مصر والسودان الفتنة نائمة لعن الله من يحرض علي اشتعالها بقلم محمد فضل علي .. كندا

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 08:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-05-2017, 02:56 AM

محمد فضل علي
<aمحمد فضل علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 367

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مصر والسودان الفتنة نائمة لعن الله من يحرض علي اشتعالها بقلم محمد فضل علي .. كندا

    02:56 AM May, 25 2017

    سودانيز اون لاين
    محمد فضل علي-ادمنتون كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر





    لن نخوض معارك الاخرين ولن نبقي جزء من الفتنة المذهبية والحروب الطائفية الدائرة في سوريا واليمن والعراق وسيبقي لنا في السودان موقفنا ورؤيتنا المستقلة لما يجري في هذه البقاع العزيزة علينا والتي تربطنا بها صلات ليست محل للمزايدة بل هي جزء من ثوابت دولة السودانية الوطنية والقومية المستقلة التي اصبحت تعاني اليوم بصورة نسبية مما يعاني منه الاخرون حيث من المفترض ان تكون مهمة اعادة بناء الدولة القومية السودانية تحتل الاولوية المطلقة في طرق تفكيرنا من اي موضع وموقع داخل حدود الوطن الافتراضية او في اي بقعة من بقاع المعمورة.
    حول تطورات الموقف والعلاقات السودانية المصرية في اعقاب اتهام الرئيس السوداني للسلطات المصرية بتسليح بعض جماعات المعارضة المسلحة في اقليم دارفور والنظر الي رد وزارة الخارجية المصرية وبالنظر الي ردود الفعل وسط اتجاهات الرأي العام السودانية من الشخصيات المعروفة والنشاطين والشخصيات العامة وماهو متاح في هذا الصدد من معلومات تبدو الحقائق واضحة بطريقة لالبس ولاغموض فيها ومع ذلك سنحتفظ بهذا الرأي حتي اشعار اخر منعا للاندفاع والاحكام المتعجلة والاندفاعية ولكي نترك الفرصة للطرف الممثل في حكومة الامر الواقع في الخرطوم لكي يسلك الطرق المعتادة في مثل هذه الامور وتجنب ردود الفعل الانفعالية وخلق حالة استقطاب تستفيد منها اغلبية من اشباح المعلوماتية المجهولة الهوية من الطرفين في اشعال الفتنة وضرب العلاقات الشعبية بين البلدين في الصميم بخطاب بعض المجاري والبرك الاليكترونية الراكدة .
    للاسف الشديد الامور تسير في هذا الاتجاه بايقاع سريع وعبر حملات تحريضية تفرض نفسها في بعض مواقع الميديا الاجتماعية مثل الفيسبوك بطريقة تجعل الموقف بين مصر والسودان مفتوح امام كل الاحتمالات .. البعض يستخدم صفحات تحمل اسم مؤسسات قومية ذات صلة بالقوات المسلحة السودانية في نشر مواد تحريضية باسم الوطن والوطنية والبعض من الطرف الاخر يرد بمفردات عنصرية قبيحة لاتليق بانسان حر كريم ..
    هذا النهج الاندفاعي الغير متعقل سيغرق البلاد في لحظة معينة في شبر موية ونوع من الفوضي هي غاب قوسين او ادني وكان من الممكن ان تقوم السلطات السودانية الرسمية بتجميع مالديها من ادلة في هذا الصدد وتتقدم بشكوي رسمية ضد مصر الي المنظمات الاقليمية والدولية ولكن الطريقة التي تدار بها هذه الازمة الان واللغة والخطاب المستخدم ستفتح ابواب الجحيم علي السودان وللاسف لاتوجد معارضة سودانية منظمة تعمل علي احتواء الموقف.
    نذكر والذكري تنفع المؤمن وغير المؤمن ان النتائج المترتبة علي محاولة اغتيال الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك في اديس ابابا مطلع التسعينات تضرر منها الوجود السوداني في مصر وداخل البلاد انذاك اكثر من الحكومة واعوانها علي الرغم من وجود معارضة متماسكة وقوية ممثلة في التجمع الوطني الديمقراطي الذي كانت له اتصالات بالمجتمع الدولي ومنظماته وعلاقات جيدة بالسلطات المصرية ولكنهم عجزوا عن التقليل من تلك الاثار السلبية علي المواطن السوداني العادي بينما كان بعض اعوان النظام يتنقلون بين القاهرة والخرطوم ويشاركون في بعض المؤتمرات المهنية ومنهم الوزير الراهن غندور وصاحبه انذاك ورئيس اتحاد العمال السر عبدون.. وبطريقة جعلت الوجود السوداني الكبير في مصر انذاك هدفا للسماسرة وبعض المنحرفين من اللصوص والمحتالين ولدينا في هذا الصدد الكثير والمثير من ارشيف تلك الفترة وبشهادة بعض رموز تلك الفترة من مختلف الاتجاهات السودانية في معارضة التسعينات ونفر كريم في بعض الاجهزة والمؤسسات المصرية في وزارة الداخلية ورئاسة الجمهورية.
    لكل ذلك ستعمل قدر المستطاع وفي اطار التحسب لاي تطورات وردود افعال غير محسوبة تمس الوجود السوداني في مصر والمصريين في السودان وفي اطار مبادرات مبادرات فردية وجماعية من اجل منع تكرار تلك الاوضاع وتحسبا لاي تطورات سلبية قد تنتج من الازمة الراهنة في العلاقات بين البلدين حتي لو قمنا بمخاطبة السيد رئيس الجمهورية المصرية مباشرة الي جانب مناشدة المنظمات الدولية المختصة بالعودة الي ممارسة واجبها الذي توقفت عنه لسنين طويلة في تقديم الدعم اللازم للوجود السوداني الكبير في مصر بسبب انشغال المنظمة الدولية في اطفاء الحرائق الاخري التي اشتعلت في العراق ثم امتداد المقبرة في سوريا وبقاع اخري .
    الوجود السوداني في مصر والاغلبية الصامتة من السودانيين داخل البلاد مكشوفة الظهر تماما وتعاني من اثار حروب الاستنزاق القبلية الطائشة ومن الاوبئة والفقر وضيق العيش ولايدري احد الي اين ستصل الامور ..
    نتمني ان يتعقل من يهمهم الامر في حكومة الخرطوم ويكتفوا بالتعامل في اطار القنوات الرسمية المتاحة حول هذه القضية وان يمنعوا اعوانهم عن ممارسة هذه اللغة الهتافية والتحريضية..
    sudandailypress.net





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • د. مصطفي عثمان سفيراً غير مقيم بإمارة ليختنشتاين
  • حركة تحرير السودان للعدالة تعزي الشعب السوداني في استشهاد القائد طرادة و رفاقه
  • نعي اليم من التجمع السوداني في فرنسا


اراء و مقالات

  • إعلام الهلال ومحاربة الكيان بقلم عبد المنعم هلال
  • المتحرشون في بغداد بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • القبيلة بقلم د.آمل الكردفاني
  • ضد المشاركة ولو جاءت مبرأة من كل عيب !! بقلم ياسر علي نايل محمد / الرياض
  • التنوع الثقافي من أجل التنمية الشاملة بقلم حماد وأدي سند الكرتى
  • كوليرا ولاية النيل الابيض ... !! بقلم قريمانيات .. بقلم الطيب رحمه قريمان
  • الحكومة تطالب الحكومة.. !! بقلم نور الدين عثمان
  • قالها البشير فهل الهندى عنده تبرير بقلم عمر الشريف
  • بين (الصُوفيّة) و (الخوارج القَعْدِيَّة) بقلم د. عارف الركابي
  • قلنا ما تلعبوا معانا بقلم إسحق فضل الله
  • عباس اااخر...!! بقلم توفيق الحاج
  • حزب الأمة في مرحلة تأسيسه الرابع بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • غزوات أركــو سيسي حفتر بقلم مصعب المشرّف
  • ليس غريباً يا دراجي بقلم كمال الهِدي
  • دماء ابناء دارفور من الدعم السريع والحركات المسلحة تذهب هدرا ليبقي النظام الظالم في السلطة
  • فشل سياسات الإنقاذ فى إستئلاف الشوارد والغاضبين وسواقط الأحزاب بقلم ادروب سيدنا اونور
  • الدواعش و المغول وجهان لعملة واحدة انتهاك الاعراض انموذجا بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • الغنائم مصرية ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • خلاف المهدي والخليفة شريف بقلم عبد الله الشيخ
  • تخفيض صوت المدافع..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • هيَ...وهوَ !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أخي الرئيس ..أما آن الأوان لتعديل قانون الطفل ؟ بقلم الطيب مصطفى
  • قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
  • قمة الرياض: صفقات المال، ولامكان للمرأة السعودية بقلم محمود محمد ياسين
  • بدائل بإسم الفضائل .. !! بقلم هيثم الفضل
  • إقالة ياسر عرمان من الأمانة العامة لا علاقة لها بالعنصرية يا أيها العنصريون!!.. بقلم عبدالغني بريش
  • إن للأسرى الفلسطينيين ربٌ يحميهم وشعبٌ يفتديهم الحرية والكرامة 24 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • أنا ماشي نيالا! بقلم د.أنور شمبال
  • بأي القصائد سنرثيك يا مروان البرغوثي؟ بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • تحديد مبلغ زكاة الفطر هذا العام
  • يعتكف حاليا بمنزله ليتفادي سينايو التصفية الجسدية.. مجلس الصحوة: موسى هلال نجا من محاولة اغتيال فا
  • محلية الدندر تستهدف زراعة أكثر من 926 ألف فدان للموسم الحالي
  • جدل قانوني في البرلمان بسبب خطاب بكري
  • (تسرب النواب) يعطل مناقشة خطابات 4 وزراء ورئيس البرلمان يمتعض
  • حادثة إحتلال الحرم المكي .. جهيمان العتيبي و تاريخ الإرهاب في المنطقة .
  • مستشفى الدويم يسجل اول حالة وفاة بالكوليرا
  • ميليشيا الدعم السريع تواصل جرائمها ضد المواطنين..
  • كاشا ليس من اختصاصنا اعلان حالة الطوارئ
  • ضربة قاصمة لـ«حفتر» بعد زيارة «حجازي».. لماذا قاعدة «براك» الجوية؟ «تحليل»
  • بعد الخسارة في العراق سيتجه لغرب إفريقيا.. لماذا سيكون «داعش» أقوى هناك؟
  • هل تورّطت مصر في اشتباكات «دارفور» لعرقلة رفع العقوبات الأمريكية عن السودان؟ (تحليل)
  • الخرطوم تتعهد لواشنطن بتعديل قانون النظام العام وحرية الأديان علي لسان تهاني تورالدبة#
  • من قال أن ولاية النيل الأبيض بعيدة عنك ؟
  • اللادينيون في عالم اليوم!؟#
  • للنقاش: في الحديث القدسي "وإِن ذكرني في ملإ ذكرْتُهُ فِي ملإ خيْر منْهُم " كيف نذكر الله في ملإ؟
  • رحيل المخرج بقناة أم درمان، صلاح أوندي...
  • أمين حسن عمر: عرض الحكومة لمصر بجعل منطقة حلايب منطقة تكامل "عرض غبي"
  • ردة فعل الشارع المصري ........
  • ملازم شرطة ندى إسماعيل بجهاز المغتربين نموذج لقلة الادب وجهت الاهانات للمراجعين أمس
  • مقاطعة شراء الفراخ/اجتمعت شركات إنتاج الدواجن واتفقوا علي رفع الأسعار دون أدنى مبرر لذلك سوى الجشع
  • توفي بجدة يوم أمس الثلاثاء23 مايو الأستذ نورالدن محمد نور سمه من أبناء الزورات رحمه الله
  • الاديان وعالمنا اليوم -الحرية الدينية والصراعات
  • وزيرة التربية السابقة بالجزيرة : مدير الامتحانات أضاف درجات لطالبات بمدرسة المجلس الأفريقي
  • بيان لجنة الاطباء حول النيل الابيض
  • السودانيين سلالة أبو جهل وأبو لهب .. ام ....
  • حجب قناة الجزيرة في الإمارات والسعودية
  • م ع الصحة بكوستي ليته صمت
  • قاطعوهم يرحمكم الله و يعزكم الوطن المسلوب
  • فيديو.. المدرعات المصرية في قبضة الجيش السوداني
  • Re: فيديو.. المدرعات المصرية في قبضة الجيش ال�
  • *** المريخ والهلال بطولة يتيمة وصفر دولي ... فرق تجيب المرض ****
  • حذاري من طبول الحرب......
  • الطاهرساتي والغدر المصري على السودان بمد المتمردين بالأسلحة وبالأدلة (فيديو)
  • Re: الطاهرساتي والغدر المصري على السودان بمد
  • الحُبُّ المُستعادُ...
  • الكوليرا والكيزان وعقلية جحا !
  • نقل مقر الاتحاد العربي الأفريقي للإعلام الرقمي من السودان الى مصر
  • نصدّق مين البشير الكاذب ام السيسي الفاجر؟؟؟
  • بخصوص تورط مصر فى دعم الهجوم الاخير على دارفور (الشينة منكورة)
  • هل هو مواطن سوداني ام مجرد (حبشي) على ارض السودان ؟ .. بقلم سلمى التجاني
  • وزير دفاع امريكي : الاخوان المسلمين مثلوا الارضية التي قامت عليها داعش والقاعدة
  • عبد الواحد ينعي الجنرال (طرادة) في معارك دارفور
  • عودة قيادات من حركة العدل والمساواة السودانية إلي الخرطوم
  • (حميدتي): الحديث عن تصفية الأسرى (شائعات وكذب)
  • لعب المريخ وفاز النجم الساحلي
  • بحسب الإهرام: بدء الإستغناء عن بعض المصريين في قطر: كيف تتم قراءة هذا الخبر
  • الحكومة في المظاهرات تسارع لإعلان الطوارئ وفي زمن الكوليرا تصمت...!!!
  • تصريحات أمير قطر
  • الوضع الأمني والإنساني في دارفور اشبه بالوضع في عام 2005 لا لرفع العقوبات
  • المسرجة..فى الفضاءات الاسفيرية..ونسة على ضوئها.
  • ضياع الهلال، بين عبث الكوكى وسوء ادارة الكاردينال.!!
  • البشير يتهم مصر صراحة بدعم متمردي دارفور(فيديو)
  • هام و عاجل الى الآطباء و الطبيبات أعضاء المنبر بالخرطوم...
  • Re: المتمردون المرتزقة دخلوا السودان بأسلحة �
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de