منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-20-2017, 06:08 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

جريمة .. بخت الرضا !! بقلم د. عمر القراي

07-23-2017, 06:47 PM

عمر القراي
<aعمر القراي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


جريمة .. بخت الرضا !! بقلم د. عمر القراي

    06:47 PM July, 23 2017

    سودانيز اون لاين
    عمر القراي-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    [email protected]

    (وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّار) صدق الله العظيم
    إن ما حدث في جامعة بخت الرضا بالدويم، ليس حدثاً فريداً،منفصلاً عن سياسة حكومة الاخوان المسلمين تجاه أبناء دارفور .. فمنذ أن قامت هذه الحكومة بخطيئتها الرعناء، وسلحت القبائل العربية، ضد قبائل الزرقة، واشاعت التقتيل، والتشريد،والاغتصاب، في ربوع دارفور، أدركت أنها فقدت شعباً بأكمله ..وأن أبناء دارفور الذين توزع أهلهم بين مقابر القتل الجماعي،ومعسكرات اللجوء والنزوح، سيشكلون المعارضة الأكبر أثراً، وأكثر تهديداً لهذا النظام الخائر .. فليست المشكلة المهددة لوجود الحكومة، هي القلة التي تحمل السلاح، وإنما الكثرة التي تتسلح بالعلم في مختلف الجامعات، في جميع أنحاء السودان، والتي تهز اتحادات الطلاب من تحت اقدام طلاب المؤتمر الوطني.
    لهذا اتجهت حكومة الاخوان المسلمين الى محاولة تصفية أبناء دارفور، في الجامعات والمعاهد العليا، وحدثت أحداث عنف، وقتل، واعتداء، كنت قد كتبت عنها من قبل، ومن ذلك ( واصلت حملة مليشيات طلاب المؤتمر الوطني ضد طلاب دارفور وأوضح قياديمن تجمع روابط دارفور بالجامعات والمعاهد العليا ان المليشيات اعتدت أول أمس 1 مايو على الطالبين / عثمان محمد عثمان – كلية التربية جامعة الخرطوم ومن ابناء دارفور- ، ومحمد مصطفى حسين – جامعة الزعيم الأزهري كلية التربية المستوى الثالث ويسكن بداخلية كلية التربية بجامعة الخرطوم من ابناء الجزيرة – عصراً ، عندما كانا متوجهين لتناول أول وجبة لهما، فاستهدفتهما المليشيات "حوالى 12 من عناصر المؤتمر الوطني"، فاعتدوا على عثمان محمد عثمان بالساطور بضربة خطيرة على وجهه فوقع مغشياً عليه علي الفور، كما اعتدوا على محمد مصطفى فضربوه بالساطور على رأسه ويده وطعنوه بالسكاكين في 8 مواضع من جسده. وقال قيادي آخر لـ"حريات" ان عثمان محمد عثمان طريح الآن بمستشفى النو، بالثورة بأم درمان، وحالته خطيرة. وأضاف ان الاعتداءات على الطلاب تتم على أساس لون السحنة وتستهدف بشكل خاص النشطاء فى روابط طلاب دارفور وأكدالأستاذ جبريل حسبو المحامي ان الاجهزة الامنية اعتقلت اعداداً كبيرة من طلاب دارفور الجامعيين منذ يوم 30 ابريل، عدد منهم بقسم شرطة الصافية بحرى وقسم أمدرمان، ولكن لم يسمح للمحامين بمقابلة المعتقلين أو معرفة أسمائهم. وكانت "حريات"نشرت أمس إفادات قادة تجمع روابط دارفور التي تؤكد ان 105 من الطلاب جرحوا جراء اعتداءات يوم واحد فقط هو يوم الخميس كما اعتقل 88 طالبا في نفس اليوم الذي تم فيه تعدي مليشيات المؤتمر الوطني على خمس جامعات هي النيلين والسودان وبحري وام درمان الإسلامية والزعيم الأزهري، وإن هناك 12 جريحاً من الطلاب من كلية شرق النيل أربعة منهم حالتهم خطيرة ولكنهم ملاحقون امنيا مما يمنعهم من تلقي العناية الطبية التي هم في حاجة ماسة إليها في المستشفيات. وعلمت "حريات" أن الأربعة المصابين إصابات خطيرة في الرأس هم طلاب بكلية الاقتصاد بشرق النيل وهم: محمد بقاري-اسماعيل محمد-محمد احمد-ومختار عيسى فضل)(حريات 3/5/2015م).
    ولم تميز حملات الاعتداء بين أبناء دارفور، لأنها لم تكن عراكاً بين طلاب وزملائهم، وإنما كانت عملاً مخططاً من السلطة السياسية، في قمتها، ينفذه رجال أمن محترفون، يستهدف القضاء التام على شباب دارفور، بغرض اضعاف حركات المقاومة الدارفورية، بتجريدها من رصيد، واع، وموجه، نحو المعارضة المنظمة للنظام.وذلك هو الطريق الآخر، في حين كان الطريق الأول هو اغراء ابناء دارفور بالمال وبالسلطة، حتى ينعزلوا عن قضايا أهلهم، ويبتعدوا عن المعارضة !! أما لماذا تقرر حكومة، تصفية الشريحة الواعية من شباب وطنها ؟! فإن تفسيره هو ما يمر به النظام، من فقدان لأي سند شعبي، والخوف-الذي يبلغ حد الهلع، من قيام أي مظاهرة، يمكن ان تكبر، فتصبح ثورة، تطيح بالإخوان المسلمين، من كراسي الحكم، فتعرضهم للقصاص، وتسلم قادتهم الى المحكمة الجنائية الدولية. إن العصابة التي تحكم السودان اليوم تخاف من ظلها، وما تفعله اليوم هو تصرف مجموعة خائفة، وهي لذلك عنيفة، وتريد، بكل ثمن، أن تسكت كل صوت معارض. ولما كانت الجامعات، هي الاماكن الوحيدة، التي يجري فيها الحوار، فإنها مظنة الخروج الى الشارع، في أي وقت .. ولهذا كانت الهدف الأول للسلطة. ولما كان أبناء دارفور، هم اصحاب السبب الراسخ، في معارضة هذا النظام، وهم الذين يصارعون طلاب المؤتمر الوطني على كراسي الاتحادات في مختلف الجامعات، فقدصاروا المستهدفين داخل الجامعات. وهكذا أعتدى عليهم طلاب المؤتمر الوطني، ومن تبعهم من المرتزقة، حيث كانوا يهجمون بالسواطير، والسكاكين، والعصي، على الطلاب العزل، ومع كل ذلك، يدعمهم رجال الأمن بالسلاح الناري، ثم بالاعتقالات العشوائية لأبناء دارفور، ليسوموهم سوء العذاب في "بيوت الاشباح"
    أما في جامعة بخت الرضا، فقد حدث الخلاف المعتاد حول انتحابات الاتحاد، ووقف أبناء دارفور كعادتهم ضد طلاب المؤتمر الوطني، في معركة كان يمكن ان تحسم بالاسلوب الديمقراطي، لولا أن أعضاء المؤتمر الوطني الذين درجوا على الاحتماء بحكومتهم، واثارة العنف، لا يمكن ان يقبلوا بالديمقراطية، التي كانت ستفقدهم الاتحاد، فلجأوا للعنف .. ولقد حدثت الإشتباكات، فاستنجد أعضاء المؤتمر الوطني بالشرطة وبالأمن، وضرب وجرح عشرات الطلاب، ولكن الاشتباكات أسفرت عن مقتل إثنين من رجال الشرطة .. وبدلاً من التحقيق في الحادث بصورة محايدة، وتقديم الجاني الى القضاء، حملّت ادارة الجامعة المسؤولية لمجموعة من الطلاب كلهم من أبناء دارفور !! فقد جاء( ان ازمة جامعة بخت الرضا نجمت عن اجراءات عامة لانتخابات اتحاد الجامعة بمشاركة الطلاب من جميع انحاء السودان ولكن ادارة جامعة بخت الرضا لاحقت طلاب دارفور ممن كانوا بالمنطقة او خارجها اثناء الاحداث دون سواهم بصورة انتقائية سافرة) (هيئة محامي دارفور 18/7/2017م).
    إن إدارة جامعة بخت الرضا، قد فارقت الاتجاه التربوي، وحطت من قيم المهنية العلمية الأكاديمية، بل وفارقت قيم الاخلاق السودانية الاصيلة، حين قبلت أن تستغل ابشع استغلال، لتعمل وكأنها فرع من فروع جهاز الأمن .. ولقد يصح في وصف تلك الإدارة الفاشلة المتواطئة، ما جاء من وصف في بيان اساتذة جامعة الخرطوم، حيث قالوا: (إننا في تجمع اساتذة جامعة الخرطوم ندرك تماماً ان هذه الانتهاكات المتتالية لحقوق الطلاب والطالبات في مؤسسات التعليم العالي هي النتاج المباشر لانتقال الدولة من سياسة التضييق الأمني على تلك المؤسسات الى مرحلة الاطباق الكامل أمنياً على سائر مؤسسات التعليم العالي وهو ما نشاهده امامنا اذ انجز النظام بالكلية تحويل القائمين على ادارات تلك المؤسسات الى مجرد كوادر امنية ودعمهم بالقوة البولسيسة والامنية والاقصاء الكامل للمجالس الاكاديمية وعمادات شؤون الطلاب والحرس الجامعي ومن ثم استبعاد كافة المعايير التربوية والاكاديمية في التعاطي مع قضايا الاوساط الجامعية على كافة المستويات)(تجمع اساتذة جامعة الخرطوم 20/7/2017م).
    فالإدارة لم تعترض، بل لعلها هي التي سمحت للشرطة والأمن،باقتحام داخليات الطلاب وهم نيام، وضربهم دون رحمة .. فقد جاء ( تم الهجوم عليهم في منتصف الليل داخل سكناتهم وتم افراغ الداخلية المخصصة للطلاب ثم بعد ذلك اتخذت ادارة الجامعة اجراءات تعسفية ضد الطلاب السودانيين من اقليم دارفور حيث قامت بفصل 14 طالب من طلاب الاقليم بالجامعة دون مساءلة أو تحقيقات أو اجراءات قانونية معروفة وبدون أي ذنب سوى إنهم من اقليم دارفور !! قام الطلاب فيما بعد بتكوين لجنة لمتابعة أمر الطلاب المفصولين تعسفياً ومقابلة ادارة الجامعة ولكن مدير الجامعة وعمادة شؤون الطلاب رفضوا مقابلة اللجنة واصرت ادارة الجامعة على قرارها التعسفي مما دفع الطلاب السودانيين من اقليم دارفور بالجامعة والذين يزيد عددهم عن الألف طالب وطالبة باتخاذ اجراء جماعي وهو تقديم "استقالات جماعية" من جامعة بخت الرضا والذي حدد له يوم 18 يوليو 2017م كرد فعل للفصل التعسفي الذي تعرض له زملائهم بالاضافة للضغوط الأمنية والمضايقات التي يتعرضون لها يومياً بشكل انتقائي داخل الحرم الجامعي وخارج اسوار الجامعة في الاحياء والأسواق والأماكن العامة والاستدعاءات الفردية من قبل الأجهزة الأمنية دون أسباب مما يعني أن هنالك استهدافاً ممنهجاً ضد الطلاب السودانيين من اقليم دارفور)( عبد الباسط محمد –المحامي 18 يوليو 2017م).
    ولقد كان استهداف حكومة الاخوان المسلمين لطلاب دارفور،ينطوي على قدر كبير من العنصرية، المنتنة، التي تبرأ منها النبي صلى الله عليه وسلم فقد سجل أحد طلاب جامعة بخت الرضا،في مواقع التواصل الاجتماعي بصوته، أن وكيل الجامعة قد قال لهم ( انتو كلكم عبيد ) !! ويمكن للمسؤولين في الجامعة، وفي حكومة الاخوان المسلمين، أن ينكروا هذه العبارة القبيحة، ولكن الوقائع التي تضمنت استهداف طلاب دارفور، دون سواهم، تؤكد العنصرية، ولو لم يتم التعبير عنها صراحة.
    وحين توجه الطلاب بالبصات من الدويم الى الخرطوم، بعد تقديم استقالاتهم لإدارة جامعة بخت الرضا، اعترضتهم قوات الأمن قرب جبل أولياء، ومنعتهم من الدخول الى العاصمة !! وبطبيعة الحال ليس هناك مبرر قانوني لذلك التصرف، ولكنه الخوف المزروع في قلب حكومة الاخوان المسلمين، من شباب دارفور.. وحين منعوا البصات من التحرك، منعوا المواطنين البسطاء من تقديم أي مساعدة لهؤلاء الطلاب، وكان القصد هو استعمال سلاح التجويع،حتى يضطر الطلاب للرجوع الى داخلياتهم، والخضوع للأمر الواقع، والقبول بفصل زملائهم.
    ولكن الشيخ الياقوت، تقدم في شجاعة وحكمة، ورثها من إرثه الصوفي، ومن اخلاق الشعب السوداني، الذي عجزت جماعة الاخوان المسلمين عن تلويثه، فاستضاف هؤلاء الطلاب في مسيده،وذبح لهم الذبائح، وأكرمهم، وجبر بخاطرهم، الذي كسرته حكومة الجهلاء المهووسين. ولقد وصلت قيادات حزبية، ومنظمات مجتمع مدني، الى قرية الشيخ الياقوت، وتعاطفت مع الطلاب، كما صعدت مجموعات في وسائل التواصل الاجتماعي قضيتهم،واوصلتها الى منظمة العفو الدولية، ومنظمات حقوق الإنسان،التي اصدرت حولها بياناً يدين الحكومة، ويسجل في مواقفها،أنها لا تستحق رفع العقوبات الأمريكية، أو أي نوع من التعاون الدولي، لأنها دولة عصابة مجرمة تستهدف ابناء شعبها.
    وحين تدخلت حكومة الولاية، وأعلنت أنها ستتحاور مع الطلاب،وتحل المشكلة، لم يكن ذلك الا حيلة من حيل حكومة الاخوان المسلمين لأخماد القضية، وتفرق الناس عنها، لتنفرد بالطلاب فتضاعف من تعذيبهم فقد جاء (لقد ظللتم تتابعون مجريات الاحداث الماساوية المؤسفة بخصوص طلاب دارفور منذ تحركهم من الدويم بعد ما رفضت ادارة الجامعة وحكومة الولاية والدولة الاستجابة لحل قضايانا بفصل الطلاب الابرياء بشكل عنصري ... وبعد ما رفضوا كل مقترحاتنا الرامية للحلول الموضوعبة بارجاع الطلاب المفصولين او السماح لنا بدخول عاصمتنا الخرطوم وقررنا الذهاب الى دارفور وترك جامعة بخت الرضا بشكل نهائي حفاظا على سلامة طلابنا الابرياء ووافقت لجنة امن الولاية والتزمت بدفع ايجار البصات التي تقل الطلاب الى دارفور وعندما تحركنا من قرية الشيخ الياقوت متجهين الى دارفور اوقفت لجنة امن الولاية البصات وقالوا لنا ان الوالي يريد اللقاء معكم للبحث مجددا لحلول المشكلة العالقة وقد وافقنا على اللقاء حرصا على حقوق الطلاب ولكن سرعان ما تفاجانا بطرح الوالي لذات الحلول القديمة والتي تم رفضها مسبقاً وعندما قررنا التحرك من الدويم الى دارفور وجدنا لجنة الامن والوالي تنصلوا من التزامات الترحيل المالية ومارست لجنة الامن الضغوط على سائقي الباصات ورفضوا التحرك ما لم يتم دفع المبالغ عاجلا بالاضافة الى تهديد تعضاء الرابطة من اجهزة الامن واذلالهم بغرض تفكيك تماسك الطلاب وقتل القضية بالقوة)(اللجنة الاعلامية 22/7/2017م).
    إن حكومة الاخوان المسلمين، لا تريد أن تتصرف بصورة تظهرها بمظهر المعترف بالخطأ، المتنازل عنه، كما أنها لا تريد ان تتناسى محاولتها للقضاء على أبناء دارفور .. ولهذا غدرت بطلاب دارفور،ونقضت عهدها معهم، وارادت ان ترغمهم للرضوخ لامرها، والقبول بفصل زملائهم، والعوددة الى داخلياتهم .. فإن رفضوا منعتهم من السفر، لأنهم لا يملكون تكاليف البصات، وجعلتهم يهيمون في شوارع الدويم، بلا مأوى، ولا غذاء .. حتى يجوعوا فيضطروا الى التظاهر، فتقوم الشرطة والأمن بتقتيلهم، بدعوى أنهم خربوا المنشاءات العامة، كما فعلوا من قبل مع مظاهرات طلاب المدارس في الخرطوم.
    إنما حل بأبناء دارفور، هو محنة عظيمة، وابتلاء كبير، واختبار لكل أبناء الوطن، فلا بد للمثقفين والصحفيين، وحملة الأقلام، من التعاطف التام مع أبناء دارفور. ولابد للسودانيين خارج السودان من ترجمة القضية لعدة لغات وتوصيلها الى مختلف الدول التي تتعامل مع حكومة السودان ومختلف منظمات حقوق الانسان. كما ان على أبناء دارفور الذين يتعاونون مع النظام، الذي يقتل أهلهم، أن يقفوا قليلاً مع أنفسهم، ويفكروا في أمرهم، هل الأموال التي تعطيها لهم حكومة الاخوان المسلمين، كافية لبيع أهلهم ؟! أما آن لهم أن يكفوا عن ذلك العمل البشع، ويعودوا مرة أخرى، للدفاع عن أهلهم، ووطنهم، وأبنائهم، الذين يذبحهم هذا النظام الفاشي.
    د. عمر القراي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-27-2017, 07:22 AM

محمد حمزة الحسين
<aمحمد حمزة الحسين
تاريخ التسجيل: 04-22-2013
مجموع المشاركات: 1832

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جريمة .. بخت الرضا !! بقلم د. عمر القراي (Re: عمر القراي)

    Quote: عن سياسة حكومة الاخوان المسلمين تجاه أبناء دارفور ..


    يا دكتور( خلاس ) حكومة الانقاذ بقت بقت حكومة الاخوان المسلمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2017, 08:39 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 30212

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جريمة .. بخت الرضا !! بقلم د. عمر القراي (Re: محمد حمزة الحسين)

    أمانات الموتمر الوطني كلها اخوان مسلمين
    الباقين بيادق
    ياخ الناس تناقش من اجل إنقاذ البلد بالمشاركة بالراي والمناصحة
    دعوة لاعمال العقل
    ياخ الشعب السودان يتبرع بالراي من باب انصر أخاك ظالما ومظلوما
    طالما ان تنصحه وتردع للحق
    نحن لا نريد ان يندفع الدارفوريين لطلب الانفصال ونتمنى من النظام ان يوطد
    احساس الجميع بانهم يتساوون في المواطنة

    جني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-31-2017, 10:26 AM

يوسف


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جريمة .. بخت الرضا !! بقلم د. عمر القراي (Re: عمر القراي)

    الأخ شطة خضراء لك السلام
    تعرف أخى شطة أن الشخ ياسين عمر الإمام - نسأل الله له المغفرة – فى آخر أيامه
    قال لجريدة ألوان:
    أنو يستحى أن يقول لأحفاده أنضمو لتنظيم الحركة الإسلامية ..
    تعرف لماذى؟
    لأن أعظم منتوج لهذا التنظيم وبلا منازع هم المنافقين والفاسدين فى كل مناحى الحياة وهو قد أدرك ذلك تماماً..
    وشيخ حسن الترابى نسأل الله له المغفرة، قال لأحمد منصور – قناة الجزيرة – حين سأله هل تعتذر للشعب السودانى؟
    الترابى قال ليهو نحن نستغفر الله!!!!!!!
    قال نحن نستغفر الله.....
    تعرف ياعزيزى تنظيم الأخوان المسلمين هذا أسوأ وأفسد تنظيم فى العالم، فاسدين يستقلون الإسلام مظهراً ..
    وفساد الأخوان المسلمين صار ينشاف بالعين المجردة وريحتو طاقا ،ؤ ما محتاج لكتابة علشان إقرووها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-08-2017, 01:20 PM

محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جريمة .. بخت الرضا !! بقلم د. عمر القراي (Re: يوسف)


    ربي يهدي البلاد والعباد
    أن شاء الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-09-2017, 01:29 PM

يوسف


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جريمة .. بخت الرضا !! بقلم د. عمر القراي (Re: عمر القراي)

    الأستاذ السودان الأخضر
    لك الود والسلام
    أنا فى الحقيقة أحزن جداً لمواقف الأستاذ الطيب، مرهق نفسو شديد ويستعمل لغة ومفردات لا تجمع بل تفرق بين أبناء الوطن الواحد..
    وهو يدعى أنه يقدم الإسلام كحل لجميع مشاكل الحياة، فأنا آمل أن يقف الأستاذ الطيب قليلا مع نفسه ويعمل مراجعة لسلوكو ؤ دا البنفعو.
    فخفة الدين التى تعترى كل المسلمين وأنا منهم قد تنباء بها سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم.
    حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليخرجن منه أفواجاً كما دخلوا فيه أفواجاً.
    فحال المسلمين حال مزرية ، حيث إكتفوا بالقشور من الإسلام ولم يلجوا إلى لب قيم الإسلام ،
    العزيز الأستاذ السودان الأخضر يمر علينا بعد أيام إن شاء الله عيد الأضحى
    فتجدنا نذبح ذلك الخروف المسكين ونربى داخل إهابنا نمور كاسرة ، وهي التى توجه علاقاتنا مع بعض..
    ودى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

1 صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de