وَفِّرْ دُمُوعَكَ لليومِ الأخِير.. يا البشير! بقلم عثمان محمد حسن

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 01:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-02-2018, 03:22 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 237

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وَفِّرْ دُمُوعَكَ لليومِ الأخِير.. يا البشير! بقلم عثمان محمد حسن

    02:22 PM February, 06 2018

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر







    · فصل الشتاء يبتعد، و هو فصل وفرة الطماطم و الخضروات الأخرى
    المتاحة للفقراء و المساكين.. و الطماطم بالدكوة أفضل وجبة أو وجبتين
    يستطيعون تناولها يومياً.. و التضخم يجمح، و الفقر يدخل حتى بيوت
    القادرين على شراء ربع كيلو لحمة عجالي بالإضافة إلى الطماطم و التبش و
    ما جاورهما..

    · إن ابتعاد فصل الشتاء يعني اقتراب فصل الصيف، و يعني ارتفاعات
    متتالية في أسعار الخضروات و الطماطم.. و سماسرة ( انقاذ الحرامية)
    يرجعون أسباب ارتفاعات الأسعار إلى ارتفاع سعر الدولار..

    · البشير لا يهمه أمر ( رحلة الشتاء و الصيف) و هو يضع الخطط و
    الخطط البديلة للحيلولة دون انهيار حكومته.. و الأشجار تتحرك ببطء نحو
    قصره..

    · قد يستطيع البشير منع انهيار حكومته مؤقتاً.. لكن الانهيار أمر
    محتوم في الصيف.. و ربما قبل مجيئ الصيف.. أو في الخريف.. و مهما احتاط
    البشير، الانهيار قادم، و لا نشك في قدومه..

    · و يعتقد البرلماني عبدالله مسار أن انهيار الحكومة يعني انهيار
    الوطن بأكمله.. و يرى البشير أن بقاء الحكومة و الحفاظ على ما تبقى من
    السودان يكمن في تخويف الشعب بكتائب المجاهدين و الجنجويد و كيزان القوات
    المسلحة.. و لو بقتل الشعب بشكل فظيع..

    · و الشعب يقول إن ذهاب مسار و البرلمان و عمر البشير وحكومته و كل
    من حوله هو صمام الأمان الوحيد لبقاء الوطن و عيش شعبه عزيزاً مكرماً في
    حضنه!

    · البشير لا يجيد قراءة الشارع.. و لا يراجع تاريخ الطغاة قديمَه و
    حديثَه.. و لا علاقة له بالحصافة و السياسة.. و قد قضى ثمانية و عشرين
    عاماً و زمرته من المدنيين الكيزان يحركونه و ( يغشونه)..

    · علي عثمان محمد طه هو أكبر غشاشي البشير و هو الذي مهّد له الطريق
    للانفراد بالسلطة بعد طرد الترابي و زمرته من دوائرها.. و شجع البشير على
    المضي في إجراءات فصل الجنوب باستفتاء مزور.. و منعه من قبول اتفاقية
    نافع/ عقار.. ثم شجعه على الترشح لانتخابات عام 2015..

    · علي عثمان هو إبليس البشير و أكبر الغشاشين.. و لا يزال يغوي
    البشير ويوسوس له للترشح في انتخابات عام 2020 ...

    · و لا نود الحديث عن نافع علي نافع و لا عن عوض الجاز و بقية عقد
    الكيزان الذين طغوا في البلاد و غشوا البشير!

    · و البشير يحاول إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء بكل غباء.. و يلملم
    ما تبقى له من مساندين كان أهملهم زماناً.. و عكف يجيِّش كل من يأنس فيه
    الانتماء إليه مبتدئاً بتحريض 300 من الضباط الكيزان في القوات المسلحة
    ضد المتنفذين المدنيين الذين غشوه، كما زعم، و أن لا منقذ للبلاد سوى
    القوات المسلحة..

    · و حمَّل البشير ميليشياته الجهادية مسئولية الجهاد ضد المظاهرات
    التي زعم أنها تستهدف الدين الإسلامي.

    · و عكف ينَشِّط ذاكرة كتائب الميلشيات لاسترجاع أيام مجدهم المندثر
    و ينشد أمامهم أنْ: ( في سبيل الله قمنا، نبتغي رفع اللواء، لا لدنيا قد
    عملنا، نحن للدين فداء، فليعد للدين مجده، أو ترق منا الدماء.."

    · و الجوعى قادمون.. و لا شيئ يوقفهم.. خاصة و فصل الصيف قادم و
    الجوع الأشد قادم.. و نفاد ما تبقى من طاقات في الأجساد النحيفة سوف يصير
    واقعاً!

    · حين أجهش البشير بالبكاء أمام الضبط الكيزان، لم يكن يدري ما تخفيه
    الأيام له من سوء الخاتمة، و لو كان يدري لوفَّر دموعه لتلك الأيام
    الأليمة..!

    · لم تكن نوبة بكاء البشير نوبة تأنيب ضمير واتته فجأةً أمام رفقاء
    سلاحه من الضباط الكيزان ، بل كانت نوبة بكاءٍ على هيبة ضاعت و كرسيٍّ
    آيلٍ للسقوط و رعبٍ من الوقوع في مزبلة التاريخ بجوار القذافي و آخرين..

    · بكى البشير و قد أضاع الجنوب.. و أغرق البلاد في معارك في الغرب و
    الجنوب الجديد.. و فعل بالسودان ما فعل من خراب.. و السودان يترنح بين
    يديه الآن.. و هو يحس بتنامي الخطر عليه و لا يدري من أين يأتيه.. أمن
    داخل حزبه أم من الخارج؟

    · و الأشجار تتحرك.. و العارفون ببواطن الأمور مستمرون في كشف
    المستور.. و تحليل ما بين السطور..

    · المجاعة تتنامى، لكنها لم تدخل أطوارها الحاسمة بعد.. ما زالت
    خيرات فصل الشتاء تأتي إلى الأسواق بالرغم من أن البصل صار ( لا يُباع
    بما حصل).. و القوة الشرائية تزداد وهناً على وهنٍ كل يوم.. و ربات
    البيوت صرن يكتفين بأرخص ما في البقالات من سلع.. و يرتضين بأقل ما بوسع
    كل ما لديهن من مال في المحفظة شراءه من احتياجات البيوت.. و ترتفع
    شكاويهن عقب كل تسوق فالغلاء يتحدى الجميع.. مع أننا لا نزال في فصل
    الشتاء!

    · قالت احدى ربات البيوت أنها ذهبت إلى الجزارة و هي تحمل 100 ألف
    جنيه و لم يكن المبلغ كافياً لتغطية كل ما خططت لشرائه، فما كان منها إلا
    الاكتفاء ببعض الخضر و ربع كيلو لحمة.. ثم أرسلت كمية من اللعنات على
    عمر البشير و أعوانه و كل من يدافع عنه!

    · البشير " سواها و لا يخاف عقباها".. و الشتاء على وشك المغادرة.. و
    الصيف آتٍّ و المجاعة تتغلغل في اللحم الحي ..

    · إن الحشود التي شاهدناها في حدائق القروش و في ميدان الأهلية و
    ميدان الشعبية.. و نشاهدها في مضمار الجريف، ليست سوى مناظر.. مناظر
    فقط.. و زحف الجماهير نحو اقتلاع البشير من الكرسي المسروق هو (
    الفلم).. و لا نرى أي علامة تحول دون الجماهير و الزحف المستمر لاقتلاع
    البشير و إعلان اليوم الأخير لسلطته..

    · وفِّر دموعك لليوم الأخير، يا البشير.. !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 08:44 AM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 84

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وَفِّرْ دُمُوعَكَ لليومِ الأخِير.. يا الب (Re: عثمان محمد حسن)

    أخي عثمان: مقالك صائب: لقد أصبت بيت الداء
    فالبشير يبكي لأنه ليس مخطط ولا عقلاني، فهو نرجسي العسكرية وضحل الاطلاع، اقتيد موهوماً، مصدّقاً، لتمكين الحكم الاخونجي وتم اختياره رئيساً لصلاحيته العالية كمطية لا عمق لها، فهو يؤمن بأنه عربي عباسي وله هداية في قلبه تضارع ما لرسول الله الكريم، متفوقاً على عرابه الترابي الذي على الأقل لديه فلسفة ونظرية، بما فيها من أخطاء، فاختاره المغامرون لأنه يصلح لتمرير كل إراداتهم، لهذا بكى – وهو يعكس كيف أنه كان مغفلاً نافعاً
    قرأت مقالك الرائع "فتح العلبة" في سودانايل وأعجبت بدقة وصفك لحال الطليان في الأرجنتين وتعليق البنجلاديشي لك عن السودان في رحلتكم لدكا، وكيف أن الأرجنتينيين يصفهم هجين الدول المجاورة بأنهم إيطاليون بالهجرة، يتحدثون الإسبانية ويعتقدون أنهم بريطانيين، وربطت بين ذاك وبين طغمتنا هنا...ها ها ها
    مشكلة حكامنا النرجسيين أنهم أفارقة أولاد أفارقة ويربطون نسبهم ببني أمية في الخليج حيث هاجر منها من كان يبغى العيش السهل من لقمة الوطنيين الغافلين حينها، ثم ينزعون الى أنهم من بني العباس من سلالة المصطفى عليه الصلاة والسلام، نزحوا بعد سقوط العباسيين في العراق وتشتتهم إلى الشام، فتركيا فمصر فالسودان، يعيشون في ذلك الحلم الذي ليس لهم، فهم أساساً أفارقة، والدين الإسلامي لا عرق ولا جنس له. هم غرقوا في النرجسية العرقية الوهمية، فاستباحوا الأمانة في حق أهليهم ونهبوا وقتّلوا وشرّدوا اهليهم الحقيقيين حسب أهواء سادتهم من بني أمية وبني العباس، وتحت إشراف المافيا العالمية التي تغذي خزينتها من المغفلين النافعين أينما كانوا وأياً ما نسبوا أنفسهم له.
    يبكي لأنه غبي استغله مجرمون يسومهم رجال الشر العالمي الذي أتى هذا الدين الحنيف لهزيمتهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 09:17 AM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 84

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وَفِّرْ دُمُوعَكَ لليومِ الأخِير.. يا الب (Re: Saeed Mohammed Adnan)

    آسف أخي عثمان - أخطأت أنا في قراءة اسم كاتب المقالة "فتح العلبة"، وهو أخونا الأستاذ عوض محمد الحسن، والمقالة رائعة وتصيب نفس العلة التي تحدثت عنها أنت في بكاء البشير، عند مين؟ عند من هو مرهون لديهم: الجيش، بنفس الطريقة التي رهن بها البشر

    وهو غبي، يرقص يهز وسطه ويفتخر بمركوبه الذي تحته كل البشر، في غبا أكثر من كده؟ زول ينهار اقتصاده في سقوطٍ طلق، في نفس العام الذي رفعت عنه العقوبات الإقتصادية؟ والتي أوّل عليها أسباب أزمته الإقتصادية؟
    يبكي، وليه ما يبكي؟ ونبكي نحن الماقمنا عليه بالعصي نظرده مثل آفة الفئران الوبائية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 10:01 AM

شطة خضراء


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وَفِّرْ دُمُوعَكَ لليومِ الأخِير.. يا الب (Re: Saeed Mohammed Adnan)

    البشير النرجسي المغفل يراهن على ما تحته من ضباط أخونجية ملتحين و مليشيات عنصرية متشنجة، لكنه نسى أو أنساه الله أن المجتمع الدولي و الإقليمي و قبل كل ذلك المواطنين هم ضده و ما ينتظره هو مصير مماثل لمصير الطاغية القذافي،،، لعمري أن كل الطغاة يعميهم الكبر عن مصير محتوم ينتظرهم جميعا في نهاية النفق المظلم!!!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 11:46 AM

Osman Hassan
<aOsman Hassan
تاريخ التسجيل: 26-11-2016
مجموع المشاركات: 129

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وَفِّرْ دُمُوعَكَ لليومِ الأخِير.. يا الب (Re: Saeed Mohammed Adnan)

    " آسف أخي عثمان - أخطأت أنا في قراءة اسم كاتب المقالة "فتح العلبة"، وهو أخونا الأستاذ عوض محمد الحسن..."
    لا تثريب عليك، أخي سعيد، فالأسماء متقاربة.. و التوجه ضد النظام واحد.. و ثلاثتنا: أنت و عوض و أنا، من أبناء نفس الفصل
    بمدرسة خورطقت الثانوية..
    و سلامي إلى سعد و الأسرة الكريمة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 12:58 PM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 84

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وَفِّرْ دُمُوعَكَ لليومِ الأخِير.. يا الب (Re: Osman Hassan)

    مرةً أخرى تصيب بيت الحكمة في سمه، وهو خورطقت: تلك المدرسة التي أرضعتنا الوطنية بأسمى معانيها، التي أطلت بنا على السودان العميق في سهول كردفان الخضراء وجبال دارفور السمراء وسحر وبطولات جبال النوبة ودماثة وعمق الأنقسنا الغنية بالتراث والأصل، في رحلاتٍ مكوكية جعلت إحساسنا بالوطن حقيقة وليس رواية، ورغم دمائنا المشتركة مع العروبة والترك، إلا أن الجذر تعمق في دمائنا النوبية، والتي أساساً زرعنا فيها وتغذينا بعدها على نماءٍ آخر. تلك الإلياذة البديعة تعجب متصحفها عندما تعلم أن مهندسيها كانت الحركة العسكرية لإبراهيم عبود – وشتان ما بين العسكر والعسكر – عندما وزّع طلاب الثانوي بالسودان من كل إقليم على مدارس في أقاليم مغايرة، فأرضعنا ثقافة أقاليم لا نعرفها وثقافة الوطن، فعرفنا أصلنا وسودانيتنا..... لهذا تجد خريجي خورطقت من أشوس رجال هذه الأمة العريقة، فهم يعلمون من هم وما هو السوداني- لا يساومون في أصلهم ولا يتاجرون بدينهم. حياك خورطقت كل أبنائك الذين نفثوا غضبهم على الأستاذ العربي الشامي المنتدب للمدرسة والذي فصلك يا عثمان في سورة غضب على طالبٍ آخر حاولت أنت أن تصلح بينهما. كان ذاك من أهم الدروس التي تعلمنا منها سودانيتنا..... لك أن تدرّس عصابة الإنقاذ ذاك الدرس الثمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 01:41 PM

عاطف عمر محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وَفِّرْ دُمُوعَكَ لليومِ الأخِير.. يا الب (Re: Saeed Mohammed Adnan)

    Quote: خورطقت: تلك المدرسة التي أرضعتنا

    ههههههههههههههههههههههههههه
    السعيد ...يا خي ...بتبالغ عديييييل!!!!
    يلمس...هههههه..وقريت في خور طقت!!!
    هههههههههههههههههههههههههههه
    ومداخلاتي مالكم (حذفتوهن)!!!
    خجلنكم...ولا شنووووو؟؟؟
    يا خي دا انتاج (الرضاعة) بتاع خور طقت..تقوموا
    تدفقوهوا!!!
    هههههههههههههههههههههههههههه
    اها...بتمشي تحذفوا ..من مقالك ؟؟ ولا بكون (شاهد) على رضاعتكم
    من خور طقت!!!
    هاك نعيد ليك( انتاجك):
    Quote: همس ولمس
    !!!
    هههههههههههههههههههههههههه
    .....
    شكراً لسودانيز العالم اللذيذ!!
    عبد البارئ اتلوم معاك تب..كان (ينشر)
    ليك(ابداعك) وامتاعك !!!!!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 02:28 PM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 84

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وَفِّرْ دُمُوعَكَ لليومِ الأخِير.. يا الب (Re: عاطف عمر محمد)

    "وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً" صدق الله العظيم
    ألى "العاطل محمد عمر"
    أنا لا أحذف مداخلات وانت ليس لديك مداخلات: فقط ما كره الله تعالى من همز ولمز:
    "وَلاَ تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ. هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ" (سورة القلم الآية 10،11).
    "وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ" فاتحة سورة الهمزة.....

    لا حديث لنا مع المشركين .... خليك مع ألهك عمر البشير يساعدك في عطالتك هذي فهذا تخصصه...

    وما تعشم في مداخلات .... فقد قلت عنك قليل أدب ولا زلت///// وهذا حكم نهائي هاهاهاها

    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 07-02-2018, 02:31 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 02:31 PM

Osman Hassan
<aOsman Hassan
تاريخ التسجيل: 26-11-2016
مجموع المشاركات: 129

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وَفِّرْ دُمُوعَكَ لليومِ الأخِير.. يا الب (Re: Saeed Mohammed Adnan)

    الشكر لك، أخي سعيد، و بمناسبة حديثك عن أن خريجي طقت أشرس رجال هذه الأمة العريقة، أبعث إليك بالمقال أدناه عن قاضٍ تخرج من طقت بعد دفعتنا بحوالي عقد من الزمان:-
    **********************************************************************************************************************
    طَقتْ طلَعتْ....طَقتْ طَلعتْ ! ..
    بقلم: مجدي إبراهيم محجوب/قاضٍ سابق
    كان ذلك في أو حوالي الربع الثالث من العام 1988 ؛ وفجأة ، وبدون أية مقدمات أو إرهصات أو إشارات أو تنبيهات بحدوث أمرٍ جلل ، وقبل نهاية يوم عمل قضائي مضنٍ وشاق بمحكمة القاضي المقيم بمدينة الأُبيض ، والذي إنقضى جُله في تصريف إجراءات قانونية لمحاكم كبرى فإذا بي أسمعُ همساً يدور بين أفراد شرطة قاعة المحكمة بأنَ .. " طقت طلعت..طقت طلعت ! ". لم أنتبه كثيراً لهذه العبارات أو معناها بأن طقت قد طلعت ، وواصلت عملي منكباً على ألأوراق و المستندات التي أمامي ، ولكن الهمس الذي كان يدور تحول إلى أصواتٍ عالية، ومن ثم إلى صراخ ، وحالة من التحفز بين أفراد شرطة المحكمة وجمهرة المتناقضين خارج المحكمة ، وعندما رفعت رأسي للإستفسار عما يدور حولنا كان السيد/ قاضي مديرية شمال كردفان يقف أمامي مباشرة ، وبشحمه وعظمه ولحمه وطوله الفارع ، ووجه حديثة لي مباشرةً وبلهجة آمره : طقت طلعت..طقت طلعت..تحرك الآن والشرطة في إنتظارك بالخارج..والله يكون في عونك.. جميع القضاة إعتذروا فقد إستشعروا حرجا لأنهم من مدينة الأُبيض.. عليك أن تذهب الآن مع الشرطة لتفرقة المظاهرات .. تحرك الآن ..وأترك أي إجراءات أمامك.. !" ؛ ثم إنسرب مهرولاً خارج قاعة المحكمة ، وخرجت أيضا مهرولاً خلفه ، وهرول خلفنا رجال شرطة المحكمة وشرطة البلاغات وشرطة الحراسات وبعض جنود سجن مدينة الأبيض وجمهرة المتاقضين ، وعند نهاية الممر المؤدي للبوابة الخارجية لمجمع محاكم الأُبيض شاهدت القمندان عميد الشرطة ومدير شرطة مدينة الأبيض يقف عند البوابة ، وما أن وصلناه حتى ردد لنا العبارة الغريبة لهذا اليوم الغريب ، وبصوتٍ كالصاعقة ..." طقت طلعت.. طقت طلعت..!".
    لم أتردد ، وأصلاً لم أفكر بأن ذلك كان أول خطأ فني ، وشكلي ، أرتكبته في ذلك اليوم حيث أسرعت وركبت مع السيد مدير شرطة مدينة الأبيض في عربته البوكس تويوتا موديل 88، وبجواره ، وكان ثالثنا السائق ؛ ذلك لأن قوانين ذلك الزمان كانت تنص صراحة ًعلى إلزامية إشراف القاضي المختص على تفرقة المظاهرات والتجمعات غير المشروعة ، وأن تعمل الشرطة وفقا لتعلميات القاضي المختص في كيفية وآليات إستخدام أدوات تفرقة المظاهرات إبتداءً من إستخدام الهراوات إلى الغازالمُسيل للدموع ثم أخيراً إستخدام الأسلحة غير النارية وأخيراً النارية ، وبطريقة سلمية ، وبحيث لا تحدث خسائر في الأرواح أو تدمير للممتلكات العامة والخاصة ؛ إذ انه في مثل هكذا حالة كان ينبغي أن أستقل عربة المحكمة ، وذلك كمظر شكلي من مظاهر إستقلالية وحيادية القاضي المختص بتفرقة المظاهرات ، والهدف معلوم.

    كانت تلك أول مرة أُكلف فيها بالخروج مع رجال الشرطة للإشراف على تفرقة مظاهرات وتجمعات غير مشروعة تُهدد السلم والأمن والطمأنينة العامة ، ولم تكن سنوات خبراتي في العمل القضائي قد تجاوزت الستُ سنوات وكنت قد أنفقت معظمها في العمل بالمحاكم المدنية. وهكذا وجدت نفسي محشوراً بين القمندان والسائق ، وخلفنا يقف رتل من سيارات وكوامر الشرطة ، وكانت حوالي السبعُ أو ثماني سيارات كبيرة ، وبها المئات من رجال الشرطة بكامل عدتهم وعتادهم وسلاحهم ، وقبل أن يتحرك الموكب بادرت القمندان بسؤالٍ بدأ متأخراً بعض الشيء :
    - مالذي حدث بالضبط...تحديداً ؟
    فرد بصوت متهدج وبكلمات سريعه ، وأنفاسٍ لاهثة :
    - مدرسة طقت الثانوية طلعت ..وحاكم الإقليم أصدر قراراً بإغلاق مدرسة طقت فوراً..وترحيل جميع طلاب المدرسة فوراً إلى مُدنهم وقراهم الليلة..الليلة دي لازم كل الطلاب يكونوا عند أهلهم. وماهى علاقة حاكم الإقليم بمدرسة طقت الثانوية ؟..كان هذا هو سؤالي الثاني ، وكأنه كان يتوقعه ، فأجاب :
    - الحاكم قال ده مخطط من الجبهة القومية الإسلامية لإثارة الفوضى و المظاهرات والإضطربات وخلق حالة من البلبلة وعدم الإستقرار في البلد عشان يقلبوا الحكومة !
    إخترق موكبنا الرهيب ذاك عروس الرمال منطلقاً من أمام مقر مجمع المحاكم حيثُ مقر محكمة القاضي المقيم بالأبيض ومحكمة مديرية شمال كردفان ومحكمة إستئناف كردفان ، وعبوراً بسوق الأُبيض الكبير ثم متجاوزاً بسرعة أحياء السوق الكبير، سوق أبوجهل الصغير والحي المحيط به ، مستشفى الأُبيض ، حي الموظفين ، حي السكة حديد ، مسرح كردفان، حي أمير ، حي كريمة ، وحي طيبة الذي بدأ تشييده حديثا في أقصى شرق المدينة ولم أشاهد أية مظهر لمظاهراتٍ أو تجمعات ، وأجواء المدينة هادئة ووديعة كما نعهدها في كل يوم فكان لابد لي من أن أسال القمندان السؤال المنطقي التالي :
    - أين هي المظاهرات ؟ ألم تقُل بأن طقت طلعت.. فأين هي المظاهرات.. طقت طلعت ..هل شاهدت مظاهرة ما؟؟ وكان رده محبطا لي :
    - لعلهم الآن في الطريق من المدرسة إلى المدينة !
    تجاوز موكب سيارات الشرطة مدينة الأبيض منطلقا نحو مدرسة خور طقت الثانوية العليا للبنين، في الشمال الشرقي للمدينة ، وتبلغ المسافة ما بين المدينة والمدرسة حوالي العشرة كيلومترات ، وسط هدوء وسكون يلف السهل الأخضر المنبسط ، وتُشاهد فيه أشجار التبلدي الضخمة الشامخة والهشاب المخضرة متناثرة في فوضى بديعة ؛ أين هي المظاهرات ؟ كان هذا سؤالي وألقى القمندان بقنبلةٍ ، وبمكر ، وبإبتسامة أكثر مُكراً :
    - ما هو الحاكم قال تتخذوا إجراءات إحترازية.. إحتياطية وكدا .. ومصادرنا أفادت بأن المظاهرات ستخرج من المدرسة.
    وهنا أدركتُ تماما بأنني قد وقعتُ ضحيةً لكذبةٍ كبرى فكان ردي سريعاً ، وغاضباً :
    - أنا لا يهمني الحاكم ..ولا تهمني مصادركم.. ومهمتي هي حماية الأرواح والممتلكات.. أعرف هذا جيداً من الآن وصاعداً ! وبلغت الرسالة للقمندان فصمت. وحسناً فعل. وساد صمت رهيب بيننا.
    واصل موكبنا المذعور ذلك مسيره نحو قرية "طقت الحلة" ، أو حلة عمر ( قرية صغيرة سميت بإسم العمدة الحاج عمر والد الخبير الإقتصادي الدكتور بشير عمر ) ثم "طقت الدونكي " ، واخيراً لاحت لنا مباني مدرسة خور طقت الثانونية العليا للبنين ، مبانٍ عتيقة ، وعريقة ، مبانٍ بيضاء ، و المساحة الشاسعة التي تحتلها ، نحو أربعة كيلومترات أو يزيد ، مربعة الشكل، ومسورة بأسلاك شائكة تحيط بها من الجهات الأربع ، وكان قد تم تصميمها فيما يبدو لي على شكل شجرة تبلدي ضخمة ، ولعلها كانت أكبر شجرة تبلدية على وجه البسيطة.
    وقبل أن نبلغ البوابة الرئيسية للمدرسة ، بحوالي نحو كيلومتر أو يزيد، كانت هنالك أصوات هتافات آتية من ناجية البوابة الرئيسية ، وكانت تُسمع بوضوح ، إلتفت نحو القمندان وقلت له بلهجة صارمة وجادة :
    - يا قمندان انت والقوة التي معك ستقفون هنا تحت آخر تبلدية..وممنوع تجاوزها..سوف أنزل و أدخل المدرسة وأقابل المدير لمعرفة مالذي يدور بداخلها.. ممنوع الإقتراب من البوابة أو السور..حدك هنا وبس.
    فرد بخبثٍ :
    - طيب يا مولانا ما أنا برضو مهمتي حمياتك.. كيف تمشي لوحدك. جاء ردي سريعا وبدون تردد : ده أمر.
    ولم أنتظره ليُعقب أو يرد ؛ وذهبت وحدي نحو البوابة الرئيسية للمدرسة ، وكلما إقتربت أصبحت الهتافات مسموعة وأكثر وضوحاً..أصوات هتافات وصياح مجموعة من الطلاب المتجمهرين خلف البوابة..هتافات على شاكلة " الدم .. الدم .. لكلاب الأمن" .." مدرسة حرة أو لا مدرسة"...."يا بوليس ماهيتك كم ؟"..الخ.
    وقبل بلوغي البوابة بحوالي مائة مترٍ إنهمرت الحجارة ، أمطارٌ من الحجارة ، وصحتُ بأعلى صوتي ، رافعا يدي لأعلى ، وكنت أحمل في يدي اليمنى مجموعة من الأوراق البيضاء التي أخذتها من المحكمة سهواً مع قلم حبرٍ جاف ، وكلها ساعدت في إقناع تجمعات الطلاب أمام البوابة بأن القادم ليس من كلاب الأمن :
    - يا أبنائي أنا معكم لحمايتكم ..أنا ما تابع للشرطة..أنا القاضي وقد جئتُ لحمايتكم وحماية المدرسة. وتوقف الرجم بالحجارة عندما صاح زعيمهم :
    - خلوهو يدخل ..خلوهو يدخل. شكراً جزيلاً لك يا أيها الزعيم المبجل ، كان هذا ردي.
    وعبرت البوابة نحو المدرسة بسلام من خلال تجمعات الطلاب وسالت عن مكتب المدير أو الوكيل ، وتم إرشادي إليه بواسطة طالبين ، وقد رافقاني تماما مثل معتقل ، ولأول مرة أدخل مدرسة خور طقت الثانونية العليا ، وبدون شهادة ، وتطلعت نحو المباني العريقة العتيقة ، ومررنا أمام مسرح ضخم ، ووجدت نفسي أمام صف من المكاتب.. مكتب المدير ، الوكيل ، المدرسين ، وكان أمامي مباشرةً مدير المدرسة المهيب ، والمربي الجليل والفاضل الأستاذ/ السني عبدالله معروف ، والذي أشار إلي به الطالبان من قبل ب"دااك حضرة الناظر"، وكان واضعاً يديه فوق بعضمهما ، ثم أشار نحوي بسبابة يده اليمني وقال لي :
    - إسمع أنا المدرسة دي ما حا أقفلها يعني ما حا أقفلها..والحاكم بتاع الإقليم يعمل اللي عاوز يعمله.. أنا دا ألسني عبدالله معروف ما حا أقفلها !!
    وبعبارته هذه إتضحت لي الصورة تماما ، ولم أكن بحاجةٍ لتوضيح أكثر عما حدث ويحدث وما سيحدث ، ومنحني شجاعة لأقول له بكل وضوح وبصراحةٍ ، وبلا لبسٍ أو غموض ، وبأدبٍ جم :
    - يا حضرة الناظر أنا القاضي المُكلف بحمايتكم أنتم والمدرسين والطلاب وحماية ممتلكات هذه المدرسة العريقة ولا علاقة لي بالحاكم أو بالشرطة.. وقراراتك دي أنت مسؤول عنها أمام وزارة التربية والتعليم ..ولا علاقة لي بها.
    ومرت بضع ثوانٍ كأنها الدهر كله ، وتنفس خلالها حضرة الناظر الصُعداء. وقام بسحب كرسي من خلفه وجلس عليه. ولم يقل لي حتى تفضل. وقمت بسحب كرسيٍ آخر وجلست عليه ، ووجهت كلامي له :
    - أنت حرٌ تقفلها تخليها..أنا بحرس هؤلاء الطلاب وممتلكات المدرسة ولن أسمح للشرطة بالدخول للمدرسة ولو إنطبقت السماء مع الأرض.
    وساد الصمت بيننا. وبيني وبين نفسي قلت ولوعلى جثتي لن أسمح للشرطة بالدخول ، وذلك بسبب إحساسٍ طاغٍ أنتابني بأن الموضوع منذ بدايته كان كذبا وتدليساً وخداعأ لحاجةٍ ما في نفس يعقوب ، وغيريعقوب.. قال أيه..طقت طلعت..طقت طلعت...هاهي طقت أمامي لم تطلع ولا يحزنون.. نعم كانت هنالك هتافات وتجمعات للطلاب ولكن داخل حرم المدرسة ، والحقُ دائماً يقال ، فلم يتجاوزوا البوابة الرئيسية ، يعني ما في أي طالب طلع ، فليهتفوا كما يشاؤون ولن أتدخل .
    ومسحتُ ببصري المباني العتيقة والعريقة والتي تم تصميمها على نسق الطراز الفيكتوري الإنجليزي ..الملاعب الرياضية الفسيحة والمتنوعة .. الداخليات في شكلٍ دائري وباسماء نظار القبائل ..ود أبوسن ..زاكي الدين..ثم ود تكتوك..أبوعنجة..الخ وداخل هذا الشكل الدائري ، وفي وسط الدائرة تماماً ، تقع الفصول الدراسية والمكاتب الإدارية.. الإذاعة..المكتبة..ولم أكتف بالتجول ببصري حول هذه المملكة البابوبة ؛ إذ كنت أقوم بنفسي وأستطلع المباني واللافتات وما هو مكتوب عليها وأعود لأجلس وأرتاح قليلاً.. وتخيلت أين كان يقف الشاعر الكبير محمد المكي إبراهيم على خشبة المسرح وهو ُيلقى ببواكير قصائده الرائعة وفي هذا العالم السحري المنعزل كان يرسم، وينحت ؛ ويُشرِح الضفادع والجراد والوطاويط ، وكل ما يعثُر عليه ، الأستاذ العالم في علوم تشريح الحيوان ، البروفسيور محمد عبدالله الريح ، وهو يوزع قفشاته وشعره الحلمنتيشي بين أترابه من الطلاب..ولابد من أن الفريق عبدالماجد خليل والمشير عبدالرحمن سوار الذهب كانا في يوم من الأيام من ضمن طلاب " كديت" هذه المدرسة.. وفي أي فصل من الفصول كان البروفيسور فرانسيس دينق مجوك يتلقى العلم ..ويا ترى أين كان يذاكر دروسه الطالب وعالم الرياضيات والفيزياء النابغة بروفيسور محجوب عبيد ؟هذه المدرسة العريقة صممت وتم تشييدها في هذا المكان الرائع المنعزل كبوتقةٍ لينصهر فيها الطلاب المتفوقين من جميع أنحاء السودان ، وقامت بتربية وتعليم وتدريب وتأهيل وتخريج نوابغ السودانيين في مجالات الطب ، العلوم ، الهندسة ، الإقتصاد، القانون،الديبلوماسية ، الفنون والآداب ، الخدمة المدنية ، وكبارالقادة العسكريين ؛ هذه ليست مجرد مدرسة ثانوية عليا ؛ وبدت لي من مبانيها الضخمة شبيهةٌ بجامعة "كنت " الواقعة في أقصى الريف الإنجليزي المحيط بعاصمة الضباب مدينة لندن.
    إلتفت إلى حضرة الناظر الذي كان يحدث نفسه بصوت عالٍ ، منلوج داخلي ، وبإصرار عجيب :
    -المدرسة دي السنة الماضية جاءت من ضمن العشرة الأوائل.. والسنة دي أنا مخطط تطلع الأولى في إمتحانات الشهادة الثانوية على جميع مدارس السودان..و العشرة الأوائل من هنا..من هنا ! وإلتقطت الخيط ، وسالته :
    - ماذا حدث أصلاً ؟ رد ، وكأنه كان ينتظر هذا السؤال مني :
    - الحصل أنا فصلت أعضاء اللجنة التنفيذية لإتحاد طلاب مدرسة خور طقت الثانوية العليا.. وذلك بعد أن أنذرتهم كتابياً ثلاث مراتٍ وذلك بعدم الدعوة أو التحريض على الإضراب أو المظاهرات لأسبابٍ لا علاقة لها بالدراسة..غلطان ؟
    - لا والله ..حقك وفقا للوائح وزارة التربية والتعليم..وبعدين الوزارة هي التي تحاسبك..طيب حاكم الإقليم والشرطة وقمندان شرطة الأبيض ديل مالذي أدخلهم في هذا الموضوع طالما أنه لم تخرج مظاهرات من المدرسة ؟ كان هذا سؤالي له الذي ندمت عليه ؛ حيث بدأ سؤالاً ساذجاً ، ورمقني بنظرةٍ فاحصة فهمت منها أنه يريد أن يقول لي ما معناه .. " يا أخي أنت ماعاوز تفهم ليه ؟" وصمتنا.
    وجالت بذهني خاطرة من معطيات السؤال والرد الصامت عليه أنه لربما كان هذا الثلاثي المكون من الحاكم وقمندان الشرطة وحضرة الناظر من ضمن طلاب هذه المدرسة العريقة ..ومن ضمن طلاب داخلياتها في سنة ما وفي يوم ما..وكان أحدهم " سنيورأً " والثاني أو الثالث ، أو الإثنان معا " جنيورز" ربما حدثت بينهما خلافات ما في السياسة ربما ولسبب ما.. ولربما كان من بينهم احد " الإيواكسات "- الطلاب الوشاه للإدارة - ربما كانت بينهم منافسات ما ..في دراسة أو رياضة..أو رياضيات أو علوم وقررت أن أمضي أكثر ولما لا فقد ذاب الجليد بيننا تماماً وأشعرني حضرة الناظر بثقته في ، فسألته :
    - وإتحاد الطلاب دا ولجنته التنفيذية لونهم السياسي شنو ؟ وكان رده وببرود ، وبعض العجرفة ، وكمن ألقى بقنبلة في وجهي :
    - إتجاه إسلامي !
    غرق كلانا في أفكاره ، وتحليلاته ، وكان يقطع صمتنا الرهيب أصوات وصراخ الطلاب وهتافاتهم وذلك بعد أن تسلل بعض أفراد الشرطة عبر فتحة أحدثوها في سور الأسلاك الشائكة من الجانب اليمين للبوابة.. يا إلهي هذا ما كنت أخشاه تماماً.. أن تحدث مجزرة..مذبحة داخل حرم المدرسة.. فالطلابُ أيضا كانوا مسلحين بالعصي والسيخ والسكاكين.. لا لن أسمح بحدوث ذلك وأنا على قيد الحياة ، وهرعت نحو البوابة وإستخدمت المايكرفون الداخلي للإذاعة المدرسية وخاطبت القمندان وأفراد قوته :
    - إلى قمندان شرطة الأبيض وجميع أفراد القوة ممنوع بتاتاً دخول أفراد الشرطة للمدرسة .. هذا أمر قضائي ..وساعدُ تقريرأ شاملاًعن جميع أحداث هذه الليلة لقاضي مديرية شمال كردفان وبصورة لمدير شرطة شمال كردفان.. وسأوصي فيه بفتح بلاغات جنائية في مواجهتكم جميعا بالتعدي الجنائي وبتسبيب الأذى الجسيم وغير الجسيم وبتدمير وتخريب ممتلكات عامة ..تنبيه هام هذا أمر قضائي..أنا أحملكم جميعاً المسؤولية القانونية كاملة عن أرواح هؤلاء الطلاب وممتلكات هذه المدرسة !
    هدوء تام ، ومشوب بالحذر ، والخطر ، مرة أخرى ؛ ثم صخب وضجيج ، وكر وفر مرة ثانية و ثالثة .. وهتافات وصراخ وشتائم متبادلة ، وكنت أركض في كل عشر دقائق نحو البوابة وأكرر الأمر أعلاه..ثم نحو الواحدة صباحاً من اليوم التالي ساد الهدوء ، وكأن جميع الأطراف قد أصابهم التعب من هذه المعركة العبثية ، وبلغ بي التعب والإرهاق مبلغه بسبب الجوع و العطش و التوتر العصبي .. وحضرته يراقب كل هذا !
    وحدثت المعجزة ؛ وذلك عندما خاطبني هذه المره بلهجةٍ أبوية ، وكمن أشفق علي بسبب الإرهاق والتعب وبعد أن قدر الموقف تقديراً سليما ، وفي التوقيت المناسب تماماً :
    - أنا عندي الإجازة حقت نصف العام 15 يوما يمكنني أن أمنحها للطلاب الآن على أن يعودوا بعدها وتُلغى نهائياً إجازة نصف العام نهائياً.
    - يا مربي الأجيال وصانع الرجال.. يا لك من إنسانٍ عظيم . وقد كنتُ صادقاً في ردي هذا ، وأضفت :
    - كدا تكون حقنت دماء وعصمت أرواح الطلاب وأفراد الشرطة أيضا..كدا تكون قد حافظت على ممتلكات هذه المدرسة العريقة العتيقة.
    أمسك حضرة الناظر بمايكرفون الإذاعة المدرسية وخلفه الوكيل ومن خلفهما أساتذة المدرسة ، وأعلن لجموع الطلاب ، وبصوته الجهوري :
    - قررت إدارة مدرسة خور طقت الثانونية العليا للبنين أن تبدأ عطلة نصف العام إبتداءً من هذا اليوم ولمدة 15 يوما على أن يعود جميع الطلاب للدراسة بعدها .. الخ...الخ...على الطلاب التجمع في مجموعات صغيرة لكل منطقة ولكل مدينة ألخ..
    وبدأت في تفويج باصات الطلاب ، وكل ٌ حسب منطقته ومدينته ، وذلك بعد أن إكتشفت أن الباصات كانت جاهزة وتقف حيثُ تقف سيارات وكوامر الشرطة عند خط التبلدية الأحمر الذي وضعته مسبقاً ، ولم أعلم بوجودها إلا بعد أن أخطرني القمندان بوجودها مخفيةٌ تحت جنح ظلام تلك الليلة حالكة السواد. ألم أقل لكم ، ومنذ البداية ، بأنني كنتُ أشم رائحة مؤامرة ما.. في مكان ما. و عدتُ عقب صلاة الفجر لمنزلي خائر القوى ونمت ملء جفوني عن شواردها ، وغير شواردها ، ومرتاح الضمير كما لم أنم من قبل.
    صحوتُ عند العاشرة صباحا بكل حيوية ونشاط ، وبذهنٍ صافٍ ، وبحثتُ عن راتبي الذي صرفته بالأمس صباحاً ولم أجده ، وكدتُ أنْ أصاب بالجنون ..أين ذهب راتبي.؟ إستغفر ألله ! ولكن أين راتبي ؟. وتذكرت أنه عند قيامي بجمع الطلاب بغرض ركوب الباصات المحددة لهم لترحيلهم لمدنه أن البعض منهم طلب مني مصاريفاً ليستقل باصاً آخراً من المدينة المحددة إلى قريته ، وهو لا يملك مالاً ، مثلاً ؛ بعض الطلاب أدعى أن البص سينزله في موقف مدينة النهود ولكن قريته وأهله في صقع الجمل ، أو آخر كان يقول هذا البص محطته الأخيرة مدينة بارا وقريته وأهله في سودري ، أو ثالث أدعى أن قريته جنوب الدلنج نواحي دلامي ...وهكذا وكنت أمنحُ جنيهاتي حسب الطلب ، خمسة جنيهات غالباً أو عشرة جنيهات أحياناً ليستقل عربة أخرى إلى قريته ؛ ومن ثم قمت بتوزيع كل راتبي على حوالي أكثر من مائتي طالب ، ألفان من الجنيهات راتبي ، وقد أعتقد هؤلاء الطلاب الأبالسه أن هذه الأموال قد خصصتها لهم حكومة السودان بينما كانت كل راتبي !
    والآن ؛ إلى جميع طلاب مدرسة خور طقت الثانونية العليا للبنين ، دفعات الأعوام 87/88/89 ؛ أنتم مدينون لي بألفين من الجنيهات السودانية القديمة ، مجتمعين ومنفردين ، وأرجو سداد هذا المبلغ لي فوراً، وبسعر صرف هذه الأيام !
    لم تنته فصول المأساة بعد ؛ فقد علمت لاحقاً أن المربي الجليل الأستاذ الفاضل السني عبدالله معروف قد تمت إحالته للتقاعد بالمعاش عقب الإنقلاب العسكري للجبهة القومية الإسلامية في 30 يونيو 1989 ، ولاحقاً ، تم تجفيف المدرسة تدريجياً وإغلاقها نهائياً في العام الدراسي 91/92.
    نعم.. عندما علمت بذلك فهمت كل شيء ، وأن تفهم متأخراً خيراً من ألا تفهم بتاتاً !!
    و قد جاءت الذكريات والتداعيات والخواطر أعلاه هكذا وبمناسبة الذكرى السنوية ،28 عاماَ ، لإنقلاب 30 يونيو 89 ، المشؤوم ، وحتى لا ننسى.
    مجدي إبراهيم محجوب
    قاضٍ سابق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2018, 03:54 PM

Saeed Mohammed Adnan
<aSaeed Mohammed Adnan
تاريخ التسجيل: 26-08-2014
مجموع المشاركات: 84

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وَفِّرْ دُمُوعَكَ لليومِ الأخِير.. يا الب (Re: Osman Hassan)

    وثيقة رائعة عن مجد وروعة خورطقت وشهادة بيّنة عن مؤامرة الإنقاذ للسطو على الحكم
    واحسرتاه على التحف الفنية التي زانت المدرسة من إبداعات أساتذة وطلاب خورطقت، والتي وجدت أنه قد حطمها الحوَش الإنقاذي بأنها أصنام في زيارتي لخورطقت في بداية التسعينات مع مدير الخطوط الجوية السودانية بالأبيض عند وصولي لمأمورية معه .... واخجلتاه

    شكراً لك .... سعدت كثيراً بقراءتها

    (عدل بواسطة Saeed Mohammed Adnan on 07-02-2018, 03:56 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de