المسلمون ومأساة شارلوتسفيل: حولينا ولا علينا بقلم عبد الله علي إبراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 04:27 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-08-2017, 05:39 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 589

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المسلمون ومأساة شارلوتسفيل: حولينا ولا علينا بقلم عبد الله علي إبراهيم

    05:39 PM August, 22 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    لم يأت للعرب والمسلمين ذكر في حادثة الإرهاب الدامية في شارلوتسفيل في الولايات المتحدة بما لم يقع لهم منذ 9-11. وربما وجدوا في سانحة براءتهم هذه مادة ليتفكروا في مضاعفات التاريخ الأمريكي ودفائنه. فلربما جاؤوا إلى مسرحه المتفلت متعقبين الحلم الأمريكي الموعود، أو لواذاً من خوف، بغير استعداد كبير لإثقاله التي خرجت عليهم. ولم يجد أكثرهم في جعبته تفسيراً لعاديات أمريكا الكثيرة عليهم سوى أنها أثر من الصليبية. ولكن حادثة شارلوتسفيل، التي أُعفوا من التذنيب فيها بالمرة، مؤشر قوي على أن التاريخ الصليبي المخصوص للعرب والمسلمين قد لا يصلح لوحده لتفسير محنتهم الأمريكية. فالحادثة بنت تاريخ أمريكي أساسي اكتوى منه كل غير أبيض، بل، وفي أوقات ما، كل بيض ليس من الواسب (أبيض بروتستانت من ولايات الجنوب الأمريكي). فالمسلمون والعرب عليه، في عبارة أمريكية، هم "الولد الجديد في الحارة". فما ينال هذا الفتى من أذى صبية الحي قد سبقه إليه كل من جاء متأخراً إلى الحارة.


    التاريخ من وراء الحادثة.
    دارت الحادثة حول عزم مدينة شارلوتسفيل نزع تمثال الجنرال روبرت لي من حديقة اتخذت اسمه ايضاً في وسط المدينة. وأخرجت أمريكا أثقالها. فالجنرال لي هو قائد جيش الولايات الأمريكية الكونفدرالية خلال الحرب الأهلية (1861-1865). وهي الولايات التي شقت عصا الطاعة على الاتحاد الأمريكي (اليونيون). ووقع الانشقاق بعد فوز الرئيس لنلكن لأنه، وحزبه الجمهوري، بيتا النية على إلغاء الرق. ورأى الكونفدراليون في ذلك تغولاً من الحكومة الاتحادية على حقوق الولايات التي لها القرار في مثل ذلك الشأن. وجدير بالذكر أن ضحايا حرب الأخوة تلك (700 ألف بالمتوسط) فاق ضحايا حروب أمريكا العالمية والقارية والإقليمية إلى يومنا مجتمعة. ولكنها أيضاً الحرب التي حررت 4 مليون أمريكي من أصل أفريقي من مذلة الاسترقاق.
    بدا الجدل حول إزالة التمثال في 2016 في سياق حملة تقدمية للحقوق المدنية رمت إلى تصفية رموز الكونفدرالية التاريخية. وتبلغ هذه الرموز من نُصب وتماثيل وأعلام مرفرفة فوق ساريات الدولة نحو 1000 في 31 ولاية منها 35 في ولاية كارولاينا الشمالية وحدها، وتم بنائها في 2000. ونشطت حملة إزالة هذه الآثار في 2015 بعد قتل زاعم سيادة البيض لتسعة من السود في كنيسة في شارلستون بولاية كارولاينا الجنوبية. وجدّ في مطلب إزالة تمثال الجنرال لي طالب أسود في الثانوية بفرجينيا. ولبى دعوته عمدة المدينة. وبعد لقاءات لإدارة لمدينة مع أهلها اتفقوا على أن يُبعد التمثال عن الحديقة العامة، أو أن تزود إدارة الحديقة الزائر "بعلم مضاد" لمأثرة الجنرال يضعه في سوء زمانه وبؤس فعاله. وزادوا بأن غيروا اسم الحديقة نفسها إلى "حديقة العتق-التحرير". ثم عادت المدينة في إبريل 2016 لتقرر بيع التمثال. وحكم قاض بوقف إجراءات البيع. وأخذ البيضان القوميون وأولو العزة بإثم السمو العرقي (سنشرح الفرق لاحقاً) في حشد قواهم منذ مايو الماضي للضغط على المدينة لإلغاء قرارها بإزالة التمثال. فبعد تظاهرة مايو جاءت تظاهرة السابع من يوليو الجاري التي دهس فيها فتى عنصري أبيض صفوف تظاهرة المعارضين لموكب البيضان في ما وصِف ب"الأسلوب الداعشي". فقتل سيدة في الثانية والثلاثين من عمرها وجرح العشرات.

    ليس الرئيس ترمب منتهى التحليل
    وبدا أن البيضان في مقاومتهم نزع تمثال الجنرال لي فريقان. فهناك الكوك كلس كلان المعروفة بعنصريتها التاريخية ضد السود والبيض المستعلون على نهج النازية ضد اليهود. ولكن هناك جماعة ظهرت مؤخراً على مسرح السياسية الأمريكية هي "اليمين البديل" التي من أبرز منظريها ستيفن بانون الذي كان إلى قبل أيام من أبرز مستشاري الرئيس ترمب. وهذا تمييز لم يتوقف عنده المحللون الليبراليون هنا لأن الحادثة، فكرة وممارسة، مما وظفوه لإحراج الرئيس ترمب بغير سأم للمرة الألف بخاصة حين تقاعس عن وصف الحادثة في أول عباراته كإرهاب داخلي قام به البيض المستعلون النازيون والكوك كلس كلان. وغير خافية بالطبع الأواصر بين العنصرية البيضاء بأي صورها والرئيس ترمب. فلم يترك الرجل خلال الانتخابات باباً للشك في مناشئه السياسية العنصرية حتى نزايد عليه. ولكن من اللافت أن رتشارد سبنسر، وهو من مؤسسي اليمين البديل، من طلب من الوسائط التمييز بينهم وبين الكلان. ولكن أصرح من جاء بالتفرقة بينهما هي أماندا توب (النيويورك تايمز 21 نوفمبر 2016)، ناظرة إلى كتابات الأكاديمي البريطاني إريك كوفمان. فقالت إنهما مختلفان برغم أن كليهما كان من وراء نصر ترمب في انتخابات الرئاسة في 2016. فدعاة السيادة البيضاء مثل الكوك كلس يطلبون أن يتضمن الدستور التفرقة بينهم كبيضان وبين سواهم بالنظر إلى ميزاتهم المزعومة بمجرد الميلاد كبيض أوربيين. بينما يكتفي القوميون البيضان بأن يكون لهم التمكن الاقتصادي ولا يحفلون بعنصر الأغلبية أو الثقافة في هذا التمكين.

    موكبهم واحد وشعاراتهم شتى
    وكان موكب البيضان في شارلوتسفيل معرضاً لتباين الجماعتين. فجاءت الكلان إلى المدينة بعدتها وعتادها القديم. فتعبأت برموز عقيدتها الصريحة في علوهم على العالمين. جاؤوا بلبوسهم التقليدية ملوحين بعلم الكونفدرالية، حاملين المشاعل التي هي عنوان للإرهاب العنصري. وكانت المشاعل مما تستضيء بها عصبهم قديماً في تعقب مطلوبهم من السود المتهمين عندهم بشيء. وجعلوا علامة الصليب المعقوف النازي على ستراتهم وهتفوا ضد اليهود: ""القيوم" عليمون بالأمر". و"القيوم" هي لفظة الاستحقار في العبرية لغير اليهود، أي أنهم لم تعد تخفى عليهم خافية، و"الوسائط اليهودية مصيرها الهلاك"، و"الدم والأرض" من مخلفات النازية أيضاً. وهذه الشعارات خلاف ما ابتكره القوميون البيضان ناظرين إلى حقائق سياسية مستجدة. فجاءت شعاراتهم بمثابة الرد على عبارات للسود مثل "حياة البيض تسوى" في مراوحة عند "حياة السود تسوى"، و"لن تستبدلونا ابداً"، و"روسيا صديقة".

    عمال بيض . . . غاضبون
    أمر الكوك كلس كلان قديم ومعروف ولا شفاء لهم من علتهم. ولكن يستحق تيار اليمن البديل وقفة مستقلة تحلل عرقيتهم البيضاء بحقائق أفاق لها أهل النظر بعد فوز ترمب. فقد اتفق للمحللين أن من أسباب سقوط الحزب الديمقراطي القوية في انتخابات الرئاسة هو فشله في استصحاب أوضاع الطبقة العاملة البيضاء وأوجاعها في حملته الانتخابية. وبالنتيجة ولت هذه الفئة وجها صوب الرأسمالي الشعبوي الذي مناها المن والسلوى: ستكون أمريكا عظيمة مرة أخرى وسيسترد الوظائف المختلسة من أمريكا في شعاب العالم. فقد أعمى الديمقراطيين وشيعتهم الأكاديمية تركيزهم الحاد على نقد المجتمع الأمريكي والرأسمالية من جهة جرائرهما بحق الأنثوية والعرقية والميول الجنسية دون تبصر لخذلان الرأسمالية لهذه الطبقة. وبالغوا في التحليل على ضوء هذا المعطيات حتى قال عنهم ديمقراطي سعى للفوز بترشيح حزبه للفوز في 2016، وهو ديك سانتورم، إنه جدت للديمقراطيين مشكلة مع الطبقة العاملة لم ينتهزوا سانحة الانتخابات لمقاربتها. ولما خذل الحزب الديمقراطي البيضان من العمال تقاطروا على ترمب بصورة درامية صورها فريد زكريا في وثائقيته الحسنة في الس سي إن: "لماذا فاز ترمب؟". وكان تقاطر الديمقراطيين في أوهايو من حزبهم إلى ترمب هجرة مستجير من الرمضاء بالنار. ويستدرك الديمقراطيون عزلتهم القاتلة عن الطبقة العاملة هذه الأيام بطواف بعض نوابهم في الكونغرس على طائفة من نقابات العمال (النيويورك تايمز 15 أغسطس 2017).
    عدّد فريد زكريا أسباب أزمة الطبقة العاملة البيضاء، التي هي أرضية مؤكدة لليمين الجديد، في الثقافة والتواصل والطبقية والرأسمالية. وكلها تبدأ بالحرف (سي) في الإنجليزية. وتواترت كتابات قبيل فوز ترمب وبعده تحلل خذلان الرأسمالية المعاصرة للطبقة العاملة البيضاء. فكتب ريك وارتزمان "نهاية الولاء: صعود الوظائف الحسنة وتهافتها في أمريكا" عن تزايد أعداد العمال المؤقتين منذ 2005 ببلوغهم في 2010 نحو 40 في المائة بزيادة بلغت 30 في المائة. وهذه الوظائف عند الحاجة إلى عامل أو غيرها تحرم شاغليها من ميزات العمل ذي الدوام الكامل من مثل التأمين الصحي. فوظائف الدوام الكامل هي الوظائف التي "هُربت" إلى خارج أمريكا، أو استغنت عنها الأتمتة، أو استبعدها الحرص على خفض تكلفة الإنتاج لزيادة عائد أصحاب الأسهم في الشركات.

    حياة قصيرة في غير صالح الأعمال
    وعاد تهتك العقد بين العمل ورأس المال، في قول وارتزمان، بوبال نفسي كبير على البيضان. فاضطروا، وهم من أمِنوا في السابق إلى وضعيتهم كطبقة وسطى، إلى تكفف "سقط" الدولة الإعاشي بما لم يطرأ لهم من قبل. وكانت نتيجة هذه الوهدة أن صارت حيوات الذكور البيض من متوسطي العمر (45-54) أقصر. فصار معروفاً منذ نوفمبر 2015، بطريق تقرير معزز، تزايد وتائر الموت بينهم بمعدل 22% منذ 1999. وهو معدل لم يحدث بالمقارنة في بلاد أوربية أخرى. فصار بيض متوسطو العمر هؤلاء ضحايا للانتحار، والإدمان، والإسراف في تجرع مهدئات الألم والإحباط. وليست الظاهرة أمريكية عامة لأن معدل الموت بين السود في عمر البيض لم يتغير. وعزوا الأمر إلى أن السود تعلموا على مر السنين أن يتعاطوا مع الخيبة في حياتهم بوسائط الموسيقي والدين.

    الخاتمة: حوالينا وعلينا
    قد يسعد العرب والمسلمون لأن واقعة شارلوتسفيل الإرهابية العرقية لم تأت بذكرهم فحسب، بل كشفت المزيد من العورة العرقية للرئيس ترمب، "رأس الكفر" في المصطلح الإسلامي. ولكنهم لو تجاوزوا في درسها تعييب ترمب إلى اتقان التعاطي مع محركات المجتمع الأمريكي وتاريخه من قوى ورموز لتواضعوا على استراتيجية طويلة المدى لمواطنة أمريكية آمنة وإيجابية وخلاقة. فغالباً ما ردوا ما يصيبهم من نقص في أنفسهم وأذى لمساجدهم في أمريكا إلى صليبية كامنة. ولكنهم، متى صحت لهم هذه الاستراتيجية، لربما راوا الأبيض غاضباً لا صليبياً. فهذا الأبيض، متى نظر إلى السيلكون فالي، مركبة القيادة في الصناعة الإليكترونية في كاليفورنيا، وجد ثلثي وظائف مدراء شركاته من آسيا. ومصدر غبنه أنهم قد جاؤوا إلى أمريكا لضرورات الكفاءة في الاقتصاد مما جعل من أمريكا، وطنه، مصنعاً لا مجتمعاً مدنياً.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 22 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • تدشين إدخال وتوزيع أدوية السرطان بالبلاد
  • وفد من حركتي (جبريل ومناوي) يبحث مع مبعوثين دوليين إحياء المفاوضات
  • أمرت بتوقيف النظار والعمد الذين ماطلوا في الديات بغرب كردفان الرئاسة توجِّه بتفتيش المنازل لجمع الس
  • الجاليات: التعليم والصحة أبرز مشكلات العائدين من السعودية
  • مباحثات عسكرية سودانية مصرية بالقاهرة
  • تفاصيل جديدة في قضية إغلاق فضائية شهيرة
  • مصرع قائد بحركة عبد الواحد نور بالتسمم
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 اغسطس 2017 للفنان عمر دفع الله
  • في ورشة تعزيز العدالة الاجتماعية في السودان 1-2:محجوب: العدالة الاجتماعية أساس مشاكل السودان
  • السفير السعودي يزور الدكتور علي مهدي مهنئاً
  • في تأبين ملهم الاجيال ..الراهب محمد علي جادين
  • الشاعر المتجول مامون التلب في القضارف


اراء و مقالات

  • دعوة وطنية للنقاش. مواصلة خطط تفكيك السودان ستستمر .... ولكن بالقطارة بقلم صلاح الباشا
  • اسياس أفورقي .. رئيس ثلاثي الابعاد ..بقلم جمال السراج
  • سوريا تقدّم شهادة على الإفلاس الأخلاقي الدولي بقلم ألون بن مئير
  • تفاؤل أم تشاؤم بفتح معبر رفح! بقلم د. فايز أبو شمالة
  • خالتي فاطنة بقلم فتحي الضَّو
  • ( التأليم العام ) بقلم الطاهر ساتي
  • من يحاسب مبارك الفاضل ؟..!! بقلم عبد الباقي الظافر
  • وأُقسم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • تعقيب من كمال عمر بقلم الطيب مصطفى
  • محاولة إغتيال !! بقلم زهير السراج
  • تفسيرات حصرية للمُستغربين .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • مؤتمرٌ فلسطينيٌ بمن حضر ومجلسٌ وطنيٌ لمن سبق بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • ًصور البشير في رواندا تشير إلى مشكلة يعيشها(صور)
  • ماهي الفائدة من إنتاج هذا العبط ؟؟؟
  • الى المناضل Deng ... بدر الدين الأمير ... طلع كوز كبير وغواصة كمان (توجد صورة)
  • موسى هلال سيخسر.... لكن لا مبرر للمواجهة في الأساس
  • السجن والإبعاد ل3 سودانيين من السعودية
  • الإفراج عن وليد امام
  • بيان صحفي: الأمم المتحدة تطلق بوابة جديدة على الانترنت لتعزيز معرفة الجماهير بالمنظمة
  • والدي الأستاذ الجيلي علي الشيخ عبدالباقي .. إلى رحمة الله ....
  • الرئيس المصري يستقبل وزير الدفاع الوطني
  • هاك " السفة " " وكاس " السبيرتو....
  • حبيبنا فرانكلي جزاك الله خيراً .. ما قصرت
  • السنغال تتخلى عن انحيازها لدول الحصار وتتبنى موقف الحياد بجانب السودان والكويت
  • نعي أليم : الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل
  • جرائم المعلوماتية .. بين تهديد الأمن الاجتماعي والأمن القومي (Deng وبشاشا مثالا)
  • ماذا يعني شمطاء الانقاذ بهذا المقال ؟ نقول للشعب السوداني خم وصر !
  • العامل ياهو الضحية
  • سبتمبر .. شهر الشهداء..

    Latest News

  • Sudanese tribesmen shun ruling party for non-implementation of agreements
  • Al-Basher and Desalgen Witness Graduation Ceremony in War College
  • Date set for Sudanese student’s murder verdict
  • Khartoum to Host Conference of African Heart Association in 7-11 October
  • Citizenship for children of Sudanese and South Sudanese parents
  • Amir of Kuwait Affirms Support to Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    22-08-2017, 06:26 PM

    الشيوعي الشايل وسخ


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: المسلمون ومأساة شارلوتسفيل: حولينا ولا عل (Re: عبدالله علي إبراهيم)

      عامل زي الأفندي البجي لقريتو من المدينة يقعد يحكي ليهم ما سمعه و شاهده أهله في الأخبار لكن الفرق إنو الأفندي بيتحزلق ليهم في الكلام و فاكر إنو أهلو القرويين عبطا ما عارفين أبو النوم
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de