السود الغريبات" وقد تجد طفلا فى "مولات" الأمريكان يرقص على إبقاع "كدى كدى" وينام عليه!!
    لقد سكن الأستاذ محمود ام درمان منذ زمن بعيد، سكن فى بيت المال زمانا، ثم رحل لبيت جالوص، مثل سواد السودانيين، بالمهدية، الحارة الأولى، وقد كانت للحزب الجمهورى دارا معروفة بالموردة بأم درمان، وقد أجريت بالموردة فى عام 1971 أول زيجة جمهورية على مشروع "خطوة نحو الزواج فى الإسلام" الذى أسس له الأستاذ محمود، وقد دهشت لكونى لم أجد اى إشارة فى كتابى الأستاذ بدرى للأثر الكبير الذى أحدثته تجربة الأستاذ محمود فى "أمدرمان" الستينات والسبيعنات من القرن المنصرم، وهى الفترة التى أرّخ لها شوقى، فى معظم الكتابين. كنت أحب ان أقرأ له عن بعض الأسر الأمدرمانية العريقة التى لها علاقة، بصورة أو بأخرى، بالأستاذ محمود، ولعل فى الموردة نفسها أسر مثل أسرة العم الراحل محمد فضل محمد صديق، ولا تزال له بها دار معمورة ببنتيه نجاة وإعتدال وأسرتيهما وهن من أعلام أمدرمان عامة، والموردة بخاصة، وأسرة العم إبراهيم أحمد نصار، أطال الله عمره، وهو الذى تمت بمنزله، ولبنته الراحلة كوكب الزيجة آنفة الذكر، من الأعلام كذلك الراحل الفنان التوم عبدالجليل وفى العباسية أسرة العم عباس عيسى الحلو وزوجه أم مهل عبدالله الحلو وهم من أحفاد الأمير على ودحلو، وفى بيت المال آل الأمير أبوقرجة، آل الغول فى ودأرو، وآل حجاز فى أبىروف، عن الشاعر العارف الشريف البيتى، والشاعر أبوطراف النميرى والهادى نصرالدين فى ودنوباوى، عن آل شكاك وآل عبدالرحيم البخيت وعن الطبيب البلدى الفذ حسن خشم الموس وآخرين كثيرين. كنت أحب أن أسمع أكثر عن غريب قصص الشيخ غريب الله أبى صالح مثلا.

    عموما قد أعجبت أيما إعجاب، بكتابى الأستاذ بدري عن "حكاوى أم درمان" رغم ما قد يأخذه بعض الناس على الصراحة المتناهية فى بعض أجزائهما، ولكن ذلك تاريخ على كل حال، وإن لم يتعود السودانيين بعد على تلك الصراحة. حتى الجانب الفكاهى "ديل مقانين!! غنماية ولا بابور بحر؟؟" وقصص كمال سينا عليه رحمة الله، وشخصية "باب الله" ملازم الإمام عبدالرحمن المهدى، وعلى فكرة فقد كنت أشارك فى هذا المنبر بإسم "باب الله"، صحيح هى الأحرف الأخيرة من إسم جدى بابكر والفاصلة الأخيرة من مركب إسمى الأول، ولكن كان، ولا يزال يأسرنى فى ذلك الإسم رمزيته، رمزية "باب الله" لإنكسار السودانيين، ودعاء القلب، وأرجو أن أكونه، فـ "هو" عند المنكسرة قلوبهم من أجله!!
    كأنى بأم درمان، التى احبها الأستاذ محمود، وأتخذها مسكنا، قد تأبت أن يتم، ما تم فى 18 يناير، على أرضها، ولكنها عادت وأصبحت "مثوى" له، حسب شهادة الطيار فيصل مدنى صالح، فأستشهد "الأمدرمانى" العريق د.منصور خالد عبدالماجد، فى رائعته، عن ملحمة الأستاذ محمود، بأبيات الطوسى:
    لم تبق "بقعة" غداة ثوى الإ وأشتهت انها القبر!!
    إكرم بها من "بقعة" وإكرم بساكنها من ساكن!!
    فيا "بهجة أمدرمانى" لك منى تعظيم سلام ... قيام!! جلوس!!


    أم درمان: بين الأستاذ محمود وشوقى بدرىأم درمان: بين الأستاذ محمود وشوقى بدرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 06:08 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله عثمان)


    دكتور عبد الله عثمان عند دوحتنا الأم درمانية !

    تحية لك وأنت تنفث عبق طيب المحموديين ، وذكرياتهم في بلد لا تتوه في جنباته الروح ، إلا لتبقى في الجوار ، بين ذرات التراب والحصى. الطيب كله أطلّ علينا بكلكله وأنت تكتب ، بل وأنت تذكر الطيبين والطيبات ، الذاكرين الله كثيراً والذاكرات . تلك هي مداد الكلمات التي رأت قُدرة الرب في الأعالي ، فأتمرت بأمره .
    هذا يوم مشهود ، إذ أطللت أنت علينا

    هو يوم مثل سائر الأيام نحسبه ، ولكن لكل يوم بصمته وخاتم أنجمه . ذكرت المفكر العظيم الأستاذ " محمود " وذكرت صديقنا " شوقي بدري " وذكرت كتابات أم درمان وذكرت المعلم " بابكر بدري " . كأن المدينة التي عشنا فيها ردحاً من الزمان لم نزل نُحاول أن نتعرّف عليها ، وربما سنعيش فيها إن تيسرت المعيشة بإذن مالك الكون ومُسيّر الأنهُر وحامل الكلمات التي نضبت البحار إن كانت مِداداً لها . لقد نبشتَ كل عزيز لدينا ، بإفصاح قلمك وبيانه وذكر المُدّكر . أثريت غنى ،وكأنك تُسري من المقام الأفضل إلى المقام الفضيل ، وأنت تعُب من زاد الروح ، الذي تشقى به الأبدان .
    لك كل ما طلبت ، فأنت الذي يهبنا ما نستزيد به في دنيانا ، التي تشقى ، لا تبوح إلا عند انتصاف الليل :
    يا ليلة ليلك جنّ..

    بك استفتحنا يومنا ، وبفضلك أعزّنا المولى بالرضا ، وأثقل علينا الموازين ، علنا نتحمل تبعاتها ، وجنوح خيلها حين تدلهمّ سوداً ليالينا ، وتعصف بنا الأشواق .
    لك شكري الجزيل أيها الحبيب .
    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 06:42 AM

التومة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)


    لها سيرة تحيي القلوب وتبعث الشجن
    ترابها مزيج من النقاء والحب والحكمة والفنون
    وكما قالت جدتي: ما حباها شقي
    هي البقعة المباركة..منهل العلوم وخلوة الصلاح ومنبع القيم
    إنسانها فريد بالفطرة مميز جميل الروح..متعايش مع غيره ومتصالح..له بصيرة وإدراك..محترم وغيور
    تألفه قبل أن تعرفه..وهو أمين مؤتمن
    عني: أشتاق إليها وأنا فيها
    عبور الجسر إلى الخرطوم يقبض قلبي..وأحس الهواء قد إختلف
    أستمتع جداً بالسير في الطرقات الضيقة والأحياء القديمة والسوق ووو
    جميلة أم درمان


    أنا في قلبي ريد لي ام در محل ربوني
    في بلد الشعِر والفن وناس حبوني
    بي حب الوطن والخير يمين عبوني
    قدلة ونسمتين من الجروح طبوني

    تحياتي وأكثر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 07:22 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: التومة)





    الفاضلة التومة

    تحية لك وألف نور عليك وأنتِ تُحلين في موضع الندى ،
    للمكان رونق وحفاوة ، وللطفولة ميعادها الذي تثب فيه إلى الأعالي . لأم درمان قصص لا تنتهي ، فمدينة التُراب ترهلت لتحتوي كل القادمين والقادمات . كُنا في طفولتنا نسمع في الليل أصوات الطبول ، لكل قبيلة وثقافة طابع مُميّز . تعرف كيف تتداخل الثقافات . تبدأ من توجُس الأعراق من زماناً ، حتى ألفوا حياة بعضهم ، وتداخلوا ، بل وتناسبوا . فأهل المدينة مُسالمين بطبعهم .
    لكل المدائن ، لها أن تُفرد جناح الطاوؤس ، في ضوء الشمس ، ترى أنت الألوان باهرة حين تعيش فيها ، وتعرف سُكانها . كان بأم درمان باحات فسيحة وملاعب . كُنا نخرج من البيت إلى الطريق ، فنكتشف تلك الباحات .
    الحرّ يقف منتصف النهار ، والهواء يقف مكانه ، حتى يتحرك شيطان الريح ، فيرتفع لولبياً . وتأتي الأمطار وتشتم رائحة المطر ، فتهجد الغبار .
    لك الشكر الجزيل أن اشتركتي معنا في هذا المسلسل ، الدافئ العُشرة .
    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 07:55 AM

التومة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)


    والله أنا من تشرفت بالكتابة معكم أستاذي وكنت قد إكتفيت منذ سنوات "بالنظر" والمتابعة الصامتة.

    ،

    حكايا الذكريات فيها وعنها تحلو وتطول

    وقد ولدت و لازلت أعيش في أرضها وكنت رفيقة ومستمعة جيدة لكبار السن من الأهل والجيران بمختلف الوانهم ومعتقداتهم
    تحفل ذاكرتي بأصوات ووجوه وروائح ومذاقات أخاف عليها من غبار العمر و"خربشة الزمن" وما تراكم في الخاطر من هم وشرود.

    ربما أكتب عنها يوماً..وإن لم أفعل فعزائي أن الحب لها وراثي في الجينات..يقوم الوارث بمهمته.

    التحية عبركم "لباب الله "وكل من مر ونظر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 09:12 AM

من يرجو عبق الإلحاد ؟


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: التومة)

    تحية لك وأنت تنفث عبق طيب المحموديين ، وذكرياتهم في بلد لا تتوه في جنباته الروح ،

    نحن أهل أم درمان منذ قديم الزمان .. نتواجد فيها لأجيال وأجيال .. وبحكم الخبرة نعرف الصادق في حروفه كما نعرف المنافق في حروفه .. وفي هذا المقال وقفات تشرف المدينة وأهل المدينة ,, ووقفات أخرى لا تشرف إطلاقا سمعة المدينة الطاهرة .. ومن سخرية ومهازل الأحوال أن يجتهد أهل الردة ليجعلوا من مدينة أم درمان الطاهرة منصة وموقعا لأهل الردة الممقوتين بالفطرة لدى معظم السكان في أم درمان .. ودون حياء وخجل يقول ذلك القائل : ( تحية لك وأنت تنفث عبق طيب المحموديين وذكرياتهم ) !! ؟؟ سبحان الله أي عبق وطيب للمحموديين غير الردة والإلحاد ؟؟؟؟ .. منتهى القسوة والتجريح لمقام أم درمان ولأهل أم درمان ،، تلك البقعة الطاهرة !! .. ولا يشرف المواطن الأم درماني أن يلتقي بذلك الملحد الكبير الذي تم إعدامه بحكم الردة والإلحاد أمام المحاكم الشرعية ؟؟ .. ولو كان عبق لمحمود فهو عبق لا يشرف الأنوف ،، بل هي تلك الأيدي لأهل أم درمان التي دائما تمنع الأنوف أن تستنشق تلك الروائح الكريهة التي تمثل عبق محمود في كل الأوقات والأزمان .

    كان المقال يطيب لولا سيرة ذلك الممقوت في نفوس الناس بأم درمان .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2018, 09:55 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 14-03-2004
مجموع المشاركات: 15659

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: التومة)

    وعليك يا باشمهندس وعلى التومة وعلى كل أم درماني وكل أم درمانية ألف ألف سلام
    أبحث في قوقل عن الكتاب دة وأنا قد أقتنيته عدة مرات وأهديته لمن أحب

    Holy City on the Nile: Omdurman During the Mahdiyya, 1885-1898 Paperback – September 11, 2010

    by Robert S. Kramer (Author)

    ما أستوقفني فيه تسميته لأم درمان بالمدينة المقدسة !!
    مش غريبة؟! هذه المدينة العجيبة التي تبدأ بـ "وادي سيدنا" شوف سيدنا دي وتنتهي بـ "الصالحة"
    وأقول دائما لأمر ما وأنت في صقع الجمل أو في أم بادر تسمع الراديو يقول "هنا أم درمان"
    أعود لكلمة "مقدسة" وأحكي ما قال الأستاذ سعد عبدالله علي أبو نورة:
    (الأستاذ محمود محمد طه يقول بأن الصوفية ينتظرون مجئ الرجل في أمدرمان ، وكانوا يرمزون لها باسم (وشل)
    وأن مجموع أرقام (وشل) في لغة الأبي جاد تعادل مجموع أرقام أمدرمان ، ولقد وجدت لاحقاً أن مجموع كليهما (336) ..

    سعدنا وكثيرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2018, 06:07 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله عثمان)



    محمد الجزار و صباح عبدالله مريومة

    لقد كادت مشقة الحياة وبؤسها أن يُنسينا منابع الدفئ وينبوع الحياة الجارف . الأغنية التي وجدناها ،تستلهم ألحان أهلنا في وسط كردفان وبعض دارفور . يحق لنا أن نلعن ذاك الذي فرقنا بعِرقية بغيضة ، وثارات لا تنتهي وإن انتصرنا ، فلا يجد المُتصر جائزته . فليس لمنتصر مكان في الوجدان الذي تقف فيه حمامة الحنين تقوقي .
    آن لنا أن نسترجع تلك الآهات الحزينة التي تُمطر عافية ، كدنا أن ننساها . لم تكُن أم درمان غريبة على لون الغرب الغنائي ، فقد تغزت طفولتنا بهذا الفرع الأخضر بالتسامُح .

    (2)

    لم أزل أذكر شهر الصوم ، كان يمُرّ على طفولتنا شتاء . وكان الشتاء بارداً ، تتشقق منه الأجساد وحتى الشفاه . كُنا نفطر رمضان في بيت جدنا . يجتمع أبي والعم " عبد الخيرات " في غرفة مغلقة من أثر البرد . نأكل العصيدة الناعمة كما عرفناها ، والعصيدة الخشنة التي تُعدها السيدة " نقية " ، زوجة الشاويش الشرطي " عبد الخيرات " . نتسامر جميعاً . ولغة أهلنا من غرب السودان واضحة المعالم عند " عبد الخيرات " . نضحك من كلمة " أنطيتك " بمعنى أعطيتك . كان هو فكها بقدر صرامة الوظيفة وغلبة الحق في سيرها .
    كانت للوظيفة هيبة ، ونقاء . أنت تنشُد العدل أنا وجدت شرطي ، فأنت للحق واجد . انتقل هو وأسرته في مُقبل الأيام إلى الحارة الثامنة في أم بدة . كان سكناً عشوائياً بعد أن كان يستأجر نصف بيت جدي .
    (3)
    في الخريف تطل علينا أسراب الجراد ، تُظلم السماء ، وقد غطت الشمس أسراب الجراد . كانت مصلحة مكافحة الآفات صاحية . تأتي طائرات المبيدات ، فتُسعف المحاصيل قبل أن يقضي عليها هذا السرب الذي لا تُشبعه أي شيء .
    كانت الأمطار تأتي في موسمها ، متتابعة . يسكُن الغبار ، وتنبت الحشائش غرب بيوتنا .
    وهي لا تنتهي بالمواسم .
    (4)
    لكل بيت مكان لسكن الماعز " الحور " ، وهي زريبة مسورة بفروع الأغصان ، بمساحة ستة عشر متراً مربعاً . أذكر أن جدتي لوالدتي كانت تفتح الباب الحديدي الصغير لخروج الغنم ، وكان عددها اربعة . تخرج جميعاً لتلتحق بركب الغنم الراجلة بقيادة الراعي ، يذهب بها غرب مقابر الشيخ حمد النيل ، حيث الحشائش وشجر الحناء والهشاب متفرقة بين الحشائش . لم تكُن أم بدة قد أزهرت ، لم تزل بُرعماً . عند الغروب يعود الراعي بموكبه في الطريق الرئيس . وعندما تبلغ الغنيمات منزلها ، تقف أمام الباب الحديدي الصغير . ترتفع أظلافها وتطرق الباب . وتأتي جدتي لتفتح الباب . يتجه الموكب إلى " الحور " حيث مسكنهم . تقوم الجدة بتجهيز إناء الماء لتشرب الغنيمات . وتبعثر ربطة البرسيم بينها ، وذلك هو طعام العشاء . أجرة الراعي عشرة قروش للشهر . كانت رحلته بالأغنام اليومية ، تُشابه رحلة الأطفال إلى المدرسة . كان للغنيمات أصدقاء دون شك ورفاق .
    يسبق حضور الغُنيمات أن تقوم جدتي بكنس " الحور " ونظافته قبل أن تعود الغنيمات من الرحلة الدراسية اليومية .

    (5)

    أذكر في طفولتي أن كنتُ دائم الحضور عند فرندة الدار ، حيث يأتي بائع بيض الدجاج . تحضر جدتي إناء مملؤ بالماء . تضع البيض فيه ، ومن ثقلت موازينها ، فهي المُختارة . ومن تطفح تُعيدها لصاحبها .
    كانت تضم أم درمان كل العشائر والقبائل ، من الشرق ومن الشمال ومن الجنوب ومن الغرب . وفق ما علمناه ، كانت الحياة صعبة أيام حكم الخليفة عبدالله . فقد قام بدعوة كل قبائل الغرب إلى أم درمان. وما صحب ذلك من جفوة بسبب نزع الأراضي الزراعية للقادمين الجُدد . ولكن بعد أن اعتاد الأهالي على الحكم الثنائي ، بدأت العشائر تعتاد على بعضها . وتفسخت الولاءات ، فهجدت نعرات القبلية ، وبدأت تطفو الانتماء للمكان .
    وذلك الذي أكسب أم درمان خاصية التعايش السلمي بين العشائر . ولم تعد غريبة علينا الأصول من أي منطقة في السودان كانت . تلك الخاصية كانت متوفرة في " الأبيِّض " على سبيل المثال .
    فهل يا تُرى يعود التسامُح من جديد ، كما عادت إليه " رواندا " التي فقدت ما يقارب المليون نفس في حرب عرقية لا طائل من ورائها !؟

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2018, 07:51 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)


    السيد محمود أبوالعزائم

    عندما تقلد " أبو العزائم " منصب مدير إذاعة أم درمان ، بدأ في إخراج برنامج ( أولاد دُفعة ) .جلس هو إلى كل كبار السن من أساس الأحياء الأم درمانية . وكان البرنامج يحكي تاريخ تكون الأحياء منذ مطلع القرن العشرين .ووثق لجميع أحياء أم درمان القديمة :
    حي الأمراء – حي الهاشماب – حي الموردة – حي الملازمين – حي بيت المال – حي الهجرة – حي ود نوباوي – حي القلعة – حي أبوروف – حي القماير- حي العمدة – حي مكي – حي الشهداء – حي البوستة – حي العرب- حي المظاهر – حي المسالمة – الركابية – حي العباسية – حي أبوكدوك – حي الشياخة – حي الحضراب – حي الشياخة – حي الضباط – حي أبوعنجة – حي ود البنا – حي العبابدة – حي المستشفى – العرضة – حي بانت .
    وقد ترك الفتيحاب وأبوسعد لأنها تكوّن وحدة كاملة ،وكذلك الأحياء الجديدة .

    كان محور الحلقة حول البيوتات والأسر والمهن والنشاطات الاجتماعية . وكان شيوخ الأحياء ذاكرة تشهد بتفاصيل الحياة .

    *

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2018, 08:08 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2018, 10:23 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)



    يا ماري عند الأصيل

    في ذكرى الوالد الحاج "محمد الشقليني"، التي تجري مجرى الدم في العروق ، تمر حياته علي كعبور نيزك في السماء المظلمة يُضيء ، ثوانٍ ثم يختفي. نهضت تلك الذكريات كأنها نبتت وبانت أغصانها من بعد رحيله 2011 . تذكرت ذلك اليوم حين التقي بصديق عمره " عوض الله حسين " في بيتنا .وتذكرا إعجابهما بأغنية الفنان المُطرب " حسن عطية " في شبابهما في أربعينات القرن العشرين ( يا ماري عند الأصيل) :

    (2)
    أذكر في سبعينات القرن العشرين ، اعتادت جمعية الفلسفة في كلية آداب جامعة الخرطوم ، أن تحتفي كل شهر ، وتقدم أحد المطربين السودانيين ، في أمسية ، يحكي عن حياته ما شاء أن يحكي ، ويقدم أغنيات على آلة العود ، وهو يرتدي بدلته الأنيقة ورباط العُنق .
    جاء المطرب " حسن عطية " بآلة العود ، مع كامل هندامه بالزي الإفرنجي .أذكر ذلك اليوم عند المساء ، و حكى " ، كيف كان يحضر منزل" عبد القادر سليمان" في غياب أهل المنزل وغياب " خليل فرح " . و يأخذ آلة العود من فوق خزانة الملابس ، ويتمرن عليها عزف الأغنيات التي حفظها عن " خليل فرح ". وساعده شغفه في تعلم العود ، حتى أتقنه .
    (3)
    مرة زارنا الراحل العم " عوض الله حسين " والتقى بوالدي ، وكان " ود خالته " ووزير زواجه عام 1943 . التقيا في غرفة والدي وطرقا موضوعات شتى ، وانشغلت أنا برعاية الضيافة . ولم تكن سوى الشاي الأحمر .
    في لحظة صفاء ، ولجا صندوق الذكريات . يبدو أن لهم فيه كثير شأن . ذكّر أبي ضيفه بمقدمة " يا ماري عند الأصيل " للفنان "حسن عطيّة" . لمحت طرفاً من شبابهما ، وكأنه يعود من جديد ، ي بعد أن غرّب الشيب وشرّق فوق رأسيهما .ابتعدت أنا ، خوفاً من أسطو على ذكريات شبابهما . وأغنية ( يا ماري عند الأصيل ) من كلمات الشاعر والملحن المُخضرم " عبد الرحمن الريّح :
    يا ماري عند الأصيل
    وحدك بشاطئ النيل
    صدقني شكلك جميل
    يا ماري أجمل مرور
    بين المرح والسرور
    ما بين أغاني الطيور
    تسمع حفيفك زهور
    (4)
    ولد المُطرب الفنان "حسن محمد عطية الريح" في حي المراسلات بالخرطوم عام 1921 . وهو في سنه يقارب ميلاد والدي والعم " عوض الله ".وعاش في بيئة تسودها طبقة متوسطة ، من الموظفين والتجار وأفراد من الجاليات الأجنبية ويقيم في الحي نفسه عدد من الفنانين. وأطلق عليه لقب " أمير العود" لأنه تميز بالعزف فيه بشكل جيد دون غيره من الفنانين السودانيين الذين عاصروه . وقد بدأ تعليمه في خلوة الشيخ محمد حنفي ، شيخ الطريقة الإسماعيلية ، في حين التحق والدي بخلوة " الفكي الصلحي " بالعباسية بأم درمان .
    (5)
    دارت بذهني ذكريات موغلة في القدم ، أيام الطفولة الجريئة . وتذكرت في أحد رمضانات الطفولة ، حملت " عمود الطعام " لوالدي . وقد كان حينها يعمل في " معديّة أبوروف " . لم يكُن " كوبري شمبات " قد بدأ تنفيذه .ركبت البص إلى المحطة الوسطى بأم درمان ، ثم ركبت التُرام من محطته الرئيسة ، قاصداً "أبوروف " . سار التُرام كل المحطات ، ماراً بـ "مكي ود عروسة " و" ود أرو " وسوف الشجرة ، حيث انتظر بضع دقائق ، ومنه انطلق إلى محطة المُشرع في " أبوروف " . كادت الشمس أن تغرب . نزلت المحطة ، ووجدت " معديّة أبوروف " راسية قُبالة مرسى أبوروف . وجدت الجميع يجلسون على " برشين " متقابلين . كانا مُجهزين ليكون طعام إفطار رمضان بينهما .
    لم أنتظر قليلاً ، إلا وتقاطرت " الصواني " ، تحمل طعام الفطور . و " بستلات " تحمل شراب " الآبرى الأحمر " و " الآبرى الأبيض " وصحائف " العصيدة ، و " ملاح التقلية " . يبد أن كل البيوت التي تقابل الشاطئ ، كانت تُجهز طعامها لإفطار رمضان . كانت الأُسر توسِّم الأوني ، فلا تختلط .
    بعد تناول الإفطار ، انتظم الجميع للصلاة ، وبعدها استأنس الجميع في مسامرة وضحك ، حتى الموعد المضروب . انطلقت صافرة المعديّة . وما هي إلا دقيقتان ، وبدأت المعديّة تشتعل ماكينتها . جمعت الأواني في " العمود " ، انتظرت التُرام ليعود بي للبيت .
    *

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2018, 11:00 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2018, 11:05 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2018, 12:33 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2018, 12:42 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-04-2018, 12:52 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)



    مسو نوركم

    كلمات: سيد عبدالعزيز
    ***
    مسو نوركم شوفوا المن جبينة صباح
    والصباح إن لاح لا فايدة فى المصباح
    ***
    هل اتاك حديث الكوكب النضاح
    قمرة تمطر خمرة حارسا الفضاح
    لو تحيجنا محاسن شمس للايضاح
    مابتحيجنا محاسن محيها الوضاح
    ***
    نور جمالا دهشنا معشر الفصاح
    بين ناطق صامت بين صامد صاح
    غانية غالية محاسن فيها شوف يا صاح
    الجمال الفيها..كل معناً صاح
    ***
    ننظر الايات من نور على الالواح
    المعانى الفُرد ومُنية الارواح
    فى العيون المُرد والسحر لاواح
    تجلب الالباب ويفرح النواح
    ***
    القوام اللادن والاريج الفاح
    من جسيما الناعم الاسمر التفاح
    خلا عقلى وخلا فى هواى كفاح
    جيش هواها احتل قلعة الاصفاح
    ***
    روضة غنى جمالا يجلب الافراح
    حورا من الجنة فيها تسقيك راح
    كل هذا تراه ما بزيل اتراح
    من بحبو تهالك واستراح وراح

    *********
    ياليالى احبابى ما شفيتى جراح
    بل شفيتى فؤادى ومدية الجراح
    صرت اتلو حديثك فى الوجود بصراح
    لو تليت بو كتابى سميت بالشراح
    ***
    كم نظرنا مناظر يعلم الفتاح
    لو قفلنا قلوبنا كانت تكون مفتاح
    ادرى ام لم ادرى صرت كالملتاح
    لو رضاكى هلكنا للهلاك نرتاح
    ***
    ما جنيت بهواى ما على جناح
    إشتكيت للقمرى لم يعيرنى جناح
    يكفيك لسانى الغنا فيك ليك لوناح
    لو رثيت بو حياتى ما إحتجت لى مناح
    ***
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 02:05 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2018, 05:05 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 05:21 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 06:42 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 07:33 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)



    الترام

    فى العام 1905 بدأت خدمة الترماج فى العاصمة المثلثة كوسيلة مواصلات تعمل بالبخار وفى عام 1906م تمّ افتتاح خط للترماج فى أم درمان بمعدل 12 رحلة فى اليوم من ابوروف شمالا و حتى الموردة جنوبا ومن هناك يستغل الركاب معدية بخارية تنقلهم الى الخرطوم . بعد عام 1925م آلت خدمة الترماج إلى شركة النور و الكهرباء المحدودة التى إمتلكت الحكومة 49% من أسهمها وفيها تمّ توظيف اكثر من 200 عامل و فنى و اصبح الترماج يعمل بالكهرباء بدلا من البخار .
    الترماج كان مكشوف الجوانب فى بدايته و فى نهاية الأربعينات تغير الموديل و أصبحت العربات مغلقة ومطلية باللون الأخضر وعلى جوانبها من الخارج مرسوم رأس فيل و هو شعار الشركة. يتكون الترماج من جزءين : الرأس الساحب و المقطورة .على طرف الراس الساحب توجد غرفة قيادة تستخدم فى مشوار الروحة و أخرى على الطرف الاخر تستخدم فى مشوار العودة . ينقسم الرأس الساحب ألى درجة أولى و هى للرجال فقط بعدها غرفة منفصلة و مخصصة للنساء فقط أما المقطورة فهى درجة ثانية وكلها للرجال . كانت هناك اربعة خطوط للترماج فى العاصمة المثلثة . الخط الأول يبدأ من المحطة الوسطى بأم درمان ومن هناك يتحرك متجهاً شمالا إلى أن يصل إلى مشرع الموردة كمحطة أخيرة حيث المعدية البخارية (أقنس) العاملة بين مشرع الموردة و مشرع مقرن النيلين . من المقرن يستقل الركّاب ترماج البخار إلى المحطة الوسطى الخرطوم . بعد تشييد كبرى النيل الأبيض منتصف العشرينات اصبح الترماج يواصل مساره إلى الخرطوم ويعبر الكبرى ثم ينحرف يمينا بعد فندق هيلتون ثم يسارا إلى شارع الجامعة حتى جامع فاروق و من هناك يسلك شارع الجمهورية إلى المحطة النهائية وهى المحطة الوسطى الخرطوم ومن هناك يعود أدراجه إلى المحطة الوسطى أم درمان سالكا نفس المسار .
    محطات الترماج على هذا الخط تبدأ بمحطة (برمبل) عند ميدان بوستة أم درمان الحالية ثم محطة (الضبطية) عند (سبيل سلاطين باشا) جوار مبنى المجلس البلدي أو محلية أم درمان حاليا ثم محطة (الدايات) عند دار الرياضة ثم محطة (شوقي) أول سوق الموردة ثم محطة (كاسوري) في نهاية السوق الصغير بحي الموردة عند (المشرع) ثم محطة (كاس كومري) قرب كبرى أبوعنجة ثم محطة (الطيارات). ثم محطة (المقرن ) و(الإدارة المركزية) و (حديقة الحيوانات) و (صينية الحركة ( و (البنك التجارى) ثم (المحطة الوسطى)>

    الخط الثالث يبدأ من المحطة الوسطى بأم درمان إلى أبوروف حيث ينتهى فى محطة ( اللبخ) وهى محطته الأخيرة عند مشرع المعدية القادمة من شمبات ثم يعود أدراجه بنفس المسار إلى المحطة الوسطى أم درمان . محطات الترماج على هذا الخط تبدأ بمحطة ( كهربة عامر) ثم محطة ( مكي ود عروسة) ثم محطة (ود اورو) ثم محطة ( ود البنا) ثم محطة ( سوق الشجرة ) و أخيرا محطة ( اللبخ ) فى ابوروف .
    الخط الرابع يبدأ من المحطة الوسطى بحرى و يتجه شمالا مرورا بحلة حمد و حلة خوجلى إلى ان يصل مشرع معدية شمبات التى تنقل الركّاب من هناك الى ابروف ثم يعود الترماج بنفس المسار إلى المحطة الوسطى بحرى ولايوجد خط للترماج لينقل الركّاب إلى الخرطوم عبر كبرى النيل الأزرق منذ بداية هذة الخدمة فى العاصمة المثلثة و حتى وقت توقفها .
    إشتهرت خطوط الترماج بما يعرف ب (الكشّات) وكشّة الترماج هى المرحلة التى تزيد فيها سرعته خلال مساره فكانت له ثلاث (كشّات) شهيرة فى خط أم درمان- الخرطوم تبدأ الأولى من بعد قهوة يوسف الفكي وحتى المجلس البلدي والثانية من المجلس البلدي وحتى مستشفى الدايات و الثالثة من الدايات وحتى محطة (كاس كومري) قرب كبري أبوعنجة . تلك الكشّات قد سببت إصابات بالغة للكثير من صبية أم درمان فى تلك الفترة فقد كانت السرعة الزائدة و " العفرتة " تغرى الصبى بتحدى زميله الآخر في طريقة النزول "عكس" اتجاه سير الترماج وقد ينجح فى ذلك و قد يفشل فيقع تحت عجلات الترماج و تقع الكارثة فتبتر رجله أو يده .
    أشهر النساء التي كانت تنزل عكس هي (الشول) خالة الفنان كرومة .. ومشهورة بمواقفها الرجولية ..
    كانت هناك كشّة واحدة فى خط المحطة الوسطى – أبوروف تبدأ من محطة سوق الشجرة وحتى نهاية الشارع قبل محطة مشرع المعدية . الكروان (عبدالدافع عثمان ) كان واحدا من ضحايا تلك الكشّات فى بداية الأربعينات عندما كان يعمل موظفا بمصلحة المخازن والمهمات واصيب في رجله اليمنى فبترها الاطباء بعدها أحيل للمعاش. أيضاً (ضُقنا) من بيت المال ، التروماي تسبب في بتر يديه الاثنين ..
    نذكر بعض مشاهير كماسرة ومفتشى التذاكر و سائقي الترماج : (محمد سعيد احمد ابوقرجة ) و (وهدان) و (عبد الرحمن باظاروطة) (يحيى منور) و (اسكندر) و (الزبير) والد محمود الزبير لاعب الموردة و (الشقلينى) و (محمد خير سيداحمد) و (عربى البارودى) و ( العمدة ) .
    للترماج في مجتمع أم درمان ثقافة قائمة بذاتها، فقد كانت محطاته مكاناً لتواعد العشاق ليتمكن للمحبوب أن يظفر بنظرة للمحبوبة وأيضاً كان مسرحاً لرؤية ظباء أم درمان اللآئي لا يظهرن الا نادراً فكان الشاعر محمدعتيق يكتب وهو في الترماج عن هذا الجمال الأم درماني .

    وألّفت المنولوجات المتهكّمة فى الترماج لتسببه في الحوادث وكذلك ألّفت الأهازيج الظريفة التي تتغزل فيه فكان الأستاذ (خالد أبو الروس) أشهر هؤلاء المؤلفين للمنولوجات الفكاهية ونذكر منهم أيضا (الفاضل سعيد) و(إسماعيل خورشيد) و(ضربا) وعمر الخضر و(جعفر عز الدين) و(عبد الكريم عثمان "بلبل" ) .

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 09:07 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 10:28 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27282

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

    سلام يا أستاذ الشقليني وكرام الضيوف

    مساهمة مني في هذا البوست الباذخ هذا الوثائقي



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 07:23 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: Yasir Elsharif)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-04-2018, 07:34 PM

التومة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

    انا دائماً هنا
    ،
    تقديري وشكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 05:21 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: التومة)

    07:55 AM March, 12 2017 سودانيز اون لاين
    عبدالله الشقليني-
    مكتبتى
    رابط مختصر
    عبد العزيز محمد داوود: يازاهي


    صوت " الباص "، الذي يفخر به الموسيقيون في كل مكان لنُدرته، هو المملكة الدافئة للعملاق الفني الكبير " عبد العزيز محمد داوود" . أذكر مرة كان مُطربي وموسيقيي السودان يشاركون في الستينات من القرن الماضي في حفل في مناسبة عامة في إحدى دول المغرب العربي . وتفاجئ الجميع أن السودانيين كانوا في فرقة موسيقية تارة ، وفي الغناء الشعبي تارة أخرى، واكتشفوا آخر الأمر أن الفرقة السودانية مكونة من بضع أفراد. يتحولون من نوع غناء إلى آخر ، ويرتدون الجلابيب السودانية مع العُمامة تارة ، والأزياء الإفرنجية تارة أخرى . وكان النجم بلا مُنازع الفنان " عبد العزيز محمد داود ".

    (1)

    أول مرة أشاهده كنت في عمر الطفولة ، وكنت في أحد أعياد الفطر المُبارك .وكان السيد " عبد الرحمن المهدي" مشهود له بالكرم المبذول للقاص والداني . فقد كان يقيم في عيد الفطر من كل عام ضيافة عامة في الساحة أمام قبة والده الإمام "محمد أحمد المهدي" . يخدم الضيافة تلك بأطعمة ومشروبات مصلحة المُرطبات التابعة لسكك حديد السودان وإدارة الفندق الكبير ، بأزياء مُنتسبيه بالزي الأبيض المشهور والعمامة ، وأحزمة الصدر المُميزة. في ذلك الزمان كانت المشروبات الغازية عزيزة ونادرة . كانت جميعاً من نصيب أضياف السيد " عبد الرحمن المهدي " و لعامة الناس ، ليست حِكراً على أبناء طائفة الأنصار ولا الحزب الذي يرعاه .

    يدٌ على يد ، كنت أتجول مع والدي ، فعمله المشهور في " التُرام " الذي كان يجوب العاصمة المثلثة تلك الايام ،أكسبه معرفة دقيقة بكل الطوائف والأعراق " المُتجاورة "، بعد انصهار دام أكثر من سبعين عاماً . لقد كان أبي يعرف بيوت وعائلات معظم سكان العاصمة تقريباً ، بقبائلهم المتصاهرة ، والمتجاورة ، ونجوم المُجتمع من متعلمين وقادة الحركة الوطنية وقادة القوات المسلحة والشرطة وموظفي الدولة ، وأهل الفنون جميعاً : سودانيين وآخرين سودانيين من أصحاب الأصول من الأقباط والأرمن واليونانيين والهنود والشوام والمولدين ، مما أهّله ليصبح في عمر لاحِق أحد النسَّابة المشهورين . إضافة إلى أنه في أربعينات القرن الماضي ،كان عضوا من عامة عضوية مؤتمر الخريجين .

    فجاة لمحت رجلاً ينادي أبي .لمحت شخصاً عظيم الجُثة طويل القامة ، يرتدي قميصاً أبيضاً وبنطال من الصوف الإنكليزي بحمالتين، وحذاء أسوداً وقُبعة إفرنجية وعلى مبسمه " غليون " .
    هذا كان زي المُطرب في شبابه .

    - ياحاج شقليني ... ، كل سنة وإنتَ طيب.

    رحب والدي بالرجل ، ومددتُ يدي ، للسلام، يدٌ صغيرة حالما اختفت في ماعون كبير يسمونه باطن كف الضيف :

    - هذا هو الفنان " عبد العزيز محمد داود " .

    هكذا عرفني أبي بالمطرب الكبير .

    - أهذا الصغير إبنُك ؟

    بينهما كما عرفت ودٌ قديم . استأنس مع والدي زماناً في الحكاوي والضحك المُتبادل ، وسط المُهنئين بالعيد . كانت قطع " الكيك " وزجاجات البيبسي المُثلّج ، في كل مكان .للأطفال مثلي ولكافة الحضور . هي العيدية النهارية ، ونحن نشهد من البعيد الناقلات تأتي بأضياف من الجنسين وأطفال الأنصار متحزمين " مُتلزمين "، من جميع أطراف وسط السودان والجزيرة . ربما من بعد مسيرة أربع ساعات وأكثر .
    في هذا اليوم التقيت بالفنان العظيم أول مرة .

    (2)

    الفنان " عبد العزيز "مشهور بالقدرة المُبدعة في صناعة الضحك . طريقته في الحديث ، قفشاتُه ، وفواصله المرحة بين الغناء . هو المُطرب الوحيد الذي تحس كأنه لايبذل مجهوداً في الغناء .يغني بيُسر وتطريب عالٍ . أذكر أن الفنان " محمد عثمان وردي " كان يقول أن " المطرب عبد العزيز داوود " لو ذهب إلى الولايات المتحدة ، سيكون نجماً عالمياً رائعاً ،.. وغنياً أيضاً .

    كفانا ذاك المثقف العُضوي والكاتب الكبير " بروفيسور علي المك " تفاصيل حياة المطرب الفنان " عبد العزيز محمد داوود " .فقد دوَّن رحلة صداقته وتجاربه مع " أبو داوود" ، وكتب سيرته المفصلة ، وسلط على الفنان الكثير من الإضواء على تاريخه الشخصي وإبداعه وتفرُده .

    (3)

    كان الفنان" عبد العزيز " والموسيقار " برعي أحمد دفع الله " رفيقا درب. عرف الموسيقار طبقات صوته ، فكانت ألحانه تنُاسب خامة صوته ،أغنيا الاثنان وجدان أهل السودان الناطقين بالعربية ، لأنه اختار قصائد من عيون الشعر العربي ، ومن دُرر الشعر العامي . كان الشعر العاطفي المميّز ، يسرد تنوع قصص العشق ، الذي ينسكب في قالب وجداني يُمسك بجزع عاطفتك ، ويهز العُناب ليتساقط و يُثري التُراث . من الشعراء الذي مدوا المطرب " عبد العزيز محمد داوود " :
    "حسين عثمان منصور" و"عبد المنعم عبد الحي" و "حسين بازرعه" و"محمد علي عبد الله" و"أحمد التني "و"إسماعيل حسن " و"إسحاق الحلنقي" و"ألياس فرحات " وغيرهم . ولحّن له المطرب الكبير " عبد الكريم الكابلي " أغنية " يازاهية " ، بتنوع هائل في التطريب .

    (4)

    في بداية سبعينات القرن الماضي ، طلبت منه الإذاعة السودانية توثيق أغنيات ما تسمى بحقيبة الفن ، و أغنيات الرعيل الأول من مُبدعي الثلاثينات والأربعينات والخمسينات . وتم تسجيل أكثر من "35" أغنية بصوته في مكتبة إذاعة أم درمان، حفظت الكثير الذي ضاع من التُراث ، لولا المثقف الشامل ، سعادة السفير والشاعر " صلاح أحمد محمد صالح " الذي جمع الكثير من أقراص التسجيل القديمة لتلك الفترة من تُراثنا الغنائي ، وحفظ الكثير مما نسمعه اليوم في برناجه الإذاعي " حقيبة الفن " . وقد أثرت تلك الكوكبة على غناء منطقة وسط السودان . ويمكن للكثير من الباحثين أن يتعرفوا على تاريخ هذا التُراث ،و غناء تلك الفترة التي أعقبت غناء " الحُومبى " منذ أوئل القرن الماضي ، بعد أن احتجب الغناء فترة حُكم الخليفة "عبد الله ود تورشين" .

    عبد الله الشقليني
    12 مارس 2017

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 05:23 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)





    الشكر الجزيل للأخت الفاضلة التومه ، للتقدير والمتابعة
    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 05:38 AM

التومة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)




    سلام وتحايا

    ،،

    والصباح إن لاح
    والأدب الجم في إستخدام لفظ (مسو) أمام (النور) وحده
    والأمر بالإطفاء فج وفيه قسوة أو ربما دعوة للضلال ههههههه
    ولذكرى والدكم التحية والإجلال
    ،،

    " كان منزلنا القديم بحي السوق تحفة معمارية بسيطة وأنيقة والجمال في البناء ينبع من جمال الأيدي التي بنته
    وهم أجدادي وجيرانهم، الحائط الشرقي الطويل للمنزل يحتضن في يمينه باباً حديدياً..خليني اقول إني سميته باب الحِصن
    فقد كان البيت أشبه بالقلعة حسب ما أتخيل وقد كانت هناك شجرة كبيرة وظليلة ترقد على الحائط وتلقي بظلها الوريف
    على حوش البيت وجزء من الشارع..جعلت الجانب المتنعم بظل الشجرة من الحائط مخبأ ومكتبة ومقيل لي أصعد إليه
    عندما أهرب من أعباء الدروس وحتى عندما ينام الجميع..أجلس هناك إلى أن ارى خيل السواري يطوفون ولا شيء سوى
    أصوات الحوافر على أرض الشارع...السواري..كانوا حراس طفولتي فأنا أعتقد وأ}من أن الأمان لا يمكن أن يصل إلا عبر الفرسان،
    تحول الحائط إلى منتدى صغير ومرسم بالفحم لي ولأصحابي وكم تغنينا فيه بأغنيات سمت بأذواقنا حينها لما هو أكبر من مراحلنا العمرية"

    "
    الصباحات المميزة كانت عندما أرى من على البعد الأستاذ سيف الدين الدسوقي بزيه الأبيض الناصع ماراً أمام بيت العائلة
    وأرافقه بالنظر حتى يختفي..ثم أنتظر أستاذ آخر ومعلمة وسيدة عجوز تبيع الطواقي بسوق أمدرمان هم بالنسبة لي مؤشرات زمنية
    أضبط على مرورهم ساعة ما بداخلي فأقسم زمني على الألعاب والتجول بالدراجة ، ولكل منزل في حينا حكاياه وزواره وأسماره
    وأسراره..والكل يطرب والكل يغني"
    ،
    تقبل مشاركتي رجاءً
    فالروض يتعشق بعضه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 06:01 AM

مصادم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: التومة)

    شكرا استاذ عبدالله على كل هذا الجمال كما العهد بكم دائما وانتم من يتشوق المرء ليفتح المنبر ليقرأ لكم ولكني اعتب عليكم عدم الوقوف وبصلابة في وجه القبح كما كتابة المدعو كبر والمدعو بدوي محمد بدوي والذي بدأه بالهجوم على الاخ حاتم واكمله بالهجوم القذر النتن الذي يدل على سوء تربية وانعدام اخلاق فقد كتب هذا الوضيع الآتي :
    عاعيتي يابتاع الباروكات (جمع باروكة) بالله انت اسا راجل وبتخجل وبتعاير ناس انهم بيشتغلوا بوابيين وانت شغال تلقط في الباروكات ياخايب الرجا يا وليد يا اضينا. ولا جايي عامل فيها زهجان كدا طردوك حتى من محل الباركوات يا حقير. انت اسا البشوف الجلابية والعمه الفي البرفايل ما بيفتكرك راجل يامعفن كدا وقاعد ليك وسط باروكات تصلح فيهم كل تقع واحدة ترفعها وتقيس فيهم كمان للنسوان. ولا انتا ماعارف انوا انا انتو كلكم كاشف نومتكم وعارف انكم اكتر ناس خايبين وخايسين وما رجال مبطحين والله داعرة واحدة احسن منكم كلكم. اسا انت اهلك كان عندك اهل فاكانك من السودان لي ميامي شابكين الناس ولدنا في أمريكا عارفنك قاعد تصلح ليك في بواريك ياباروكة ياها دي الخدمة الدونية القاصداها الموزة بتاعتكم الجايين عاملين بتنقذوها بعد ما دفناها حية. الله لا تجعل فيك بركة يالخايب. وانت قايل الناس مابتقدر تصلك وتربيك يا الاهلك ما ربوك. فاكر نفسك خلاص بعيد. وعامل لي الناس في الاسافير دي راجل ياخايب.

    أخلاق مع نوعكم دا؟ وجاي عايز تتناقش معاي، انا ما بتناقش مع الصيع الزيك ديل يا صايع لكن لو موضوعك قلة ادب ورجالة قول لي لو ما لقيتني واقف قدام محل البواريك بتاعك دا أكون زيك كدا ياخايب. ولو طردوك منو لسوء السلوك والله تلقاني قدام العمارة الساكن فيها. دا لو ما تكون قاعد ليك في محل معفن زيك كدا. دا لو موضوعك رجالة. ولعلمك المنطقة الأنتا موجود فيها انا بعرفها اكتر منك وناسا بعرفهم اكتر منك. اوعى تفتكر نفسك في آمان ياصعلوق يا ما مربى. انتو طبعا عاملين فيها شفوت. وما عارفين انو نحن المرحلة بتاعتكم اتجاوزناها زمان والشفتنة دي كملناها حتى بعد داك مارسنا السياسة القايمين فيها انتو ديل اسا. وكمان عاملين فيها معارضين كل واحد فيكم اخيب من التاني. شوهوتوا سمعة المعارضة. منعول أبو المعارضة اللامة النوع الزيكم دا. على الطلاق راجل فيكم واحد يعملو لي حساب مافي. كلكم اضينات وولديات ساكت الواحد فيكم تلقا مرتو سكرانة ولابسه لينها قنيلة وترقص وسط الرجال العاملين فيها اصاحبو وهو واقف اتلفت يعاين ليها. وجايين في الاسافير عاملين لينا بتاعين سياسة، يخسي عليكم. عليك الله اسا اهلكم لو عرفوا عمايلكم دي حا يسوا شنو. هو انتو عندكم اهل يا مقطعين. الله لا يطرح فيكم بركة ياخايبين. يخسي عليكم وعلى الرباكم يامقاطيع يا اشباه الرجال. كل واحد فيكم لابد ليهو في جحر ما سك ليهو كيبورد وواقع في الناس شتايم ورسم وهو اخيب زول في الدنيا. لعنة الله عليكم في الدنيا والاخرة.

    شوف موضوعك رجالة وصعلقة بس اكتب موضوعي رجالة وصعلقة

    يا للعار .اسف ان اعتبر هذا تخريب لبوستك الجميل ولكن حقيقة الغضب يملأني وانا ليس لدي باس ويرد لاكتب في المنبر العام ولكن قررت ان اوصل صوتي عبركم.
    اكرر اسفي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 06:12 AM

مصادم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: مصادم)

    كتب الرجل الغير محترم بدوي محمد بدوي الآتي في حق زميل له في المنبر
    ماعارفنك مبطوح من كنت صغير. همبتوك وبطحوح لقوك صغير ومسكين ويتيم. وبعد ما كبرت استمريت مبطوح زي ما كنت وبعدين جاء بطحك الهدهد بتعرفوا. الهدهد الاتقدم ليك في هولندا وبعدين جابك من لبنان اسال منو العرب الكانوا معاهوا في المعسكرات وخلي السودانيين يكلموك بعمايلوا ولا انتا عارف الموضوع عشان كدا بتكره العرب ، اغلبهم مروا عليه يا أبو البنية. اسأل منو ناس دنهاك. الهدهد البيرقص سكران لابس ليهو قنيلة شفافة وسط الرجال وانت بتتلف تعاين يا خايب الرجال . بقودك من اضانك وهو سكران يا اضينة بتعرفوا ياخايب وعامل كمان معارض لحكومة البشير وفنان يافنان . يامسيكين يامخرب يا ربع راجل ما تامي. خلي يعرفوك المعجبين بيك ويعرفوا حقيقتك ويعرفوا المصايب البالنا بيها الله. ويعرفوا الناس الماعندهم اخلاق شنو حقيقتم. والناس البيكرهوا واقعهم بيكرهوا ليه. كدي ارسم لينا بالله الهدهد سكران ولابس القنيلة ويرقص وسط الناس. ولو زول مغالطني خلي يتصل على أي واحد من اصحابوا في لاهاي (دنهاك) يسأل من كلامي دا عشان الناس تعرفكم يا اشباه الداعرات. كنت قايلني ما بعرفك والله من صغير بعرفك وبالرقصك ليك الهدهد وسطهم اسألهم كلهم بعرفهم واحد وحد ياخايب. خلي اهلك يعرفوك ليه بتكرهم كان عندك اهل. وبرضوا حاليك في مع اصحابك ما جزء منهم مشترك بينا يا خايب.

    اكرر اسفي استاذ عبد الله لكن والله يتملكني غضب عارم من امثال هذا الملعون بدوي والمنبر اقرأه مع عائلتي فاذا بي اتفاجأ بكل هذا القبح والاسفاف والدعارة الفكرية والكذب من المدعو كبر والمدعو بدوي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 06:18 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: مصادم)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 06:22 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

    تربطنا علاقة نسب مع القامة الشعرية الراحل " إبراهيم العبادي " .وسوف نعود سيرة ذلك الهرم الأم درماني لاحقاً .*

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 08-04-2018, 08:36 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 08:48 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 10:20 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: التومة)




    الفاضلة التومه
    تحية لكِ وأنتِ تسردين قصاً من واقع حي . لن يجد الواحد منا شقة حين تدلف ذاكرته بعيداً
    وتتفحص الماضي بعيون جديدة وفهم جديد . لم تكُن الحياة ، رغم مشقتها نبيلة ، ورغم
    سيطرة النسر التقليدي الذي يُشيع سيطرته على كل البقاع . إلا أن للحياة سيرة طيبة . كانت الحياة بسننها تحمي وتعتني .وسهل هو القص من الواقع ، وإليك القصة الآتية .
    *

    ود ناس أبوقرون
    كنتُ في مدرسة أبوعنجة الابتدائية ، على ما أذكر في السنة الثانية . كان بالمدرسة أشجار التمر الهندي وأشجار القريب فروت المُثمرة . كان بالمدرسة نهرٌ واحد :
    يبدأ من الفصل الأول ، الثاني ، الثالث ثم الرابع . وبعدها الجلوس لإمتحان للدخول للمرحلة الوسطى ، وكانت كذلك أربع فصول وثلاثة أنهر ، وكذلك المرحلة الثانوية 4 مراحل .
    كان الفصل يتكون من 40 تلميذاً . نجلس نحن مجموعة 4 تلاميذ في كنبة خشبية ، وأمامها طاولة مُحددة الرسم لعدد 4 تلاميذ . تنحني الطاولة على مجلسنا لتُمهد للقراءة أو الكتابة .
    أمام كل تلميذ فرجة مستديرة صغيرة ، تُثبت عليها محبرة من الصيني بيضاء اللون . يقوم الفرّش بملئها بالحبر . ولدى كل تلميذ ريشة صغيرة ،
    وعلى أطرافها تُثبت سِنة الريشة . نقوم نحن بإستخدام الحبر للكتابة . وكانت المدرسة تقوم بصرف كراسة الخط . وبها خطوط مُظللة ،
    يتم ملئها بالخط ، لنتعلم الخط العربي الجميل . كانت المدرسة تصرف لنا الكُتب ، والكراسات .

    كان من أقرب أصدقاء الطفولة أحد التلاميذ من أبناء أسرة " أبوقرون " . لا أعرف ماذا حلّ به . فقد تغيب يوماً عن الدراسة ،
    وعلمت في اليوم الثاني أنه قد أصيب بالسحائي ( أبوفرار ) ، وذهبوا به للمستشفى وتوفى .
    أصبت بالحزن الشديد ، ورفضتُ تصديق أنني لن ألقاه ثانية . لم أعرف بيت أسرته ، ونسيت حتى اسمه . وكانت ذكرى حزينة .
    مرت السنوات ولم تزل صورته وهو طفل في مُخيلتي .
    في جامعة الخرطوم ، وأنا في السنة الرابعة ، شاهدت ملامح تشبهه في طالبة في كلية العلوم .
    وأنتم تعرفون أن ملامح الأطفال تشبه لحد كبير أخواتهم . توقفت وسألتها :
    - هل كان لديك شقيق أكبر منك سناً ، توفى وهو صغير ؟
    فقالت :
    - نعم ... وكيف عرفت ذلك ؟
    - فقصصت عليها التاريخ ، وتأكدت أنها شقيقته .
    مرّ الزمان ، حزيناً من بعد الفرح ، فقد تخرجت أخته الفاضلة من كلية العلوم وأنجزت رسالة الماجستير والدكتوراه ، وقبل استلامها شهادة الدكتوراه توفت فجأة .
    *
    تلك قصة أم درمانية حزينة ، ولكنها واقعية ، وقد فقدت فيها صديقي عام 1959 .
    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-04-2018, 10:50 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2018, 10:20 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)






    سلمى المـُــذَكـَّـــرَة



    أول ما سمعت خبرها كان همساً ، رأى صويحباته أني بعيدٌ ولن أسمع الأخبار. ملخص القصة أن معركة نشبت بين " سلمى" و " محاسن " بنت الجيران وانتهت بالضربة القاضية!. بدأ الخبر حين رأتها "محاسن" تتمشى في الطريق المجاور وكانت كالغريبة وحدها ، فطمِعت في استدراجها للحديث بالمشاغبة. وتخيرت الألفاظ الشائعة التي تستدرج الرد .لامستْ السخرية كهرباء الغضب ،ولم تتصور " محاسن " أنها اقتربت من اللهب . لم تصبر " سلمى" على المنازعة الكلامية والجدال الدائري ، بل عالجتها بلكمة من قبضة يدها عند الفك ، وحسمت المعركة قبل أن تبدأ . كانت المفاجأة مذهلةً لمن حضرنّ ، فقد أُصبنَّ بالرعب وهربنَّ .

    ليس لدى " سلمى" مصطلح لغوي ينتمي إلى الطفولة النسائية دون الرابعة عشر . كان صراعها مع " محاسن " صراع جسدين أو لغتين أو ثقافتين. هو صراع "جندري "ختمته النهاية المُحزنة . تفوهت " سلمى"عند نهاية المطاف بألفاظ الغضب والاستهجان التي يلفظها الذكور عادة ، شكلاً ومحتوى ، في النطق ومخارج الكلمات وفي النبر أيضاً .نهض التراث الثقافي للذكور في مواجهة ثقافة الإناث المميزة في مجتمعنا . صراع "جندري" دون شك ، الذكورة فيه هي الغائبة والحاضرة في هذا الصراع .

    (2)

    " سلمى" في الثالثة عشر ، طويلة القامة نسبياً ، مقارنة بمنْ هُنَّ في عمرها . جسدٌ أسمر ممتلئ ومصلوب ، قوي البنية. وإن تركَتكَ تتأمل ملامحها لحظة ،لبَدتْ لك مظاهر جمال تتخفى ،تنتظر موعد النضج.

    رأيتها للمرة الأولى عندما زرت بيت خالي ، عند زوجته الثانية ،ذات مساء . يقع البيت على طرفٍ من أطراف بيت الأسرة الكبير . مدتْ"سلمى" يدها للمصافحة . وتعرفتْ يدي على ملمس يدها متوسط الخشونة ، كأني أمام طفل ، يكبرني ثلاث سنوات . ارتدت" سلمى " فستاناً مزخرفاً برسوم باهتة تشبه أوراق الشجر الخضراء الناعمة. فستان بتصميم متكرر ومبسط بلا رتوش، يغطى بعض الجسد ، ويترك الذراعين والعضدين واليدين مكشوفين ، وينتهي في الأسفل عند أعلى الساقين وتنتعل قدماها حذاء من البلاستيك الرمادي. الشَّعر منسوج كله بلا عناية ، يرتمي على الكتف .ضفيرتان من الأمام تتراقصان عند أي انفعال .الصوت عميق من أثر الجينات المختبئة .تسمعها ، فتعتقد أن طفلاً يزحف إلى مرحلة البلوغ و بدأ صوته يخشوشن ،هو أقرب إلى " الألطو" النسائي. إن أغمضت عينيك وأنت تستمع لها ، فلن تحسب أنها امرأة تتشكل أو أنثى تتكون ، بل طفل يشتاق أن يكون رجلاً. وجدتني قريبٌ من هذا التكوين الغريب بمشاعر محتشدة لم استطع أن أتبين حقيقتها . تبدت الأُلفة بيننا منذ لقائنا الأول . ودٌ جاء من وقع النظرة الأولى ، من حيث لا يحتسب المرء.

    غابت زوجة خالي دقائق ، لتُعد لنا أكواب الشاي الأحمر . برّاد نحاسي وأكواب زجاجية شفافة صغيرة تجلس جميعاً على إناء مفلطح من الألمنيوم . صبّت لنا صاحبة البيت الشاي ، في زمان كانوا لا يسألونك عن مستوى الحلاوة التي ترغب لطعم الشاي ، لأنك دون شك تحب الطعم حلواً ، و ستحرق السُعرات ، لأن طبيعة الحياة نشاط مُفرِط ، يبذل فيه الجميع جهداً كبيراً خلال النهار وإلى الليل. " لطيفة " هي زوجة خالي ، تعرف كيف تصنع خميرة الأحاديث الجاذبة . تُلقي بالحديث على عواهنه وتتبسم تنتظر رد الفعل . هي سيدة تكبرني بست سنوات ، لم يكن بيننا فروق تُذكر إن قرنت ذلك بتكويننا النفسي ، فكلنا شركاء مشاعر طفولة متقاربة . فهي سيدة دخلت حياة النساء عبر بوابة الزواج ، ولم تزل طفولتها ممتدة . ودودة ، تستأنس الأضياف بمحبة .

    (3)

    لرواية "سلمى" لقصة معركتها مع " محاسن " طعم آخر ، حين جلستُ مستمتعاً بطريقة سردها الأخاذ. ضمير الفاعل غير ضمير المشاهد . هناك أكثر من زاوية لرؤية الموضوع . ذات الألفاظ التي يسرد بها الواحد منا فلماً أميركياً لرعاة البقر، تجدها تحفزكَ بأسلوب درامي جاذب . تنفصل برهة عن شخصيتها وهي تحكي بلذة حقيقية كيف نالت النصر أخيراً ، في الحادثة التي أتينا على ذكرها وسردت قصصاً أخرى، لم نكن نعرفها من قبل ، وهي ترتدي شخصية البطولة التي لا تُقهر . تُرضي رغبة جامحة داخل نفسها الغامضة لتلحق الهزيمة بالأنثى ، أياً كانت !.

    وجدت نفسي أحاول أن أتقبل هذا الكائن الجديد بلا تحفظ . من البعيد ، بدت " سلمى" أقرب للمرأة ، لو لا سيرتها الجسورة عن قُرب. تدخل هي إلى الصالة الشعبية المخصصة للذكور في " سينما الجيش ببانت" ، لوحدها أو مع شقيقاها الأصغرين" أحمد " و " محمد ". فهما يستظلان بها ويحتميان . تقضي مساء السينما وسط الصخب والضجيج . وتستريح أمام الصياح واللعنات المتلاحقة كلما عكر صفو التسلسل السينمائي طارئ .القاعة الشعبية المكشوفة على الهواء الطلق ،تحتمل الكثير من التناقضات ، فعلى طرفٍ من أطراف القاعة الشعبية ، تجد موقداً هادئاً ،عليه طاجن فيه طبيخ اللّحم ، يغلي ببطء ، وعلى غطائه حجرٌ ، وشراب " العَرَق" البلدي تدور كؤوسه الصغيرة بين الكبار .

    لا أحد يستغرب أو يُدهش ، إلا الغرباء . يسألون بهمس عن قصة " سلمى المـُــذَكـَّــــرَة " .أما هي فلها أذان بحساسية لاقطة تميز الأحاديث عنها من غيرها ، وتواجه بالعنف من يأتون بسيرتها خيراً أو شراً.حتى الذين يفكرون بصوتٍ عالٍ تجدها ترقبهم وتحمحم . فأي بادرة تعليق أو استغراب إلا ويجد صاحبها لكمة ترسلها موجعة . العنف جزء أصيل من حياتها اليومية ، ولكنها أمامي فهي كائن هادئ مختَلِف . نبعٌ صافٍ ، تحاول هي قدر ما تستطيع أن تكسر هذا الكساء اللطيف من الضعف أمامي، وتختلق موضوعات أخرى بلا سبب ، حتى لا تترك لنفسها أسئلة بلا إجابة :لِمَ ينتهِ هذا الصخب وهذا العنف أمامي ؟!. لم أكن أعرف السبب .

    (4)

    شقيقها الأكبر" عصام " هو الذي استأجر لهم المنزل في أطراف حيِّنا ، والدها قد توفى منذ سنوات حسبما ذكرتْ لي ، وتسكن في البيت مع أمها وإخوتها الذكور . أم درمان في ستينات القرن الماضي كانت تستعص أن تكون شبه مدينة مثل الخرطوم . جرّدها المستعمرون من روح المدينة وأبقوها على ريفيتها ، وتبعهم الذين جاءوا بعدهم بذات النهج . أم درمان قرية ريفية الشكل والمحتوى . البيوت عندنا في ذلك الزمان مساحات واسعة ، تحفظ في باطنها غرفاً متعددة ، وأسوار مبنية من اللّبِن لا ترتفع أكثر من مترين ، تفصل المتزوجين عن غيرهم . على طرف قصي توجد في كل بيت " زريبة " للماعز وأقفاص الصفيح متراصة أبراجها للحمام . والضجيج اليومي يحدثه الأطفال والدجاج والقطط والكلاب . وهي صورة متماثلة للحياة في البيوت في تلك الأيام . تقوم سيارات البلدية كبيرة الحجم ،ملحق بها خزانات المياه برش الطرقات الترابية لتلطيف حرارة الطقس في موسم التهاب السحائي .تزرع البلدية فسائل أشجار الظل أمام البيوت على الطريق العام . يطوقونها بسياج يمنع غزو الماعز ، فتنهض الأشجار ، وتحت ظل أحدها ، كنت أنتظر " سلمى " وإخوتها مساء كل يوم .

    في الجهة الغربية من الحي ، من بعد المقابر ، أرضٌ فسيحة خضراء ، تتناثر فيها على مد البصر غرباً أشجار السَلَم والحناء والأراك و الكِتِر . تشاهد من البعيد أسراب النسور واللقالق والقمري أو الجراد في زمن البؤس . أرضٌ تفسح لمغطيات التربة العشوائية الخضراء أن تكون غذاءً يصلح للأغنام في مسيرها الطبيعي اليومي مع الرّاعي منذ الصباح وإلى الغروب . فالأسر السودانية كانت تعيش شبه اكتفاء اقتصادي . يوجد البيض و لحم الحمام عند الحاجة والحليب توفره الأغنام. هذا هو أنموذج حياة كل البيوت أوائل ستينات القرن الماضي.

    (5)

    في أيام الجُمع نذهب جميعاً أنا و" سلمى " و شقيقاها " محمد " و " أحمد " مع أربع من الماعز التي تملكها أسرتها ، إلى المراعي الطبيعية غرب أم درمان منذ الواحدة بعد الظهر إلى وقت غروب الشمس. نصطاد الخنافس الملونة من على شجر الحناء ونحفظها في عُلب لبيعها لأبناء الحي . ندلف في طريقنا إلى التلال الاصطناعية المخصصة لتدريب العسكريين على إطلاق النار ،لنجمع المتبقي من مادة الرصاص من حولها ، ونعود آخر المطاف عند الغروب بكمية وفيرة ، تقوم " سلمى" بصهرها في قالب ، وتذهب عصر اليوم التالي لبيعها في سوق "الموردة " مادة للحام الأواني .
    علاقتي بسلمى غريبة و غامضة . تنطفئ العواطف في قمة وضوحها ورونقها ، وسط عقلانية كانت تميزها في السلوك وفي الرؤى وفي التفكير وفي الحديث . نعيش حياة الجندر ، بكل التواءاتها والتفافها على القيم الاجتماعية . لم أختلف معها في قضية أبداً ، بل نتفق دائماً . كانت " سلمى" تتطلع للقيادة . وكنتُ أُرضي كبرياءها عن طيب خاطر لأروي ظمأ لديها لا حدود له ، وأقلل في ذات الوقت مخاطر مواجهتها . الأنثى في داخلها مسجونة ومكتومة الأنفاس ، فهي الوحيدة في أسرتها ، وسط عُصبة يحيا فيها الذكور ، يستمتعون بكل شيء وما يتبقى هو للإناث ، وهو ظلم اجتماعي غير مُبرر ،يعيشه الجميع دون استغراب!. حياة قد ترضاها الأنثى ذات النفس السوية المتوازنة ، وفق مفاهيم علم النفس في القبول بثقافة المجتمع والتعايش معها. وقد ترفضها منْ تتطلع للعدالة ، لتخرج من سجن الأنثى وتعيش كائناً في المقدمة كما هو حال "سلمى" التي اختارت الطريق الأصعب والأخطر ، أما بقية الإناث المقهورات ،فيعشنَّ عيشة الرضا النفسي الذي لا يرى غرابة في القهر الاجتماعي ، ويستسلمنَّ للمصائر .

    (6)

    " سلمى" ذكرٌ كاذب ، أغْمضتُ عينيّ وذاكرتي وذهني عن هذه الحقيقة ، كأنني ارتضيتها أو ارتضيته صديقاً بلا تحفظ. فأنت قبل سن البلوغ ، لا تنتبه للمشاعر أو فتنة الهرمونات عندما تُحرك الماء الراكد . فجاذبية الجنسين المُدمجين في برنامج واحد يحفز في نفسي العوالم الغريبة التي كانت تجتذبني أيام طفولتي ، وكانت هي شغلي الشاغل .
    في يوم عادي مثل سائر الأيام ، سمعت بأن أسرتها سترحل وتغادر الحي . لم أعرف الأسباب ، وأظنه محض قرار . لم أجد الوقت ولم تجد هي الوقت لتودعني كما يجب .
    قالت فجأة : سنرحل غداً .
    قلت : إلى أين ؟
    قالت : إلى بانت شرق
    قلت مكرراً : إلى أين ؟
    قالت : لا أعرف.
    كان الختام هادئاً . لم تكن هناك عواطف جامحة ولا تراجيديا للفراق . نظرتني طويلاً ، كأنها تستعرض العُمر الذي قضيناه عاماً ونصف العام . حملتْ تلك النظرة المتفكرة الطويلة مشاعر تختلط بالأسى والحزن والرأفة والحسرة والغضب ، وكانت المحبة ضمن سلسلة هذه المشاعر ولكنها أضعف الحلقات جميعاً. قالت بهدوء وبمقلتين التمعتا :
    " سوف أعود للحي وأخبركم ."
    كان "الضمير الجمعي" يشملني ضمن منْ يشمل ، رغم أننا كنا وحدنا !.مضى اليوم الأول والثاني والرابع من بعد الرحيل ،ومضى شهرٌ ولم تعُد ، بل سنتان وبضع سنين ، وكدتُ أنساها ...

    (7)

    خلال سهرة مسائية يقيمها " الختمية " في ذكرى مولد السيد " محمد عثمان الختم " في إحدى الأيام الرمضانية في الحي المجاور، يجتمع الناس من كل صوب ليشاهدوا المسرح الارتجالي المفتوح . الإنشاد والمدائح والغناء والرقص وغرائب عنفوان الراقصين على نغم الأذكار وقد أخذ بعضهم " الجذب " الصوفي ، بملابسهم الملونة والطبول والدفوف والإيقاعات المتنوعة بتنوع الطرق الصوفية المُشاركة، في مساء متلألئ بأنوار النيون ، وبائعي الحلوى التي تُصنَع للمناسبة . وسط هذا الزحام من الممثلين والمشاهدين والنسوة والأطفال وكبار السن ، لمحتُ منْ تشبه " سلمى" . أنثى مُكتملة الأنوثة ، تتوهج وتضيء منْ حولها ، تحمل طفلاً نائماً على كتفها برضا وطمأنينة . لم أكن أصدق أنها هي ،إلا عندما نطقت اسمي . اقتربتُ ،وهالني ما رأيت : سمراء رائعة الجمال ، دقيقة الملامح ، مُخضبة اليدين ، ملفوفة الجسد، تشهد التقاطيع من تحت الثوب السوداني الشفاف وتلمح الجسد المفصص . في عينيها صفاء استرجع الأنثى المفقودة وقد تصالحت مع نفسها . وجدتُها واسطة عقد متراصٍ من النسوة ، ومن حولهُنّ الأطفال في شغبهم الدائم . حياة تتحدث بصوت مسموع . ها هي " سلمى " ، صارت الآن امرأة تحتفي بالدنيا من حولها ، وتحتفي بها الدُنيا. مشرقة الابتسام . أول مرة أشهدها بتلك التقاطيع الأنثوية الوضاحة. قامتي قاربت قامتها في الطول . تبسمتْ وما كنت أعرف عنها ابتساماً من قبل . الآن ما عادت طفلة ،بل امرأة أخرى، يرِف لها القلب وتنحني لها الهامات .في تلك اللحظة ارتجت نفسي وشُلَّ تفكيري وأنا أصافحها وقد انفتح العُمر كله نحوي : الماضي كله والحاضر الماثل أمامي ،بعواطف محمومة تركض متزاحمة و متلاحقة...
    أمسكتْ يدي بملمس بض وخاطبتني بتلقائية الفرح :
    " والله مُشتهياك " ....

    عبد الله الشقليني
    24/02/2014م


    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 06:36 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)





    ثنائي أبوكدوك: الغناء الشعبي في ستينات القرن الماضي ..

    الأباح دمي كتر همي
    وين حبيبي ياناس
    الأباحْ دمّي قلبي حَبّاهُ
    الشّغل فكرّي لاهِي في رُباهُ
    الزُهور في الرّوض بيهُو يتبَّاهو
    البِميلْ طَرّبانْ رُوحهُ عاجباهُو
    شعر أحمد محمد الشيخ " الجاغريو"
    (1)
    إننا في حاجة لنتعرف على تاريخنا من جديد ، فالكثير منِّا يجهل الجانب الذي يمَس وجدان الشعوب السودانية . لا نُميِّز شعب دون آخر. وهي دعوة مُبطنة ليكُتُب الآخرون الكثير عن حياة شعوبنا في أريافهم القصيّة ، عاداتهم وغناءهم ورقصهم وفنونهم بألوانها وتنوعها. لم نكُن نحسب أن هذا الفلكلور عالم مُثير ، يكشف غفلة علم تدوين التاريخ الثقافي ، واكتفى كثيرون بمعرفة بذلك التاريخ ، وذهبت الصدور بما فيها من كُنوزٍ تاريخية إلى القبور !.

    اكتفت الأسفار التاريخية بتتبُع السلطة وأهلها ،وحياة السياسيين دون غيرهم . وقد رجع المؤرخون لمعرفة ما خَفي من تاريخ الدولة الإسلامية على سبيل المثال ، وذلك بقراءة بعض التاريخ الخفي من بين ثنايا ما كتبه " أبو الفرج الأصفهاني " في مجموعة أسفاره التي تسمى ( الأغاني )التي جلس لتدوينها أكثر منخمسين عاماً !. واعتبره الذين شوهوا التاريخ ، أنه قد فلت من الحرق والتدمير ، لأن الأخلاق الجديدة للسلاطين ، هو أن تبدأ إعادة كتابة التاريخ . وهو شعار البتر والإقصاء ، وقتل الرأي الأخر ونسفه ، حتى ولو ذهب أهله إلى الغيبة الكُبرى.
    (2)
    لم نحسب أن من المُشترِكات الكّثير ، مع شعوب دول تُجاورنا . كما أن لنا خصوصياتنا الاجتماعية والثقافية المتنوعة ، تنوع الشعوب السودانية . ضمور الموروث الثقافي والتمَسُك بتفاصيله من طرف ، ودعوة براجماتية ، تنظر برحابة صدر للتنوع الثقافي .

    لا نملُّ إعادة الحديث عن مؤتمر "مُجمَّع الموسيقى العربي "، عند انعقاده في الخرطوم في ثمانينات القرن الماضي . وكان نائب رئيس المجمّع الراحل ، طيب الذكر الموسيقار " جمعة جابر " . عندها تفاجأ أعضاء المؤتمر بعروض الفنون الشعبية ، رقص وأغانٍ، جعلتهم لا يراوِّحون أماكنهم وسط ذهول حقيقي أمام هذا الثراء الثقافي. يطلبون ويعيدون طلب عرض الفقرات وقد تفتَّحت ورود الأفراح على مُحيَّاهم دون استثناء . ويقولون بملء أفواههم ( إن في السودان كنوز فنية حقيقية ، غائبة عنا ! ). ويسألون : لمِ هي مخفيةٌ وراء الحُجب؟ .
    يرون أنها ميّزة فريدة يتعين أن يرعى السودان ذلك التنوع الفني المُبدع ، وهي كنوزٌ دون شكْ ، تُضاف على الكنوز التي لا يعرف قيمتها حتى بعض أهلها !.
    (3)
    ليستْ دعوة أعضاء مؤتمر " مجمع الموسيقى العربية " هيّ شهادة تُقيِّم إرثنا الثقافي ، فنحن أدرى من غيرنا بثراء ثقافة الشعوب السودانية ، في مدنها وأريافها القصيَّة . و"معهد الموسيقى والمسرح" وفق المسمى القديم ،منذ نشأته ، تبنى دراسة الفنون الشعبية ، أغنياتها وأقام حفاوة بآلالات الشعبية السودانية ، وخصص لها " المعهد " وِرش للصناعة والضبط والصيانة . كان من المُؤمل أن نكون قد قطعنا شوطاً في إثراء الحياة الوجدانية للسودانيين الطيبين ، لولا هَجمة العُبُوس والحياة الصارمة التي دخلنا عالمها مع جور أصحاب السلطان الذين يريدون أن يعيدوننا إلى الزمن الماضي ! ، على تصوراتهم هُم ، التي لا تُحب الترفيه ولا الغناء ولا الرقص بل غلظة الحياة ، التي تسير على منوال يهدم الماضي ،ليبدأ من جديد !.
    (4)
    يرغب هؤلاء فيما يُسمونه " إعادة هيكلة المجتمع السوداني ". واصطدم ذلك المشروع الهُلامي ،بحوائط الحياة الطبيعية والنفسية المتوازنة ، وتقبُل الآخرين شُركاء في وطننا " لهم دينهم وليَّ دين ". لم نزل نُعاني ضيق افق الذين يرغبون رِدّة الحياة إلى الخلف ، وفق " أوتوبيا " عن تلك الحياة التي يرغبون جَرّنا إليها، كأنها حياة كل أبطالها مقدَّسون ، وكأنهم لبسوا جُلباب الربَّ : يُكفرون ، ويقتلن ويجلدون ، وينكِّلون بالأغيار من أبناء الشعوب السودانية.
    أذلّت تلك الجماعة المعروفة وُجدان شعوبنا ، ورسمت لنا الأزياء المُباح لبسها ، ودخلنا جدال التاريخ الماضي .للفرح مواعيد وللكآبة ألف ميعاد وألف بوابة تفتح للنُدماء ، إن كان هُنالك منُ نُدماء .توقف عندنا التطوّر الفني والموسيقي منذ أوائل تسعينات القرن الماضي . فلم يكنْ لدى هؤلاء صورة واضحة عن المجتمع الذين يرغبون تغييره . وصفوا كل ذلك التُراث بأنها كنزات يلبسها السائرون في ركب الشواطين ، يتعين تطهير مُجتمعنا منها!
    (5)
    العام 1963:
    كنا نجلسُ في مقاعد الدار المُستأجرة بواسطة " فريق أبو كدوك الرياضي " وهو فريق رياضي لكرة القدم . تأسس منذ عشرينات القرن الماضي ، في أم درمان مثل فريق " أبوعنجة الرياضي " وفريق "الموردة الرياضي " . ضمّتهم جميعاً رقعةٌ أرض ، وأحياء متجَاوِرة ، واختلاط أنساب .
    يرفِد فريق "أبو كدوك الرياضي " فريق الموردة الرياضي بلاعبيه "الأشبال" . فريق" أبوكدوك الرياضي " كان في الدرجة الرابعة ، وهي الدرجة التي تعم كافة فرق " السنتر ليق " . وفريق " الموردة " كان في الدرجة الأولى أوائل ستينات القرن الماضي
    تكوَّن حي أبو كدوك بأم درمان قرب " خور أبوعنجة" ، بعد أن طلب الإنكليز ترحيل الأهالي الذين يسكنون شمال "الفتيحاب" ، في " مكان السلاح الطبي حالياً " ، لتكن تابعة لمعسكر الجيش الإنجليزي ، قبل تشييد "كُبري أم درمان ".
    رحل أهلنا لحي أبو كدوك ، وقد سبقهم ابن أمير المهدية " أبوكدوك " ، ثم حي بانت ، الذي كان يوصف أهله الذين رحلوا من منطقة شمال الفتيحاب إليه : ( الرُجال بانتْ )! . كان ذلك عام 1913 م.
    (6)
    نادي أبوكدوك الرياضي :
    جزء من طفولتنا أمضيناها ليلاً في نادي أبوكدوك الرياضي . كان المَسكن المُستأجر بمساحة تقارب 600 متر مربع . ويُطل على " شارع الأربعين " بأم درمان. يحوي غرفة من الطين اللَّبِن وغرفة أخرى صغيرة في مكان قصي تستخدم كمطبخ لصنع الشاي، ودورة مياه شعبية تلتصِق بالسور . سبعة مناضد وكراسي وفق ما يسمح به الزمان . أغلب المناشط الليلة ، باحة لرفع الأثقال ، ومناضد للعب الورق !. النادي وفق زمانه مُخصص للذكور دون الإناث . ليس من قانون ، ولكنها عادة سار عليها الجميع .
    الغرفة الرئيسة تفتح شرقاً . بابها يتوسطها . أربع نوافذ تفتح مُناصفة : شمالاً وجنوباً. على يمين الغرفة وأنت تستقبِل بابها من الخارج ،توجد سبورة ، تقع في مستوى النظر. صُنعت من الأسمنت والرمل ,طُليت بالبوية السوداء . تُكتب فيها أخبار الفريق ومواعيد التمارين وأخبار مُباريات فُرق " الليق " . لم تكن هنالك ممارسات رياضية سوى كرة القدم ، والباحة العشوائية التي يسمونها " باحة رفع الأثقال " . طاولة وحيدة للرياضة العقلية " الشطرنج " كانت تهُمنا ، ونحن في المرحلة الدراسية الوسطى ، في الثانية عشر أو الثالثة عشر مما مضى من أعمارنا . حينها كانت " الشطرنج " مَنبوذة لأن اللاعبين اثنين فقط وثالث ينتظر دوره . يتدخل وفق ما يتيح له الفضول ، يُلجمه تعنيفاً الذي يتجه متدحرجاً للهزيمة !. كنتُ أحد هؤلاء الثلاثة . طفلٌ يحاول أن يلحق بالبلوغ . ولكنها ترفيه " أهل الصفوة " !.
    كان الآخرين يصفوننا " بالمُتمَحِّنين " . يعتقدون أننا نلعب ونحن مُتعالين عن العامة ، لأن لعب الورق كان يشبه الإدمان . صراخ وولولة ، وأحياناً رقص ، وصناعة الألقاب تصبح من مُخرجات تلك المهنة الترفيهية التي يحاول كثيرون تضييع الوقت بها ، وكان الوقت من أبخس المعروض ، لذلك يعمل العامة على قتله !. لم يدر أحد أن لعبة الشطرنج قديمة قِدم التاريخ! .
    فروقات ظهرت بيننا وبين أندادنا في وقتٍ مُبكّر . فرقتنا سُبل العيش . والصِراط هو الوقت الذي يفصل الذين يتم قبولهم في المرحلة الوسطى ، وبين الذي يُكملون المرحلة الأولية ، ثم يتفرقوا ليصبحوا عمالة في الحرف اليدوية كالنجارة والحدادة وغيرها .
    اثنان يشغلان طاولة مع صمتهم التام وهم ينظرون ولا حديث بينهم إلا رؤوس أقلام. وفي المقابل الآخرون يلعبون الورق البريء،مع كمٌ هائل من الزعيق والضجيج !. المنهزم عندهم يطلب للفريق المنتصر كوبين من"الشاي مع الحليب" . وهذا يربط صاحب " البوفيه " بدوام الحال .الطلب بقرش صاغ. الذين يلعبون الورق هم أغلبية رواد النادي ليلاً. نحن كُنا نشتري كوبين أو ثلاثة ، كي لا يتضرر أحد.
    (7)
    كانت الحياة أبسط من تعقيد المدن ، وفي العام 1948 ، قبل استقلال السودان بسبعة أعوام كانت "أم درمان " من أكبر المُجمعات البشرية في العالم حسب الإحصاء، ولكنها لم تزل قرية !.
    من جهاز الراديو الذي يجلس عالياً على رف خشبي صغير ، كُنا نسمع كل ليلة خطاب للرئيس "جمال عبد الناصر" رئيس مصر ، من صوت العرب . يمارس هجومه اليومي الساخر على "المملكة العربية السعودية "وملكها جلالة الملك " فيصل آل سعود " ! . خصومة لم نكُن ندرِ سبباً لها عند في طفولتنا تلك. انتهت لاحقاً بعد هزيمة 1967 ، في مؤتمر القمة العربية أو مؤتمر اللاآت الثلاث بالخرطوم على يد رئيس الوزراء الأسبق " محمد أحمد محجوب" وقد قدم دعوة للقائدين ( جمال عبد الناصر رئيس جمهورية مصر ) و ( جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود ، ملك المملكة العربية السعودية ) لزيارة بيته. خرج الزعيمان من بيت " المحجوب " متصالحان ! .وتفرقت الأموال التي تبرعت بها كل من المملكة العربية السعودية ومملكة ليبيا ودولة الكويت لصالح دُول المواجهة ، وترفَّع السودان أن ينال دعماً مادياً ، ورأى أن دول المواجهة أحق .
    “يا تُرى منْ ينصف ماضينا ويعفينا من جلد الذات ، ووصم آباءنا بما لا يليق “!!
    (8)
    كُنا نشهد محاضرةً كل أسبوع يلقيها علينا الأستاذ " عبد الله عشري الصديق " . كان هو موسوعة ثقافية تسير على قدمين . يتحدث في كل شيء . يحفظ القاموس الإنكليزي ، ويتحدث الإنكليزية القديمة بطلاقة . كان الحضور يضُم عشرة أو أحد عشر . والبقية الباقية ليس لها غير لعب الورق . يُحسنون قتل الوقت ، كما أسلفنا الحديث!.
    (9)
    ثنائي أبوكدوك :
    من حين لآخر نسمع صوت الثنائي : " حيدر أم حُمد ود عبد الواحد " و " فؤاد ود خوجلي أبوالجاز " يترنمان في صوتين متناغمين . فيصمت الجميع لأن جاذبية أصواتهما تُجبرك على الإنتباه والصمت. وبتشجيع بعض الأصدقاء ،بدأت التمارين على تناول الأغنيات وحفظها ، وترنيمها بشراكة " حيدر" و " فؤاد ". هكذا بدأ المشوار .سريعاً اشتهرا في حي أبوكدوك ، ثم في " أم درمان الجديدة " أو " الفتيحاب " ثم في " أم بدَّة ". وكانت الأخيرة أول نشأتها غرفاً متفرقة في منطقة تقع غرب أم درمان ، كانت سابقاً مكاناً لشجر السِدر والحِنَّاء. تنموا في الخريف أعشاب مطرية، يصل ارتفاعها لمتر أو يزيد .هي مراعٍ طبيعية للأغنام . كان في كل بيت في أم درمان أخوة إضافيين من الأنعام أو الدجاج والقطط والكلاب . كل بيت في أم درمان يكاد يكتفي ذاتياً إلا من السُّكر والشاي وبضع متطلبات أخرى. اقتصاد متوازن العلاقة بين الصادرات والواردات. ولم ينهزم الميزان التجاري في السودان إلا عام 1976 م !!
    (10)
    أغنيات الجاغريو :
    تطور الحال والتحق ثنائي أبوكدوك بنادي" فلاح للغناء الشعبي ". وتم صقل الموهبة المُشتركة لثنائي أبو كدوك . صِرنا نسمعهما يتغنيان في أغلب أغانيهم من أشعار : " أحمد محمد الشيخ – الجاغريو " الذي وُلد بالدبيبة عام 1910.و درس بخلوة الفكي الأمين . رحل وأسرته إلى " قرية بُري " التي هي " بري " الحالية التي تتوسط العاصمة . كانت في زمانها من أرياف مدينة الخرطوم. انتقل " الجاغريو" إلى الخرطوم وصَحِب " عبد الكريم كرومة " .
    (11)
    غنى للشاعر والمُلحِن والمغني " أحمد محمد الشيخ – الجاغريو " " ثنائي أبوكدوك " عدداً مِن الأغنيات :
    الأَباحْ دمي كَتّر همِّي
    وين حبيبي ياناس
    الأباحْ دمّي قلبي حَبّاهُ
    الشّغل فكرّي لاهِي في رُباهُ
    الزُهور في الرّوض بيهُو يتبَّاهو
    البِميلْ طَرّبانْ رُوحهُ عاجباهُو
    وين حبيبي ياناس
    بَسَمهُ أغراني حُبهُ غَيّرني
    قلبي حَائر في وَصفهُ حَيرني
    شُفتَ في الأحلامْ طَيفُهُ زايرني
    بِسْحَرْ العُشاق طَرفُهُ حِين يَرْني
    وين حبيبي يا ناس
    (*)
    أغنية آه من آهات قَلبي
    آه من آهات قَلبي الإبتَلوهُ
    هَاكًم قلبي للمحبوبْ سَجِّلوهُ
    كلما فني يَعْلو حُسنُهُ يَزيدْ عُلوهُ
    مَا قَادِرْ أميِّز يا ناس أسألوهُ
    هو حُسنَ المَحاسِنْ مِن حُور عَزَّلوهُ
    (*)
    وَين فَايتني يَا تُومي
    وَين فَايتني يَا تُومي .. أنا السَّهرانْ كِمِلْ نُومي
    غَرَامَكْ لي بَراي مَقسُوم .. وفي الجنب الشمال مَرسُومْ
    أسجِّلْ عُمري ليكَ رِسومْ .. ضِميرِكْ بالحِزامْ مَحزومْ
    *
    تَعَال يا الشادِنْ الفني .. مَعَاه الزّرعي والبُني
    في دولة عِزُّهُ متهَني .. تَعال يا ودْ حَمد غَنِي
    (*)
    الحَوَّاتي
    على زَادْ حُب السرورْ .. يا الحوّاتي جَاري الشَّبَكة ام طرور
    قَلَب القَلبة بنِظام .. واتْقَفاهَا مِنْ قِدّام
    الصّيرة جَات شَايْلة تَمام .. صفَّر غَلَبُهُ الكَلامْ
    تسعة قُفَافْ .. يا سلام
    يا الحوّاتي جَاري الشَّبَكة ام طرور
    شَحَنْ الشُحنَة بضَمانْ .. عَزَلْ الضُعَافْ والسُمَانْ
    قامْ اتْوَجه أم درمان .. القَدير أبوعثمانْ
    سَاعة النَسَّام اتْنَسَمْ .. ضِحِكْ القَديرْ وابتَسَمْ
    المُوجْ صَامِيهُ صَمْ .. مَا بدَقْدِقْ قلبهُ الأصمْ
    (*)
    هَجروني
    هَجَروني هَجَروني .. هَجَروني أيه ذنبي
    هَجَروني ليه يا مَلِكْ .. هَجَروني وبَغير عَليكْ
    حَسَدوني في حُبي ليكْ .. رازوني قَطَعوا السِّلِكْ
    يا رُوحي رُوقِي أكْرَسي .. يا عَوَاطْفي أهْدي وأرسي
    يَا حبيبي نَقَر جَرَسي .. دَايرِني أشُوف دَرْسي
    (12)
    اشترك في غناء بعض الأغاني المذكورة أعلاه بعض مطربي الغناء الشعبي : منهم المطرب" عبد الوكيل أبيض " من "الفتيحاب "وبعض مطربي جزيرة " توتي " ، منهم تحت السِترٍ يبدعون ، ولكنهم هجروا تلك المواهب في مسيرة حياتهم اللاحقة، فاندثرت كثيرٌ من الأصوات الفنية، قبل أن تتفرَّق بأهلها السُبل، إذ تدربت الأصوات في ذلك الزمان على سجيّتها و تنطلق.
    (13)
    ثنائي أبوكدوك مثل كل الثنائيات الغنائية في الفن الشعبي : " أولاد شمبات " ، " أولاد الموردة " ، " أولاد الدبيبة " ، " تيمان عطبرة "وغيرهم . إيقاعات أغاني السيرة ، والدلوكة ، وأغنيات "راقصات السَّباتة "، وأغنيات " الفوارس" أو " الفروسية " ، والمناحات ، وإيقاعات " التُم تُم " المتنوعة الراقصة وإيقاع " السَيرّة " .
    كانت كلها في ذلك الزمان تدخٌل في إطار الأغنية الشعبية ، لوسط السودان وربما في مناطق أخرى تقع في شواطي النيل شمال الخرطوم والجزيرة .
    في حفلات الأعراس كان "ثنائي أبوكدوك" يقودان راقصات الحمام . يتقدمان ويتراجعان . صورة فلكلورية من رقص وغناء أفراح ستينات القرن الماضي في أم درمان . الحفلات والأفراح على الهواء الطلق . النساء في مقاعدهُن ، والرجال بعضهم يجلس وكثيرٌ منهم وقوف . كان المجتمع متسامحاً عندما تأتِ مواسم أفراح الأهل .حينذاك لم تكُن الدولة تتدخل في فرض قيود اجتماعية متزمِّتة ،كما هو الحال اليوم .لغة العيون أكثر استخداماً من لغة الجسد المفضوحة ، ولكن صقور المجتمع التقليدي وهي تُنشِب مخالبها حيث الرخو من العواطف حين تتبدّى ، تُكمل صورة الحياة والتاريخ لذلك الفن وأهله ، والحياة الريفية التي كانت تعيشها أم درمان في أوائل الستينات.
    (14)
    " أم بدّة" كانت جزءاً من ريف أبوكدوك. امتدت الأُسَّر وأقامت هناك . الكثير من الأحياء الأم درمانية ومن المهاجرين من قرى السودان وجدوا عندها الإستقرار . كانت أوائل الستينات فترة تكوّن وتوجُّس بين المُتسَاكنين. كل أناسٍ بمشربهم ومآكلهم وعاداتهم . من كل أقاصي السودان كان هناك ممثلين عنهم ،ليسوا شعوباً ، بل قبائل وزعماء!.
    أم درمان صورة للسودان مُصغّرة، كما هو حال " ود مدني " و " الأُبيِّض " ، لكن تراجعت أول الأمر كثيرٌ من العادات المُنفتِحة ، وصارت الحياة الاجتماعية أكثر تزمُّتاً . ثم تعوّد القاطنون على عُشرة بعضهم ، وتغير الحال مع مرّ السنوات، حتى تغير الحال إلى ما نحن عليه اليوم بدأ من سبتمبر 1983 ، ثم التَدَّحرُّج المُريعْ.
    *

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 06:43 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 07:01 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 07:31 AM

التومة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

    الحَوَّاتي
    على زَادْ حُب السرورْ .. يا الحوّاتي جَاري الشَّبَكة ام طرور
    قَلَب القَلبة بنِظام .. واتْقَفاهَا مِنْ قِدّام
    الصّيرة جَات شَايْلة تَمام .. صفَّر غَلَبُهُ الكَلامْ
    تسعة قُفَافْ .. يا سلام
    يا الحوّاتي جَاري الشَّبَكة ام طرور
    شَحَنْ الشُحنَة بضَمانْ .. عَزَلْ الضُعَافْ والسُمَانْ
    قامْ اتْوَجه أم درمان .. القَدير أبوعثمانْ
    سَاعة النَسَّام اتْنَسَمْ .. ضِحِكْ القَديرْ وابتَسَمْ
    المُوجْ صَامِيهُ صَمْ .. مَا بدَقْدِقْ قلبهُ الأصمْ
    (*)


    يا الله

    أدهشني ما وجدت هنا

    أول مرة ألقى رواية مشابهة لرواية مدحة الشيخ أبكساوي
    علي زاد حُب الإمام..المكاوي..ساكن الحُجرة أم رِخام

    أيهما أقدم؟؟؟

    وتعود بي ذاكرتي لمداح أمدرمان الذين يفدون زواراً أو أولئك الذين طاب لهم المقام
    فتوشحت بهم الليالي والحوالي وطربت لمخبوتهم ومربعهم وحربيهم وو جدران الجامع الكبير
    وأذكر بالرحمة والحب الشاعرين الأمين القرشي وزميله علي..أساطين الصيحة في طابت وأهل المدرسة المتفردة في المديح
    نعم الزمال هم..
    ولو عرجت بي يا أستاذي على حي البوستة وأخدنا إستراحة تاريخية عن الأضرحة أو المقامات أو البنايا للشيخ أحمد أبكساوى والشيخ دفع الله الغرقان
    تكون سمحة منك.

    والله شكراً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 12:39 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: التومة)




    الفاضلة التومه
    تحية طيبة لك وأنت تزورين هذه السجادة المفروشة بالأزاهير ،
    أهل أم درمان ، أحد أهل أم درمان المخضرمين ، عندما يتحدثون عنها
    ويضحكون ، يقول لهم أنتم لستم من أمدرمان ، وأحسن حاجة تقدموا للوتري الأمدرماني !
    يمكن الصدفة تجيبكم للمحبة .
    *
    سوف نقوم بتشيد كل منابت أم درمان من الذاكرة الثرية .
    شكري لك مُجددا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2018, 12:40 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2018, 06:37 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2018, 09:16 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2018, 09:37 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2018, 11:02 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)



    السيد شقليني السلام عليكم وبعد

    كل إنسان يعجب بمكان نشآتة وميلادة وكلنا نفخر بمسقط راسنا أمدرمان كانت ولكنكم يا أهل أمدرمان متعصبين وتبالغون في تمجيد أمدرمان ولاترون غيرها من المدن نعم مدينة جميلة بالنسبة لسكانها ولاني مولود واسكن بحري ارى أن بحري أجمل منها وأرى أمدرمان مدينة قبيحة جداً فالقذارة تنتشر في أرجاءها مزدحمة بأصناف غريبة من البشر لهم أسواء الطباع قبيحة أشكالهم وافعالهم مع ذلك رافعين نخرينهم في الفارغ وهم من أجهل الناس ولا يدرون أن هناك عوالم ومدن أجمل من أمدرمان لانهم لا يخرجون منها وتجدع دائما في حالة توتر ونرزفة وضيق خلق وأخلاق وعدم ثقة في الناس ، لذلك تجد أن المتعلمين والمثقفين يسكنون في الخرطوم أو بحري تشعر بالملل لو نظرت لمبانيها الكالحة وخلوها من الجمال وعندما تذهب للخرطوم أو بحري يسرك منظر البناء الحديث الراقي والتشجير والحدائق ونظرات سكانها المطمئنة وهدوء ورقي سلوكهم فما تبالغوا وتعملو لينا من الفسيخ شربات ساي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2018, 08:28 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: ود المرغنية بحري)

    الأخ ود المرغنية تحية طيبة

    لقد ذكرنا من هجا أم درمان وأوردنا بعض من قصيدة دكتور محمد الواثق . ونحن عنونا الملف بأم درمان في عيون ساكنيها .يمكنكم التفضل بفتح ملف عن بحري وشرق النيل ، وهي غنية بالكثير من المبدعين . وقد فتحنا ملفاً باسم الشاعر محمد ود الرضي ( ليالي الخير جادن )

    http://sudaneseonline.com/board/7/msg/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%B9%D8%B1-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%88%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B6%D9...6%29-1523516483.html

    لك التحية للمشاركة .هنالك في بحري وشرق النيل :الشاعر مصطفى بطران والمطرب أبو داوود والشاعر أحمد محمد الشيخ ( الجاغريو ) وأحمد المصطفى وخلف الله حمد وسيد خليفة وابن البادية وخضر بشير وإسماعيل عبد المعين وأبوصلاح والكثيرين الذين أثرو الحياة السودانية .*

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 13-04-2018, 08:31 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2018, 09:26 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2018, 11:01 AM

التومة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: ود المرغنية بحري)


    ود المرغنية بحري

    ما بقدر أوجه ليك أي كلام سخيف رداً على إساءة الأدب مع أم الدر لسبب واحد
    إنك ساكن في حي المرغنية نسبة لأناس أعزهم وأقدرهم.

    بس بقول ليك أنت تكتب ونحن نرى ما تراه بعين طبعك

    والذي نفسه بكل جمال..لا يرى في الوجود إلا جميلا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-04-2018, 07:19 AM

ودالميرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أم درمان في عيون ساكنيها. (Re: التومة)



    السيدة التومة

    ولا بتقدري توجهي لي أي كلام سخيف ولا تقدري تتساخفي معاي لاني ما أسئت الأدب ولا تقدري تتكلمي عن أدبي لانك عارفه أدبي من مكان نشأتي ، السبب التاني البخليك ما تتساخفي معاي أني بقول حقيقة عايشها ومتفاعل معاها مش مغترب محنط من الستينات والسبعينات وعايش في ذكرياته ومتخيل السودان دا بقى جهنم ويجتر ذكريات أمدرمان زمان ، خلاص امدرمان انتهت موية مافيها والفيها مختلطة بالصرف الصحي ، حضارات سادت وبادت زي ما مروي والبجراوية كانت امدرمان وزمنها عدى فما داعي تشكرو لينا الراكوبة وتقدونا بحكاويكم القديمة البايخة دي تعالو هنا وعاصرو وشوفو بي عيونكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-04-2018, 10:08 AM

ود البقعة أم درمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها. (Re: ودالميرغنية بحري)

    الأخ الفاضل / ودالميرغنية بحري
    التحيات لكم وللقراء الأفاضل
    نحن من مواطني مدينة أم درمان منذ خمسينات القرن الماضي .. وفي مرحلة من المراحل سكنت أنا لسنوات عديدة في مدينة الخرطوم ،، ثم سكنت لسنوات عديدة في مدينة الخرطوم بحري .. وأخيرا عدت وأسكن حالياً في مدينة أم درمان لمدة طويلة .. وقد يظن القارئ الكريم أنني عدت وسكنت في أم درمان مرة أخرى حباً في مدينة أم درمان .. ولكن الحقيقة غير كذلك إطلاقا .. وهي حقيقة أقولها بمنتهى الصراحة بعد تجربة السكن في المدن الثلاثة .. وأقول هنا بالصوت العالي : ( لم أندم في حياتي مثل ندمي على اتخاذ مدينة ام درمان مقراً وسكنا ) ,, وتلك هي الظروف التي أجبرتني على ذلك .. وهنالك فرق كبير جدا بين السكن في مدينة أم درمان وبين السكن في الخرطوم والخرطوم بحري .. وذلك من حيث الحياة الاجتماعية والتواصل والعشرة ،، ومن حيث النوعية البشرية .. ومن حيث أسباب أخرى كثيرة .. ومدينة أم درمان تمثل ( لحم رأس ) بمعنى الكلمة .. حيث التجمعات العرقية المتنوعة الكثيفة .. وهي تعج بالعرقيات السودانية العديدة المتنوعة ،، كما تعج بالعرقيات غير السودانية العديدة المتنوعة .. وذلك التعدد النوعي بجانب الكثافة السكانية في أصناف البشر جعلت من مدينة أم درمان مدينة تنفرد فيها الاثنيات بخصوصياتها .. وتلك الخصوصيات جعلت التعاملات البشرية فيها قاسية للغاية .. فيها الكثير من الجفاء الذي يخالف العادات السودانية التقليدية ،، والمعاملات الاجتماعية في مدينة أم درمان تتم عادةً من منطلقات الانتماء والمولاة والأسراب والجماعات والفئات والقبلية .. ولذلك فإن سكان أم درمان لا يتقيدون إطلاقاً بشروط الجيرة ولا يتقيدون بشروط الأعراف السائدة في أغلب مناطق السودان .. وقد يحدث كثيراً في مدينة أم درمان أن تكون هنالك مناسبة من المناسبات ( كرها أو ترها ) في بيت من البيوت دون أن يشارك فيها الجيران ،، وصاحب البيت عادة يتوقع قدوم أهل العشيرة وأهل الدم والانتماء وأهل المعارف إليه .. ولا يتوقع قدوم الجيران إلا ما ندر .. بعكس حال المواطنين في مدينتي الخرطوم والخرطوم بحري .. حيث نجد قوة التعاضد والتعاون في الأحياء الشعبية وغير الشعبية بين الجيران ،، ولا نتحدث هنا عن الأجانب الذين يقطنون العمارات والشقق بالخرطوم والخرطوم بحري ،، بل نتحدث عن الأحياء الشعبية وعن المواطنين السودانيين ،، والسبب الأساسي في اختلاف العادات والعشرة بين مواطني أم درمان وبين مواطني مدينتي الخرطوم والخرطوم بحري يتمثل في أن معظم السكان في الخرطوم والخرطوم بحري ينتمون للأصول النيلية حول ضفاف النيل الأزرق والنيل الأبيض ثم ضفاف النيل الأساسي في الشمال .. وبذلك تختفي سمة ( لحم الرأس ) المعروف عن مدينة أم درمان .ـ فمدينة أم درمان يغلب فيها التعدد العرقي والاثنيات المتنوعة .

    أنا مواطن أم درماني ،، ومع ذلك أقول بصراحة تامة أن مدينة أم درمان مدينة بدائية للغاية ،، وتفتقد أدنى معالم الجمال في أية بقعة منها .. وهي موجعة وكئيبة من حيث الحياة الاجتماعية ,, كما أنها من أقبح المدن من حيث المظهر العام .. وكما قال أحدهم ( أن أعداد الكاروهات التي تجري في شوارع أم درمان بجانب العربات التي تجرها الحمير تزيد عن سكان أفريقيا ) .. ومدينة أم درمان تعد من أوسخ المدن السودانية .. وكاذب من يدعي غير ذلك .

    ومع ذلك كما قال أخونا الفاضل ( ود الميرغنية ) فإن الإنسان من طبعه يفضل أن يمدح المدينة التي يسكن فيها .. ومن ذلك المنطلق فنحن نجاري العادة فقط لنمدح مدينة أم درمان ,, وذلك رغم المرارة والغصة في الحلوق .

    أتركوا ترهات أخونا عبد الله الشقليني فهو يجتهد ليلاً ونهارا ليمدح ممدوحا يعج بالعيوب .. كما يفعل أخواننا الجمهوريون الذين يجتهدون في تحسين صورة رجل لا يمكن تحسينها مهما يعزفون ألحان التحسين .. فالناس بعقولها تعلم الصواب كما تعلم الاجتهادات العبثية .، وهي الناس التي لا تجاري الأهواء لمجرد التحدي .


    وأخيراً نتحدى كل من يدعي أن مدينة أم درمان أفضل من مدينتي الخرطوم والخرطوم بحري أن يشرح لنا الأسباب التي تجعل قيمة المتر المربع في أراضي الخرطوم والخرطوم بحري بالمليارات من الجنيهات في الوقت الذي فيه لا تعادل قيمة المتر المربع في أراضي أم درمان بالمقارنة نصف في المائة من قيمة المتر المربع في أراضي الخرطوم والخرطوم بحري ؟؟.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-04-2018, 11:38 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها. (Re: ود البقعة أم درمان)



    شكرا يا ود البقعة أم درمان

    أزيد عليك عندي قريبي مع انه مولود في أمدرمان درس في مصر وأغترب في السعودية وشاءت الظروف يشتري ويبني بيت في الثورة رجع السودان بجي يوميا يتسوق من سوق بحري وحلف قال والله أنا مما رجعت ما اشتريت لي لحمة ولا خضار من أمدرمان وبقيل مع بعض الأهل في الدناقلة ويعبي جركانات موية زوجته بجيها مغص كلوي لو شربت موية من موية الثورات ومتمني أنه يمتلك بيت في بحري عشان يزرع نخله وندمان على أنه بنى في امدرمان

    ياخ عليك الله شوفو سوق بحري وأنتظامه شوفو شوارع الخرطوم والجمال الفيها ياخ أقسم بالله أنا امدرمان لمن امشيها إلا فيما ندر اول ما اعدي كبري شمبات بتجيني موجة عطاس وخنقة ما ارتاح الا لمن اشوف خضار الصبابي وشمبات من كبري بحري وأوكد كلام البقعة فالانسان أبن بيئة والبيتة السيئة خلت الناس في امدرمان متوحشين وطباعهم سيئة بيتوت كالحه فقيرة شوارع سيئة ومحفره ومزدحمة وكلها ضوضاء أسوق قذرة لا خضار لا اشجار فقط غبار وسخانه لعدم التشجير لانه الشجر ما بقوم فيها ولا ناسها بعرفو التشجير والاهتمام بالبيئة دي كلها حاجات تخلي الأنسان بدوي الطباع يفتقر للتحضر والرقي

    أما عن عبدالله عثمان فالظاهر انه جمهوري والجمهوريين ديل عشان محمود محمد طه يلفو اي حقيقة ياخ دا تنكر لي مدينته كوستي مع أنه كوستي أجمل امدرمان في كل النواحي عشان يشكر امدرمان عشان سكن فيها محمود مع أنه الانسان يحب مكان نشأته نجده يحن لي امدرمان وينسى كوستي

    وحا نواصل معاكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-04-2018, 12:27 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها. (Re: ود المرغنية بحري)

    وحا نواصل معاكم
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    دار تقول شنو تاني ياابزرد؟
    غايتو أنا عمري دا كلو كنت قايل عضيضيمة أسوأ حتة في السودان،لكن بالتريقة دي هي تطلع تاني أسوأ حتة..

    التومة ياأختي،أنصحك تعملي مشغولة بأي حاجة لغاية ود المرغنية دا مايشتت من هنا..
    أمشي شوفليك كورس بتاع يوجا وللا تنويم مغنطيسي خشي فيهو..او أي حاجة من الحاجات البتاخد زمن طويل..
    كان الزول دا فات أنا بقوليك عوك...
    ترى أخونا الشقليني متعود على الدردرة دي بياكلا عادي في اللباد..
    قلتلي بعبي الموية من الدناقلة هههه قوية دي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 03:48 AM

ودالميرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها. (Re: عليش الريدة)



    بالجد يا عليش الريدة ما بتكلم عن كراهية مني لي أمدرمان فهي جزء من وطني وأنا أحب كل وطني لكن لنقول الحقيقة بدلا من الكلام الخيالي والتوهمات البقولها الشقليني وشوقي بدري ويجي يملس وينافقهم عبدالله عثمان الجمهوري أمدرمان مكان سيئ وقبيح مكاناً ومسكان وناس وبيئة نعم لا ننكر أمدرمان كانت مدينة جميلة في الماضي ويسكنها أعظم مثقفي ومتعلمي وأثرياء السودان لكن أتكلم الأن عن الحاضر لكن لماذا اصبحت امدرمان مكان سيئ السبب أن أهلها هجروها إلى المهاجر أو إلى بحري أو الخرطوم وسكنو فيها ناس من قاع المجتمع لأنها رخيصة ومنحله وتشبه بيئاتهم التي نشأو فيها ، أثناء دراستي الجامعية في جامعة أمدرمان الأهلية سكنت مع زميل لي في أمبدة وجدت كما قال الأخ ودالبقعة أن الجيران لا يعرفون بعض ولا يهتمون ببعض فقد حصلت وفاة لاحد جيرانهم علي بعد ثلاثة بيوت منهم ولم يهتم زميلي او يذهب للعزاء ولما سألته قال لي ما بعرفهم ولما مررت بالصيون وجدت عدد كبير من العربات وفهمت أن كل المعزين من اهل الميت ومعارفه ، كذلك لاحظت انحلال شديد في المنطقة وانتشار البنقو والانسان لمن يكون في مجتمع بره وما يهتم بالجيران أو بالحي أو بالبيئة ، أقسم بالله السنة الفاتت ركبت ركشة من ودالبشير لي أمبده واتفقت مع السائق وهو شاب صغير علي مبلغ 20 جنية ولما وصلنا اعطيته 50 جنية قال لي مافي فكة قالي انتظر هنا امشي افك واجيك لليله ما جاني حاجة زي دي مستحيل تحصل في بحري عارف ليه لأنه سواقين الركشات معروفين ولو وصفت الزول دا لي اي سائق ركشة ممكن يوريك بيتهم او يجيبوهو ليك ، الزول المشيت ليه لقيتو ممغوس من جيرانه قال البي غربه عامل البيت غرزة بنقو والبي شرقه عزابي بجيب البنات ونسوان كبار قلت ليه عادي ضحك قال انت قايل هنا زي بحري الزول دا بجي ماشي معاه البت والنسوان بالنهار والجيران شباب ورجال ونسوان واطفال كلهم شايفنه ولا بهتم والزوله المعاه بتكون فرحانه ولا خجلانه يدخلو البيت بعد ساعات تجي مارقه توقف اقرب ركشة وتركب تشتت ، أخوي اشتغل مع ناس الامم المتحدة في أستقصاء عن النازحين لولاية الخرطوم وكان مهمتة اخد بيانات من سواقين الكارو وستات الشاي ولان عدد الكارو قليل او قد يكون منعدم في بحري لف علي ستات الشاي في شارع ازهري والمعونة كله ، قال لي تصدق لقيت كل ستات الشاي الفي بحري من امدرمان وسواقين الكارو في الدروشاب برضه من امدرمان ، هسع نحن في بحري عندنا مشكلة كبيرة في المواصلات بسبب الزحمه وما بسببنا بس لانه الناس الماشين للخرطوم من امدرمان خصوصا ناس الثورات بقو يجو مارين ببحري عن طريق كبري شمبات والحلفايا لانه شوارع بحري كويسة ومافيها زحمه سببو لينا الزحمة دي
    وحا نواصل عشان نوري الخياليين المحنطين من الستينات والسبعينات الحقيقة الحاصله هسع
    قال شوقي بدري كما اورد عبدالله عثمان
    (أما عند شوقى، فنرى شديد إعتزازه بأهل أمدرمان و"تقوقعهم" فى امدرمانهم، فتراه معجبا بأمدرمانيين سألهم فى الثمانينات وربما التسعينات: متى رأوا الخرطوم؟ فأجابوا فى ثورة أكتوبر)!!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 04:51 AM

زول أمدرماني أصيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها. (Re: ودالميرغنية بحري)

    الأخ ود الميرغنية بحري
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يا أخي الفاضل خليها مستورة وخليها مكتومة في الصدور .. نحن ناس أم درمان الفينا يكفينا .. نحن نعرف جيدا حجمنا ومقدارنا .. لدرجة أننا لدينا منطقة كاملة بأم درمان باسم ( حي كرور ) ,, تصور عندما ينادي الكمساري : ( النازل كرور ،، النازل كرور ،، مين فيكم الكرور النازل كرور ؟؟؟ ) ،، والغريبة بمنتهى الطيبة الأم درمانية البعض يقول : ( أنا الكرور النازل كرول ) ،، وما خفي أعظم ،، وفي أم درمان لدينا منطقة اسمها ( زقلونة ) ،، ومنطقة أخرى اسمها ( زنغونا ) وعاشت الأسماء .,

    صدقني يا ود الميرغنية في بعض الأحيان تلك البدائية والتخلف فيها الكثير من الملذات والنوادر التي تطرد الأحزان من النفوس . وأم در رغم قساوة الأحوال فيها فهي طيبة المذاق لدى أهلها .

    من الطرائف المتداولة في أم درمان أن جماعة من أمبدة ذهبوا بعربيتهم الخاصة لمركز صحي الضو حجوج بشارع الأربعين بأم درمان .. ولأن الزحام كان شديداً في المركز الصحي جلسوا داخل العربية قليلاً حتى يخف الزحام ،، وأثناء ذلك مرت امرأة مسنة بالقرب من العربية وقالت لهم : ( يا أولادي هنا ما في ليكم طريقة لأن ناس أمبدة العواليق جاءوا وملئوا المركز ) ،، فضحك الجالسون في داخل العربية لأنهم أنفسهم من ناس أمبدة العواليق !!!! ،، وقال أحدهم يعني من المستحيل أن يملك ناس أمبدة العربية !!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 05:35 AM

لست من أمدر ولكن !


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها. (Re: زول أمدرماني أصيل)

    الإخوة الأعزاء
    التحيات لكم
    كما قال أحدهم : مهما كانت الحقائق موجعة عن مدينة أم درمان فإن أم درمان جزء من الوطن الحبيب ، وتمثل البوتقة الوطنية العريقة ، ويعجبني كثيرا الصراحة التامة وعدم العقد في أهل أم درمان الذين لا يدعون ما ليس لديهم وما ليس فيهم ، ويعملون دائما تحت مقولة : ( أضحك يا هذا فإن الدنيا زايلة آخرتها كوم تراب ) ، ولكن من أعجب الحقائق التي تحير العقول أن مدينة أم درمان تعد من أكبر المدن السودانية كثافة سكانية ،، وأم درمان اليوم يمثل 80 في المائة من سكان السودان ،، وهي تمثل الخريطة السودانية المصغرة لكافة الأجناس السودانية ، وقد امتدت اتساعاً شمالا وجنوبا وغرباً ، حيث بلغت مشارف الولايات المجاورة عمراناً وتوسعة ، كما بدأت تتنازع في الخطط الإسكانية للولايات المجاورة , مما يؤكد أن أم درمان اليوم ليس بأم درمان الأمس .

    هنا السانحة متاحة لأهل أم درمان لكي يطالبوا السلطات بشدة حتى تجتهد في تطوير وتجميل المدينة وتحسين الشوارع والميادين والأسواق بنفس القدر لمدينتي الخرطوم والخرطوم بحري .. وبالصراحة التامة فإن المدينة الوطنية ( البقعة عاصمة المهدية ) مظلومة ظلم الحسن والحسين من حيث التطوير .. وهي المدينة الوحيدة في العاصمة المثلثة التي لا توجد فيها المجاري الصحية العامة ,. ولا توجد فيها الخدمات الأخرى بنفس القدر .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 06:33 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها. (Re: زول أمدرماني أصيل)




    الأحباب الزوار والفاضلة التومه
    تحياتي لكم جميعاً

    وأتمنى دوام المقيل هنا ، فهو أفضل للجميع .
    عندما جئنا بفيدوعام 1948 عن أمدرمان أعلى المقال ، لم يكن بين أيدينا صورة متحركة أكثر قدماً . وطبيعة القرية / المدينة ، أو مدينة التُراب كما شاع اسمها ، فهي قرية ومدينة ، أسهم الإنكليز في بقائها قرية ، نكاية فيها وفي أهلها. واقتلعوا رفات المهدي المدفون في القبة ، وأشعلوا النار في العظام ورموها في النيل، وأرسل كتشنر جمجمة محمد أحمد المهدي لإنكلترا لتكون مطفأة للسيجاير !. استبشع الإنكليز ذلك الفعل وأعادوا الجمجمة .
    حظيت الخرطوم بجلّ اهتمام المستعمرين ، فكانت طرقها تشبه العلم الإنكليزي بعد إعادة تأهيلها . ولمن يدرسون التاريخ فإن الخرطوم في زمن التركية السابقة ، كانت فيها مراقص ، ومنتديات ترفيهية وكانت مدينة "بربر" هي حاضرة المدن أيام التركية ، وكذلك مدينة" حلفا ".
    لسنا هنا بصدد ، تميّز أمدرمان ، أو نشر الثقافة العرقية التي عادت مع الإنقاذ للأسف الشديد ، ولكن صارت المدن كل مدن السودان مرتع أوساخ ، أوضح واليها أنه لا يمكن نظافة العاصمة ، والعاصمة تشمل الخرطوم وبحري وأم درمان !!. ورغم ذلك بقي والياً!
    ذكرنا سابقاً أننا بصدد إحياء تاريخ المدن ، وذكرنا أن العنوان الذي يوضح أن مدينة أم درمان بعيون ساكنيها . ولم نزكّيها على مدن أو قُرى السودان الأخرى . ومن يري إعادة تاريخ المدن التي يسكنها الناس ، فليبتدروا ملفات عن ذلك التاريخ وهي مهمة ليست بالعسيرة ولكنها تحتاج الصبر . أم درمان هي مدينة التُراب ، لم تدخلها شبكة مجاري في تاريخها ، وقد شملت شبكة المجاري جزء من الخرطوم – الخرطوم القديمة - ، وقليل من شبكة المجاري بحري . ولم تتطور مجاري الخرطوم إلا قليلاً بإنشاء مصفى المجاري بمنطقة سوبا .
    لسنا في مباراة بين المُدن ، ولا لمقارنتها ببعض ، لأن السودان كله غطس في بركة سوداء مظلمة ، وقد تدهورت أشباه المُدن السودانية عما كانت في الخمسينات أو ستينات القرن العشرين . تراجعت المدن ، ولا تغرنّكم العمارات والشقق ، فبلد بلا صرف صحي حديث ، وغياب صرف الأمطار وضعف خدمات الكهرباء وتلوث مياه الشرب لهو كارثة حقيقية ، كانت تعيشها أوروبا عند الثورة الصناعية ، ونحن ليس لدينا ثورة صناعية ، فماء مصانع بحري تذهب للنيل الأزرق ، ونفايات صناعة الخرطوم تذهب للنيل الأبيض ، وتلوثت مياه الشُرب! . وأهل السلطة هم الذين لا يحسون بهذا المستنقع لأنهم أوساخ بشرية لا يعرفون الصالح من الطالح . والبقعة بناسها وعُشرتهم الطيبة هي التي عنها نتحدث .
    لقد ذكرت أن الخرطوم زاخرة بتاريخها الفني ، وبحري كذلك ، ويمكن لأهل بحري وسكانها والخرطوم وسكانها فتح ملفات كثيرة عن تاريخهما وأمجادهما ما وسعتهم الحيلة في بيان ذلك . فنحن لم نُشر إلى أن المدن الأخرى ليست لها قيمة. وأكثر فائدة أن تذكروا قيمة تلك المدن وسكانها ، وهي في نظري أكثر فائدة من ذمّ أم درمان .
    على أية حال ألف مرحب بكم ، حللتم سهلاً ، ولو كانت هنالك ( مشاريب ) كما يقول السوريون الجُدد التي قدموا للأرض الفوضى السودان ، لكنا سقيناكم موجبات الضيافة . ولكن الملفات السماوية ليس فيها خيراً من الكلام الطيّب.
    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 06:44 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها. (Re: عبدالله الشقليني)



    شكراً يازول أمدرماني أصيل
    وشكراً ثانيا علي قول الحقيقة بالمناسبة أحكي ليك قصة حكاها لي صديق مغترب متزوج لي حنكوشة من كافوري قال لي رجع مرة في إجازة زوجته شبكتو ليك من اول نمشي سوق ليبيا وديني سوق ليبيا قالو سوق ليبيا سمح وحاجاته رخاس ودورت الاسطوانه وانت عارف النسوان في الأخر زهج كلم اخوه يوديه اخوه قال اسمع بوديك لاكن بس تنزل انا تاني ما بقيف ولا برجعك كويس قال ليهو كويس ركب هو زوجته نزلو في نص سوق ليبيا اخوه اداهم عجاج العربية وشتت قال لي والله كأني في فليم رعب والمره اتخلعت واتشعبطت فيه ورجفت من الخوف مويه وسخانه في نص السوق جنبها خضار واكل مفروش كاروهات قافلة الشوارع ناس بتكورك نسوان بياعات بتوعدن بعض ودايرات يضاربن ومساكنهن حجازين واحد ببيع في سندويشات فول الضبان اكتر من حبات الفول وناس غبش وعرقانين يعانو ليهم بنظرات ترصد ، وفجاءة كوراك الحرامي الحرامي بردلب بردلب الحرامي جا جاري عليهم عديل ووراه كتيبة شايلين عصى ومروق وقنا قال المره نطت في رقبتي بس الحمد لله الحرامي مره وراه الكتيبة الساكاه المره قلت مرقني من هنا سريع هسه ، قال اتحركنا شوية ربنا لطف لقينا شارع ظط وشفنا عربية كورلا ماشه فيه اشرنا ليه طلع ولد شاب ظريف وقف قلنا ليه مرقنا من هنا قال انتو ماشين وين قلنا ليه ماشين بحري قال انتو من بحري قلنا ليه نعم وقال وكت انتو من بحري البجيبكم هنا شنو ؟ قلنا السوق ؟ قال لينا بأستغراب عندكم سوق بحري وجايين تشترو من سوق ليبيا ياخ أنا من ابوروف وبشتري اي حاجه من سوق بحري ارخص واحسن وأأمن ومريح وناسو مهذبين وأمينين المره قالت تصدق أنا اول مره اشوف حرامي في حياتي اتاريه الحرامي انسان عادي انا قايلهو بختلف عن البشر قال ليها يا أختي سوق ليبيا دا نصه حراميه ووصلهم لي بحري.
    أعتذر ليك يا أمدرماني اصيل على قسوة كلامي ومرات الحقيقة بتكون مره وما أقصد أسيئ لي احد كما فهمت الاخت التومة لكن نحنا بنحاول ننهي هذا الوهم ونوقظ هؤلاء المتوهمين ونبدد الخرافه
    أسطورة أولاد قلبا
    تلقاه ساكن في الثورة الحار سبعين بعد المية وماشاف الخرطوم إلا في اكتوبر ويقول ليك بكل بحاجة أنا ودقلبا
    يتوهم سكان امدرمان أنهم متفوقين علي سكان العاصمة الاخرين الخرطوم وبحري في كل شيئ في الرياضة عندهم الهلال وكأن أن جميع لاعبي الهلال والمريخ من أمدرمان ، في الفن هم أهله كيف ما عندهم الأذاعة والتلفزيون وترباس ومين وم في الثقافة عندهم مركز مين كدا ميرغني الثقافي التعليم عندهم الأحفاد والاهلية الدين عندهم قبة المهدي ومحمود محمد طه واختارها المهدي عاصمة كمان ههه قال الجمهوري عبدالله عثمان امدرمان مدينة مقدسة هههه يعني ياها المدينة المنورة بتاعتهم الهاجر ليها محمود من رفاعه ولا جا ناطي من وين ما معروف شوف التدليس عبدالله عثمان قال فوق
    (ما أستوقفني فيه تسميته لأم درمان بالمدينة المقدسة !!
    مش غريبة؟! هذه المدينة العجيبة التي تبدأ بـ "وادي سيدنا" شوف سيدنا دي وتنتهي بـ "الصالحة"
    وأقول دائما لأمر ما وأنت في صقع الجمل أو في أم بادر تسمع الراديو يقول "هنا أم درمان"
    أعود لكلمة "مقدسة" وأحكي ما قال الأستاذ سعد عبدالله علي أبو نورة:
    (الأستاذ محمود محمد طه يقول بأن الصوفية ينتظرون مجئ الرجل في أمدرمان ، وكانوا يرمزون لها باسم (وشل)
    وأن مجموع أرقام (وشل) في لغة الأبي جاد تعادل مجموع أرقام أمدرمان ، ولقد وجدت لاحقاً أن مجموع كليهما (336) ..
    دجل وكذب وادي سيندنا هسع بقت في نص امدرمان هههه وشل هسع زي الدجل دي بقروهو ناس التومة والشقليني بسكرهم وبصدقوه هههه وشل شل كب لي جالون ههههه عشان كدا عبدالله عثمان بنفاقهم واحتمال برضه يكون مصدق انها مقدسة لانه محمود كان فيها هههه مقدسة ياخ واسعة فيها هسع امبدة كرور وانغولا و.... المحافظ وزقلونا ديل مقدسات
    طبعاً الوهمة بتاعت اولاد قلبا المصدقين أنهم متفوقين علي السودانين التانين في كل شيئ موجودة وكتير بنسمعها وبنضحك لانك لو حاولت تنقع زول منهم بالحقيقة حا يعتقد انت بتقلل منه وممكن تلقا لي زول جاهل عنقالي يتكلم مع شخص متعلم ومثقف وفاهم بطريقة تعالي فقط لانه معتقد أنه هو أفهم منه واعلم منه والله شفت حالات زي دي كتير حتى في كتير منهم في المهاجر واحد حكي لي انه في عزابة ساكنين في شقة في مدينة خليجة واحد منهم عزم زميله في العمل وهو من مدني على العشاء وكانو بلعبو حريق عزموا الضيف يلعب الزول حريف زميله العازمه نزل يجيب اغراض وخلاه بلعب معاهم ود مدني زول حريف ومحظوظ زوط زوط تلاته قلبات حرقهم قام كبيرهم سأله يازول انت من وين طبعاً مفتكره يقول انا من امدرمان داك قال انا من مدني قال من مدني وتلعب مع اولاد قلبا اتفضل اطلع بره وفتحو الباب وطردوه ولم جا اخوهم الامدرماني شاكلوه كيف تجيب لينا زول متخلف من مدني وتخليه يلعب معانا


    ا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 07:40 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها. (Re: ود المرغنية بحري)



    شكرا يا سيد شلقيني للتفضل بالرد
    طبعا كتبت الرد في ملف ورد ونسخته ولصقته ولم انتبه أنه السيد الشقليني نزل مداخلة سارد عليها إن شاء الله
    أولا مياه الصرف الصناعي للمنطقة الصناعية بحري لا تذهب للنيل الأزرق فقط هناك محطة تبريد لمحطه بحري الحرارية بتشيل الموية تبرد بيها مولدات المحطه من النيل الازرق وترجعها تاني ومياه بحري غير ملوثة علما بأن مياه حمامات محطه بحري الحرارية تذهب للصرف الصحي لمنطقة ود دفيعة عبر شبكة تم إنشاءها في بداية السبيعنات أم في الخرطوم ما أظن أنه مياه المنطقة الصناعية في الخرطوم تذهب للنيل الأبيض فهناك محطة معالجة الصرف شرق النصر وغرب مدينة الأزهري وممكن تراجع قوقل
    ثانياً أحياء مدينة الخرطوم والخرطوم بحري محطات تأخد من النيل الازرق كمحطه بحري غرب الوابورات ممكن تشوفها وانت نازل من كبري المك نمر على يدك اليمين ومحطه المقرن جنوب مسجد الشهيد في الخرطوم واظن في محطه برضه شمال محطه بري القديمة وشرق كبري كوبر عشان كدا ناس الخرطوم والخرطوم بحري بوجهو مشكلة المياه العكرة ايام فيضان النيل وعجز المحطات للغضط الكبير حيث انه المحطات دي صممت لتنقية وضخ المياه للمدن لمن كانت صغير الان مع الزيادة الكبيرة اصبحو مهمتهم الضخ بس واستغنو عن الكلور الكانو بنقو بيه الموية زمان واصبحتهم مهمتم بس بس ضح الموية في الشبكة ولان مياه النيل الازق وفي ايام الفيضان تصل للناس عكرة لكن غير ملوثة

    ثالثا التلوث في مدينة أمدرمان لان شبكة مياه مدينة أمدرمان تعمد علي المياه الجوفية ونسبة لأنتشار السايفونات التي اختلطت مياها مع المياه الجوفية الموجودة انتشرت الأمراض غير أنه أصلا المياه الجوفية في مناطق زي الثورات فيها أملاح زايدة تسبب مشاكل لمرضى الكلى والحصوات لذلك تجد أغلب سكان الخرطوم وبحري وأنا منهم يتجنبون شرب الماء في بعض مناطق امدرمان وأن اضطرو يلجا للمياه المعبأء (غرشات)

    كان هذا توضيح فقط وساواصل في الرد على السيد الشقليني كدي أول حاجه افتش لي كود للأقتباس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 08:08 AM

نقابة اللصوص


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها. (Re: ود المرغنية بحري)

    ود الميرغنية
    السلام عليكم
    نقابة اللصوص والحرامية في العاصمة المثلثة تحتج بشدة وتقول لكم : ( نحن عندنا عدالة في توزيع المهام ) ،، ولا توجد لدينا حالات التفاضل والسرقة حسب المناطق ,, فالسرقات التي تقع في أسواق أم درمان تتزامن بعدالة مع السرقات التي تقع في مواقف جاكسون وأسواق الخرطوم ،، كما تتزامن مع السرقات التي تقع في أسواق الخرطوم بحري ،

    فكيف تذكر حالة السرقة التي وقعت في سوق ليبيا بأم درمان ثم تحاول أن تنفي تلك السرقات التي يتعرض لها الناس في ( سوق سعد قشرة بالخرطوم بحري ؟؟؟؟؟ ) .. كن عادلاً في أحكامك ولو مرة !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 08:31 AM

التومة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)


    أستاذي العزيز الشقليني تحياتي وإحترامي وشكري وأكثر وآسفة إذا قطع أحدهم إسترسالك وأتمنى أن تواصل بلا توقف.

    أستأذنك وأرسل رسائل إلى:
    عليش الريدة: سمعت نصيحتك والله العظيم نازلة الكورس يوم السبت.

    ود المرغنية: طول بالك وما تتعمد تشويه البوست التوثيقي التاريخي بجارح الكلام حتى إن كان فيه شيء من الواقع..ما مطلوب منك أن تراها بعيون ساكنيها
    ولا رأيك فيها ح يغير إحساسنا بيها أو محبتنا ليها مهما تغيرت معالمها..وأنا لا زلت فيها لم أغترب ولم أتغرب. وكلام أستاذ الشقليني بشأن البوست كافي ووافي..وشكراً

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 08:47 AM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: التومة)

    النوريكم رأي جمهور الأقاليم في هذه المسألة المعقدة...
    السيد ود المرغنية رغم دفوعاته القوية،لكنه ضارب خارج التختة،لأن أم درمان التي يتحدث عنها ليست المعنية بالبوست..وهناك شئ آخر غفل عنه السيد ود المرغنية،وهو الناحية الوجدانية،ودي أهم نقطة في البوست كلو...
    لكن عجبنا برضو للزول بتاع مدني الشليق دا،ياخي ناس عازمنك عشا تقوم تلم فيهم زوطك زوطك تحرقم كلهم...

    عليه رأي الجمهور هو :طالما التومة ساكنة في أم درمان،خلاص قضي الأمر،أم درمان أجمل حتة مش في السودان وبس،وإنما في الكون كلو...
    هاردلك ياود المرغنية...رغم مداخلاتك الروعة دي،لكنك ماراعيت ذوق جمهور الأقاليم..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 08:49 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عليش الريدة)


    السيد الشقليني تحية مره أخرى

    أول حاجه أشكرك على الأعتراف بأن الوضع في أمدرمان مزدري وعارف انه نحنا ما في منافسة بين المدن وحتى لو كانت هناك منافسة مستحيل تنافس امدرمان الخرطوم أو بحري ، كفاية أنه ما فيها صرف صحي وتعتمد علي المياه الجوفية ديل نقطتين يخرجنها من المنافسة
    لكن نحنا بنقول كدا لانه ناس امدرمان قايمين بالناس الجو ومنفوخين بي أوهام لا اساس لها من الصحة سوى في أدمغتهم وما بمشو يشوفو لانه قايلين نفسهم في احسن مكان في السودان ويشبكوك اولاد قلبا ، امدرمان الامان ، امدرمان دار الحنان ، امدر ياخ ، أمدر اصاله الخ من الالقاب البطلقوها عليها وعلى نفسهم شوف زي البقول ما شفنا الخرطوم إلا في اكتوبر يعني شنو انت في الجنة وديك النار ولا زي عبدالله عثمان الجمهوري الكاذب الطلعها مدينة مقدسة وهي تنتشر فيها المفاسد والمخدرات والدعاره اكتر من بقية مدن السودان وكمان هههه قال شنو مستنين الرجل فيها وشل هههه كان سكتنا خليناه كان طلعها اقدس من مكة وجعل لينا الحاره الاولى الحرم وبيت محمود الكعبة هههه وشل والله وشل دي عاجباني لكن هسع عاين ليه سكت والقم حجر ، اها زي كلامك وكضب عبدالله عثمان عبارة عن مخدرات بالنسبة لبعض سكان امدرمان وبسكرهم وينفخ الوهم الفيهم شوف زي الكلام دا
    (لها سيرة تحيي القلوب وتبعث الشجن
    ترابها مزيج من النقاء والحب والحكمة والفنون
    وكما قالت جدتي: ما حباها شقي
    هي البقعة المباركة..منهل العلوم وخلوة الصلاح ومنبع القيم
    إنسانها فريد بالفطرة مميز جميل الروح..متعايش مع غيره ومتصالح..له بصيرة وإدراك..محترم وغيور
    تألفه قبل أن تعرفه..وهو أمين مؤتمن
    عني: أشتاق إليها وأنا فيها
    عبور الجسر إلى الخرطوم يقبض قلبي..وأحس الهواء قد إختلف
    أستمتع جداً بالسير في الطرقات الضيقة والأحياء القديمة والسوق ووو
    جميلة أم درمان
    أنا في قلبي ريد لي ام در محل ربوني
    في بلد الشعِر والفن وناس حبوني
    بي حب الوطن والخير يمين عبوني
    قدلة ونسمتين من الجروح طبوني

    تحياتي وأكثر)
    والله يا التومه مفروض ناس الخرطوم وبحري يطلبو تسوو تأشيرات وتسوفو الشروط وتجيكم دعوة من كفيل يكون قريبكم ويحددو ليكم الإقامة بالساعات وتدفعو رسوم عشان تجو عندهم هههه
    شوف المسكينة أسكرها كلام الشقليني والجمهوري صاحب الغرض البنافق هنا وبصنع من الفسيخ عشان بس يثبت نبيه المكذوب ولمن جيت وذكرت الحقيقة زعلت واعتبرتني بسيئ لي ام در طيب ما أنتي من الاول أسئتي للخرطوم في زول زعل منك بالمناسبة عادي البوست كان ممكن نعديه لكن كلامك عن الما صحيح وانت قلب بنقبض وان الهواء اخلتف وان على الجسر للخرطوم دا غاظني وقلت مادام بعبرو خليهم يعبرو ويقولو لكن لمن يقولو كلام غير صحيح نحن برضه نعبر ونوريهم الحقيقة ونفوقهم من سكرتهم الاسكروها لينا ناس الشقليني وعبدالله عثمان
    بعدين تعالي هنا شنو الهو اتغيير يعني هوا امدرمان غير هو الخرطوم ههه يعني انت مارقة من دكان عطور في امدرمان وداخلة ادبخانة لاموخذة في الخرطوم هههه طيب ورينا لمن تعدي لي بحري بتحسي في الجسر وبتشمي ريحتو شنو ، يا أختي ريدي امدرمان دايرة واتغزلي فيها لكن لمن تشنفي أعرفي أنه الناس برضه بعرفو يشنفو
    لي عودة وردود يا سيد الشقليني واكرر أنا أعتز بكل شبر وكل ذرة تراب في وطب ولامدرمان مكان محبة في قلبي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 09:09 AM

التومة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)


    هههههههه والله إنت زول قلبك ابيض

    ما ح تقدر تعيش الإحساس ده وانا حانة عليك

    عارف ده نوع من الحب شدة ما عجيب ما بخليك تشوف اي عيوب او نقص

    تعال يوم امشيك فيها سياحة وبالمرة نزور قبر حبوبتي
    ،،،،،

    أستاذ عليش..ليك سلام تاني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 09:27 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: التومة)




    ياحرامي احتجاجكم ضارب برضه لانه النقابة بتاعتكم دي مسيطر عليها حرامية امدرمان لانهم كتار غايتو نحنا في بحري ما عندنا حرامية وياهو داك سعد قشرة كدي وريني الحرامية التبع نقابتكم فيه منو
    بالمناسبة الحرامية في امدرمان كتارأقدر اقول الغالبية العظمى من الحرامية في امدرمان وبفضلو العيش في امدرمان عارف ليه مثلا احياء الخرطوم زي الحلة الجديد والصحافة واركويت واحياء بحري زي الميرغنية والدناقلة والختمية والمزاد وكوبر أهل الحي بكونو بعرفو بعض لانه احياء محدودة وفي حالة الصحافة واركويت والحاج يوسف في بحري برضه المربعات بتكون عباره عن احياء ناس الاحياء ديل بعرفو بعض وبعرفو الحرامي عشان كدا لو في حرامي هم بعرفوه ولو جا حرامي يكون جاي من مايو او الجبل او حته من بره ودي حتات بعيدة عشان كدا الحرامية بفضلو امدرمان لانه مثلا زي امبده الناس ما بعرفو بعض والحرامي في الحله ممكن يسرق من الجيران عادي لانه ما بعرفوه ولا هم عارفين الحرامية وهسع امشي اتجول في الاحياء شوف كمية التامين علي الابواب في امدرمان وشوف الفي الخرطوم وبحري انا شفت ناس ما بمرقو يخلو البيت فاضي عشان ما يتسرق وشفت ناس بتسافر بره وتخلي بيوتها مقفولة بي قفل عادي اول طلبة في بحري والخرطوم

    عليش الريدة مرحب حبابك وجدانية شنو يا أخوي (بالمناسبة في مسطول أشترى ركشة كتب فيها من أنفاس الوجدان) يا عليش يا اخوي الشغلانة جابت ليها مدينة مقدسة وهو الخرطوم عفن وشنافه بس قلنا نوقف الناس ونوريهم الحقيقة ونفوق السكرانين كان عشان ما يصدقو الوهم ويبنو عليه كمان

    يا التومة الله يرحم حبوبتك
    الحب بالعمى كعب وبضيع المحب وكتير من ضيعهم حب بشر او مدن نحن حبنا للسودان جميعاً بس كتير المحلبية ما حلو
    أنا بجي امدرمان كتير ولي فها اهل ومعارف وزملاء دراسة وعمل
    عارفه امدرمان دي فيها حتة واحدة أنا بحبها جداً وراني ليها اخوي وبقيت ما بنقطع منها (بيت السمك) أحسن بيت سمك وأحسن ناس بسوو سمك في السودان ناس حوش السمك في امدرمان لو عازماني بيت السمك بالمناسبة هو جنب مقابر إن شاء الله تكون حبوب مدفونه هناك نزورها ونمشي نعضي غير حوش ولا بجيك ولا بوسخ كرعي هههههه كان عزميتني بجيب ليك جركانة من موية بحري المعقمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 09:34 AM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1675

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: ود المرغنية بحري)

    (بالمناسبة في مسطول أشترى ركشة كتب فيها من أنفاس الوجدان)
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الله لاكسبك،لاقيتا وين الركشة دي؟ أنا شغال بيها في أم درمان..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 10:10 AM

من مساطيل امدرمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عليش الريدة)

    ( عارفه امدرمان دي فيها حتة واحدة أنا بحبها جداً وراني ليها اخوي وبقيت ما بنقطع منها (بيت السمك ،، أحسن بيت سمك وأحسن ناس بسوو سمك في السودان ناس حوش السمك في امدرمان )

    أخونا العزيز / ود الميرغنية ببحري
    التحيات لكم وللقراء
    أخوك وراك بس ( بيت السمك ؟؟؟؟؟ ) .. كان المفروض يوريك في الأول ( زقاق عرديب !!! ) ,, وذلك الزقاق من أسرار ام درمان الغامضة الخطيرة .. ولا يعرفه أسرار ذلك الزقاق إلا ناس أم درمان .. والذي يدخل في ذلك الزقاق بالصدفة يقسم بالله صادقاً بأنه لا يقترب من مدينة ام درمان إلى الابد ،، غايتو الله نجـــاك !!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 10:21 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: من مساطيل امدرمان)


    من مساطيل امدرمان

    من ياخ انتو يا ناس وشل جنكم كضب كان تقول من واعيين امدرمان ما اكتركم يا مساطيل البقعة

    أخوك وراك بس ( بيت السمك ؟؟؟؟؟ ) .. كان المفروض يوريك في الأول ( زقاق عرديب !!! ) ,, وذلك الزقاق من أسرار ام درمان الغامضة الخطيرة .. ولا يعرفه أسرار ذلك الزقاق إلا ناس أم درمان .. والذي يدخل في ذلك الزقاق بالصدفة يقسم بالله صادقاً بأنه لا يقترب من مدينة ام درمان إلى الابد ،، غايتو الله نجـــاك !!!!!!

    زقاق جني وجن الزقاقات نحنا حرفه شوارعنا كبيرة ومنورة بالليل تقول زقاق بعدين نحنا لا نقترب لمدينة وشل إلا في حالة دعوة لحوش السمك وبنمشي كتار حافلة كاملة ومسلحين عكاكيز في مسدسات في سكاكين في كلاشات في نمشي نص النهار وما بنشيل كاش بندفع بي شيك غير كدا مستحيل لا في ضرورة عزاء حتى المناسبات ما بنحضره وبنعزي بالنهار تجي تقول لي زقاق

    وشل ههههه منتظرين الزول يا ناس وشل هههه وشل شل كب لي جالون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 10:46 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: ود المرغنية بحري)



    هاكم دي طازة من ساعة بس ههههه

    http://www.up-00.com/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 10:51 AM

قالوا شعراً


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: ود المرغنية بحري)

    • قال : لي في المسالمة غزال نافر بغني عليهو ،،،،،

    • ولم يقل لي في المزاد جدال باير يطاردني بفكيهو ،،،،

    • الأولى بنت ام درمان ،، نافرة لأنها جميلة ومطلوبة ومرغوبة وغير متاحة ,,

    • والثانية بنت بحري ،، خائفة لأن مؤهلات الجمال غير كافية ،، وتخشى أن يفوتها القطار ..

    • واعلم يا حبيبي ابن الميرغنية أن المساجلة لمجرد الهــــزار .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 11:42 AM

التومة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)


    الإنشغال والإشتغال بالتفكير فيها..دي خطوة نحو الحب

    ...

    بالله خلونا نسترسل ونحكي وتشاركونا الذكريات
    والمغارب فيها وحكايات رمضان وسنة أولى صيام

    السمك علي عازماك يا ود بحري إنت وعليش (كم وردة ووش مبتسم)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2018, 12:21 PM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: التومة)



    ياقالوا شعر

    مشكلتكم عايشين في الماضي

    الكلام دا قالو متين زمان زمن البت ملشخة وداقين شلوفتها تشوفها تنخلع تقوم جاري
    كدي امشي لف في امدرمان وشوف الدكم والكداريك والشارقومة الكائنات

    ما سمع عاطف كراكة شاعر اشعر شعراء امدرمان المعاصرين قال شنو لمن طلبو منه يوسف حبيبته الامدرمانية قال
    شطراء اذا اقبلت جعباء اذا ادبرت احلى البنات
    لها كلون ومقناص لكن لها في الكرعين سكاكات

    بعدين الزمن دا مع الكريمات والسمكية ما بتعرف السمحة من الشيعة

    خليكم معاصرين


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-04-2018, 10:40 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: ود المرغنية بحري)



    أتصل بي عاطف كراكة وقال انا كتبت القصيدة غلط

    شطراء اذا اقبلت جعباء اذا ادبرت فهي جقة في البنات
    لها شلاضيم ومقانص لكن لها في الكرعين سكاكات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-04-2018, 01:12 PM

ود البقعة


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: ود المرغنية بحري)

    يا صديقنا العزيز ( ود الميرغنية )
    التحيات لكم ولكل من ساهم في هذا البوست
    جاءنا اللوم والعتاب من العزيزات ببحري ومن الحرائر بالخرطوم .. وقلن ( نحن أخوات الأخوات بالمدن الثلاثة ،، ولا نتعامل مع البعض من منطلقات الفوارق ،، ولإن زغردت إحداهن بالخرطوم بحري تزغرد أختها بأم در فرحة ،، كما تزغرد أختها بالخرطوم ،، ولأن زغردت إحداهن بأم در تزغرد أختها ببحري كما تزغرد أختها بالخرطوم ) ،، وتلك حافلات السيرة ومواكب الفرحة التي ترجم الجسور والمعابر يومياً لتقول : ( نحو بنات الأعمام والأخوال ،، نجدها يومياً تعبر كبري شمبات شرقا وغرباً ،، كما تعبر كباري النيل الأبيض شرقا وغرباً ،، وتقول للعالم : ( نحن بنات السودان ) .. وكالعادة تقال في بيوت العاصمة المثلثة عند المناسبات : دعونا نشتري أزياء العرس من الخرطوم بحري ،، ودعوني نشتري الذهب من أسواق الخرطوم ،، ودعونا نشتري الأرياح والعطور من أسواق أم در ،، ( الحالة واحدة والتقاليد واحدة والنفوس واحدة تحب بعضها .

    لوم وعتاب جعلنا لا نفرق بين الناس في أم در وبين الناس في بحري وبين الناس في الخرطوم ،، ونقول بالجملة ناس السودان ناس حلوين وناس عزاز بمعنى الكلمة .. كم وكم تلك الحافلات اليومية وتلك السيارات والباصات التي تنقل الخلائق بين أم در وبين بحري ؟! .. وكم وكم تلك الحافلات والسيارات والباصات اليومية التي تنقل الخلائق بين أم در وبين الخرطوم ؟!! ,, وكم وكم تلك الحافلات والسيارات والباصات اليومية التي تنقل الآلاف المؤلفة من الخلائق بين الخرطوم والخرطوم بحري ؟!.. فإذن التعايش والتآلف مشترك بين المدن الثلاثة ،، ولذلك فإن بنات العاصمة ترفضن الدخول في مفاضلات تجرح البين وتجرح المشاعر ،، بنت ام در تقول : أختي بنت بحري عزيزة في نفسي وبنت بحري تقول أختي بنت أم در عزيزة في نفسي ،، وبنفس القدر فإن بنت الخرطوم عزيزة في نفوس بنات بحري وأم در . كما أن بنات الخرطوم بحري وبنات أم در عزيزات في نفوس بنات الخرطوم .

    وعليه نفضل أن نوقف تلك المساجلة عند ذلك الحد ،، ونفضل في نهاية المطاف أن نقول جميعاً : ( زاد الله الخرطوم جمالا وتطوراً ،، وزاد الله الخرطوم بحري جمالا وتطوراً ،، ومن الله على أم در بالأيدي المسئولة حتى تكون بنفس القدر كمثيلاتها في الجمال والتطور ) .. وفي المحصلة فتلك هي بلادنا الحبيبة الذي يقول عنه الشاعر ( بلادي عزيزة وناسا عزاز ) .

    وشكرا أخونا العزيز ( ود الميرغنية ) .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-04-2018, 10:01 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: ود البقعة)



    يا سلام ياسلام عليك يا ودالبقعة ايوه دا الكلام الراقي

    تصدق وتامن أنا متزوج من أعرق بيوتات أم درمان أم خالد الله يخليها وما كنت قايل القسمة والنصيب توديني واتزوج من أمدرمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2018, 02:56 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: ود المرغنية بحري)





    يبدو أننا ذهبنا بعيداً عن الملف ، لذا قمت بتعديل عنوان الملف ، بحيث لا يشمل
    امتدادات أم درمان ، والتعريف الذي ذكره الكاتب والقصاص ( عثمان حامد سليمان ) يكفي .
    وليس للملف دخل بـ ( أولاد قلبا ) . نحن نحكي عن أهل أم درمان القديمة .
    شكري للجميع ...
    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2018, 02:39 PM

امدرماني مية المية


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

    عبدالله الشقليني
    بنتا علي حقيقتك بعد ما عصرك ود الميرغنية بالمنطق انت جاي تشكر في اسرة ولا اسرتين من ناس امدمان ال م معروف ليهم اصل ولا فصل باسم امدرمان واول ما ود ميرغنية قال ناس امدرمان قبيحين وشينين وحرامية في سوق ليبيا جيت جاري وغيرتا عنوان المقال من( أم درمان في عيون ساكنيها ) لي ( أم درمان في عيون ساكنيها (امدرمان القديمة) ياتو امدرمان القديمة البتقصدو ما صحيح في امدرمان في ناس قبيحيين وشينين وحرامية وصعاليك لكنهم امدرمانيين مية المية اب علي جد وناس امدرمان بعرفوهم كويس بفتخرو بيهم بي شناتم وقباحاتم ومثلهم في الخرطوم وبحري وود الميرغنية دا زاتو تلقاهو زول شين وشكلو قبيح جدا ولكن ما بقول بحري القديمة ولا انت تقصد امدرمان بتاع وراء السينما وبيوت الجماع في الشهداء والحلب والهنود والأ رناؤط واولاد السراري ومخلفات بقايا الاستعمار والاتراك ال هم اصلهم ما سودانيين وبغفلة من الزمن بقو سودانيين واتهيمنو علي الوظايف في السودان وسوق امدرمان وادخلو اللواط والدعارة في امدرمان . يا لك من عنصري وذو غرض جاي تخم الناس باسم امدرمان لكن سرعان ما انكشفتا علي حقيقتك وفشل مساعاك ياعنصري قال ايه قال امدرمان القديمة قال تبا لك ولامثالك ياعنصري .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2018, 03:02 PM

الباشا


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: امدرماني مية المية)

    أولا نيابة عن أتراك أمدرمان ديل كانوا و مازالوا أسيادك يا أم درمانى و كانوا ضباط فى الجيش التركى و كانوا يديرون السودان و يحكموه و هم من نهضوا بالسودان بعد أن كانوا حفاة عراة عالة رعاء الشاه لا يقرأون و لا يكتبون و مازال كثير منهم كذلك فالعطالة و قعاد الضللة هى أقرب للسودانيين من الإنتاج و العمل هذا غير شراب العرقى و المريسة ولبس العراقى المطين و القصر الجمهورى شاهد على حكم الأتراك و أما الذين شردوا من الدفتردار فهم معظم قبائل السودان إيه اللى هيمنوا على الوظائف هو السودانيين كانوا بعرفوا حاجة إسمها و ظيفة لحدى السبعينات الناس ما كانوا بعرفوا الرغيف و أرقى بيت بياكل الكسرة و الويكة و العرب كانوا بياكلوا الرغيف بى زيت السمسم و إتمسحوا بالباقى و ياكلوا الربيت وللأوضة يقول ليك عوضة و السيارة الملاكى يقول ليك تكسى أحمدوا الله إنه الأتراك حكموا السودان و إنتشلوه من غياهب القرون الوسطى و لو ترك الأتراك لكان للسودان دولة عصرية لكن يبدو إنه السودانيين ما وش نعمة أما الصفات الذميمة التى ذكرتها هات دليلك عليها ,ان تاريخ السودان كان ناصع البياض من تلك الأفعال هذا غيض من فيض ليعرف كل إنسان حجمه الحقيقى قال صاروا سودانيين بالغفلة طيب ماهم السودانيين لاجئين فى كل دول العالم وعارننا فى كل بلد .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2018, 05:29 PM

أم درماني امتدادي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: الباشا)

    عبد الله الشقليني فتح نافذة وأراد أن ينفرد بأم در ذات مواصفات يوافق مزاجه وخصوصياته .. وكان يريد غربالاً يسقط ما يرد ويبقي ما يريد ،، ولكن الحقيقة أن مدينة ( أم درمان ) هي مدينة لكل سكانها .. والمعنى هو أن مدينة هي لكل الأجناس ،، سواء كانت الأجناس من ذات الأصول السودانية أو أنها من ذات الأصول الأجنبية كالأقباط والهنود والأتراك والنقادى وخلافهم ،، وليس من الطبع والأدب السوداني تجريح مشاعر من يجاور الأمة السودانية لمئات السنين ,, ويتعامل معها في السراء والضراء والمصير المشترك ،، وأخونا عبد الله فجأة أراد أـن يكحلها فعماها حين بدل العنوان إلى ( أم درمان القديمة ) ,, وقد سقط عن الأعين كلياً بتلك الخطوة الغبية ،، لأنه بدأ يكشف نوعا من التفرقة والعنصرية بين سكان أم درمان ،، حيث أراد أن يتجاهل الامتدادات وكأنه يرى في تلك الامتدادات ما يشين ويعيب صورة أم درمان ،، وسكان الامتدادات هم من البشر وليسوا من الحيوانات ،، ويمثلون جانبا من المواطنين السودانيين وغير السودانيين مهما كانت أصولهم .

    ومع الأسف الشديد فإن تلك النزعة التكبرية والتعجرفية معروفة عن بعض الأسر والسكان والبيوتات الأم درمانية القديمة بمسمياتها ،، وخاصة في أربعينات وخمسينات وحتى ستينات القرن الماضي ،، وبعدها كانت مدينة أم درمان الحديثة التي أسقطت وهمشت تلك النوعية من التعالي في الفارغة ،، بل هنالك بيوتات وأسر في الامتدادات لها مكانة وثراء أكثر من هؤلاء المدعين القدماء ،، وبالاختصار كان الأحرى عدم محاولة تصنيف سكان أم درمان إلى ( سكان أم درمان القديمة وسكان أم درمان الحديثة ) ــ تلك النزعة العنصرية التي فيها الكثير من التعالي والتكبر في الفارغة ,

    ود الميرغنية كانت مداخلاته بريئة للغاية ،، وكان يتداخل لمجرد المزح والهزار .. أما عبد الله الشقليني ،، فهو بالجد يظن أنه هنالك فئة أم درمانية تستحق الخصوصية والمكانة ،، و ما زال يعيش في عالم الاوهام حيث تلك الأبراج الزائفة التي انتهت عهودها وولت أزمانها ،، ويجهل أن ذلك الماضي عن بعض سكان أم درمان القدماء لا تتوفر في أذهان أجيال ام درمان اليوم ,, والكل يدخل اليوم في مسميات ( سكان ومواطني أم درمان ) ،، ولا يوجد ما يعرف بسكان أم درمان ( القديمة ) وسكان ام درمان ( الامتدادات ) من حيث التميز والأفضلية ،، تلك النزعة العنصرية الكريهة ،، ولو وجدت عيوب في بعض سكان أم درمان لا يبرئ ذلك صورة سكان أم درمان القديمة كما يجتهد عبد الله الشقليني ،، بل النعوت تعم ولا تعرف التفرقة كما يريد عبد الله الشقليني وأمثاله .

    من أقبح الأشياء محاولة تجريح مشاعر الآخرين ،، فتلك صفة ممقوتة لدى الأمم والشعوب في العالم ,, وإنسان العصر الحضاري لا يلجأ لذلك النوع من التعالي الذي يجلب النفور في النفوس .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2018, 07:14 PM

امدرماني مية المية


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: الباشا)

    نحن سودانيين اولاد سودانيين وسيدنا الله ربنا الخلقنا يا المسمي نفسك الباشا كويس انو عصرنا علي عبدالله الشقليني عشان نطلع بقايا اتراك من جحوركم بعدين اتراك شنو الحكمو السودان كانو قطاعين طرق ونهب وبتاعين دعارة وخلفو امثالك في السودان وخلوكم بلا هوية وبقيتو متقعدين من نفسكم تفتشو علي حاجة تثبتو انكم سودانين عشان كدا الزيك بدعي انو هو سوداني امدرماني وبشوف ناس توتو ومحمد خير وادروب ودينق وابكر ديل سودانيين ناس امدرمان الجديدة.
    يا اختشي ياالمسمي نفسك الباشا يا بدون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2018, 03:33 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: امدرماني مية المية)







    نتحدث الآن عن أحد رموز أم درمان :

    المعلم " أحمد بشير عبادي "

    أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي .. يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا
    سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ .. علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى

    أحمد شوقي

    (1)
    خسرنا الكثير بسبب أنّا مشدودين إلى الثقافة الشفهية . الارتجال زاد البداوة .حيوات عامرة لم تدوِّن سيرتها الأسفار ، فبقيت في الصدور . قدراتنا الخلاقة تتفوق على إمكانات الذات حين نرتجل الشِعر والخطابة و قول الأمثال والحكمة وَ عِبَر التاريخ والقصّ. لكنا أهملنا التدوين . ضاع الكثير الذي حملته الصدور حين رحلت عن دنيانا بكنوزها .
    كثيرون من الذين يقرءون عن التاريخ ،لا يجدون سوى السياسي المُدون .لا يعرفون أبطال التاريخ الاجتماعي الثقافي الذين كتبوا بطولاتهم زرعاً طيباً . وحدهم الذين يعتلون سُدة الحُكم ، يكتبون تاريخهم في الوثائق مُبرأ من العيوب ويهملون سيرة الآخرين . وهو تاريخ مبتور من جذوره الاجتماعية والثقافية والفنية . كثيرون نهضوا بعبء الحياة الخاصة وكان لهم دورهم الوطني في الحياة العامة وقد أهملهم التاريخ . المعلم " أحمد بشير عبادي " واحد منهم .
    (2)
    أول مرة التقيته وأنا في مُقتبل حياتي العملية في السبعينات من القرن الماضي ، وهو يُجرب الوجوه الأخرى للحياة الانسانية من بعد التقاعد . من بعد الإطلال على نضارة حضوره بيننا ذات ضحى ،و التحية التي نستقبل بها الأضياف من الشركاء الاستراتيجيين في الأعمال الهندسية في العمل العام في مؤسسات الدولة . كان التعرف عليه كاكتشاف كنزاً من كنوز الحياة ساقته لنا الصُدفة . جاءنا مقاولاً في الأعمال الصغرى من بعد عمر طويل قضاه في معلماً تنقل في أرجاء الوطن الفسيح .جلسنا في حضرته ، مثل غيره من المقاولين يستفسرون عن العروض المُعلنة في الصحف السيارة وحجم المشاريع ومواقعها ،فلدى جامعة الخرطوم حزمة من المشاريع في مسيرتها العمرانية التي بدأت منذ بدايات القرن العشرين . و في ضيافة الشاى الأحمر ،بضاعة المكاتب الحكومية كان بُهار الأنس معه . وجه آخر من وجوه الحياة التي تُطل علينا من حيث لا نحتسب.فأنت من خلال الجلوس معه تتحسس أنك تُجالس هيبة التاريخ وجلاله وهي مصورة من لحم ودم . ذات الجامعة التي تخرج منها 1929 م يأتيها في الثمانينات من ذات القرن ماداً يد التعمير !. فجيل السودنة أكبر مما صورته الكتابات الانتقائية الظالمة . زمن الآباء والأجداد من رواد الجيل الذي نشأ والمستعمر يبسط سلطته في أرجاء البلاد و لا يغفو عن نزوة تمرد إلا وينصُب لقادتها المشانق في الأسواق . فالرعب الذي دخله من موقعة كرري ، وكسر المربع العسكري الانجليزي في شرق السودان لم تترك خياراً للإمبراطورية التي كانت شمسها ساطعة في ذلك الزمان إلا أن تكون خائفة وجلة من ملامح أبناء وربما حملت جيناتهم تلك المقاومة الباسلة .
    (3)
    " أحمد بشير عبادي " من جيل قوي البنيان شديد الوثوق بنفسه ، حال كل المعلمين . طلاقة في اللغة الإنجليزية والعربية والدارجة وبحر في الثقافة . رداؤه قميص بنصف كم أبيض اللون من القطن الفاخر النسيج ، وبنطال من الصوف الإنجليزي الأسود المنقوش وحزام رمادي وحذاء جلدي لامع . قوام ممشوق تحسبه في الأربعينات وهو في السبعينات . تحسبه و كأنه الشقيق الأكبر لأبنه " الدكتور بشير أحمد بشير عبادي "لا والده . دقيق الملاحظة بصوت قوي النّبر. طيب المعاشرة. كُنا نستريح بوجوده ونستأنس إن كان في الوقت العام من فسحة . فمن جلسة قصيرة في الزمان تتعرف أنت على جزء من تاريخ غابت معالمه . نقرأه مكتوباً على الجباه ومن الحديث والمسلك لا غير .
    (4)
    أول أمري دُهشت من حديثه من أن راديو الترانزستور كان رفيق نومه صباح مساء !. فالحياة الاجتماعية ترمي شباكها على الأفراد ، وهو واحد من الذين لهم في عمق المجتمع الأم درماني جذور ممتدة. مناسبات ،أعظمها " عقد القِران " و " الدافنة " .المشاركة فيها جزء متمم لحياة السودانيين ولها وهج عند الكهولة. فالموت له أيضاً لذة الشيء الجديد الغريب إذا استثنينا الولادة ، له سره وأُحجيته . أما الأعياد فهي مناسبات كل الأجيال .
    كان سيدنا متصالحاً مع مجتمعه ومتداخلاً في صلب نسيجه . تتخطفه طباع الأرياف من الكرم والطيبة وطباع أشباه المدائن من إرث ثقافي مُكتسب . يسترخي كثيرون عن المشاركة في مناسبات الأفراح إلا بقدر ما يسمح الوقت ، فأمرها كالمندوب . ولكن الرحيل والتشييع واجب له في وجدان الجميع أكثر من العبرة والأجل المحتوم . إنه وجه آخر من ثقافة الرحيل لدُنيا يحسبون أنهم سيلتقون بعضهم من بعد عمرٍ حافل طويل . وأصبحت المآتم مجالس اجتماعية كبرى . يلتقون فيه ويتفقدون أحوال بعضهم .يستأنسون ولو في مناسبة حُزن. فقد جففت الحياة السياسية وتجربتها الماثلة الماحقة من أثر الغلو و اختفاء نشاطات الترفيه الطبيعي في الحياة الاجتماعية . فلا نواد ثقافية اجتماعية أو رياضية ولا دور ترفيه ، وإن وجدت لا توفر حياة اجتماعية زاهية . بل حياة قاتمة يلبسها البؤس رداءً . فصادتهم المآتم للقاء يدوم أبداً في الخواطر .
    (5)
    تخرّج الراحل " أحمد بشير عبادي " مدرساً من كلية غردون التذكارية أواخر العام 1929 م. تزوج بابنة عمه " عامر بشير فوراوي " من بعد تخرجه مباشرة . رُزق بالبنين والبنات ، مثل كل أهلنا في الأرياف وأشباه المدائن ، فكثرة البنين عزوة يعرفها المرء عندما يمتد به العُمر . تنقل سيدنا في مدراس التعليم في أقاليم السودان جميعاً وجرّبت نفسه معرفة وطنه من خلال مهنة التدريس ، عالية المراتب حينها. بهيّة لما تزل أنفسنا بأن المُعلم يستحق أن نوفه التبجيل، فكاد بالحق أن يكون رسولا . الأماني الطيبة أكبر من القدرة على الوفاء .لم تعرف دولتنا ولا قادتها رد اعتبار العلم أوالتعليم و رواده ، لأن الممسكون على سدة الحكم عندنا أحدثوا اختراقاً في بنية الصفوة وهم ليسوا منها ! . كلما مرّ زمان ضَمُرت القدرة على التطور واختبأت الرؤى عن الظهور وكسدت البضاعة وعمّت الهزائم !.
    (6)
    عمِل الراحل في أواخر الثلاثينات مدرساً للرياضيات في كلية غردون التذكارية ، تماماً كالزعيم "إسماعيل الأزهري" . انتقل لمدرسة " وادي سيدنا " أول إنشائها ، ثم انتقل لمدرسة " رمبيك الثانوية " عام 1951 م وأصبح أول نائب ناظر لأول مدرسة ثانوية تنشئها الإدارة البريطانية في جنوب السودان ( دولة جنوب السودان حالياً ) . كانت له إسهامات معلم يرغب أن يتعرف أبناء الجنوب على الوجه الآخر للوطن وحياته في الشمال . أراد أن يُكسر الجفوة التي اصطنعها الاستعمار الانجليزي منذ سنوات قانون المناطق المقفولة . مدّت الزيارات التي اقترحها لطلاب المدارس النهائية في " رومبيك " جسور الصلة بين أبناء الجنوب وبقية الوطن شمالاً . من تلامذته " أبل ألير " ، قسم الله عبد الله رصاص " ، جوزيف أدوهو " ، "وليم دينق " و"هلري لوقالي " وغيرهم . أين نحن من " مدرسة رمبيك الثانوية " ، ورصيفتها " وادي سيدنا " ؟.أصبحا ثكنتين عسكريتين !!
    (7)
    انتقل سيدنا نائباً لناظر مدرسة " حنتوب الثانوية " ، ثم مفتشاً للتعليم في " مديرية دارفور " ثم عاد مرة أخرى ناظراً لمدرسة " حنتوب الثانوية " مسودناً الوظيفة لأول مرة في تاريخ السودان بديلاً عن ناظرها الشهير " المستر براون " . رشيقاً أحب مهنته وأحبته أشباه المدائن السودانية والقرى .ترقى في سلم الوظائف الإدارية العليا ، إلى التقاعد في العام 1963 م .
    ومن تلك بدأت حياته الأخرى من بعد التقاعد مشاركاً في العمل الطوعي العام . كان عضواً في لجنة استئنافات الخدمة العامة ، وعضواً في مجلس إدارة مستشفي أم درمان . و عضواً في لجنة أهلية لإحياء نار القرآن . وكان من السباقين لإنشاء مجالس الآباء ، التي تهدف الربط الوثيق بين التربية في المساكن والبيوت والتربية والتعليم في المدارس . عمل رئيساً لمجالس الآباء في مدارس " المليك " و " الأهلية الثانوية " ومدارس " الريح العيدروس " و"كلية تدريب المعلمات بأم درمان ".وكان ضمن المجموعة الخيّرة التي تبنت إنشاء الجامعة الأهلية بأم درمان ملتفّين حول الرائد البروفيسور " محمد عمر بشير ".
    (8)
    عمل الراحل كما أسلفنا مقاولاً للأعمال الصغيرة فترة من الزمان في الثمانينات. ونفذ لجامعة الخرطوم بعض المشروعات الصغيرة . وكنا نلتقي في الفسحة التي نقتطفها من زمن العمل العام . وتعرفنا على أنموذج من جيل " السودنة " الذي ظلمه التاريخ كثيراً ، حين يتحدث عنهم من يكتبون التاريخ بأنهم كانوا مجرد كتبة دربهم المستعمر للوظائف الصغرى ، وليس لهم مُستقبل في صناعة تاريخ بلادهم ، وأنهم يمشون ببطء في أثر الإنجليز ،توابع ليس لهم حظ في صناعة المستقبل. لقد كان ذلك التعميم ظلم كبير في حقهم . ومن كتبوا عن ذلك الجيل أجحفوا أيّما إجحاف في ضمهم لصفوة الفاشلين في القيادة السياسية دون مبرر. ولأن مادة التاريخ ليست بجاذبة لتتبُع مسيرة تلك الأجيال ، والتعرف على وثيق حياتهم الاجتماعية والثقافية وأدوارهم في الحياة العامة التي غابت عن صفحات ما نقرأ من تاريخ سياسي غطى على كل شيء . وما نتعرف عليه من المراجع الانجليزية ، حين يجد المرء تفاصيل الحياة العملية للمستخدمين السودانيين ، ولكنه لا يجد كثير شيء عن الحياة الاجتماعية والثقافية والنشاطات المدنية لهؤلاء. هنالك أشياء غابت عن المؤرخين ولم يتمكن المختصين في دراسة التاريخ بالحفر الميداني بغية الوصول لجذور وتعقيد اعراق أهل السودان وثقافاتهم ولغاتهم من بيانات الذين شهدوا الأحداث ، ليسهُل معرفة عمق الحياة الاجتماعية ومعرفة دروبها الوعرة ، لندرك المعاناة التي أثقلت كاهل المعلمين الأوائل دون أن يحس بهم أحد .
    (9)
    عند رحيله عام 1991 م رثاه البروفيسور " علي المك " ، ونقتطف بعضاً من خطابه المُرتجل:
    { رأيت الذين درسوا على يديه . قلّ بعض أولئك ، فالكل مستحيل قدومه لمثل ذلك الوداع . منهم من غيبه الموت ومنهم من قعد لا يستطيع حراكاً ومنهم من تنازحت بهم الأوطان . رأيت قسماً من طلابه ، وعارفي علمه . ألوفاً كانوا . هطلت عمائمهم وجلابيبهم البيضاء بلون الفجيعة على مدافن البكري بأم درمان. ربما في غفلة وفي تفريط نودع أناساً ، رجالاً كانوا عِمد هذا الوطن ، ولفرط ما منح أولئك حياتنا من ظل وريف وراحة فكر ، ونعيم علم ، نظن أن ظلالهم التي منعت شمس الجهالة أن تطل علينا ، باقية لن تزول . وكنا واهمين . أولئك قوم أدوا رسالتهم وعلمونا أن نقوى وأن نشتدّ فكراً ساعداً وثبات قلب ، بصورة أدق : خلفوا علينا عبئاً ، ظنوا أننا خليقين بحمله والسير به وتسليمه لأجيال في سباق مبادلة مع زمان هو عدو مبين ، جمّ الترصُد ، ولكنا كنا دائماً نطلب عونهم ونبكي زمانهم. علمونا فأخفقنا كثير أحيان . عادوا يصلحون من شأننا ،فسقط جلنا دون أن يبلغ المرام . صارعوا الاستعمار والظلم ، فصارعنا أنفسنا ونسينا الوطن !.
    كنا نأتي دار "العبادي " أيام الاجازات من مدرسة وادي سيدنا الثانوية ومن الجامعة .وكما ألفته سنين طويلات ، كان مهيباً جليل الخُطى . هو هو . رصانة ووقاراً. منذ أن كنا نحضر إلى البيت في ذلك الحي القريب من دارنا . حي قديم ودار قديمة . زقاق يفضي إلى "حِلة المغاربة" وهي رغم أن الناس قد اصطفوا لها اسماً ، قنُعت به وأعجبها لونه . زقاق واحد لا يزيد . يمتد متعرجاً . خيرانه أخاديد وحصاه لهبْ . يرقد من الشمال إلى الجنوب . ثم ينفذ ضلع من أضلاعه يبلغ الشرق ،يقود الأعمى والبصير والمريض والسليم إلى جامع " خضر النحاس ". والشارع مكان الزفّة إلى مطالع رمضان تهفو وإلى مولد النبي صلى الله عليه وسلم ، وطريق الناس إلى المعالي. وأم درمان كلمتني أنها تفاخر به البلدان والأمم .
    حزن فريد .أكاد أعرف الحصى ولون الإسفلت في الشارع وشروخه وأعرف وفاءه ينقل المظاهرات الملتهبة إلى الجمعية التشريعية ، وبأعين الطفولة قبلها رأينا جنودنا العائدين من حرب الفاشية في الصحراء الغربية وغيرها ، ولم تتبدل به الحركة ولا وفاء للناس يحملهم من أبوروف إلى السوق . ومن السوق إلى الهجرة والنهر .. وكشة العصاصير هناك ، وصانعوا الحلوى والسروجي ، و"سبيل نايل" والترام يسرع مخادعاً ، يهدئ روع نفسه ومن أنفاسه المبهورات ، يلتقطها . بأعين الترام أرى " سبيل نايل " لا هو محطة ولا هو سندة . وما للترام به شأن لأنه أقيم للسابلة وللظمأ اللاهب والعطش الحرّاق . أتحدث عن المعلم في الذين جاءوا بعده ودرسنا عليهم ما درسوا عليه . بذل لهم بُسط العلم ، وبذلوه لنا يتجدد فيهم ويشمخ . حين أتحدث عن المعلم " أحمد بشير عبادي " فإن الكلام كثير والكلام يجدي ولا يجدي أحياناً . فأي حديث يفي حين نواجه الأنهار والمعالم والمدن ؟}
    انتهى المقتطف من خطاب الكاتب الماجد " علي المك " .
    (10)
    عندما تخرج المعلم " أحمد بشير عبادي " عام 1929 م معلماً من كلية غردون التذكارية . كانت الحركة الفنية تتلمس طريقها . الشعر وشكل الأغنية لتلبي التغيرات التي طرأت على المجتمع . من مجتمع زراعة ورعي محدود ، إلى نشاط حرفي ، وتجاري . ومع تكوين البنية التحتية للدولة تحت إشراف الانجليز وبمال المصريين المستعمرين ، تحددت الأراضي وبدأت البنية التحتية لمياه الشرب والطرقات والسكك الحديدية ودخول الكهرباء . تحولت أشباه المدائن وصارت تقبل حياة السودانيين وأصحاب النشاطات التجارية من وكلاء الشركات الأجنبية والجاليات الأجنبية ، من بعد تحول مشروع الجزيرة الذي ابتدأ عام 1913 ، ليكتمل مشروعاً عام 1927 من بعد اكتمال خزان سنار .
    تطلبت تلك الحياة أن يتطور فيها فن الغناء إلى شكله الجديد ، وكانت قمم خليل فرح و إبراهيم العبادي وحاج سرور ( كما يحلو لإسماعيل عبد المعين تسميته ) وكرمة وعبد الرحمن الريح . تلك كانت الحياة الناهضة في شباب المعلم " أحمد بشير عبادي " ومُجايليه .
    (11)
    تلك كلمات موجزة في ذكرى أنموذج من الذين وقفوا عُمرهم في شموخ يبنون وطناً صار الآن يَشتكي ويرفع ظلامات الحاضر إلى حضرة التاريخ ، فأين نحن يا تُرى من المُستقبل ؟

    عبد الله الشقليني
    14/7/ 2012 م

    *

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2018, 08:25 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)



    السلام علي الجميع هنا والتحية والاحترام والمحبة لكل السودانين

    أرجو أن يعذرنا السيد الشقليني ويسامحنا


    شكراً يا أمدرماني أمتدادي

    كلامك صحيح كل أحترامي ومحبتي لعبدالله الشقليني قد أكون قسوت عليه شوية لكن برضه حاولت مهما حاولت أن أوضح له الحقيقة الحالية والواقع الحالي فنحن أبناء الواقع والله مداخلتي إيضا للمزح والهزار وليس فيها حمولة عنصرية لقبيلة أو اثية أو تعصب مكان حاولت بطريقة لطيفة أن أوضح للشقليني أن الدنيا دول أو (الدنيا دوارة) وزي ما بقول أهلنا في الغرب (دنيا دبنقا) عندما حكم بعانخي وتهراقا مصر والشام وبنو الحضارات والمدن كان العرب في جزيرتهم هائمون مشتتون يأكلون الجلود يقتلون بعضهم من أجل بعير أو خف الأن أحفاد بعانخي يحمدون أنهم يعيشون في مدن جزيرة العرب الحديثة حتى لو تحت رحمة الكفيل بربر كانت عاصمة السودان بداية التركية وكانت تضاهي باريس ولندن هسع بربر شنو شفتو ليكم زول من بربر جا يجتر لينا أحاديث حضارة بربر سنار حكمت السودان ولما كانت سنار عاصمة وفيها حضارة كانت امدرمان قرية صغيرة علي البراري ، بس في ناس في أمدرمان تحجرو في الاربعينات والخمسينات والستينات والسبعينات من القرن الماضي في أمدرمان وبقو عايش في ماضيهم دا زي الشقليني وشوقي بدري والهادي الضلالي وكمال افرو الخ من الشخصيات الامدرمانية ، ما مشكلة خليهم يعيشو فيه لكن ما يقدو بيه الناس ، ناس ما عندهم علاقة بيه يعني أنا هسع من بحري يهمني شنو أعرف أنا الهادي الضلالي قال شنو وسوا شنو وطرايفه شنو عندي في الحي ناس ظراف بالمناسبة الظاهرة دي برضه ما عند سكان أمدرمان فقط الظاهرة دي برضه بنلقاها عند أهل عطبرة ومدني وكوستي هسع في واحد في المنبر العام فاتح بوست باسم كوستي الناس التنضح سكر مع أحترامي لكاتبه البدا يسرد ويحكي في قصص عادية وطرايف وحكم بتحصل في أي حته في العالم خليك من مدن السودا جا واحد تاني قال ليه
    العنوان جذاب والمتن وات ساب
    هو ذاتو كوستي شن فيها غير السمك
    صاحب البوست المسكين عايش في قوقعة كوستي الضيئلة مافهم التنبيه دا أنه الدنيا دي كبيرة مشكلة بعض ولاحظو بعض مش كل السودانين عايشين في ماضي كحاضر بس مش كل السودانين في ناس عايشين الحاضر ، الشقليني دا أظنه مرق من السودان من وكت بدري وقال أمدرمان زي ما خلاها
    صحيح كلام أخونا أمتدادي هناك تعالي وتكبر فارغ من سكان أمدرمان القدماء يستندون في على ماضي وحتى الماضي لما كانت أمدرمان هي العاصمة أيام المهدية وحكم التعايشي كان أسوأ فترة عاشها السودان وبرضه الشقليني يعرف كويس أنه أنه المرقهم من التشريف بتاع البوست دا وسماهم الامتداد هم زاتهم اغلبهم ناس مركز أمدرمان لمن الناس كترو في امدرمان بالتناسل والاسر كبرت في بيت المال وودنوباوي وابوكدوك الخ من امدرمان القديمة عملو ليهم خطه اسكانية وناس حي العرب لمن كترو بالتناسل عملو امبده رجالة ساي امشي شوف كبار السن في الامتدادات دي تلقاهم كلهم اتربو في امدرمان القديمة صحيح في وافدين لامدرمان كتير لكنهم اصبحو من اهلها ونشأ أبناءهم فيها شنو الشرف ولا الرفعة البتميز الزول الساكن بيت المال والملازمين وابوروف من الزول الساكن الثورة ولا أمبدة
    وأقول لأخونا أو عمنا الشقليني قول الشاعر الشابي
    آه! بل أنتَ في الشُّعوب عجوزٌ، فيلسوفً، مُحطَّمٌ في إهابِهْ
    ماتَ شوقُ الشبابِ في قلبِه الذاوي، وعزمُ الحياة ِ في أعصابِهْ
    فمضى يَنْشُدُ السَّلامَ..، بعيداًوهناكَ.. اصطفى البقاءَ مع الأموات، «في قبرِ أمسِهِ» غيرَ آبِهْ...
    وارتضى القبرَ مسكناً، تتلاشى فيه أيَّامُ عُمرِهِ المتشابِهْ
    وتناسى الحياة َ، والزّمَنَ الدّاوي وما كان منْ قديمِ رِغَابِهْ
    واعبدِ «الأمسَ» وادَّكِرْ صُوَرَ الماضِي فدُنْيَا العجوزِ ذكري شبابِهْ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2018, 08:37 AM

ود المرغنية بحري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: ود المرغنية بحري)



    ههههههههه

    نسيت بالمناسبة محمود محمد طه نازح لأمدرمان من رفاعة وبيتو في الثورة يعني أمتداد ههههه نشوف عبدالله عثمان حا يسوي شنو بعد دا ، الشقليني طلع ليهم محمود من شرف وقدسية امدرمان

    هههه قال مدينة مقدسة ههههههه

    محمود طلع ما من أمدرمان من الامتدادات ونازح كمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-05-2018, 10:48 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: ود المرغنية بحري)



    المدرسة الأهلية الوسطى بأم درمان: الغيبة الكبرى ..

    (1)
    منذ مطلع الستينات، وإلى اليوم لم أزل أذكر لجنة تحديد المقبولين في المدارس الوسطى التي انعقدت في مدرسة أم درمان الأميرية الوسطى. وتم توزيع التلاميذ الناجحين على المدارس، وتمّ استدعاء أولياء الأمور لتقدير الرسوم السنوية بعد القبول حسب مدخولهم ووظائفهم. لم يكن التعليم مجانياً ولكن الرسوم وفق الدخل الشهري لولي الأمر . تم القبول إلى المدرسة الأميرية أم درمان ثم المدرسة الأهلية الشمالية الوسطى ، فالجنوبية قرب منزل الزعيم الأزهري ومدرسة ود نوباوي ...
    (2)
    في بداية الستينات تمددت المدرسة الأهلية الوسطى بنين إلى مدرستين، الأهلية الشمالية والأهلية الجنوبية، لكل مدرسة ثلاثة أنهر، وكل نهر ثلاثة فصول ، والمدارس الوسطى كانت في ذلك الزمان أربع سنوات، وبكل فصل أربعين طالباً.
    تجاور المدرستين غرباً بعد الطريق حديقة مثلثة، أقام عليها الحكم العسكري الأول جهاز تلفزيون أسود وأبيض على منصة عالية ترفيهاً للعامة من الناس، كانت حكومة برلين قد اهدتها لجمهورية السودان مطلع الستينات، ومثيله كان جهازاً في حديقة المجلس البلدي بأم درمان.
    يوجد الميدان الرياضي شرق مباني المدرستين، وهو ميدان كرة القدم المخصص للتلاميذ. وعلى الطرف القصي من الجنوب الشرقي للميدان، كان يقبع " مُدفع رمضان ". كنا نسمعه في كل أم درمان القديمة التي تمتد إلى بانت جنوباً والعرضة غرباً وشارع الموردة شرقاً و"القماير" شمالاً.
    (3)
    نعود لتاريخ المدرسة الأهلية الوسطى، وقد نهضت فكرتها من بعد إصرار الإرسالية الأمريكية على تعليم أولاد المسلمين الديانة المسيحية، بحكم أنها لن تغير مُقررها التبشيري. وطالبت أولياء الأمور بكتابة تعهد بالموافقة على ذلك أو سحب القبول من التلاميذ . فتحمس عامة المواطنين وهبوا لإنشاء مدرسة أهلية. ذكر البكباشي " محمد نور" وقد كان وكيلاً لمفتش مركز أم درمان، أن ثورة الأهالي قد تمددت وطالبت بإنشاء مدرسة أهلية بديلة . وجاء جماعة من الأهالي يستشيرونه، ولم يكتفوا بذلك بل أخطروا "ثابت " نائب المأمور. وقدم الأهالي طلباً بإنشاء مدرسة أهلية. وتم إعلام المفتش. وطلب المفتش شخصين للاجتماع بهم من الأعيان، ووقع الاختيار على السيد إسماعيل الأزهري الكبير "مفتي السودان " والشيخ أبو القاسم هاشم" شيخ العلماء". ووعد المفتش بعد الاجتماع النظر في أمر التصديق. وتم توضيح أن المواقع التي عرضتها الحكومة غير مناسبة وتم عرض وثيقة للمسؤول الإداري تكشف موافقة أحد رجال الأعمال السودانيين على تخصيص قطعة ارض تسع أكثر من ألف متر مربع، بديلاً عن الأرض الحكومية. وفي اليوم التالي جاءت رسالة تلفونية من الخرطوم إلى المفتش تأمره أن يمنح لجنة المدرسة أية قطعة أرض يختارونها في أم درمان. تم فتح المدرسة في منزل تبرع به رجل الأعمال والبر والإحسان " أحمد حسن عبد المنعم "، وكان رجلاً له حماسة وثورية شجعت زملاءه التجار لدعم المدرسة الأهلية. وكتب الشاعر والمهندس واليوزباشي والسفير "يوسف مصطفى التّني " القصيدة المشهورة بمطلعها:
    بديني أفخر وأبشّر
    ما بهاب الموت المكشر
    وما بخش مدرسة المبشر
    (4)
    تم افتتاح المدرسة الأهلية ووضع حجر الأساس للبناء عام 1927. وتم إقامة جمعية لخريجي المدرسة الأهلية لتكون حلقة اتصال بين المدرسة والخريجين. وتم عمل مسرحيات بنادي الخريجين بأم درمان وأسواق خيرية لريع المدرسة الأهلية. نمت المدرسة الأهلية وصارت أماً للمدارس، حتى جاء مؤتمر الخريجين لينشئ المدارس الوطنية. وكان إصرار الوطنيون على الصبر حتى ينتشر التعليم وتأت أكله، مع الأخذ بيد الفقراء والنابهين. وكان لقائمة من الرموز الوطنية شأن في التبرعات والأخذ بيد المدرسة الأهلية. منهم السيد إسماعيل الأزهري والشيخ أحمد حسن عبد المنعم والشيخ سيد أحمد سوار الدهب والشيخ عثمان صالح والشيخ بابكر الشفيع والشيخ الأمين عبد الرحمن والشيخ حسين تربال والشيخ عمر إسحاق والشيخ حامد محمد علي والشيخ محمد حسن دياب والسيد حسن الطاهر والسيد الدرديري محمد عثمان والسيد ميرغني حمزة والسيد عثمان حسن عثمان والشيخ محمد أحمد البرير.
    (5)
    النظام الدراسي في الستينات كان : أربع سنوات للمدرسة الأولية ، وأربع للمدرسة الوسطى حيث يبدأ تعليم اللغة الإنكليزية ، ثم أربع سنوات للمرحلة الثانوية قبل الالتحاق بالجامعات . قبل أن تلحق التعليم فوضى تعريب المرحلة الثانوية الهمجي الذي تمّ عام 1965 ، على يد وكيل وزارة التربية والتعليم ، بقرار فردي، وجاءت الخيبة الكبرى على يد الدكتور محي الدين صابر من بعد مايو1969، مُطبقاً هيكلة القومية العربية نظاماً دراسياً لما قبل الجامعة في السودان ، وعرفنا لأول مرة جغرافية الوطن العربي ... ، واكتملت الحلقة الشريرة لهدم التعليم بعد 1989، وما يسمى بأسلمة التعليم .
    (6)
    في كل مرة لا نَملّ الكتابة أننا دون كافة شعوب الأرض، كان ماضي الاستعمار عندنا أفضل للوطن والمواطن من الحاضر الذي نعيش. لا رؤيا توجه المسيرة، ولا أصحاب كاريزما من المُجددين فلتوا من الاغتيال، فقد كان البناء الاجتماعي والقبلي والطائفي يكره التميّز، ولا يرغب التغيير، وقد ساق المستعمر الأرض وما عليها جبراً لتأسيس بُنية تحتية ،بها طرق ممتدة من المواصلات، تصل منابع الانتاج بدءاً وبميناء التصدير انتهاءً. تم توزيع وتقسيم الأراضي ، وتشييد المباني الحكومية ، واستخدم الإنكليز أموال مصر لدفع تكلفة البنية التحتية بالسودان.
    (7)
    نسمع كثيراً هذه الأيام عمن يتناول سيرة مؤسسي مؤتمر الخريجين ومنْ قبلهم بأنهم سبب الخراب والفشل الذي نشهده اليوم. ونعرف أنهم أبرياء وأن الداء بيد الذين في عهدهم تمّ استجرار القيّم والأخلاق النبيلة للمجتمع والدولة إلى المزبلة، لينعم من كانوا في القاع بالفيء، ويتركوا ذئابهم المسعورة بعد أن أصابها داء " الكَلَب " السياسي ،لتعُض بلا تمييز ، حتى يشيع الداء بين الآخرين، ويهربوا هُم من المحاسبة. لا أحد يُعفيهم من المساءلة والمحاسبة ودفع الثمن. لم يعُد أهل البلاد طيبين، ولن يتنازلوا عن الحق والعدل والمحاكمة العادلة.
    هذا ما فعله تنظيم الإخوان المسلمين الدولي داعماً لفرعه بالسودان ، فهبّ نصراؤه من إرهابيي العالم، ووجدوا ملاذهم في دولة، صار أهلها رعايا، وصار الإرهابيون أهل حقٍ وسلطة. ونعرف أن الفرع والأصل لم يكن أصحابهما سياسيون لهم أخطاءهم فحسب ، ولكنهم قتلة ارتدوا لباس التقاة، ونهضوا ليتملكوا الأرض والزرع والضرع ويستعبدوا الناس، باسم العقيدة، التي تمّ جرّها لصراع هدّ سلطتها الروحية الراعية للنفوس، وساد أقل الناس شأناً وارتفعوا بالبنيان ،وكانوا في السابق على حافة الفقر ،حتى كادوا أن يتسولوا . تعلموا السرقة بدأ من السلطة ثم صعدوا إلى القتل بلا مُبرر سوى الخوف من ذهاب الحكم وعودة المحاسبة. وصار همهم أن يسودوا على الآخرين. هدموا الدولة، وسوّقوا القبلية والعنصرية البغيضة، لكي يعيدوا كتابة تاريخهم الأسود، ليقولوا أنهم مؤسسي السودان، تاريخه وبطولاته. ولوثوا جلال العقيدة، فصار التهليل والتكبير بأصبع السباب، ظناً منهم أنهم باستجلاب الضعاف الراكضين وراء الرزق ، سوف يشتروا الافلات من المحاسبة، وأن أهل السودان طيبون، يمكن أن تنطلي عليهم سلسلة الأكاذيب السمجة، وظنوا بأن التُهم التي تلبسهم، ستستعصي على القانون الحق والقضاء العادل ،ولن ينال منهم أحد، وأنهم مستعدون لفتح السلطة للشراكة عبر مؤتمرات الحوار. وأن الأخطاء القاتلة التي نفذوها وهُم في سُدة الحكم، قد أذاقت أهل السودان في الداخل الويل والمهاجرين في الخارج ويلات عظام. كالكلاب المسعورة، كانوا يسبّون الجميع، فما أكسبوا الوطن إلا كل مُتردية ونطيحة جاءت تتحدث باسمه، ولم يجدوا غير الإرهابيين عوناً لهم، وجاء مُنحرفي النفوس، على سفائن الريح، ينعمون بالسودان بعد أن لفظتهم أوطانهم الأصل. وصار جواز السفر السوداني، شبهة تُحْرِم المواطنين السودانيين الأبرياء من المعاملة الإنسانية.
    (8)
    تُرى ماذا فعل الإخوان المسلمين الآن بمباني المدرستين الأهليتين بأم درمان ؟ .لقد فعلوا بهما ذات الفعلة التي بموجبها تم إزالة صروح مباني مؤتمر الخرجين كي لا يكون للوطن ذاكرة .

    عبد الله الشقليني
    18 أكتوبر 2015

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-05-2018, 10:56 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-05-2018, 11:40 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-05-2018, 06:16 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2018, 04:21 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم درمان في عيون ساكنيها.. (Re: عبدالله الشقليني)

















































    في ذكرى سادِن العربية "الشيخ الطيب عبد المجيد السراجِّي"
    التفاصيل C نشر بتاريخ: 14 كانون2/يناير 2012


    قال عن نفسه : " هكذا خُلقتُ لا أستطيع أن أغير إهابي."
    (1)
    عن اللغة القرآنية التي أحبها شيخنا " الطيب عبد المجيد السراجِّي" كتب أبو سليمان الخطابي ( حمد بن محمد بن إبراهيم بن الخطاب- 388 هـ ) وهو يتحدث عن لغة القرآن :

    ( إن أجناس الكلام مختلفة ، ومراتبها في نسبة التبيان متفاوتة ، ودرجاتها في البلاغة متباينة غير متساوية ، فمنها البليغ الرصين الجزل ، ومنها الفصيح القريب السهل ، ومنها الجائز المطلق الرسل ، وهذه أقسام الكلام الفاضل . فالقسم الأول أعلى طبقة الكلام وأرفعه ، والقسم الثاني أوسطه وأقصده ، والقسم الثالث أدناه وأقربه . فحازت بلاغات القرآن من كل قسم من هذه الأقسام حصة ، وأخذت من كل نوع من أنواعها شُعبة ، فانتظم لها بامتزاج هذه الأوصاف نمط من الكلام يجمع صفتي الفخامة والعذوبة ، وهما على انفراد في نعوتهما كالمتضادين ، لأن العذوبة نتاج السهولة ، والجزالة والمتانة في الكلام تعالجان نوعاً من الوعورة . فكأن اجتماع الأمرين في نظمه ـ مع نبو كل واحد منهما على الآخر ـ فضيلة خُص بها القرآن)
    (2)
    ولد في أواخر القرن التاسع عشر ( 1893 أو 1888 ) ورحل عام (1963 ) ، ونستدل من تاريخ ميلاده الذي ثبّته الشاعر " محمد المهدي المجذوب " في رثائه له بالبيت الشِعري :
    خمسٌ وسبعون لم تفرَحْ بمُبتَهِجٍ بما فعلتَ ولمْ تَظفَرْ بِمُعتَصِمِ

    درس الخلوة ثم الأولية فالابتدائية .عمل كاتباً ومُترجماً للبريطانيين الذين حكموا السودان وانكَبَّ على قراءة تُراث شكسبير . استقال من العمل عام 1946. عمل محاسباً بسكك حديد السودان وعمل أيضاً في مصلحة الوابورات . هاجر إلى مكة المكرمة وعمل مدرساً بمدرسة الفلاح الثانوية . وهب حياته للنهل من تراث اللغة العربية وآدابها وأشعارها . بل اختار حياة الفروسية العربية نهج حياة وصارت مسلكه اليومي طبعاً وتطبعاً . يرتدي اللباس العربي بقبائه الفضفاض ، ويعتمر العمامة الخضراء ويركب فرسه متجولاً في طرقات أم درمان القديمة.
    نحن في أمسّ الحاجة للوفاء للشيخ "الطيب عبد المجيد السراجِّي "، سادن اللغة القرآنية وعاشقها الولهان . كان متفرداً في محبته العربية لغةً وأشعار. تلك اللغة التي تأثرت بها العديد من اللغات كالتركية والفارسية والأمازيغية والكردية والأُردية والماليزية والإندونيسية والألبانية وبعض اللغات الإفريقية الأخرى مثل الهاوسا والسواحيلية . أحب " سيدنا " كلاسيكيات الشعر والآداب العربية ، وقد شغفته حباً ، فتعلمها كدحاً بلا مُعلم ، وصعد من القريب السهل إلى المُطلق الرسل وعرّج سماوات الرصين الجزِل . وهنا كان كهفه الذي يتعبد في مغاراته .دلف للحياة العربية القديمة وتجول باديتها ،واكتسب ثقافتها مسلكاً ولغةً .
    اكتنز محبة عميقة للثقافة العربية في قلبه و وهب حياته لتلك الثقافة ، آدابها وأشعارها . أحب حياة البادية العربية الطلقة في سالف عصرها وتقمصها في مسلكه ، وفي معاشه ،بل أقام جسوراً عبرت منها لغته المتداولة إلى العربية الفصحى . كان محباً للحياة العربية في زمانها القديم ، سليقتها وصفاءها ورونق جرسها من سلاسة ، وبساطة ورقة وجزالة وغرابة ووعورة واستيحاش. هاجر مثل كل المحبين من اللغة التقريرية المباشرة في سنوات الدراسة الأولى إلى سباحة أعماق بحورها في مُقبِل أيامه ، فكان سيدنا من الناهلين من ذاك النبع ، قرءاني المرجع ، بهي اللغة ، رصين الشِعر ، فصيح اللسان ، اغتسل من تصحيف لكنة الأعاجم ، فنطق الحرف فصيحاً قرشياً مُستطاباً.
    زامل أبا شرف ،" محمد عمر إدريس "، "خليفة عباس" ،" محمد عثمان عبد الرحيم "، "حسن مدثر ".راسل علماء اللغة وقد اعترف له "انستاس الكرملي "، كما راسل" عبد القادر المغربي" ، و"النشاشيبي" و"الشنقيطي." قال عنه " عباس محمود العقاد " : ( إن الطيبَ بحرٌ متلاطم الأمواج ) .
    كان فريداً مختلفاً عن أبناء جيله. فقد درس و وهب حياته للنهل من العلوم والحديث عنها . غلبته الثقافة الشفهية فكانت هي حياته، تماماً كالبُداة في التاريخ القديم ، مثلما كانت حياة اللاحقين من سدنة العربية من أمثال الأستاذ " عبد القادر كرف " أو الأستاذ " الجعيلي " أو البروفيسور " عبد الله الطيب " ، حتى أن الأخير كادت ثقافته الشفهية أن تذهب بالكثير من كنوزه الثقافية لولا البرامج الإذاعية والتلفزيونية المُسجلة . لم تكن للشيخ " الطيب السراجِّي " كتباً مدونة إلا بعض أشعار باللغة الإنجليزية وكتابات متفرقة ، فهنالك دون شك مخطوطات خطها الشيخ ، وحفظتها مكتبته و مكتبة خلصاء أبنائه . فقد امتشق حسامه ابنه الراحل " فرّاج الطيب " وسلك مسلكه ، السهمُ مكان السهم حتى تكسرت النصال على النصال . أحب مثل والده العربية لغة وشعراً ، وسجلت له الإذاعة السودانية برنامجاً شهيراً هو " لسان العرب " الذي ابتناه على الأثر ، وحاول فيه تصحيح الأخطاء الشائعة في اللغة العربية المتداولة بالتحوير وبالتبديل و بالتصحيف . وصحح الكثير من الأغلاط والأخطاء ، وهي طبيعية لازمتْ تنقل اللغة العربية عبر الدول والقارات والشعوب والثقافات وتلونت بألوان البيئة ، لو لا مناهج اللغة الفصيحة التي قاومت ،إلى أن صارت لغة الدرس ومرجعية القواعد والنحو والصرف ، ومضابط الشِعر .
    سافر الشيخ لمصر في أوائل العام 1948 ، وبقي هناك حتَّى عام 1950م، وكان لديه أمل في الانتماء لعضوية مجمع اللغة العربية في القاهرة ، ولم يوفق إذ ليس لديه كتب منشورة ، وجلس إلى بعض أدباء مصر واستاء كثيراً من حب بعضهم الإطراء ، وساءتهم صراحته ، وساءه منهم أنهم سألوه : أمِن " الكويت " هو أم مِن " البحرين " !!، وتعجب سيدنا كيف لا تستقيم معرفة العربية بأن يكون المتفقه فيها "سودانياً " !، فرجع إلى وطنه . قال عنه الأستاذ "محجوب عمر باشري " : ( لم ينظر " الطيب " للشعر بمنظار اللغة والفصاحة كما أعتقد الكثيرون، بل نظر إليه بمنظار الخيال والرؤى والصور والإيقاع والكلمة المناسبة.)
    عرض عليه الصاغ "صلاح سالم " أن يكون مديراً لإذاعة " صوت العرب " في القاهرة عام 1954 ، فلم يقبل العرض .كان الشيخ شديد الاعتداد بفصاحته وعمق دراسته اللغة العربية ، حتى أنه جاهر بأن لا أحد يتفوق عليه في معرفتها .
    (3)
    كتب عنه صديقه الأستاذ " خضر حمد" في مذكراته :
    ( عرفنا الأستاذ " الطيب السراج " منذ عهد الدراسة ، فقد كنا نزوره أحياناً ونحن في السنة النهائية من كلية"غردون "واستمرت العلاقة بيننا تقوى حيناً وتفتر حيناً ، خصوصاً وأن بعضنا قد أبعدتهم ظروف العمل عن العاصمة ولكن عندما تجود الظروف باجتماعنا في أم درمان لا تكاد تنقطع عن داره أو ينقطع عن دورنا وكانت مجالسه مجالس أدب وعلم وفضل لا يعرف العبث ولا يريد أن يضيع لحظة من لحظات الحياة في غير علم أو تعلم .
    وأكثر وقت قضيناه معاً كان في سني الحرب فالثورة على الإنجليز والشماتة فيهم وتتبع أخبار الحرب والوقوف إلى جانب النازية وقلة وجود المذياع إلا عند أفراد . كل هذه كانت من الأسباب التي وثقت من أواصر الصلة .
    والطيب السراجِّي لا يعيش إلا في الأدب القديم والتاريخ القديم والشعر القديم ولا يتأثر إلا بكل ما هو قديم فأحببنا العربية وذهبنا في تتبع أخبار العرب ومسيرهم وتاريخهم وشعرهم .
    ومجالس الشيخ الطيب كانت مجالس علم بحق فهو لا يترك شاردة ولا واردة وإذا تحدث تدفق وانحدر كالسيل فهو لا يعرف أين يقف ،بل لا يريد أن يقف ويقول ما دام هناك علم وما دام هناك طريق إلى هذا العلم ورغبة في الحصول عليه فلماذا لا نسترسل فيه والحديث ذو شجون .
    لا شك في أننا أفدنا كثيراً وما من لحظة تمر إلا انتفعنا منها سواء في التاريخ أو اللغة أو السيرة . وقطعنا الشهور العديدة ونحن لا نقرأ إلا القديم ولا يلذ لنا إلا العويص من اللغة حتى حاولنا أن نحفظ أراجيز العرب ونتغنى بأراجيز رؤية العجاج ، ثم سرنا نحاول قراءة" المفضّليات " التي يقول الأستاذ أنها ما زالت بكراً وأن عالماً لم يجرؤ على محاولة تفسيرها وأن ما فعله الأستاذ هارون وزميله إنما كان خداعاً فقد قاما بشرح السهل المعروف وتجاوزا الصعب .
    وذهبت إلى مصر ثم جاء الأستاذ "السراجِّي" وحاولنا أن نقدمه إلى رجال المجمع اللغوي وأن ندخله عضواً يمثل السودان وكتبت مذكرة ضافية عن الأستاذ وقدمتها للمجمع وباسم النادي السوداني ، وذهبت يوماً ومعي الأستاذ الكبير "توفيق أحمد البكري" لنقابل الأستاذ " أحمد أمين " وكان مديراً للإدارة الثقافية بالمجمع وتحدثنا معه في شأن الشيخ الطيب وكم أدهشنا وسرنا قول الأستاذ " احمد أمين "
    لقد قال أنه رجل نادر لو لم أره ما كنت أصدق ما عرفته عنه أنه من النوع الذي يحمل علمه بين ثنايا ضلوعه لا يرجع إلى مرجع ولا يستشير موسوعة ، ثم أخذ يطنب في مدحه والثناء عليه وتقويم علمه ولكنه أظهر أسفه لأنه لا مجال لقبول الأستاذ عضواً في المجمع لأن العضو تقدمه للمجمع مؤلفاته فهو لا يسأل ولا يمتحن وكما علمت فإنه ليس للأستاذ مؤلف أو مؤلفات تقدمه للأعضاء ، ولكن يجب الانتفاع بهذا الرجل النادر المثال .
    والتمسنا رابطة الشعراء أو الأدباء التي كان يرأسها الأستاذ "الدسوقي أباظة" وهيأ له الأستاذ "كامل كيلاني" اجتماعاً مع "دسوقي باشا "وتلامذته ولكن الأستاذ صُدم منهم من أول لحظة لأنهم سألوه هل هو من" الكويت" أو "البحرين" فلم يعجبه السؤال واستنكر عليهم أن ينسبوه إلى بلد غير السودان ثم انصرف عنهم إلى الحديث مع" كامل كيلاني ".
    وكلما حاول "كامل كيلاني" أن يلفت نظره إلى الباشا وبقية الأدباء ، كان يقول له أين العلماء هؤلاء " قش " .
    وكم شكوته لأصدقائنا وحاولت وحاولوا معي أن يفهموه أن العلماء في مصر يتبادلون الثناء والتقريظ وأنت دائماً تبدأهم بالنقد والنقد الذي يكشف حقيقتهم ويقلل من قيمتهم فكان يقول رحمه الله هكذا خلقت جلفاً لا أستطيع أن أغير إهابي .
    وكانت صرامته هذه وحرصه على ذكر الحقيقة هي التي أوصدت أمامه الأبواب فلجأ إلى دار الكتب وكان قد تعرف به أستاذ فاضل يدعى " عبد الله أمين " عرف الشيخ الطيب على حقيقته وحاول أن يصقله نوعاً ما حتى يجد له باباً وبدأ الأستاذ يأخذ بعض المخطوطات ويقرأ منها ويصحح ما فيها من خطأ علمي أو تحريف أو تصحيف .
    وعاد إلى السودان فما طابت له الإقامة في مصر وعدنا سيرتنا الأولى نقرأ كل ما هو عربي صميم ونجد في "السراجِّي" المعين الذي لا ينضب .
    ومات الشيخ الطيب ولكن كيف مات فذلك سر ما زلنا نعجز عن كشف النقاب عنه ، لقد مات الأستاذ مقتولاً وما كان الأستاذ يوماً ما منذ أن عرفناه يحمل الحقد أو يذكر الناس بسوء أو يتتبع الهفوات بل كان قليل الاتصال بالناس ، قليل الحديث وإذا تحدث فكأنما يهمس همساً .
    عرفناه عفا نظيفاً مؤمناً ما مرت بلسانه كلمة أحس بأنها خارجة عن الحدود إلا كان لسانه يسبق بالاستغفار. كان معي قبل موته أو قتله بليلتين فقد كان يفكر في أن يتزوج لأنه كان فارغاً كما يقول .
    إنها حكمة الله أرادت لهذا الأستاذ الذي كان يسبح وحده والذي كان يفخر أمامنا دائماً بأنه ليس هناك ابن أنثى أعلم منه بهذه الحروف الثلاثة وما حوت ع .ر.ب أراد الله له أن يموت هكذا موتاً شاذاً غريباً كما كان هو في علمه ومعرفته وحبه للعرب والعروبة شاذا وغريباً ونادر المثال .
    رحم الله أستاذنا بقدر حبه للغة القرآن وحرصه عليها وإخلاصه لها وحث الناس عليها ورحمه الله بقدر ما كره الاستعمار والنفاق والخداع . )
    (4)
    رثاه الشاعر " محمد المهدي المجذوب " في ديوانه " نار المجاذيب " بقصيدة من اثنين وخمسين بيتاً عند مصرعه ، ومنها هذه الأبيات :
    الشطُّ لا تدنُ منه اليومَ شطُّ دَمِ فإن ظمئتَ فعاقِر دمعَ منتَقِمِ
    أَتبع جفونَكَ إن أبصرتَ راحلةً بين المناكبِ تُلقيها إلى الظُّلَمِ
    وأَقبل الفجر هل أبدى بنظرته قصراً هنالكَ فوق الشطّ لم يَرِمِ
    ما روعةُ القمم الطولى مُجردةً من صيحةِ النسرِ تَدعُو الصبح للقممِ
    في شاطئ النيلِ صلبانٌ مُضرَّجةٌ من حولها الصمتُ بُركانٌ بلا حِممُ
    أودى السِّراجيُّ لا الأقلامُ مانعةٌ ولا السيوفُ ولا البُقْيا من الذِّممِ
    نَديُمكَ السيفُ كم ناجيتَ شفرتَه وكان عندكَ خِلاًّ غيرَ مُتَّهمِ
    قضى عَلِيَّا وكَم ْقاضَى به نَفَراً لا يَسْمعُونَ بِغيرِ السَّيْفِ مِنْ حَكَم
    رفعتَ وجهَك إذ أَبصرتَ بارِقه وقد علمتَ فلَمْ تَجْزَعْ ولم تخِمِ
    لقَيتَهُ بجبينٍ كَمْ شَمَخَتْ بِه وَقَدْ لقيتَ ذِئابَ الأِنْسِ في الأَجَم
    *
    جالستُ عندَك أوطاراً ظفِرتُ بها كأساً وشِعراً وأَزْلاَماً على صنمِ
    بِتنَا المَجَازَ وفي أَرحالِنَا رَجَزٌ يثورُ كالبحْرِ في الأَوزانِ الكَلِمِ
    تُصغي وجبْهَتُكَ الشمَّاءُ لاذ بِها ضفيرتانِ لياذَ العُصم بالقِمَمِ
    نقيمُ هَيكَلَ عِشتارٍ وندْخُلُه مقرَّبينَ مع الأَسرارِ في حَرَمِ
    (5)
    غيابه الأبدي :
    كتب الشاعر " محمد المهدي المجذوب " في مقدمة قصيدة رثائه :
    " دخل عليه قاتله ففلق رأس الشيخ بسيفه المعلق بجانبه ".
    لم يُعرف عن سيدنا " الطيب " إلا سيرته الطيبة ووده وعميق ثقافته ومحبته للعلم . ليس بينه وبين الآخرين إلا كثير محبة . لم تَعرف " أم درمان الستينات " جرائم اغتيال ،إلا ما كانوا يسمونها " قتيلة الشنطة " ومصرع الأستاذ " الطيب السراجِّي " . كتب الكاتب الأم درماني المخضرم " الأستاذ " شوقي بدري " الكثير عنه . وتدور الأحاجي والأساطير حول مصرع سيدنا ، وكيف حاك الغموض قميص رحيله . منها أن لصوصاً قتلوه ، ولكن سطوة الأسطورة التي تلتف حول عنق "الطائفية "، سوداوية البطش ، هي صاحبة القدح المعلى في غيبة شيخنا الراحل .
    ألف رحمة ونور عليه ، ونهيرٌ عذبٌ من سلسبيل الجنان ، يسري بإذن مولاه من تحت مرقده ، وأن ينال صُحبة الذين أحب في دنياه وأن يكون بينهم في مآلهم بإذن صاحب الوقت ومالك الأرواح .

    عبد الله الشقليني
    14/1/ 2012

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de