لِم ظلمتم الناس يا شيخ/ علي عثمان.. و الله يأمر بالعدل و الاحسان؟! بقلم عثمان محمد حسن

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 10:34 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-07-2017, 04:23 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لِم ظلمتم الناس يا شيخ/ علي عثمان.. و الله يأمر بالعدل و الاحسان؟! بقلم عثمان محمد حسن

    03:23 PM July, 30 2017

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر







    · يومَ قلت يا شيخ/ علي عثمان: - " الانقاذ جاءت في ليلة مباركة نظر
    الله فيها للسودان بعين الرضا!" .. ضحك الأحياءَ من شعب السودان، و تململ
    شهداء النظام في مقابرهم.. فقد كان افتراؤك من سلالة المضحكات المبكيات..

    · كان الافتراء أكبر من أن يتحمل ثقله السودانيون ( الشهداء)
    الأحياء القابعون في بيوتهم وحدهم.. و لا بد من مشاركته مع الموتى ليكتمل
    الضحك و يعم البكاء..

    · و مر أمامي شريط ستات الشاي و أطفال الدرداقات و كتل من النازحين
    و اللاجئين.. و المشردين و ضحايا رصاص الجنجويد و الفاقة المنتشرة بين
    سكان العاصمة المثلثة المعذبين و انتشار الشحاذين و ( حاجة آمنة اتصبري)
    و المتعففين.. فقهقهتُ قهقهةً دامعةً يا شيخ/ علي!

    · و أنت تربأ بنفسك عن الاعتذار جراء ما ارتكبتم من فظائع في حق
    الشعب، ربما لاعتقادك أن الضحايا الموتى و الأحياء معاً يستحقون ما جرى و
    يجري لهم ( بإذن الله)!

    · لا أريد أن أذكرك باعترافاتك أنت عقب ابعادك عن السلطة بأيام يا
    شيخ/ علي ، إذ عبرت وقتها عن اندهاشك مما رأيت من ضنك في عيشة الناس..
    كنت وقتها تشاهد غمار الناس لأول مرة بعد أن زالت غشاوة السلطة التي كانت
    تعميك و لا تزال تعمي من هم في قمتها من رفاق دربك المفضي إلى الجحيم (
    يوم لا ينفع مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم).. صدق الله
    العظيم..

    · أود، فقط، أن أتهمك بأن العزة بالإثم قد أخذتك فعكفت تدافع عن
    باطل مشهود من الملأ.. و كنت شهدت بما حدث للعامة في لحظة صدقك مع نفسك!

    · عانى السودان معاناة قاهرة جراء الجفاف والتصحر اللذين ضرباه في
    بدايات ثمانينيات القرن الماضي.. و بينما دورة الجفاف و التصحر على وشك
    أن تكتمل و السودان ( الديمقراطي) يجاهد لالتقاط أنفاسه لسد الثغرات هنا
    و هناك.. و يقاوم تلاعبكم في سوق العملة و سوق العيش وغيرهما، و الدولار
    يكاد يلتهم 20 جنيه ( الجنيه الأصلي).. تهجمتْ دورة جفاف وتصحر و كبت و
    قتل و بعثرة لكينونة السودان و السودانيين في توالي شقاء أنكى، نتج من
    انقلاب أسميتموه ، اعتباطاً، ( ثورة الانقاذ الوطني)..

    · و اليوم يضحك الدولار على ( أخيك) صلاح دولار فيتعدى سعر صرفه 200
    ألف جنيه ( الجنيه الأصلي)، باعتبار سنة الأساس، أي 1989! و بدون
    الأصفار التي مسحتموها من يمين الجنيه لتغييب وعي الشعب عن واقع الجنيه
    المزري..

    · لا أريد أن أكرر المكرر فأذكرك بأنكم بدأتم الظلم يوم رفعتم شعار
    الصالح العام و شعار التمكين و شعارات أخرى كثيرة ضد المجتمع السوي.. و
    عطلتم عجلات الانتاج و شنقتم من قال " لا!" في وجهكم و ضربتم الأبرياء
    بالرصاص و القنابل و كل ما تيسر لكم من أسلحة إبادة جماعية... و ضيقتم
    على المنتجين و شردتم عمال اليومية و أغلقتم المشاريع الزراعية و أكثرتم
    من الرسوم و الجبايات على المصانع فتعطلت و شردت العمال و ضاقت الشوارع
    بالعطالى و ازداد الفقراء من أرباب الأسر فقراً..

    · هرب العديد من أرباب الاسر من بيوتهم فصار الطلاق اسهل من
    الزواج.. و تعددت أسباب الطلاق في المحاكم الشرعية.. و تولى النساء
    والأطفال إعالة الأسر.. وكثير من تلك الأسر كانت قد هجرت قراها بحثاُ عن
    حياة أفضل في المدن.. و ثمة أسر بكاملها سقطت في قيعان مدن بلا كان لها
    قلب، لكنكم قتلتم قلبها..

    · إذا شاهدت نساءً تركن بيوتهن و فرشن سلعاً في الاسواق، فاعلم أن
    وراءهن ظل رجل هارب من بيته و من عيال لم يعد يطيق حمل مسئوليته عنهم.. و
    اعلم أن وراء هروب الرجل نظام حكم مستبد ظل يضيق على الرجل الخناق يوماً
    بعد يوم إلى أن وهنت عزيمته.. فتوقف عن المقاومة و ولى الأدبار إلى
    المجهول..

    · قال:-" الانقاذ جاءت في ليلة مباركة نظر الله فيها للسودان بعين
    الرضا!"، قال!

    · و إذا شاهدت أطفالاً خارج حجرات الدراسة في يوم دراسي يشمون خرقة
    ثوب مضمخة بالبنزين أو السليسيون.. أو شاهدت أطفالاً في ذاك اليوم يقودون
    ( درداقات) في سوق الخضار و الاسواق الأخرى بهمة و نشاط، فاعلم أن ثمة
    رجالاً حمّلوا اولئك النساء و الأطفال مسئولية بيوت هجروها إلى
    المجهول.. إنها ظاهرة تفشت بشكل مخيف!

    · تفشت بشكل مخيف! و السبب هو انقلابكم المشئوم يا شيخ/ علي، و مع
    ذلك تصر على عدم الاعتذار!

    · كنتُ في مقابر حمد النيل ذات فجرِ قبل أشهر، و كانت إحدى ستات
    الشاي تقوم بتجهيز مكانٍ تحت ( عريشة) استعداداً للعمل اليومي المعتاد:
    اعداد الشاي و القهوة و اليانسون و الكركدي.. سألتها عن مكان سكنها و
    كان ردها أن مكان سكنها ( ود البشير) في أطراف مدينة ام درمان.. فسألتها
    عن كيف وصلت و متى وصلت و متى تعود إلى كوخها.. و توصلتُ إلى أنها تكاد
    ألا تعرف طعم النوم في حياتها!

    · الزمن القاسي دفعها إلى تحدي واقعها و التشبث بالأمل من أجل
    مستقبل أفضل لأبنائها.. تنام و تصحو على ايقاع ( كفتيرة) و ( شرقرق) و
    كبابي.. و مثلها نساء كثر هرب أزواجهن.. فتحملن المسئولية ( برجالة).. و
    لبعضهن أطفال في سن الدراسة تركوا فصول الدراسة و يتحملون مسئولية
    إخوتهم الاصغر ( برجالة)..

    · و سعر صرف الدولار يرتفع في السوق الأسود.. و أسعار السلع
    الاستهلاكية تبعد الفقراء عنها، فينشط نظام ( قدر ظروفك) في ( كناتين)
    المناطق الشعبية..

    · و شيخ/ علي عثمان يقول:" " الانقاذ جاءت في ليلة مباركة نظر الله
    فيها للسودان بعين الرضا"!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bak[email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de