يكفي زيارة ترمب نجاحاً أن تكون قد أبعدت وجهة العرب السياسية عن مصر بقلم يوسف علي النور حسن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 02:40 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-05-2017, 03:54 AM

يوسف علي النور حسن
<aيوسف علي النور حسن
تاريخ التسجيل: 13-05-2016
مجموع المشاركات: 71

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يكفي زيارة ترمب نجاحاً أن تكون قد أبعدت وجهة العرب السياسية عن مصر بقلم يوسف علي النور حسن

    04:54 AM May, 22 2017

    سودانيز اون لاين
    يوسف علي النور حسن-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    كانت لزيارة الرئيس الأميركي للمملكة العربية السعودية فوائدة كثيرة لا تخطئها العين بالنسبة للدول العربية والإسلامية وأول هذه الفوائد أن أتاحت فرصة تاريخية للجلوس مع الرئيس الأمريكي وجهاً لوجه مع قادة الدول الإسلامية مجتمعة متيحة للجانبين الفرصة لتصحيح الصورة المغلوطة التي كانت تصل الي هذه الدولة المؤثرة عن الدول الإسلامية والعربية أو العكس وبهذا يمكن التحاور بصراحة ووضوح كل موضحاً وجه نظره حول الآخر من دون وسيط وبحضور الجميع وبذلك علي أقل تقدير يمكن إبعاد التحريف والتعديل الذي يقوم به الوسطاء سواءاً كان بقصد أو غير قصد وفي الماضي القريب كانت الدولة الوسيطة التي تعتمد عليها أمريكا في أخبارها وأسرارها مصر ولهذا قامت الحروب وساءت العلاقات في منطقة الشرق الأوسط لأن المعلومة المنقولة كانت مغلوطة وموجهة لكسب مصر المادي والإجتماعي وبالطبع كانت بقصد وعدم أمانة وفي كثير من الأحيان كان الضرر يقع علي الجميع بما فيهم مصر زاتها إعتماداً علي حساباتهم السازجة والجاهلة وليس أدل علي ذلك من حرب الخليج التي نقل فيها المخلوع حسني مبارك أخباراً من تأليف الغباء المصري ظناً منه أنه سيكون بعد زوال العراق أكبر دولة في الشرق الأوسط يعمل لها ألف حساب ويستمر في خيانته لهذه الدول ليعيش شعبة من عطاء دول الخليج التي يرهبها بالفتن مع الغرب من ناحية والدول الغربية التي يروي لها نسج الخيال المبرمج لخدمة الشعب المصري من ناحية أخري صحيح أن الدور المصري قد إنكشف وتضاءلت مكانة مصر عربياً وإسلامياً وغربياً بسبب سلوكها السياسي والديني الذي كان يقوده الأزهر بعد أن أصبح أساتذته الأجلاء يتحفون العالم بفتاوي ما أنزل الله بها من سلطان وأحاديث يقولون أنها دينية وهي أقرب الي الإنحراف الأخلاقي منها للدين وأصبحت مصر اليوم عدواً مشتركاً لتركيا والأمارات وقطر والسودان والمملكة العربية السعودية تطلق العنان لإعلام بزيء متفلت شتم الجميع بعبارات لا تقال حتي في أتفه الشوارع المصرية في الوقت الذي تلم المملكة العربية السعودية الكل برحابة صدر وإحترام متبادل وتقدير
    من ناحية أخري فقد تمادي الشعب المصري في التصرفات اللأخلاقية فذبحوا الحمير في الفنادق خمسة نجوم وتفننوا في أطباق أسماك الصرف الصحي وأطعموا زوارهم الخضروات والفواكة التي لا تصلح للإستخدام الآدمي وأصبح بذلك الذهاب الي أي مؤتمرات أو إجتماعات أممية في هذا البلد هو مجازفة بالصحة لكبار قادة الدول فوق ذلك مجازفة بالتصنت عليهم والتلفيق الغير أمين علي إجتماعاتهم
    صحيح أن الدول العربية قد أنفقت المليارات علي مبني جامعة الدول العربية وملحقاتها وعلي التصنع الحربي العربي غير أن الضرر العائد من التمسك بهذه البنيات التحية يفوق الإستغناء عنها وبحمد الله المملكة العربية السعودية لديها بدائل أحدث وأكبر من هذه المنشئات ولا تريد من الدول الاخري مساهمة في ذلك
    ولهذا كان واضحاً أن أكبر أنجاز لهذه القمة هو تغيير الوجهة السياسية من بلد عبث بمقدرات الأمة العربية والإسلامية الي بلد يحترمه الجميع ويبقي الآن أن تخصص المملكة العربية السعودية أماكن لنقل كل منشئات الجامعة العربية وهي بلد قد درجت علي أن تقود إسلامياً وإجتماعياً هذه الأمم وتفردت وزارة خارجيتها بدبلوماسية بقيادة الجبير قل أن تجود الأمم بمثلها تحت قيادة رشيدة أمينة وأمراء ترفع لهم قبعات الإحترام وبرغم أنهم صغاراً في عدد السنين ولكنهم كباراً في العقول والهمم مثل الأمير محمد بن سلمان وغيرهم ليس المجال هنا للسرد
    فهنيئاً للملكة العربية السعودية بهذه الريادة التي تستحقها وهنيئاً للدول العربية والإسلامية بالتخلص من هذا المرض السرطاني المصري ويبقي الآن علي هذه الدول مجتمعة أن تضع الفراعنة في مزبلة التاريخ فإن الله سبحانه يمهل ولا يهمل
    والحمد لله رب العالمين
    يوسف علي النور حسن


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 21 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • الجزيرة:ارتفاع عمليات التحضير والتمويل وغياب لصيانة أنظمة الري
  • البيان الصحفي لخبير الأمم المتحدة المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، السيد أريستيد نونون
  • أمين شئون الرئاسة لحركة العدل والمساواة سليمان صندل فى تصريحات صحفية حول معارك شمال وشرق دارفور ال
  • الإمام الصادق المهدي يهنئ الرئيس حسن روحاني على نيله ثقة الشعب وتجديد ولايته
  • بيان مهم حولي معارك جنوب سكة و وأدي هور من المجلس الانتقالي لحركة /جيش تحرير السودان


اراء و مقالات

  • العقوبات الامريكية بقلم د.أنور شمبال
  • إعتذار واجب.. لقمة الرياض بقلم نور الدين عثمان
  • بقايا التورابورا ! بقلم أبو البشر أبكر حسب النبي
  • ميلاد موسي سعيد منزول الرجال مواقف وفي هذا الزمن الرجال قليلون بقلم ايليا أرومي كوكو
  • البشير دقس! بقلم عثمان محمد حسن
  • مرحبا بالخريف ومازال الوضع كما هو! بقلم عمر الشريف
  • إعادة إحياء المفاوضات الإسرائيلية- الفلسطينية الآن لن تجدي نفعا ً بقلم ألون بن مئير
  • هل يصلح السفيه لحكم العباد و البلاد ؟ بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • المحقق الصرخي ..يا ايها الدواعش قادتكم يقاتلون تحت راية الفرنج و المغول بقلم احمد الخالدي
  • الدرجات العلمية في قفص الإتهام بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • كمسلم رافضا للعنف والإرهاب أفضل الرئيس ترامب على الرئيس أوباما الذى خذلنا كثيرا وفصل السودان !
  • عروبة القدس القدس بين الحق العربي والاستعمار الاستيطاني اليهودي بقلم د.غازي حسين
  • حان أوان ترقية هذا الرجل..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • بما...ولِمَ !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • يوميات حرامي نحاس بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • فى حضرة الإمام ترامب بقلم سعيد شاهين
  • المرسوم المؤقت في الدستور بقلم نبيل أديب عبدالله
  • السودان وطن المهازل والضياع بقلم الطيب محمد جاده
  • إنتا زول طيِّب ... !! - بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • رفض الرئس الأمريكي ترمب في مد يده للسلام لمندوب السودان الفريق طه عثمان الحسين(‬‎ (Video
  • بث مباشر من السعودية....كلمة الملك سلمان بن عبدالعزيز ثم الرئس الأمريكي ترمب ثم كلمة الأردن و مصر و
  • اجمل صوره لحامي القبلتين وخادم الحرمين اطال الله عمره
  • ماذا يجري في نيالا الان ,,,,,,,,, ذخيرة
  • المروة .. يا ناس .. جدة .. مع جواز سفر للاخ عادل إبراهيم محمد أحمد ( كوستي )
  • ترامب لم يشكر الجيش السودانى فى خطابه
  • مطالبات بحل الحركة الإسلامية
  • سودانيون يعانون من الحصول على الرقم الوطني بالكويت
  • الحكومة تمهل الحسن الميرغني حتى يوم غد الإثنين لأداء القسم
  • بعض امثالنا،توافق ما نحن عليه الان.. بعيدا عن الجدية ،تعالوا !!
  • عجوة دنقلا الدفيقا عمر .. خامي الموية سارب لونو حمر.. تامل في كلمات قصيدة
  • **** أتبرا والعشق اللا متناهي *****
  • بث حى من السعودية خطابى الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأمريكى ترمب
  • تراجي مصطفى عايشة في فندق أكثر من سنة .. يعني مافي زول من ناس الخرطوم إستضافها في بيتو؟
  • هل تتراجع الحكومة عن حظر المنتجات المصرية
  • المملكة العربية السعودية..عظمة والله عظمة وهيبة..
  • خسائر فادحة وسط مليشيات (حميدتي) ومقتل قائده العام في دارفور
  • اختيار طه الحسين هل هي نهاية الاخوان ( صور)
  • السودان: مرتزقة دارفور تحركوا عبر الحدود لإجهاض السلام – خرائط رصدهم...؟
  • رمضـــــــ قـــــــ خــــــــ الرمـــــاد ـــــم ــــــــــرب ــــــــــــــان
  • البشير وحده في قمة.....!!!
  • تبآ " للظروف الخاصه " التي حرمتني اليوم من رؤية رئيس دولتي عزيزآ بين القادة والزعماء!
  • الكوليرا تحاصر النيل الابيض ,, ايها الاطباء
  • هل هي "قوز دنقو" آخر؟
  • أين اختفى بوست الصلاة على النبي؟
  • ترامب سيزور مصر قريبا
  • يا كـــــــــــيــــــــــــزان أخــــــــــــــتـــــــــشـــــــوا...
  • جمـــــاعة الجـــــو الـــرطــب إبداع بلا حدود
  • قــــهـــــــــــــــ باللبـــن ـــــــــــــــوة
  • أخوك يا السمحة: الدعم السريع ي(فرتق ) الجماعة (حتة حتة)
  • لعناية الدكتور عمار ميرغنى : ان كنت منتقدا فانتقد الميرغنى او اصمت
  • عقار وعرمان وسياسات التخبط..بقلم علوية عبدالرحمن عبدالله
  • مصر متهمة بدعمها لجماعات المرتزقة المسلحة واشعال حرب في دارفور لتعطيل رفع العقوبات عن السودان
  • هل أنا سعيد ؟
  • “ليلة الحناء” في إثيوبيا.. لكل قبيلة رسمة
  • اوجه الشبه بين ترمب و آل سعود .. و تفسير زخم الاحتفاء
  • يكفى الريس عمر حسن احمد البشير انه كرمه الله
  • ترامب يعرض ويصوقر فى الرياض ب السيف حليل بشة(صور بس)
  • اقف مع الكفاح المسلح .....وادعم ابطاله
  • مشروع "إسقاط الأخلاق
  • معارك ضارية في شمال وشرق دارفور وأنباء عن سقوط العشرات
  • إلى متى سيظل المؤتمر الوطني السوداني يقتات من ثدي السلطة؟
  • إتهام الرئيس السوداني بتعيين منسوبيين للمؤتمر الوطني في البرلمان تحت غطاء “شخصيات قومية”
  • رجال حكومة الوفاق الوطني .. مبارك الفاضل!
  • الخارجية-أبلغنا المجتمع الدولي أن حركات التمرد في دارفور تقاتل كمرتزقة بدول الجوار وتعمل
  • الحزب الاتحادي جناح الدقير يعلن عن اتجاهه لإدماج أحزاب اتحادية معارضة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de