أشعب لم يكن أكولاً فحسب، بل كان موهوماً أيضاً.. ذات مساء، نشر في قريته شائعة مفادها أن لسلطان القرية وليمة إفطار دسمة.. وانتشرت الشائعة وعمت القرية وما جاورها..ونام أهل القر" />

مثلث الغزاة ..!! بقلم الطاهر ساتي

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 05:22 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-05-2017, 03:08 PM

الطاهر ساتي
<aالطاهر ساتي
تاريخ التسجيل: 11-08-2014
مجموع المشاركات: 976

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مثلث الغزاة ..!! بقلم الطاهر ساتي

    03:08 PM May, 11 2017

    سودانيز اون لاين
    الطاهر ساتي -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    > أشعب لم يكن أكولاً فحسب، بل كان موهوماً أيضاً.. ذات مساء، نشر في قريته شائعة مفادها أن لسلطان القرية وليمة إفطار دسمة.. وانتشرت الشائعة وعمت القرية وما جاورها..

    ونام أهل القرى على جوع كي يشبعوا صباحاً في وليمة السلطان.. ومع أول الفجر، سمع أشعب صخباً وضجيجاً خارج الدار .. فخرج، وتفاجأ بغبار أهل القرى وهم يتسابقون - حفاة وعراة - إلى دار السلطان .. ضحك على حال أهله وأعجبه نجاح شائعته وتأثيرها.. ثم فجأة، التحق بركب المهرولين وسبقهم إلى دار السلطان بلسان حال قائل : ( يمكن كذبتي تطلع صاح)..!!
    > ويوم الأحد الفائت، عندما أعلنت صحف الخرطوم عن زيارة والي البحر الأحمر لمنطقة حلايب، كنت بالبحر الأحمر وكان لسان حالي كما أشعب : (يا ربي أمشي معاهم؟ يمكن الكذبة تطلع صاح).. ثم اعتذرت لصديقي عبد القادر باكاش وآخرين، لأن الزيارة لم تكن تستهدف حلايب (سيد الاسم)، وأن الوالي والوفد المرافق له (صدقوا تجملهم)، ثم هرولوا كما أشعب .. لقد زاروا منطقة أوسيف، وهي جنوب حلايب بمسافة تبعد عنها بأكثر من (180 كلم).. وكنت قد زرت أوسيف هذه - ثلاث مرات - متابعاً مراحل تعميرها.. كانت فيافي، وحولها طاهر إيلا إلى ميناء عندما كان مديراً لهيئة الموانئ البحرية (1995)..!!
    > وبعد أن أصبح والياً للبحر الأحمر، زاد اهتمام طاهر إيلا بمنطقة أوسيف، بحيث حولها إلى مدينة ذات مدارس ومساجد ومشافٍ ومراكز شباب وشبكة طرق وكهرباء ومياه، ثم مشاريع الجمارك والموانئ ..وخلال سنوات قليلة، تحولت المنطقة إلى (خلية نحل)، بحيث جذبت من كانوا على قمم وسفوح الجبال بلا تعليم أو خدمات.. واستقروا فيها ثم تواصلوا - تجارياً واجتماعياً - مع أهالي حلايب المحتلة .. ومن شر البلية، زار أحد الوفود المركزية أوسيف قبل سنوات، ووجد مدرسة أساس بها (سبعة تلاميذ فقط لاغير) ..!!
    > وكانت تلك أول مدرسة يشيدها طاهر إيلا عندما كان مديراً لهيئة الموانئ البحرية، فعاتبوه بأن عدد التلاميذ غير مستوف لشروط بناء مدرسة، فقال : ( سوف نصبر عليها ونرعاها لحين تستوفي شروطكم)، وكانت الرؤية إستراتيجية وصائبة ..فاليوم، تكدست تلك المدرسة بالتلاميذ والتميذات لحد بناء مدرسة أخرى، وتم فصل البنين عن البنات في عهد الوالي الحالي علي حامد .. ثم تم بناء المدارس الثانوية، ثم داخليات و.. و..حتى صارت هناك مدينة تقاوم الفيافي وتضج بالحياة لتكون حلقة الوصل ما بين أهل البحر الأحمر وأهل المثلث المحتل رغم أنف الغزاة..!!
    > فالغزاة - وراء سور المثلث المحتل - يجتهدون لتمصير الأهل بعزلهم عن أهل بلادهم، ولا يعجبهم أن تكون هناك حياة سودانية بجوار جدارهم الكاذب .. شيدوا ثلاث مدارس مصرية، ولم يجدوا لها غير أطفال يأتونها فقط نهاية الأسبوع لاستلام 3 كيلو أرز و 3كيلو سُكر)، ثم يعودون إلى جبالهم - بعيداً عن كل ما هو مصري - لحين يقوى عودهم ثم يتسربوا إلى مدارس أوسيف وغيرها من مناطق البحر الأحمر .. وشيدوا ثلاثة مشافٍ لا يدخلها غير مرضى جيشهم.. فالطبيب المصري عندهم من أدوات الإبادة وليس من أسباب الحياة، أو هكذا يخاطبهم وعي الشباب ثم ينقلهم إلى مراكز تديرها كوادرهم قبل نقلهم إلى أقرب مناطق المثلث المحتل بواسطة (بطاقة شؤون القبائل)..!!
    > واجتهدوا لتجنيد شباب المثلث بحيث يشكلون الشرطة التي تدير الأقسام وتحرس الحراسات، وفشلوا بالترغيب والترهيب .. ثم تفاجأوا بأن أفراد المجتمع هناك يحتكمون إلى نظارهم وعمدهم في كل قضاياهم، وأن أقسام الشرطة ذاتها قد تم تصنيفها من مصادر الجريمة التي يجب (مقاطعتها).. ثم أن غزاة المثلث يتلصصون ليلاً في المقاهي وأندية المشاهدة، لتغريم أصحابها في حال أن تكون القناة أو محطة الإذاعة سودانية.. وكانت المخالفة المرورية ما وراء مثلث الاحتلال هي أشرطة الكاسيت سودانية، ولكنهم عجزوا عن ضبط مخالفات (إم بي ثري).. !!
    > ومن المضحك, أن من يزعم تمثيل دائرة حلايب بمجلس الشعب المصري لم يخاطب أهله غير مرة واحدة، وكان محاطاً بجيش من (الغزاة)، قبل أن يتوجس ويستقر بحي عين شمس بالقاهرة (منبوذاً).. وأن ثلاثاً من الذين زعموا بمصرية حلايب في القنوات المصرية قبل خمسة أشهر، عادوا إلى حلايب ليجدوا بيوتهم وقد تحولت إلى (كوم رماد)، وأن جيرانهم قد رحلوا بعد رسالتهم البليغة .. وأكثر من ثلاثمائة أسرة مصرية كانت المحاولة الأخيرة بحيث تكون نواة دمج الغزاة مع المجتمع البشاري والعبابدة في المثلث المحتل، ولكن - خلال عام ونصف - تحولت بيوت تلك الأسر إلى (ثكنات عسكرية).. كيف ولماذا هرب أفرادها إلى سيناء؟.. ولأن سلطات الاحتلال ومخابراتها تستحي من الهزائم، لن تفصح..!!

    alintibaha




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 11 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • شركة نمران السعودية : ظروف الاستثمار في السودان مواتية و مجدية
  • قوات مصرية تُطلق النار على معدِّنين داخل الحدود السودانية
  • (155) مليون دولار لإنشاء شبكة قطارات الخرطوم
  • الدفاع :الطيران المدني ضعيف وسودانير تعمل بالخسارة
  • دعم قطري لمرضى الأذن وزراعة القوقعة بالسودان
  • احتجاجاً على منعهم من دخول القصر الجمهوري مسؤولان باتحاد الصحفيين يجمدان عضويتهما
  • أكبر برنامج إعلامي مشترك بين السودان والإمارات
  • قيادي برلماني: منصب نائب رئيس وزراء لا يوجد في الدستور
  • ندوة للجالية السودانية بلندن عن الانتخابات البريطانية
  • كاركاتير اليوم الموافق 11 مايو 2017 للفنان الباقر موسى عن تقسيم كيكة السلطة فى السودان
  • بعثة مشتركة بين الأمم المتحدة وحكومة السودان تزور موقع سورتوني للنازحين بولاية شمال دارفور
  • الإمام الصادق المهدي يرسل برسالة تهنئة للرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون بمناسبة توليه المنصب


اراء و مقالات

  • حتى يقبلوا (الدّمج) وهم صاغرون! بقلم عبد الله الشيخ
  • ويتجدد مسلسل مريم ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ثلاثي الأضواء !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • القاهرة ودعم دولة الجنوب بقلم الطيب مصطفى
  • عندما يعزف احمد بلال لحن الخروج!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • التضامن مع الأسرى تضامنٌ مع فلسطين الحرية والكرامة 18 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • وشهد شاهد من اهلها بقلم نورالدين مدني
  • سيد نايلاي عين على القضايا الطبقية وآخرى على الإضطهاد القومي الثبات بضاعة لا تشترى بقلم ياسر عرمان
  • مهما يكُن فهو خيال مآته ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل
  • حوار الوثبة وإلتئام شمل الإسلاميين إنه موسم تغيير الافعي لجلدها بقلم عبدالله مُرسال
  • جبنة حلايب ، والنوم في العسل بقلم كنان محمد الحسين
  • النسى قديمه تاه بقلم د.أنور شمبال
  • كيف تفكر حماس على لسان الدكتور محمود الزهار معدل بقلم سميح خلف
  • حياة الأسرى أهم من الانتخابات المحلية بقلم د. فايز أبو شمالة

    المنبر العام

  • ما بين الكفروالإيمان والعلم والخرافة ..
  • تعديل قانون قوات الدفاع الشعبي بجعل كل طالب يقتل بتسوية استحقاقاته برتبة نقيب
  • مؤتمر صحفى للفريق بكرى حسن صالح لاعلان تشكيلة حكومة الوفاق الوطنى ....
  • الكوليرا والاسهال المائي ,, خبرهم ايه يا مناضلين
  • مصرع وإصابة 30 في تجدد القتال بين (الهبانية) و (السلامات) جنوب دارفور .
  • الاخطاء القضائية مقابل الاخطاء الطبية
  • رجُلٌ بِلا حواسَّ
  • كيف ستتصرف الحكومة إزاء هذه القضية؟؟ قضية الشاب محمد صالح الدسوقي
  • المسكوت عنه في.. العلاقات السودانية المصرية (4)..النظرة الإستعلائية هى آفة العلاقة
  • جبنة الدويم ألذ طعم وصحية وفساد الاطعمة خلطها بحثاعن الكم لا الطعم
  • سيد نايلاي عين على القضايا الطبقية وآخرى على الإضطهاد القومي الثبات بضاعة لا تشترى
  • البرلماني السوداني يلغي رسوم “دمغة الجريح” سريان لربع قرن
  • انبهلت....سيدي الرئيس يشارك في قمة مجلس التعاون الخليجي...
  • كمال عمر يقول ان الترابي جاءه فى المنام ومعه الرسول (ص) و مسح على رأسه فشفى..
  • بلة الغائب نمرة إتنين-كمال عمر : الترابي جاءني في المنام ومعه الرسول "صلى الله عليه وسلم" ومسح على
  • حملة تضامن مع محمد صالح الدسوقي ( البارون) الذي يواجه عقوبة الردة
  • القائد ياسر عرمان يكتب عن رحيل المناضل سيّد نيلاي
  • الرئيس البشير: يوجه بتوفير السكن لاساتذة الجامعات ورعاية التعليم التقني، والتجويد...؟
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de