ما وراء غياب الرئيس عن فرح العمدة ترمب في الرياض بقلم حسن احمد الحسن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 10:09 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-05-2017, 01:49 PM

حسن احمد الحسن
<aحسن احمد الحسن
تاريخ التسجيل: 15-01-2015
مجموع المشاركات: 105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما وراء غياب الرئيس عن فرح العمدة ترمب في الرياض بقلم حسن احمد الحسن

    02:49 PM May, 25 2017

    سودانيز اون لاين
    حسن احمد الحسن-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    تابعت قبل بضعة أشهر تفاصيل حملة الانتخابات الأميركية التي تنافس من خلالها كل من السيد دونالد ترمب والسيدة هيلاري كلينتون وكنت ضمن من شاركوا و أعطوا أصواتهم لصالح كلنتون إلا أن ترمب فاجأ الجميع ليصعد إلى سدة الرئاسة الأميركية في اول سابقة من نوعها تؤهل رجل أعمال من خارج المنظومة السياسية الأميركية التقليدية ليصبح رئيسا للولايات المتحدة دون خبرة في عالم السياسة بشهادة الاعلام الأميركي .
    إلا ان ذلك لم يمنع ترمب في الواقع من ممارسة الرئاسة رغم تعدد الأخطاء التي ارتكبها لأن أميركا في النهاية دولة كبرى تحكمها مؤسسات راسخة بدليل أن ما يعانية ترمب حاليا من أزمات وصدامات داخلية يؤكد دور هذه المؤسسات وتأثيرها في مراقبة المسؤولين ومحاسبتهم وصنع القرار وتحديد مسار الرئيس وفق ما نص عليه الدستور الأميركي.
    في هذا السياق إذا نظرنا إلى عدم مشاركة الرئيس البشير في القمة العربية الإسلامية بعد ترحيبه بالمشاركة وتفاؤله الذي أبداه عبر تصريحات معلنة بسبب الفيتو الأميركي المفاجئ ندرك أن إدارة ترمب ورغم خطوات رفع العقوبات الجارية تعمل ألف حساب وحساب لمساءلة المؤسسات الأميركية الأخرى وجماعات الضغط والمنظمات المدنية التي تتبنى المطالبة بملاحقة البشير رغم الحرج البالغ الذي سببه هذا الموقف ليس للرئيس البشير فحسب بل لقطاعات واسعة من الشعب السوداني الذي ينظر للأمر بمنظور وطني مجرد رغم اختلافه مع البشير ورغبته في رئيس منتخب بحرية دون وصاية .
    ورغم أن كثيرا من السودانيين أحسوا بشيء من الغضب المكتوم عن حال السودان وابتسار دوره ومكانته ليأتي دون مقدمات تغييب منصب الرئيس بفيتو السفارة الأميركية في الخرطوم وخارجيتها بسبب لعنة المحكمة الجنائية الدولية الكارثة التي تسبب فيها نظام الإنقاذ نفسه حيث لم يجني الحس الوطني إلا ألما قبل أن يبرد إحساس المواطنين ببوادر الانفراج المعنوي قبل السياسي والاقتصادي.
    وبسبب هذا جاء مستوى مشاركة السودان في القمة العربية الإسلامية التي شهدتها الرياض كأبلغ دليل على مبعث هذا الغضب المكتوم في دواخل السودانيين من المتأثرين بارتفاع ضغط الدم السياسي ، بحسبان أن رئاسة السودان منصب رمزي لسيادة الوطن وكرامة شعبه بغض النظر عن من يجلس عليه إلا أن سوء طالع الشعب السوداني الكريم جعل هذا المنصب يتعرض للتغييب والملاحقة من قبل المجتمع الدولي بسبب قائمة الاتهامات التي وجهتها المحكمة الجنائية الدولية والتي أصبحت عصا وورقة سياسية الهدف منها في الواقع هو تحقيق مصالح بعض الدول من خلال تعاملاتها مع النظام الحالي وفق أفضل الشروط بالنسبة لها ..
    قد يختلف او يتفق معي البعض في أن الدول التي تتبنى تأييد قرارات المحكمة الجنائية الدولية بمن فيها الإدارة الأميركية الحالية أو السابقة وبعض دول الاتحاد الأوروبي التي ترفع شعار تحقيق العدالة في السودان لم تكن حريصة حقا وبما يكفي لكفالة الحريات وحقوق الانسان في السودان ولو كان ذلك كذلك لكان من الأولى أن تساعد الشعب السوداني في تحقيق مطالبه العادلة طوال ربع قرن في بسط الحرية والديمقراطية والسلام لا ان تتغاضى عن ذلك وفق سياسات براغماتية بحسب مصالحها مع الحكومة السودانية على نحو ما نشاهد ونرى وهي تعاملات ترحب بها الحكومة الحالية وفق منطق العرض والطلب .
    الحزب الحاكم يبدو واضحا أن الصدمة من بيان السفارة الأميركية في الخرطوم لم تكن متوقعة بالنسبة له في إطار ما ظل يردده قادته ومسؤولي الحكومة دون انقطاع عن الصفحات الجديدة في علاقة السودان مع اميركا دون التحقق والانتظار حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود ودون اكتراث لفهم أن السياسة الأميركية تختلف كليا عن إدارة الحكومة السودانية لسياستها بالطريقة التي نعرفها لاسيما وأنها حاليا تدار في ظروف استثنائية في عهد ترمب .
    قد يجد المواطن السوداني بعض العذر للمملكة العربية السعودية التي قدمت الدعوة للرئيس ثم عدلت عنها بسبب ضغوط الضيف القادم عليها واهتمامها بإنجاح الحدث ثم تعديل الدعوة إلى مستوى ادنى في التمثيل وما تلا ذلك من انشغالها بفرح العمدة دونالد ترمب واسرته إلا انها قد تسببت بشكل أو بآخر في أن يصاب اسم السودان بحرج بالغ على المستوى الإقليمي والدولي وكأن الأدوار التي طالما تعددها الحكومة السودانية سواء مساهمات السودان في عاصفة الحزم أو في دوره في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية وما إلى ذلك من أدوار تتباهي بها الحكومة لم تجد التقدير اللائق بها .
    غير أن مكا نتوقعه من المملكة العربية السعودية لتخفيف هذا الحرج الدبلوماسي والسياسي لها وللسودان هو أن تواصل جهدها بما لديها من ثقل وتأثير ليس على الرئيس ترمب وعلى أصدقائها من أعضاء الكونغرس الذين تقف من ورائهم شركات كبرى لها مصالح مع السعودية والامارات لا كمال مسعى رفع العقوبات عن السودان وتطبيع علاقاته مع المجتمع الدولي لرفع الخناق عن الشعب السوداني وليصبح واجب السودانيين بعد ذلك استرداد حرياتهم الأساسية وحقوقهم الضائعة بدعم المجتمع الدولي وبوسائل سلمية متحضرة وبناء نظامهم الديمقراطي بمساعدة الرأي العام والمؤسسات الأميركية التي تتبنى منظومة القيم الحضارية والحقوق المدنية دون إبطاء.
    وللحديث بقية.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • السودان ينال عضوية منظمة فيرست العالمية في مجال الاستجابة لحوادث الحاسب الالي
  • (193) شركة بمعرض صنع في السودان
  • هيئة علماء السودان: مشروع لتفكيك السودان بالحرب والعدوان
  • خطة لتأمين الخرطوم فى رمضان
  • انخفاض عائدات عبور نفط دولة جنوب السودان وتدني الإنتاج المحلي
  • رئيس القضاء يوجه بالإسراع في الفصل في المنازعات
  • معتز موسى: خطة لمواجهة قطوعات الكهرباء في الصيف
  • سقوط طائرة عسكرية ليبية قرب الحدود السودانية
  • مستوردون يشكون من حجز الجمارك حاويات برتقال قادمة من دول عربية
  • حركة تحرير السودان للعدالة تناشد الصليب الأحمر الدولي لإنقاذ أرواح أسري الحرب ، وعدم عرضهم لفضول ال
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 مايو 2017 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • (يا جِداراً من رُصَاص)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • العجز ليس خياراً .. بقلم عبدالباقي الظافر
  • عوووووك !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الأخ بكري ..افعلها وستنجح بقلم الطيب مصطفى
  • مصر والسودان الفتنة نائمة لعن الله من يحرض علي اشتعالها بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • تصريحات الإستهلال و الإستسهال .. !! بقلم هيثم الفضل
  • رمضان وعودة الروح بقلم ماهر جعوان
  • هجرة المسلمين لبلدان الغرب سببه أئمة التكفير التيمي الداعشي !!!ا بقلم محمد الدراجي
  • السياحة في زمن الكوليرا بقلم د. أنور شمبال
  • مجلس التحرير احبط المؤامرة التي خطط لها عرمان ومالك وانقذ الحركة من لانشقاق. بقلم محمود جودات
  • مصر لم تعتدي على السودان بقلم .د.آمل الكردفاني
  • قراءة ذاتية مختلفة للعهد المايوي بقلم نورالدين مدني
  • شهـــاب الدين وأخــوه بقلم عبدالله علقم
  • من بوبي ساندز إلى مروان البرغوثي بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • ساعد هذا الرجل المبدع أنه في حوجة ماسة لطرف صناعي #
  • مصر يا اخت بلادي يا شقيقة
  • هل ستسعى إثيوبيا و بمعاونة أخوان السودان إلي إغتيال الفريق طه الحسين ؟؟؟
  • السودانيين سلالة أبو جهل وأبو لهب .. ام ....
  • المسلسل اليومي: ياربي المصريين الليلة عملو شنو ..... الخ
  • الموت مسعولية عزرائيل ..نحن سبب ساى بس
  • النائب العام يبحث مع والي النيل الأبيض انتشار النيابات بالولاية
  • صحف اليوم : غندور يزور القاهرة
  • رحيل القيادي الاسلامي الشيخ على عبدالله يعقوب .....له الرحمة
  • هلال شهر رمضان 1438 وماذا ستقول هية علماء السودان,,
  • الحرب في زمن الكوليرا..
  • تعليق ناري لمعتز مطر
  • تعليق ناري لمعتز مطر
  • محمد حسن الشيخ والكوليرا
  • الموتُ المُؤجَّلُ
  • من محن سودان الإنقاذ: قصة خريج وعقد عمل في الخليج (منقول)
  • يا إلهي...
  • فجيعتنا في الجار
  • د/ بابكر احمد مقبول مدير عام وزارة الصحة .النيل الأبيض انت عار. علي. المهنة
  • ياعمر دفع الله .. بخصوص (( الكاريكاتير بتاعك ده )).....................!!!!!
  • دخول الرئيسان البشير والسيسى على خط الازمة يعمق الخلاف ويضيق فرص التهدئة
  • السودانيين سلالة أبو جهل وأبو لهب .. ام ....
  • وزير: تراجع إنتاج النفط بالسودان إلى 129 ألف برميل يومياً
  • السودان يطالب منظمة إقليمية بتقصي تورط القاهرة وجوبا وحفتر في معارك دارفور
  • خواطر من ذكري ثورة (مايو 1969م) ......(تسلم أبعاج أخوي يادراج المحن)..!!!!
  • الكوليرا بولاية النيل الابيض .. ليست بالأمر الجديد ...!!
  • غباء الديكتاتورية
  • تراجى لوكانت رئيس الوفد كان تكون حايمة مع ترامب وبنتو في شوارع تلابيب وهى الممسكة بتلابيب تلابيب
  • فى حكاياتنا مايو ( 25 مايو ......... الخ )
  • الدقائق الأخيرة والعكسيات معضلة كرتنا!
  • عاجل .... خبر صحفي من الملحقية الاعلامية بسفارتنا بالقاهرة
  • صورة لترامب مع البشير والميديا: شعبية ترامب تهبط وشعبية البشير تهبط - و"اعتذار"...؟!
  • قصة مبعد من قطر الاخوانية. و دموع مانشستر.(صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de