لِمَ تخافون اقتحام حلايب يا البشير! بقلم عثمان محمد حسن

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-11-2018, 12:53 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-10-2017, 04:25 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 246

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لِمَ تخافون اقتحام حلايب يا البشير! بقلم عثمان محمد حسن

    04:25 PM October, 05 2017

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    · السودان أرضٌ بلا حامٍ و يضم رعيةً بلا راعٍ..!

    · و قد احتكر المنافقون البنادق و المكاتب و المزارع و المصانع و
    المتاجر.. و احتكروا المنابر.. و كل يوم نسمعهم يقولون ما لا يفعلون..
    بعد أن غرسوا الفساد و جذّروه في التعاطي اليومي للمجتمع المنكوب بهم..

    · يدافعون عن كراسيهم المسروقة.. و لا يدافعون عن أراضي السودان المنهوبة!

    · مِمَّ تخافون يا البشير، فلا تحاولون استرجاع حلايب؟ و مِمّ
    تخافون في غرس الوجع في قلب المصريين بمثلما يغرسون الأوجاع في قلوبنا..
    هناك العديد من الثقوب في جسد مصر بإمكانكم رد الصاع صاعين عبرها.. لكنكم
    تخافون بسبب عيوبكم المكشوفة أمام العالم..

    · شاهدت بالأمس قناة ( سودانية 24 ).. و تابعتُ ما جرى لمعدنين
    سودانيين اختطفهم المصريون و أدخلوهم السجون و صودرت ممتلكاتهم.. و
    استقبلتهم القناة ليتحدثوا عن مآسيهم..

    · غصة تسد حلق كل متحدث منهم و هو يروي تجربته مع المصريين.. غصة
    انتقلت إلى حلوقنا.. بل و ملأت حلق مقدم البرنامج، الطاهر ساتي، قبلنا..
    و تبدت في نبرات صوته.. لكنه طالب بتعويض المعدنين عن ما نُهب منهم..
    لاعتقاده أن ما نُهب لا يمكن استرجاعه.. كان الطاهر حزيناً و متشائماً..
    و لا بد من أن يكون كثير من المشاهدين في نفس حالته.. فالمصريون ما
    انفكوا يحتقرون إرادة الانسان السوداني.. و يدوسون كرامته.. و يضيقون
    عليه في عيشه..

    · و أنا في حالة من الغضب الممض، عدتً إلى مقال لي نُشر في ديسمبر
    2016 ، فوجدت أن ( الحال ياهو نفس الحال).. مصر تعتدي على المعدنين داخل
    الأراضي السودانية.. و نحن الكتاب نحتج احتجاجات لا تصل من ماتت قلوبهم
    بالسحت.. و من ماتت قلوبهم يستجدون المصريين لاسترجاع الممتلكات المنهوبة
    و الأرض المغتصبة.. و إليكم المقال:-



    حرس الحدود المصرية يختطفون معدَّني الذهب السودانيين من داخل السودان!

    عثمان محمد حسن

    ذهب الانجليز و ما زال السودان- في العقلية المصرية- مستعمرة مصرية و
    جزءً لا يتجزأ من الأملاك الموروثة من الخديوي محمد علي باشا..!

    لا تريد مصر للعلاقة بين السودان و بينها أن تكون علاقة ( أزلية) طيبة
    سالكة في أجواء طبيعية وفقما نريد نحن في السودان. لأنها ترنو إلى أكثر
    من مصالحها داخل السودان.. إذ تطمع في كل السودان.. و ما الاعتداءات
    المتكررة على الحدود و أخذ المواطنين قسراً كل فترة إلا تأكيداً على ما
    نقول.. و لا تفتأ الضربات على خدودنا و حدودنا تتواصل من المصريين.. و
    كلما ضربونا على خد أدارت حكومتنا الخد الآخر لهم ليصفعوه باستهتار و
    صلف!

    و السودانيون، في العين المصرية، برابرة أغبياء ليس إلا ، و المصريون
    يعرفون أن السودان بلد يسيطر عليها لصوص و قتلة همهم الأكبر الثروة و ما
    السلطة و التمسك الشديد بها سوى أداة للحفاظ على الثروة المنهوبة.. و
    اللصوص الجالسين على قمة هرم السلطة ما هم إلا ( رباطين) منظمين على أسس
    ( المافيا).. إنهم جماعة عصية على القانون الطبيعي.. جماعة تسرق و تنهب
    ثروات البلاد و لا تحاكَّم لأنها هي التي تحكم حسب القوانين التي
    شرَّعتها على نظم و لوائح تحول دون محاكمتها.. و دون تحقيق العدالة في
    المجتمع..

    حرس الحدود المصرية يحرس مصر من داخل الحدود السودانية بكل وقاحة و قوة
    عين..! و من أجل تحسين صورته أمام مصر، يقوم

    النظام في السودان بكسر لوائح القانون الطبيعي فيتدخل في الشأن القضائي
    السوداني الطبيعي.. من فوق الهرم الرئاسة، و يضعف قوة النيابة و يفتِّت
    شكيمة القضاء.. و يطلق سراح المعتدين المصريين على ثرواتنا السمكية في
    البحر الأحمر.. و يودعهم خير وداع بابتسامات بلهاء تملأ الآفق من حلايب
    إلى الجنينة..

    في لقاء تلفزيوني قال السيد/ الوزير المفوض بوزارة الخارجية التعيسة، أن
    اطلاق سراح جرافات الصيادين المصريين قد تم مراعاة للعلاقات ( المتميزة)
    بين السودان و بين مصر،.. و وعد الوزير بتكوين لجنة لمتابعة ممتلكات
    المعدنين السودانيين التي صادرتها السلطات المصرية.. و ادعى الوزير أن
    المعدنين السودانيين لا يعرفون الفاصل بين حدود السودان و حدود مصر لذا
    تراهم يتوغلون داخل الأراضي المصرية أثناء عمليات التنقيب، معرضين أنفسهم
    للمساءلة..

    مندوب المعدنين، و يبدو أنه مثقف على درجة عالية من معرفة ما له و ما
    عليه، أكد معرفته التامة بالفاصل بين الحدود السودانية و الحدود
    المصرية.. و أن لديهم أجهزة تعينهم على ذلك.. و أصر على أن حرس الحدود
    المصرية تهجم على المعدنين السودانيين داخل الاراضي السودانية و أخذوهم
    إلى داخل مصر.. و أن حرس الحدود المصري يدخل الأراضي السودانية و يتصرف
    كما يشاء.. و أن هنالك حوالي 350 عربة سودانية تمت مصادرتها من المعدنين
    السودانيين و عدد آخر من الأجهزة و المتعلقات، و أخذوا، بالطبع، كل كميات
    الذهب التي تمكن المعدنون من استخراجها من باطن الأراضي السودانية.. و أن
    بعض العربات لم يتم سداد أقساطها.. و أن أصحاب تلك العربات من المعدنين
    السودانيين كانوا يطمحون في سداد الأقساط بعد عودتهم سالمين غانمين..

    بعض المعدنين أكملوا فترات الحكم بالسجن.. و بعضهم أفرج عنه باتصالات
    عليا.. و عند إطلاق سراح المعدنين من السجون المصرية و عودتهم إلى
    السودان، تم سجن من كانت عليه أقساط سيارات سجناً لحين سداد ما عليهم من
    أقساط.. و ما أشبه ذلك بإلقاء شخص ما في اليم مكتوفاً و مطالبته بعدم
    الابتلال كما يقول المثل!

    هذا و مصر تقوم بإجراء تغييرات جذرية في تركيبة سكان بعض أراضينا بشمال
    السودان و كلها نشاط و حيوية و عين حمراء.. و النظام في الخرطوم يجري
    تغييرات جذرية في التركيبة السكانية في دارفور بجماعات يستوردها من خارج
    السودان..

    و السودان هو الخاسر في الحالتين.. و يبدو أن المعدنين السودانيين أكثر
    معرفة و دراية و تمسكاً بالحدود السودانية من كل وزارة الخارجية و على
    رأسها الوزير و وزير الدولة و الوزير المفوض.. و معهم كل الذين دخلوا
    الوزارة عبر بوابة التمكين اللعين!

    حمى الله السودان من طمع الطامعين و أزال عنه ظلم الظالمين.. و جعل كيدهم
    في نحرهم.. آمين..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de