لماذا كل شيء عندنا يبدو كالحاً ومختلفاً بقلم د . الصادق محمد سلمان

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل حسن النور محمد فى رحمه الله
رحيل زميلنا الصلد حسن النور .. سيدني تودع الفقيد في مشهد مهيب وحزين
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 04:34 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-05-2017, 03:57 PM

د.الصادق محمد سلمان
<aد.الصادق محمد سلمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2016
مجموع المشاركات: 80

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لماذا كل شيء عندنا يبدو كالحاً ومختلفاً بقلم د . الصادق محمد سلمان

    03:57 PM May, 10 2017

    سودانيز اون لاين
    د.الصادق محمد سلمان-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم


    كثيرا ما نفتخر بمزايا نقول إننا نتفرد بها عن سائر شعوب الأرض ، وبالطبع هذه المزايا التي تدعو للفخر مزايا حميدة – وهي في معظمها معنوية كالطيبة والأمانة والشهامة ألخ .. لكن هذا التفرد ليس قاصراً على المزايا الحميدة فقط ، فهناك أشياء غير حميدة أيضا نتفرد بها ، تتصل بالمشهد العام والهيئة التي تبدو بها الأشياء في بلدنا ، الي تتمثل في المظهر الكالح والبدائية التي تجعل كل النتائج لأي عمل في حدها الأدنى .
    ما هذه الكلاحة التي تغلف حياتنا ؟ بداية من مأكلنا وملبسنا مرورا بشوارعنا ، مستشفياتنا ، مدارسنا وجامعاتنا ، مطاراتنا ، صناعاتنا ، أماكن عملنا ، أسواقنا ،وسائل مواصلاتنا ، أماكن ترفيهنا ، مطاعمنا ، حوانيتنا كل شيء يبدو علية الكلفتة والعشوائية . لماذا كل هذه الأشياء يبدو منظرها كالح لا يشبه ما نراه في سائر بلاد الدنيا عاليها وواطيها ؟
    نشاهد في شاشة التلفاز مدن في دول من كل بلاد الدنيا ، من أوربا وأمريكا وأفريقيا وآسيا ، دول نامية ودول من العالم الأول وأخرى من العالم الثالث وما بينهما ، فيتملكنا شعور هو خليط من الدهشة والإحباط ، شوارع واسعة نظيفة ، واجهات محلات تتلألأ فيها الأنوار ، مباني متناسقة الألوان ، مستشفيات ترى وجهك في أرضياتها أسّرتها مفروشة بملاءات بيضاء بياض غير مخلوط باللون الرمادي أو "الأغبش " مطاعم نظيفة راقية يقوم بالخدمة فيها طاقم يرتدي زياً موحداً نظيفا ، وسائل مواصلات محترمة ، أسواق شوارعها خالية من الأوساخ ، الناس أشكالها نايرة وملابسهم ناصعة حتى إشارات المرور زاهية ولامعة ،
    الإندهاش سببه أن هذه المناظر المبهرة لا تقتصر على البلاد الغنية ، بل هي موجودة في بلاد لها إمكانيات أقل من بلادنا ، أما الإحباط ، فسببه المقارنة بين حالنا البائس وما نشاهده من بهاء وجمال في مدن تلك الدول ، فما سبب الكلاحة و" الغبشة " والبدائية التي تغلف حياتنا وتنعكس على وجوهنا وفي كل شيء حتى شاشات قنواتنا التلفزيونية لم تسلم منها ؟ هل يعود الأمر لظروف طبيعية لا يد لنا فيها مثل طبيعة الأرض أو المناخ وغيرها من ظواهر طبيعية قد تؤثر وتضفي تلك الكلاحة على المشهد ؟ أم أن الأمر يعود لتدني مكونات لأشياء التي نستخدمها ، والطريقة التي نصنع بها هذه الأشياء والتعامل معها ؟ أم لأننا نفتقد الذوق السليم . فالمؤسسات التي تُقدم فيها الخدمات كالمستشفيات وغيرها من منافذ هذه الخدمات ، دعونا نتأمل في شكل هذه المنافذ ومستوى الخدمة المقدمة ، والمنافع الموجودة كدورات المياه ، وأسّرة المرضى والغرف المخصصة للمرضى ومكاتب الأطباء ونقالات المرضى ، طريقة النظافة وغيرها ، هل سبب ذلك هو الفقر ؟ أم هو عدم المعرفة ؟ أم ذلك يعود لقدراتنا كبشر ، كأن تكون ملكة الإجادة فينا ضعيفة ، وأننا لا نجيد عمل الأشياء بسبب نقص التدريب علي الأعمال التي نقوم بها ؟ أم هي الللامبالاة والإهمال الناتج من عدم الرضا ؟ أم أن الأمر يتعلق بقصور في الفهم لبعض القيم الحضارية ، مثل النظام ، النظافة ، التجويد ألخ . ويبدو أن الأمر يرتبط بغياب مفاهيم حضارية عن السلوك الفردي و الجمعي ، هذا أولا ، فكثير مما أشرنا إليه من جماليات ومستوى عالي في تقديم الخدمات والتعامل مع الأشياء هو مظهر للرقي والذوق الحضاري ، في مقابل البدائية ، التي هي عكس ذلك ، فمثلا المسئولون عن تخطيط المدن والبلديات وغيرها من الأجهزة ذات الصلة إذا لم يكن لهم الحس الجمالي والفهم الحضاري لن يلتفتوا لهذه الأمور بما فيها النظافة التي يعتبرونها كماليات لا مكان لها في أولوياتهم ، فقد ترسخ في فهمهم إن مثل تلك الأشياء كخدمات الصرف الصحي وتشييد الطرق بمواصفات عالمية والإرتقاء بالخدمات كنظافة الشوارع ، والخدمات الصحية وتطوير البنية التحتية للمناطق الحضرية وغيرها مما يسهم في تكوين صورة كلية للمكان تعكس المستوى الحضاري ،لا وقت لهم لها لأنها ليست من الأولويات فهم يدّعون بأنهم مشغولون بأشياء أهم من ذلك ، وهذا الفهم حتى وإن توفرت فيه حسن النية كان من أسباب هذا المنظر البائس لمدننا ومعالمها ولمؤسساتنا الخدمية وغيرها ، لأن فاقد الشيْ لا يعطيه . ومن عاشوا في العاصمة الخرطوم بمدنها الثلاث في ستينيات القرن الماضي يقولون أن شوارعها كانت تُغسل ، هنا يظهر الفرق بين المفاهيم الحضارية عن النظافة مثلا : غسل الشوارع مقابل عدم الإهتمام بتكدس القمامة في الطرق العامة والأحياء السكنية . والحقيقة هذا الفهم المعوج للتنمية ، والعقلية العشوائية يعود إنتشارها إلي الحقبة المايوية حيث ساد هوس بأن أولويات التنمية لا تسمح بأن نهتم بالكماليات ! وهكذا وجدنا كثير من الأشياء التي ذُكرت صنّفت من الترف الذي لا يليق ببلد يصارع من أجل التنمية وهو زعم حتى لو كان صادقا ومصحوبا بحسن النية كما أشرنا فإنه أفرغ التنمية من محتواها ، فالتنمية المزعومة التي لم تتحقق للريف ، أجدبت المدن من مظاهر الجمال تحت هذا الزعم .... ولو كانت هناك تنمية حقيقية للريف لما إزدحمت المدن للدرجة التي أعجزت بلدياتها من إزالة هذه الكلاحة من وجهها ، حيث تخلوالأحياء من الشوارع المسفلتة أو حتى المرصوفة بالحجارة أو الطوب كما نرى في أحياء قديمة في بعض البلاد ، فالشوارع الترابية هي السمة الغالبة في مدننا ، وتخيل ماتثيره من غبار وأثر ذلك على البيئة من حولها كالمباني السكنية والمحلات والصحة العامة ، ويزداد الأمر سواءاً عندما تسقط الأمطار ، وحتى الشوارع المسفلتة في المدن نجد أن الأتربة تحتل الجزء الأكبر فيها ، معظم الشوارع لا تعرف الإنارة ، وإذا وجدت فهي باهتة . نحن نعيش في عشوائيات نسميها مدن ، منازلنا محاطة بالقمامة والشوارع نصفها تحتله أنقاض البناء وجداول تصريف مياه الأمطار ، مستشفياتنا مثل مخيمات اللاجئين الذين هجرتهم الحروب والكوارث ، وقس على ذلك بقية الأشياء . هذه الكلاحة والبدائية التي نرزح فيها لن نتخلص منها إلا بوجود عقول منفتحة على قيم الحضارة الحديثة في مقام المسئولية.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • وزير العدل: (علي الطلاق ما قلت يلغوا المعادلة)
  • وفد من الإيقاد ومعهد الحياة والسلام السويدي يزور ولاية كسلا
  • مباحثات سودانية تركية لتعزيز التعاون العسكري
  • مقتل شرطي وإصابة طلاب في أحداث بجامعة بخت الرضا
  • بكري حسن صالح يوجِّه بقيام مشروع زراعي مشترك بين السودان والمجر
  • أسواق أوربية تطلب الاشتراطات الصحية للثروة الحيوانية
  • سفير السودان بلبنان يلتقي المدير العام لأمن الدولة اللبناني
  • اجتماع طارئ للجنة القنصلية السودانية المصرية بالقاهرة
  • البرلمان يقر قانوناً يسمح للشركات الأجنبية بالعمل في سوق التأمين
  • (2,311) حالة وفاة بالسودان نتيجة حوادث المرور
  • رئيس حزب الأمة الوطني عبد الله علي مسار: التفريط في الحوار سيرجع بالسودان إلى مربع الصراع


اراء و مقالات

  • هلموا إلى جِنٍ لا تعرفوه ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل
  • أدعوا الله لعبد الواحد بالهداية بقلم كمال الهدي
  • حول قرارالبنك المركزي عن تحويل الرصيد!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • لطمات ومكب نفايات ..!!ن بقلم الطاهر ساتي
  • رسالة إلى من بلغ الستين بقلم د. عارف الركابي
  • قولوا (للعاهرة) ألا تلعب مع الخرطوم بقلم إسحق فضل الله
  • سيناريو (الإشارات الواردة)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • إشارة حمراء جداً.. بقلم عبدالباقي الظافر
  • الرقص مع تراجي!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مأساة مدرسة أولاد يس بقلم الطيب مصطفى
  • مرأة زنخة,ورجال عائرون شعر نعيم حافظ
  • حكومة الفساد ومعارضة الجراد بقلم الطيب محمد جاده

    المنبر العام

  • السودان ومخابرات مصر: قولوا (للعاهرة) لا تلعبوا مع الخرطوم...؟!
  • هيي سجمي فطوني
  • منح محمد عوض موظف سابق بالسفارة اليابانية بالسودان، وساماً من الحكومة اليابانية
  • سودانية 24 تعلن انتقالها الي عرب سات القناة الوليدة هل تعيد ماساة النيلين
  • عمر دفع الله .... معقولة وصلت لهذه الدرجة ؟؟؟؟؟
  • الإنصرافيون..!!
  • الخرطوم 1946 فى 9 مايو (خرطوم يا مهد الجمال)
  • لماذا تجاهل قوي الشر بقيادة الارهابي الامنجي انصار السنة المحمدية .. الكوليرا ؟
  • وصول وفد سودانى رفيع المستوى الى القاهرة قادما من الخرطوم
  • السودان يتمسك بحظر أغذية مصر
  • الملحدون هم الصالحون .. لقوله تعالي : فيديو .
  • ينبغى ان تعمل الحكومتان المصرية و السودانية على تمتين العلاقات من اجل الشعبين الشقيقين ... !!
  • كاركاتير واحد أصدق من مليون مقالة..
  • أسعار صرف العملات الأجنبية بالخرطوم
  • تعالوا نجعل لعنة الله على الفاشلين من اهل النظام والمعارضة بما كسبت ايديهم فى حق هذا الوطن العزيز.
  • أغلاق جامعة بخت الرضا لما بعد العيد
  • في انتظار بوست عزيز السنوي
  • وزير العدل: نجاح (5%) فقط من جملة (12) ألف في امتحان المعادلة
  • إسلاميو السودان رقصوا على أناشيد الموت فهزمتهم أغاني الحياة
  • عقل “الولاء” الغائب وعقل “الخبرة” المغيَّب!!
  • يسعدنا وجود حزب قوي في المعارضة
  • جمهورية الموز "جنوب السودان": نجاة تعبان دينق من الإغتيال .. وسلفاكيير يقيل رئيس الأركان
  • كتابة السيرة الذاتية للسودانيين
  • مرتد عن دين الاسلام .. و متحول الى "قسيس" و مبشر بالمسيحية ... !!
  • قدلة خفيفة لسيدي الرئيس في قطر......
  • أخيرا .. اعلان حكومة الوفاق الوطنى ... !!
  • انتشار الالحاد وسط السودانيين
  • حوار ممتع مع شادن: اغني على دواب ولا يهمني ترف الحياة
  • جماعة الإخوان تتخلى عن مرسى
  • ما قلنا ليكم علشان نسلم عليكم اغسلوا وطهروا ايديكم.....................
  • معاً لدفع الغرامات عن اخواتنا ستات الشاي
  • عمر دفع الله..ياخي انت زول فنان بحق وحقيقة :الله يجازي شيطان عقلك.
  • الاخوان الجمهوريون بكالقيري يقدمون د. النور حمد و أ. أسماء محمود محمد طه في ندوة
  • سفير مصري سابق: الخلافات بين مصر والسودان لن يكون لها نهاية، إلا في حالة واحدة
  • بواخر ''وادي النيل'' تنقل ذوي الإعاقة بين مصر والسودان مجانًا
  • غدا الخميس وفي تمام الساعة 12 ظهرا وعبر مؤتمر صجفي ستعلن الحكومة الجديدة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de